تذكرني !

 





أوكار "الحشد الشيعي" تنتزع الشعور بالأمن من سكان بغداد

بـ 180 مقرًا.. أوكار "الحشد الشيعي" تنتزع الشعور بالأمن من سكان بغداد ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 27 / 8 / 1438 هـ 23 / 5 / 2017 م ــــــــــــ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-23-2017, 07:06 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
ورقة أوكار "الحشد الشيعي" تنتزع الشعور بالأمن من سكان بغداد


بـ 180 مقرًا.. أوكار "الحشد الشيعي" تنتزع الشعور بالأمن من سكان بغداد
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

27 / 8 / 1438 هـ
23 / 5 / 2017 م
ــــــــــــ

أوكار "الحشد الشيعي" تنتزع الشعور hashed-iraq.jpg?itok=YcBuStKr


كشف رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، حاكم الزاملي، عن "وجود أكثر من 180 مكتباً في بغداد وحدها للفصائل والمليشيات المسلحة" التابعة لما يسمى بـ"الحشد الشعبي".



وأضاف أن "وجود السلاح بهذه الطريقة في بغداد، وانتشار المسلحين وحركتهم باتت مرفوضة تماماً، ويجب أن يتم الحد منها". وأكد الزاملي، القيادي في التيار الصدري ويشغل منصب رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي منذ نهاية عام 2014، أن "هذا الأمر بات غير مقبول، وهناك خوف على حياة المواطن من حالات الابتزاز والخطف والاعتداء".



وتابع "هناك من يقوم باستخدام اسم الأحزاب والفصائل المسلحة للتهديد. يجب أن يحدد كل حزب مقره، ونحن نعلم أن كثيراً من هذه الجهات لا تقبل بالإساءة إلى أي عراقي".



وأوضح أن "هناك مقرات وجهات قد تكون تابعة إلى عصابات، وقد تنتحل صفة وأسماء وعناوين لجهات محترمة، لذلك يجب أن يكون هناك دور لوزارة الداخلية لمتابعة هذه المقرات وتحديد لمن تعود، وأن تكون مرخصة. يجب أن تكون أسلحتها وآلياتها مرخصة، ليتم محاسبة كل من يتطاول على أمن المواطن العراقي"، بحسب صحيفة "العربي الجديد".




وأكدت مصادر أمن عراقية أن عدد المكاتب والمقرات العسكرية لمليشيات "الحشد الشعبي" في العاصمة العراقية بغداد، تخطى عدد نظيرتها التابعة لقوات الأمن النظامية، سواء تلك التابعة إلى الشرطة أو الجيش العراقي، وهو ما انعكس سلباً في الأشهر الأربعة الماضية، تحديداً، على أمن العاصمة واستقرارها، وزاد من عمليات السطو المسلح والسرقة وجرائم الاغتيال والخطف إلى ثلاثة أضعاف.



وأشارت إلى أن ظاهرة افتتاح مقر لهذه المليشيا، أو مركز لذلك الفصيل المسلح، في بغداد، باتت مسألة تنافس بين فصائل مليشيات "الحشد الشعبي" البالغة 74 فصيلاً مسلحاً، أبرزها "حزب الله" العراقي، و"الخراساني"، و"النجباء"، و"عصائب أهل الحق"، و"بدر"، و"أبو الفضل العباس"، و"الإمام علي"، وغيرها، إذ يمتلك كل فصيل من "الحشد" ما لا يقل عن ثلاثة مقرات، موزعة على جانبي الكرخ والرصافة في بغداد.


وأفقدت الأعلام الصفراء والحمراء والخضراء، والمسلحين بلحاهم الكثة وملابسهم السوداء المنتشرين في محيط تلك المقرات بأسلحتهم، سكان بغداد الشعور بالراحة والطمأنينة. فمن يحمل السلاح بإمكانه فعل أي شيء، من دون محاسبة. كما أن أصابع الاتهام توجه لعناصر المليشيات في كل عملية خطف أو سرقة تحدث.



وأكد مسؤول رفيع المستوى في جهاز الشرطة في بغداد، أن "عدداً كبيراً من المقرات التابعة إلى المليشيات تحولت إلى أماكن للخطف والسرقة وابتزاز الناس وتهديدهم، لكن لا يمكننا مداهمتها. وحتى لو أردنا مداهمتها، فإنهم يملكون أسلحة أفضل مما تملكه الشرطة".



ويضيف المسؤول، وهو عقيد في وزارة الداخلية العراقية، أن "70 في المائة من الجريمة المنظمة تنتهي عند تلك المقرات التي باتت مثل السفارات، ولا يمكن مداهمتها لاعتقال أي مطلوب".


وحول ما تثيره هذه المليشيات من قلق لدى المواطنين، قال مواطن من سكان بغداد، عرّف عن نفسه باسم أحمد علي ويسكن حي العامل وسط العاصمة، إن "ظاهرة انتشار المكاتب المسلحة في المباني الحكومية والأحياء السكنية، أصبحت مثيرة للقلق والريبة".



وأشار إلى أن "عناصر تلك المليشيات يقيمون حواجز تفتيش متى يريدون، كما يبتزون التجار ورجال الأعمال وأصحاب محال بيع المجوهرات والملابس وغيرها، ما يهدد بخروج الأمور عن السيطرة إذا بقيت الأوضاع سائبة كما هي عليه اليوم".



وأوضح أن "الأحزاب والكتل السياسية والمليشيات المتنفذة تملك مراكز في عشرات الدوائر والمؤسسات والمباني الحكومية، وتمارس سياسة التضييق على المواطنين، وذلك عبر إغلاق الشوارع المؤدية إلى مقراتها، كما تتدخل في كل ما يخص حياتهم وشؤونهم اليومية، فضلاً عن سيطرتها على الثروات العامة والمشاريع والخطط التنموية والاستراتيجية في تلك المناطق".



ولفت إلى "تذمر المواطنين من تلك المظاهر، ومن سيطرة المليشيات على المباني والمؤسسات الحكومية، التي من الممكن الاستفادة منها في خدمة الشعب العراقي بصورة عامة".




ـــــــــــــــــــــــ
المصدر: ملتقى شذرات


H,;hv "hgpa] hgadud" jkj.u hgau,v fhgHlk lk s;hk fy]h] hgay,v

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
"الحشد, أوكار, الشيعي", الشغور, بالأمن, بغداد, تنتزع, سكان

« مليشيات عراقية تقتل 400 شاب سني غرب الفلوجة | الجيش اليمني يتقدم على جبهة "نهم" »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"النجيفي" : "البدر الشيعي" تخرصات غير مسؤولة عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 05-15-2017 06:15 AM
"واشنطن بوست": نظام الأسد حول المستشفيات إلى أوكار للتعذيب Eng.Jordan أخبار عربية وعالمية 0 04-04-2017 11:49 AM
سكان قرية إسبانية بالكامل أصبحوا "مليونيرات" في يوم واحد Eng.Jordan أخبار منوعة 0 11-27-2016 11:34 AM
جامعة عراقية تنهي عمل أستاذ إماراتي بسبب "الحشد الشيعي" عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 06-25-2016 05:48 AM
ديمبسي: مروحيات "أباتشي" تمنع وصول "داعش" إلى مطار بغداد Eng.Jordan أخبار عربية وعالمية 0 10-15-2014 09:05 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:28 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68