مقالات وتحليلات مختارة مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية منقولة من مختلف المصادر

متى تُقتلَع "النصوص الدموية" من تلك الكتب؟

متى تُقتلَع "النصوص الدموية" من تلك الكتب؟ ــــــــــــــــــــــ (محمد عبد الشافي القوصي) ــــــــــــــ 9 / 8 / 1440 هـــ 14 / 4 / 2019 م ــــــــــــــــ

إضافة رد
قديم 04-14-2019, 07:37 AM
  #1
عضو مؤسس
 الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 33,915
ورقة متى تُقتلَع "النصوص الدموية" من تلك الكتب؟


متى تُقتلَع "النصوص الدموية" من تلك الكتب؟
ــــــــــــــــــــــ

(محمد عبد الشافي القوصي)
ــــــــــــــ

9 / 8 / 1440 هـــ
14 / 4 / 2019 م
ــــــــــــــــ

تُقتلَع "النصوص الدموية" الكتب؟ D4DNnumXkAE4R6a.png




ما زال الكثير منا يتساءل عن دلالات المذبحة التي وقعت بمسجد النور في نيوزيلندا، يوم الجمعة الموافق 15 / 3 / 2019م ، وقد تساءلوا من قبل عن فحوى المجازر التي يتعرض لها المسلمون في المشارق والمغارب؟!
ما زالوا يتساءلون، وهم يعلمون أنَّ تلك الواقعة الأليمة لم تكن الأولى من نوعها، فقد سبقتها سلسلة طويلة من المآسي الدامية، ولن تكون الأخيرة!

نعم، لن تكون الأخيرة؛ وسيظل المسلمون يدفعون أثماناً باهظة، داخل أوطانهم وخارجها، ما دام الحال كما هو، أيْ: ما دمنا نحن كما نحن عليه، وما دام «الآخر» كما هو.

ولا عجب أن يدفع المسلمون تلك الأثمان الباهظة، ولا عجب أن يُتَّهمون بأبشع الاتهامات، وأن يُجار عليهم بالليل والنهار، ويطاردون في كل مكان، ويعيشون في المنافي والملاجئ، ثم تتصدق عليهم المنظمات العالمية بفضلات الطعام والدواء!
هكذا صار حال خير أمة أخرجت للناس؛ المنوط بها إخراج الدنيا من ظلمات الجهل إلى نور الهداية، ومن جور الحكام إلى عدالة الإسلام!

لا خير فينا إذا كنا بعد كل مصيبة تحل بنا ننهال بأقلامنا، وأن نصرخ بملء حناجرنا، قائلين: الغرب يعادينا، والصهيونية تتربص بنا، والمنظمات العلمية لا تنصفنا. لا خير فينا ما دمنا ننتظر العون والإنصاف من خصومنا الحضاريين! فمتى كان الغربُ حليماً بالمستضعفين؟ ومتى كان الذئب رفيقاً بالخراف الشاردة؟

إنه لا بد من معرفة مكمن الداء، وأصل البلاء؛ قبل مناقشة تلك المصيبة المتكررة!
تعالوا بنا نتصفح جانباً من «الكتب المقدسة» التي تربى عليها الغربيون؛ حتى تتبين لنا حقيقة هؤلاء القوم، وتتكشف لنا نواياهم، ولنعلم أن ما يمارسونه من فظائع - سواء في فلسطين وأفغانستان، وغير ذلك من البلدان التي تقع تحت قبضتهم - إنما هو عقيدة أشربوها في قلوبهم، وآمنوا بها، ويتعبدون بها، ويصعب اقتلاعها من عقولهم ولو بعد حين!

انظروا إلى وصايا «الكتاب المقدس» وتعاليمه: فقد جاء في الإصحاح الخامس من «سفر المزامير»: «إذا أدخلكَ ربكَ في أرض تملكها، وقد أباد أمماً كثيرة من قبلك، فقاتلهم حتى تفنيهم عن آخرهم، ولا تعطهم عهداً، ولا تأخذنك عليهم شفقة أبداً»!

بل انظر إلى ما جاء في سفر الخروج (32:27): «قالَ الرّبُّ إلهُ إِسرائيلَ: على كُلِّ واحدٍ مِنكُم أنْ يحمِلَ سيفَه ويَطوفَ المَحلَّة مِنْ بابٍ إلى بابٍ ويَقتُلَ أخاهُ وصديقَه وجارَهُ».

بلْ إنَّ «الكتاب المقدس» يسترسل في وصف كيف استمر «يشوع» في حروب الإبادة شمالاً وجنوباً وشرقاً وغرباً حتى قتل جميع سكان فلسطين الأصليين وأباد ما يقرب من ربع مليون منهم، واستولى على الأرض كلها بعدما غطتها الدماء.. إلخ (يشوع 23: 10-12).
وفيه أيضاً: «مَلعونٌ مَنْ يَمنَعُ سَيفَهُ عَنِ الدَّمِ» (إرميا 48: 10). وهذا النص يجعل من المؤمن بالكتاب المقدس ملعوناً ومطروداً من رحمة الله إذا لم يقتل ويسفك الدماء البريئة!

بل هناك أمر صريح بالقتل، وحمل السيف: «قالَ الرّبُّ إلهُ إِسرائيلَ: على كُلِّ واحدٍ مِنكُم أنْ يحمِلَ سيفَه ويَطوفَ المَحلَّة مِنْ بابٍ إلى بابٍ ويَقتُلَ أخاهُ وصديقَه وجارَهُ».

ويكرِّر هذه الوصية: «فقالَ الرّبُّ لموسى: خذْ معَكَ جميعَ رُؤساءِ الشَّعبِ واَصلُبْهُم في الشَّمسِ أمامَ الرّبِّ، فتَنصَرِفَ شِدَّةُ غضَبِ الرّبِّ عَن بَني إِسرائيلَ فقالَ موسى لقُضاةِ بَني إِسرائيلَ: ليَقتُلْ كُلُّ واحِدٍ مِنكُم أياً مِنْ قومِهِ تعَلَّقَ ببَعْلِ فَغورَ» (سِفْر العدد 25: 4-5).

ويبلغ الأمر مداه، فيأمر بقتل الشيوخ والأطفال والنساء، وإِعمال السيف فيهم بلا هوادة حتى الفناء: «قد فَزِعتُم مِنَ السَّيفِ فأنا أجلُبُ علَيكُمُ السَّيفَ، يقولُ السَّيِّدُ الرّبُّ» (حزقيال 11:8).

ويُكرِّر وصية القتل بالسيف مرة تلو الأخرى، فيقول: «وجميعُ الذينَ حَولَهُ مِنَ الأعوانِ والجنودِ أُذرِّيهِم لكُلِّ ريحِ وأستَلُّ السَّيفَ وأُطاردُهُم» (حزقيال 14:12).

ولا يقف الأمر عند حد القتل بالسيف؛ بل الحرق بالنار حتى الهلاك: «فَضَرْباً تَضْرِبُ سُكَّانَ تِلكَ المَدِينَةِ بِحَدِّ السَّيْفِ وَتُحَرِّمُهَا بِكُلِّ مَا فِيهَا مَعَ بَهَائِمِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. تَجْمَعُ كُل أَمْتِعَتِهَا إِلى وَسَطِ سَاحَتِهَا وَتُحْرِقُ بِالنَّارِ المَدِينَةَ وَكُل أَمْتِعَتِهَا كَامِلةً لِلرَّبِّ إِلهِكَ فَتَكُونُ تَلاًّ إِلى الأَبَدِ لا تُبْنَى بَعْدُ» (التثنية 13: 15-17).

ليس هذا فحسب، بلْ هناك أمر بالصلب: «فإذا اَستَسلَمَت وفتَحَت لكُم أبوابَها، فجميعُ سُكَّانِها يكونونَ لكُم تَحتَ الجزيةِ ويخدِمونكُم. وإنْ لم تُسالِمْكُم، بلْ حارَبَتكُم فحاصَرتُموها فأسلَمَها الرّبُّ إلهُكُم إلى أيديكُم، فاَضْرِبوا كُلَ ذكَرٍ فيها بِحَدِّ السَّيفِ. وأمَّا النِّساءُ والأطفالُ والبَهائِمُ وجميعُ ما في المدينةِ مِنْ غَنيمةٍ، فاَغْنَموها لأنْفُسِكُم وتمَتَّعوا بِغَنيمةِ أعدائِكُمُ التي أعطاكُمُ الرّبُّ إلهُكُم. هكذا تفعَلونَ بجميعِ المُدُنِ البعيدةِ مِنكُم جدا، التي لا تخصُّ هؤلاءِ الأُمَمَ هُنا. وأمَّا مُدُنُ هؤلاءِ الأُمَمِ التي يُعطيها لكُمُ الرّبُّ إلهُكُم مُلْكًا، فلا تُبقوا أحداً مِنها حياً بلْ تُحَلِّلونَ إبادَتَهُم، وهُمُ الحيثيونَ والأموريُّونَ والكنعانِيُّونَ والفِرِّزيُّونَ والحوِّيُّونَ واليَبوسيُّونَ، كما أمركُمُ الرّبُّ إلهُكُم» (التثنية 20: 11-17).

وهناك أمر بقطع أعناق الناس، وأمر باستحلال النساء والأطفال والبهائم، وأمر بالإبادة الجماعية: «وكلَّمَ الآخرينَ فسمِعتُهُ يقولُ: اذهبوا في المدينةِ وراءَهُ واَضربوا. لا تُشفِقوا ولا تَعفوا. اقتلوا الشُّيوخ والشُّبَّانَ والشَّاباتِ والأطفالَ والنِّساءَ حتى الفناءِ» (حزقيال 9: 5-6).

ويبلغ «الكتاب المقدس» في العنف مداه، فيأمر بخطف النساء واغتصابهن: «فَأَوْصَوْا بَنِي بَنْيَامِينَ قَائِلِينَ: انْطَلِقُوا إِلَى الْكُرُومِ وَاكْمِنُوا فِيهَا. وَانْتَظِرُوا حَتَّى إِذَا خَرَجَتْ بَنَاتُ شِيلُوهَ لِلرَّقْصِ فَانْدَفِعُوا أَنْتُمْ نَحوَهُنَّ، وَاخْطِفُوا لأَنْفُسِكُمْ كُلُّ وَاحِدٍ امْرَأَةً وَاهْرُبُوا بِهِنَّ إِلَى أَرْضِ بَنْيَامِينَ» (سفر القضاة 21:20).

حتى الرُّضَّع لمْ يسلموا من جبروت «الكتاب المقدس» والبقر والغنم أيضاً: «فَالآنَ اذْهَبْ وَاضْرِبْ عَمَالِيقَهم وَحَرِّمُوا كُلَّ مَا لَهُ وَلاَ تَعْفُ عَنْهُمْ بَلِ اقْتُلْ رَجُلاً وَامْرَأَةً، طِفْلاً وَرَضِيعاً، بَقَراً وَغَنَماً، جَمَلاً وَحِمَاراً» (صموئيل الأول).
حتى «الإنجيل» لم يكن بمنأى عن ذلك؛ فنراه يقول: «أَمَّا أَعْدَائِي أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَاذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي» (لوقا 27:9).

من حقنا أن نتساءل:

- لماذا يدعو «الكتاب المقدس» إلى القتل والذبح وإزهاق الأرواح وسفك الدماء؟!

- كيف يدعو «الكتاب المقدس» إلى قتل الأطفال الرضَّع، والماشية كالبقر والغنم؟!

- أيّ إلهٍ هذا الذي أوحى بهذا الكلام؟! وأيّ ربٍّ يأمر بتلك الإبادة الجماعية وإعمال القتل والخطف والاغتصاب؟!
نرجو من الأحبار والرهبان أنْ يشرحوا لنا فحوى هذه النصوص الدموية.. مَن الذي كتبها؟ ونرجو أيضاً من المنظمات الحقوقية العالمية أن تُبيِّن لنا موقفها من تلك النصوص التي تُدرَّس وتُشرح في الأديرة والكنائس؟!

وهل من كانت هذه عقيدتهم؛ يمكن أن يؤتمَنوا على حماية المقدَّسات والتراث الديني في فلسطين وغيرها؟
وما هو مستقبل البشرية في ظل وجود هذه النصوص الدموية، واعتبارها «مقدسة»، وواجبة النفاذ كما أعلن كثير من حاخامات اليهود، بلْ اعتبروا عدم نفاذها والعمل بها تعطيل لشريعة الرب، وخيانة لتعاليم السماء، كما قال الحاخام الأكبر «يوسف شاحال» في حديثه لصحيفة معاريف!

الحـق أقـول: إننا في حاجة إلى وقفة حقيقية أمام هذه «النصوص الدموية»، وأمام تلك «التصريحات الدموية» التي أدلى بها رجال الدين، لأنها صارت ترجمة عملية على الأرض، وصارت واقعاً يمارسه كثير من الساسة الغربيين منذ الحروب الصليبية، وقد طبَّق تلك «الوصايا الدموية» كثير من رؤساء الولايات المتحدة في العصر الحديث، أمثال: أيزنهاور، وريجان، وآل بوش، وترمب، وغيرهم.

إننا في حاجة إلى معرفة هل في الإمكان وقف تنفيذ هذه «الوصايا الدموية» أم لا؟ وما هو العمل إذا لم يمكن وقفها وتجميد العمل بها؟ وما هو مستقبل البشرية في ظل وجود هذه «النصوص الدموية»؟

فإنه ما لمْ تُقتلَع هذه «النصوص الدموية» فلن تتوقف شلالات الدماء على ظهر الأرض، ولن يرى الناس أمناً، ولن تشهد الدنيا سلاماً، وسيظل العالم كله في خطرٍ دائم، ورعب متواصل!

إن السبب الجوهري وراء سفك الدماء، واستمرار الهجمات الغربية على بلادنا ومقدساتنا؛ هو وجود هذه «النصوص المقدسة» ومحاولة تطبيقها عملياً.

حتى إن الشاب الصهيوني الذي قتل «رابين» (رئيس وزراء الكيان الصهيوني الأسبق) عندما سأله القاضي عن الدافع وراء عملية الاغتيال؟ قال: «إنه يجري معاهدة سلام مع العرب، ويخون وصية الكتاب المقدس»!

نعم؛ إن وجود هذه «النصوص الدموية» هو الذي دفع هذا الشاب الصهيوني لتنفيذ مخططه، و«النصوص الدموية» هي السبب الرئيس الذي جعل الغربيين في حالة عداء دائم مع غيرهم من الشعوب والأمم، وهي المبرر لاحتلال البلدان، وهدم الأوطان، وإذلال الشعوب، ونهب ثرواتها، كما نراه ماثلاً أمامنا، لاسيما في العقود الأخيرة.. وسيعلم الذين ظلموا أيَّ منقلبٍ ينقلبون!





ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ljn jErjgQu "hgkw,w hg]l,dm" lk jg; hg;jf?

عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
"النصوص, اليمنية", الكتب؟, تُقتلَع

مواضيع ذات صله مقالات وتحليلات مختارة


« متى ضاعت الجولان؟! | ارتدادات الانفجار الكبير »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإعصار "لبان" يقتل عمانيا وينكب "المهرة اليمنية" عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 10-16-2018 07:46 AM
الإعصار "لبان" يقتل عمانيا وينكب "المهرة اليمنية" عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 10-16-2018 07:26 AM
القوات اليمنية تحرر مديرية "التحيتا" جنوبي "الحديدة" من قبضة الحوثيين عبدالناصر محمود أخبار عربية وعالمية 0 07-07-2018 06:11 AM
اللواء "الأحمر" أخو "صالح" يعلن انضمامه للحكومة اليمنية عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 01-23-2018 08:30 AM
صناعة الأفلام الوثائقية" و"سلسلة الروايات اليابانية " من أكثر الكتب مبيعاً في جناح مشروع "كلمة" للت Eng.Jordan أخبار ومختارات أدبية 0 04-06-2012 04:38 PM

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:08 PM.