مقالات وتحليلات مختارة مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية منقولة من مختلف المصادر

إضافة رد
قديم 09-03-2019, 07:25 AM
  #21
عضو مؤسس
 الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 40,178
ورقة مرصد الأحداث

مرصد الأحداث**
___________

4 / 1 / 1441 هــ
3 / 9 / 2019 م
_____________




مرصد الأخبار
________

واشنطن تقبل باتفاق يحفظ ماء الوجه مع (طالبان)
==========================

أكَّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن المفاوضات التي تجريها الولايات المتحدة بهدف إبرام اتفاق سلام في أفغانستان تُحقِّق تقدماً، موضحاً أن المحادثات مع كلٍّ من حركة طالبان والحكومة الأفغانية تسير بشكل جيد.

وقال ترامب: «لقد توصَّلنا - حقاً - إلى تقليص (الانتشار العسكري) إلى 13 ألف شخص على الأرجح، وسنقلِّصه قليلاً بعد، وسنقرر بعدها ما إذا سنبقى (في أفغانستان) لمدة أطول أم لا». وأضاف: «أعتقد أنه من الأهمية بمكان أن نواصل عملنا الاستخباري هناك بكل الأحوال؛ لأن (البلاد) تشكل نوعاً ما منطلقاً لشن الضربات ضدنا».

وتبذل واشنطن قصارى جهدها لإنهاء احتلالها العسكري المستمر منذ 2001م في هذا البلد، حيث تكبدت أكثر من تريليون دولار، ويعرب ترامب منذ توليه الرئاسة عن رغبته بسحب جنوده من هناك.

(فرانس برس: 19/ 08/ 2019م)

الاحتلال الصهيوني يدفع الشبان الفلسطينيين لمغادرة غزة
==============================

قال مسؤول صهيـوني رفيع بأن الحكـومة الصهيونية تسعى لتحفيز الفلسطينيين لمغادرة قطاع غزة

ونقلت صحيفة (تايمز أوف إسرائيل) عن المسؤول الذي لم تذكر اسمه قوله: «إن إسرائيل تتحقق أيضاً من الدول، بما فيها دول في الشرق الأوسط، المستعدة لاستقبال الغزيين».

وكشف أن الحكومة الصهيونية اتصلت في الفترة الأخيرة بقادة في أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط، وسألتهم بشأن استعدادهم لاستقبال الفلسطينيين الراغبين في مغادرة قطاع غزة، ولكن لم توافق أي دولة على ذلك حتى الآن. وأشار المسؤول إلى أن أكثر من 35 ألفاً من سكان غزة غادروا القطاع العام الماضي، مشيراً إلى أن «هذا الرقم كبير».

(تايمز أوف إسرائيل: 20/ 08/ 2019م)



مسلمو (بانغسامورو) يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام
==============================

يعيش سكان منطقة بانغسامورو في جزيرة مينداناو المسلمة بالفلبين في سلام منذ حصولهم على حكم ذاتي موسَّع قبل عدة أشهر، وباتت المنطقة أكثر حيوية بالأنشطة التجارية والاجتماعية، وتستقبل أعداداً كبيرة من السياح منذ أن توقفت الاشتباكات المسلحة خلال الأشهر الماضية. وتدعم حكومة المنطقة المشاريع الاقتصادية في مجالات الزراعة والسياحة والصناعة؛ وذلك بهدف تحقيق التنمية للسكان المحليين.

وفي 22 فبراير الماضي أدى مراد إبراهيم رئيس جبهة تحرير مورو الإسلامية اليمين الدستورية رئيساً لوزراء الحكومة المؤقتة في (بانغسامورو)، منطقة الحكم الذاتي التي تم تشكيلها حديثاً للمسلمين جنوبي الفلبين. وستسلم (جبهة تحرير مورو الإسلامية) أسلحتها تدريجيّاً بالتزامن مع إنجاز خطوات اتفاق الحكم الذاتي، لتكتمل العملية في 2022م، وتتحول الجبهة إلى كيان سياسي خاضع لقانون الأحزاب.

(الأناضول: 20/ 08/ 2019م)



علامة تعجب !!!
________
كساد اقتصادي كبير يهدد العالم!
------------------------
حذَّرت افتتاحية صحيفة التايمز من أزمة اقتصادية عالمية جديدة. وتقول الصحيفة إن أسواق السندات تبعث بمؤشرات قوية، ولكنها مؤشرات على رسالة لا يود أحد سماعها. وتضيف أنه لأول مرة على الإطلاق انخفض أمس العائد على سندات 30 عاماً في الولايات المتحدة عن 2%.

وتقول الصحيفة: إن الأسواق تتفاعل مع سلسلة من البيانات الاقتصادية تشير إلى تباطؤ الاقتصاد العالمي. وتضيف أن ناتج التصنيع في الصين انخفض هذا العام إلى أقل معدلاته منذ 17 عاماً. وتقلص الاقتصاد الألماني بنسبة 0.2% في الربع الثاني من العام الحالي، وهو الحال عينه في بريطانيا.

وتقول الصحيفة أيضاً إنه في الفترة الحالية يسود القلق في العالم بأسره خشية حدوث ركود اقتصادي وشيك، ولكن القلق في بريطانيا أكثر من غيرها، حيث توشك على مغادرة الاتحاد الأوروبي وما يحمله ذلك من تحديات للاقتصاد.

(التايمز: 16/ 08/ 2019م)



كشمير مأساة يتجاهلها العالم!
------------------------
قالت سلطات الاحتلال الهندي في كشمير، إنها اعتقلت الآلاف من السكان بعد قرارها إلغاء الحكم الذاتي في تلك المنطقة قبل أسبوعين، ورفضت السلطات تحديد عدد المعتقلين. وذكرت مصادر لم تكشف عن هويتها أنه تم إرسال المعتقلين أولاً إلى سجن مركزي في سريناغار ثم تم نقلهم جوّاً إلى خارج كشمير في طائرات عسكرية.

وذكر قاضٍ طلب عدم الكشف عن هويته أن 4000 شخص على الأقل اعتقلوا بموجب قانون السلامة العامة المثير للجدل، والذي يسمح للسلطات بالقبض على أي شخص لمدة عامين دون تهم أو محاكمة.

وتسبب إعلان نيودلهي المفاجئ عن إلغاء الوضع الدستوري الخاص بالقسم الذي تسيطر عليه من إقليم كشمير بإثارة احتجاجات من السكان المحليين وغضب باكستان، مع صمت عالمي مطبق.

(فرانس24: 15/ 08/ 2019م)

سويسرا تحاكم مسنَّة أنقذت حياة لاجئ أفغاني!
----------------------------------------

تَمْثُل امرأة تبلغ من العمر 73 عاماً أمام محكمة الاستئناف السويسرية للطعن في حكم صدر في حقها لمساعدتها طالب لجوء أفغاني بلا مأوى كان يرقد في البرد بالقرب من الحدود السويسرية الإيطالية. آني لانز، الناشطة في مجال حقوق اللاجئين ساعدت العام الماضي اللاجئ الذي التقته في مركز الاحتجاز بمدينة بازل حيث كان يعاني من مشاكل نفسية كبيرة بعد وفاة زوجته وابنه.

وبالرغم من توصية التقارير الطبية المقدَّمة إلى السلطات السويسرية حينها بضرورة السماح له بالبقاء في البلاد مع شقيقته، إلا أن السلطات السويسرية قامت بترحيله إلى إيطاليا. الأوضاع الصعبة التي كان يعيشها اللاجئ الأفغاني على الحدود الإيطالية السويسرية بلغت الناشطة في حقوق اللاجئين منذ 34 عاماً فقررت مساعدته على العودة إلى سويسرا.

(يورو نيوز: 18/ 08/ 2019م)

قراءة في تقرير
=-=-=-=-=

تركيا وعدم اليقين الاقتصادي
-------------------------
منذ فوز حزب العدالة والتنمية في السلطة عام 2003م بدأت تركيا تشهد حالة من النمو الاقتصادي الناتج عن تدفق الاستثمار الأجنبي مدفوعاً بحالة من الاستقرار السياسي تسببت في تعزيز قاعدة ناخبي الحزب. تلك الحالة بدأت تتلاشى منذ دخول تركيا في مواجهة مع الولايات المتحدة بسبب الأزمة السورية، وأثَّر ذلك بشكل كبير في حركة النمو الاقتصادي حتى فقدت الليرة التركية 30% من قيمتها. لذلك تحتاج تركيا إلى ضخ مزيدٍ من الاستثمار الأجنبي المباشر لتمويل النمو الذي يعتمد بالدرجة الأولى على توفر العملة الصعبة وعمليات التبادل التجاري.

وفي تقرير نشره معهد واشنطن أظهر فيه أن حجم الاقتصاد التركي الذي يصل إلى قرابة تريليون دولار، يحتاج إلى خيارات قوية للدعم في حال حدوث انهيار مالي مثل صندوق النقـد الدولي الـذي يخضـع للإرادة الأمريكيـة، كذلك فإن روسيا التي تعد حليفاً مضطرباً للأتراك في سوريا وشريكاً اقتصادياً كبيراً لا يمكنها القيام بهذا الدور. لكن الصين التي تتمتع بسيولة نقدية ضخمة بفضل الصادرات المرتفعة يمكنها القيام بهذا الدور، لكن هذه الخطوة التي حاولت تركيا ترجمتها عملياً من خلال رفع حجم التعاون مع الصين قد يعيقها الأزمة التاريخية بين تركيا والصين بسبب أزمة المسلمين الأتراك في تركستان الشرقية.

في يونيو 2018م، أرسل الرئيس التركي (رجب طيب أردوغان) وزير خارجيته (مولود جاويش أوغلو) لطلب المساعدة الاقتصادية من بكين بعد تأزُّم العلاقات مع واشنطن على خلفية قضية القس (أندرو برونسون) وأزمة الصواريخ الروسية، ورغم عدم حصول الأتراك على وعد من الصينيين؛ إلا أن بكين حولت مليار دولار إلى تركيا جزءاً من اتفاقية لتبادل العملات يعود تاريخها إلى عام 2012م. تلك الخطوة كانت في سياق الحفاظ على علاقات طبيعية بين الطرفين؛ لكن إذا أراد البلدان شراكة اقتصادية قوية فأمامهما خلافات تاريخية وسياسية ضخمة.

على الرغم من هذا الزخم، ما تزال بكين تشعر بقلق عميق حيال علاقات أنقرة التاريخية الوثيقة مع مجتمع الأويغور الأتراك في شينجيانغ، التي كانت تُعرَف سابقاً باسم (تركستان الشرقية). وسعت الصين منذ الثورة الشيوعية عام 1949م في عهد ماوتسي تونغ عبر حملة قمع للأويغور إلى دمجهم ضمن الهوية الصينية القومية، وهو ما أرغم الكثيرين على الفرار بحثاً عن لجوء سياسي. واستقبلت تركيا أقاربها العرقيين بصدر رحب، في الوقت الذي كانت فيه حليفة جديدة للولايات المتحدة وملتزمة لها في الحرب الباردة. وبذلك عززت علاقاتها مع واشنطن وقوَّضت (مكانة) بكين قبل الحرب الكورية. وطوال خمسينيات وستينيات القرن الماضي، أعادت أنقرة توطين آلاف الأويغوريين. وفي عهد أردوغان حافظت أنقرة على دعمها القوي للأويغور؛ ففي عام 2009م وصف السياسات الصينية في شينجيانغ بأنها «إبادة جماعية». وفي الوقت نفسه برزت القضية كأخطر تحدٍّ سياسي للزعيم الصيني شي جين بينغ، وهو ما دفعه للرد على الأويغور باتخاذه إجراءات صارمة ضدهم؛ فبالإضافة إلى إرساله مئات آلاف الأشخاص من هذه الأقلية إلى (معسكرات إعادة التعليم)، فقد بدأ أيضاً بمراقبة جماعية لمجتمعاتهم عبر أنظمة كاميرات الدائرة المغلقة والتنصت عالي التقنية على هواتفهم الذكية ومتابعتهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

كذلك فإن العقبة الأخرى في العلاقة بين بكين وأنقرة تتمثل في قلة حجم التبادل التجاري بينهما. فصادرات تركيا إلى الصين لا تشكِّل سوى جزء صغير من صادراتها إلى أوروبا وأمريكا؛ ففي عام 2018م بلغت وارداتها من الصين 19.4 مليار دولار، بينما بلغت صادراتها إليها 2.7 مليار دولار فقط. ويمثل الاتحاد الأوروبي أكبر شريك للاستثمارات التركية؛ ففي عام 2005م كان الاتحاد الأوروبي أكبر مستثمر في تركيا؛ إذ مثلت حصته 58% من صافي التدفقات الداخلة للاستثمار الأجنبي المباشر؛ وبحلول عام 2018م، ارتفعت النسبة إلى 61%. وفي المقابل ظلت تدفقات الاستثمار الصيني أقل من 1%.

تحاول تركيا مؤخراً التنقيب عن موارد للطاقة في البحر المتوسط سعياً منها لتنويع مصادر العملات الصعبة، والتعويض عن شح الموارد مقابل فاتورة سنوية للطاقة تبلغ 30 مليار دولار، لذلك تحتاج إلى ضخ مبالغ ضخمة من الاستثمار الأجنبي للحفاظ على حالة النمو الاقتصادي في السوق، ونظراً لعدة أزمات سياسية تعيشها تركيا بسبب المواجهة مع الأكراد في سوريا والعراق، واستبدال صواريخ الباتريوت الأمريكية بمنظومة روسية، وتبنِّيها لملف الأويغور؛ فإنها تحتاج لتقديم تنازلات سياسية كبيرة للاستفادة من الإغراءات الاقتصادية الأمريكية والصينية.

وختاماً: فإن الشركات التركية التي واجهت صعوبات في الحصول على ائتمانات من مستثمرين أوروبيين وأمريكيين قد تجد بديلاً أفضل وأكثر سخاءً في الشركات الصينية، وإذا تحقق هذا السيناريو، فقد يزداد التأثير السياسي لبكين على أنقرة بدرجة كبيرة، وهو ما يُقرِّب تركيا من المحور (الصيني - الروسي) الناشئ في السياسة العالمية.

تغريدات
====

عبدالعزيز التويجري AOAltwaijri@
-------------------
شأن الإحسان عظيم، وآثاره على المحسن كبيرة، ولقد نصَّ ابن تيمية أن من تقرَّب إلى الله بالإحسان تقرَّب الله إليه برحمته، ومن تباعد عن الإحسان تباعد الله عنه برحمته؛ مصداقاً لقوله تعالى: {إن رحمةَ الله قريب من المحسنين}. [الأعراف: 56].



أ.د محمد بن مطر السهلي dsehli1@
----------------------------------

كنت اقتنص غياب والدي واستمتع بتنظيف غرفته وحمَّامه، دون علمه، فتفاجأت أن أحد أبنائي يفعل ذلك معي خفية، وزيادة غسيل ملابسي، وتزويد ثلاجتي الخاصة. ويعلم الله أني ماقلت ذلك رياء ولا سمعة، بل انقلها للعظة والعبرة. بر الوالدين دين سريع السداد. دعواتكم له. اللهم بارك لنا في ذرياتنا!

عبدالعزيز السويد asuwayed@
--------------------------

داعش فرع إيران، استخدمت طهران داعش في العراق وسوريا وتم ***ه لأفغانستان.

«داعش يتبنى تفجير قاعة الأفراح في العاصمة الأفغانية كابول»!

د. خالد بن سعد الخشلان k_alkhashlan@
---------------------------------

«ومعظم النار من مستصغر الشرر»

حكمة عظيمة، اجعلها نصب عينيك دائماً، فالأشياء الصغيرة قد يكون لها أعظم الأثر عليك في حياتك؛ لا تتهاون بها، ولا تقلل من شأنها.



______________________________
**ـ{أحمد أبو دقة ـ م:البيان}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ_______________ _________________
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-07-2019, 06:49 AM
  #22
عضو مؤسس
 الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 40,178
23 مرصد الأحداث

مرصد الأحداث**
___________

8 / 2 / 1441 هـــ
7 / 10 / 2019 م
______________



مرصد الأخبار
_________

الغارديان: دعم إيران للميليشيات يتناقض مع رغبتها بالسلام
--------------------------------------------------

في مقالة نشرتها صحيفة الغارديان البريطانية قالت، إن التصريح الجريء لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيـو بأن إيران مسؤولة عن الهجمات على منشأتين سعوديتين للنفط لم يأتِ مدعوماً بأدلة، ولكنه يخمد أي احتمال بأن ترامب سيبحث أي لقاء مع طهران في القريب العاجل أو أن يجري مباحثات تمهِّد للسلام مع الحوثيين. وتقول الصحيفة إنه حتى هذه اللحظة لم توجِّه أوروبا أصابع الاتهام لأي جانب، وأن بريطانيا في تصريحها الذي أدان الهجوم لم توجِّه اللوم بصورة مباشرة إلى إيران ولكنها دعت فقط الحوثيين إلى أن يكفُّوا عن أنشطتهم.

(الغارديان: 16/9/2019م)



واشنطن توجِّه رسائل... بارجة أمريكية في ضيافة بيروت
--------------------------------------------

رست في مرفأ بيروت الشهر الماضي البارجة العسكرية الأمريكية (USS RAMAGE)، وعلى متنها قائد الأسطول الخامس بالجيش الأمريكي الأدميرال جيمس مالوي. وترحيباً بالبارجة، صعد على متنها عدد كبير من الشخصيات اللبنانية الرسمية، بينهم نواب ووزيرا الدفاع والداخلية.

وقال الأدميرال مالوي خلال حفل استقبال: إن البارجة شهدت العام الماضي مناورة بحرية مع الجيش اللبناني؛ بهدف تأمين التجارة البحرية وحماية البنى التحتية. بينما قالت السفيرة الأمريكية في بيروت إليزابيت ريتشارد: إن وجود البارجة في لبنان «رسالة سياسية»، مشددة على عمق الشراكة بين البلدين.

(الأناضول: 16/9/2019م)



لماذا تحتفظ واشنطن بمخزون نفط احتياطي ضخم؟
--------------------------------------------

في عام 1975م وقَّع الرئيس الأمريكي الراحل جيرالد فورد قانوناً لإنشاء مخزون نفط خام احتياطي يستخدم في حالات الطوارئ بعد الحظر النفطي الذي فرضته السعودية عام 1973م إثر حرب أكتوبر مع الكيان الصهيوني.

ويحتوي هذا المخزون على 645 مليون برميل، ما يجعله أكبر مخزون احتياطي على مستوى العالم. وقد أذن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باستخدام النفط من احتياطي الطوارئ بعد هجمات نهاية الأسبوع على منشأتَي نفطٍ في السعودية، أثَّرت على إنتاج الطاقة السعودي، وتسببت في انخفاضٍ بنسبة حوالي 5٪ من المعروض العالمي من النفط، وهو ما تسبب في ارتفاع الأسعار.

ورغم ذلك لا يمكن لأي نفطٍ مستخرَج من الاحتياطي الإستراتيجي المساهمة في دفعةٍ فوريةٍ للإمدادات العالمية؛ إذ يجب سحبه من التخزين ومن ثَمَّ بيعه في سوق المشترين والبائعين، وهي عملية قد تستغرق حوالي أسبوعين.

(سي إن إن: 16/9/2019م)



علامة تعجب!!!
-!-!_!

سجين في قبضة القضاء مرشَّحٌ لرئاسة تونس!
-----------------===========
حصل المرشح في الانتخابات الرئاسية التونسية نبيل القروي على نسبة تصويت مرتفعة بحسب استطلاعات الرأي التي أكدت أنه سينتقل مع منافسه قيس سعيِّد إلى الدور الثاني. واستناداً إلى مؤسَّستَي «سيغما كونساي» و «إيمرود» لاستطلاعات الرأي، حلَّ سعيِّد أولاً بـ 19% من الأصوات، يليه القروي بـ 15%. والقروي (56 عاماً) هو مؤسِّس قناة «نسمة»، وقد ترشَّح للانتخابات الرئاسيَّة بعد تأسيسه حزب «قلب تونس». ويشار إلى أن القروي متهم بالفساد ومحتجز على خلفية قضايا فساد مالي على أنه أحد رجال نظام الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي. وقرَّر القضاء التونسي توقيفه قبل عشرة أيَّام من انطلاق الحملة الانتخابيَّة على خلفيَّة تُهَم تتعلَّق بتبييض أموال وتهرُّب ضريبي، إثر شكوى رفعتها ضدَّه منظَّمة «أنا يقظ» غير الحكوميَّة في عام 2017م.

(فرانس برس: 16/9/2019)



حركة صهيونية تحرض على هدم مدرسة فلسطينية!
----------------------================
شنَّت حركة «ريجفيم» الصهيونية اليمينية المتطرفة، حملة تحريض بهدف التأثير على قرار صهيوني رسمي بشأن مدرسة بُنيَت في منطقة السموع جنوب الخليل.

ووَفْقاً للحركة اليمينية، فإن المدرسة حصلت على «حماية قانونية» من الإدارة المدنية تحت ستار «تفسير مشوَّه لقانون تنظيم البناء في مناطق (ج)». على الرغم من تأكيد «الإدارة المدنية» الصهيونية أن المدرسة حصلت على الموافقة المطلوبة قانونياً، وأنها لا تنوي هدمها.

واعتبرت الحركة أن هناك تلاعباً قانونياً، مدعيةً أن ثمة تجاهلاً لعدد من عمليات «البناء غير القانوني» من قبل الفلسطينيين في مناطق (ج).

(القدس/17/سبتمبر/2019)



السلطات المغربية تهدم نصباً تذكاريّاً لـ (الهولوكوست) شُيِّد دون علمها!
----------------------------------------==================
باشرت السلطات المغربية عملية هدم «النصب التذكاري للهولوكوست» الذي كان في طور البناء في إقليم الحوز ببلدة «آيت فاسكا» دون علمها.

ونفت وزارة الداخلية أن تكون السلطات المحلية قد منحت منظمة يهودية ألمانية تدعى «بيكسل هيلبر» رخصة بناء لإقامة المشروع الذي يضم متحفاً وعدة مرافق بالإضافة إلى نصب تذكاري للهولوكوست. وكان من المقرر أن يكون النصب التذكاري في مراكش ضعف النصب التذكاري الموجود في برلين خمس مرات.

(i24: 13/9/2019م)



قراءة في تقرير
=-=-=-=-
مشروع روسي صيني لهندسة أمن الخليج
====================
الأزمات المتلاحقة في الخليج العربي وإرباك أسعار الطاقة العالمية بسبب الصراع بين المملكة العربية السعودية وإيران وعدم لعب واشنطن أي دور في حسم هذا الصراع، يبدو أنه سمح للروس بدعم من الصين بالتمتع بالقليل من الجرأة لوضع مقترحات لإصلاح الهندسة الأمنية في المنطقة التي تضم أهم ممرات الملاحة على مستوى العالم.

تدعم الصين مفهوم الأمن الجماعي الروسي الذي من المفترض أن يحل محل مظلة الدفاع الأمريكية في الخليج ويسمح لروسيا بأن تكون وسيطاً قوياً إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية في ظل تصاعد حرب الناقلات في المنطقة وفي ظل وجود أمريكي بريطاني مكثف في المنطقة.

يستلزم المقترح الروسي إنشاء تحالف من جميع أصحاب المصالح في المنطقة بهدف أن يكون المحرك الأول لحل النزاعات وتعزيز الضمانات الأمنية المتبادلة، ويتضمن التخلص من قوات الدول الكبرى المنتشرة في الخليج مثل بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا.

سيضم التحالف دول مجلس التعاون الخليجي وروسيا والصين والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي و الهنـد بالإضافة إلى إيران، ويتم الإعلان عنه في مؤتمر دولي حول الأمن والتعاون في الخليج. لكن المعضلة الكبرى فيه أنه كيف سيتم انتزاع موافقة من الأطراف الصراع على مقترح مثل هذا وإقناعها بالجلوس على طاولة واحدة، رغم أن روسيا التي تحاول لعب دور المحايد فيه لها علاقات مع جميع الأطراف في المنطقة؟

السعي الروسي الصيني المشترك لدعم مثل هذا الاقتراح يأتي بعد إعلانات أمريكيـة متوترة حول تقليل اعتماد واشنطن على واردات النفط من الخليج العربي، وتقليل التزاماتها بأمن تلك المنطقة التي تعد شريان حياة بالنسبة للاقتصاد الصيني.

يعتقد معهد «بيغن - السادات» العبري أن ارتفاع منسوب القوات الأمريكية في المنطقة بالتزامن مع التوتر بين إيران والمملكة العربية السعودية ليس سوى مسرحية، رغم خطابات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العدائية تجاه إيران، وبحسب المعهد فإن مغادرة القوات الأمريكية للخليج العربي قد لا تكون في هذا العام أو العام المقبل لكن ليس هناك شكٌّ في أنها في طريقها إلى ذلك، لذلك يحاول قادة الخليج العربي أن يستعيضوا عن الوجود الأمريكي بحلفاء جدد مثل الصين وروسيا وتركيا وإيران.

تشير إحصائيات ناقلات النفط أن المملكة العربية السعودية رفعت حصتها المرسلة إلى الصين من الخام، وكذلك خلال زيارة ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد إلى الصين رفع مستوى العلاقة بين البلدين إلى شراكة إستراتيجية.

إن الالتزام الأمريكي بإهمال منطقة الخليج قد يجعل المقترح الروسي بديلاً يمكن أن يتم التجاوب معه بإيجابية على المدى القصير. ومع ذلك فإنه على المستوى الاقتصادي يمكن أن يكون هذا التحالف أكثر خداعاً من واشنطن. لكن الحلول الأكثر صوابية بالنسبة لبلدان مجلس التعاون الخليجي هي تسريع عملية بناء منظومة أمنية قوية يمكنها التصدي لإيران وتوسيع دائرة العمل الاستخباري في ما بينها بالإضافة إلى تكثيف التعاون مع بلدان حوض البحر الأحمر والخليج العربي.

بالإضافة إلى عدم اليقين بشأن موثوقية الولايات المتحدة وقلقها من التوسع الإيراني الإقليمي، تواجه المملكة أزمة الانقسام بين الشمال والجنوب في اليمن بالإضافة إلى معضلة الحوثي التي لم تحسم بعد، ولا يمكن استبعاد روسيا كوسيط لإنهاء الملف اليمني والحد من الدعم الإيراني لجماعة الحوثي لصالح دعم شرعية حكومة الرئيس عبد ربه منصـور هادي مقابل حصول موسكو على مكتسبات اقتصادية في المنطقة أبرزها التقليل من النفوذ الأمريكي. تقول فيلينا تشاكاروفا الخبيرة الإستراتيجية، التي تطلق على التحالف الروسي الصيني اسم «Dragonbear»: إن ما يجري ليس تحالفاً ولا زواجاً دائماً بل علاقة غير متماثلة ومؤقتة تكون فيها الصين صانعة الأجندة وروسيا تشرف على تنظيم جدول الأعمال.

وتضيف أن التقارب الروسي الصيني يسير وَفْقَ مبدأ «حافظ على أصدقائك مقربين وأعدائك أقرب»، لذلك تبقى هذه العلاقة رهينة بتطور المصالح الصينية في المنطقة، ويمكن أن تتطور أكثر طالما أن توسع دائرة مصالح الصين لم تصل إلى مرحلة التهديد المباشر للمصالح الإستراتيجية لروسيا لتقرير المصير والأمن على طول أطرافها بما في ذلك الشرق الأوسط. يعد ملف الطاقة أبرز مراكز الصراع بين الدول الكبرى لـذلك لا يمكن التنبؤ ببداية تأزم العلاقات الصينية الروسية؛ كون روسيا هي أكبر مورِّدي النفط في العالم في حين أن الصين من أكبر الدول المستوردة، وكون منطقة الخليج إحدى ركائز هذه الصناعة فإن الغاية الروسية الصينية لديها هدف وحيد وهو تقليل النفوذ الأمريكي في تلك المنطقة. وقد لا ترغب الصين على المدى البعيد بأن تستمر في الاعتماد على روسيا في ما يتعلق بوارداتها النفطية لذلك تسعى إلى اقتحام المنطقة لتنويع مصادر هذه الصناعة وقامـت بتشييد قواعد عسكرية في سريلانكا وباكستان وكذلك جيبوتي لحماية ممرات السفن التجارية الصينية وناقلات النفط المتجهة إليها. قال الباحث بول سترونسكي، في إشارة إلى استدامة التحالف الروسي الصيني: «مع إدراك الصين الآن أنها قد تحتاج إلى تعزيز موقفها الأمني... فمن غير الواضح إلى متى سيستمر هذا الاستقرار».



تغريدات
=======

أحمد العسَّاف ahmalassaf@
--------------------
الصراع مع إيران ليس عسكرياً فقط بل عقائدي وثقافي وإعلامي.

مشاري الشثري m_alshathri@
----------------------------------
في هذا الزمان الذي تنتحب فيه المعرفة لفرط ما عانتْه من بلايا البشر وما أفرزته عقولهم: يوصف من يكشف عوراته المعرفية بالشجاعة، ومن يخالف المعارف الفطرية والعلوم الضرورية بالرقيّ ما دام يخالفها بابتسامة ... وربما يأتي علينا زمان نصف فيه دعاة المثلية بالعفة إذا قرروا شذوذهم بلباقة!

د. محمد السعيدي mohamadalsaidi1@
--------------------------
من ابتلاء الله لخلقه: أن يَكِلَهم إلى أنفسهم في إقامة أمره ونهية فيرتفع سقف الأنظمة أو يُتَراخى فيها ، لكن مسؤولية العبد أمام الله لا ترتفع ولا يُتراخى فيها : ﴿فأقم وجهك للدين القيم من قبل أن يأتي يوم لا مرد له من الله يومئذ يصدعون﴾ [الروم: ٤٣]

أ.د. ظافر العمري DrDHAFIRAMRI@
--------------------------------
لا خير للمسلم في تعلُّم لغة تفسد عليه فهمه للقرآن، وتعجم لسانه عن فهم الدين، فالواجب أن يتعلَّم العربيَّة حتَّى يتقنها ويفهم أمور دينه، ثمّ بعد ذلك يتعلَّم لغة غيرها إذا شاء!









______________________________________
**ـ{أحمد أبو دقة ـ م:البيان}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ_______________ _________________
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 11-05-2019, 08:14 AM
  #23
عضو مؤسس
 الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 40,178
ورقة مرصد الأحداث

مرصد الأحداث**
_____________

8 / 3 / 1441 هـــــــــــــــــــــــ
5 / 11 / 2019 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ




مرصد الأخبار
__________

انتخابات بولندا برعاية الكنيسة الكاثوليكية
-----------------------------------

يسعى التيار الشعبوي النصراني في بولندا للحصول على أغلبية برلمانية في الانتخابات بهدف ترسيخ النزعة القومية في المجتمع ونظَّم حملات إعلامية ضخمة لتعبئة الطبقات الفقيرة في الأرياف بذريعة الدفاع عن القيمة العائلية في مواجهة «أيديولوجيا المثليين والسحاقيات».

ووعد حزب القانون والعدالة القومي المحافظ الذي يحكم البلاد منذ عام 2015م ويقوده ياروسلاف كاتشينسكي، بتقديم مساعدات اجتماعية جديدة وخفض الضرائب وزيادة الحد الأدنى للأجور.

وكان كاتشينسكي أثار استقطاباً في المجتمع برفضه القيم الليبرالية الغربية، بموافقة ضمنية من الكنيسة الكاثوليكية.

(فرانس برس/12 /10 /2019م)



ماذا وراء غضب الجماهير العراقية؟
------------------------------

في موقع (بي بي سي) نشر تقرير جاء فيه: «العراقيون لا يريدون إسقاط حزب سياسي أو شخصية بعينها، بل يطالبون بإنهاء نظام سياسي قائم منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للإطاحة بصدام حسين عام 2003م».

وذكر التقرير أن طريقة التعيينات الحكومية التي تتم على أساس الحصص الطائفية وليس الجدارة؛ سمح باضطهاد الكثير من العراقيين ومنح الزعماء الشيعية فرصة لإساءة استخدام الأموال العامة وإثراء أنفسهم وأتباعهم ونهب ثروات البلاد.

وأشار إلى أن رئيس الوزراء الحالي عادل عبد المهدي تم تنصيبه بالاتفاق بين أكبر كتلتين شيعيتين ودون أي دور للأحزاب السياسية. ولفت التقرير الانتباه إلى نقطة مهمة وهي أن المظاهرات الأخيرة تفتقر إلى قيادة وهيكل تنظيمي، ومن غير المرجَّح أن تؤدي إلى إحداث تغيير للنظام القائم، بل ستزيد من تضاعف قوة القمع الذي يمارسه حُماةُ النظام.

(بي بي سي /7 /10 /2019م)



هآرتس: السلام مع الأردن لم ي*** لنا سوى الأمن
-----------------------------------------------

نشرت صحيفة هآرتس العبرية، تحقيقاً مطولاً حول «عملية السلام» بين الكيـان الصهيوني والأردن مع الذكرى الخامسة والعشرين للاتفاقية التي وُقِّعت عام 1994م. وبحسب الصحيفة، فإن ثمرة السلام الوحيدة ركزت على الاستثمار في الأمن على حساب المشاريع المدنية. مشيرةً إلى أن ما تأمله الحكومة الصهيونية حالياً على الأقل، الحفاظ على «الجيوب» ذات الملكية الخاصة بالأردن، التي يستأجرها الكيان الصهيوني، وقرر الأردن مؤخراً استعادتها. وأشارت الصحيفة إلى أن أولى معالم الفشل للاتفاقية بشأن المشاريع المدنية عدم إنشاء المنطقة الصناعية المشتركة التي من المفترض أن تكون في المنطقة المجاورة لجسر بوابة الأردن، وهي فكرة ولدت عام 1994م ولكن لم يتم تنفيذها. واعتبرت أن هذه المشكلة نابعة من اهتمام الحكومات الصهيونية بالملف الأمني والحروب والاحتياجات العسكرية على حساب السلام.

(هآرتس /13 /10 /2019م)



علامة تعجب
ـ!ـ !!! ـــــــــ

الموساد: سليماني لا يمثل تهديد لنا!
-----------==============
أكد يوسي كوهين رئيس الاستخبارات الصهيونية (الموساد) أن اغتيال قاسم سليماني قائد «فيلق القدس» بالحرس الثوري الإيراني «ليس مستحيلاً»، لكنه أوضح أنه ليس مستهدفاً من الموساد، وذلك بعد نحو أسبوع من ادعاء إيران إحباط محاولة لاغتيال سليمان، متهمة أجهزة استخبارات صهيونية وعربية بالتخطيط لها. وقال كوهين: «إن سليماني لم يرتكب بعدُ الخطأ الذي يُدخله إلى قائمة أهداف الموساد»، مضيفاً أنه «يدرك جيداً أن اغتياله ليس بشيء مستحيل»، وَفْقاً لما نقلته هيئة البث العبرية في موقعها باللغة العربية «مكان» عن مقابلة لرئيس الموساد مع صحيفة «باميشباحا». وأضاف كوهين أن «إسرائيل على علم تام بنشاطات سليماني وتعلم سبل إحباط هذه النشاطات». وتابع بالقول: «إن تصفيات الأعداء هدفها إزالة التهديدات وليس الانتقام»، مؤكداً أن «كل مَن يهدد أمن إسرائيل في خارج البلاد سيشعر بقبضة جهاز الموساد».

(سي إن إن/12 /10 /2019م)



ترامب يبرر انسحابه من سوريا أمام المسيحيين!
---------------------------===========
دافع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن قراره سحب القوات من شمال شرق سوريا وقال للنشطاء المسيحيين المحافظين: إن الولايات المتحدة يجب أن تعطي الأولوية لحماية حدودها.

وقال ترامب في كلمة ألقاها في مؤتمر سنوي للمحافظين المتدينين في واشنطن: «لا أعتقد أن جنودنا يجب أن يكونوا هناك طوال الخمسين عاماً القادمة لحراسة الحدود بين تركيا وسوريا عندما لا نستطيع حراسة حدودنا في الداخل».

وانتقد بعض الزعماء الإنجيليين ترامب بسبب سياسته تجاه سوريا وقالوا إنه يهدد عشرات آلاف المسيحيين في منطقة يسيطر عليها المسلمون.

(رويترز/12 /10 /2019م)



ليبيا تعتمد اللغة «التباوية» في مناهجها الدراسية!
--------------===================
اعتمدت وزارة التعليم بحكومة الوفاق الليبية اللغة التباوية، بمناهجها الدراسية مادةً أساسية لطلاب المرحلة الابتدائية لأول مرة في تاريخ ليبيا.

وجاء القرار استناداً إلى تشريع صادر عن المؤتمر الوطني العام المنتخب عام 2012م بشأن اعتماد اللغة الأمازيغية في التعليم الأساسي والعالي.

وسيتم تدرس اللغة التباوية بشكل إلزامي في مناطق الجنوب الليبي وبالتحديد في الكفرة وربيانة وباقي مدن الجنوب الغربي. يشار أن قرار اعتماد اللغة التباوية جاء بناء على القانون رقم 18 لسنة 2013م بشأن حقوق المكونات الثقافية واللغوية.

(سبوتنك/13 /10 /2019م)



قراءة في تقرير
=============

ما الذي تخطط له إيران في دير الزور؟
-----
في الفترة الزمنية الماضية استثمرت إيران نشوة الانتصارات التي حققها النظام السوري بدعمها ودعم الروس في إعادة صياغة البيئة الأمنية في المنطقة وَفْقاً لحساباتها التوسعية؛ فقد أعلن في 30 سبتمبر الماضي افتتاح معبر حدودي بين مدينة القائم العراقية والبوكمال السورية بتصريح من ممثل الحكومة العراقية كاظم العقابي بعد إغلاق دام خمس سنوات.

تلك الخطوة فُسِّرت على أنها جاءت إثر حاجة إيرانية للالتفاف على العقوبات الأمريكية، لكن طهران أظهرت بوضوح أن المعبر سيستخدم لمصالح عسكرية بشكل رئيسي، كما جاء في مقال نُشر مؤخراً في وكالة «مهر للأنباء»، التي أكدت أن المعبر يستخدم لتسهيل تحركات «قوات الحشد الشعبي» العراقية داخل الحدود السورية التي انسحبت منها واشنطن.

وفقاً لتقرير نشره معهد «واشنطن» الأمريكي فإن إيران أصبحت تسيطر على سبع بلدات على الجانب الشرقي لنهر الفرات الممتد جنوب مدينة دير الزور، من الميادين إلى البوكمال، وتمارس سلطة عسكرية وتنفيذية كاملة على المنطقة وتحمي نفوذها هناك بــ 4500 عنصر مسلح يقودهم عناصر من «الحرس الثوري» الإيراني. وكان وجود تلك العناصر أضعف «قوات الدفاع الوطني» التابعة لبشار الأسد لصالح الوجود طويل المدى للميليشيات الإيرانية.

وتقوم إيران ببناء قاعـدتين عسكريتين جديدتين في ضواحي مدينة الميادين والبوكمال، ويتم تنفيذ هذه العملية بإشراف «جهاد البناء» و «منظمة الإمام الحسين»، وهما مؤسستان ترعاهما إيران ولهما فروع في مدن دير الزور، الميادين، والبوكمال. وستعزز هاتان المنشأتان هدف طهران المتمثل في السيطرة على طريق إستراتيجي رئيسي: من البوكمال شمالاً إلى محطة ضخ النفط في الميادين «تي - 2»، ومن ثَمَّ غرباً إلى التياس التي تضم محطة الضخ/ القاعدة الجوية السورية «تي - 4»؛ وأخيراً إلى سهل البقاع في لبنان، المعقل الرئيسي لـ «حزب الله».

وتستغل إيران حالة الضعف التي يمر بها النظام السوري بتجنيد المزيد من العاطلين عن العمل مقابل 100 دولار شهرياً، بينما يحصل الذين يشاركون في المعارك والخطوط الأمامية على 150 دولاراً. بالإضافة إلى ذلك، يُضمَن للمجندين الشيعة وعائلاتهم السكن في العقارات التي يشتريها ويديرها رجال أعمال إيرانيون. ومنذ نوفمبر 2018م، استقرت أكثر من مائة عائلة شيعية أجنبية في الأحياء الجنوبية للميادين، وعدد مماثل من العائلات الشيعية العراقية في البوكمال؛ وقد ازدادت هذه الأعداد بلا شك منذ ذلك الحين.

كذلك يستهدف المركز الثقافي الإيراني في دير الزور طلاب المدارس والجامعات بفعاليات متنوعة يتم الترويج لها عبر «اتحاد شبيبة الثورة» التابع لحزب البعث، ويشمل ذلك احتفالات دينية شيعية ومحاضرات تلقيها شخصيات من «الحرس الثوري الإيراني»، بالإضافة إلى مساعدات مالية وكتب ومسابقات رياضية. وتنفق إيران الكثير على طلاب المنح الدراسية الراغبين بالدراسة في الخارج على أن يعودوا إلى سوريا للتبشير بالمذهب الإثنا عشري، وقد سبق لحوالي مائة طالب من دير الزور أن سافروا إلى إيران للالتحاق بهذا البرنامج (الصغار برفقة أولياء أمورهم). بالإضافة إلى ذلك، يدير أساتذة إيرانيون ثلاث مدارس في الميادين والبوكمال ومدينة دير الزور، حيث يدِّرسون اللغة الفارسية والتاريخ إلى جـانب مواد أخرى؛ وتفيد بعض التقارير بالتحاق نحو مائتي طالب بهذه المدارس.

ولم يعد النشاط التبشيري الإيراني يمارَس على يد عناصر أجنبية، بل أصبحت العناصر الأمنية التي تدير المنطقة تجبر شيوخ القبائل المحلية في صبيخان والميادين على دعوة السكان لحضور الأنشطة التبشيرية التي تمارَس في حسينيات شيعية بدعم من الحرس الثوري الإيراني، ويُعتبر صالح محمد إسماعيل البعاج، أحد المسؤولين في قبيلة «البعاجين» في الميادين، حليف طهران الرئيسي في نشر المذهب الإثنا عشري. ومقابل دعم حالة التبشير التي تهدف إلى نشر الإثنا عشرية في منطقة الحدود السورية العراقية تقوم إيران بدعم وتنفيذ من الحكومة السورية بملاحقة أئمة أهل السنة في المنطقة الذين يرفضون اتباع تعاليم الحرس الثوري، في المقابل يتم رفع أجور من يتجاوبون مع الأوامر الإيرانية.

وقد خص قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، تلك المنطقة بزيارة خاصة أسس خلالها ما عرف باسم «لواء حراس المقامات» الذي أوكلت إليه مهمة حماية المزارات الشيعية التي تم بناؤها في السنوات القليلة الماضية.

إن ما يجري في الشرق السوري لا يتعلق فقط ببناء وتأسيس طرق لتسهيل مرور الميليشيات المسلحة الموالية لإيران من العراق إلى سوريا وبالعكس؛ بل هي عملية لاستغلال الفراغ الأمني الذي تركته واشنطن بعد أن سلبت أهل السنة كل عناصر القوة لبناء حاضنة سكنية شيعية تكون قاعدة متقدمة لإمداد ميليشيات إيران بالعناصر البشرية في حروبها التي تستهدف المنطقة، بعد أن أرهقت حروبها في سوريا والعراق المجتمعات الشيعية في باكستان وأفغانستان؛ لذلك وجب على مراكز القوى في العالم الإسلامي - لا سيما أهل السنة والجماعة - استيعاب هذا الخطر الذي يحيط بها وسرعة مقاومته ودعم الهوية السنية لتلك المناطق وطرد إيران منها.



تغريدات
====

عبدالعزيز التويجري AOAltwaijri@
-----------------------

أكثر من 70% من موارد المنظمة يُنفق على الموظفين والنتائج لا شيء. أعلن أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة أن المنظمة الدولية تُعاني عجزاً قدره 230 مليون دولار وأن احتياطاتها المالية قد تستنفد بحلول نهاية أكتوبر.

-----------------------------------------

د. محمد السعيدي mohamadalsaidi1@

تكاليف الشريعة من أوامر ونواهٍ ومكروهات ومستحبات تبقى متعلقة بالعبد وبالمجتمع حتى لو كانوا في صحراء يباب لا تخضع لنظام دنيوي. وللأفراد والمجتمعات من السلطة على أنفسهم ما يمكنهم من الانكفاف عما نهى عنه الشرع من تلقاء أنفسهم وهذا أحد معاني قوله تعالى «وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر».

-----------------------------------------

عبيد الظاهري ObaidDh@
-----------------------------
أكثر الناس تفاؤلاً بنصرة الدين هم أكثر الناس عملاً لدين الله؛ لأنهم يرون في كل يوم أعمالاً تحققت وأجيالاً استعدت ومشاريعَ أنجزت. وأما القعدة من الناس فشكوى الحال حديثهم وانتظار المعجزات أنيسهم، لا المنكر منعوا ولا أهل الحق نصروا.

-----------------------------------------














ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
**ـ{أحمد أبو دقة ـ م:البيان}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ_______________ _________________
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 01-08-2020, 09:27 AM
  #24
عضو مؤسس
 الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 40,178
ورقة مرصد الأحداث

مرصد الأحداث**
___________

13 / 5 / 1441 هــــــــــــــــــــــ
8 / 1 / 2020 م
____________________




مرصد الأخبار
__________

الطبقة العاملة تربك النخب السياسية في فرنسا
--------------------------------------

يتصاعد التوتر في فرنسا بين الحكـومة والمعارضين بسبب دعم الحكومة لمشروع تعديل أنظمة التقاعد الذي ترفضه النقابات العمالية. وشهدت البلاد إضرابات شملت فئات ضخمة مثل عمال سكك الحديد والطلاب والموظفين الحكوميين والعاملين في قطاع الصحة والمحامين والقضاة والمعلمين. وقال الوزير الفرنسي إيدوار فيليب لصحيفة «لوباريزيان»: «إن عيد الميلاد مناسبة مهمة ويجب أن يتحمل كل شخص مسؤولياته. لا أعتقد أن الفرنسيين يقبلـون بأن يتمكـن بعضهم من حرمانهم من هذه المناسبة». وأبدت نقابة «سي أف دي تي»، أول نقابة فرنسية، استياءها من قرار الحكومة تحديد «سن متوازنة» للتقاعد بـ 64 عاماً وانضمت إلى هذه التعبئة. وردَّت سكرتيرة الدولة لدى وزارة الاقتصاد أنييس بانييه روناشيه أن سن الـ 64 «قابلة للتفاوض». وعلق عناصر الشرطة تحركهم الجمعة بعدما حافظت لهم الحكومة على نظام خاص يتيح لهم التقاعد المبكر بسبب «الطابع الخطر» لوظيفتهم.

(فرانس برس/14 /12/ 2019م)

يسرائيل هيوم: السلام بين الفلسطينيين و «الإسرائيليين» غير ممكن
-------------------------------------------------------
ذكرت صحيفة «يسرائيل هيوم» العبرية، أن فريق السلام الأمريكي التابع للرئيس دونالد ترامب سيقرر خلال الأيام المقبلـة إذا كان سيتم نشر خطة «صفقة القرن». وأشارت إلى أن تجهيز الخطة انتهى منذ نحو عام، وأن الفريق الأمريكي تجنب نشرها بالكامل رغبةً منه بأن لا ينظر لذلك بأنه تدخل انتخابي داخل «إسرائيل»، وهو ما يسبب ردود فعل مختلفة، موضحةً أن البيت الأبيض قرر انتظار انتهاء العملية السياسية «الإسرائيلية» واتخاذ القرار فقط حين تنتهي. وترى الصحيفة أن ترامب قد تخلى بالفعل عن احتمالات تحقيق السلام بين «الإسرائيليين» والفلسطينيين، مشيرةً إلى أنه تحدَّث في المؤتمر الأسبوع الماضي بأنه في حال لم يتمكـن صهره جاريد كوشنير من تحقيق السلام، فإن ذلك لن يكون ممكناً فيما بعد.

القدس/15/ 12/ 2019م)

واشنطن تسحب 4 آلاف جندي من أفغانستان
-------------------------------------
كشفت مصادر أمريكية أن واشنطن تعتزم سحب 4 آلاف جندي من أفغانستان؛ أي ثلث العسكريين الأمريكيين في هذ البلد. ونقلت قناة «إن بي سي نيوز» عن مصدر لم تذكر هويته قوله: إن عدد العسكريين الأمريكيين في أفغانستان سيتقلص إلى نحو 9 آلاف. مشيراً إلى أن سحب العسكريين الأمريكيين سيكون تدريجياً وسيستغرق أشهراً. وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد وصل إلى أفغانستان قبل أسابيع في زيارة غير مخطط لها وغير معلنة، حيث التقى العسكريين الأمريكيين هناك وكذلك الرئيس الأفغاني أشرف غني. وقد أعلن ترامب مراراً عن عزمه سحب القوات الأمريكية من أفغانستان.

(نوفوستي 15/ 12/ 2019م)



علامة تعجب
ـ!ـ!!!--------
تجنيد نساء يتقنَّ «العربية» في القوات الخاصة الإسبانية!
==========================
أعلنت وزارة الدفاع الإسبانية عن مزيد من الوظائف للنساء الراغبات بالانضمام إلى القوات الخاصة في إطار الجهود الدولية الرامية للتصدي للإرهاب والحروب غير التقليدية.

وتعتبر النساء الناطقات باللغة العربية من بين النساء اللائي يتم البحث عنهن للمشاركة في المهام التي تقودها الأمم المتحدة أو حلف الناتو في مناطق النزاع مثل العراق أو ليبيا.

وقالت وزيرة الدفاع، إن قيادة العمليات الخاصة يجب أن تكون جاهزة للقتال ليس فقط بالأسلحة والآليات العسكرية وغيرها من التكنولوجيا المتقدمة؛ بل من خلال «فهم البيئة الاجتماعية والثقافية للإرهابيين أيضاً».

( بي بي سي /14/ 12/ 2019م)

قانون هندي يمنح الجنسية لغير المسلمين فقط!
===========================
في صحيفة الصنداي تايمز كتبت تشامبا باتيل مقالاً بعنوان «قرار مودي المعادي للمسلمين أغضب التوازن الدقيق في ولاية آسام» الغنية بزراعة أجود أنواع الشاي الهندي. تقول الكاتبة إن القانون الذي جعل الدين عاملاً في منح الجنسية، انعكس سلباً على رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي؛ إذ اندلعت التظاهرات في العديد من الولايات الهندية الشمالية. وتقول الكاتبة إن الحزب الحاكم يصرُّ على تأكيد الهيمنة السياسية والثقافية للهندوس. لكن تركيزه المستمر على الهوية الدينية يحجب مدى أهمية الثقافة والعرق واللغة للناس في بلد شاسع ومتحول كالهند. وألزمت المحكمة العليا الحكـومة بتطبيق اتفاقية وقَّعها الهندوس في ولاية آسام مع الحكومة بشأن ترحيل من ينتمون إلى الأقلية المسلمة ولا يستطيعون إثبات أصولهم فيها.

(صحيفة 13/ 12/ 2019م)

وزير الدفاع الأمريكي يصف دول أوروبية بــ «الطفيليات»!
============================
دافع وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، عن زيادة الإنفاق العسكري التي يطالب بها الرئيس دونالد ترامب حلفاء الولايات المتحدة، مؤكداً أن حلف الأطلسي لا يستطيع تحمل تكاليف الدول «الطفيلية».

وردَّ الدبلوماسي السابق، ريتشارد هاس، أن بعض دول حلف الأطلسي توصلت إلى أن التحالف مع واشنطن أصبح مسألة «معاملات» أكثر فأكثر، كما أنها تبدي شكوكاً إزاء إرادة الولايات المتحدة للدفاع عنها في حال تعرضها لاعتداء إذا لم تدفع بشكل كافٍ. وتابع إسبر: «لقد طلبنا من شركائنا الأوروبيين لسنوات وعقود من الزمن أن يساهموا أكثر في الحلف. لكنهم لم يفعلوا ذلك». والتـزم الحلفاء في عام 2014م زيادة إنفاقهم إلى 2% من ناتجهم المحلي الإجمالي في عام 2024م، لكن تسعة منهم فقط قد بلغوا هذا الهدف في عام 2019م، وقد أكدت ألمانيا أنها لا تستطيع ذلك قبل «مطلع عقد 2030م».

(مونتي كارلو /13/ 12/ 2019م)



قراءة في تقرير
=======
المخاوف الصينية الجديدة
-------------------
في فبراير 1947م اجتمع الرئيس الأمريكي هاري ترومان مع كبار مستشاريه في السياسة الخارجية وعدد من أعضاء الكونغرس لوضع خطة لمساعدة الحكومة اليونانية في قتالها ضد الانقلاب الشيوعي. قدم دين آتشيسون خطة مارشال ودعمها آرثر فاندينبرغ رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ بحذر، قائلاً: «هي إلقاء خطـاب لإخافة الجحيـم خارج البلاد». فعل ترومان ما جاء في الخطة في محاولة لاختبار قدرة الولايات المتحدة على مواجهة التمدد الشيوعي والترويج لديمقراطيتها لكن الواقع كان أكثر تعقيداً مما تستطيع فعله الولايات المتحدة.

اليوم تتوافق المؤسسة العسكرية مع وسائل الإعلام على أن الصين تشكل تهديداً حيوياً للولايات المتحدة اقتصادياً وإستراتيجياً، والأخيرة لا تستطيع أن تقدم شيئاً على هذا الصعيد. لذلك تحتاج واشنطن إستراتيجية أكثر صرامة لاحتواء التغول الصيني في العالم، ووَفْقاً لاستطلاعات مركز بيو للأبحاث فإن 60% من الشعب الأمريكي يحمل الرؤية نفسها التي تحملها حكومته. كان للولايات المتحدة تجربة سابقة تمثلت في الاتحاد السوفييتي؛ فقد دخلت بفضل القلق من تمدده في سباق تسلح نووي خطير وحرب طويلة غير مجدية في الفيتنام، وكانت تلك المواجهة غير المباشرة سبباً في عدد لا يحصى من التدخلات العسكرية في مختلف دول العالم الثالث. لذلك يُعتقَد أن المواجهة التي يتم تأجيجها مع الصين في الوقت الحالي قد تنطوي على مخاطر؛ أبرزها تبـديد حالة التهدئة التي تحققت بشق الأنفس خلال العقود الأربعة الماضية، ودخول أكبر اقتصادين في العالم في صراع غادر في نطاق مجهول، وهو ما سيؤدي إلى حالة من عدم الاستقرار وانعدام الأمن، ومن المرجح أن تكون فترة حرب باردة مع الصين أطول بكثيـر وأكثـر تكلفة من الحرب مع الاتحاد السوفييتي.

يقول هنري كيسنجر: إن الولايات المتحدة دخلت في حروب منذ عام 1945م في كوريا وفيتنام وأفغانستان والعراق بحماسة كبيرةٍ ودعمٍ من الحزبين. لكن مع تطور الحرب بدأت تخسر الجبهة الداخلية وبدأ الجميع يبحثون عن إستراتيجية للخروج.

تشكل سياسات الصين الخارجية أكبر تهديد للمصالح الأمريكية ومن ثَمَّ تؤثر في إعادة تشكيل النظام الدولي القائم على القواعد التي أنشأته عليها الولايات المتحدة بعد الحرب العالمية عام 1945م، لذلك هناك قلق أمريكي بأن تصنع الصين هوية جديدة للنظام العالمي ينهي الهيمنة الأمريكية.

في خطاب ألقاه عام 2019م في معهد هدسون قال وزير الخارجية مايك بومبيو: «إن الحزب الشيوعي الصيني هو حزب مركزي ويركز في تمدده على الهيمنة الدولية، وسياسة المواجهة النشطة مع الصين يجب أن يحل محلها النهج السابق الذي اتبعته واشنطن خلال العقود السابقة. خلال العقود الخمسة الماضية ومنذ عهد الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون كانت السياسية الأمريكية مع الصين مزيجاً من الارتباط والردع وفي أواخر السبعينيات خلص صانعو السياسة في الولايات المتحدة إلى أن دمج الصين في النظام الاقتصادي والسياسي العالمي أفضل من وجودها خارجه مستاءة ومنزعجة، لكن تلك الخطوة كان يقابلها من واشنطن استمرار مبيعات الأسلحة إلى تايوان في إطار سياسة التحوط الأمريكية التي تحاول إشغال الصين في قضاياها الداخلية. مع انتفاء خطر الاتحاد السوفييتي بدأت واشنطن خفض الإنفاق على الجيش وأغلقت عدة قواعد عسكرية في جميع أنحاء العالم باستثناء آسيا؛ فقد استمرت في إستراتيجيتها المتبعة في آسيا والمحيط الهادي منذ عام 1995م وأبقت على وجود 100 ألف جندي أمريكي في آسيا وواصلت دعم تايوان لردع بكين. كذلك قامت إدارة جورج بوش بالسماح للهند بالظهور كقوة نووية في سياق خطة أمريكية لخنق الصين، وكذلك وقَّعـت اتفاقات عسكرية جديدة في عهد باراك أوباما مع اليابان وأستراليا وفيتنام بشأن التسلح ونشر أنظمة دفاعية. وبدأت في عهد الرئيـس الحالي دونالد ترامب مواجهة تجارية ضخمة عبر فرض ضرائب على الواردات الصينية ضمن سياسة التحوط الأمريكية التي بدأت في عهد نيكسون الذي عايش الثوري الصيني ماوسي تونغ المهووس بفكرة قيادة حركة ثورية تدمر العالم الرأسمالي الغربي. لكن المؤشرات الأممية تؤكد أن الصين اليوم أصبحت تنفق مبالغ كبيرة على برامج الأمم المتحدة لحفظ السلام ونشرت 2500 جندي ضمن هذا البرنامج، وعلى الصعيد الاقتصادي أجبرت الصين الشركات العالمية على استخدام التكنولوجيا الصينية ودعم أسواقها الداخلية واستغلت السوق الدولي المفتوح لتعزيز قوتها التجارية؛ وهذا الأمر قلص من سطوة الشركات الأمريكية العابرة للقارات وحدَّ من سوقها على مستوى العالم. ويتفق جميع الاقتصاديين على أن الصين تدين بالكثير من نجاحها لثلاثة عوامل: أولها الانفتاح الاقتصادي، وثانيها معدل الادخار المرتفع، وثالثها زيادة الإنتاجية. وقال وزير الخـزانة الأمريكي السابق لورانس سامرز في أحد تصريحاته: إنه لا يمكن القول بأن الممارسات التجارية الصينية غير عادلة. عقب طفرة النمو الصناعي التي شهدتها اليابان في ثمانينيات وتسعينيات القرن المنصرم خرج كتاب بعنوان «الحرب القادمة مع اليابان» كان يدعو الحكومة الأمريكية لمقاومة النمو الاقتصادي في اليابان لكونه يؤثر على الاقتصاد الأمريكي لكن مع تراجع هذا النمو قلَّت المخاوف الأمريكية. إن المخاوف الأمريكية لا تعدو عن كونها مخاوف اقتصادية من الصين لذلك تتأرجح حقيقة الدخول في مواجهة مباشرة مع الصين رهينة للمكاسب التي يحققها الاقتصاد الصيني على الصعيد الدولي، أما المخاطر الحقيقية التي يمكن أن تشكل صفحة سوداء في السياسة الصينية هي ما يتعلق بالمعاملة البشعة للمسلمين الأويغور في تركستان الشرقية كذلك القمع الذي يواجهه الشعب الصيني من خلال برامج للتحكم الاجتماعي تصممها الحكومة الصينية والتهديد المباشر الذي تمثله الصين لليابان وكوريا وصراعها مع فيتنام في بحر الصين.

تغريدات
-----
=====
نزار السامرائي NizarSamarai@
=-----------------------------
كان العراق ولبنان وسوريا شموس الشرق العربي سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً ومثار فخر العرب في كل مكان، لكن كل شيء تهدم فجأة بعد وصول أسراب جراد خميني فأكلت الأخضر واليابس واستوطن القمل والضفادع والدم والانحطاط والتخلف الذي يحمل علامة (ساخت إيران)، هذه بركات تصدير فوضى الشر.

أبو حسام a__hussam@
=--------------------
إذا كثرت الشهوات أو الشبهات على الحكم الشرعي ثقل القيام به فيزيد ذلك من أجر المتمسك به، كما قال صلى الله عليه وسلم لعائشة: (أجرك على قدر نصبك) أي مشقتك. فالمسلمة التي تشمخ بحجابها في عصر تتزاحم فيه دوافع الشهوات والشبهات على أجر عظيم جزاء تمسكها بهذه العبادة.

فؤاد الفرحان alfarhan@
=---------------------------
الصين تعطي جميع الوزارات والجهات الحكومية الصينية مهلة ٣ سنوات للتخلص من جميع الحواسيب وأنظمة التشغيل الغربية (Dell, MSFT, Apple, HP,..) واستبدالها بهاردوير وأنظمة تشغيل وبرمجيات صينية! مرحلة جديدة في الصراع الأمريكي الصيني الذي تفجَّر العامين الماضيين.










__________________________________________________ ________
**ـ{أحمد أبو دقة ـ م:البيان}
__________________________________________________ _________
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
مرشح, الأحداث**

مواضيع ذات صله مقالات وتحليلات مختارة


« هل ستختلف السياسة الأمريكية إن فاز بايدن؟ | التكاليف والعوائد للتدخل الأمريكي في الشرق الأوسط »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مرصد الأحداث عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 07-30-2017 07:27 AM
مرصد الأحداث عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 06-30-2017 06:26 AM
القبض على عدد من الأحداث عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 02-14-2016 09:08 AM
قاضي النطرون: محمد يا مرسي...فيجيب: اسمي الدكتور مرسي عبدالناصر محمود شذرات مصرية 0 04-16-2014 07:00 AM
مفاجأه المخابرات تسرب فيديو للرئيس مرسي تحت عنوان لهذا تم اعتقال مرسي Eng.Jordan شذرات مصرية 0 10-20-2013 11:31 AM

     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:41 PM.