الاحتلال يستخدم نوعا جديدا من غاز الأعصاب لقمع مسيرات العودة الكبرى

الاحتلال يستخدم نوعا جديدا من غاز الأعصاب لقمع مسيرات العودة الكبرى ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ 27 / 7 / 1439 هـــ 14 / 4 / 2018 م ـــــــــــــ

إضافة رد
قديم 04-14-2018, 07:37 AM
  #1
عضو مؤسس
 الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 33,488
ورقة الاحتلال يستخدم نوعا جديدا من غاز الأعصاب لقمع مسيرات العودة الكبرى


الاحتلال يستخدم نوعا جديدا من غاز الأعصاب لقمع مسيرات العودة الكبرى
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

27 / 7 / 1439 هـــ
14 / 4 / 2018 م
ـــــــــــــ

الاحتلال يستخدم نوعا جديدا الأعصاب 17_329088_04b1.jpg
الاحتلال يستخدم نوعا جديدا الأعصاب 1523636709094.jpg?itok=OuTKJ8jF



استخدمت قوات الاحتلال الصهيوني، يوم الجمعة 13 / 4 / 2018 م، غاز أعصاب من نوع جديد، يُطلق دخانًا أخضر اللون، في قمع فعاليات مسيرة العودة الكبرى على حدود قطاع غزة؛ ما يتسبب بحالة "هستيريا شديدة" لدى المُصابين.



وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال أطلقت يوم الجمعة نوعًا جديدًا من الغاز ذا لون أخضر، مؤكدين أنه يصيب من يستنشقه بحالة من الـ "هستيريا" وعصبية.



وأفاد مدير المشفى الجزائري في رفح، وائل شفقة، بأنه قد وصلهم إلى المشفى 48 إصابة استنشقوا نوعًا جديدًا من الغاز لونه أخضر.



وصرّح شفقة لـ "قدس برس"، بأن "هذا النوع من الغاز أقرب لغاز الأعصاب منه للغاز المسيل للدموع الذي يستخدم في تفريق المتظاهرين". مبينًا أنه تم الطلب من المُصابين فيه البقاء في المشفى خشية حصول أي تدهور على حالتهم الصحية.



وأشار رئيس الهيئة الفلسطينية المستقلة لملاحقة جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين "توثيق" (حكومية)، عماد الباز، إلى أن طواقم الهيئة يجمعون أدلة لمعرفة نوعية الذخيرة التي يستخدمها جيش الاحتلال في قمع المتظاهرين.



وأضاف الباز أنه "تم أخذ عينات من دم وبول المصابين بالغاز الأخضر لمعرفة نوعيته".



ونوه إلى أن قوات الاحتلال استخدمت الأسبوع الماضي غازات غريبة وغير معروفة في قمع المتظاهرين الفلسطينيين تحدث تشنجات وارتجاجات في جسم المصاب وذلك لأول مرة.



وتابع الحقوقي الفلسطيني أن "المصابين الذين استنشقوا هذه الغازات الأسبوع الماضي فقدوا الوعي لمدة تزيد عن ساعتين، وفي الوضع الطبيعي يجب أن لا تزيد عن 5 دقائق إلى جانب أنهم دخلوا في حالات هستيرية ونوبات من الارتجاجات والهزات العنيفة في كل دقيقة".



إلى ذلك، قالت مصادر طبية رسمية، اليوم الجمعة، إن قمع الاحتلال لفعاليات مسيرة العودة الكبرى أسفرت عن إصابة 701 فلسطيني بالرصاص الحي والغاز المسيل للدموع؛ بينهم 17 من العاملين في الطواقم الطبية والصحفية، و16 إصابة في حالة الخطر الشديد.



وشارك اليوم الجمعة عشرات الآلاف من الفلسطينيين في مسيرة العودة وكسر الحصار على طول الشريط الحدودي شرقي قطاع غزة، تحت عنوان "جمعة إحراق العلم الإسرائيلي ورفع العلم الفلسطيني".



وقتل جيش الاحتلال الإسرائيلي 34 فلسطينيًا، في حين أصاب نحو 3500 آخرين، خلال مشاركتهم في فعاليات "مسيرة العودة الكبرى" التي انطلقت في الـ 30 من شهر مارس الماضي، على حدود قطاع غزة مع الكيان الصهيوني.


ــــــــــــــــــــــــــــــ

hghpjghg dsjo]l k,uh []d]h lk yh. hgHuwhf grlu lsdvhj hgu,]m hg;fvn

عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
مسيرات, لقمع, الأعشاب, الاحتلال, العودة, الكبرى, جديدا, يستخدم, نوعا

مواضيع ذات صله أخبار الكيان الصهيوني


« في سابقة.. وزير الحرب الصهيوني يعين مبعوثا خاصا للعالم العربي | الكيان الصهيوني : على إسرائيل الاعتماد على نفسها فقط »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"رايتس ووتش": جنود الاحتلال نفذوا أوامر قادتهم بقتل متظاهري "مسيرات العودة" عبدالناصر محمود أخبار الكيان الصهيوني 0 04-04-2018 09:07 AM
الأمم المتحدة تطالب بتحقيق مستقل بشأن قتل الاحتلال للفلسطينيين في مسيرات العودة عبدالناصر محمود الملتقى العام 2 04-01-2018 07:58 AM
السؤال الأهم في مسيرة العودة الكبرى عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 03-31-2018 08:41 AM
4 شهداء و356 إصابة قرب حدود غزة منذ انطلاق مسيرات "العودة" عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 2 03-31-2018 08:07 AM
العودة إلى تركستان الكبرى.. أيمكن أن يتحقق الحلم؟ عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 11-17-2017 08:53 AM

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:26 AM.