تذكرني !

 





شذرات إسلامية مواضيع إسلامية عامة

الاعجاز القرآنى فى خلق الأذن

الاعجاز القرآنى فى خلق الأذن الأُذن البشرية".. هي واحدة من قمم الإعجاز الإلهي، ولو عرف الإنسان كيف يسمع لسجد وحمد وشكر وقال سبحان الله العظيم، وإذا كان لله في كل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-05-2017, 08:34 AM
الصورة الرمزية صابرة
صابرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 7,288
افتراضي الاعجاز القرآنى فى خلق الأذن


الاعجاز القرآنى فى خلق الأذن
الأُذن البشرية".. هي واحدة من قمم الإعجاز الإلهي، ولو عرف الإنسان كيف يسمع لسجد وحمد وشكر وقال سبحان الله العظيم، وإذا كان لله في كل شيء معجزة تدل علي أنه الخالق، فإن لله في "الأذن البشرية" وحاسة السمع آيات ومعجزات تدل علي أنه أبدع الخالقين.. ولكن المحزن أن الإنسان ورغم ما فيه من نعمة لا يشكر الله.. قال تعالي: "وهو الذي أنشأ لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلاً ما تشكرون".. فعلاً "قليلاً ما تشكرون"!! لهذا اسمحوا لي أن أصحبكم في رحلة "شكر" لله علي حاسة السمع وعلي كل شيء.
الأذن البشرية تستطيع التمييز بين (40 ألف صوت مختلف) وبها نحو (مائة ألف خلية سمعية) وما يقرب من (٩٢ ألف وتر صوتي).. فسبحان الخالق العظيم!
السمع.. هو هدية من الله إلي مخلوقاته إنساناً كان أو حيواناً أو نباتاً، وتكريم خاص من الله للإنسان، لأنه يكفي أن "السمع" صفة من صفات الله سبحانه وتعالي، وهو يذكر في قرآنه الكريم آيات كثيرة منها "لقد سمع الله قول الذين قالوا إن الله فقير ونحن أغنياء"، "قال لا تخافا إنني معكما أسمع وأري"، "أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم"، كما أن من أسماء الله الحسني "السميع"، وفي آية عظيمة جاء استنكار سيدنا "إبراهيم" للذين يعبدون آلهة "لا تسمع" ويتساءل متعجباً إذا كان الذي تشرك به مع الله "لا يسمع"، وأصم فكيف تعبده-! قال تعالي: "واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقاً نبياً، إذ قال لأبيه يا أبت لم تعبد ما لا يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شيئا" صدق الله العظيم.
تميز بين (40 ألف) صوت مختلف
إن خلق الأذن البشرية لمن أروع معجزات الخالق في الإنسان، فهو عضو حيوي يعمل في غاية الدقة والإتقان، ويستحيل علي البشر صنع مثلها أو تقليدها أو حتي محاولة محاكاتها، لأن تركيب الأذن البشرية الدقيق وإدراكها للذبذبات والأصوات من حولها لمعجزة تدير الرءوس وتأخذ بالعقول، والعجيب أن الناس يبهرهم جهاز صغير صنعه بشر ويعدونه من معجزات العلم الحديث، وهو في الحقيقة لا يقارن في شيء بجانب صنع الله، ولكن الناس للأسف الشديد يمرون بالبدائع الإلهية في الكون وهم غافلون لا يبصرون ولا يدركون.. ولا حول ولا قوة إلا بالله.
الأذن البشرية لها قدرة هائلة علي سماع أضعف الأصوات وأرقها وأيضاً سماع الأصوات العالية والمرتفعة جداً، والتي تصل قوتها إلي (مائة ألف مليون مرة) عن الحد الأدني للأصوات الضعيفة، وتسمع كل الأصوات التي تقع في المدي بين (٦١ ألفا و٠٢ ألف تردد في الثانية)، وتستطيع التمييز بين صوتين الفارق بينهما (٥,١ ذبذبة ترددية في الألف)، وهي بذلك تستطيع التمييز والتفريق بين (٠٤ ألف صوت مختلف)، ويوجد في الأذن البشرية (مائة ألف خلية سمعية) في شكل كله دقة وعظمة إلهية تحير العقول، ويكفي أن نعرف أن أعصاب السمع في الأذن تحتوي علي ما يقرب من (٩٢ ألف وتر صوتي)، والمتأمل مثلاً لكيفية خلق "قناة الأذن الخارجية" لابد وأن يقول سبحان الله الخالق العظيم، لأنها لو كانت مستقيمة لتعرض "غشاء طبلة الأذن" لخطر جسيم، ولكن شاءت قدرة الخالق المصور أن تكون هذه القناة متعرجة حتي لا يتمكن أي إنسان من "خرق" غشاء طبلة الأذن.. فتبارك الله أحسن الخالقين. التوازن.. وقدرة الخالق العظيم
يقول الحق تبارك وتعالي: "والله أخرجكم من بطون أمهاتم لا تعلمون شيئا، وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون".. وآية أخري "ثم سواه ونفخ فيه من روحه وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلاً ما تشكرون"، يؤكد العلم الحديث أن "السمع" هي الحاسة الوحيدة عند الإنسان التي لا تنام مع نومه مهما كان في سبات عميق، وقد أشار القرآن الكريم إلي هذه الحقيقة العلمية التي لم يستطع العلم إثباتها إلا في أواخر القرن العشرين بعد اختراع جهاز رسم المخ الكهربائي، حيث ذكر الله في سورة الكهف وهو يصف أصحاب الكهف "فضربنا علي آذانهم في الكهف سنين عددا".. أي أننا ألغينا حاسة السمع عندهم أثناء نومهم حتي يصير السبات كاملاً، وهي آية تؤكد الإعجاز في خلق الإنسان لأن من المعروف علمياً أن هناك مناطق خطيرة في جسم الإنسان إذا ما تلقي ضربة عليها فقد الوعي لفترة من الزمن.. منها مثلاً "الأذن، أعلي البطن، تحت القفص الصدري، الخصيتين عند الرجال.. وغير ذلك"، وفي الآية ضرب الله علي آذانهم في الكهف سنين عدداً ليظل أهل الكهف علي حالتهم من فقدان الوعي ثلاثمائة سنة وازدادوا تسعا، ولذلك هو ليس بموت ولا نوم، قال تعالي: "تحسبهم أيقاظا وهم رقود، ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال"، فهم ليسوا نياماً لأن النائم يتقلب من تلقاء نفسه.. وهكذا شاءت إرادة الله أن يحفظ أهل الكهف هذه السنين الطويلة حتي يبعثهم وتتم حكمته من الآية بانقطاع وانفصال كامل عما يدور حولهم بمجرد انفصال حاسة السمع عنهم، وبذلك تتجلي معجزة الله في خلق حاسة السمع عند الإنسان.
تعالوا نتأمل معا معجزة أخري تؤكد قدرة الخالق العظيمة وهي "التوازن" الذي يمشي به الإنسان علي الأرض، فالكثيرون من الناس يظنون خطأ أن الإنسان يسير علي الأرض متزناً بقدميه!! ولا يعلمون أنه يكون متزناً "بأذنيه" وهي القنوات شبه الهلالية المختصة بالتوازن في "الأذن الداخلية"، والتي تعتبر إحدي معجزات الله في الجسم البشري، والعجيب أن هذه القنوات نصف الدائرية تحتوي علي سائل، وكل قناة تأخذ اتجاهاً معيناً، فقناة في وضع أفقي لكي تضبط "اتزان الإنسان في وضعه الأفقي"، والثانية في وضع رأسي لتضبط توازن وتحركات الإنسان وهو واقف علي قدميه، والثالثة في وضع خلفي لتمنع الإنسان من السقوط علي ظهره أو إلي الأمام، وهذه القنوات هي التي تتحكم تماماً في توازن الإنسان، فالإنسان يمشي علي الأرض متزناً بأذنيه وليس بقدميه، وسبحان الله إذا زادت كمية السائل الذي يملأ إحدي هذه القنوات أو كلها عن معدله ولو بنصف قطرة ماء، سوف يختل توازن الإنسان وتدور به الدنيا والأرض وما عليها، وسيتحرك سقف الغرفة والدولاب والسرير، وتزداد نبضات قلبه ويتدفق العرق الغزير منه.. فسبحان الله جزء قليل من قطرة من سائل تجعل الإنسان تائهاً غير متوازن لا يستطيع أن يقف بقدميه علي الأرض، أو يحفظ توازنه أثناء سيره.. فتبارك الله أحسن الخالقين.

منقول

الاعجاز القرآنى الأذن 1.gif

المصدر: ملتقى شذرات


hghu[h. hgrvNkn tn ogr hgH`k hgN`k hgrvNkd

__________________
لا تبحث عن السعادة بل اصنعها
فهي بتقوى الله
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الآذن, الاعجاز, القرآني

« من أسرار التدبر | فائدة عظيمة وتنبيه لطيف »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا يفتتح الآذن بكلمة ( الله أكبر ) ؟ Eng.Jordan شذرات إسلامية 0 05-25-2017 07:46 AM
فى الاعجاز القرآنى اللغوى صابرة شذرات إسلامية 0 10-31-2016 06:28 AM
الاعجاز في النوم على الشق الايمن صابرة دراسات وبحوث اسلامية 0 06-14-2015 09:33 AM
السر فى ماء ( الأذن , العين , الفم ) صباح الورد الملتقى العام 4 07-02-2012 03:20 PM
روائع الاعجاز في الكون من افضل كتب الاعجاز Eng.Jordan كتب ومراجع إلكترونية 0 06-23-2012 09:19 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:52 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68