أخبار ومختارات أدبية اختياراتك تعكس ذوقك ومشاعرك ..شاركنا جمال اللغة والأدب والعربي والعالمي

ما معنى (رمضان)؟ وكيف يُجمَع؟

ما معنى (رمضان)؟ وكيف يُجمَع؟ ـــــــــــــــــ (مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية) ــــــــــــــــــــــ 3 / 9 / 1440 هــ 8 / 5 / 2019 م ــــــــــــــ

إضافة رد
قديم 05-08-2019, 07:23 AM
  #1
عضو مؤسس
 الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 34,275
ورقة ما معنى (رمضان)؟ وكيف يُجمَع؟


ما معنى (رمضان)؟ وكيف يُجمَع؟
ـــــــــــــــــ

(مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية)
ــــــــــــــــــــــ

3 / 9 / 1440 هــ
8 / 5 / 2019 م
ــــــــــــــ

معنى (رمضان)؟ وكيف يُجمَع؟ 2018_5_15_14_34_16_698.jpg



السائل (محمد أبوزيد):
أريد أن أجد جواباً شافياً عن الفرق بين (أحد ) و(واحد)، هل بينهما فرق؟ كما أريد من مجمعكم بيان معنى (رمضان) وكيف يجمع ؟
------------------

الإجابة:
=====

أمّا الفرق بين (أحد وواحد) فقد أجبت عنه بتفصيل في فتوى سابقة رقمها ( 32) في صحيفة المدينة ، وذكرت في الفرق بينهما أحد عشر فرقا.

وأما (رمضان) فهو من الرَّمَض، وهو الحرّ الشديد الذي يكون في الرَّمل من وقع الشمس، والرَّمضاء: الأرض التي اشتدت حرارتها، وقد كان لشهور العام أسماء قديمة ، وكان اسم “رمضان” من قبل(ناتق)فوافق رمضان أيام شدّة الحرّ فسمّوه به، كذا قال أهل اللغة ، وقال الخليل بن أحمد : رمضان : من الرَّمْض ، وهو مطر يكون قبل الخريف يطهَّر وجه الأرض عن غبارها، ولا جناح علينا أن نقول على طريقة العارفين وأرباب السلوك: لما كان التلطُّخ بقاذورات الذنوب والعصيان بمنزلة الغبار، كان شهر رمضان بمنزلة المطر الذي يغسل الذنوب غسلا، ويذهب بدرنها أصلا، ولنا أن نقول على المعنى الأول ، وهو شدّة الحر : لما كان رمضان بما فيه من صيام وقيام وعمل صالح ومراقبة للخالق ذاهبا بها إلى الاضمحلال والفناء كانت الذنوب محترقة بسبحات تلك الأعمال النُّورانية ،وبما يشعُّ من شمس الطاعات وعمل الصالحات، ووجدت في تفسير القرطبي من يقول : إنما سميّ الشهر به لأنه يرمض الذنوب، أي: يحرقها بالأعمال الصالحة، وهو معنى ما ذكر آنفا ، وبعض أهل العلم يقول: (رمضان ) من أسماء الله، ولا دليل عليه ، ولم أجد في ذلك نصّا صحيحا ولا ضعيفا، وقال في القاموس :”ورمضان -إن صح – من أسماء الله تعالى فغير مشتق ، أو راجع إلى معنى الغافر، أي: يمحو الذنوب ويمحقها ” وهذا هو الصحيح ، فإن تعطيل الاسم من الاشتقاق يضيع معناه وصفته ، والكمال يقتضي أن يتضمن الاسم صفة دالة على معناه، وذلك مما يُمدح به ، واعلم -يا أبا زيد – أن رمضان يجمع على رمضانات ، ورمضانين ، وأرْمضة ، وأرْمضاء، ورماضين، وزعم بعضهم أنه يجمع على (أرْمُض) ..والله يجمع بيننا ،وإليه المصير .

استجابة لطلب الأخ أحمد بن محمد نذكر إجابة سؤال “واحدٌ .. وأحَدٌ ..!!
------------------
هذا السؤال حاضرٌ في قلوب الذين أوتوا العلمَ، واردٌ على ألسنتهم، ومنهم من يختلج عليه الفرقُ لاختلاف كلام العلماء في الفرق بينهما، ومن تأمّل اللّفظين في سياقهما في النّصوص وصرّف فيهما الأمثال اهتدى إلى الفرق بينهما ولو من بعض الوجوه، وقد ذكر علماء التفسير واللّغة وجوهًا في التفريق بينهما، وسأحرّر لك الفرقَ بإيجاز انطلاقًا من الوجوه الحسنة التي نظرت إليها مع زيادة وجوهٍ أخرى، وأحد هذه الوجوه: أنّ الأحد يشمل الواحد لأنه أعمّ منه، فيطلق على الواحد والواحدة والاثنين والجمع بنوعيهما، كقوله تعالى: “وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ “[التوبة: 6]، وتقول: ما رأيتُ أحدًا منهنّ، ولا يكون الواحد إلاّ للفرد المذكر. الثاني: الواحد له مؤنث من لفظه، كقوله تعالى:”وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ “[النساء: 11]، والأحد لا مؤنث له من لفظه إلاّ مع التركيب. الثالث: الواحد يطلق على من يعقل ومن لا يعقل، فهو أعمّ من هذا الوجه، والأحد لا يكون إلا فيمن يعقل، فلا يقال: لا أملك أحدًا من الكتب. الرابع: الواحد يجوز أن يكون معه ثانٍ، فيقال: ليس عندي واحدٌ بل اثنان، ولا يجوز: ليس عندي أحد بل اثنان. الخامس: الواحد لا جمع له من لفظه، وجمعه آحاد، والأحد لا يجمع أصلاً، وسئل المبرّد عن (الآحاد) أهو جمع لأحد؟ قال: معاذ الله، إنه ليس للأحد جمعٌ. السادس: الأحد وصفٌ خاصّ بالله تعالى. السابع: الواحد يدخل في الحساب والعدد والقسمة، والأحد ليس كذلك، ولذلك كان الواحد أول العدد، وقيل: يجوز أن يقال: أحد، اثنان … الثامن: وهو من الفروق اللّفظية أن >أحد< يختصّ بتركيبه في >أحد عشر<، ولا يقال: واحد عشر. التاسع: زعم بعضهم أن الأحد لا يستعمل إلا في النفي، وهو مردودٌ بالآية المذكورة في الوجه الأول. العاشر: أن >الأحد< يستعمل اسمًا بمعنى إنسان في خصوص النفي، كالآية المتقدمة. الحادي عشر: الأصل في (أحد) وَحَد، و(أحد) فرعٌ، قاله ابن فارس.

هذا ما أمكن جمعه من الوجوه الفارقة بينهما من حيث العموم، وأمّا من حيث معناهما اسمين من أسماء الله، فمن العلماء من لا يرى الفرق بينهما، والصحيح التفريق، وأقرب ما قيل في ذلك: أنّه إذا قيل: الله أحد، فمعناه: المنفرد بالإلهية، وإذا قيل: الله واحدٌ، فمعناه: الذي لا ثاني له. ولي نظمٌ بَطيط، لبعض الوجوه المذكورة في أوراق مفرقة شماطيط، عسر عليّ وِجدانها إلاّ بتبْطيط.

أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
رئيس المجمع

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

lh lukn (vlqhk)? ,;dt dE[lQu?

عبدالناصر محمود متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
(رمضان)؟, أعني, يُجمَع؟, وكيف

مواضيع ذات صله أخبار ومختارات أدبية


« أبو هريرة رضي الله عنه | ما الفرق بين الصوم والصيام، ولماذا سمي شهر رمضان بهذا الاسم؟ »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من هي أغنى نساء العالم وكيف بدأت؟ Eng.Jordan أخبار منوعة 0 10-29-2015 09:02 AM
معنى جديد لإدراك رمضان عبدالناصر محمود في رحاب رمضان 0 06-16-2015 06:05 AM
ما معنى تقييد الشياطين في رمضان ؟؟ صباح الورد في رحاب رمضان 0 07-02-2014 11:07 AM
معنى تقييد الشياطين في رمضان عبدالناصر محمود في رحاب رمضان 0 07-14-2013 06:01 AM
ما هو الباتوك وكيف ادخله Eng.Jordan شؤون الدعوة 0 01-06-2013 12:08 PM

     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:03 PM.