شؤون الدعوة كيف نحمل راية الإسلام ونستمر في طريق رسولنا عليه السلام وصحابته

كراهية الصحابة علامة النفاق

إن كثيرا ممن يزعمون الانتماء إلى الإسلام يحملون حقدا عجيبا على صحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام، دون إدراك منهم أن حقد الصحابة رضوان الله عليهم علامة النفاق، وأنه لا

إضافة رد
قديم 05-18-2019, 12:36 PM
  #1
متميز وأصيل
 الصورة الرمزية عبدو خليفة
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 687
افتراضي كراهية الصحابة علامة النفاق


إن كثيرا ممن يزعمون الانتماء إلى الإسلام يحملون حقدا عجيبا على صحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام، دون إدراك منهم أن حقد الصحابة رضوان الله عليهم علامة النفاق، وأنه لا يمكن الجمع بين ما قرره الله في شأن الصحابة من النصر والتمكين في الحياة الدنيا والمنزلة الرفيعة في الآخرة.
إن القرآن الكريم الذي هو أساس عقيدة الإسلام يعتبر التصديق بما ورد فيه من الإخبار بالغيب والتصديق بما وعد به شرطا اساسيا في الإيمان، يقول الله عز وجل في شأن النبي عليه الصلاة والسلام وصحابته رضوان الله عليهم: إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ * أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ * الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ *الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ ﴾ [الحج: 38 - 41].
وقال أيضا:
﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوْا وَنَصَرُوا أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ ﴾ [الأنفال: 74].
وقال أيضا:
﴿ وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ مَاتُوا لَيَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ رِزْقًا حَسَنًا وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ * لَيُدْخِلَنَّهُمْ مُدْخَلًا يَرْضَوْنَهُ وَإِنَّ اللَّهَ لَعَلِيمٌ حَلِيمٌ ﴾ [الحج: 58، 59].
وقال أيضا:
﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ﴾ [النور: 55]. وقال أيضا:
وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ * الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴾ [الزمر: 17، 18]. وقال أيضا:

لَّقَد تَّابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ (117) سورة التوبة.
أكتفي بسرد هذه الآيات الكريمة لأن القرآن الكريم يخاطب الصحابة الكرام كثيرا يرشدهم ويأمرهم وينهاهم ويجيب عن أسئلتهم ويعدهم بالحياة الكريم في الدنيا والآخرة، لأن مجتمع مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم آنذاك كان يتكون من معظمهم، وهذه بعض الأحاذيث الوردة في النهي عن الانتقاص من شأن الصحابة رضوان الله عليهم: عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهباً ما بلغ مدّ أحدهم ولا نصيفه». رواه البخاري ومسلم والترمذي وأبوداود. واللفظ للترمذي. أخرجه الترمذي في المناقب، باب فيمن سب أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وراوه أيضاْ أحمد في المسند 4/87.
وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لايدخل النار من بايع تحت الشجرة».
وكذلك أعلن الله عز وجل رضاه عنهم في كتابه الكريم إذ قال: «لَقَدْ رَضِيَ اللهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ»(22) سورة الفتح. ومن رضي الله عنه لا يسخط عليه أبدًا.
وهكذا فمناقب الصحابة لا تعد ولا تحصى ولكن نكتفي بهذا القدر من الأدلة فالفكرة وضحت بحمد الله وأنه من لا يتولى الصحابة ويعتقد نفاقهم وقد هجروا قومهم وعشيرتهم وتركوا ديارهم وأموالهم في سبيل الله فكيف يكون من أهل الإسلام؟

;vhidm hgwphfm ughlm hgkthr

__________________
عبدو خليفة غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 05-18-2019, 03:06 PM
  #2
إدارة الموقع
 الصورة الرمزية Eng.Jordan
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 22,901
افتراضي

الله ابعدنا عن النفاق والمنافقين

وحسبنا الله ونعم ال****

__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
Eng.Jordan غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الصحابة, النفاق, علامة, كراهية

مواضيع ذات صله شؤون الدعوة


« اغتنام الصيف بالعودة للحلقات القرآنية | نظام الأسباب في القرآن الكريم »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عمالة الحوثيين لإيران عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 01-23-2015 08:55 AM
علامة تعجب!! عبدالناصر محمود الملتقى العام 0 12-02-2013 08:32 AM
صمت الأغلبية الصامتة في الأردن علامة الرضا أم علامة السخط! // بقلم ** د انيس خصاونة ** ابو الطيب مقالات أردنية 0 11-18-2013 02:08 AM
مناقشة رأي في علامة التأنيث Eng.Jordan دراسات وبحوث أدبية ولغوية 0 06-21-2013 04:54 PM
علامة الجودة Eng.Jordan عروض تقدمية 1 06-10-2012 01:20 PM

     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:18 AM.