اسباب عدم التعاطف مع الروهينجا.

في تغريدة له صباح يوم الإثنين 4سبتمبر 2017 كتب الإعلامي ومنتج الأفلام الوثائقية المعروف أسعد طه ( لدي سؤال محرج : لماذا تفاعل العالم الإسلامي مع مأساة البوسنة كان أكثر

إضافة رد
قديم 09-05-2017, 06:43 PM
  #1
متميز وأصيل
 الصورة الرمزية عبدو خليفة
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 690
افتراضي اسباب عدم التعاطف مع الروهينجا.


في تغريدة له صباح يوم الإثنين 4سبتمبر 2017 كتب الإعلامي ومنتج الأفلام الوثائقية المعروف أسعد طه ( لدي سؤال محرج : لماذا تفاعل العالم الإسلامي مع مأساة البوسنة كان أكثر بكثير مع تفاعله مع مأساة الروهينجا؟) وهو سؤال مشروع أجد في هذا المقال فرصة لتحليل بعض ما أراه من أسباب تقف دون انتشار التعاطف مع قضايا المسلمين عموما وليس الروهينجا فقط .

في أعقاب أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 بدأت الولايات المتحدة الأمريكية حملة عالمية استهدفت منابع التعاطف والدعم مع قضايا المسلمين وكان الهدف الأول الذي وضعته أمريكا نصب عينيها هو هيئات وجمعيات الإغاثة الإنسانية بشكل عام وبدأت خطتها بإغلاق هذه المؤسسات أو تأميمها بمعنى جعلها كلها تحت مظلة واحدة في كل بلد . فعلى سبيل المثال قامت الإمارات بوضع كافة المؤسسات الخيرية والاغاثية تحت سيطرة وهيمنة الهلال الأحمر التابع للدولة وضغطت وبكل قوة على العاملين في المؤسسات الخيرية وهددت قادتها بالسجن والعزل الوظيفي أو السجن إذا لم يتخلوا عن العمل الاغاثي غير الرسمي ، وكذا الحال في مصر حيث هاجمت السلطة لجنة الإغاثة الإنسانية التابعة لنقابة أطباء مصر وهكذا فعلت وقامت بتصدير سوزان مبارك والهلال الأحمر كواجهة وحيدة للعمل الإغاثي في محاولة منها لتعزيز قبضتها على العمل الإغاثي .

أما في السعودية فتم إغلاق أو بكلمة أرق تحجيم كبريات المؤسسات الإغاثية وعلى رأسها هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية والتي بلغت ميزانيتها (حجم التبرعات ) مليارات الريالات وقد تولت المخابرات والأجهزة الأمنية مسؤولية تصفيتها رغم أنها مؤسسة بلا هوية أو أيديولوجية . أما المؤسسات التي كانت تسمى مؤدلجة فقد تم القضاء عليها وتحويلها إلى مؤسسات محلية أو اغلاقها واعتقال العاملين فيها .

وهكذا سارت الأمور فتم ارهاب الناس وتصوير العمل الإغاثي على أنه الحديقة الخلفية للإرهاب واختلقت قصص كبيرة وقامت أمريكا بوضع أسماء علماء ومشايخ من الخليج على قوائم الإرهاب وقد تمت تبرئتهم لاحقا من قبل الأمم المتحدة وبعض هؤلاء كان من رموز التيار السلفي في بعض دول الخليج .

كانت هذه هي الخطة الرئيسية وهي تجفيف المنابع المالية والتي كانت تقوم بدور اغاثي وخيري ودعوي وانتهى الأمر إلى أن أمريكا حذرت السعودية من الانفاق على المساجد والمراكز الإسلامية في أوربا وأمريكا ذاتها ، لا بل وصل الأمر إلى أن منع توزيع المصاحف التي كانت تطبع على نفقة المملكة في بعض تلك البلدان .

ثم صدرت الأوامر العسكرية والملكية لشيوخ المساجد وحتى المسجد الحرام بعدم الاتيان على ذكر مآسي المسلمين وعدم الدعاء على الظالمين ولا التعاطف مع المسلمين في أي مكان إلا حينما تريد السلطة استغلال الأمر سياسيا كما الحال في موضوع افغانستان والبوسنة والهرسك مثلا ، وهذا بالطبع كان له أثره السئ على التعريف بالقضايا والتعاطف معها ، ناهيك عما ترسخ في الأذهان أن الشيوخ يعرفون ما لا يعرف العوام وبالتالي إذا كان شيخ وخطيب المسجد الحرام لم يتعاطى مع قضايا المسلمين فمن ذا الذي بمقدوره أن يفعل .

ثم كانت خطوة خطيرة وفي رأيي هي الأهم في ضعف التعاطف مع قضايا المسلمين وهي تحجيم ومحاولة القضاء على الاخوان المسلمين والإسلام السياسي بشكل عام وهو المحرك الرئيس للشارع العربي والإسلامي عبر وسائل اتصالية الجماهيرية غير التقليدية وعبر منابره السياسية والنقابية ووسائل اعلامه على محدوديتها وانتشاره الواسع في عدد غير قليل من العالم شرقه وغربه ، وكان يكفي في هذا المضمار أن تصدر الإخوان المسلمين بيانا وتعلن عن مظاهرة للتعاطف مع البوسنة أو كوسوفا أو العراق أو فلسطين حتى تبادر السلطة في مصر أو الأردن بتبني القضية ورفع سقف المطالب .

أما اليوم فإن دولة الكيان الصهيوني هي التي تضغط على السلطة الحاكمة في معظم البلدان للضغط على الشعوب حتى لا تنتفض من أجل القدس وليس الروهينجا .

في نفس الوقت قام السيسي باعتقال الطلبة الصينيين المسلمين الذين يدرسون في القاهرة وتسليمهم للصين لتقوم باعتقالهم ومحاكمتهم إن لم تقم بالتخلص منهم ، وقامت سلطته بتأميم كافة الجمعيات والمؤسسات الخيرية والإنسانية وحرمت على البقية أي عمل انساني خارج حدود البلاد.

أضف إلى ما سبق ما يحدث اليوم وأصبح حديثا مألوفا عن علمنة دول مجلس التعاون الخليجي وعلى رأسها المملكة ، فقد أصبح حديث العلمنة أمرا عاديا وفقدت السعودية أهم أوراقها القوية كدولة على الأقل ترفع شعار التوحيد وتدافع عن العقيدة وتتبنى قضايا المسلمين وبالتالي اصبح الخوف ليس على ضياع حقوق مسلمي الصين ولا ميانمار بل ضياع بلاد الحرمين وتحويلها إلى دولة علمانية لا علاقة لها بقضايا المسلمين ولا همومهم ، وربما وللأسف تقف بعض وسائل إعلامها اليوم ضد المستضعفين في بورما كما فعلت قناة العربية وصحيفة الشرق الأوسط إذ كانت تغطيتهما في منتهى السوء حين ساوت بين الضحية والقاتل .

لقد انقلبت المعادلة وتغيرت موازين القوى وأصبح الاسلام والمسلمين لقمة سائغة بعد أن فقدوا الظهير الشعبي لهم في بلد كبير بحجم مصر ، وبعد أن فقدوا منصة المسجد الحرام التي كانت يوما ما تتبنى قضاياهم ولو بالدعاء وتثير عاطفة المسلمين وتدفعهم للتعاطف والتبرع وإن لم تدفعهم للتظاهر .

هذا ليس كل شئ وليست كل الأسباب لضعف التعاطف والتحرك لإنقاذ مسلمي ميانمار ، ولكن يبقى أن أن تحرك تركيا كان الأكثر تميزا وربما هذا هو سبب حنق المنبطحين على تركيا والسلطة الحاكمة فيها .
المصدر: العربي 21.

hsfhf u]l hgjuh't lu hgv,idk[h>

__________________
عبدو خليفة غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 09-05-2017, 06:53 PM
  #2
متميز وأصيل
 الصورة الرمزية عبدو خليفة
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 690
افتراضي

تصوروا لو أن هذه الإبادة حصلت للمسلمين في زمان الخلافة أكانت ستصمت صمت القبور وتدفن رأسها في الرمال كما تفعل النعامات العربية اليوم ؟ رحم الله حماة حمى الملة والدين.
https://www.facebook.com/aljazeerach...6031951999893/
__________________
عبدو خليفة غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 09-05-2017, 10:23 PM
  #3
كاتب ومفكر
 الصورة الرمزية محمد خطاب
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: فلسطين
المشاركات: 533
افتراضي

هذا شأن القائمين على الاسلام اليوم سعوديا ومصريا ، فهم اوفي من الكلب للمطلب الامريكي وفي تنفيذ اوامرها ، وسوف يكون هناك يوم إن بقي الحال على ما هو عليه قلت سيكون هناك يوم تكون فيه مصر والسعودية في مكان الروهينقا ، ويمارس بحقهم ما يمارس الان بحق مسلمي بورما .
والشأن الآخر ايضا انهيار المؤسسة الدينية في هاتين الدولتين ، فالمشسخة اصبحت وظيفة ، وبلع العلماء الآخرون السنتهم وخافوا الموت فماتت قلوبهم إلا من رحم الله منهم .
فليحترق كل المسلمين في العالم وليبق عرش آل سعود ، ولتبق المؤسسة العسكرية تحكم في مصر بعلمانية تعاند الدين وتقتله .
والأسوأ من ذلك كله موت ضمائر الشعوب وعدم مبالاتها وموت الرابط الاسلامي
__________________
محمد خطاب
محمد خطاب غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 09-06-2017, 11:01 AM
  #4
متميز وأصيل
 الصورة الرمزية عبدو خليفة
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 690
افتراضي

أهلا بك أخي محمد خطاب أُحييك واشكرك على مداخلتك القيمة التي تمتاز بالدقة والموضوعية كما هو عهدنا بك، فكما تعلمه أنت ولا يعلمه كثير من الناس أن الدول الناجمة عن اتفاقية سايكس بيكو حان اليوم سقوطها بسبب انتهاء صلاحية تلك الاتفاقية الملعونة حين استأسدت أمريكا وانفردت بالموقف الدولي، لذلك فمنطقة الشرق الأوسط تتعرض اليوم لتغير خريطتها السياسية وتغير الولاءات، وليست السعودية ومصر في منئى عن ذلك، قال ترامب أثناء حملته الانتحابية: أن السعودية بقرة حلوبا وفي حال انتهاء لبنها سأذبحها. وهذا هو المتوقَع سترمي أمريكا بعملاء الانجليز كالفأر الميت، وحينئذ سيقع العملاء الذين أطاعوا المستعمر وخذلوا المسلمين في المثل القرآني: وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّىظ° إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ غ— وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ.
39 سورة النّور.
__________________
عبدو خليفة غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
التعاطف, الروهينجا., اسباب

مواضيع ذات صله المسلمون حول العالم


« 30 ألف روهينغي عالقون في جبال ميانمار بدون طعام | ميانمار تلغّم الحدود لمنع عودة مسلمي الروهينغيا »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الروهينجا .. حكاية شعب بلا وطن عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 09-05-2017 07:46 AM
فاجعة جديدة لمسلمي الروهينجا عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 09-01-2015 06:38 AM
محنة الروهينجا واضطهادهم في ميانمار عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 07-23-2015 06:13 AM
الروهينجا.. حكاية شعبٍ بلا وطن ام زهرة المسلمون حول العالم 0 05-25-2013 06:06 PM
انتشار مواقع تستغل مشاعر التعاطف مع ضحايا تفجيري بوسطن Eng.Jordan أخبار عربية وعالمية 0 04-17-2013 02:40 PM

     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:48 AM.