التاريخ الإسلامي صفحات خالدة في التاريخ الإسلامي

معركة الملوك الثلاثة

معركة الملوك الثلاثة ______________ (أحمد الظرافي) ___________ 4 / 2 / 1442 هـــــــــــــ 21 / 9 / 2020 م __________________ عركة وادي المخازن، معركة

إضافة رد
قديم 09-21-2020, 07:39 AM
  #1
عضو مؤسس
 الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 40,728
ورقة معركة الملوك الثلاثة


معركة الملوك الثلاثة
______________

(أحمد الظرافي)
___________

4 / 2 / 1442 هـــــــــــــ
21 / 9 / 2020 م
__________________

معركة الملوك الثلاثة 820092020070436.png


عركة وادي المخازن، معركة القصر الكبير، معركة الملوك الثلاثة، ثلاث مسميات لمعركة واحدة، حدثت بين المسلمين والصليبيين، ودارت رحاها في شمال المغرب الأقصى، بين مدينتي طنجة وأغادير، وتحديدا عند بقايا مدينة (القصر الكبير) أو "قصر كتامة"، على الساحة الواسعة، المطلة على ساحل المحيط الأطلسي، وذلك في يوم الاثنين 30 جمادى الأولى 986هـ، الموافق 4 أغسطس 1578م، أي بعد سقوط غرناطة بحوالي 86 سنة.

والملوك الثلاثة الذين نسب المغاربة المعركة إليهم، هم: السلطان أبو مروان عبد الملك المعتصم بالله، ملك الدولة السعدية بالمغرب الأقصى (1576-1578)، المسنود داخليا من المغاربة، وخارجيا من قبل الدولة العثمانية. والسلطان السعدي المعزول أبو عبد الله المتوكل على الله (1574- 1576) الخائن لدينه ووطنه وأمته، والمنبوذ شعبيا، وحليفه الملك البرتغالي الدون سباستيان الأول بن يوحنا، الجالس على عرش لشبونة (1557- 1578)، هذا الأخير الذي نشأ نشأة صليبية متعصبة، وفي جو حاقد على الإسلام وأهله. وكان "يحمل مشروعا دينيا وثقافيا واقتصاديا؛ وهو القضاء على الإسلام بالمغرب، ورفضه انضواء المغرب تحت نفوذ الإمبراطورية العثمانية".

وجاءت هذه المعركة في وقت كانت فيه الصليبية الإيبيرية (البرتغالية الإسبانية) في ذروة تطرفها الديني وفي قمة نشاطها العسكري ضد الإسلام وأهله مشكلة أعظم تهديد لهما، وكانت أساطيلها تعربد في البحر المتوسط والمحيطين الأطلسي والهندي، فضلا عن البحر العربي والخليج، في الوقت الذي كانت حملاتها تتوالى على ثغور الإسلام في شمال أفريقيا. وقد انتهت المعركة باستشهاد الأول - نحسبه كذلك - وبمصرع الثاني والثالث، وبإبادة الجيش البرتغالي وحلفائه الصليبيين، إلا القليلين، الذين فروا من ساحة المعركة للنجاة بجلوهم. وكانت هزيمة الصليبيين فيها هزيمة ساحقة ماحقة، لدرجة لم تقم للبرتغال بعدها قائمة، ولدرجة اهتزت لها أوروبا كلها.

ولقد كان الأتراك العثمانيون حاضرين بقوة في هذه المعركة. فالمعركة في مضمونها وفي حقيقتها، كانت معركة إسلامية – صليبية، ولم تكن معركة مغربية – برتغالية - كما يحاول المؤرخون الوطنيون والقوميين تصويرها لنا، ولذلك فهم يغضون الطرف عن دور العثمانيين في هذه المعركة الفاصلة، التي تعتبر من أشهر المعارك الفاصلة في التاريخ الإسلامي والعالمي، وفي تاريخ الصراع بين الصليبية والإسلام.

فالجيش البرتغالي، الذي كان تعداده بين 60 ألفا و120ألفا، لم يكن وحده في هذه الغزوة التي أرادوا من خلالها احتلال المغرب كله، بعد أن كانوا قد احتلوا العديد من ثغوره وآخرها، مدينة أصيلا التي سلمها لهم الملك المخلوع، لكي تكون منطلقا لغزو المغرب، إنما كان ذلك الجيش، يتضمن مقاتلين صليبيين متطوعين ينتمون إلى العديد من الدول الأوروبية، فكان فيه الإسباني، والألماني، والطلياني، والنمساوي، والإنجليزي، وكان عددهم ألوف مؤلفة (كانوا يشكلون تقريبا ثلث الجيش، وأما بقية الجيش، فكانت من البرتغاليين، وفي طليعتهم كثير من الهمج والرعاع)، وكانت راية الصليب حاضرة بقوة في المعركة، لأنها كانت عبارة عن حملة صليبية مدعومة من قبل البابا في روما غريغوريوس الثالث عشر (1572- 1585)، وحظيت بمباركته، فقد "أحل من الأوزار والخطايا أرواحَ مَن يَلْقَون حتفهم في هذه الحروب"، من المقاتلين الصليبيين. كما كان فيه أيضا مقاتلون مغاربة، خونة مارقون من أنصار الملك المخلوع، أبوعبد الله المتوكل، حليف ملك البرتغال سباستيان، وكان عددهم يعادل عدد المنافقين في الذين انشقوا عن جيش المسلمين قبيل معركة أحد سنة 3هـ، بقيادة عبد الله بن أبي بن سلول رأس المنافقين، أي حوالي 300 مقاتل.

وبالمقابل، فإن الجيش المغربي (السعدي)، والذي كان تعداده وقتها حوالي 40 ألف مقاتل، عندما خاض المعركة، كان مدعوما من قبل العثمانيين، بفرقة كاملة قومها خمسة آلاف مقاتل من الإنكشارية المحترفين الأشداء الذين كان اسمهم يبث الرعب في قلوب الأوروبيين، وكانت مشاركتهم بناء على أوامر من السلطان العثماني مراد الثالث (1574-1595)، وكان الجيش المغربي مزودا من قبل العثمانيين بعدد من المدافع المتطورة، والتي كان يشرف عليها قادة عثمانيون محترفون. وكان لهذه المدفعية دورا خطيرا في سحق الجيش البرتغالي. كما كان في هذا الجيش مقاتلون متطوعون من تونس والجزائر ومن عموم بلاد المغرب الكبير.

وكل هذا طبعا لا يقلل من دور المغاربة، وبسالتهم وشجاعتهم، فهم أرباب البسالة والشجاعة والفداء عبر التاريخ، كما لا يقلل من الدور البطولي والتضحيات النادرة، والخطة المحكمة، لسلطان المغرب القائد العام للجيش، أبو مروان المعتصم، ولأخيه أبي العباس أحمد القائد الميداني للمعركة، وملك المغرب بعد انتهاء المعركة.

"فكانت هذه المعركة - كما يقول المستشرق والمؤرخ الفرنسي المعاصر هنري تِرّاس (1895-1971) – المعركة الفاصلة في تاريخ الصراع بين المسيحية والإسلام، أنزلت ضربة بالطموح البرتغالي، وفككت أوصال مملكة البرتغال، لأن الدون سبستيان مات بدون وارث فخلفه خاله (فيليب الثاني) ملك اسبانيا التي اندمجت فيها البرتغال أزيد من (ستين سنة)".

وحول نتائج هذه المعركة يقول: " إنَّ انتصار المغرب على البرتغال في معركة واحدة خوَّله سُمعة دولة كبيرة، فربطت البلاطات الأوربيَّة العلاقات معه وطلبت - في بعض الأحيان - مساندته، وقد استفاد أبو العباس أحمد من هذا الخطأ في التقدير بأوروبا، وكان لمعركة الملوك الثلاثة أثرها في إضفاء مجد مبالغٍ فيه على الدولة السعدية، حتَّى في وقت تدهورها".

***
معركة الملوك الثلاثة x3bpJZg65ql539G2u3O5HLni2sFx_cEswSeCdCXgE4niyQXigc2w9pW9bvZWmw_n69KHVDfgcOHGmJoLYEcJncLXcmG1PvXhR9kwTEfMS61DlE7Mh1Ny6ujn6uMX1C6pGsKo3MrBqdGeo_jP

معركة الملوك الثلاثة XBYBK-t66_vONibiL7FjtVw79AEa1h41NUnwm8e9Y9csVVcjjUppmC8V53VM4v7hkFa7yg621S14InkCID6jgXPgbrKSxt_YuUNmx3rh8YsTcMTjU36Dew

معركة الملوك الثلاثة 20200515_035950.jpg
______________________________________________

luv;m hglg,; hgeghem

عبدالناصر محمود متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
معركة, الملوك, الثلاثة

مواضيع ذات صله التاريخ الإسلامي


« سر النصر! | - »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معركة القضاء على مليشيا الحوثي الإرهابية هي معركة كل اليمنيين عبدالناصر محمود أخبار عربية وعالمية 0 05-08-2020 05:28 AM
أردوغان من معركة العملاء إلى معركة الأعداء عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 07-22-2016 08:18 AM
زراعة الخوخ ,الدراق, حب الملوك , الكرز, المشمش , البرقوق , من البذرة | في المنزل Eng.Jordan شذرات زراعية 0 11-13-2015 10:57 PM
تب الملوك صلاح ريان نثار الحرف 4 12-30-2013 09:32 PM
الكشف عن مقبرة منشدة الإله آمون رع بوادى الملوك بالأقصر مهند أخبار عربية وعالمية 0 01-15-2012 04:19 PM

     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 09:36 AM.