تذكرني !

 





بحوث ودراسات منوعة أوراق بحثية ودراسات علمية

الرضا الوظيفي وعلاقته بدافع الانجاز

الرضا الوظيفي وعلاقته بدافع الانجاز لدى مدرسي ومدرسات كلية التربية الرياضية في الجامعة المستنصرية شيماء عبد مطر علي نوري علي حيدر حسن لفته الجامعة المستنصرية/كلية التربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-07-2017, 03:01 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,325
افتراضي الرضا الوظيفي وعلاقته بدافع الانجاز


الرضا الوظيفي وعلاقته بدافع الانجاز لدى مدرسي ومدرسات كلية التربية الرياضية في الجامعة المستنصرية
شيماء عبد مطرعلي نوري عليحيدر حسن لفته
الجامعة المستنصرية/كلية التربية البدنية والعلوم الرياضية
الملخص
نظرًا لأهمية دور مدرسي الرياضة في الميدان التربوي وما يقدمه من خطط وبرامج تساعد على إنجاح العملية التعليمية فإن من الواجب الاهتمام به وتوفير المناخ المناسب له لكي يصبح لديه دافع الانجاز و يزداد ارتباطه بعمله ومهنته .وكون الرضا الوظيفي هو أحد العناصر الرئيسة للرضا العام الذي يمد بالطاقة اللازمة التي تمكنه من أداء عمله والاستمرار فيه.لذلك فإن مشكلة هذه الدراسة الحالية تتمثل في محاولة الباحثين للتعرف على الرضا الوظيفي وعلاقتته بدافعية الإنجازلدى عينة من المدرسيين الرياضة في كلية التربية البدنية وعلوم الرياضية الجامعة المستنصرية.
وكان هدف البحث
1- التعرف على الرضا الوظيفي لدى مدرسي ومدرسات كلية التربية البدنية والعلوم الرياضية تبعا لمتغير الجنس.
2-معرفةالعلاقة بين الرضا الوظيفي ودافعية الإنجاز لدى مدرسي ومدرسات كلية التربية البدنية والعلوم الرياضية تبعا لمتغير الجنس.
اما فرض البحث:
1-توجد علاقة ارتباطية ذات دلالة إحصائية بين الرضا الوظيفي ودافعية الإنجاز لدى مدرسي ومدرسات كلية التربية البدنية وعلوم الرياضية تبعا لمتغير الجنس .
وعليه استخدم الباحثون المنهج الوصفي بالاسلوب المسحي كونه ملائما لعينة البحث ويتكون مجتمع البحث من مدريسي ومدرسات كلية التربية البدنية والعلوم الرياضية وبمختلف التخصصات العلمية في المجال الرياضي من حملت شهادة الماجستير والدكتوراه .اذ بلغ عددهم (15) دكتور و(15)ماجستير وبهذا يصبح العدد الكلي لعينة البحث (30) مدرسا .و استخدمت استمارة استبانه( لمقياس الرضا الوظيفي ومقياس دافعية انجاز العمل )وتم التاكد من الاسسس العلميه لهذه المقاييس.
وابرز الاستناجات التي توصل اليها الباحثون هي:
1-وجود فروق معنويه للرضا الوظيفي وبجميع ابعادة عند مدرسي ومدرسات التربية البدنية والعلوم الرياضية
2-وجود فروق معنويه لدافعية الانجاز لدى مدرسي ومدرسات التربية البدنية وعلوم الرياضية
واهم التوصيات التي خرج بها الباحثون هي:
1- التاكيد على توفير الوسائل التي ترفع من درجات الرضا الوظيفي لدى المدرسين حتى ينعكس ذلك على دافعية الإنجاز لاسيماأن النتائج أشارت إلى علاقة إرتباطية بينهما .
2-توفير الفرص للتدريسين كافه للالتحاق بالدورات التدريبيةوالتطويريه خارج العراق القطروالدراسات العليا لزيادة كفاءتهم العلمية والعملية.
الكلمات المفتاحية: الرضا الوضيفي ، النظريات المفسرة للرضا الوضيفي.
Abstract
Due to the importance of the role of the instructors of sport in educational field and its plans and programs helping to succeed educational process , it is very important to take this issue in to consideration and provide suitable climate and motivation to adhere to his job and occupation . Because the job satisfaction is one of the main elements of general satisfaction which provides it with energy to perform his job and continue his career ; therefore the problem of this study represented as an attempt from researchers to know job satisfaction and its relation with achievement motivation at a sample of sport instructors in college of physical education sport science in university of Mustansiriyah .
The objective of the research :
1.To know job satisfaction at instructors ( male female ) in college of physical education and sport science according to gender variable .
2.To know the relation of job satisfaction and achievement motivation at instructors ( male female ) in college of physical education and sport science according to gender variable .
The assumption of the research :
1.There is correlation with statistical indicators between job satisfaction and achievement motivation at instructors ( male female ) in college of physical education and sport science according to gender
2. variable .Accordingly the researchers have used narrative method with survey style because it was suitable to the selected sample who were got different specializations and degrees in field of sport , those with master, doctorate degrees ( 15 doctor , 15 master ) ,therefore the number were ( 30) instructors . Questionnaire is used (to measure job satisfaction and work achievement motivation) ,we confirm the scientific foundations for these measurements .
The most prominent conclusions were :
1.Existence of moral differencesof job satisfaction with all its dimensions at instructors ( male female ) in college of physical education and sport science .
2.Existence of moral differences of achievement motivation at instructors ( male female ) in college of physical education and sport science .
The most prominent recommendations were :
1.Confirmation on providing the instruments which promote the degree of job satisfaction at the instructors to reflect it on achievement motivation specially the results which referred to correlation between them .
Provision of all opportunities to participate in development courses outside Iraq and higher studies to increase their scientific and practical qualification .
Key words: job satisfaction, theories unexplained job satisfaction.








1-التعريف بالبحث:
1-1المقدمه واهمية البحث:
الرضا الوظيفي هو أحد العناصر الرئيسة للرضا العام الذي يمد بالطاقة اللازمة التي تمكنه من أداء عمله والاستمرار فيه ، وتطويره والإبداع فيه حيث يسهم في بعث الطمأنينة في قلبه وبه تسمو روحه ويصفو فكره فيلتهب حماسه ويركز في عمله فينتج ويبدع فلقد أصبح تحقيق الرضا الوظيفي من أهم الوسائل التي تحقق للمنظمات المتقدمة أهدافها في تنمية العلاقة بين المنظمة والعاملين بها ، وتنمية السلوك الإبداعي لدى منسوبيها وإيجاد الدوافع لديهم لبذل مزيد من الجهد ، فمن خلال تحقيق الرضا الوظيفي يصبح بإمكان المنظمة أن تحتفظ بقوة عمل مستقرة وطموحات عالية راغبة في أداء العمل مقبلة عليه .
و تبين من الدراسات أن الرضا الوظيفي المرتفع للعاملين غالبًا ما يزيد الإنتاجية ويقلل معدل دوران العمل ويخفض نسبة الغياب ويرفع معنويات العاملين ويجعل الحياة ذات معنى أفضل عند الأفراد .ويؤكد العلماء على أن أي سلوك بشري لابد أن يكون وراءه دوافع كثيرة توجهه ويعد مصطلح دافعية الإنجاز من المصطلحات التي ازداد الاهتمام بها في الدراسات النفسية ، وهي التي تؤثر في مستوى أداء الفرد وإنتاجيته في مختلف المجالات والأنشطة التي يواجهها . (1) .
وتمثل دافعية الإنجاز أحد الجوانب المهمة في نظام الدوافع الإنسانية ، وقد برزت هذه الدافعية في السنوات الأخيرة كأحد المعالم المميزة في الدراسات والبحوث التي تهتم بالشخصية والسلوك بل ويمكن اعتبار دافعية الإنجاز واحدة من منجزات الفكر السلوكيولما كان مدراء الانشطة الرياضية
أحد الأعمال والوظائف المهمة في مجال التربية والتعليم والتي تحتاج إلى اساتذه يتمتعون بالرضا الوظيفي ودافعية للإنجاز لينجزوا أعمالهم على أحسن حال ، ولأن هناك عوامل تؤثر على رضا هؤلاء المدراء او العاملين وعلى دافعيتهم للإنجاز وكانت هناك حاجة أيضًا إلى معرفة العلاقة بين الرضا الوظيفي ودافعية الإنجاز لهؤلاء العاملين ولندرة الدراسات والبحوث التي تناولت هذا الموضوع .
لذا رأى الباحثين أن يقوم بهذه الدراسة للتعرف على العلاقة بين الرضا الوظيفي ودافعية الإنجاز ، والتعرف على تأثير بعض العوامل الشخصية والوظيفية على هذين المتغيرين لدى عينة البحث.














___________________________
1-محمد معجب الحامد: .قياس دافعية الإنجاز الدراسي على البيئة السعودية . مجلة رسالة الخليج العربي ، عدد ٥٨ ، 1996، ص ١٣١

1-2 مشكلة البحث:
نظرًا لأهمية دور مدرسي الرياضة في الميدان التربوي وما يقدمه من خطط وبرامج تساعد على إنجاح العملية التعليمية فإن من الواجب الاهتمام به وتوفير المناخ المناسب له لكي يصبح لديه دافع الانجاز و يزداد ارتباطه بعمله ومهنته .لذلك فإن مشكلة هذه الدراسة الحالية تتمثل في محاولة الباحثين للتعرف على الرضا الوظيفي ودافعية الإنجاز لدى عينة من المدرسي ومدرسات الرياضة في كلية التربية البدنية وعلوم الرياضية في الجامعة الجامعة المستنصرية.
1-3 اهداف البحث:
1-التعرف على الرضا الوظيفي لدى مدرسي كلية التربية البدنية وعلوم الرياضية تبعا لمتغير الجنس.
2-معرفةالعلاقة بين الرضا الوظيفي ودافعية الإنجاز لدى مدرسي كلية التربية البدنية وعلوم الرياضية تبعا لمتغير الجنس .




1-4فرض البحث:
1-توجد علاقة ارتباطية ذات دلالة إحصائية بين الرضا الوظيفي ودافعية الإنجاز لدى مدرسي كلية التربية البدنيةوعلوم الرياضية تبعا لمتغير الجنس.
1-4 مجالات البحث:
1-4-1 المجال الزمني: المدة من 21/9/2014 ولغاية 5/ 4 /2015
1-4-2 المجال البشري:مدرسو ومدرسات كلية التربية البدنية والعلوم الرياضية /الجامعة المستنصرية
1-4-3 المجال المكاني: القاعات الدراسية في كلية التربية البدنية والعلوم الرياضية /الجامعة المستنصرية









2- الدراسات النظرية:
- مفهوم الرضا الوظيفي :
للرضا الوظيفي أهميته الكبرى بالنسبة للأفراد وكذلك المجتمعات ، وذلك لأن رضا الفرد عن عمله هو العامل الأساسي لتحقيق توافقه النفسي والاجتماعي . ولقد تعددت تعريفات الرضا.الوظيفي واتخذت اتجاهات مختلفة مما جعل الاجماع على تعريف موحد أمرًا في غاية الصعوبة نظرًا لاختلاف نظرة واتجاهات الباحثين الذين يتعرضون لهذا الموضوع ، فضلا إعن اختلاف الظروف البيئية والقيم والمعتقدات وطبيعة الاتجاه الذي يركز عليه الباحثون .
فقد عرف "عوض "الرضا الوظيفي بأنه " تقبل العامل لعمله من جميع وجوهه أي لنوع هذا العمل ومتطلباته وظروفه الفيزيقية ومكانته الاجتماعية والاقتصادية وما يغشاه من علاقات إنسانية بين الرؤوساء والزملاء والمرؤوسين ".(1)
Hoppock ويعرفه هوبك بأنه " مجموعة من الاهتمامات بالظروف النفسية والمادية والبيئية التي تحمل المرء على القول بصدق أنني راض عن وظيفتي " (2)
ويرى الحرفة "أنه مجموعة المشاعر الوجدانية التي يشعر بها الفرد نحو العمل ، وقد تكون سلبية أو إيجابية وهي تعبر عن مدى الإشباع الذي يتصور الفرد أن يحققه من عمله ، فلما كان تصور الفرد أن عمله يحقق له إشباعًا كبيرًا لحاجاته كلما كانت مشاعره نحو العمل وكان راضيًا عن العمل والعكس بالعكس" .(3)













__________________
1- عباس عوض ,.دراسات في علم النفس الصناعي والمهني, الاسكندرية ، الهيئة المصرية العامة للكتاب ,1976,ص46
2- ناصر محمد العديلي,الرضا الوظيفي دراسة ميدانية لاتجاهات ومواقف موظفي الأجهزة الحكومية في مدينة الرياض . رسالة ماجستير غير منشورة ، الرياض ، معهد الإدارة العام,1988,ص79
3- حامد الحرفة, موسوعة الإدارة الحديثة والحوافز . لبنان ، الدار العربية للموسوعات .,1980,ص59

- النظريات المفسرة للرضا الوظيفي
1- نظرية ماسلو للحاجات1943: Maslow's Theory For Needs
للحاجات من إحدى النظريات المهمة والمفسرة Maslow تعتبر نظرية ماسلو للرضا الوظيفي ،
وهي من أكثر النظريات شيوعًا ، وتركز هذه النظرية على درجة إشباع حاجات الفرد الاساسية
بحسب ترتيبها في سلم هرمي مقسم إلى خمس فئات هي: الحاجات الفسيولوجية أو الوظيفية : وهي الحاجات الأساسية التي تساعد في بقاء الفرد واستمراريته كالحاجة إلى الجوع والعطش والمأوى والجنس أي بقاء النوع وغيرها من الحاجات.
وأشارت العيدروس أن هذه الحاجات أكثرها قوة حيث يجب إشباعها بدرجة ما ، قبل أن تنبعث الحاجات الأخرى وإذا بقيت حاجة منها بدون تحقيق أو إشباع فإنها تسود وتسطير على جميع الحاجات المتبقية وإذا ما اشبعت هذه الحاجات بشكل معقول تظهر الحاجات التالية كمحرك أو كدافع وتصبح الحاجات المشبعة وهي الفسيولوجية غير محركة أو دافعة للسلوك ويليها الحاجة إلى الشعور بالأمن :. وهي التي تشمل الحاجة إلى الشعور بالأمان والاطمئنان ، والاستقرار والبعد عما يهدد سلامة الإنسان سواء اكان بدنيا اوماديًا أو نفسيًا . (1)
أن هذه النظرية تتوقع بالنسبة لوضع العامل فيعمله أنه لا يتم الرضا حتى يتم إشباع الحاجات الدنيا والخاصة بالأمن والأجر الذي يتقاضاه الموظف .
ويرى دوجلاس أن شعور العامل بالأمن يقتضي ثلاث نواحي :
- شعوره الداخلي بأن عمله يرضي رؤساءه والمشرفين عليه وأنه موضع تقدير واحترام من جانبهم
- معرفته لواجباته ومسؤولياته في عمله .
- ثبات النظم التي يعمل في ظلها .(2).








__________________
1-- مصطفى نجيب شاويش, إدارة الموارد البشرية . عمان ، دار الشروق ,2000.ص34
2- عادل حسن ,.إدارة الأفراد والعلاقات الإنسانية . الأسكندرية، مؤسسة شباب الجامعة .,,1998ص35


ثم حاجات الحب والشعور بالانتماء : وهي تتعلق برغبة الفرد بأن يكون مقبولابين زملائه وأصدقائه .فقد أشار زيدان ( ١٩٨٤ م) إلى أن الحاجة للحب تظهر في رغبة الفرد إلى تكوين علاقات التعاطف مع الأفراد الآخرين بوجه عام ، وفي وسط الجماعة التييعيش فيها بوجه خاص ، كما تظهر قوة هذه الحاجة لدى الفرد حينما يشعر بغياب الأصدقاء .ثم حاجات الاحترام والتقدير : وهي رغبة الفرد في تقدير واحترام الآخرين له واعترافهم به

2- نظرية العامَلين لفردريك هرزبرج ١٩٦٦ (1)
تركز هذه النظرية على تحديد العوامل المسببة للرضا أو عدم الرضا الوظيفي،
فهو يرى أن هناك عاملين يرتبطان بالرضا الوظيفي هما :
- العوامل الدافعة الداخلية : وتشكل هذه العوامل تلك الجوانب من العمل التي في حال وجودها تشبع حاجات العاملين للنماء النفسي ، وهذه غالبًا ما تكون واقعة ضمن العمل أو كامنة في داخله ، والتي في حال توافرها في موقف العمل وبشكل ملائم وإيجابي تؤدي بالضرورة إلى الشعور بالرضا والقناعة لدى العاملين، ولكن غيابها أو عدم ملاءمتها لا يؤدي بالضرورة إلى الشعور بالتبرم. ويمكن حصر العوامل الدافعة هذه في ستة هي : الإنجاز ، والتقدير ، والعمل نفسه أي كونه مثيرًا أو لا ومتنوعًا أو رتيبًا ، والمسؤولية ، والترقي ، أي فرص الترقية وتغيير المكانة ، واحتمالية النماء ، فجميع هذه العوامل تعتبر عوامل داخلية لها أثرها على الدافعية وعلى الإحساس بالرضا والقناعة في العمل.
- العوامل الصحية أو الخارجية : وهذه العوامل هي التي تتعلق ببيئة العمل مثل :سياسة وأنظمة المنظمة ، والإشراف والعلاقة بين الرؤوساء والزملاء والرواتب وظروف العمل ، والمكانة ، والأمن الوظيفي ، والحالة الاجتماعية . ويرى الطويل ( ٢٠٠١ م) أن في حالة عدم توافر هذه العوامل أو عدم ملاءمتها في الوسط الوظيفي فإنها تسبب شعورًا بعدم قناعة وعدم رضا ، ولكن توافرها بشكل عام لا يشكل بالضرورة إحساسًا أو شعورًا بالرضا والقناعة.
ويذكر العديلي ( 1996) أنه وفقًا لهذه النظرية فإن العوامل الدافعة تدفع الفرد وتقوده للعمل، أما العوامل الصحية فإنها تحمي وتصون العامل فقط ولا تقوده إلى العمل .



____________
1-- هاني عبد الرحمن الطويل , الإدارة التربوية والسلوك المنظمي . عمان ، دار وائل للنشر .,2001ص78 .


أن تجاهل الإدارة للعوامل الصحية أو الوقائية سيؤدي إلى مشكلات تنظيمية واجتماعية تؤثر على أعمال ونشاطات المنظمة ، كما أن هذه العوامل ليست عوامل محفزة بحيث تؤدي إلى زيادة في الأداء ، وإنما هي عوامل وقائية للاحتفاظ بالإنتاج إلى مستواه العادي والحد من تدهوره إلى درجة تؤدي بالمنظمة إلى الفشل والإخفاق في تحقيق أهدافها .

3- نظرية التوقع لفروم ١٩٦٤ (1)
تقوم هذه النظرية على أن أداء الموظفين يتحدد بمقدار التوقع لديهم في الحصول على المكافآت في إطار معادلة سلوكية تحقق علاقة طردية بين الأداء العالي والمكافآت ازية ، وهذا يعني أن الرضا الوظيفي ينعكس بالإنجاز بالجهد وبالمكافآت وبالأهداف الذاتية للموظفين والعاملين بالمنظمات.
أن هذه النظرية تتلخص في أن سلوك الإنسان يتحدد أساسًا عن طريق ما يسمى " بالمنفعة الشخصية " التي تعود عليه في عدد من البدائل المتاحة ، حيث أن عملية اختيار الفرد لسلوك معين من بين البدائل المتاحة ثم تحديده لمقدار الجهد الذي سيبذله في فعل هذا السلوك ، وأخيرًا اتخاذ قرار القيام لفعل هذا السلوك من عدمه كل ذلك يتركز أساسًا على توقعاته حيال المنفعة الشخصية التي سيجنيها من النشاط المراد تنفيذه .والفرد يمر بحالة الرضا المتوقع بأدائه الوظيفي ، لكونه يتوقع عائدًا مناسبًا لما يبذله من جهد نحو تحقيق الهدف وفقًا لأمر بدائل سلوكية الأداء، ويبقى الموظف في مرحلة الرضا المتوقع حتى يحقق الهدف فيشعر حينها بالرضا العقلي إن كان الذي توقعه من عوائد مكافئًا لما يبذله من مجهود لتحقيق الهدف من أداء معين.






_______________________
1- فهمي خليفة لفهداوي ,دور إدارة العلاقات التنظيمية في تحديد، مستوى الرضا الوظيفي . مؤتة للبحوث والدراسات ، مجلد ١٨ ، العدد ,٤,2002,ص98



وبناءً على هذه النظرية فإن الأفراد يختارون طريقة ما للعمل لأنهم يتوقعون نتائج أو عوائد معينة فيه ، ويسعون جاهدين لتحقيق هذه التوقعات ، فإذا أتاح العمل للفرد تحقيق توقعاته بدرجة كافية فسوف يشعر بالرضا وإن لم يتح له تحقيق توقعاته فسوف يشعر بعدم الرضا .وتشير هذه النظرية إلى أن الحوافز المادية والمعنوية بما فيها من الرواتب والعلاوات والترقيات إذا كانت تسير وفق نظام معين ووفق ما هو متوقع لدى الفرد فإن ذلك سيؤدي به إلى الرضا الوظيفي ، أما إذا كانت تسير خلاف ما كان يتوقعه فإن ذلك سيؤدي إلى عدم الرضا ، لذا ينبغي على المنظمة أن تضع شروطًا لنظام الحوافز والأجور والعلاوات والترقيات .
4- نظرية العدالة والمساواة لآدمز ١٩٦٣ (1)
تلقي هذه النظرية الضوء على العلاقة بين الرضا الوظيفي والمساواة وتفترض هذه النظرية كما يشير بدر ١٩٨٨ م أن الفرد مدفوع إلى أن يوجد توازنًا بين ما يعطيه للمنظمة من وقت وجهد وخبرة ، وبين ما يحصل عليه في شكل راتب واعتراف وعلاقة مع الآخرين ، وهذا التوازن يتحقق إذا شعر الفرد أن مدخلاته تعادل مدخلات الأشخاص الذين ينبغي أن يتعادل معهم ، فإذا شعر الفرد بعدم المساواة فسوف يحدث عنده توتر ويتحرك لإنقاصه بمحاولة تغيير مدخلاته أو إنتاجيته داخل المنظمة.
أن ملخص هذه النظرية هو : أن العدالة والمساواة أو عدم العدالة والمساواة هما المحددان الرئيسيان لأداء الأفراد وجهودهم في أعمالهم الوظيفية ومدى رضاهم عنها . ويشير ريجيو ( ١٩٩٠ م) إلى أن هذه النظرية تنظر إلى العاملين كما لو كانوا مدفوعين برغبة في الحصول على معاملة عادلة ومنصفة أي إذا شعروا بإنصاف في المعاملة ، فإنهم سيظهرون دافعية عالية وأداء متميز أثناء مزاولتهم العمل . وبذلك فإن هناك أربعة عناصر أساسية تقوم عليها النظرية هي :
- الشخص الذي شعر بعدم وجود المساواة .
- مجموعة المقارنة للتأكد من وجود المساواة أو انعدامها .
- المدخلات المتمثلة في خصائص الفرد وما يقدمه للمنظمة والمستوى العلمي والخبرات والمهارات الجسمي والفكري والوقتالمخرجات أو الأشياء التي يحصل عليها الشخص من عمله كفرص الترقية والتقدم الوظيفي والدخل المادي والمعنوي والمسؤوليات.


_________________________
1- محمد إبراهيم التويجري, المواقف الوظيفية والرضا الوظيفي للعاملين من السعوديين وغير السعوديين في الشركات متعددة الجنسية . المجله العربية للإدارة ، المجلد12 . العدد ٣2، 1988,ص48
٥- نظرية القيمة للوك ١٩٨٦(1)
قدم هذه النظرية وهي ترى أن" Locke لوك " ذكران الرضا الوظيفي حالة عاطفية سارة ناتجة عن إدراك الموظف أن وظيفته تتيح له ممارسة القيم الوظيفية الهامة في تصوره بشرط أن تكون هذه القيم منسجمة مع حاجاته . وتفترض هذه النظرية أن للرضا الوظيفي عناصر متعددة وكل عنصر منها يشكل قيمة معينة لدى الموظف ، وتندرج أهمية هذه العناصر لدى الموظف بشكل خاص، فعناصر الرضا الوظيفي التي تشكل قيمًا أولية لدى موظف ما ، قد تشكل قيمًا ثانوية لدى غيره من الموظفين ، ومن ثم يمكن التنبؤ بالرضا الوظيفي للموظف من أوزان عناصر الرضا الوظيفي وفقًا لأهمية كل عنصر منها كما يحددها الموظف نفسه.
ويرى" لوك" ان من المسببات الرئيسة للرضا عن العمل هي قدرة ذلك العمل على توفير عوائد ذات قيمة ومنفعة لكل فرد على حدة ، وأن هذه العوائد تناسب وظيفته ومستواه الوظيفي والاجتماعي ، وتناسب رغباته وأسلوبه في الحياة ، وأنه كلما استطاع العمل توفير العوائد ذات القيمة للفرد كلما كان راضيًا عن العمل .وتبعًا لذلك فإن الفرد يقوم أولا بتحديد الفرق بين ما يحتاجه وبين ما يدرك أنه يتحصل عليه ، ثم يحدد القيمة أو الأهمية للحاجات التي يريدها.
.



























_____________________
1- ناصر محمد العد
3-منهج البحث:
استخدم الباحثين المنهج الوصفي بالاسلوب المسحي كونه ملائما لعينة البحث
3-1مجتمع وعينة البحث:
تكون مجتمع البحث من مدريسي ومدرسات كلية التربية البدنية والعلوم الرياضية في الجامعة المستنصريه . والبلغ عددهم (49) تدريسي وبمختلف التخصصات العلمية في المجال الرياضي من حملت شهادة الماجستير والدكتوراه .اذ بلغ عددهم (15) دكتور و(15)ماجستير وبهذا يصبح العدد الكلي لعينة البحث (30) مدرسا .
3- 2 وسائل جمع المعلومات: استعان الباحثون ببعض الوسائل المساعده ومنها:
-المصادر العربية والاجنبية
- استمارة استبانه لمقياس الرضا الوظيفي
- استمارة استبانة مقياس دافع انجاز العمل
3- 3مقياس الرضا الوظيفي:(1)
وهو من إعداد الشابحي (1996) والتي هي ترجمة لاستقصاء جامعة منيسوتا للرضا الوظيفي، اذ قام العديلي بترجمتها وتكييفها وتعديل بعض فقرتها لتتلاءم مع بيئة ( العمل وثقافة المجتع العربي ) ويتكون هذا الاستبيان من ( ٧٣)عبارة تتعلق بقياس درجة الرضا الوظيفي موزعة على ( ١٥ ) بعدًا ملحق (1) على النحو التالي :
1-الرضا عن إنجازات العمل 2-الرضا عن الاعتراف والتقدير
3- الرضا عن العمل نفسه 4-الرضا عن مسؤوليات الوظيفة
5-الرضا عن التقدم والترقي الوظيفي 6-الرضا عن فرص النمو الوظيفي
7-الرضا عن أنظمة وإجراءات العمل 8 - الرضا عن الإشراف وطرقه المتبعة 9-الرضا عن ظروف العمل وبيئته المادية 10 - الرضا عن الراتب
11- الرضا عن الحالة الاجتماعية 12- الرضا عن الحياة الشخصية
13- الرضا عن ضمانات الوظيفة 14- الرضا عن العلاقات مع الرؤسا، والمرؤوسين والزملاء
_______________
1- 1- طلال أحمد الشابحي,. الرضا الوظيفي لدى شاغلي الوظائف التعليمية بمدارس التعليم العام الثانوية للبنين ( الحكومية والأهلية ) بمدينة جدة. رسالة ماجستير غير منشورة ، جامعة أم القرى ، كلية التربية .199
15- الرضا عن اتجاهات الطلاب وأولياء أمورهم نحو عملية التعليم والتعلم .
وقد تم صياغة الاستجابات وفقًا لمقياس ( ليكرت ) ذي الخمس درجات هي :
(1 غير راض إطلاقًا ) (2 غير راض )( 3لا أدري ) (4راض ) ( 5 راض جدًا)
3-5مقياس دافعية الانجاز العمل:
وهو من إعداد (محمد جميل منصور ١٩٨٦ م )1، ويتكون المقياس من (55) عبارة مقسمة على (11) مقياسًا فرعيًا لدافعية الإنجاز بواقع خمس عبارات لكل بعد وهي ( الجزاءات الخارجية - المغامرة - المثابرة - تنوع الاهتمامات - الخوف من الفشل - ضعف ثقة الفرد بقدراته - قلق بدء العمل -الثقة بالنفس - المنافسة - قلق المستقبل - الاستقلال) ويتم تصحيح المقياس بناء على اجابة المفحوص على عبارات المقياس تتدرج فيه الاستجابات على خمسة فئات هي ( تنطبق تمامًا ، تنطبق كثيرًا ، تنطبق بدرجة متوسطة ،تنطبق قيلا ،نادرا ماتنطبق ) ملحق (2)
التجربة الاستطلاعية:
تم اجراء تجربه استطلاعية لمقياس (الرضا الوظيفي ودافعية الانجاز )على مجموعة من المدراسين للتعرف على مدى وضوح التعليمات المرفقة بالمقياس ووضوح الفقرات لغة ومحتوى ، و اجراي تطبيق اولي للمقياس على عينة عشوائية مكونة من (8) مدرسين،من كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة وتبين ان فقرات المقياس واضحة ومفهومة من حيث المعنى والصياغة .
مؤشرات صدق وثبات وموضوعية المقياس:
لغرض استخراج صدق المقايس عرض الباحثون استمارة مقياس (الرضا الوظيفي ودافعية الانجاز ) على مجموعة من الخبراء* في علم النفس الرياضي من اجل الحصول على صدق المحتوى او المضمون وقد اقروا صلاحية المقاييس .اما ثبات المقياس فقد اعيد الاختبار بعد (7)ايام من اجراء التجربة الاستطلاعية الاولى وعلى نفس افراد العينة واستخدام معامل الارتباط البسيط (بيرسون) بين نتائج الاختبارين الاول والثاني وقد حصلت جميع ابعاد المقياس على معامل ارتباط عال بلغ 80% .ولغرض التعرف على موضوعية المقياس تم احتساب معامل الارتباط البسيط بين الدرجات وقد ظهر بان الجميع ذات موضوعية عالية.
______________
1-محمد جميل منصور ١٩٨٦ :اضطرابات ضغوط مابعد الصدمة واثره على الدافعية للانجاز والتوجة المستقبلي لدى عينه من الشباب الكويتي ،رسالة دكتوراة غير منشورة ،جامعة الزقازيق،1968، ص65

التجربة الرئيسية:
وزع الباحثون بتوزيع استمارات مقياس الرضا الوظيفي ومقياس الدافعية للانجازعلى مدريسي ومدرسات كلية التربية البدنية والعلوم الرياضية وذلك في يوم الاحد المصادف5/11/2014
الوسائل الاحصائية:
استخدامت الحقيبة الاحصائية ال(spss) لاستخراج النتائج.

4-عرض النتائج وتحليلها ومناقشتها:
4-1عرض النتائج:
لكي تتحقق اهداف البحث وفرضياته في معرفة مدى علاقة الرضا الوظيفي بدافع الإنجاز لدى مدرسي كلية التربية البدنية والعلوم الرياضية تبعا لمتغير الجنس عرض الباحثون بعرض النتائج وتحليلها ومناقشتها التي توصل اليها لمعرفة الدلالات الاحصائية والفروق تبعا للجنس لعينة البحث.
جدول (1)
يبن الوسط الحسابي والانحراف المعياري ومعامل الارتباط ومستوى الدلاله لعلاقة الرضا الوظفي بدافعية الانجاز لدى المدرسين تبعا للجنس




















حمل المرجع كاملا من المرفقات
المصدر: ملتقى شذرات


hgvqh hg,/dtd ,ughrji f]htu hghk[h. hg,/dtn

الملفات المرفقة
نوع الملف: doc humanities_ed22_21.doc‏ (89.2 كيلوبايت, المشاهدات 0)
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الانجاز, الرضا, الوظيفى, بدافع, وعلاقته

« أتمتة التحكم بمحطات تخزين وتوزيع المنتجات البترولية | تصفح المجلة العراقية الوطنية لعلوم الكيمياء »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرضا الوظيفي وعلاقته بالانتاجية: دراسة تطبيقية لموظفي جمارك الرياض Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 1 12-08-2012 11:11 PM
المناخ الجامعي وعلاقته بدافع الإنجاز ومستوى الطموح عند طلبة الجامعات Eng.Jordan بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 0 02-18-2012 07:44 PM
الرضا الوظيفي بين موظفي القطاعين الحكومي والخاص في دولة الكويت: دراسة استطلاعية مقارنة Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 0 01-29-2012 06:45 PM
العلاقة بين درجة الأداء الوظيفي والرضا الوظيفي لمديري ومديرات المدارس الثانوية بمنطقة الحدود الشمالية Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 0 01-29-2012 06:44 PM
الرضا الوظيفي للعاملين في وزارة التربية بدولة الكويت Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 0 01-29-2012 06:40 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:39 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68