شخصيات عربية وإسلامية علماء ومفكرين شعراء وأدباء ومشاهير

أمُّ ****** صلى الله عليه وسلم أم أيمن

هي إحدى المهاجرات الأُوَل، كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، يَقُولُ لأُمِّ أَيْمَنَ : يَا أُمَّهْ ، وَكَانَ إِذَا نَظَرَ إِلَيْهَا ، قَالَ : هَذِهِ بَقِيَّةُ أَهْلِ بَيْتِي

إضافة رد
قديم 03-03-2013, 08:34 PM
  #1
إدارة الموقع
 الصورة الرمزية Eng.Jordan
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 22,940
افتراضي أمُّ ****** صلى الله عليه وسلم أم أيمن

هي إحدى المهاجرات الأُوَل، كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، يَقُولُ لأُمِّ أَيْمَنَ : يَا أُمَّهْ ، وَكَانَ إِذَا نَظَرَ إِلَيْهَا ، قَالَ : هَذِهِ بَقِيَّةُ أَهْلِ بَيْتِي [ابن سعد 8/223 وفيه جهالة].
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يزورها دائمًا، ويكرمها، وَكَانَ النّبِيّ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ يَقُولُ: أُمّ أَيْمَنَ أُمّي بَعْدَ أُمّي "( الإصابة ) . وكانت هي سعيدة بهذا الأمر، وتعيشه كأنه حقيقة، فكانت تحنو عليه حنان الأم على ابنها، وتخشى عليه خشيتها، وتغضب أحيانًا عليه كما تغضب الأم، فعَنْ أَنَسٍ قَالَ انْطَلَقَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- إِلَى أُمِّ أَيْمَنَ فَانْطَلَقْتُ مَعَهُ فَنَاوَلَتْهُ إِنَاءً فِيهِ شَرَابٌ - قَالَ - فَلاَ أَدْرِى أَصَادَفَتْهُ صَائِمًا أَوْ لَمْ يُرِدْهُ فَجَعَلَتْ تَصْخَبُ عَلَيْهِ وَتَذَمَّرُ عَلَيْهِ. مسلم (6471 ) .
وما كانت لتفعل ذلك مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا وهو يعلم أنه بمثابة الابن، فهي قد حضنته وربته صلى الله عليه وسلم
هذه أم أيمن -رضي الله عنها- أحاطت رسول الله صلى الله عليه وسلم بحبها ورعايتها، وكانت أمَّه صغيرًا وكبيرًا، فأكرمها اللَّه -سبحانه وتعالى- بفضله، وجزاها خيرًا على جميلها، وحفظها كما حفظت النبي صلى الله عليه وسلم ، وعن عثمان بن القاسم قال: "خرجت أم أيمن- رضي اللّه عنها- مهاجرة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من مكة إلى المدينة، وهي ماشية ليس معها زاد، وهي صائمة في يوم شديد الحر، فأصابها عطش شديد حتى كادت تموت من شدة العطش، قالت: فلما غابت الشمس إذا أنا بحفيف شيء فوق رأسي، فرفعت رأسي فإذا أنا بدلو من ماء برشاء أبيض، فدنا مني حتى إذا دنا حيث أستمكن تناولته فشربت منه حتى رُويت، فلقد كنت أصوم بعد ذلك في اليوم الحار ثم أطوف في الشمس كي أعطش فما عطشت بعدها".الإصابة 4 / 77 ودلائل النبوة (2372 ) حسن لغيره
وعَنْ أَنَسٍ ، قَالَ : لَمَّا قُبِضَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ أَبُو بَكْرٍ لِعُمَرَ ، أَوْ عُمَرُ لأَبِي بَكْرٍ : انْطَلِقْ بِنَا إلَى أُمِّ أَيْمَنَ نَزُورُهَا , فَانْطَلَقَا إلَيْهَا فَجَعَلَتْ تَبْكِي , فَقَالاَ : لَهَا : يَا أُمَّ أَيْمَنَ , إنَّ مَا عِنْدَ اللهِ خَيْرٌ لِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَتْ : قَدْ عَلِمْت ، أَنَّ مَا عِنْدَ اللهِ خَيْرٌ لِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَلَكِنِّي أَبْكِي عَلَى خَبَرِ السَّمَاءِ , انْقَطَعَ ، عَنَّا , فَهَيَّجَتْهُمَا عَلَى الْبُكَاءِ فَجَعَلاَ يَبْكِيَانِ مَعَهَا .مصنف ابن أبي شيبة (37027) صحيح .
إنها أم أيمن بركة بنت ثعلبة بن عمرو بن حصن، وكانت تعرف بالحبشية، وهي وصيفة (خادمة) عبد الله بن عبد المطلب والد النبي صلى الله عليه وسلم ، فلما مات صارت لزوجته آمنة بنت وهب أم النبي صلى الله عليه وسلم ، فظلّت تُكِنّ لها كل إخلاص ومحبة صادقة، وسافرت معها ومع ابنها محمد صلى الله عليه وسلم إلى يثرب لزيارة قبر زوجها عبد اللَّه، ولما عادوا مرضت أم النبي صلى الله عليه وسلم ، وماتت في الطريق، فدفنتها أم أيمن فى مكان يعرف بالأبواء، وسط الصحراء فى الطريق بين مكة والمدينة، وحملتْ النبي صلى الله عليه وسلم إلى جده عبد المطلب، وظلتْ تخدمه وتسهر على راحته؛ حتى تزوج صلى الله عليه وسلم السيدة خديجة بنت خويلد -رضي اللَّه عنها-، فانتقلت معه إلى منزلها، وكانت موضع احترامٍ وتقديرٍ منهما.
وعندما تقدم إليها عبيد بن زيد من بني الحارث بن الخزرج للزواج منها تكفلتْ السيدة خديجة بتجهيزها، وبعد عام من الزواج أنجبت منه ابنها (أيمن الذي تُكنى به دائمًا) وقد استشهد أيمن في موقعة خيبر، ولما توفي عبيد بن زيد -زوج أم أيمن- تقدم "زيد بن حارثة" للزواج بالسيدة أم أيمن، وزاد من رغبته فيها قول الرسول صلى الله عليه وسلم : فَقَالَ: (مَنْ سَرَّهُ أَنْ يَتَزَوَّجَ امْرَأَةً مِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ، فَلْيَتَزَوَّجْ أُمَّ أَيْمَنَ). [ابن سعد8/224 صحيح مرسل]، فولدتْ له "أُسامة بن زيد" حِبّ رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وهى إحدى المؤمنات المجاهدات اللاتي شاركن في المعارك الإسلامية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم :، فقد شهدت أُحدًا، وكانت تسقي المسلمين، وتداوي الجَرْحَى، وشهدت غزوة خيبر.
وروت أم أيمن -رضي الله عنها- بعضًا من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وتوفيت -رضي الله عنها- فى آخر خلافة عثمان بن عفان -رضي اللَّه عنه- ودفنت بالمدينة بعد أن تجاوزت التسعين من عمرها

Hl~E ****** wgn hggi ugdi ,sgl Hl Hdlk

__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
Eng.Jordan غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

مواضيع ذات صله شخصيات عربية وإسلامية


« أمُّ الإيمان فاطمة بنت أسد | أولُ شهيدة فى الإسلام سمية بنت خياط »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انشروا سنن ****** صلى الله عليه وسلم وردوا على الافتراءات الكاذبة ابوعلى شؤون الدعوة 4 12-10-2016 08:16 PM
البرلماني الهولندي منتج الفيلم المسيء للنبي صلى الله عليه وسلم «فارن دورن»: خلُق الرسول صلى الله عليه وسلم في فتح مكة جعلني مسلماً حنان الجزائرية المسلمون حول العالم 0 06-19-2015 05:09 PM
زوجات ****** صل الله عليه وسلم صابرة شذرات إسلامية 12 05-09-2015 08:32 AM
المشروع ألصفوي الايرانى مشروع اجتثاثي لهوية امة ****** المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم ابو الطيب مقالات وتحليلات مختارة 0 09-30-2013 10:02 PM
من صور الجفاء مع ****** صلى الله عليه وسلم Eng.Jordan شذرات إسلامية 0 11-14-2012 11:47 PM

     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:30 PM.