تذكرني !

 




شذرات

العودة   ملتقى شذرات > مكتبة شذرات الإلكترونية > بحوث ودراسات تربوية واجتماعية

بحوث ودراسات تربوية واجتماعية تربية وتعليم , علم نفس ، علم اجتماع

عوامل تشجيع طالب المرحلة المتوسطة للمشاركة في الأنشطة المدرسية اللاصفية والمشكلات التي تحد من ذلك

حمل الدراسة من المرفقات د. ضيف الله بن عواض الثبيتي الملخص هدفت الدراسة الحالية إلى تحديد العوامل التي تسهم في

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-17-2012, 02:52 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,456
افتراضي عوامل تشجيع طالب المرحلة المتوسطة للمشاركة في الأنشطة المدرسية اللاصفية والمشكلات التي تحد من ذلك


حمل الدراسة من المرفقات









د. ضيف الله بن عواضالثبيتي

الملخص
هدفت الدراسة الحالية إلى تحديد العوامل التي تسهم في تشجيع طالب المرحلة المتوسطة للمشاركة في الأنشطة المدرسية اللاصفية ، وأهم المشكلات التي تحد من إسهام الطالب في تلك الأنشطة ، وشملت عينة الدراسة (327) من مشرفي ورواد الأنشطة المدرسية ، ومشرفي مجالات الأنشطة ، ومديري المدارس المتوسطة ، والمعلمين العاملين بمدينة مكـة المكرمة ، في نهاية الفصل الدراسي الثاني لعام 1418هـ ، تم اختيارهم بطريقة عشوائية أجريت على المدارس المتوسطة داخل مدينة مكة المكرمة ، وقد وزعت على العينة استبانة خصصت لهذا الشأن ، وعند تحليل البيانات تم استخدام التكرارات والنسب المئوية والمتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية وتحليل التباين ، ومن أهم النتائج التي توصلت لها الدراسة :
·أن أفراد العينة يرون أن عشرين عاملاً من العوامل التي شملتها الدراسة ، وعددها (22) ، تسهم بدرجة عالية في تشجيع طالب المرحلة المتوسطة على المشاركة في الأنشطة المدرسية ، وأهم ثلاثة عوامل منها هي : وجود أصدقاء في النشاط ، وشخصية رائد النشاط وقدرته على جذب الطلاب ، وحسن تعامل مشرف المجال مع الطالب ، كما بينت الدراسة أن هناك عشرين مشكلة تحد من إسهام الطالب في المشاركة في الأنشطة المدرسية ، وأهمها : عدم توافر الإمكانات المادية والخامات ، وعدم توافر المكان المناسب والورش ، وقلة وعي الطلاب بأهداف النشاط .
أما أهم التوصيات فهي :
·تنويع الأنشطة المدرسية اللاصفية ؛ بحيث يجد كل طالب نشاطاً يلبي ميوله ورغبته ، وتشجيع التعاون بين جميع من لهم علاقة بالأنشطة المدرسية اللاصفية ، مع تفعيل الحوافز المادية والمعنوية .



Factors encouraging middle’s school student
to participate in school extra-curricular
and problems which prevent that
Dhaifalla A. Al-Thobaity
Associate professor of curriculum and methods of teaching
Social studies at the college of education
Umm Al-Qura Univ. , Makkah Almukarramah .
Abstract

Abstract , the purpose of this study was to identify the factors encourage middle’s school student to participate in school extra-curricular , and the problems which prevent that participation . The sample of the study included 327 school extra-curricular supervisor , leaders , group supervisors , school principals , and teachers who work in Makkah city at the end of second semester of 1988 , and they chosen randomly , and survey – questionnaire was utilized . In the analysis of the data , the frequencies , and percentage distribution , mean , standard deviation , and analysis of variance was used .
The result inducted that twenty factors from the twenty two factors that the study included , strongly encourage the middle school student to participate in school extra-curricular . The most three of them were include the extra-curricular some of the student’s friends , personality of the extra-curricular leader and his ability to attract the students , and good dealing of the group supervisor with the student . The result also inducted that there are twenty problems prevent the participation of the student in the school extra-curricular most of them are the lake of good place , material , workshops , and student understanding of the extra-curricular goals .
Sincerely Yours,
Dr. Daifalla A. Al-thobaity,
Ph. D. Michigan state university
Associate Professor,
Curricula & Methods of Teaching
Department,
Umm Al-Qura University,
Makkah, Saudi Arabia .



المقدمة
تهتم التربية بإعداد الأجيال لتحمل مسؤولياتهم تجاه أنفسهم ، وأسرهم ، وأوطانهم ومواطنيهم ، لمواكبة التطـور المستمر في جميع ميادين الحياة ، وقد حض الإسلام في جميع مصادره على طلب العلم ومواصلته ، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إنه سيأتيكم أقوام من بعدي يطلبون العلم ، فرحبوا بهم وحيوهم ، وعلموهم " ( عـطـار ، 1400هـ ، ص 281 ) ، ومن هذا المنطلق ركزت سياسة التعليم في المملكة العربية السعودية على التعليم ، وقامت بنشر المدارس لجميع المراحل في مختلف المناطق .
وتقـوم المدرسة بـدور فاعل في تنفيذ المناهج وتطويرها ، سعياً لإفادة الطلاب عن طريق الحصص الرسمية اليومية للمقررات ، بالإضافة إلى تنفيذ بعض الأنشطة اللاصفية في أوقات مختلفة وأمكنة متنوعة ، والأنشة المدرسية تسهم في تنمية المواهب والقدرات وصقلها ( وزارة المعارف،(أ)، 1406هـ،ص 3) .
ويقبل الطالب على النشاط المدرسي اللاصفي لأسباب عديدة ، منها : إشباع ميوله وحاجاته والبحث عن تطوير مهاراته ، وزيادة معارفه ومعلوماته .
ويشكل النشاط المدرسي فرصة لتنمية العلاقات وتحقيق الانتماء ، لكونه يضم بعضا ممن يميل الطالب للعمل معهم ، وحتى يتم جذبهم للمشاركة في الأنشطة المدرسية اللاصفية بفاعلية ، فهم في حاجة إلى معاملة تتسم باللين ، اقتداءً بخطاب الله سبحانه وتعالى للرسول صلى الله عليه وسلم بقوله تعالى : }فَبِمَا رَحْمَة مِـنَ اللهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَـظّاً غَلِيـِظَ اَلْقَلب لانـفَضُّـوا مِنْ حَوْلِكَ{ ( آل عمران : 159 ) .
وهـذه الدراسـة تتناول العوامل التي تسهم في جذب الطالب للمشاركة في الأنشطة المدرسيـة اللاصفيـة في المرحلة المتوسطة ، والكشف عن المشكلات التي تحدُّ منهـا .
مشكلـة الدراسـة :
تأخذ الأنشطة المدرسية اللاصفية أهمية بارزة ، لكونها تساعد في بلوغ الأهداف التربوية ، ويعتمد نجاح هذه الأنشطة في تحقيق أهدافها على عوامل أساسية ، منها : مدى رغبة الطلاب للانضمام لها .
ويلتحق الطلاب بالأنشطة المدرسية اللاصفية إذا توافرت بعض العوامل التي تسهم في تشجيعهم للمشاركة بها ، ولكن العوامل التي تسهم في تشجيع الطلاب على المشاركة في الأنشطة اللاصفية تظل غامضة وغير محددة . والدراسة الحالية تركز على العوامل التي تسهم في تشجيع الطلاب على المشاركة في الأنشطة المدرسية الإضافية ، والمشكلات التي تحـد من ذلك الإسهام .
أسئلة الدراسة :
1.ما درجة إسهام العوامل المختارة في تشجيع طلاب المرحلة المتوسطة على المشاركة في الأنشطة المدرسية اللاصفية ، من وجهة نظر أفراد العينـة ؟
2.ما أهم المشكلات التي تحد من إسهام طلاب المرحلة المتوسطة من المشاركة في الأنشطة المدرسية اللاصفية ، من وجهة نظر أفراد العينة ؟
3.هل توجد فـروق ذات دلالـة إحصائية بين المتوسطات الحسابية الخاصة بوجهات نظر أفراد العينة ، حول درجة إسهام العوامل المختارة في تشجيع طلاب المرحلة المتوسطة على المشاركة في الأنشطة المدرسية اللاصفية تعـود لنوع العمل ، أو عدد سنوات الخبرة في التعليم ؟
أهداف الدراسة :
هدفت الدراسة إلى :
1.تحديد العوامل التي تسهم في تشجيع طالب المرحلة المتوسطة للمشاركة في الأنشطة المدرسية اللاصفية .
2.تحديد أهم المشكلات التي تحدّ من إسهام الطالب في الأنشطة المدرسية اللاصفية .
3.توفير معلومات تساعد أصحاب العلاقة بالأنشطة المدرسية اللاصفية .
وتأخـذ الدراسة أهميتها من كونها ستوفر معلومات تساعد أصحاب العلاقـة بالأنشطـة المدرسية الإضافيـة عند اتخاذ قراراتهم فيما يتعلق بالتخطيط للأنشطة المدرسية اللاصفية ، مما سوف يزيد من فاعلية هذه الأنشطة .
حدود الدراسـة :
اقتصرت الدراسـة على أخذ وجهات نظر مشرفي ورواد النشاط المدرسي ، ومشرفي مجالاته ، ومديري المدارس ، والمعلمين العاملين في المرحلة المتوسطة بمدينة مكـة المكرمة ، وعدد (27) من مشرفي النشاط المدرسي كانوا وقت إجراء الدراسة في نهاية الفصل الدراسي الثاني لعام 1418هـ يحضرون دورة في هذا المجال ، وهم ينتمون إلى مناطق تعليميـة مختلفة من المملكة العربية السعودية .
مصطلحات الدراسة :
1.النشاط المدرسي :
يعرف مجمع اللغة العربية ( 1400هـ) النشاط بأنه " ممارسة صادقة لعمل من الأعمال" ص617 .
ويعرف شلبي وآخرون (1997م) النشاط اللاصفي بأنه "الجهد الذي يبذله المتعلم بهدف إشباع حاجاته المعرفية ، وإكسابه العديد من المهارات التي تؤدي إلى تنمية قدرته على التفكير ، وكذلك إكسابه الاتجاهات والقيم " ص106 .
وتعرفه وزارة المعارف (ب) (1406هـ) على أنه " البرامج التي تخطط لها الأجهزة التربوية ، وتوفر لها الإمكانات ، بحيث تكون متكاملة مع البرامج التعليمية ومتممة لها ، بما يتمشى مع خصائص النمو في المرحلة التي يمر فيها الطالب " ص5 .
ويعرفها آلن وآخرون (Allen and Others , 1983) بأنها " أنشطة إضافية خاصة ، تمارس تحت إشراف المدرسة ، خارجة عن الأعمال المتعلقة بتدريس المواد .
ويقصد بالأنشطة اللاصفية في هذه الدراسة ، أي نشاط هادف تخطط له وتنفذه المدرسة في غير وقت الحصص المخصصة لتدريس المواد .
2.مشرف النشاط :
هو في الأصل معلم متخصص ، تقوم وزارة المعارف ممثلةً في إدارات التعليم باختياره وفق معايير معينة ، للقيام بالإشراف على سير النشاط المدرسي والمكلفين به من مديري مـدارس وروّاد ومشرفي مجالات النشاط المدرسي . وقصد به في الدراسة الحالية من يقوم بالإشراف على سير النشاط المدرسي بتعليم مكة المكرمة وقت إجراء الدراسة .
3.رائد النشاط :
هـو أحد المعلمين المتميزين بنشاطهم في المدرسة ، وتفهمهم للأهداف التربوية للنشاط اللاصفي (الغامدي ، 1417هـ ، ص7 ) .
وقصد به في هذه الدراسة المعلم الذي لا يقل مؤهله عن جامعي ، ومكلف من قبل إدارة المدرسة وقت إجراء الدراسة بريادة النشاط اللاصفي بالمدرسة .
مشرف المجال :
هو أحد المعلمين في المدرسة المتخصصين في المجال ، أو مـن ذوي الميـول في نشاط المجال اللاصفي . (الغامدي ، 1417هـ ، ص8 ) وقصد به في هذه الدراسة المعلم المتخصص في مجال النشاط اللاصفي ، أو من ذوي الميول فيه ، وكلف من قبل إدارة المدرسة بالإشراف على مجال من مجالات النشاط اللاصفي بالمدرسة وقت إجراء الدراسة .
1.العامـل :
أورد مجمع اللغة العربية (1400هـ) أن العامل هو "الباعث أو المؤثر في الشيء ، يقال : كثرة الإنتاج من عوامل الرخاء" ص435 .
وقصـد بالعامل في هذه الدراسة كل مايؤثر إيجابيّاً في جذب الطالب للمشاركة في الأنشطة المدرسية اللاصفية .
2.المشكلات :
أورد ابن منظور (1416هـ) " أشكل الأمر : التبس ، ومشكل : مشتبه ملتبس" ص177 .
ويعرف علي (1987م) المشكلات بأنها "كل موقف طارئ يعترض حاجة أو أكثر من حاجات الفرد ويتطلب حلاًّ " ص108 .
كما يعرف المغيرة (1409هـ) المشكلة بأنها "سؤال محير ، أو موقف مربك ، لا يمكن إجابته أو حلّه عن طريق المعلومات أو المهارات الجاهزة لدى الشخص الذي يواجهه هذا السؤال أو الموقف" ص129 .
وقصد بالمشكلة في الدراسة الحالية كل ما يؤثر سلباً على مشاركة الطالب في الأنشطة المدرسية اللاصفية بالمرحلة المتوسطة ، في وقت إجراء الدراسة .
أدبيـات الدراســة :
إن الناظـر إلى التعليم العـام يجد أنـه يحتوي على مقررات دراسية متنوعة ، تقدم للطالب في جميـع مراحلـه ، بغرض تحقيق أهـداف تربوية محددة ، وتأتي الأنشطة المدرسية الأخرى اللاصفيـة كروافد تسهم في بلـوغ تلك الأهداف .
وتتعدد المصطلحات الدالة على النشاط ، ومنها : الأنشطة المنهجية الإضافية ، وأنشطة الفصل الإضافية ، وأنشطة خارج الفصل ، والأنشطة المنهجية المصاحبة . (ريان ، 1401هـ ، ص8) .
وللأنشطة المدرسية عدد من المجالات ، فهناك مجال نشاط التربية الإسلامية ، والنشاط الثقافي ، والنشاط الاجتماعي ، النشاط العلمي ، نشاط الحاسب الآلي ، النشاط الرياضي ، والنشاط الفني ، والنشاط المهني ، والنشاط الكشفي (وزارة المعارف ، 1417هـ) ، والنشاط المدرسي اللاصفي يشمل أشياء كثيرة ومتنوعـة ، منها : الندوات ، والبحوث والتقارير ، والمقـالات ، والمناظرات ، والإذاعة المدرسية ، والصحافة المدرسية ، والجمعيات الخيرية داخل المدرسة ، والمسابقات الثقافية ، والمسرحيات ، والزيارات الميدانية ، وعمل المعارض (شلبي وآخرون ، 1997م ، ص ص 109 – 116) ، ويؤكد عميرة (1418هـ) أن " الموهبة في الأنشطة اللاصفية ينبغي اكتشافها ، ورعـايتها وتوجيهها وتنميتها" ص157 . وهذا لن يتأتى إلا إذا كان النشاط المدرسي يلبـي حاجات ورغبات الطلاب ، الأمر الذي يمكن أن تساعد بعض العوامل في تحقيقه ، وهي العوامل التي تفعل جـذب الطالب للمشاركة في الأنشطة المدرسية اللاصفية .
والأنشطة المدرسية الطلابية مهمة ، والآباء والمجتمع يؤيدونها (Lewis , 1989) ، وينبغي للمعلم عند إعداده للأنشطة اللاصفية أن يجعلها متنوعة هادفة ، ومكملة للأنشطة الصفية ، ومرتبطة بواقع المتعلم ، وحاثة على استخدام مصادر المعرفة المتعددة ( التوجيه الفني العام للاجتماعيات ، 1996م ، ص65) .
ويعتبر تخطيـط الأنشـطة المدرسيـة الإضافيـة وإدارتها وتنفيذها من واجبـات المعـلـم (دليـل المعلم ، 1418هـ) ، ويورد أبوحطب (1394هـ) عند حديثه عن أدوار المعلم " يشارك معظم المعلمين في النشاط المدرسي خارج حجرة الدراسة ، ويرى بعض المربين هذا الدور جزءاً من الدور الأساسي الخاص باستثارة وتوجيه وتقويم خبرات التعلم ، بل إن بعض طرق التدريس تعتمد على النشاط ذاته في التدريس "
(ص 141) ، ويحرص بعض المعلمين على أن تحصل مدارسهم على أفضل مستوى في مجال الأنشطة الطلابية ، مما يجعلهم يبادرون بالمشاركة في تغطية بعض النفقات في هذا المجال ( مختار ، 1417هـ) ص49 .

والأنشطة المدرسيـة ليست غاية في حـد ذاتها ، بل وسيلة لتحقيق غايات متعددة ، حيث يؤكد شحاتة (1418هـ) أن " النشاط المدرسي يعد من وجهـة نظر التربية الحديثة من أهم ما ينبغي أن يركز عليه المنهج المدرسي كوسيلة وليس غايـة ، فهذا النشاط يساعد في بناء الجانب النفسي والاجتماعي والقيمي والجمالي والحركي عند إنسان المستقبل " ص11 .
وتعطي وزارة المعارف في المملكة العربية السعودية النشاط المدرسي أهمية تتناسب مع الدور الذي يسهم به في تحقيق الأهداف التربوية العامة ، وقـد أكد الغامدي (1418/1419هـ ، ص57) أن وزارة المعارف تسعى إلى تحقيق الأهداف التالية للأنشطة الطلابية على وجه العموم :
تعميق قيم ديننا الإسلامي الحنيف في نفوس الناشئة ، وترجمتها إلى أفعال ومواقف سلوكية .
1.بناء الشخصية المتكاملة للمتعلم ، ليصبح مواطناً صالحاً يرتبط بوطنه ويعتز به ، ويستعد للتضحية من أجله .
2.تنمية قدرة المتعلم على التفاعل مع مجتمعـه المسلم ، بما يحقق له التكيف السليم في ظل التطورات السريعة المتلاحقة .
3.ترسيخ القيم الاجتماعية البناءة ، كالتعاون والمنافسة الشريفة وخدمة المجتمع.
4.اكتشاف القدرات والمواهب ، وتنمية المهارات وصقلها وتوجيهها لخدمة الفرد والجماعة والمجتمع .
5.استثمار وتقدير الوقت فيما يثري خبرات المتعلم وينوعها ، والاستفادة منها في الحياة العملية .
6.احترام العمل والعاملين ، وتقدير قيمة العمل والاستمتاع به بما يدعم عمليات الإدراك والإتقان .
7.خدمة المادة العلمية حتى يتمثلها الطالب فيسهل استيعابه لها ، وتوظيف الحواس والدافعية لتحقيق ذلك .
8.تدريب المتعلمين على الاستفادة مما اكتسبوه من خبرات للإسهام في حل مشكلات مجتمعهم .
9.تأكيد الارتباط بتاريخ الأمة الإسلامية وحضارتها ، والاقتداء بسيرة السلف الصالح في الحياة الاجتماعية .
10.تربية المتعلم على الاعتماد على النفس ، وتحمل المسؤولية ، والتعود على القيادة والطاعة .
11.تلبية الحاجات النفسية والاجتماعية للمتعلم .
ووجد المطوع (1418هـ ، ص94) أن هناك علاقة ارتباطية موجبة دالة بين المشاركة في الأنشطة الثقافية ومتغيرات العفو ، الاجتماعية ، المسؤولية الاجتماعية ، والاتجاه نحو الأنشطة الطلابية ، وهذا أمر له أهميته ، حيث إنه يزيل خوف أولياء أمور الطلاب من كون الأنشطة الإضافية اللاصفية تؤثر سلبيّاً على مستويات أبنائهم في الجانب التحصيلـي ، ومـع أهميـة الأنشطـة الطلابيـة اللاصفيـة فإن البشـري (1418هـ ، ص65) وجد أن هناك أسباباً تحد من استفادة الطلبة من الأنشطة ، منها : عدم الارتياح لبعض المشاركين في النشاط والقائمين عليه .
ويشارك الطلاب في الأنشطة المدرسية لأنهم يرون أنها تحقق لهم ذواتهم ، وت*** لهم المكافآت ، والشهرة ، والمكانة ، والقبول لدى الزملاء (Lewis , 1989) ولا تستطيع الأنشطة المدرسية أن تقوم بدورها في تحقيق أهداف الطلاب إلا إذا تنوعت ، وفي هذا السياق يقول شحاتة (1418هـ) " وينبغي للأنشطة المدرسية أن تزود تلاميذها ببرامج تربوية وتعليمية وتنموية ومهنية تتفق وظروف المعاقين والموهوبين " ص140
وتأخذ مسألة إشباع النشاط المدرسي اللاصفي لحاجات الطلاب بعداً أساسيّاً في عملية إقبالهم على النشـاط ، واستفـادتهـم منه ، حيث أورد محمود ،
(1418هـ)
هذا البعد ضمن المعايير المتعلقة ببناء برامج النشاط . إن الانضمام للأنشطة المدرسية اللاصفية من قبل الطلاب ينبثق من مدى احتوائها على العوامل التي تجذب الطالب وتستهويه ، وتحفز الدافعية والحيوية والتفاؤل لديه ، وفي هـذا السياق يورد النحلاوي
(1399هـ)
أن "من أهم المعاني التي يعنيها – النشاط المدرسي – اليوم ، صرف طاقات الناشئين أو تشجيعها أو بعثها ، في أعمال وألعاب يقبلون عليها من تلقاء أنفسهم ، إذ أنها تستهويهم ، وتحقق ميولهم وذاتيتهم ، وتناسب استعدادهم ، وتبعث فيهم المرح والحيوية والتفاؤل ، وتحبب المدرسة إلى نفوسهم ، وتشعرهم بكيانهم الاجتماعي ، وبعضويتهم في الجماعة ، واندماجهم في المجتمع ، وتشبع بعض حاجاتهم النفسية " (ص 167) .

كما أن الطلاب يسعدهم أن يحصلوا على عوائد متنوعة من وراء انضمامهم للأنشطة ولذلك يمكن الأخذ في الاعتبار عند تقدير درجات أعمال السنة أو الفصل الدراسي ما يبذله الطالب من جهد في النشاط المدرسي . ( شحاتة ، 1418هـ) .
وتأخـذ مشـاركة الطالب في اقتراح نواحي النشاط ووضـع خططه وتنفيذها وتقويمها درجة كبيرة من الأهمية ، لكون ذلك يساعد في الوصـول إلى أهـداف النشاط الطلابي اللاصفي ، ومن خصائص النشاط أن التلميذ عنصر فعـال في جميع مراحله . (ريان ، 1989م) .
والناظر إلى الأنشطة المدرسية اللاصفية يجد أن هناك بعض الإشكاليات والصعوبات التي تحد من فاعلية تنفيذها ، تنبع من طبيعتها ، وكثرة المستفيدين منها والمنفذين لها وأمكنة وأزمنة تنفيذها ، وموارد تمويلها ، وفي هذا السياق يذكر أن هناك معاناة في الحصول على مكان مناسب لإقامة الأنشطة المدرسية اللاصفية ، مضاف إلى ذلك وجود تبرير عادي يشير إلى أن عمل المدرسة هو تعليم جميع الطلاب ، وجزء من الصعوبة يأتي من اللغة ، حيث يشار إلى أنها إضافية أو لاصفية (ليوز ، Lewis , 1989) وهذا ربما أثر على مستوى التفاعل مع الأنشطة المدرسية من قبل جميع من لهم علاقة بها .
ويذهب الطالب للدراسة بالمدرسة ، وتأتي النتائج في آخر ، العام وكل طالب يرغب في الحصول على نتيجة مناسبة لما يبذله من جهد خلال العام الدراسي ، ولهذا فإن إغفال تقويم جهد الطالب الذي يبذله في الأنشطة المدرسية اللاصفية يؤثر سلباً على إقبال الطالب على هذه الأنشطة .
أن " إغفال تقويم المناشط المدرسية يجعل المتعلمين لا يقبلـون عليها ، خاصة مع إثقال كاهلهم بالدروس النظرية ، وامتلاء جداولهم بالحصص دون وجود مشرف متفرغ متخصص في كل مجال من مجالات الأنشطة المدرسية . (محمود ، 1418هـ، ص206) .
وتتعدد الإشكاليات التي تحد من تفعيل الأنشطة المدرسية اللاصفية ، حيث إنه بالإضافة إلى ما سبق فإن هناك إشكاليات تحد من تفعيل الأنشطة المدرسية اللاصفية ، منها : عدم الإيمان الحقيقي بقيمة المناشط المدرسية وأهميتها ، عدم توافر الإمكانات المادية ، وضيق والأبنية ، وضآلة ميزانيات الأنشطة ، وعدم قدرة المعلمين على تنظيم المناشط وريادتها ، وعدم العناية بتقويم الطلاب فيما يتعلق بمشاركتهم في الأنشطة المدرسية ، وعدم توفر الوقت والمكان المناسبين ، وعدم تعاون المعلمين ومديري المدارس ومعارضة بعض أولياء الأمور ، وافتقار بعض المعلمين للمهارات اللازمة لممارسة الأنشطة وتوجيهها ، وعدم إعداد المعلمين بما فيه الكفاية بما يتعلق بأبعاد الأنشطة الطلابية ، وانشغال شريحة كبيرة من المعلمين بجداول كبيرة (شحاتة ، 1418هـ ، ص ص 67-69) .
والإشكاليـات السابقة تتعلق بفئات ومصادر مختلفة ومتعددة ، وعملية تحييد أثرها على فاعلية الأنشطة المدرسية اللاصفية أمر يحتاج إلى تخطيط دقيـق مع إعطاء وقت كافىٍ وتوفير تغذيـة راجعة ، وبناء ضمير حي ، ودعم الاتجاهات الإيجابية وتحفيزها بالطـرق المناسبة ، والاعتراف بجهد ، كل من له جهد وبث روح التعاون بين العاملين في مجـال الأنشطة المدرسية اللاصفية .
وقد قام ريـان (1401هـ) بدراسة ، أهم أهدافها : الوقوف على ما إذا كان الاشتراك في النشاط المدرسي بميدان دراسي معين ( المواد الاجتماعية ) يؤثر في التحصيل الدراسي في المواد الدراسية لذلك الميدان ، وشملت عينة الدراسة عشر مدارس متوسطة بدولة الكويت ، خمس منها من المدارس الخاصة بالبنين ، والخمس الأخرى من المدارس الخاصة بالبنات ، وتم حصر أسماء أعضاء جماعة النشـاط في كل مدرسة عن طريق المشرفين على جماعة النشاط ، كما تم اختيار مجموعة أخـرى من تلاميذ كل مدرسة ممن لم يشتركوا في نشاط المواد الاجتماعية ، عدد أفرادها مساوٍ لعدد التلاميذ المشتركين في النشاط ، ومن أهم نتائج الدراسة أن هناك فروقا في التحصيل الدراسي للمواد الاجتماعية بين المشتركين ، في النشاط المدرسي للمواد الاجتماعية وغير المشتركين في صالح المشتركين في النشاط ، وأن أهم العقبات التي تحول دون تحقيق نتائج النشاط المرجوة هي عدم توافر المواد والأدوات اللازمة لممارسة النشاط ، وعدم وجود مقابل للإشراف الجيـد .
وأجرى ريـان (1401هـ) دراسة لتقويم النشاط المدرسي في المدرسة المتوسطـة بدولـة الكويت ، وشملت العينة عشرين مدرسـة ، نصفها من مدارس البنين ، والنصف الآخـر من مدارس البنات ، حيث تم أخذ ثلاثين مدرساً ومثلهم من الطلاب من كل مدرسـة ، ومن أهم نتائج الدراسة أن المدرسين يرون أن النشاط المدرسي لا يحقق إلا هـدفاً واحـداً من تسعة أهداف أقرهـا المحكمون ، وهو تنمية المهارات الأساسية للتعلم ، كما أوضحت أن رغبـة التلميـذ هي الأساس الأول للتسجيل في النشاط ، وأن تخصص المدرس وموافقته أساس تعييـن المشرف على نشاط ما ، وأن من أهم الأسباب التي تعوق النشاط نقص الإعداد التربـوي للمدرسين والإداريين ، ونقص الحوافز للمدرسين ، ونقص الخامات والأدوات والأماكن اللازمة لممارسة النشاط .
وقام عرقسوس (1404هـ) بدراسة التخطيط للأنشطة غيرالصفية في المدارس الثانوية للبنين بمنطقة مكة المكرمة ، وقد أجاب مائة وثلاثة وعشرون من مدرسي هذه المرحلة على استبانة خصصت لهذه المهمة .
ومن النتائج التي تم التوصل إليها أن هناك قصوراً في تنفيذ خطط الأنشطة غير الصفية ومتابعتها ، وبالتالي الإخفاق في التنسيق بين أنواعها ومشرفيها ، وأعاد الباحث السبب في ذلك إلى عدم إعطاء فرصة لتعاون جميع أفراد أسرة المدرسة في وضع خطة النشاط ، وخاصة الطلاب الذين ينبغي أن تعطى لهم فرصة لممارسة التخطيط ممارسةً عملية .
وعن واقع المناشط اللامنهجية للاجتماعيات بمدارس البنات الثانوية بمدينة مكـة المكرمـة قـامت خياط (1408هـ) بدراسة أجاب عن أداتها جميع المعلمات المشرفات على المناشط ، وعددهن (59) وجميع الطالبات المشاركات في المناشط ، وعددهن (900) طالبة . ومن أهم النتائج التي توصلت لها الدراسة : تأكيد معظم المعلمات والطالبات على أهمية المناشط ، نظراً للاستفادة منها ، كما أن هناك عدم توافر للوقت والإمكانات المادية مع عدم كفاية الموارد المالية ، وأن المعلمة مرهقة بكثرة الحصص .
وقام الجبـر (1411هـ) بدراسة واقع الخبرات التعليمية في تدريس الجغرافيا بالمرحلة المتوسطة بالمملكة العربية السعودية من وجهة نظر المعلمين ، ومن ضمن الأسئلة التي هدفت الدراسة للإجابة عنها : هل يخدم النشاط اللاصفي تدريس الجغرافيا بالمرحلة المتوسطة لتحقيق أهداف تدريس هـذه المادة . وشملت العينة (260) معلماً شاركوا في الإجابة عن أداة الدراسة ، ومن أهم النتائج التي توصلت لها الدراسة : أن الطلاب يلتحقون بالنشاط اللاصفي المتعلق بمادة الجغرافيا بناء على رغبتهم بدرجة عالية ، وبين المتوسط أن النشاط اللاصفي يرتبط بما يأخذه الطلاب في الفصل بدرجة عالية ، وأن عدم توافر الخدمات والأدوات والإمكانات وازدحام اليوم الدراسي بالمواد الدراسية يعيق النشاط بدرجة عالية ، وأن النشاط اللاصفي لا يحقق أهدافه بدرجة عالية وأن الوقت المخصص للنشاط غير كاف للقيام بعمل منتج .
وقام العتيبـي (1413هـ) بدراسة واقع الدور التربوي للمكتبة المدرسية في المرحلة الابتدائية بمدارس مدينة مكة المكرمة للبنين ، وكان من ضمن أهداف الدراسة الوقوف على أهم المعوقات التي تحول بين المكتبة المدرسية وأدائها لدورها ، وتكون مجتمع الدراسة من جميع معلمي المرحلة الابتدائية العاملين داخل مدينة مكة المكرمة في (87) مدرسة ، أما عينة الدراسة فقـد شملت (515) معلماً يعملون في (25) مدرسة ، تم اختيارها بطريقة عشوائية ، مع مراعاة التوزيع الجغرافي وفئات الفصول ، ومن النتائج التي توصلت إليها الدراسة :
أن هناك ضعفاً في الإقبال على المكتبة المدرسية ، حيث كشفت الدراسة عن تدني في معدلات المترددين على المكتبة ، فقد بلغ 12.8٪ من التلاميذ ، و 7.3٪ من المعلمـين ، نظراً لأن الوقت المخصص للنشاط المكتبي في أثناء اليوم الدراسي ضئيل جدّاً .
1.هناك انفصال بين المكتبة المدرسية ومقتنياتها والمنهج الدراسي ، أدى إلى عدم إسهام المكتبة المدرسية في تدعيم الأنشطة التربوية المتصلة بالمنهج واهتمامات التلاميذ .
2.إن غالبية أبنية مدارس العينة لا يتوافر بها مكتبات مناسبة من حيث المساحة والموقع والإضـاءة والتهويـة والتجهيـزات .
كما قام العوفي (1415هـ) بدراسة هدفها التعرف على مدى استخدام المعلم للنشاط المدرسي في مجال تدريس التربية الإسلامية بالمرحلة الثانوية بمدينة الطائف ، وشملت عينة الدراسة عدد (8) من موجهي التربية الإسلامية وعدد (40) من المعلمين وعدد (502) من الطلاب أجابوا عن الاستبانة المخصصة للدراسة ، ومن أهم النتائج التي توصلت لها الدراسة : أن هناك قصوراً من قبل المعلمين في توجيه الطلاب لممارسة النشاط ، وأن المعلمين غير ملمّين بمهارات استخدام النشاط ، وأن هناك ضرورة لاستخدام النشاط ، وأن النشاط يتفق مع ميول الطلاب ورغباتهم ، وأن له فوائد عدة ، كما دلت النتائج على أن المعلمين لا يبرزون أهمية النشاط ، وأن النشاط غير متنوع ، وأن الإشراف التربوي يعمل على توجيه المعلمين لاستخدام النشاط المدرسي .
وقام هارفنسك (Harvancik , 1986) بدراسة عن العلاقة بين نجاح الطالب الأكاديمي ومشاركته في الأنشطة المدرسية ، وذلك عن طريق تحليل نتائج اختبارات الكليات الأمريكية والتقارير الشخصية لعـدد (1067) من طلاب المرحلة الثانوية المستجدين في الفصل الدراسي الأول لعام 1984م ، في بعض كليات جنوب غرب الولايات المتحدة الأمريكية ، وبين التحليل الإحصائي أن هناك علاقة ذات دلالة إحصائية إيجابية بين اشتراك الطالب في الأنشطة المدرسية ونجاحه في المجال الأكاديمي ، وفي المعدل العام لشهادة المرحلة الثانويـة .
وقام هـالاند وأندر (Halland and Andre , 1987) بدراسة النتائـج التي توصلت لها ثلاثون دراسة أجريت حول المشاركة في الأنشطة المدرسية الطلابية ، وعلاقتها ببعض المتغيرات ، ومن النتائج التي توصلت لها الدراسة أن هناك علاقة إيجابية بين مشاركة الطـلاب في الأنشطة المدرسية وفاعلية المدرسة والتفوق والإنجاز التعليمي للطالب والالتحـاق بالتعليم الجامعي والإنجـاز في العمل والتطور الشخصي والاجتماعي وتحقيـق الأهداف التربويـة وتطوير العلاقات بين الطلاب ، وأن الجو المدرسي المحلي يؤثر في نظرة الطلاب لطبيعة وقيمة الأنشطة المدرسية ، وكذلك الحال بالنسبة للمكافآت والشهـرة
وقامت تجار الشاهي (1418هـ) بدراسة هدفت إلى معرفة اتجاهات المعلمات بالمرحلة الثانوية بمكة المكرمة نحو النشاط المدرسي ، ومدى إدراكهن لأهميته ، وإلمامهن بالتخطيط له ، وشملت العينة (187) معلمة ، تم اختيارهن بطريقة عشوائية ، وأهم النتائج التي توصلت لها الدراسة هي : أن اتجاهـات المعلمات نحو النشاط إيجابية ، في حين أنها سالبـة نحو أهمية النشاط والتخطيط لـه .
وأجرى برور (Prior , 1999) دراسة في اُستراليـا شملت عينتها (65) معلمـاً ومعلمة وعـدد (62) من طلاب الصف الأول والثالث المتوسط والثاني الثانوي وأولياء أمورهم ، قاموا بتعبئة استبانة ، وعملت معهم مقابلات ومناقشات ، وهدفت الدراسة إلى تحديد مفهوم المواطن الصالح وصفاته ، والعوامل التي تؤثر في ذلك ، ومن النتائج التي توصلت لها الدراسة أن الأنشطة المدرسية تؤثر إيجابيّاً في غرس المواطنة لدى الطلاب ، خاصة طلاب الصف الأول المتوسط .
والناظر إلى الدراسات السابقة التي تم سياقها يجد أنها قد اهتمت وركّزت على جوانب متنوعة من جوانب النشاط المدرسي : فدراسة ريان (1401هـ) ودراسة هارفنسك ( Harvancik , 1986) اهتمتا بالعلاقة بين الاشتراك في الأنشطة المدرسية اللاصفية والتحصيل الدراسـي للطالب ، في حـين أن دراسة ريان (1401هـ) ركّزت على تقويم النشاط المدرسي في المدرسة المتوسطة ، ودراسة عرقسوس (1404هـ) ركّزت على التخطيط للأنشطة غير الصفية في المرحلة الثانوية للبنين ، ودراسة خياط (1408هـ) والجبر (1411هـ) ركّزتا على واقع الأنشطة اللاصفية ، أما دراسة العتيـبي (1413هـ) فقد اهتمت بواقع الدور التربوي للمكتبة المدرسية في المرحلة الابتدائية وهي تعتبر مجالا من مجالات الأنشطة المدرسية ، ودراسة العوفي
(1415هـ)
ركّزت على مدى ، استخدام المعلم للنشاط المدرسي في مجـال تدريس التربيـة الإسلاميـة في المرحلـة الثانوية ، ودراسة هالاند وأندر
(
Halland and Andre , 1987 ) اهتمت بالنتائج التي توصلت لها ثلاثون دراسة أجريت حول المشاركة في الأنشطة المدرسية الطلابية وعلاقتها ببعض المتغيرات ، ودراسة تجار الشاهي (1418هـ) ركّزت على معرفة اتجاهات معلمات المرحلة نحو النشاط المدرسي ومدى إدراكهن لأهميته ، وإلمامهن بالتخطيط له ، وأخيراً فإن دراسة برور ( Prior , 1999 ) قـد اهتمت بتحديد مفهوم المواطن الصالح وصفـاته ، والعوامل التي تؤثر في ذلك .
إن هذه الدراسات قد اختلفت من حيث المراحل التعليمية التي أجريت بها ، وفئات عيناتها ، إلا أنها جميعاً تعرّضت للأنشطة المدرسية اللاصفية من زوايا مختلفة ، والدراسة الحالية اهتمت بالعوامل التي تجذب طالب المرحلة المتوسطة للمشاركة في الأنشطة المدرسية ، وبهذا فإن الصلة بينها وبين الدراسات السابقة وثيقة ، من حيث مجال الاهتمام ، وبهذا فإن الدراسة الحالية قد استفادت من الدراسات السابقة كثيراً ، خاصةً عند بناء الأداة الخاصة بجمع معلومات الدراسة الحالية .
إجراءات الدراسـة :
مجتمع الدراسـة :
تكون مجتمع الدراسة من مشرفي ورواد ومشرفي مجالات الأنشطة المدرسية ، ومديري المدارس المتوسطة ، والمعلمين ، داخل مدينة مكة المكرمة .
عينة الدراسـة :
بلغت عينة الدراسـة (327) فرداً ، استجاب منهم (283) فرداً ، منهم (27) فـرداً كانوا ملتحقين وقت إجراء الدراسـة بدورة النشاط المدرسي بكلية التربيـة بمكة المكرمة و(20) مشرف نشاط طلابي كانوا وقت إجراء الدراسة يعملون بتعليم مكة المكرمة ، وقد تم أخذ جميع أفراد هاتين الفئتين ، و(26) فرداً من مديـري المدارس المتوسطة ، و(33) فرداً من رواد الأنشطـة المدرسية و(41) فرداً من مشرفي مجـالات الأنشطة المدرسية ، و(136) معلماً ، اختيروا بطريقـة عشوائية أجريت على المدارس المتوسطة داخل مدينـة مكة المكرمة ، وبلغت المدارس التي وقعت ضمن العينة (30) مدرسة .
المصدر: ملتقى شذرات


u,hlg ja[du 'hgf hglvpgm hglj,s'm gglahv;m td hgHka'm hgl]vsdm hgghwtdm ,hgla;ghj hgjd jp] lk `g;

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« أسلوب المعاملة الوالدية ومفهوم الذات وعلاقة كل منهما بالسلوك العدواني، لدى عينة من تلميذات المرحلة | التصور البيداغوجي للدرس الفلسفي عند ميشيل طوزي »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عوامل سقوط الأندلس عبدالناصر محمود دراسات وبحوث اسلامية 0 07-29-2014 09:22 AM
حمل عرض تقدمي حول إدارة الأزمات والمشكلات وإتخاذ القرار الفعال Eng.Jordan عروض تقدمية 0 03-17-2013 02:25 PM
عوامل النجاح Eng.Jordan الملتقى العام 0 03-13-2012 12:38 PM
تنمية مهارات التفكير المنهجي لدى طلاب المرحلة المتوسطة Eng.Jordan بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 0 02-18-2012 08:02 PM
الظواهر والمشكلات: دراسة اجتماعية Eng.Jordan بحوث ودراسات منوعة 0 01-26-2012 12:44 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:14 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68