تذكرني !

 





لماذا تهتم غوغل بالعربية على الإنترنت؟

محمد رياض العشيري باحث لغوي وصحفي - بي بي سي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-25-2012, 12:03 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 17,331
افتراضي لماذا تهتم غوغل بالعربية على الإنترنت؟

محمد رياض العشيري
باحث لغوي وصحفي - بي بي سي





مازلنا نعيش في فعاليات مبادرة "أيام الإنترنت العربية" التي بادرت بها شركة غوغل –بالاشتراك مع بعض الشركات الأخرى، مثل "تغريدات"، و"ومضة"، و"يملي"، من أجل زيادة المحتوي العربي على الشبكة العالمية.
ويقدر عدد متحدثي اللغة العربية الآن بأكثر من 422 مليون نسمة، وهم يمثلون 5 في المئة من سكان العالم، والعربية من أكثر اللغات سرعة في الانتشار على الإنترنت، إذ تحتل المركز السابع بين أكثر اللغات استخداما على الشبكة، ومن المتوقع أن ترتقي إلى المركز الرابع بحلول عام 2015.


وعلى الرغم من ذلك كله فإن المحتوى العربي على الإنترنت لا يتجاوز 3 في المئة من إجمالي المحتوى الرقمي عليها بأنواعه كافة المكتوبة والمصورة والمسموعة.
محاربة غوغل للعربيزي

ولكن لماذا تهتم شركة مثل غوغل بزيادة المحتوى العربي على الإنترنت؟
قد يرجع اهتمام غوغل باللغات بصفة عامة –ومن بينها العربية- إلى طبيعتها كشركة تربح من العمل في مجال الإعلان المرتبط ببعض الخدمات التي تقدمها، ومن أهمها البحث على الإنترنت (محرك غوغل للبحث)، والبريد الإلكتروني (جيميل)، واليوتيوب، والخرائط، وغيرها.
ولذا فكلما زاد عدد مستخدمي تلك الخدمات في البلدان المختلفة في أرجاء العالم، وباللغات المختلفة، عاد ذلك على الشركة –بلا شك- بربح أكبر.
ومن هنا سعت الشركة إلى جلب المستخدمين من متحدثي العربية.
فأتاحت لهم منذ بدايات نشأتها في أواخر التسعينيات إمكانية بحث محتويات شبكة الإنترنت باللغة العربية، مستفيدين في الوقت نفسه من الميزات التي عُرف بها محرك غوغل من سرعة فائقة في عرض النتائج.
ولم تكتف غوغل بذلك، بل أتاحت للعرب وسائل أخرى تشجعهم على استخدام الإنترنت بلغتهم دون الحاجة إلى الإلمام بلغة أجنبية، كان منها خاصية البحث الصوتي بالعربية الفصيحة، أو بإحدى لهجاتها، وإطلاق خاصية الإكمال التلقائي للكلمات خلال الكتابة بالعربية، وتعريب واجهة يوتيوب، وتعريب خرائط غوغل، وموقع التواصل الاجتماعي غوغل بلس، وتعريب متصفح "كروم"، وبريد جيميل.
وشاركت الشركة أيضا في محاربة ظاهرة آخذة في الانتشار في بعض دول الخليج، خاصة الإمارات، تعرف بـ"العربيزي"، وهي خلط العربية بالإنجليزية عند استخدام وسائل التقنية الحديثة، مثل الهواتف الذكية، أو الأجهزة اللوحية، أو الكمبيوتر، وفي الأحاديث اليومية التي تكاد تغيب عنها الهوية العربية شيئا فشيئا.
وهنا قدمت غوغل ميزة تعرف بـ"التعريب" التي يمكن عن طريقها استخدام لوحة مفاتيح اللغة الإنجليزية، كأن تكتب مثلا "kaifa haluka" فيحولها نظام غوغل إلى المقابل العربي "كيف حالك".
ويهم غوغل -بطبيعة الحال- باعتبارها شركة تعتمد على الأرباح الواردة من الإعلانات، أن يزيد عدد من يكتبون بالعربية، ففي ذلك زيادة للمحتوى العربي الذي سيساعد بدوره على جلب المزيد من الإعلانات، في منطقة تعرف بكثرة رجال الأعمال والأثرياء الذين ينفقون ببذخ على ما يهوون وما يحبون.
"الكتابة الرومانية"

وموضوع "العربيزي"، يعيدنا إلى قصة علاقة اللغة العربية وتقنية الإنترنت بصفة عامة، والعربية وغوغل على وجه الخصوص.
فعندما ظهرت الهواتف المحمولة، في أوائل التسعينيات لم يكن بها لوحة مفاتيح للحروف العربية.
لكن أبناء العربية تفتقت قريحتهم عن فكرة ذكية للتغلب على هذا القصور، يمكن أن نسميها طريقة "الكتابة الرومانية"، وذلك باستخدام لوحة المفاتيح "الرومانية" بصفة عامة لكتابة محتوى عربي.
ومثال ذلك، العبارة التالية "2ana 2asta6ee3 kitabat allu3’a al3arabiya 7aliyyan"، التي تعني "أنا أستطيع كتابة اللغة العربية حاليا".
وهناك بطبيعة الحال "لهجات" أو اختلافات –وإن كانت طفيفة- في تمثيل العبارة العربية الواحدة بحسب الرموز التي يميل كل شخص إلى استخدامها.
ثم تطورت هذه الطريقة بعد ذلك، باستخدام مختصرات لبعض الكلمات المتكررة، لتقليل التكلفة الكبيرة التي كان على مستخدمي الهواتف المحمولة دفعها نظير الرسائل النصية –التي كانت هي ذاتها أقل من حيث التكلفة من المكالمات الهاتفية.
ولاتزال "الكتابة الرومانية" مستخدمة في عدد لا بأس به من غرف الدردشة العربية، بل لا يزال عدد من شباب العرب وكبار السن أحيانا –خاصة المقيمين في الدول الغربية- حتى اليوم يفضل استخدامها ربما لسرعتها، أو لعدم توافر لوحة مفاتيح عربية في هواتفهم.
ملامح إنجليزية

ولم يقتصر تأثير الإنترنت وتقنيتها الحديثة في اللغة العربية على طريقة "الكتابة الرومانية" فقط، بل أخذت بعض ملامح الإنجليزية تسري في اللغة العربية المستخدمة في مجال الإنترنت، فانتشرت أسماء مثل "إنترنت" و "أونلاين" و"كمبيوتر" و "كيبورد" و "ماوس" و"آيفون" و"آيباد" و"آيبود" و"يوتيوب" و"فيسبوك" و"تويتر". وترددت أفعال من قبيل "ستَّاب - " و "هنَّج - " و "سيَّف – ".
لكن العلاقة بين اللغة العربية وتقنية الإنترنت الحديثة لم تتوقف عند هذا الحد، بل تعدت ذلك خاصة بعد ظهور محرك غوغل للبحث، الذي تعود نشأته إلى عام 1998.
ولم يعد غوغل محركا للبحث فقط، بل تجاوز ذلك إلى المنافسة في مجالات أخرى، منها البريد الإلكتروني، والمدونات، والترجمة التي تعتمد –كما تقول الشركة- على الذكاء الاصطناعي، والهواتف المحمولة وتصميم نظام خاص بها يعمل على الأجهزة اللوحية والهواتف المحمولة، هو نظام أندرويد الذي ينافس نظامي شركة أبل ومايكروسوفت.
هيمنة غوغل

لماذا تهتم غوغل بالعربية الإنترنت؟ 121220174253_google_2_304x171_x_nocredit.jpg

لمحرك غوغل في البحث آثار في العربية








ولكن تظل المهمة الرئيسية للشركة في نظر مستخدميها -الذين قد يفوق عددهم المليار شخص- هي البحث عن المعلومات في مواقع الإنترنت. وأدى هذا إلى صياغة فعل جديد في اللغة الإنجليزية للدلالة على الحث على البحث عن معلومة عبر الإنترنت، وهي "google it".
ونحا بعض الآباء عند اختيار البحث عن أسماء لأطفالهم المولودين حديثا إلى استشارة غوغل لسرعة النتيجة وشمولها.
وكانت أغرب قصة قرأتها في السادس من ديسمبر/كانون الأول الحالي هي ما فعله أب لبناني –كان يبحث عن اسم جديد وفريد لابنه الذي ولد حديثا عبر موقع غوغل- بعد عناء البحث باختياره "غوغل" اسما لابنه.
وأغرت سرعة غوغل الفائقة في عرض نتائج البحث بعض المواقع الإخبارية والصحفية بالالتزام برسم الاسم الذي يُظهر محرك غوغل شيوعه، حتى وإن خالف ذلك الاسم ما هو متعارف عليه رسميا.
فالدولة السورية التي مازال اسمها يتردد في الأخبار كل يوم تقريبا منذ ما يقارب العامين تعارف أهلها رسميا على كتابة اسمها "سورية" لكن بعض المواقع تميل إلى كتابتها "سوريا" لأن هذا هو الرسم الأكثر شيوعا على غوغل.
وبالرغم من أن العاصمة الصينية التي كانت تعرف في الماضي بـ"بكين"، وأصبحت الآن رسميا "بيجين"، فمازال بعض المواقع الصحفية يفضل استخدام "بكين"، لأنه الأكثر ورودا في محرك غوغل.
المصدر: ملتقى شذرات


glh`h jijl y,yg fhguvfdm ugn hgYkjvkj?

__________________
----------
حين يباغت النسيان هياكل الذكريات
المترامية على سفوح الوجدان
تنساب دمعة حزن على مهجة الحروف
ويتدثر الإحساس في صمت الأمكنة
ليداري وجع الفراق >>>>
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« ماذا نعمل الآن بخصوص النفايات النووية؟ | علماء سويسريون يكتشفون بديلا أفضل من السليكون لصناعة الدوائر المتكاملة »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تطبيق مسجات مجانية بالعربية لكل المناسبات Eng.Jordan الاتصالات والهواتف الخلوية 0 12-17-2012 07:39 PM
عشرات التحديثات على محرك بحث غوغل Eng.Jordan علوم وتكنولوجيا 0 04-06-2012 09:09 PM
Office 2011 Mac كتابة بالعربية Eng.Jordan برامج وتقنيات حاسوبية 0 04-06-2012 07:16 PM
الاتحاد الأوروبي يقول إن تعديلات الخصوصية في "غوغل" تنتهك قوانين الاتحاد Eng.Jordan برامج وتقنيات حاسوبية 0 03-02-2012 03:41 PM
مليون دولار من«غوغل» لمن يكتشف عيوب برنامج«كروم» Eng.Jordan برامج وتقنيات حاسوبية 0 03-02-2012 03:38 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:01 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73