تذكرني !

 





مقالات وتحليلات مختارة مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية منقولة من مختلف المصادر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #5  
قديم 01-19-2013, 10:29 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,425
افتراضي

لماذا تبني أمريكا "شبكات مسلمة معتدلة" علمانية؟ - محمد جمال عرفة*

انقلاب.. هي الكلمة الصحيحة التي يمكن أن نصف بها الموقف الأمريكي - حسبما قدمته مؤسسة "راند" RAND البحثية التابعة للقوات الجوية الأمريكية في تقريرها الأخير "بناء شبكات مسلمة معتدلة" Building Moderate Muslim Networks- بشأن التعامل مع "المسلمين"، وليس "الإسلاميين" فقط مستقبلاً!.
فالتقرير الذي أصدرته هذه المؤسسة البحثية التي تدعمها المؤسسة العسكرية الأمريكية -التي تبلغ ميزانيتها السنوية قرابة 150 مليون دولار- والذي يقع في 217 صفحة لا تنبع خطورته من جراءته في طرح أفكار جديدة للتعامل مع "المسلمين" وتغيير معتقداتهم وثقافتهم من الداخل فقط تحت دعاوى "الاعتدال" بالمفهوم الأمريكي، وإنما يطرح الخبرات السابقة في التعامل مع الشيوعية للاستفادة منها في محاربة الإسلام والمسلمين وإنشاء مسلمين معتدلين!.
بل إن التقرير يحدد بدقة مدهشة صفات هؤلاء "المعتدلين" المطلوب التعاون معهم -بالمواصفات الأمريكية- بأنهم هؤلاء الليبراليين والعلمانيين الموالين للغرب والذين لا يؤمنون بالشريعة الإسلامية ويطرح مقياسًا أمريكيًّا من عشرة نقاط ليحدد بمقتضاه كل شخص هل هو "معتدل" أم لا، ليطرح في النهاية -على الإدارة الأمريكية- خططًا لبناء هذه "الشبكات المعتدلة" التي تؤمن بالإسلام "التقليدي" أو "الصوفي" الذي لا يضر مصالح أمريكا، خصوصًا في أطراف العالم الإسلامي (آسيا وأوروبا).
أما "الانقلاب" المقصود في بداية هذا المقال فيقصد به أن تقارير "راند" ومؤسسات بحثية أمريكية أخرى عديدة ظلت تتحدث عن مساندة إسلاميين معتدلين في مواجهة المتطرفين، ولكن في تقرير 2007 الأخير تم وضع كل "المسلمين" في سلة واحدة.

إعادة ضبط الإسلام!
الأكثر خطورة في تقرير مؤسسة "راند" الأخير -الذي غالبًا ما تظهر آثار تقاريرها في السياسية الأمريكية مثل "إشعال الصراع بين السنة والشيعة" و"العداء للسعودية" ويتحدث باسم "أمريكا"- أنه يدعو لما يسميه "ضبط الإسلام" نفسه - وليس "الإسلاميين" ليكون متمشيًا مع "الواقع المعاصر". ويدعو للدخول في بنيته التحتية بهدف تكرار ما فعله الغرب مع التجربة الشيوعية، وبالتالي لم يَعُد يتحدث عن ضبط "الإسلاميين" أو التفريق بين مسلم معتدل ومسلم راديكالي، ولكن وضعهم في سلة واحدة!.
فتقارير "راند" الأخيرة -تقرير 2004- كانت تشجيع إدارة بوش على محاربة "الإسلاميين المتطرفين" عبر: خدمات علمانية (بديلة)، ويدعون لـ"الإسلام المدني"، بمعنى دعم جماعات المجتمع المسلم المدني التي تدافع عن "الاعتدال والحداثة"، وقطع الموارد عن المتطرفين، بمعنى التدخل في عمليتي التمويل وشبكة التمويل، بل وتربية كوادر مسلمة عسكرية علمانية في أمريكا تتفق مصالحها مع مصالح أمريكا للاستعانة بها في أوقات الحاجة.
ولكن في التقرير الحالي "بناء شبكات مسلمة معتدلة"، يبدو أن الهدف يتعلق بتغيير الإسلام نفسه والمسلمين ككل بعدما ظهر لهم في التجارب السابقة أنه لا فارق بين "معتدل" و"متطرف" وأن الجميع يؤمن بجدوى الشريعة في حياة المسلم، والأمر يتطلب "اللعب في الفكر والمعتقد ذاتهما".

من هو "المعتدل".. أمريكيًّا؟
من يقرأ التقرير سوف يلحظ بوضوح أنه يخلط بشكل مستمر وشبه متعمد ما بين "الإسلاميين" و"الراديكاليين" و"المتطرفين"، ولكنه يطالب بدعم أو خلق تيار "اعتدال" ليبرالي مسلم جديد أو Moderate and liberal Muslims، ويضع تعريفات محددة لهذا "الاعتدال الأمريكي"، بل وشروط معينة من تنطبق عليه فهو "معتدل" - وفقًا للمفهوم الأمريكي للاعتدال، ومن لا تنطبق عليه فهو متطرف.
ووفقًا لما يذكره التقرير، فالتيار (الإسلامي) المعتدل المقصود هو ذلك التيار الذي:
1- يرى عدم تطبيق الشريعة الإسلامية.
2- يؤمن بحرية المرأة في اختيار "الرفيق"، وليس الزوج.
3- يؤمن بحق الأقليات الدينية في تولي المناصب العليا في الدول ذات الغالبية المسلمة.
4- يدعم التيارات الليبرالية.
5- يؤمن بتيارين دينيين إسلاميين فقط هما: "التيار الديني التقليدي" أي تيار رجل الشارع الذي يصلي بصورة عادية وليست له اهتمامات أخرى، و"التيار الديني الصوفي" -يصفونه بأنه التيار الذي يقبل الصلاة في القبور (!)- وبشرط أن يعارض كل منها ما يطرحه "التيار الوهابي".

ويلاحظ هنا أن التقرير يستشهد بمقولة لدينس روس المبعوث الأمريكي السابق للشرق الأوسط يتحدث فيها عن ضرورة إنشاء ما يسميه (سيكولار - secular - دعوة) أو (دعوة علمانية)! ، والمقصود هنا هو إنشاء مؤسسات علمانية تقدم نفس الخدمات التطوعية التي تقدمها المنظمات الإسلامية، سواء كانت قوافل طبية أو كفالة يتيم أو دعم أسري وغيرها.
أما الطريف هنا فهو أن الدراسة تضع 11 سؤالاً لمعرفة ما هو تعريف (المعتدل) -من وجهة النظر الأمريكية- وتكون بمثابة اختبار يعطي للشخص المعرفة إذا كان معتدلاً أم لا؟. وهذه المعايير هي:
1- أن الديمقراطية هي المضمون الغربي للديمقراطية.
2- أنها تعني معارضة "مبادئ دولة إسلامية".
3- أن الخط الفاصل بين المسلم المعتدل والمسلم المتطرف هو تطبيق الشريعة.
4- أن المعتدل هو من يفسر واقع المرأة على أنه الواقع المعاصر، وليس ما كان عليه وضعها في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم.
5- هل تدعم وتوافق على العنف؟ وهل دعمته في حياتك من قبل أو وافقت عليه؟.
6- هل توافق على الديمقراطية بمعناها الواسع.. أي حقوق الإنسان الغربية (بما فيها الشذوذ وغيره)؟.
7- هل لديك أي استثناءات على هذه الديمقراطية (مثل حرية الفرد في تغيير دينه)؟
8- هل تؤمن بحق الإنسان في تغيير دينه؟.
9- هل تعتقد أن الدولة يجب أن تطبق الجانب الجنائي من الشريعة؟ وهل توافق على تطبيق الشريعة في جانبها المدني فقط (الأخلاق وغيره)؟، هل توافق على أن الشريعة يمكن أن تقبل تحت غطاء علماني (أي القبول بتشريعات أخرى من غير الشريعة)؟.
10- هل تعتقد أنه يمكن للأقليات أن تتولى المناصب العليا؟ وهل يمكن لغير المسلم أن يبني بحرية معابده في الدول الإسلامية؟.
وبحسب الإجابة على هذه الأسئلة سوف يتم تصنيفه هل هو معتدل (أمريكيًّا) أم متطرف؟!
ويذكر التقرير ثلاثة أنواع ممن يسميهم (المعتدلين) في العالم الإسلامي، وهم:
(أولاً): العلماني الليبرالي الذي لا يؤمن بدور للدين.
(ثانيًا): "أعداء المشايخ".. ويقصد بهم هنا من يسميهم التقرير "الأتاتوركيين" -أنصار العلمانية التركية- وبعض "التونسيين".
(ثالثًا): الإسلاميون الذين لا يرون مشكلة في تعارض الديمقراطية الغربية مع الإسلام.
ثم يقول بوضوح إن التيار المعتدل هم من: يزورون الأضرحة، والمتصوفون ومن لا يجتهدون.

الأطراف.. بدل المركز العربي للإسلام
وينفق التقرير جزءًا كبيرًا منه (فصلان من عشرة فصول) في التركيز على ضرورة أن يتم التركيز على "أطراف" العالم الإسلامي وتجاهل "المركز" -يقصد به المنطقة العربية- بغرض دعم ما يسمونه "الاعتدال في أطراف العالم الإسلامي" خصوصًا في آسيا وأوروبا وغيرها. أما الهدف فهو أن تخرج الأفكار الإسلامية المؤثرة على مجمل العالم الإسلامي من هذه الأطراف وليس من المركز (العربي) الذي أصبح ينتشر فيه "التطرف"، وبحيث تصبح هذه الأطراف هي المصدرة للفكر الإسلامي المعتدل الجديد، ولا تخرج الأفكار من المركز!.
بل إن التقرير يطرح هنا طريقة غريبة في الحوار مع المسلمين بهدف تغييرهم تتلخص في: تغيير من نحاوره، وتحجيمه عن القيام بأعماله، أو "انتظار الفرصة المناسبة" بدون أن يحدد ما يعني بالفرصة المناسبة.
وهنا يركز في فصليه السادس والسابع على تجربة الأطراف في آسيا وأوروبا على التوالي، ويطرح أسماء مؤسسات وأشخاص في آسيا وأوروبا "ينبغي" العمل معها ودعمها بالمال، ويضرب أمثلة بتجارب مشوّهة تشوِّه دور الإسلام بالفعل مطلوب التعاون معها ودعمها، مثل دعم موقع سعودي يرى مثلاً أن الأحاديث حول شهادة (ألا إله إلا الله.. وأن محمدًا رسول الله) ليست ثابتة!.

احذروا دور المسجد
والغريب أن التقرير يركز في فصله الأول (المقدمة) على ما يعتبره "خطورة دور المسجد" -ضمن هجومه على التيار الإسلامي- باعتبار أنه (المسجد) الساحة الوحيدة للمعارضة على أسس الشريعة؛ ولذلك يدعو لدعم "الدعاة الذين يعملون من خارج المسجد"(!)، ولا ينسى أن يحذر من سطوة المال -يقصد به المال السعودي الوهابي- الذي يدعم تنظيم التيار الإسلامي، مؤكدًا أنه لا بد من تقليل تقدم هذا التيار الديني لصالح التيار العلماني التقليدي الديني (وفق المفهوم الأمريكي للاعتدال)، بغرض "تسوية الملعب" كي يتقدم "التيار التقليدي"!.
بعبارة أخرى يركز التقرير هنا على أن الطريق الصحيح لمحاربة المسلمين هو بناء أرضية من المسلمين أنفسهم من أعداء التيار الإسلامي، مثلما حدث في أوروبا الشرقية وروسيا حينما تم بناء منظمات معادية للشيوعية من أبناء الدول الشيوعية نفسها.
وربما لهذا أفرد التقرير فصله الثاني للتركيز على فكرة الحرب البادرة والاستفادة من الخبرة الأمريكية في ضرب التيار الشيوعي من الداخل في تقديم نموذج مشابه لصانع القرار الأمريكي كي يستفيد منها في المواجهة المشابهة مع التيار الإسلامي، وركّز هنا على جانبين: (الأول) خاص بخبرة الاستعانة بالطابور الخامس من المهاجرين البولنديين والشيوعيين للغرب ومعهم المفكرين الأمريكيين لتمهيد أرض المعركة ونشر القيم الغربية، و(الثاني) خاص بالجانب الإعلامي مثل تجربة (راديو ليبرتي) الموجه لروسيا، فضلاً عن إنشاء قسم خاص في المخابرات الأمريكية دوره هو التغيير الفكري لمواقف وآراء طلاب ومفكري الدول الشيوعية وتقديم العالم لهم من وجهة نظر غربية محببة. بل يطرح التقرير هنا أفكارًا بشأن كيفية استخدام الدين ضد الشيوعية، كنوع من الإسقاط لبيان أنه يمكن -العكس- باستخدام العلمانية ضد الدين في الدول الإسلامية!.
ومع أن الفصل الثالث من دراسة (راند) يركز على بحث أوجه التشابه أو الخلاف بين أسلحة الحرب البادرة في هدم الشيوعية، وأسلحة الحرب الحالية ضد الفكر الإسلامي، ويؤكد أن هناك أوجه تشابه أبرزها أن الصراع مع الشيوعية كان فكريًّا مثلما هو الحال مع العالم الإسلامي، فهو يعترف بأن عقبات هذه السياسة أعمق مع المسلمين.
ويذكر من أوجه الخلاف -عما حدث في الحرب البادرة- بأن أهداف الشيوعية كانت واضحة للغرب وكان من السهل محاربتها، بعكس أهداف التيار الإسلامي غير الواضحة للغرب، كما أن الشيوعية كانت هناك آليات للتفاوض معها (عبر أجهزة الأمم المتحدة وغيرها)، بعكس التيار الإسلامي غير المحدد في كتلة واحدة محددة كالشيوعية، أما الأهم فهو المخاوف -كما يعترف التقرير- من أن ينظر لمحاولات "تحرير" العالم الاسلامي أو اعتداله على الطريقة الغربية على أنه غزو واحتلال فكري، فضلاً عن صعوبة ضرب وتحجيم الدول التي تقف خلف الفكر الوهابي (السعودية)؛ لأنها في نفس الوقت دول ترتبط أمريكا بمصالح معها (البترول - مناطق النفوذ).

مرحبًا بالدول المتسلطة لا للديمقراطية
وربما لهذا يقول التقرير صراحة إن هناك مشكلة أمريكية في الضغط على حكومات وأنظمة الدول العربية والإسلامية المتسلطة للحصول على الديمقراطية، ما يعني ضمنًا التوقف عن دعم برامج الديمقراطية في العالم العربي والإسلامي والتوقف عن الضغط للمجيء بالديمقراطية.
ويقول -في مقدمة الفصل الخامس- إن أمريكا دعمت في أوقات سابقة ما اعتبرته قوى معتدلة إسلامية في الأردن والمغرب (حزب العدالة والتنمية) و"فوجئنا أننا أخطأنا وأننا دعمنا غير المعتدلين"!، كما لا ينسى أن يشير لمشكلة في التأثير -بالمعونة الأمريكية- على التيار الإسلامي في دول غنية مثل دول الخليج (مثلما يحدث في دول فقيرة)، ومن ثَم صعوبة ضرب التيار الإسلامي الحقيقي في هذه الدول الإسلامية الغنية.
والملفت هنا أن التقرير يسرد قائمة بمن يعتبرهم من المعتدلين في العديد من الدول العربية ودول الخليج، ما يعني حرقهم أو ربما قطع خط الرجعة عليهم للعودة عن العمالة لأمريكا، ويطرح أفكارًا لمواجهة اتهام أنصاره بالعمالة، ويؤكد أهمية برامج التلفزيون التي تركز على فكرة (التعايش) مع الغرب.
الدراسة أو التقرير خطيرة كما هو واضح ومليئة بالأفكار السامة التي تركز على ما يسمونه "علمنة الإسلام"، ومناصرة العلمانيين ودعمهم في المرحلة المقبلة، ويصعب جمع ما فيها في تقرير واحد، ولكن الأمر المؤكد أن الدراسة تركز -كما يقول مؤلفها الرئيسي في حوار صحفي- على أن "الهدف ليس طرح الصراع بين العالم الإسلامي والغرب، وإنما بين العالم الإسلامي بعضه بعضًا"... أي ضرب الإسلام والمسلمين من الداخل على غرار تجربة ضرب الشيوعية.
------------------------
*المحلل السياسي بشبكة إسلام أون لاين.نت
المصدر : إسلام أون لاين 9/4/2007
__________________
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-19-2013, 10:31 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,425
افتراضي

صبحي مجاهد , إسلام عبد العزيز فرحات
على سياق التوجه الأمريكي المناهض للإسلام والمسلمين أصدرت إحدى المراكز البحثية الأمريكية المعروفة باسم " راند " تقريرا مفصلا يحدد ما سيمكن تسميته من وجهة النظر الأمريكية مسلمين معتدلين ، وغير معتدلين. حددت هذه المؤسسة الأمريكية عددا من المعايير يتم على أساسها بناء شبكات إسلامية معتدلة داخل العالم الإسلامي، وقد طرح المركز على كل مسلم عددا من الأسئلة كي يختبر نفسه من خلالها هل هو معتدل أم متطرف.
ولما كانت تلك المعايير وثيقة الصلة بالحديث عن مضامين إسلامية؛ فقد تطلب الأمر عرضه على كبار العلماء والفقهاء في العالم الإسلامي؛ لطرح الرؤية الإسلامية الصحيحة في مثل هذا التقرير، وتحديد مدى خطورته على عالمنا الإسلامي، وقد كان البطلان هو الإطار العام لتقييمهم لهذا التقرير.





الدكتور طه جابر علواني _رئيس جامعة العلوم الإسلامية والاجتماعية في أمريكا، ورئيس المجلس الفقهي لأمريكا الشمالية سابقا_ يعلن رفضه المطلق ويوضح سبب رفضه فيقول: "من يعرف معنى الاعتدال ويؤمن به، ومعنى التطرف ويرفضه، وله مرجعية تحدد طبيعة المفهومين.. هذا الشخص أو الأمة أو الهيئة هو من له حق تحديد من هو المعتدل، ومن هو المتطرف؟ وهذا ما لم يلاحظ فيما هو مطروح من قبل مركز (راند) الأمريكي".
في حين يلفت الشيخ محمد الشنقيطي _ إمام ومدير المركز الإسلامي في مدينة "لبَاكْ" (تكساس) ومحرر مجلة "الفقه السياسي" الإلكترونية_ إلى أن " التقرير يعكس انحيازات غربية قديمة جداً، وعجز أساسي عن فهم الإسلام بلغته "ويدلل على ذلك بأن كلا من " الفكر الغربي والإسلامي على السواء يعد الإنصاف أكثر أهمية من المساواة.. ويتأسس على هذه الفكرة خلاف ليبرالي غربي مع الشيوعية، من ناحية أخرى عندما ينتقد كاتبو التقرير التمييز بين الرجال والنساء في أمثلة معينة في الشريعة الإسلامية فإنهم لا يفكرون بجدية في حقيقة أن الإنصاف هو المبدأ الأكثر عمقاً الذي يشكل الأساس لهذه الأحكام الشرعية بعينها ".
أما د. نصر فريد واصل مفتي مصر الأسبق فيؤكد بلهجة حاسمة أنه " لا يمكن أن يفرض علينا أحد رؤيته " لافتا إلى أن "المعيار في هذا التقرير وغيره من أمثال التقارير الأمريكية ينبغي أن يكون رفض كل ما يتعارض مع العقيدة والشريعة" مشددا على أنه " لابد وأن نعلن أنه لا يمكن لأي قوة أن تجبرنا على تغيير عقيدتنا وشريعتنا ، وأن نطبق قول الله تعالى: " وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ".
إلى ذلك اعتبر د. محمد كمال إمام _ أستاذ ورئيس الشريعة الإسلامية بكلية الحقوق بجامعة الإسكندرية _ أن نقطة الخطر في هذا التقرير هو أنه يريد أن يصوغ العالم بعين أمريكية، وأن مركز القوى في العالم هو الذي يقرر وعلى الباقي أن يجيب، ويشدد قائلا : "إن لنا عينا نرى بها الأشياء، ولنا دين يحدد الحلال والحرام والممنوع والمشروع".
لافتا إلى أن " أمريكا ليست في المكان المحايد الذي يسمح لها بأن تكون صاحبة تقرير أو قرار، ويكفي أن العالم كله يصنف أمريكا بأنها ضد حقوق الإنسان وضد الأديان الأخرى".
ولأن التقرير قد أعطى قضية الديمقراطية حيزا كبيرا فقد فند الدكتور محمد رأفت عثمان عضو مجمع البحوث الإسلامية مزاعم التقرير في هذه القضية..
فيقول: " التقرير يؤكد على الديمقراطية ويعتبر أن المسلم المعتدل هو من يشجعها ويؤيدها، مع أن المسلم ليس بحاجة إلى من يحدد له ذلك، فالنظام الإسلامي به محاسن الديمقراطية ويتلافى عيوبها، كما أن الديمقراطية بالمعنى الشائع الآن وهو حكم الشعب، موجود في الفكر السياسي الإسلامي".
وفي مقارنة بين الديمقراطية بمعناها الغربي، وبين فهم الإسلام لها يؤكد د.رأفت أن " النظام الديمقراطي بمفهومه الغربي يستطيع الشعب فيه أن يلغي ثوابت توارثتها الأمة عبر العصور والأجيال، ويغير نظامه حسب أهوائه حتى وإن كان مناقضا للأخلاق والمثل والفضائل، وليس هذا في النظام السياسي الإسلامي وإنما هناك ثوابت أخلاقية ومثالية لا يستطيع الشعب بأكمله أن يلغيها" ضاربا المثل بإباحة بعض القوانين الغربية زواج المثليين وحقوق الشواذ.
وفي حكم حاسم يؤكد الشيخ حسين حلاوة الأمين العام للمجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث أنه " من الواضح أن معدي التقرير الصادر عن مؤسسة راند لم يرجعوا إلى مصادر الإسلام الحقيقية ليستقوا منها معلوماتهم، وربما استقوا معلوماتهم تلك من بعض العلمانيين أو الحاقدين على الإسلام أو الجاهلين به ".
وردا على التقرير الذي أعطى أولوية كبيرة لمسألة قبول الأقليات داخل البلاد الإسلامية زاعما عدم إعطائها حقها.. فقد سأل الشيخ حلاوة: " من الذي قضى لليهودي بحقه في الدرع دون الخليفة علي رضي الله عنه لأنه لم يكن معه دليل على أن الدرع درعه؛ ولما رأى اليهودي ذلك من القاضي شريح تعجب وقاده تعجبه إلى الإسلام.. ومن القائل متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا؟، أليس أمير المؤمنين عمر بن الخطاب حين ضرب ابن عمرو بن العاص والي مصر يومئذ القبطي وشكا القبطي إلى عمر فحكم بأن يضرب ابن القبطي ابن عمرو وأن يضرب عمرو ذاته".
وعما ورد في التقرير من أن الإسلام لم يسو بين المرأة والرجل خاصة في المواريث يرد حلاوة: " أنا أدعو هؤلاء أن يقرءوا فقه المواريث قبل أن يتكلموا؛ لأن جهلهم الشديد به واضح جدا؛ فماذا يقولون عندما تأخذ المرأة ثلاثة أضعاف الرجل كما لو ماتت الزوجة وتركت بنتا وزوجا فقط.. فإن البنت تأخذ ثلاثة أضعاف الزوج حيث تأخذ 75% من التركة والزوج يأخذ 25% فقط وفق فلسفة إسلامية لم يسبق الإسلام أحد إليها".
ويسأل حلاوة معدي التقرير _ ونحن معه_: "ماذا عن الديمقراطية وصناديق الاقتراع؟ ماذا تعني بالضبط بالنسبة لكم.. لأن الناس في حيرة خاصة بعدما اختار الشعب الجزائري ممثليه عبر الصناديق فحدث له ما حدث، وكذلك الشعب الفلسطيني يوم أن اختار حكومته بحرية وشفافية تامة حوكم الشعب وصدر ضده حكم بالحصار والمقاطعة!! فليفهمنا معدو تقرير راند مدلول المصطلحات حتى نعي ولا نتعب من التفكير".
إن تقرير راند.. لا يمكن الاستهانة به في ظل تنامي اعتماد الأنظمة في صناعة قراراتها على مثل تلك التقارير، وفي ظل ما ينقل عن العلاقة القوية لمثل تلك المراكز بدوائر كثيرة في أنظمة تلك الدول.
إن معايير "راند" للمسلم المعتدل باطلة.. هكذا أكد علماؤنا.. لكن السؤال المحير يبقى.. هل ستظل تلك المعايير مكانها لا تتعدى الصفحات التي كتبت عليها؟ أم أنها ستفرض علينا يوما ما بمنطق القانون.. خاصة وأن أغلب قوانيننا كانت _ يوما ما_ تقارير مراكز، أو مقررات مؤتمرات.. وبقدرة قادر تحولت لقوانين!!
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« قدوات ومنارات في الخير | معايير مؤسسة "راند" للأبحاث في الولايات المتحدة للمسلم المعتدل »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بحث في تقارير (مؤسسة راند) الإمريكية Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 0 07-21-2014 01:12 PM
"ذبابة الفاكهة" أصغر رائد فضاء بوكالة "ناسا" الأمريكية Eng.Jordan أخبار منوعة 0 07-07-2014 11:32 AM
واشنطن تراهن على "المعارضة المعتدلة " في سورية عبدالناصر محمود أخبار عربية وعالمية 0 05-30-2014 05:54 AM
معايير مؤسسة "راند" للأبحاث في الولايات المتحدة للمسلم المعتدل Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 0 01-19-2013 10:32 PM
الشيخ "إيستس" يناشد المسلمين دعوة الممثل الأيرلندي "ليام نيسون" إلى الإسلام Eng.Jordan المسلمون حول العالم 1 04-12-2012 11:21 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:03 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68