تذكرني !

 




شذرات

العودة   ملتقى شذرات > شذرات أدبية > أخبار ومختارات أدبية

أخبار ومختارات أدبية اختياراتك تعكس ذوقك ومشاعرك ..شاركنا جمال اللغة والأدب والعربي والعالمي

الشعراء وكتّاب الأدب في «الفيسبوك».. اعترافات وبوحٌ عالٍ من رحم «قصيدة اللحظة»!

تحقيق - عــلي سعيـد الأدب والشعر على حيطان الفيسبوك، ظاهرة حقيقية، تستحق أكثر من وقفة تأمل في شكل القصيدة ومدى تأثرها بتفاعل المتلقي المباشر وكتابتها المستجيبة بصدق لوحي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-24-2013, 11:55 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,456
افتراضي الشعراء وكتّاب الأدب في «الفيسبوك».. اعترافات وبوحٌ عالٍ من رحم «قصيدة اللحظة»!

تحقيق - عــلي سعيـد
الأدب والشعر على حيطان الفيسبوك، ظاهرة حقيقية، تستحق أكثر من وقفة تأمل في شكل القصيدة ومدى تأثرها بتفاعل المتلقي المباشر وكتابتها المستجيبة بصدق لوحي اللحظة، حيث يكتب القول الشعري ويلقى الكترونيا أمام الملأ في فضاء "الفيسبوك" حيث ساحة التفاعل وحصد الإعجاب أو التعليق. هكذا إذن هو الشعر، يحضر أيضاً بلغته البديعةِ، باستمرار ليلطف عالم هذا الموقع الشهير وتحديداً بعد أن اصطبغ في السنوات الأخيرة، بلون الدم وأزيز السياسة والعنف البصري واللفظي. وكما نعرف فإن الظاهرة الشعرية والأدبية في "الفيسبوك" تشكلت بصورة واضحة في العام (2009) حيث نشرنا في ذلك العام، تحقيقاً استشرافيا بعنوان (الفيسبوك يتحول إلى مقهى للمثقفين وساحة لقاء عشاق الأدب) ورصدنا من خلاله، بدايات اهتمام الشعراء والكتاب بهذا الموقع، إلا أن الكتابة الشعرية والنثرية في "الفيس"، اخذت تستدعي الالتفات أكثر، ربما لازدياد عدد المدونين والمتفاعلين في هذا الفضاء الالكتروني أو لأن طريقة إلقاء الشعر، فيه، قد تطورت، من نقل كتابات ورقية سابقة، إلى القاء القصيدة الكترونيا، وهو ما يمكن تسميته بقصيدة اللحظة، أو الكتابة تحت استجابة مباشرة للحظة التي يعيشها الكاتب، حسب الكاتبة اللبنانية رندة صادق. غير أن هذا النثر أو الشعر، لا يسلم من النقد والرقابة عندما يتعلق بالحب والغزل والايروتيك، خاصة في مجتمعاتنا المحافظة، وأيضا عندما يكون الشاعر متواجداً دائما بقرب نصه، من هنا يأتي الدفاع والتفاعل لتحول القصيدة إلى نص مستمر، قبل للمواجهة مع قارىء يتتبع كل تفاصيل القول الشعري، على أن هذا القارىء ربما يكون قريبا من الشاعر أو بعيدًا منه. في هذا التحقيق إذن نسلط الضوء على تجربة الكتابة الشعرية والأدبية الجريئة على الفيسبوك.. مقارنة بتجارب سابقة وأثر هذا النوع من الكتابة على الكاتب والقاريء الحديث، على حد سواء، انطلاقا من تجارب كتاب وشعراء وشاعرات وكاتبات محليين وعرب:

"قبلُ وما بعد الفيس"
وحول تجربة الكتابة الشعرية في "الفيسبوك"، يشير الشاعر السوري تمام التيلاوي إلى أن غرضه من إنشاء صفحته في الفيسبوك قبل حوالى خمسة أعوام كان بقصد "نشر ما كتبته وما نشرته سابقا من الشعر ورقيا أو في العالم الالكتروني". مضيفا: "ومع الوقت وجدت أن التجربة ناجحة وقد أوصلت كتاباتي إلى شريحة أخرى من الناس ما كانت لتصل إليها عن طريق وسائل النشر التقليدية وهذا برأيي أمر جيد جدا". ويعلق الشاعر الحاصل على جائزتي محمد الماغوط وسعاد الصباح في الشعر، قائلا: "اليوم صرت أكتب وأنشر أشياء جديدة أو أكتب مباشرة أشعارا وخواطر وليدة اللحظة، وهذا أمر له متعة خاصة تشبه متعة الارتجال ربما.. صرت أكتب أيضا هذياناتي في آخر الليل وأشاركها مع الآخرين وربما نقضي ليلا بطوله في حوارات حول هذياناتي وهذياناتهم.. هذا أمر جميل لا تتيحه الحياة الواقعية. أما الكاتبة اللبنانية رندة صادق فترى أن تجربة الكتابة على صفحات الفيس بوك، "كانت منطلقا جعلني أتعرف وأتفاعل مع كتاب وشعراء كثر والأهم خلق بداخلي نوعا جديدا من البوح المولود من رحم اللحظة والذي لا يعوقه عبور أو تعترضه حواجز ولا تطارده مقصلة رقابة مساحة الحرية التي خلقتها صفحات التواصل، فهي أكثر الأشياء التي صقلت جرأتي وقدرتي على التحدي والخروج من قالب الكتابة الوصفية والضيقة التي تلاحق الكاتبات عادة كنوع من ارهاب ابداعهن. أما الشاعر السعودي عبد الوهاب أبو زيد فيصيف على ما قالت رندة صادق، مجيباً: الفرق أن "فيسبوك" و"تويتر" يمنحك فرصة التفاعل المباشر مع القراء واختبار ردات أفعالهم حيال نصوصك. بينما ترى الروائية السعودية شهد الغلاوين في تجربة الكتابة الأدبية على "الفيس" أنها أتاحت لها مساحة حرة لا سقف لها رغم بعض الردود الصادمة من المتابعين". مضيفة: "لكن حين تتأكد أنك هنا الرقيب تكتب بصدق ويقين ألا أحد هنا سيوقفك، وبتويتر دائماً ما أكتب الفكرة قبل نموها وأتدارك مراحل نموها بعد ساعات من نشرها فأنطلق بنصوص متشعبة تحمل الفكرة بشكل آخر ولون مختلف. في حين تتحدث الشاعرة انتصار دويليب عن علاقتها بصفحتها، بأسلوبها الذي تحبُ، معلقةً: "هي ورقتي الحالية، ألتف حولها بكثافتي القلقة، أختبئ مني أسفلها كلما اقتربت مني، أتقافز فوقها فرحاً لأنني استرجعت شيئا من أجنحتي لدقيقة من الشعر، أترنح على حوافها ك يمامة انحسر عنها الهواء وتقشرت السماء فوقها فجأة، وأمزقها عندما لا تروقني طريقة اصطكاك أطرافي عليها، أصغى عليها إليّ وضجيجي وعزلتي، التهمني وأفقد شهيتي نحوي، أعدو نحوي وأنغمس في ظلي قبل الأخير، أكتبني عليها كما أشاء ولا أكتبني، ببساطة هي مساحة أقتسم معها غنائمي من رأسي وأنغمس فيها كاملة بدون أن تتسرب مني أنفاسي وأسترجعها وهي ملأى بتماثل حجرية لا تشبهني، هناك اضاعفني صمتي وأتوحد مع ستائري وثرثرتها المحببة إليّ، إنها حقا، مسودتي التلقائية وجفني الزيتي الذي ينزلق عليه حلمي مزهوا بهيئته الأولى.

نفاق شعري!
الفرق بين الكتابة التقليدية الورقية أو النشر في الصحف وبين ومواقع التواصل الالكترونية، أمرٌ وإن بدا بدهياً، إلا أن ثمة ما يستحق التأمل والتدقيق، فثمة فرق جوهري في الكتابة بين المكانين، كما يرى الشاعر تمام التيلاوي.. "ما تتيحه مواقع التواصل من تلقي ردود أفعال القراء بشكل مباشر وسريع على ما يكتب؛ يجعل الشاعر يعيد نظره أحيانا فيما يكتب وأحيانا تمارس مواقع التواصل على الكاتب دور الرقيب الإضافي على كتابته مما يجعله يشعر بالضيق أحيانا". وهو ما يؤكده الشاعر عبدالوهاب أبو زيد والذي بدأ كتابة الشعر في التسعينيات، حيث يشير إلى أن الفرق بالنسبة إليه يتمثل في " أن مواقع التواصل تتيح لك مجالا وتمنحك فرصة لإعادة النظر في نصك، وربما إعادة كتابته، أو حتى حذفه، على خلاف النص المنشور ورقيا، إذ أنه يخرج من سلطتك ويتخلص من سطوتك فور نشره، فلا يعود بإمكانك أن تضيف له أو تحذف منه أو تعدل فيه. إلا أن تمام التيلاوي ينبهنا بالمقابل إلى أن المتابع يمكنه أن يرى في هذه المواقع؛ الكثير من النفاق الاجتماعي لبعض الكتاب المعروفين أو لبعض الكاتبات عند نشرهم لنصوص رديئة. مضيفا: "لكنني تعودت على هذه الأشياء وهي موجودة حتى في الحياة الواقعية وبعد هذه المدة لم أعد أهتم لكل هذا، فصرت أكتب ما أريد بحرية تامة واستقبل الانطباع العام على كتاباتي دون أن أدقق في مثل هذه التفاصيل".

بوحٌ ودعم معنوي
بينما تعتقد رندة صادق "أن من الأمور المذهلة أن تتمكن من أن تفكر بفكرة أو يعتريك إحساس ما وتتمكن من نشره والبوح به وجعله حالة يتبناهها كثيرون ويتفاعل معها كثيرون هذا بالضبط ما يكسر الصورة النمطية للكاتب المبهم المختبئ وراء النص ويجعل الشاعر قابض على لحظة الاحساس تماما كالمطرب الذي يتفاعل معه جمهوره، فتجربتي الفيسبوكية تشبه تماما هذه العلاقة الثنائية بين الابداع ومتذوقه. وتضيف الكاتبة اللبنانية، قائلة: وهنا يكمن الفرق بين أن تجسد فكرتك على ورقة تصبح خارج سياقها الزمني وقد تختلف رؤيتك لبنائها ومضمونها بفعل مضي وقتها وبين أن تفيض وأنت مفعم بالانفعال وفي أوج إحساسك. أما شهد الغلاوين فتتحدث من تجربتها الروائية عن الفرق بين الكتابة الأدبية والشعرية على الفيس وبين الكتابة التقليدية معلقة: " فرق كبير أن تكتب لشهور طويلة ولم يطلع على ما تكتب أحد؛ تفقد متعة مواصلة الكتابة فعن تجربة خاصة، حالياً أكتب عملا جديدا وأتوقف فترات أحتاج فيها للترويح والدعم فلم أجد وسيلة تجمعني بالقارئ مباشرة سوى تلك المواقع فأخصص يوماً بالأسبوع للكتابة المتواصلة بتويتر والفيس بوك لأتلقى الدعم والتشجيع من متابعيني وكأن عباراتهم تضخ الحياة بداخلي من جديد".

لا فرق..
الشاعرة انتصار دويليب، تختلف مع الجميع، معلنة: "لا أجد فرقا حقيقيا بين الكتابة هنا وهناك، ما دام الكاتب ينسج النص من روحه، قد أحب الكتابة على رف متهالك من الهواء، جدار مرتبكٌ من الدخان، على قطعة مائية أو قوقعه خافتة، الكتابة الحقيقية عندي هي التي تخفق بأي مكان يروقها وصاحبها". وتضيف صاحبة ديوان (حدثتني نافذتي) "هذا من داخل رأسي وقناعاتي، أما عن تلك الدائرة حولي فأعلم أن هناك فرقاً هائلاً، يتعلق بين الاستجابة الفورية والتعليقات المباشرة في مواقع التواصل، وما يقال أن الكتابة التقليدية هي الأصل وهي التي تحفظ للكاتب حقه وتمنحه اللقب السماوي كمؤلف أو شاعر، فبالنسبة لي هما سيان، ما دمت أكتب بأناملي المقلوبة المتجهة نحوي فقط، ولم أحس أنني حققت شيئاً مختلفاً ب الطباعة الورقية غير أنني الآن أجيب ب نعم على السؤال الأبدي المألوف: أنت شاعرة، لك إصدار ورقي؟

تمام والرقابة الكبرى!
غير أن الظاهرة الشعرية والأدبية في الفيسبوك وتويتر، لا تمر دون الالتفات إلى ذلك البوح العالي في الحب، حيث ظهرت كتابات غزلية وإيروتيكية، تواجه القارى بلا تلكؤ، بقضايا الحب وعلاقة بين الرجل والمرأة.. أو حتى نقد الشريك الغرامي.. الخ، وهنا نسأل: ألا يؤثر مثل هذه اللغة أو الخطاب على حياة الشاعر أو الكاتبة الأسرية أو ربما على نظرة شريكه له أو حبيبك إليك؟ . "نعم كان يؤثر أحيانا". يؤكد الشاعر السوري تمام التيلاوي، مضيفا: "لكن زوجتي اعتادت مع الوقت على طريقتي في الكتابة وصارت تدرك جيدا أن أكثر ما يكتبه الشاعر هو من نسج المخيلة، كما أن تعليقات بعض المعجبات بكتابتي كانت تثير انتباهها أحيانا، لكن هذا أمر طبيعي من قبل أي شخص يغار على شريكه وحبيبه؛ المسألة حساسة جدا وبحاجة إلى استيعاب وتفهم عاليين، ربما لو كنت عازبا لكنت أكثر حرية في التعامل مع الأشخاص لا سيما من الجنس الآخر، لكن لا بد من احترام مشاعر الشريك في النهاية، لأن الحرية الشخصية يجب أن تتوقف عند المساس بمشاعر الآخرين وهناك مسألة أخرى تتعلق بوجود والدتي كصديقة لي على الفيسبوك. وهي بالنسبة لي الرقابة الأعظم والأكبر حتى من رقابة أجهزة الأمن. والدتي تتصل فورا بي عند نشري لصورة ايروتيكية مرافقة لنص شعري أو عندما أتحدث بالسياسة، وتطلب مني أن أقوم بالحذف بداعي حرصها عليّ بالطبع وبعد جدال طويل دائما أضطر أحيانا إلى الحذف أو التعديل.. والدتي لا أستطيع أن أرفض لها طلبا، وعن موقف حدث معه، يعترف تمام: " أتذكر موقفا حصل مرة بأن إحدى الصديقات كانت دائما تعلق على قصائدي تعليقات توحي بأن النصوص مكتوبة لها وهذا طبعا لم يكن صحيحا لكنني خضعت لجلسة تحقيق مطولة حتى أثبت براءتي في النهاية ثم طلبت من الصديقة أن تتوخى الحذر قليلا في تعليقاتها، فلم تعد تعلق مطلقا؛ زوجتي لديها حساب في الفيسبوك أيضا وقد حذفتني وحذرتني عدة مرات نتيجة بعض التعليقات أو المزحات التي تردني أو أقوم بكتابتها أحيانا. مضيفا: "أنا حذفتها مرة عندما تحولت في لحظة ما إلى رقيب قاسٍ. هذه أمور أعتقد أنها تحصل كثيرا بين الأزواج أو العشاق على الفيسبوك وقد حصلت مع أصدقاء كثر أعرفهم.

قصائد حب لزوجتي
وعن البوح نفسه، يعلق الشاعر عبدالوهاب أبو زيد: بالنسبة لي ليس ثمة ما يدعو للقلق أو التردد إزاء مثل هذا البوح، فمن حيث المبدأ، لا أجد غضاضة في ذلك مطلقاً، يضاف إلى ذلك أن قصائد الحب، حتى أكثرها ارتباطاً بحياة الشاعر الشخصية تتحول إلى تجارب حياتية مشاعة لا تقتصر في تعبيرها على حياة الشاعر بحد ذاتها بقدر ارتباطها بالتجربة الإنسانية الأشمل. فقصيدة الحب التي أكتبها لمحبوبتي هي بمعنى ما قصيدة كل عاشق لمحبوبته". مضيفا: "على الصعيد الشخصي، كتبت الكثير من قصائد الحب التي خصصت بها شريكة حياتي، وقد جمعت عدداً لا بأس به منها وأرسلته للمطبعة مؤخراً، حيث من المتوقع أن يتم توزيع الكتاب الذي يضم تلك القصائد والذي يحمل عنوان (ولا قبلها من نساء ولا بعدها من أحد)، في معرض الرياض الدولي للكتاب في دورته الجديدة لهذا العام 2013م.

زوجي لا يقرأ لي!
أما رندة صادق، فتعتقد أنه لا يمكن وضع ضوابط لإبداع الشاعر او الكاتب بشكل عام هي حالة التوهج والفيض. مضيفة: شخصيا لا أكتب لأنه يجب أن أكتب، بل أكتب حين أعيش لحظة بداخلي لا يمكن لقلبي وعقلي وقلمي أن يدفنها مهما كان الموضوع الذي تفاعلت معه وبغض النظر عن واقعي الاجتماعي ومغالطة كبرى أن نظن أنه بامكاننا أن نكتب في الحب وفي مواقفه الكثيرة والمتنوعة من خلال رجل معين الحقيقة يطال التميز العنصري الكاتبات في هذه النقطة فالجميع يتكلم عن الملهمات اللواتي يلهمن الرجل وما المانع ان يكون للكاتبة ملهمين؟ وهنا اؤكد ليس المقصود عاشقات وعاشقين بل أشخاص يدفعونك لتصوير حالة ما او حالة تدفعك لخلق صورة حبرية عنها. وتشير الكاتبة اللبنانية إلى أنها حين تنتقد العلاقة مع الرجل بكل أشكالها الزوج او الأب أو الاخ او "مهما كانت طبيعته في حياتي انتقدها من زاوية آلمتني اذا هي وجهة نظر ورأي قد يكون فلسفي الى حد ما وبصراحة لا افكر بالنقد او بردات الفعل بل افكر باني قلت ما يحرقني بمكان ما. وحول موقف تعرضت له ذات بوحٍ، من قبل المقربين، تجيب رندة، معلقة: لا يمكن أن أتحدث عن أي موقف حدث معي ومع شريك حياتي لسبب بسيط في شكله عميق بمضمونه أن زوجي لا يقرأ لي وهنا اما لعدم إيمانه بي، او تجنبا لجدل يعرف أنه لن يفضي الا لخلاف فأنا أكره ان اشرح نفسي امام من قاسمته عمري.

والأخُ..أيضا!.
وتشير الكاتبة السعودية شهد الغلاوين إلى أنها حين تكتب "يعلم جيداً من حولي أني أعيش حالة أخرى ليس لها صلة بهم فأنا أتقمص الدور وأحاكي أفكاري وكأني أعايشها فعلاقة الرجل بالمرأة فكرة عامة وليست محددة على فرد واحد ولم يحدث أن وجه لي أحدهم أي سؤال عما أكتب وماذا أقصد بما كتبت على جدران الفيس بوك وتويتر". وعن ذات موقف حدث، تكشف شهد قائلة: "كنت في ليلة أكتب بلا قيود، بعث لي أخي "مسج" صباحاً وقال :(كتاباتك الأخيرة بالفيس بوك أوفر) توقفت بعد هذا المسج أسبوع عن الكتابة وحين عدت بعدها بأيام أكتشفت أنه ألغى متابعتي.

بوح.. ولا رجال
أما الشاعرة دويليب فتشير إلا أن طالما تم نقدها وبضراوة "بركانية بسبب خلو كتاباتي من الرجل، الرجل في تعريف اللغة وكما تتناوله وتناولته الأديبات دائما". مضيفة: "أنا أبوح بلغة مختلفة وغير مستهلكة، لا أستطيع تكرار أي أسلوب أو إحساس سابق، أرفض تماما ربط الرجل بالحرف بطريقة مباشرة تقليدية، لذا تم وصف ديواني الأول " حدثتني نافذتي" بتعبير طريف لكني أمتن له كثيرا، وهو أنه الديوان الأول الخالي من الرجل الذي تكتبه شاعرة عربية. معلنة: أنا بمنطقة آمنة هنا ليس لأنني أخشى البوح، بل لأنني أرتفع بمنزلة الرجل من كل ما هو أرضي، وأضعه بدوامة سماوية حلوة، على متن غيمة مقلوبة، بين أخاديد كونية فريدة وأقمار قرنفلية وحيدة الطراز.

تلميحات وإيهام القارىء
ولكن هل تؤدي التلميحات المضمرة، من الآخرين، حول مقصد النص الأدبي (الغرامي) إلى تحفظ الكاتب / الكاتبة عن البوح بما يريد أن يبوح به شعريا أو نثريا وتحت وطأة الرقابة آنفة الذكر؟. رندة صادق ترفض، بل وتؤكد العكس، معلقة: تستفزني وتخلق مني حالة متمردة تدافع عن حقها في البوح والتعبير عما يحدث في دواخلها وعالمها الأنثوي وربما عالم كثيرات ممن آمن بها واعتبرن كلماتها توصف وجعهن ومعاناتهن كثيرات من السيدات والبنات تصلني منهن رسائل تقول لي : قلت وجعنا وما لم نجرؤ على قوله وربما لهذا انا اضع بجانب اسمي في صفحتي على الفيس بوك جملة تلخص غايتي من الكتابة وهي (ما لم تقله امرأة). أما صاحب مجموعة (شعرائيل) الشاعر تمام التيلاوي فيؤكد نفيه: ب"كلا، ربما فعلت ذلك في فترة محددة عند بداية استخدامي للمواقع الاجتماعية، كنت أخجل بعض الشيء، وأنا خجول بطبعي عموما لكنني الآن أكتب ما يحلو لي وليفهم كل قارئ كما يريد وعندما أقرأ تلميحا مضمرا مسيئا أو تعليقا يشي بفهم خاطئ لما أكتب فإنني أتجاهله غالبا وأحيانا أقوم ببعض التوضيح أو اضطر أحيانا لحذف التعليق".
وترى انتصار دويليب أن تلميحات الآخرين "حقيقة على صفحة الفيس" مضيفة: "أنشر كل حواسي، قرنفلية كانت أم شوكية، لكن هناك الكثير أظهره لي فقط، في أغلب الأحوال تأتي التعليقات بما لا يشبه النص وما لا يليق به، تعليقات أحسها كالإزميل الجاف، تعليق من أجل التعليق، ولا يهم كيف يفتك بالنص، الكثير من التعليقات تحاول تحويلي ورأسي إلى أيقونة نسائية على الفيس، تعليقات كثيفة لكن القليل منها جدا يصغي إليّ، والنادر جداً الذي يرفع ثماري إلى روحه ويتأملها كما يليق.
أما شهد الغلاوين فتتفق مع الشاعر السوري والكاتبة اللبنانية، قائلة: "لا أتصور؛ أصبح الكاتب يكتب دون أن يلتفت لذلك فأنا أعجب ممن يلبس الكاتب حالة النص في السابق، ندرك أن الحالة العاطفية بكل نص يجيد محاكاة مشاعرنا يجعلنا نجزم أن الكاتب مر بهذه الحالة وكتبها كما حدثت لأنه أتقن ملامسة مشاعرنا حقيقة وبعد تجربة الكتابة تأكدت أن الكاتب الجيد والجيد فقط هو من يجعلنا نؤمن أن ما كتب كان حقيقة مر بها ذات يوم".
المصدر: ملتقى شذرات


hgauvhx ,;j~hf hgH]f td «hgtdsf,;»>> hujvhthj ,f,pR uhgS lk vpl «rwd]m hggp/m»!

__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-25-2013, 11:42 AM
الصورة الرمزية مطر وقمح
مطر وقمح غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: سوريا
العمر: 55
المشاركات: 379
افتراضي

مقالة مثيرة للأهتمام
تستحق الكثير من اهتمامنا
شكراً اختي الكبرى
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« شبيك لبيك ...؟ | إذا قربت ساعة يالها »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصيدة عن الطيار الكساسبة تبكي جمهور أمير الشعراء Eng.Jordan أخبار ومختارات أدبية 1 04-06-2015 11:22 AM
لقد هرمنا وما جاءت اللحظة عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 10-28-2014 08:24 AM
مفاوضات اللحظة الأخيرة عبدالناصر محمود أخبار عربية وعالمية 0 08-23-2014 06:24 AM
ضغط اللحظة الراهنة عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 05-24-2013 06:36 AM
قصيدة النثر : قصيدة بلا متلق Eng.Jordan أخبار ومختارات أدبية 5 02-15-2012 10:21 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:49 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68