تذكرني !

 





شذرات إسلامية مواضيع إسلامية عامة

البَرَكَة فَيْضٌ إلهي

للبركة معانٍ شتّى تختلف باختلاف سياقها من الآية أو الحديث أو الأثـر، ومن معانيها الزيادة والنَّماء، وهي في حقيقة أمرها سِرٌّ إلهي وفيضٌ زاده الله تعالى ونمَّى به أعمال البرّ،

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-24-2012, 01:33 AM
الصورة الرمزية احمد ادريس
احمد ادريس غير متواجد حالياً
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,369
افتراضي البَرَكَة فَيْضٌ إلهي

للبركة معانٍ شتّى تختلف باختلاف سياقها من الآية أو الحديث أو الأثـر، ومن معانيها الزيادة والنَّماء، وهي في حقيقة أمرها سِرٌّ إلهي وفيضٌ زاده الله تعالى ونمَّى به أعمال البرّ، بملازمة القربات الكريمة وبالاستقامة على الطّاعات.
إنّ البركة ثمرة من ثمرات العمل الصّالح، يُحقّق به الله الآمال ويدفع السُّوء، ويفتح بها مغالق الخير من فضله، فهي لون من الرّحمة والفضل الربّاني والخير الشّامل والفائدة واللّطف الخفيّ الّذي يحبو به الله أعمال أوليائه وأحبابه الأبرار، ثمّ إنّ الله تعالى بارَك القرآن في ذاته فقال: {كِتابٌ أنْزَلناهُ إلَيْكَ مُبَارَك} ص .29 وبارَك الله الأمكنة والمنازل فقال: {وَقُلْ رَبِّي أَنْزِلْنِي مُنْزَلاً مُبَارَكاً} المؤمنون .29 وقال تعالى في سورة الإسراء: {سُبْحَانَ الّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأقصى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ}. وبارَك الله الدوْحَة النّبويّة والأسرة المصطفوية، فقال: {رَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أهْلَ الْبَيْتِ}. وبارَك عبده عيسى عليه السّلام فقال: {وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَمَا كُنتُ وأَوْصَاني بالصّلاة والزّكاة مَا دُمتُ حيًّا}.
بركات الله كثيرة جداً، في جميع ما خلق الله سبحانه. لذا، كان السّادة الصّحابة، رضي الله عنهم، يتبرّكون بسيّدنا رسول الله، صلّى الله عليه وسلّم. وقد بلغ ذلك مبلغ التواتر المعنوي، كما جاء في الحديث الّذي يرويه البخاري ومسلم من طريق عثمان بن عبد الله بن موهب قال: ''أرسلني أهلي إلى أمّ سلمة زوج النّبيّ، صلّى الله عليه وسلّم، بقدح من ماء، وقبض إسرائيل ثلاثة أصابع من قصّة فيه ثلاث من شَعر النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم. وكان إذا أصاب الإنسان عينٌ أو شيء، بعث إليها مخضبه فاطّلعت في الجلجل، فرأيتُ شعراً حمرا''.
قال الحافظ ابن حجر العسقلاني في الفتح (ج1 ص353): ''وقد بيَنه وكيع في مصنّفه فقال: كان ججُلاً من فضّة صيغ صوناً لشعرات النّبيّ، صلّى الله عليه وسلّم، الّتي كانت عند أمّ سلمة. والججُل هو شبه الجرس يُتّخَذ من الفضّة أو الصفر أو النّحاس''، وقال الإمام العيني: ''وكان النّاس عند مرضهم يتبرّكون بها، ويستشفون من بركتها ويأخذون من شَعره ويجعلونه في قدح من الماء فيشربون الماء الّذي فيه الشعر، فيحصل لهم الشّفاء''. وقال الحافظ الذهبي في كتابه العظيم (سير أعلام النُّبلاء): قال عبد الله بن أحمد: ''رأيتُ أبي (الإمام أحمد بن حنبل) يأخُذ شعرة من شعر النّبيّ، صلّى الله عليه وسلّم، فيضعها في فيه فيتقبَّلها، وأحسب أنّي رأيتُه يضعها على عينيه، ويغسلها في الماء البارد ويشربه ويستشفي به''.
روى الإمام مسلم في صحيحه من طريق أسماء بنت أبي بكر الصديق، رضي الله عنهما، قالت: ''هذه جُبَّة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، كانت عند عائشة حتّى قُبِضت، فلمّا قُبضَت، قبضتْها. وكان، النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم، يلبسها، فنحن نغسلها للمرضى يُستشفى بها''. قال الإمام النووي في شرح مسلم (ج4 ص44): ''وفي هذا الحديث دليل على استحباب التّبرُّك بآثار الصّالحين''. وأخرج البخاري في الأدب المُفرَد وابن سعد في الطبقات عن عبد الرحمن بن رزين قال: ''مررنا بالربوة، فقيل لنا ههنا سلمة بن الأكوع، رضي الله عنه. فأتينا فسلّمنا عليه، فأخرج يديه فقال: بايعتُ بهاتين نبيّ الله، صلّى الله عليه وسلّم، فأخرَج كفًّا له ضخمة كأنّها كفّ بعير، فقمنا إليها فقبّلناها''. يقول ابن تيمية الحرّاني في (اقتضاء الصراط المستقيم ص367) عن الإمام أحمد أنّه: ''رخّص في التمسُّح بالمنبر والمّانة، وذكر أنّ ابن عمر وسعيد بن المُسيِّب ويحيى بن سعيد، من فقهاء المدينة، كانوا يفعلون ذلك''.
المصدر: ملتقى شذرات


hgfQvQ;Qm tQdXqR Ygid

__________________
العبد ذو ضجر والرب ذو قدر والدهر ذو دول والرزق مقسوم
والخير أجمع فيما اختار خالقنا وفي اختيار سواه اللوم والشوم
عَنْ الْمَرْءِ لَا تَسْأَلْ وَسَلْ عَنْ قَرِينِهِ * * * فَكُلُّ قَرِينٍ بِالْمُقَارَنِ يَقْتَدِي
إذَا كُنْت فِي قَوْمٍ فَصَاحِبْ خِيَارَهُمْ * * * وَلَا تَصْحَبْ الْأَرْدَى فَتَرْدَى مَعَ الرَّدِي

http://a2.sphotos.ak.fbcdn.net/hphot..._6762576_n.jpg
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« حكم قول : (صباح الخير) و (مساء الخير) | حال المسلمين اليوم »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إلهي أبعد الواشينَ عنِّي ام زهرة أخبار ومختارات أدبية 0 09-16-2013 11:35 PM
إِليك لجوئي يا إلهي يقيني بالله يقيني أخبار ومختارات أدبية 1 07-05-2013 11:56 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:58 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68