تذكرني !

 





مشاهير وشخصيات أجنبية علماء وأدباء مفكرين وسياسيين

الروائي الأمريكي جاك لندن Jack London

لندن (جاك ـ) (1876ـ 1916) جاك لندن Jack London روائي أمريكي كتب أكثر من خمسين مؤلفاً من روايات وقصص قصيرة ومقالات، ويعدّ من قادة المثقفين الأمريكيين اليساريين. اشتهر بتصويره

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-09-2013, 02:37 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,418
افتراضي الروائي الأمريكي جاك لندن Jack London

لندن (جاك ـ)
(1876ـ 1916)

جاك لندن Jack London روائي أمريكي كتب أكثر من خمسين مؤلفاً من روايات وقصص قصيرة ومقالات، ويعدّ من قادة المثقفين الأمريكيين اليساريين. اشتهر بتصويره قوى الطبيعة وصراع الإنسان معها من أجل البقاء، وبنقده اللاذع للرأسمالية وسحقها الطبقات الفقيرة.




وُلد لندن في سان فرانسيسكو، وكان أبوه الحقيقي قد هجره وأمه من دون مسوّغ، ويقال: إنه كان الفلكي الرّحالة وليم هنري تشيني William Henry Chaney. وقد ربته أمه معلّمة الموسيقى فلورا ويلمان Flora Wellman وأبوه بالتبني جون لندن. وعلى الرغم من الفقر الذي عاشته العائلة استطاع جاك تثقيف نفسه عن طريق القراءة، إذ كان يقضي معظم وقته في المكتبات العامة يطالع في الأدب والفلسفة والشعر والسياسة. ترك المدرسة وهو في الرابعة عشرة من عمره، وعمل في مهن عدة لكسب عيشه. وفي هذه الفترة ألقي القبض عليه في مدينة نياغرا فولز Niagara Falls، وزجّ في السجن بتهمة التشرد، فزاده السجن إصراراً على التخلص من الفقر، ودفعه إلى تبني الفكر الاشتراكي، فانضم إلى حزب العمال وإلى المعارضين العاطلين عن العمل. وأكسبه هذا خبرة أثمرت صوراً حية عن المعاناة الإنسانية ظهرت في رواياته وقصصه، كما في مجموعته القصصية «الطريق» The Road (1907) التي تأثر بها الكاتبان جون ستاينبك [ر] وجاك كيرواك Jack Kerouac.
سافر لندن إلى ألاسكا Alaska بحثاً عن الذهب، وبدأ يكتب عن تجاربه التي أثمرت أهم مجموعة من قصصه القصيرة «ابن الذئب» The Son of the Wolf (1900)، وأجمل قصصه فيها «إشعال النار» To Build a Fire، التي تتحدث عن تعنت الإنسان في تجاهله مخاطر الطبيعة وإخفاقه في إشعال نار تنقذ حياته، وأيضاً رواية «ذئب البحر» The Sea-Wolf (1904)؛ وهي ملحمة في الصراع من أجل البقاء.
من أهمّ مؤلفات لندن «نداء البريَّة» The Call of the Wild (1903)؛ تناول فيها موضوع عودة الإنسان المتمدن إلى الطبيعة. وهي ملحمة تصور الصراع بين الإنسان والحيوان من خلال شخصية الكلب «بَك»« Buck الذي يقتلع من بيئته، وينقل إلى الطبيعة العذراء المتوحشة في ألاسكا مع الرحّالة الباحثين عن الذهب. ويتمكن الكلب بقوّته وصلابته من البقاء، ويصبح زعيماً لمجموعة من الذئاب. وقد ركز لندن على الحيوانات شخصيات في كثير من رواياته، كما في «المخلب الأبيض» The White Fang (1906) التي تدور حول مخلوق هجين، فأُمّه ذئبة وأبوه كلب يعيش في مغارة مظلمة تحت الأرض ومعه أخوته، لكن الأخوة يموتون جميعاً، ويبقى «المخلب الأبيض» وحده محتكراً حليب أمه، فيشب قوياً، ويخرج من المغارة قبل الأوان، ويتخبط وسط الغابة. وعندما يبيعه الهنود الحمر المرتحلون إلى صيّاد، يخوض الذئب الصغير معارك ضارية تحت إشراف سيده ضد كلاب الصيد، وينتصر في معظمها. وتكمن أهميّة الرواية في تصويرها من منظور الذئب الصغير إدراك الحيوان لقانون الحياة، ونظرته عن الإنسان والصراع الشرس بين الأقطاب القوية من أجل الهيمنة والقوة والبقاء.
أما رواية «العقب الحديدية» The Iron Heel (1908)؛ فتصور الفاشية [ر] وحتمية انتصار الاشتراكية [ر] وانهيار الرأسمالية [ر]، والصراع الذي لابدّ أن يدور بين المعسكرين. وأطرف ما في هذه الرواية - التي اتبع فيها لندن نموذج المدينة غير الفاضلة dystopia - أنه وضعها على لسان زوجة البطل، وتخيّل أنها كُتبت مخطوطة في العصور الوسطى، وقد عثر عليها مصادفةً، وقد تأثر بهذه الرواية الكاتب جورج أورويل [ر] في روايته «1984».
تصنّف رواية «العقب الحديديّة» وبعض قصص لندن القصيرة مثل «غزو لا مثيل له» The Unparalleled Invasionـ وهي قصة قصيرة تتحدث عن حرب جرثومية في الصين ـ في جنس الخيال العلمي. وله مؤلفات أخرى مثل سيرته الذاتية بعنوان «مارتن إدن» Martin Eden (1909)، ومقالات عن الاشتراكية والثورة، مثل «حرب الطبقات» The War of the Classes (1905)، و«ثورة، ومقالات أخرى» Revolution and Other Essays (1910)، ومسرحية «زارع الذرة» A Corn Planter (1916).
تتميز كتابات لندن بالواقعية وبمشاعر إنسانية فياضة، وأسلوب مفعم بالحيوية والجرأة. ويكمن إبداعه الأساسي في القصص القصيرة حيث تتدفق الصور الحية النابضة، ويتجلى الأسلوب الجزل والبنية المتماسكة، وهي ميزات لا تظهر بالدرجة نفسها في رواياته الطويلة التي غالباً ما تخلو من الترابط. اكتسب شهرة عالمية كبيرة وترجمت رواياته وقصصه إلى لغات عالمية عدة، ومنها العربية، وأخرج بعضها للسينما.
لا يعرف كيف تُوفِّي لندن، وهناك بعض المصادر التي ترجّح انتحاره. وقد دفن في مزرعته في كاليفورنيا.
ريما الحكيم
المصدر: ملتقى شذرات


hgv,hzd hgHlvd;d [h; gk]k Jack London

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« ريتشارد قلب الأسد | جان بول سارتر Jean-Paul Sartre »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سنة العراق..أنين وجراح عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 03-30-2016 07:57 AM
طعن عدد من الركاب بمحطة مترو لندن عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 12-06-2015 08:16 AM
دوريات نصرانية في شرق لندن عبدالناصر محمود الملتقى العام 0 01-22-2015 08:52 AM
الروائي العربي الكبير عبد الرحمن المنيف Eng.Jordan أخبار ومختارات أدبية 0 01-06-2013 09:59 AM
الآن يمكنك ارسال الروائح عبر الجوال Eng.Jordan الحاسوب والاتصالات 0 04-16-2012 08:28 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:57 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68