تذكرني !

 





بحوث ودراسات منوعة أوراق بحثية ودراسات علمية

التلوث البيئي وأثره على التنمية السياحية والغطاء النباتي

حمل المرجع كاملاً من المرفقات بحث رقم (139)، مركز بحوث كلية علوم الأغذية والزراعة، جامعة الملك سعود، ص (5-35) 1427هـ التلوث البيئي وأثره على التنمية السياحية والغطاء النباتي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-27-2013, 08:14 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,419
افتراضي التلوث البيئي وأثره على التنمية السياحية والغطاء النباتي

حمل المرجع كاملاً من المرفقات


بحث رقم (139)، مركز بحوث كلية علوم الأغذية والزراعة، جامعة الملك سعود، ص (5-35) 1427هـ
بمنطقة الباحة بالمملكة العربية السعودية*
خضران بن حمدان الزهراني الحاج أحمد الحاج

الملخص
استهدف هذا البحث، بصفة أساسية، دراسة التلوث البيئي وأثره على التنمية السياحية والغطاء النباتي بمنطقة الباحة بالمملكة العربية السعودية وذلك من خلال قياس معلومات بعض زوار المواقع السياحية بالمنطقة وذلك عن أهم الجوانب المتعلقة بالتلوث البيئي في منطقة الباحة، وتحديد مصادر هذه المعلومات، والتعرف على درجة التلوث البيئي بالنفايات المختلفة في المواقع السياحية، وتحديد عوامل الجذب السياحي، وإيجابيات السياحة، بالإضافة إلى استكشاف أهم معوقات التنمية المستدامة للسياحة والغطاء النباتي وأهم وسائل الحد من التلوث البيئي في المنطقة.
وقد تم جمع بيانات الدراسة باستخدام الاستبانة بالمقابلة الشخصية من عينة عشوائية بلغ قوامها 300 فرد. استخدمت التكرارات والنسب المئوية بالإضافة إلى المتوسطات الحسابية والانحراف المعياري في عرض وتحليل البيانات.
وتتلخص أهم نتائج الدراسة في وجود مستويات عالية نسبياً من المعلومات بين المبحوثين عن أهم الجوانب المتعلقة بالتلوث البيئي في منطقة الباحة. واتضح أن وسائل الإعلام الجماهيرية تلعب دوراً مهماً في توفير هذه المعلومات. كما تبين وجود درجات عالية نسبياً من التلوث البيئي (ممثلاً في انتشار النفايات ) في المنطقة. واتضح أن أكثر هـذه النفايات انتشاراً هو الأكياس البلاستيكية، والعلب المعدنية للمشروبات الغازية، والزجاجات البلاستيكية، والعلب والأطباق البلاستيكية، والمخلفات الغذائية، والعبوات الزجاجية للمشروبات الغازية، والعلب الورقية للمشروبات الغازية. وتبين أيضاً أن منطقة الباحة تتمتع بالعديد من عوامل الجذب السياحي مثل توفر أنماط سياحية متعددة من مناظر خلابة وغابات ومناطق محمية وجبال وسهول، وتوفر الأمن والحماية للسائحين والزوار، بالإضافة إلى التراث التاريخي والثقافي للمنطقة. ورغم ذلك فقد تبين أيضاً وجود بعض السلبيات التي تعاني منها السياحة والغطاء النباتي في هذه المنطقة، ومن أهمها ارتفاع نسبة التلوث بالمواد الصلبة.
وقد ركزت توصيات الدراسة على أهمية التربية والتوعية البيئية، وضرورة التركيز على وسائل الإعلام الجماهيرية كقنوات اتصال فعالة في توصيل المعلومات البيئية لأفراد المجتمع، وأهمية قيام البلديات والعاملين في المؤسسات الحكومية والأهلية الواقعة في المناطق السياحية المختلفة بالمزيد من الجهود لإزالة المخلفات والنفايات المسببة للتلوث، على أن يكون ذلك بشكل مستمر، هذا بالإضافة إلى الحاجة الملحة إلى حملات إعلامية مكثفة لتوعية المواطنين والزائرين لهذه المواقع بأهمية التخلص السليم من المخلفات والنفايات المختلفة. وأوصت أيضاً بإدخال التوعية البيئية كأحد المقررات الدراسية لطلاب المدارس بمراحلها المختلفة وكذلك كجزء من البرامج التدريبية المستمرة والمنتظمة لجميع العاملين بالمؤسسات المختلفة التي تتعامل مع مكونات وعناصر النظام البيئي.
كما أوصت بضرورة إبراز إيجابيات وعوامل الجذب السياحي بمنطقة الباحة، والتركيز عليها في محتوى الحملات الإعلامية التي تستهدف توعية المواطنين بمزايا وإمكانيات المنطقة، وأوصت أيضاً بالتعامل الجدي مع السلبيات التي تواجه التنمية المستدامة للسياحة والغطاء النباتي والعمل على الحد من التلوث البيئي من خلال حزمة متكاملة من الأنشطة.
كما أوصت الدراسة بأهمية الحد من البناء العشوائي وتدمير الغطاء النباتي والأراضي الزراعية بغرض إقامة المباني السكنية عليها.
__________________________________________________ ______
قسم الإرشاد الزراعي والمجتمع الريفي ، كلية علوم الأغذية والزراعة ، جامعة الملك سعود ،ص.ب 2460 ، الرياض 11451 ، المملكة العربية السعودية.
* البحث ممول من الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك).
مقدمــة
اهتمت حكومة المملكة العربية السعودية بالقطاع الزراعي لدوره الحيوي في المساهمة في تأمين الاحتياجات الغذائية للمواطنين وبتنويع القاعدة الاقتصادية للدولة وفي زيادة الفرص لتنمية الدخل في المناطق الريفية الزراعية والتقليل من الاعتماد على الخارج في استيراد السلع الزراعية. لذا فقد تم اتخاذ خطوات إيجابية في دعمه وذلك بإعداد الخطط الخمسية له والهادفة إلى تحسين الظروف الاقتصادية والاجتماعية للعاملين فيه وزيادة الإنتاج الزراعي بشقيه النباتي والحيواني مع المحافظة على الموارد الطبيعية والعمل على تنميتها. ولتحقيق هذه الأهداف فقد اتخذت سياسات وبرامج اشتملت على توزيع الأراضي، والدعم المباشر وغير المباشر لمدخلات الإنتاج وتقديم القروض بدون فوائد وإنشاء البنية التحتية من طرق وسدود ومراكز أبحاث وتدريب ودعم أسعار المنتجات الزراعية، كما تم تشجيع قيام المشاريع المتخصصة والشركات المساهمة والتي تستخدم أحدث التقنيات الزراعية في الإنتاج الزراعي مما كان له أبلغ الأثر في تحفيز القطاع الخاص للاستثمار في مختلف الأنشطة الزراعية الأمر الذي أدى إلى تحول أسلوب الزراعة بالمملكة من أسلوب تقليدي إلى أسلوب متطور تستخدم فيه أحدث الآليات والمعدات الزراعية (وزارة الزراعة والمياه ، 1423هـ).
كما اهتمت الدولة بقطاع السياحة لدوره في تنمية مصادر الدخل الوطني وتوفير فرص العمل للمواطنين. وتكتسب تنمية السياحة الداخلية أهمية خاصة بالمملكة نظراً لكونها تعتبر بديلاً للسياحة الخارجية التي تؤدي إلى تسرب نسبة كبيرة من الدخل الوطني للخارج سنوياً، حيث تشير أحدث البيانات المتاحة إلى أن إجمالي إنفاق السكان السعوديين على السياحة خارج المملكة يقارب 40 مليار ريال سعودي خلال عام 2000م، بينما يقتصر نصيب السياحة الداخلية للسكان السعوديين على 4 مليار ريال سعودي فقط، أي ما يعادل 10% من إجمالي إنفاق السعوديين على السياحة خارج المملكة (الغرفة التجارية الصناعية بالرياض، 1423هـ).
وقد شهدت السياحة بالمملكة تطوراً ملحوظاً في مجال الخدمات المساندة خلال خطة التنمية السادسة 1415-1420هـ ، إذ قامت الدولة بتشجيع القطاع الخاص للانخراط في المشاريع السياحية وذلك بتقديم القروض الميسرة. كما تم إنشاء الهيئة العليا للسياحة بالمملكة التي بدأت في وضع خطة وطنية شاملة لتطوير قطاع السياحة ليصبح قطاعاً منتجاً اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً وأكثر اغراءاً للمواطنين السعوديين ومواطني دول مجلس التعاون الخليجي ، والذي يقدر إنفاق سكانها على السياحة خارج بلدانهم بنحو 27 مليار دولار سنوياً، وذلك من خلال إيجاد البيئة المناسبة لتحقيق التنمية المتوازنة والمستدامة وتهيئة الظروف اللازمة لتحفيز الدعم المؤسس لقطاع السياحة والنشاطات المساندة لها بحيث تصبح السياحة كعامل مساعد في التنويع الاقتصادي وتنمية المناطق (الهيئة العليا للسياحة، 1423هـ) (الرماني ، 1423هـ). ويتوقع أن تصل الاستثمارات السياحية في المملكة إلى حوالي 200 مليار ريال سعودي خاصة وأن المملكة مهيأة لاستيعاب 30 مليون زائر وسائح سنوياً وذلك لما تتمتع به المملكة من مقومات سياحية متعددة وما يلاقيه قطاع السياحة من اهتمام متزايد من قبل الدولة إضافة إلى تطبيق نظام العمرة الجديد والذي يفتح المجال لزيارة الأراضي المقدسة طوال أيام السنة ويتيح للقادمين بتأشيرات حج وعمرة زيارة بقية مناطق المملكة (إدارة الدراسات الاقتصادية بالغرفة التجارية الصناعية، 1423هـ).
وقد ركزت خطة التنمية السابعة(1420-1425هـ، ص 270) على قضية تنمية السياحة الداخلية بالمملكة، باعتبارها قضية تتطلب تكثيف الجهود على محورين أساسيين: يشتمل المحور الأول على تحسين الكفاءة التنظيمية لهذا القطاع من خلال تزويده بالكفاءات البشرية المتخصصة، وتكثيف برامج التدريب والتأهيل لرفع إنتاجية العاملين في حين يشتمل المحور الثاني على توفير التجهيزات السياحية من خلال تشجيع القطاع الخاص والمشروعات المشتركة على استغلال الفرص الاستثمارية المتاحة بهذا القطاع.
هذا ومن إفرازات خطط التنمية الأربع الأول التدهور البيئي نتيجة لإهمال الدور التكاملي بين التنمية والبيئة فانتشرت ظواهر الجفاف والتصحر نتيجة لإهمال العناصر
المصدر: ملتقى شذرات


hgjg,e hgfdzd ,Hevi ugn hgjkldm hgsdhpdm ,hgy'hx hgkfhjd

الملفات المرفقة
نوع الملف: doc P22.doc‏ (711.0 كيلوبايت, المشاهدات 11)
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« The Legal Regime of Auditors According to the Company Legislation in Jordan | منهجية البحث في العلوم الانسانية، من تدريبات موريس انجرس »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الاقتداء باب القرب والعطاء جيهان السمرى شذرات إسلامية 0 02-26-2015 08:12 AM
دور المحاسبة البيئية في إدارة الخطر الناجم عن التلوث البيئي والإفصاح عنها Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 0 12-28-2013 11:30 AM
ملخص دراسة حول الادخار العائلي وأثره في التنمية الاقتصادية من منظور إسلامي Eng.Jordan دراسات وبحوث اسلامية 0 03-17-2013 01:13 PM
التربية والوعي البيئي وأثر الضريبة في الحد من التلوث البيئي Eng.Jordan بحوث ودراسات منوعة 0 01-29-2012 07:31 PM
النرويج بين نمو الرفاهية الاقتصادية و تحديات التلوث البيئي Eng.Jordan بحوث ودراسات منوعة 0 01-29-2012 07:27 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:16 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68