تذكرني !

 





التاريخ الإسلامي صفحات خالدة في التاريخ الإسلامي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #53  
قديم 01-26-2012, 01:17 AM
الصورة الرمزية احمد ادريس
احمد ادريس غير متواجد حالياً
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,369
افتراضي

زيد بن ثابت
رضي الله عنه
جامع القرآن

" لقد علم المحفوظون من أصحاب محمدأن زيد بن ثابت
كان من الراسخين في العلم "
ابن عباس
من هو؟
زيد بن ثابت بن الضحّاك الأنصاري من المدينة ، يوم قدمالرسول صلى الله عليه وسلم للمدينة كان يتيماً ( والده توفي يوم بُعاث ) و سنه لايتجاوز إحدى عشرة سنة ، وأسلم مع أهله وباركه الرسول الكريم بالدعاء
الجهاد
صحبه أباؤه معهم الى غزوة بدر ، لكنالرسول صلى الله عليه وسلم رده لصغر سنه وجسمه ، وفي غزوة أحد ذهب مع جماعة منأترابه الى الرسول صلى الله عليه وسلم يرجون أن يضمهم للمجاهدين وأهلهم كانوا يرجون أكثر منهم ،ونظر إليهمالرسول صلى الله عليه وسلم شاكرا وكأنه يريد الإعتذار ، ولكن ( رافع بن خديج ) وهوأحدهم تقدم الى الرسول الكريم وهو يحمل حربة ويستعرض بها قائلا ( إني كما ترى ،أجيد الرمي فأذن لي ) فأذن الرسول صلى الله عليه وسلم له ، وتقدم ( سمرة بن جندب ) وقال بعض أهله للرسول ( إنسمرة يصرع رافعا ) فحياهالرسول صلى الله عليه وسلم وأذن له
وبقي ستة من الأشبال منهم زيد بن ثابت وعبدالله بن عمر ،وبذلوا جهدهم بالرجاء والدمع واستعراض العضلات ، لكن أعمارهم صغيرة ، وأجسامهم غضة، فوعدهمالرسول صلى الله عليه وسلم بالغزوة المقبلة ، وهكذا بدأ زيد مع إخوانه دوره كمقاتلفي سبيل الله بدءا من غزوة الخندق ، سنة خمس من الهجرة

وكانت مع زيد -رضي الله عنه- راية بني النجار يوم تبوك ،وكانت أولاً مع عُمارة بن حزم ، فأخذهاالنبي صلى الله عليه وسلم منه فدفعها لزيد بن ثابت فقال عُمارة ( يا رسول الله ! بلغكَ عنّي شيءٌ ؟) قال الرسول ( لا ، ولكن القرآن مقدَّم )
العلم
لقد كان -رضي الله عنه- مثقف متنوع المزايا ، يتابع القرآنحفظا ، ويكتب الوحي لرسوله ، ويتفوق في العلم والحكمة ، وحين بدأالرسول صلى الله عليه وسلم في إبلاغ دعوته للعالم الخارجي ، وإرسال كتبه لملوك الأرضوقياصرتها ، أمر زيدا أن يتعلم بعض لغاتهم فتعلمها في وقت وجيز يقول زيد ( أُتيَبيَ النبي صلى الله عليه وسلم مَقْدَمه المدينة ، فقيل ( هذا من بني النجار ، وقد قرأسبع عشرة سورة ) فقرأت عليه فأعجبه ذلك ، فقال ( تعلّمْ كتاب يهود ، فإنّي ما آمنهمعلى كتابي ) ففعلتُ ، فما مضى لي نصف شهر حتى حَذِقْتُهُ ، فكنت أكتب له إليهم ،وإذا كتبوا إليه قرأتُ له )
حفظه للقرآن
منذ بدأ الدعوة وخلال إحدى وعشرين سنة تقريبا كان الوحييتنزل ، والرسول صلى الله عليه وسلم يتلو ، وكان هناك ثلة مباركة تحفظ ما تستطيع ، والبعضالآخر ممن يجيدون الكتابة ، يحتفظون بالآيات مسطورة ، وكان منهم علي بن أبي طالب ،وأبي بن كعب ، وعبدالله بن مسعود ، وعبدالله بن عباس ، وزيد بن ثابت رضي الله عنهمأجمعين وبعد أن تم النزول كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقرؤه على المسلمين مرتبا سوره وآياته
وقد قرأ زيد على رسول الله صلى الله عليه وسلم في العام الذي توفاه الله فيه مرتين ، وإنما سميت هذهالقراءة قراءة زيد بن ثابت لأنه كتبها لرسول الله صلى الله عليه وسلم وقرأها عليه ، وشَهِدَ العرضة الأخيرة ، وكان يُقرىءالناس بها حتى مات
بداية جمع القرآن
بعد وفاةالرسول صلى الله عليه وسلم شغل المسلمون بحروب الردة ، وفي معركة اليمامة كان عددالشهداء من حفظة القرآن كبيرا ، فما أن هدأت نار الفتنة حتى فزع عمر بن الخطاب الىالخليفة أبو بكر الصديق راغبا في أن يجمع القرآن قبل أن يدرك الموت والشهادة بقيةالقراء والحفاظ واستخار الخليفة ربه ، وشاور صحبه ثم دعا زيد بن ثابت وقال له ( إنكشاب عاقل لا نتهمك ) وأمره أن يبدأ جمع القرآن مستعينا بذوي الخبرة

ونهض زيد -رضي الله عنه- بالمهمة وأبلى بلاء عظيما فيها ،يقابل ويعارض ويتحرى حتى جمع القرآن مرتبا منسقا وقال زيد في عظم المسئولية ( واللهلو كلفوني نقل جبل من مكانه ، لكان أهون علي مما أمروني به من جمع القرآن ) كما قال ( فكنتُ أتبع القرآن أجمعه من الرّقاع والأكتاف والعُسُب وصدور الرجال ) وأنجزالمهمة على أكمل وجه وجمع القرآن في أكثر منمصحف
المرحلة الثانية فى جمع القرآن
في خلافة عثمان بن عفان كان الإسلام يستقبل كل يوم أناسجدد عليه ، مما أصبح جليا ما يمكن أن يفضي إليه تعدد المصاحف من خطر حين بدأتالألسنة تختلف على القرآن حتى بين الصحابة الأقدمين والأولين ، فقرر عثمان والصحابةوعلى رأسهم حذيفة بن اليمان ضرورة توحيد المصحف ، فقال عثمان ( مَنْ أكتب الناس ؟) قالوا ( كاتب رسولالله صلى الله عليه وسلم زيد بن ثابت ) قال ( فأي الناس أعربُ ؟) قالوا ( سعيد بنالعاص ) وكان سعيد بن العاص أشبه لهجة برسولالله صلى الله عليه وسلم فقال عثمان ( فليُملِ سعيد وليكتب زيدٌ )

واستنجدوا بزيد بن ثابت ، فجمع زيد أصحابه وأعوانه وجاءوابالمصاحف من بيت حفصة بنت عمر -رضي الله عنها- وباشروا مهمتهم الجليلة ، وكانوادوما يجعلون كلمة زيد هي الحجة والفيصل رحمهم الله أجمعين
فضله
تألقت شخصية زيد وتبوأ في المجتمع مكانا عاليا ، وصار موضعاحترام المسلمين وتوقيرهم فقد ذهب زيد ليركب ، فأمسك ابن عباس بالركاب ، فقال لهزيد ( تنح يا بن عم رسول الله ) فأجابه ابن عباس ( لا ، فهكذا نصنع بعلمائنا ) كماقال ( ثابت بن عبيد ) عن زيد بن ثابت ( ما رأيت رجلا أفكه في بيته ، ولا أوقر فيمجلسه من زيد )

وكان عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- يستخلفه إذا حجّ علىالمدينة ، وزيد -رضي الله عنه- هو الذي تولى قسمة الغنائم يوم اليرموك ، وهو أحدأصحاب الفَتْوى الستة عمر وعلي وابن مسعود وأبيّ وأبو موسى وزيد بن ثابت ، فما كانعمر ولا عثمان يقدّمان على زيد أحداً في القضاء والفتوى والفرائض والقراءة ، وقداستعمله عمر على القضاء وفرض له رزقاً

قال ابن سيرين ( غلب زيد بن ثابت الناس بخصلتين ، بالقرآنوالفرائض )
وفاته
توفي -رضي الله عنه- سنة ( 45 ه ) في عهد معاوية
يتبع
__________________
العبد ذو ضجر والرب ذو قدر والدهر ذو دول والرزق مقسوم
والخير أجمع فيما اختار خالقنا وفي اختيار سواه اللوم والشوم
عَنْ الْمَرْءِ لَا تَسْأَلْ وَسَلْ عَنْ قَرِينِهِ * * * فَكُلُّ قَرِينٍ بِالْمُقَارَنِ يَقْتَدِي
إذَا كُنْت فِي قَوْمٍ فَصَاحِبْ خِيَارَهُمْ * * * وَلَا تَصْحَبْ الْأَرْدَى فَتَرْدَى مَعَ الرَّدِي

http://a2.sphotos.ak.fbcdn.net/hphot..._6762576_n.jpg
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 01-26-2012, 01:18 AM
الصورة الرمزية احمد ادريس
احمد ادريس غير متواجد حالياً
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,369
افتراضي

زيد بن حارثة
رضي الله عنه
حب رسول الله


" ما بعث رسول اللهزيد بن حارثة صلى الله عليه وسلم في
جيش قط الا أمره عليهم ، ولو بقي حيا بعد الرسول لاستخلفه "
السيدة عائشة
من هو؟
هو زيد بن حارثة بن شراحيل بن كعب بن عبد العزى ، وكان طفلا حين سبي ووقع بيد حكيم بن حزام بن خويلد حين اشتراه من سوق عكاظ مع الرقيق ، فأهداه الى عمته خديجة ، فرآه الرسول صلى الله عليه وسلم عندها فاستوهبه منها فوهبته له ، فأعتقه وتبناه ، وصار يعرف في مكة كلها ( زيد بن محمد ) وذلك كله قبل الوحي
قصةالتبنى
منذ أن سلب زيدا -رضي الله عنه- ووالده يبحث عنه ، حتى التقى يوما نفر من حي ( حارثة ) بزيد في مكة ، فحملهم زيد سلامه وحنانه لأمه و أبيه ، وقال لقومه ( أخبروا أبي أني هنا مع أكرم والد ) فلم يكد يعلم والده بمكانه حتى أسرع اليه ، يبحث عن ( الأمين محمد ) ولما لقيه قال له ( يا بن عبد المطلب ، يا بن سيد قومه ، أنتم أهل حرم ، تفكون العاني ، وتطعمون الأسير ، جئناك في ولدنا ، فامنن علينا وأحسن في فدائه ) فأجابهم ( ادعوا زيدا ، وخيروه ، فان اختاركم فهو لكم بغير فداء ، وان اختارني فوالله ما أنا بالذي أختار على من اختارني فداء )

أقبل زيد رضي الله عنه- وخيره صلى الله عليه وسلم الرسول فقال زيد ( ما أنا بالذي أختار عليك أحدا ، أنت الأب و العم ) ونديت عينا رسول اللهبدموع شاكرة وحانية ، ثم أمسك بيد صلى الله عليه وسلم زيد ، وخرج به الى فناء الكعبة ، حيث قريش مجتمعة ونادى ( اشهدوا أن زيدا ابني يرثني وأرثه ) وكاد يطير قلب ( حارثة ) من الفرح ، فابنه حرا ، وابنا للصادق الأمين ، سليل بني هاشم
اسلام زيد
ما حمل الرسولتبعة الرسالة حتى كان زيد ثاني المسلمين ، بل قيل أولهم أحبه الرسول حبا عظيما ، حتى أسماه الصحابة ( زيد الحب ) ، وقالت السيدة عائشة -رضي الله عنها- ( ما بعث رسول اللهزيد بن حارثة في جيش قط الا أمره عليهم ، ولو بقي حيا بعد الرسول لاستخلفه ) لقد كان زيد رجلا قصيرا ، أسمرا ، أفطس الأنف ، ولكن قلبه جميع ، وروحه حر فتألق في رحاب هذا الدين العظيم
زواج زيد
زوج الرسولزيدا من ابنة عمته ( زينب ) ، وقبلت زينب الزواج تحت وطأة حيائها من الرسولولكن الحياة الزوجية أخذت تتعثر ، فانفصل زيد عن زينب ، وتزوجها الرسولواختار لزيد زوجة جديدة هي ( أم كلثوم بنت عقبة ) ، وانتشرت في المدينة تساؤلات كثيرة كيف يتزوج محمد مطلقة ابنه زيد ؟ فأجابهم القرآن ملغيا عادة التبني ومفرقا بين الأدعياء والأبناء

قال تعالى " ما كان محمدا أبا أحد من رجالكم ، ولكن رسول الله ، وخاتم النبيين "
وهكذا عاد زيد الى اسمه الأول ( زيد بن حارثة )
فضله
قالصلى الله عليه وسلم الرسول( دخلت الجنة فاستقبلتني جارية شابة ، فقلت ( لمن أنت ؟) قالت ( لزيد بن حارثة ) كما قال صلى الله عليه وسلم الرسول( لا تلومونا على حبِّ زيدٍ ) وآخى الرسول صلى الله عليه وسلم بين زيد بن حارثة وبين حمزة بن عبد المطلب

بعث صلى الله عليه وسلم الرسولبعثاً فأمر عليهم أسامة بن زيد ، فطعن بعض الناس في إمارته فقال ( إن تطعنوا في إمارته فقد كنتم تطعنون في إمارة أبيه من قبل ، وأيمُ الله إن كان لخليقاً للإمارة ، وإن كان لمن أحب الناس إليّ ، وإن هذا لمن أحب الناس إليّ بعده )
استشهاد زيد
في جمادي الأول من العام الثامن الهجري خرج جيش الاسلام الى أرض البلقاء بالشام ، ونزل جيش الاسلام بجوار بلدة تسمى ( مؤتة) حيث سميت الغزوة باسمها ولادراك صلى الله عليه وسلم الرسوللأهمية هذه الغزوة اختار لها ثلاثة من رهبان الليل وفرسان النهار ، فقال عندما ودع الجيش ( عليكم زيد بن حارثة ، فان أصيب زيد فجعفر بن أبي طالب ، فان أصيب جعفر فعبد الله بن رواحة ) أي أصبح زيد الأمير الأول لجيش المسلمين ، حمل راية رسول صلى الله عليه وسلم اللهواقتحم رماح الروم ونبالهم وسيوفهم ، ففتح باب دار السلام وجنات الخلد بجوار ربه
قال حسان بن ثابت
عين جودي بدمعك المنزور ... واذكري في الرخاء أهل القبور
واذكري مؤتة وما كان فيها ... يوم راحوا في وقعة التغوير
حين راحوا وغادروا ثم زيدا ... نعم مأوى الضريك و المأسور
بكاءالرسول
حزن النبي صلى الله عليه وسلم على زيد حتى بكاه وانتحب ، فقال له سعد بن عبادة ( ما هذا يا رسول الله ؟!) قال ( شوق ****** إلى حبيبه )

يتبع
__________________
العبد ذو ضجر والرب ذو قدر والدهر ذو دول والرزق مقسوم
والخير أجمع فيما اختار خالقنا وفي اختيار سواه اللوم والشوم
عَنْ الْمَرْءِ لَا تَسْأَلْ وَسَلْ عَنْ قَرِينِهِ * * * فَكُلُّ قَرِينٍ بِالْمُقَارَنِ يَقْتَدِي
إذَا كُنْت فِي قَوْمٍ فَصَاحِبْ خِيَارَهُمْ * * * وَلَا تَصْحَبْ الْأَرْدَى فَتَرْدَى مَعَ الرَّدِي

http://a2.sphotos.ak.fbcdn.net/hphot..._6762576_n.jpg
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 01-26-2012, 01:18 AM
الصورة الرمزية احمد ادريس
احمد ادريس غير متواجد حالياً
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,369
افتراضي

زيد بن الخطاب

رضي الله عنه




"رحم الله زيداً ، سبقني إلىالحسنين
أسلم قبلي ، واستشهد قبلي "
عمر بن الخطاب
من هو؟
زيد بن الخطاب هو الأخ الأكبرلعمر بن الخطاب ، سبقه الى الإسلام ، وسبقه الى الشهادة ، كان إيمانه بالله تعالىإيمانا قويا ، ولم يتخلف عن الرسول صلى الله عليه وسلم في مشهد ولا فيغزاة
غزوةأحد
في كل مشهد كان زيد -رضي الله عنه- يبحث عن الشهادةأكثر من النصر ، ففي يوم أحد وحين حمي القتال بين المسلمين والمشركين ، سقط درعهمنه ، فرآه أخوه عمر فقال له ( خذ درعي يا زيد فقاتل بها ) فأجابه زيد ( إني أريدمن الشهادة ما تريده يا عمر ) وظل يقاتل بغير درع في فدائية باهرة
يوم اليمامة
لقد كان زيد بن الخطاب يتحرق شوقا للقاء ( الرّجال بنعنفوة ) وهو المسلم المرتد الذي تنبأ به الرسول صلى الله عليه وسلم يوما حين كان جالسا مع نفر من المسلمين حيث قال ( إن فيكملرجلا ضرسه في النار أعظم من جبل أحد ) وتحققت النبوة حين ارتد ( الرّجال ) ولحقبمسيلمة الكذاب ، وكان خطره على الإسلام أكبر من مسيلمة نفسه ، لمعرفته الجيدةبالإسلام والقرآن والمسلمين



وفي يوم اليمامة دفع خالد بن الوليد بلواءالجيش الى زيد بن الخطاب ، وقاتل أتباع مسيلمة قتالا مستميتا ، ومالت المعركة فيبدايتها على المسلمين ، وسقط منهم شهداء كثيرون ، ورأى زيد مشاعر الخوف عندالمسلمين فعلا ربوة وصاح ( أيها الناس ، عَضُوا على أضراسكم ، واضربوا في عدوكم ،وامضوا قدما ، والله لا أتكلم حتى يهزمهم الله ، أو ألقاه سبحانه فأكلمه بحجتي ) ونزل من فوق الربوة عاضا على أضراسه ، زاما شفتيه لايحرك لسانه بهمس ، وتركز مصيرالمعركة لديه في مصير ( الرّجال ) وهناك راح يأتيه من يمين ومن شمال حتى أمسكهبخناقه وأطاح بسيفه رأسه المغرور ، وهذا أحدث دمارا كبيرا في نفوس أتباع مسيلمة ،وقوّى في الوقت ذاته عزائم المسلمين
استشهاده
رفع زيد بن الخطاب يديه الى السماء مبتهلا لربه شاكرانعمته ، ثم عاد الى سيفه وصمته ، وتابع القتال والنصر بات للمسلمين ، هنالك تمنىزيد-رضي الله عنه- أن يختم حياته بالشهادة ، وتم له ما أراد فقد رزقه اللهبالشهادةوبينما وقف عمر بن الخطاب يستقبل مع أبوبكر العائدين الظافرين ، دنا منه المسلمونوعزّوه بزيد ، فقال عمر ( رحم الله زيدا ، سبقني إلىالحسنين ، أسلم قبلي ، واستشهد قبلي )
يتبع
__________________
العبد ذو ضجر والرب ذو قدر والدهر ذو دول والرزق مقسوم
والخير أجمع فيما اختار خالقنا وفي اختيار سواه اللوم والشوم
عَنْ الْمَرْءِ لَا تَسْأَلْ وَسَلْ عَنْ قَرِينِهِ * * * فَكُلُّ قَرِينٍ بِالْمُقَارَنِ يَقْتَدِي
إذَا كُنْت فِي قَوْمٍ فَصَاحِبْ خِيَارَهُمْ * * * وَلَا تَصْحَبْ الْأَرْدَى فَتَرْدَى مَعَ الرَّدِي

http://a2.sphotos.ak.fbcdn.net/hphot..._6762576_n.jpg
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 01-26-2012, 01:18 AM
الصورة الرمزية احمد ادريس
احمد ادريس غير متواجد حالياً
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,369
افتراضي

زيد بن الدثنة


رضي الله عنه



يوم الرجيع

في سنة ثلاث للهجرة ، قدم على الرسول صلى الله عليه وسلم بعد أحد نفر من عضل والقارة فقالوا ( يا رسول الله ، إنفينا إسلاما ، فابعث معنا نفراً من أصحابك يفقهوننا في الدين ، ويقرئوننا القرآنويعلموننا شرائع الإسلام ) فبعث معهم مرثد بن أبي مرثد ، وخالد بن البكير ، وعاصمبن ثابت ، وخبيب بن عدي ، وزيد بن الدثنة ، وعبدالله بن طارق ، وأمر الرسول صلى الله عليه وسلم على القوم مرثد بن أبي مرثد


فخرجوا حتى إذا أتواعلى الرجيع ( وهو ماء لهذيل بناحية الحجاز على صدور الهدأة ) غدروا بهم ، فاستصرخواعليهم هذيلا ، ووجد المسلمون أنفسهم وقد أحاط بهم المشركين ، فأخذوا سيوفهمليقاتلوهم فقالوا لهم ( إنا والله ما نريد قتلكم ، ولكنا نريد أن نصيب بكم شيئا منأهل مكة ، ولكم عهد الله وميثاقه ألا نقتلكم ) فأما مرثد بن أبي مرثد وخالد بنالبكير وعاصم بن ثابت فقالوا ( والله لا نقبل من مشرك عهدا ولا عقدا أبدا ) ثمقاتلوا القوم وقتلوا


وأما زيد بن الدثنة وخبيب بن عدي وعبدالله بن طارقفلانوا ورقوا فأسروا وخرجوا بهم الى مكة ليبيعوهم بها ، حتى إذا كانوا بالظهرانانتزع عبدالله بن طارق يده من الأسر وأخذ سيفه وقاتلهم وقتل وفي مكة باعوا خبيب بنعدي لحجير بن أبي إهاب لعقبة بن الحارث ابن عامر ليقتله بأبيه ، وأما زيد بن الدثنةفابتاعه صفوان بن أمية ليقتله بأبيه أمية بن خلف
استشهاده
زيد بن الدثنة ابتاعه صفوان بن أمية ليقتله بأبيه أميةبن خلف ، وبعث به صفوان بن أمية مع مولى له يقال له نِسْطاس ، الى التنعيم -موضعبين مكة وسرف ،على فرسخين من مكة- وأخرجوه من الحرم ليقتلوه واجتمع رهط من قريشفيهم أبوسفيان بن حرب ، فقال له أبو سفيان حين قدم ليقتل ( أنشدك الله يا زيد ،أتُحبُّ أن محمداً عندنا الآن في مكانك نضرب عنقه وأنك في أهلك ؟) قال ( والله ماأحب أن محمداً الآن في مكانه الذي هو فيه تصيبه شوكة تؤذيه وأني جالس في أهلي !) يقول أبو سفيان ( ما رأيت من الناس أحداً يحب أحداً كحب أصحاب محمدٍ محمداً !) ثمقتله نِسْطاس ، يرحمه الله


يتبع
__________________
العبد ذو ضجر والرب ذو قدر والدهر ذو دول والرزق مقسوم
والخير أجمع فيما اختار خالقنا وفي اختيار سواه اللوم والشوم
عَنْ الْمَرْءِ لَا تَسْأَلْ وَسَلْ عَنْ قَرِينِهِ * * * فَكُلُّ قَرِينٍ بِالْمُقَارَنِ يَقْتَدِي
إذَا كُنْت فِي قَوْمٍ فَصَاحِبْ خِيَارَهُمْ * * * وَلَا تَصْحَبْ الْأَرْدَى فَتَرْدَى مَعَ الرَّدِي

http://a2.sphotos.ak.fbcdn.net/hphot..._6762576_n.jpg
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« هل أسلم بابا روما زمن هرقل؟ | الفتوحات الإسلامية في عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ورد الصحابة رضي الله عنهم صباح الورد شذرات إسلامية 0 07-11-2014 10:32 AM
سلمة بن الأكوع .. بطل المشاة .. رضوان الله عليه ام زهرة شخصيات عربية وإسلامية 0 04-23-2013 05:58 PM
منزلة الصحابة رضي الله عنهم عبدالناصر محمود شذرات إسلامية 3 04-12-2013 02:35 PM
محبة الصحابة لرسول الله جاسم داود التاريخ الإسلامي 0 10-05-2012 01:06 AM
ألقاب الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين... صباح الورد شذرات إسلامية 4 06-29-2012 03:21 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:34 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68