تذكرني !

 





علماء عرب توثيق ومتابعة لإنجازات العلماء العرب

المصري محمد صوّان يحلم بمفاعلات نووية لم تشهد مثلها الأعين

في بعض الأحيان، عانى علماء عرب في الغرب من أزمة عدم قدرتهم على إرواء الحنين الى الوطن بالعودة إليه. لكنها أزمة حملت لبعضهم أشياء إيجابية لم تكن في حسبانهم.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-08-2013, 11:30 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 17,376
افتراضي المصري محمد صوّان يحلم بمفاعلات نووية لم تشهد مثلها الأعين

في بعض الأحيان، عانى علماء عرب في الغرب من أزمة عدم قدرتهم على إرواء الحنين الى الوطن بالعودة إليه. لكنها أزمة حملت لبعضهم أشياء إيجابية لم تكن في حسبانهم.
المصري محمد صوّان يحلم بمفاعلات sawan.jpg

تصلح سيرة عالِم الذرّة الأميركي المصري البروفسور محمد السيّد صوّان (مواليد دمنهور 1947)، نموذجاً عن هذه المفارقة. إذ حصل صوّان على بكالوريوس في الهندسة النووية من جامعة الإسكندرية (1967) وعيّن فيها معيداً لسنتين. وفي 1969 تلقّى منحة دراسية من جامعة ولاية ويسكونسن الأميركية، مهّدت له طريق الحصول على شهادة الدكتوراه. والتمع في خياله أنه سيعود بعد الدكتوراه الى مصر، مزوّداً ببرامج وخبرات متطوّرة تساهم في تعزيز جامعة الاسكندرية، الحديثة العهد في الهندسة النووية حينذاك.

عكس شراع الحنين
حقّق صوّان حلمه بالعودة الى الإسكندرية وبحرها وترابها. ودرّس في جامعتها 6 سنوات، أشرف خلالها على عدد من رسائل الماجستير والدكتوراه، كما تعاون مع «وكالة الطاقة الذريّة المصرية» عبر مساهمته في تطوير مفاعل البحوث الذري في «انشاص». لم يستمر الحلم طويلاً إذ ضربته البيروقراطية المترهلة التي عرقلت حصول صوّان على وظيفة تليق بعلمه. وتلا ذلك، خيبة وإحباط وألم. وسرعان ما التمع ضوء أمل من مكان آخر. وتلقى صوّان عرضاً من جامعة ويسكونسن للمشاركة في بحوث تستمر لعامين. وبعد انتهائهما، حاول صوّان تمديد عقده السابق في جامعة الإسكندرية، ممنيّاً النفس بالعودة مرّة اخرى الى المدينة التي «ترابها زعفران»، وفق أحد الأمثال المشهورة عنها. وخاب أمله مجدّداً إذ فصلته الجامعة، بل أنهت خدمته فيها. اجتذبته مجدّداً جامعة ويسكونسن. وما زال فيها أستاذاً وباحثاً في قسم الهندسة النووية، منذ 1982.
أبدى صوّان اهتماماً مميّزاً في تكنولوجيا الاندماج النووي. وفي مقابلة مع «الحياة»، أوضح ان مجمل بحوثه تتمحور حول ايجاد تصاميم وتقنيات جديدة لجيل من المفاعلات الذرية يكون أكثر تطوّراً وأماناً واستدامة وإنتاجاً للطاقة، من الأنواع المستندة إلى الانشطار النووي. وشدّد على أن مفاعلات الاندماج النووي لم تر النور بعد، وأنها لا تستخدم وقوداً تقليدياً كالفحم الحجري والغاز الطبيعي والبترول، ولا يلزمها الماء الثقيل أو أي من المواد القابلة للانصهار كحال المفاعلات المستعملة فعلياً في أرجاء الكرّة الأرضية راهناً.
ورأى صوّان ان مادة اليورانيوم المُشعّ المستخدمة في المفاعلات النووية كافة، تنجم عنها اشعاعات ونفايات نووية تتسبب في حال تسربها إلى البيئة الطبيعية، بأضرار جسيمة للبشر والتراب والمياه والكائنات الحيّة كلها. وشدّد على أن هذه المفاعلات تستعمل أيضاً كميّات من الوقود الاحفوري، ما يجعلها مصدراً للغازات المتّصلة بظاهرة الاحتباس الحراري. وفي المقابل، أوضح صوّان أن الجيلين الأولين من المفاعلات النووية، عانيا مشاكل جمّة استطاع العلماء تداركها في الأجيال التالية من تلك المفاعلات. واستطرد للقول إن هذه المفاعلات المتطوّرة باتت رائجة عالمياً، في بلدان مثل الولايات المتحدة (104 مفاعلات متطوّرة) وفرنسا (58 مفاعلاً متطوّراً).
وأوضح صوّان أن الأجيال المتطوّرة من المفاعلات النووية بلغت درجة من الأمان سمحت بإقامة منشآت مدنية واقتصادية وتجارية وزراعية على مقربة منها. ولفت الى ان ما جرى في مفاعلات «تشرنوبيل» و «فوكوشيما» يندر ان يتكرّر. وأكّد أيضاً ان «مخاطر الإشعاعات الصادرة من مفاعل نووي تقلّ بقرابة 100 ضعف عن الاشعاعات الموجودة في الطبيعة او الاشعة الكونية، وتلك التي تصدر عن الخليوي والتلفزيون»، وفق كلماته.


في ثنايا اندماج الذرّات
في منحى يشير إلى أهمية هذا العالِم الأميركي – المصري، ورد في وثائق قسم الهندسة النووية في جامعة ويسكونسن أن صوّان «واحد من كبار العلماء الذين ساهموا في تطوير تكنولوجيا الاندماج النووي، عبر عمله في كثير من البرامج والمشاريع والدراسات الأميركية الهادفة الى توليد الطاقة من اندماج الذرّات، بما فيها استخدام القوة المغناطيسية وأشعة الليزر». ومنذ عام 1988، ما زال صوّان يقود فريقاً من العلماء والخبراء، يعمل ضمن الفرق الكبرى التي تسعى لإنشاء أكبر مفاعل نووي دولي تجريبي («أيتر») في فرنسا، يستند للمرة الأولى الى تكنولوجيا الاندماج النووي.
في سياق متّصل، ذكّر صوّان أنه يتولّى تنسيق الدراسات والنشاطات الدولية عن موضوع الاندماج النووي والأعمال التجريبية المتّصلة بهذا النوع من الاندماج في مفاعل «أيتر»، كما يحلّل بيانات مشابهة تصدر في الولايات المتحدة. وأعرب عن أمله بالتوصّل خلال السنوات العشر المقبلة، الى معلومات تمكن العلماء من اختيار التصميم الأفضل لمفاعل يعمل بالاندماج النووي، ويولّد كميّات ضخمة من الطاقة الكهربائية النظيفة. وكذلك أعرب عن اعتقاده بأن العقدين المقبلين سيشهدان دخول تكنولوجيا الاندماج النووي إلى مرحلة الانتاج الفعلي، ما يحدث تغييراً أساسياً في مشهد الطاقة.
وتقديراً لمكانته العلمية وبحوثه النووية المتميزة، مُنِح صوّان عام 2000 رتبة الزمالة في «الجمعية النووية الأميركية». وحاز جائزة التفوق في بحوث المفاعلات النووية وتصاميمها (1994) من جامعة ويسكونسن، وجائزة «القيادة المميّزة» في مشروع «أيتر» من وزارة الطاقة الأميركية، وجائزة «أفضل بحث قُدم في مؤتمرات الجمعية الأميركية النووية».
كما تميّز صوّان بغزارة بحوثه ودراساته التي شملت 390 مقالاً وورقة عمل، نُشِر بعضها في مجلات علمية أميركية ودولية متخصّصة، وقُدّم بعضها الآخر في مؤتمرات دولية متنوّعة.
في العودة إلى مصر
خلال ما يزيد على ثلاثين سنة من الإقامة في أميركا، لم ينقطع صوّان عن التواصل مع مصر. ولا يزال يؤمّها بين الحين والآخر أستاذاً زائراً او محاضراً أو مشاركاً في مؤتمراتها العلميّة، أو ساعياً لتأمين مِنَحٍ دراسية لبعض طلبتها بمعدل 4 مِنَح سنويّاً. في السياق عينه، خصّص صوّان جائزة مالية سنوية للطالب المصري الذي يحوز أعلى المعدلات عند تخرجه في قسم الهندسة النووية في جامعة الاسكندرية. وأشار الى ان عودته الدائمة ما زالت متعذّرة حاضراً، بأثر من ارتباطات عائلية، مُبدياً عزمه على توزيع وقته مناصفة بين مصر وأميركا، بعد أن يبلغ سنّ التقاعد. ولفت صوّان الى أنه، مع عشرات العلماء المصريين المقيمين في أميركا وكندا، عبأوا استمارات ارسلتها اليهم وزارة البحث العلمي في مصر وأبدوا فيها استعدادهم للمساهمة بخدمة بلدهم ونهوضه علمياً، الا ان «ما فيش حدّ سأل»، وفق كلماته. وأضاف أن بعض هؤلاء العلماء يشغل مناصب رفيعة في الهيئات الأميركية والدولية للطاقة الذرية، بل يتمتع بخبرات عالمية في تصميم المحطات النووية وإنشائها وتشغيلها.
جريدة الحياة

المصدر: ملتقى شذرات


hglwvd lpl] w,~hk dpgl flthughj k,,dm gl jai] legih hgHudk

__________________
[IMG][/IMG]
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« جامعة ولاية الاباما الأمريكية فى بيرمنجهام تكرم الدكتور فاروق الباز | اليونسكو تسمي عالمة سعودية سفيرة للنوايا الحسنة »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التعريف بالعنف الأسري / المنزلي " مفاهيم واتجاهات "الدكتور محمد سعيد الحلبي Eng.Jordan بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 0 11-03-2012 12:40 PM
المخترع المصرى أحمد أنور و اختراع المزرعه الالكترونيه Eng.Jordan علماء عرب 0 11-03-2012 10:22 AM
ليبيا تشهد بعد غد أول انتخابات منذ نصف قرن يقيني بالله يقيني أخبار عربية وعالمية 0 07-04-2012 11:43 PM
الدكتور المصري محمد حسنين يكتشف دواء لمرضى السرطان باستخدام تقنيات المعلوماتية الحيوية Eng.Jordan علماء عرب 0 04-20-2012 10:28 AM
الاقتصاد المصري بين تقرير دولي يفتح آمالا لبدء التعافي‏ ..وتقرير آخر محلي ينبه لتزايد العاطلين يقيني بالله يقيني أخبار اقتصادية 0 02-20-2012 06:24 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 09:01 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73