تذكرني !

 





الأعشاب والطب الطبيعي صحة الإنسان ، العلاج الطبيعي ، العلاج بالإعشاب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #97  
قديم 06-08-2013, 04:38 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,891
افتراضي

العاب الفيديو تحسن الذاكرة

وفقا لدراسة حديثة, ان كبار السن الذين يلعبون العاب الفيديو لتحسين سرعة البصر, تتحسن معرفتهم وادراكهم لبعض الاشياء.



قام باحثون اختيار بشكل عشوائي ل681 فرد بصحة جيدة (50 سنة وما فوق) للعب الكلمات المتقاطعة المحوسبة لمدة 10 ساعات ، أو للعب لعبة فيديو لسرعة البصر لمدة 10 ساعات في الموقع، و14 ساعة في الموقع، أو 10 ساعات في المنزل.


وجد الباحثون أن السرعات البصرية للثلاث مجموعات تحسنت على عدة اختبارات للوظائف الادراكية. وذلك من ناحية سنوات الحماية ضد انخفاض المعرفة المتعلق بازدياد العمر، وهذا يترجم من 3-4 سنوات عن طريق الاختبارات.



أدت سرعة البصر من خلال التدريب والتجهيز للبالغين في منتصف العمر أو كبار السن الى استقرار أو تحسن في عدة اختبارات وظيفية للادراك وتحسن الذاكرة ولكن ذلك يحتاج للعديد من الدراسات لتطوير هذه الخاصية وتوظيفها في مجالات علاجية.
رد مع اقتباس
  #98  
قديم 06-08-2013, 04:40 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,891
افتراضي

دهون الفخذ تبطء حركة المسنين

اظهرت دراسة حديثة ان زيادة كميات الدهون في منطقة الفخذ تساهم في ابطاء سرعة حركة المسنين الذين يتمتعون بصحة جيدة.

وقد اظهر بطء سرعة المشي لكبار السن بأن يكون متوقعا للاصابة بالعجز او الادخال الى دور الرعاية او الوفاة. وتأخير الانخفاض في سرعة المشي مع التقدم في العمر قد يساعد في زيادة اعداد السنوات التي قد يعيشها كبار السن بشكل مستقل.

وقام الباحثون بتحليل بيانات التقدم في العمر لاكثر من 2,300 رجل وامرأة تتراوح اعمارهم من 70 الى 79 عام والذين تم اختبار سرعة المشي لديهم بشكل دوري كل اربعة سنوات.

وقال الباحثون انه مع تقدم الاشخاص في السن فانهم يصبحون اكثر احتمالا لكسب الدهون حول العضلات ويعتقد الباحثون ان اكتساب الدهون حول عضلات الرجل قد يكون مرتبط بانخفاض سرعة المشي.

ووجد الباحثون ان زيادة الدهون في الفخذ والانخفاض في عضلات الفخذ كان متوقع لانخفاض سرعة المشي لدى كبار السن, حيث ان الاشخاص الذين ظهر لديهم اكبر زيادة في دهون الفخذ واكبر نقصان في عضلات الفخذ كانوا اكثر احتمالا للاصابة بانخفاض سرعة المشي بشكل اكبر.

واظهرت النتائج ان منع الانخفاض في سرعة المشي المرتبط بالتقدم بالعمر لا يتعلق بالحفاظ على العضلات وانما بمنع تراكم الدهون حول عضلات الفخذ ايضا.
رد مع اقتباس
  #99  
قديم 06-08-2013, 04:46 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,891
افتراضي

رهاب المدرسة.. ظاهرة تقلق الأبوين

رهاب المدرسة.. ظاهرة تقلق الأبوين
تابع

بقلم
جابي كيفوركيان

رهاب المدرسة School Phobia هي حالة من القلق Anxiety يعاني منها الطفل في بداية فترة ذهابه الى المدرسة أو العودة اليها بعد فترة من انقطاع الدراسة، والتي تتمثل برفضه الشديد والامتناع عن الذهاب الى المدرسة، لذلك يسمي بعض العلماء هذه الحالة "اجتناب المدرسة" School Avoidance أو "رفض المدرسة" School Refusal.

يعرف الرهاب Phobia، بصورة عامة، بأنه خوف شديد، وغير طبيعي من شيء ما أو وضع معين (هنا الذهاب الى المدرسة)، الذي لا يشكل خطراً على الإنسان السليم. ويجب أن أشدد هنا على أن عملية الخروج من البيت والذهاب الى المدرسة هي التي تؤدي الى الخوف وليس المدرسة بحد ذاتها. وقد يؤدي الرهاب الى حالة شديدة من القلق ونوبات من الفزع Panic Attacks.

ويحدث رهاب المدرسة لدى شروع الأطفال بالذهاب الى المدرسة لأول مرة (عادة ما بين سن 5 الى 7 سنوات من العمر). وتبلغ النسبة الانتشارية لهذا الاضطراب عل نطاق عالمي نحو 2.4 بالمئة. وقد لوحظت هذه الحالة أيضاً عند الأطفال الأكبر سناً والمراهقين، لأن رهاب المدرسة قد يحدث أحياناً لدى معاودة الطفل الذهاب الى المدرسة بعد غياب عنها بسبب المرض أو العطلة الصيفية أو أسباب أخرى تدعو للانقطاع عن الدراسة لمدة معينة.

إن الخوف ورفض الذهاب الى المدرسة يسبب التوتر للطفل ولذويه أيضاً، مما يدخل أولياء الأمور في حالة من القلق على مستقبل طفلهم.

وهنا أود أن أطمئن الأهل بأن هذا النوع من الخوف (الرهاب) قابل للعلاج وللشفاء بسهولة. وإذا ما تم التعامل معه باهتمام ومهنية عالية، وعكس ذلك يؤدي الى معاناة الطفل من الاكتئاب مستقبلاً.

رهاب المدرسة.. ظاهرة تقلق الأبوين
تابع

بقلم
جابي كيفوركيان

رهاب المدرسة School Phobia هي حالة من القلق Anxiety يعاني منها الطفل في بداية فترة ذهابه الى المدرسة أو العودة اليها بعد فترة من انقطاع الدراسة، والتي تتمثل برفضه الشديد والامتناع عن الذهاب الى المدرسة، لذلك يسمي بعض العلماء هذه الحالة "اجتناب المدرسة" School Avoidance أو "رفض المدرسة" School Refusal.

يعرف الرهاب Phobia، بصورة عامة، بأنه خوف شديد، وغير طبيعي من شيء ما أو وضع معين (هنا الذهاب الى المدرسة)، الذي لا يشكل خطراً على الإنسان السليم. ويجب أن أشدد هنا على أن عملية الخروج من البيت والذهاب الى المدرسة هي التي تؤدي الى الخوف وليس المدرسة بحد ذاتها. وقد يؤدي الرهاب الى حالة شديدة من القلق ونوبات من الفزع Panic Attacks.

ويحدث رهاب المدرسة لدى شروع الأطفال بالذهاب الى المدرسة لأول مرة (عادة ما بين سن 5 الى 7 سنوات من العمر). وتبلغ النسبة الانتشارية لهذا الاضطراب عل نطاق عالمي نحو 2.4 بالمئة. وقد لوحظت هذه الحالة أيضاً عند الأطفال الأكبر سناً والمراهقين، لأن رهاب المدرسة قد يحدث أحياناً لدى معاودة الطفل الذهاب الى المدرسة بعد غياب عنها بسبب المرض أو العطلة الصيفية أو أسباب أخرى تدعو للانقطاع عن الدراسة لمدة معينة.

إن الخوف ورفض الذهاب الى المدرسة يسبب التوتر للطفل ولذويه أيضاً، مما يدخل أولياء الأمور في حالة من القلق على مستقبل طفلهم.

وهنا أود أن أطمئن الأهل بأن هذا النوع من الخوف (الرهاب) قابل للعلاج وللشفاء بسهولة. وإذا ما تم التعامل معه باهتمام ومهنية عالية، وعكس ذلك يؤدي الى معاناة الطفل من الاكتئاب مستقبلاً.



أسباب رهاب المدرسة

إن أحد الأسباب الرئيسية التي تؤدي الى خوف الطفل من الذهاب الى المدرسة هو خوفه من الانفصال عن البيت، بشكل عام، وعن أولياء أمره بشكل خاص. وتسمى هذه الحالة "قلق الانفصال" Separation Anxiety.

وأما الأسباب بشكل عام، فهي: إصابته بمرض جسدي معين، فقدان شخص عزيز، انفصال الأبوين، ولادة طفل (أخ أو أخت) جديد، انتقال الأهل الى مكان سكن جديد، وبالتالي قد يضطر الطفل الى الذهاب الى مدرسة جديدة، الخوف من المدرس/ة أو من التلاميذ الأشقياء.



الصورة السريرية

قد يبدأ الطفل بالبكاء والرغبة في البقاء في البيت لدى اقتراب موعد الذهاب الى المدرسة، وقد يزداد هذا الوضع لدى دخوله المدرسة أو غرفة الدراسة، ومحاولة الأهل مغادرة المدرسة. ومن المحتمل أن يهرب الطفل من المدرسة. وقد يعاني من نوبة من الفزع مصحوبة بفرط التعرق وتسارع دقات القلب، ودوار ودوخة، وغثيان وتقيؤ، وإسهال أو كثرة التبول أو يرتعد (يرتعش) خوفاً.

أما الصورة السريرية للرهاب، فهي: صداع وألم في جميع أنحاء الجسم وخصوصاً في منطقة القلب والمعدة، إسهال، حزن وعدم التركيز في الدراسة وعدم الرغبة في اللعب، إضافة الى عدم الشعور بالأمان. وقد يقوم الطفل بالتبول أو التبرز (التغوط) داخل ثيابه.

العلاج

يمنع منعاً باتاً الخنوع لرغبة الطفل والسماح له بالبقاء في البيت (لكن دون استعمال الشدة والقساوة)، لأن ذلك يعيق من إمكانية النجاح في التغلب على ظاهرة الخوف من المدرسة، وإذا لزم الأمر من الممكن مرافقة الطفل الى المدرسة، وحتى البقاء معه لمدة معينة وتدريجياً تقليل ساعات البقاء معه، حتى يأخذ الطفل على المدرس/ة والتلاميذ بشكل خاص والمدرسة بشكل عام، وهذا يسمى في علم النفس "العلاج بأسلوب التعرض وإزالة الحساسية" Exposure and Desensitization.

وهذه الطريقة في العلاج النفسي تساعد الطفل على مواجهة مخاوفه في جلسة آمنة (مع ولي أمره) وبشكل تدريجي. إذ أن وجود الأهل في غرفة الدراسة يؤدي الى شعور الطفل بالأمان والدعم ويساعده على التخلص من خوفه. وبعد مدة يكون الطفل قد تعلم التغلب على قلقه وتعود على الوضع القائم داخل المدرسة بشكل عام وغرفة الدراسة بشكل خاص.

عدا ذلك من المفيد تعاون الأهل مع هيئة التدريس في التغلب على ظاهرة الخوف من المدرسة، وذلك بواسطة التحبب للطفل ومكافأته في حال نجاحه في البقاء في المدرسة، أو تقديم الهدايا التي يحبها وحرمانه
منها في حال عدم رغبته في الذهاب الى المدرسة
رد مع اقتباس
  #100  
قديم 06-08-2013, 04:47 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,891
افتراضي

عوامل خطر الاكتئاب تكون معدية

كشفت دراسة جديدة أن شريك الغرفة في الجامعة يدل على أن أسلوب خاص من التفكير الذي يجعل الناس عرضة للاكتئاب يمكن في الواقع ان يؤثر على الاخرين، وزيادة أعراض الاكتئاب لديهم بعد ستة أشهر.



تظهر الدراسات أن الأشخاص الذين يستجيبون سلبا للأحداث المجهدة في الحياة حيث أن هذه الأحداث نتيجة لعوامل لا يمكنهم تغيرها وأانعكاس لنقص خاص بهم، هم أكثر عرضة للاكتئاب. هذا "الضعف الإدراكي" عامل الخطر القوي للاكتئاب, يمكن استخدامه للتنبؤ بنوبة الاكتئاب المحتمل مواجهتها في المستقبل، حتى لو لم يصابوا بنوبة اكتئاب قبل ذلك.



الفروق الفردية في هذا الضعف الإدراكي تترسخ في مرحلة المراهقة المبكرة و تبقى مستقرة طوال فترة البلوغ، لكنها لا تزال لينة تحت ظروف معينة.



وافترض الباحثون أن الضعف الإدراكي قد يكون "معدي" أثناء التحول الرئيسي في الحياة، حيث أن البيئات الاجتماعية لدينا هي في حالة تغير مستمر, وقام الباحثون أختبار باستخدام بيانات من 103 زوج يتشاركون الغرف بشكل عشوائي وجميعهم قد بدأوا دراسة الكلية كطلاب جدد.

و في غضون شهر واحد من وصولهم الحرم الجامعي، قاموا بأنهاء الأستبيان من غرفهم على الانترنت حيث شمل على تدابير الضعف الإدراكي وأعراض الاكتئاب ,وأكملوا نفس الإجراءات مرة أخرى بعد 3 أشهر و بعد 6 أشهر,بل قدموا أيضا مقياس للأحداث المجهدة في حياتهم في فترتين زمنيتن مختلفتين.



أظهرت النتائج بأن الطلاب الذين خضعوا بشكل عشوائي لدراسة في الغرفة مع مستويات عالية من الضعف الإدراكي من المرجح أنهم التقطوا العدوى الإدراكية من شريك الغرفة الخاصة بهم وتطوير مستويات الضعف الأدراكي ، والطلاب الذين لديهم مستويات منخفضة للأدراك وضعف نقصان الخبرة في مستويات خاصة بهم كانت اعلى . حيث كان أثر العدوى واضحا في تقييمات كل من 3 أشهر و 6 أشهر.



الأهم من ذلك، أن التغيرات الإدراكية لها مخاطر مضرة في الضعف للتعرض للأكتئاب في المستقبل: كان الطلاب الذين أظهروا زيادة في الضعف الإدراكي في أول 3 أشهر من التحاقهم بالجامعة ما يقرب من ضعف مستوى أعراض الاكتئاب في 6 أشهر أكثر من أولئك الذين لم تظهر لديهم هذه الزيادة.


قال الباحثون أن نتائجهم تشير إلى أنه قد يكون من الممكن استخدام البيئة الاجتماعية للفرد كجزء من عملية التدخل، إما كتدخلات الإدراكي القائمة أوربما كتدخل مستقل, وأضاف الباحثون أن الشخص المحاط بالآخرين هو الذي يظهر لديه الأسلوب الإدراكي و التكيف حيث تساعد على تيسير التغيير الإدراكي في العلاج.
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« علاج الدهون الثلاثيه والكلسترول وتصلب الشرايين خلال اسبوعين | ما هو الهميوباثى أو الطب التجانسى؟ »

يتصفح الموضوع حالياً : 4 (0 عضو و 4 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإسلاموفوبيا...عنوان متجدد لقمع المسلمين عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 12-07-2016 09:39 AM
من روائع الكلمات متجدد ام زهرة أخبار ومختارات أدبية 515 06-09-2014 02:38 AM
حدث في مثل هذا اليوم من شهررمضان المبارك (موضوع يومي متجدد) ام زهرة في رحاب رمضان 34 08-07-2013 05:12 AM
"الصحة" تنسق مع منظمة الصحة العالمية وتستعين بخبراء غربيين لمحاصرة فايروس كرونا Eng.Jordan أخبار منوعة 0 09-27-2012 08:22 PM
كيف يحبك الله -متجدد- رحيل شذرات إسلامية 8 04-08-2012 02:13 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:25 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68