تذكرني !

 





فيروس «كورونا» المتحور.. يثير أسئلة غامضة تحير العلماء

سباق محموم للحد من انتشار الوباء وتطوير العقاقير واللقاحات الفعالة ضده

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-03-2013, 10:09 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,425
افتراضي فيروس «كورونا» المتحور.. يثير أسئلة غامضة تحير العلماء


سباق محموم للحد من انتشار الوباء وتطوير العقاقير واللقاحات الفعالة ضده

فيروس «كورونا» المتحور.. يثير أسئلة health1.728894.jpg
جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة
تعتبر فيروسات الكورونا من الأمراض المهمة عالميا في الوقت الراهن، حيث إن معظمها تصيب الخلايا الظهارية في الجهاز التنفسي أو المعوية، مما يتسبب بالتالي في حدوث ظاهرة وبائية كالتي نمر بها الآن. وتعتبر الكورونا في الحيوانات من الفيروسات المتوطنة التي تصيب الأجهزة المعوية والتنفسية، مما ينتج عنها إسهال شديد. ولكن كيف تسنى لها أن تتحد مع الفيروس البشري؟ وكيف ظهرت بشكلها «الجديد»؟ وما هي العوامل التي جعلتها قادرة على الانتشار بشكل فعال؟ وكيف ظهرت فجأة في المجتمعات البشرية؟ * أسئلة غامضة
* الكثير من الأسئلة الغامضة يقف أمامها العلماء حائرين، ويسعون وجميع المتخصصين لمعرفة الإجابة عليها. وقد توجهنا بهذه الأسئلة إلى عالمة الفيروسات الدكتورة إلهام طلعت قطان، المتخصصة في علم الفيروسات الممرضة والجزيئية عضوة هيئة التدريس بجامعة طيبة وعضوة الجمعية الأميركية للفيروسات وأمراض الكبد وعضوة هيئة تحرير مجلة «العلوم الأوروبية»، فعادت بنا إلى شهر فبراير (شباط) من عام 2003 عندما قام الدكتور كارلو أوروباني بمستشفى فيتنام بإبلاغ منظمة الصحة العالمية عن انتشار فيروس يسبب متلازمة تنفسية حادة مع حالات وفاة، عندها تم تعريف الحالات ودراسة التوزيع الجغرافي لها مترافقا مع الفحوصات السريرية والمسح المختبري لتحديد المسبب المرضي، وجرى التحذير من السفر والحجر الصحي للحد من انتشار المرض.
وكان من الجيد اكتشاف أن الفيروس المسبب لهذه المتلازمة يمكن عزله من الرئتين ومن البلغم أيضا، وباستخدام المجهر الإلكتروني مع الجهاز التضاعفي تم تعريفه على أنه «الفيروس التاجى corona».
أن الأنواع المختلفة من الفيروسات التاجية كانت معروفة آنذاك، وأنها تتسبب في 15 – 30 في المائة من حالات نزلات البرد التاجية والتي هي أكثر شيوعا في فصل الشتاء. ولقد أظهرت الدراسات القديمة أن المرضى المصابين بالكورونا التي تصيب الإنسان نادرا ما يصابون بعدوى الجهاز التنفسي السفلي. غير أن الكورونا المتحورة والمندمجة مع مثيلاتها داخل العائلة تعتبر أشد فتكا من السلالة الأم.
* تحور الفيروس
* وتضيف د. قطان أن الوضع يتفاقم بالشكل السيئ مع فترات الحضانة القصيرة (2 - 7 أيام) للفيروس إضافة إلى أن العوامل الأخرى المتعلقة بالمرض والاختلافات للفيروس من خلال تحوراته واندماجه مع الأنواع الأخرى داخل العائلة، تزيد من خطورة الفيروس الذي قد يؤدي إلى الوفاة.
أن الأمصال البشرية التي تم جمعها واختبارها تشير إلى أنها لا تحتوي على الأجسام المضادة الموجهة ضد هذا الفيروس، مما يدل على أن هذا الفيروس هو تحور جديد للفيروس التاجي على البشر.
وأن الانتقال إلى البشر عن طريق هذا النوع من التحور على الحيوان أو عن طريق إعادة التركيب بين عدة كورونات بشرية أو حيوانية يجعل الفيروس الناشئ شديد الخطورة ويمتلك صفات تجمع بين الأنواع المتحورة منها إضافة إلى شراسة فتكه وبالتالي يفشل الجهاز المناعي للتعرف والقضاء عليه، وهنا تصبح الحاجة ماسة وضرورية لإجراء دراسات على الأمصال البشرية من المنطقة التي تفشى فيها المرض لتأكيد هذا الاستنتاج وهذا الطرح.
وبمقارنة جينات هذا الفيروس مع الجينات المماثلة له من الفيروسات المعروفة من البشر (والخنازير والأبقار والكلاب والقطط والفئران والجرذان والدجاج والخفافيش، والديك الرومي) اتضح أن لكل جين 70 في المائة أو أقل من الهوية مع الجين المقابل له في نفس العائلة الواحدة. كما أن هذه البيانات تظهر أن الفيروس المتحور الجديد كان متوطنا بالحيوانات أو نوع من الطيور، وقد تم عزله وراثيا لفترة طويلة جدا بطريقة أو بأخرى ليظهر فجأة فيروس خبيث يصيب البشر. وهذا الانتقال إلى البشر يحدث مرة واحدة فقط بسبب وجود مزيج سيء وليس عن طريق حدوث طفرات عشوائية، وبالتالي فإنه الآن يصيب كلا من البشر والمضيف الأصلي مع القدرة على القفز مرارا وتكرارا على إحداث فاشياته القاتلة التي تصيب البشر.
* تصورات العلاج
* تجيب د. قطان: مع الأسف، لا توجد أدوية مضادة للفيروس معتمدة وفعالة، ومع ذلك فإن الكثير من الشركات الطبية قد يكون لديها الآن الهدف لتطوير بعض العقاقير المضادة له. وعندئذ من المهم من الناحية العلمية معرفة أن عدوى فيروس الكورونا تبدأ بملازمة البروتين (S) الموجود على المغلف الفيروسي حيث يتصل بالمستقبلات الخاصة على الغشاء الخلوي. وبفعل التغيرات والتحورات المختلفة فإن هذا البروتين (S) يؤدي إلى الاندماج كخطوة أولى في الإصابة بالفيروس التاجي. وعندها فإن عملية تثبيط العدوى يجب أن تتم من هذه المرحلة كأن يتم تطوير علاج يعمل على تثبيط هذا الارتباط وبالتالي منع الاندماج وعدم التمكن من دخول الخلية وبالتالي وأد الإصابة في مراحلها الأولى.
ونحن نركز على العلاج لأن الفيروس يصعب زراعته مختبريا وبالتالي يصعب تكوين أو إنتاج لقاح مضعف للتحصين ضد الإصابة به وانتشاره. ولكن هذا ليس مستحيلا فمع تطور العلم الجزيئي الحديث يمكن التلاعب بإنشاء فيروس مختبري يشبه الفيروس الأساسي مع فقدانه القدرة على إحداث العدوى وبالتالي إمكانية إنتاج لقاح يعتمد نجاحه على عوامل كثيرة قد تكون قابلة للنجاح أو الفشل، وهذا يستغرق زمنا بحثيا ليس بالقصير.
لذلك فإن الخطوات الأولى تعتمد على وضع استراتيجية لمكافحة العدوى مع ضوابط وقائية لمنع انتشارها. وعلى ما يبدو تم إصدار بعض العقاقير والمثبطات بواسطة إحدى شركات الأدوية العالمية التي هي في مرحلة اختبار إفراز النشاط المضاد للفيروس. ولحسن الحظ فإن العقاقير المضادة لهذا الفيروس والتي سيتم تطويرها لعلاجه قد تكون فعالة أيضا في علاج نزلات البرد الشائعة مثل الأنفلونزا وبعض الالتهابات الرئوية الأخرى.
وفي نحو 10 في المائة من المرضى تكون هناك عوامل أخرى محددة تتزامن مع الحالات الشديدة بالشكل الذي معه تكون مميتة، إذ تلعب دورا في تطور المرض وحدته، ومع ذلك، ولأن فترة الحضانة قصيرة جدا، فإن اللقاح إذا تم إنتاجه لا بد أن يكون استخدامه بشكل وقائي، وسيكون من غير المرجح الوقاية منه بعد التعرض.
* استراتيجية وقائية
* أوضحت د. قطان أن خروج هذا الفيروس عن نطاق السيطرة الآن وفي هذا الوقت يجعل الحد من انتشاره أمرا صعبا بالذات عند الافتقار لوجود استراتجيات واضحة للحد من انتشاره. إن قرارات الحجر الصحي وإجراءات الصحة العامة الأخرى للحد من انتشار العدوى أمر محتم لوقاية المجتمع من تفشي المرض والحيلولة دون انتشاره. ومن المفارقات العجيبة أن يراقب العالم بفارغ الصبر سباق المخاطرة بين انتشار الوباء وتطوير العقاقير واللقاحات الفعالة ضده. وقد تتضارب المصالح! إن الكورونات التاجية التي ظهرت في الشرق الأوسط وشكلت تهديدا على الصحة العامة على الصعيد العالمي من شأنها في نهاية الأمر أن تشكل إلهاما للباحثين والمسؤولين في مجال الصحة لإيجاد الحلول لمكافحة تفشيه في المجتمعات. كما أن المعرفة الجيدة ودراسة التوزيع الجغرافي للأنواع والسلالات مهمة جدا حيث إن الفيروس قد يظهر انتشارا محدودا على الأقل من شخص لآخر على النطاق الجغرافي. وقد حثت مؤخرا منظمة الصحة العالمية (WHO) على مراقبة الكشف عن الفيروس في جميع أنحاء العالم، مع التركيز بشكل خاص على المجموعات البشرية التي تعاني من التهاب الرئة سواء الحاد أو المزمن، وخصوصا عند العاملين في مجال الصحة. ويقول علماء الأوبئة، إن التهديد غامض ويتطلب المراقبة الصحية والوقائية والوبائية عن كثب، من خلال التحقيق والسيطرة على أي مجموعات جديدة من حالات الإصابة البشرية التي قد تكون مؤشرا على أن الفيروس قد تكيف على الانتشار بين الناس بسهولة أكبر.
* مرض خطير
* ويذكر ديفيد هيمان، رئيس وكالة حماية الصحة في المملكة المتحدة ورئيس سابق لبرنامج الأمراض المعدية في منظمة الصحة العالمية خلال فترة ظهور وباء السارس عام 2003، أن فيروس الكورونا لا يزال محدودا لمنطقة الشرق الأوسط ولا تظهر أي علامة على الانتشار بسهولة بين الناس، ويؤكد هيمان أن الفيروس يسبب الالتهاب الرئوي الحاد والفشل الكلوي مع معدل وفيات لأكثر من 30 في المائة، وأضاف أنه يشكل مرضا خطيرا، بل أكثر في خطورته من المشتقات المتحورة لفيروس الأنفلونزا.
في أواخر نوفمبر (تشرين الثاني) 2012، ذكرت منظمة الصحة العالمية أن هناك أربع حالات في السعودية، توفي فيها شخصان. وقد كشفت الاختبارات عن الكورونا في عينات تتكون من 11 شخصا تم قبولهم مع أعراض تنفسية خطيرة إلى مستشفى في الأردن. وفي أبريل (نيسان) 2013 تم رصد الفيروس في حالتين قاتلتين أخريين، هذا يدفع إلى الوراء أول تاريخ معروف من ظهوره قبل عدة أشهر، ويمثل أول دليل للعدوى خارج السعودية وقطر.
وعلى الرغم من أن العدوى مستقلة من الحيوان أو من أي مصدر بيئي قد يفسر هذه الفاشيات التي تسببت في انتقال العدوى وتفشيها بين البشر، مما يشكل تطورا وبائيا مهما وخطيرا إضافة إلى سرعة الانتشار في البلدان الأخرى.
* إجراءات وقائية
* الحاجة إلى توعية المجتمع وتثقيفة صحيا وتوضيح كيفية الوقاية للحيلولة دون انتشار المرض مع الأخذ في الاعتبار وضع استراتجيات ضابطة لمحاولة تعقب المرض والاتصال بالأهالي والبحث معهم عن الأعراض وإجراء الاختبار للكشف عن الفيروس، وعزل المصابين في محاولة لوقف انتشاره.
إن فرق منظمة الصحة العالمية والمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في أتلانتا، تتحذ أتم المساعدة لبلدان الشرق الأوسط وبالذات السعودية لتعزيز المراقبة أثناء فترة الحج في المملكة وتجهيزها لحالة التأهب القصوى.
كما ينبغي زيادة رصد الأجسام المضادة لفيروس الكورونا في السكان على نطاق أوسع للمساعدة على خفض معدل الوفيات الذي قد يرتفع. وعلى سبيل المثال إذا كان كثير من الناس في مناطق قريبة من الحالات قد تتحول لديهم الأجسام المضادة للفيروس، وبالتالي قد يظهر لديهم تطور مرضي خطير.
إن التفاعلية والجدول الزمني يشير إلى زيادة عدد الوفيات والتي ترتبط مباشرة بالفيروس الذي يسبب هذا المرض. وتوضح الحالات المبلغ عنها حديثا أن الفيروس قد استمر على مدى فترة من 5 أشهر على الأقل دون معرفة توزيعه جغرافيا على مساحة واسعة مما يوضح أن المدى الجغرافي له غير دقيق في الفترة الحالية رغم أن الدلائل تشير إلى انتشاره في بعض المناطق الشرقية من المملكة وارتباطه بالمسطح الجغرافي فيها الأمر الذي يكون طبيعيا بالنسبة لجميع الفيروسات حيث ترتبط أنواعها بالمسطحات الجغرافية والمناخية. وتتحذ منظمة الصحة العالمية الاحتياطات والتوصيات الوبائية Molecular Epidimioligy لتوسيع المراقبة تحسبا لظهور الفيروس في دول أخرى.
المصدر: ملتقى شذرات


tdv,s «;,v,kh» hgljp,v>> dedv Hszgm yhlqm jpdv hguglhx

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« "واشنطن بوست": مدى خطورة فيروس "ميرس" غير معلوم حتى الآن | جدل علمي متواصل حول طرق دفن النفايات النووية »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فيروس كورونا المعدل هل هى حرب بيولوجية Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 0 05-16-2014 01:24 AM
كيف وصل فيروس كورونا إلى جدة؟ Eng.Jordan أخبار منوعة 0 04-10-2014 02:41 PM
ما هو فيروس كورونا؟.. وما حقيقة ارتباطه بالخفافيش Eng.Jordan علوم وتكنولوجيا 0 05-16-2013 09:58 AM
فايروس كورونا ... أسئلة وحقائق Eng.Jordan علوم وتكنولوجيا 0 05-15-2013 11:28 AM
كورونا فيروس ، مرض الكورونا الفيروسي Eng.Jordan علوم وتكنولوجيا 0 05-06-2013 10:27 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:46 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68