تذكرني !

 





شذرات إسلامية مواضيع إسلامية عامة

من أسباب محبة الله تعالى عبدًا

(الذلة على المؤمنين والعزة على الكافرين) قال الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-03-2013, 03:08 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,891
افتراضي من أسباب محبة الله تعالى عبدًا

(الذلة على المؤمنين والعزة على الكافرين)


قال الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ ﴾ [المائدة: 54].



وفي هذا السبب مناسبةٌ للذي قبلَه أي التوكل، وللذي بعدي أي الجهاد؛ إذ ينبغي على المؤمنين بذلُ النُّصرة للخائف، والدواء للمريض، والعلم للجاهل، والمال للفقير.. خاصةً إذا كان هذا الفقير أو الجاهل أو المريض أو الخائف أخًا لهم مؤمنًا. وكما أن على المؤمن أن يفعل ذلك بالمؤمن فإنَّه محظورٌ على هذا المؤمن الخائف أو الجاهل أو المريض أو الفقير أن يطلبَ شيئًا يحتاجه من كافر؛ إلا إذا كان بأجْر أو علم أن هذا الكافر لا يُذِلُّه ولا يتعزّز عليه وفي ظروف الاستضعاف؛ لأن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - دخل مكة بعد عودته من الطائف في جوار المطعم بن عدِيّ وهو كافر.. هذا مقتضى الآية ومقتضى قوله - صلى الله عليه وسلم -: "فارجع فلن أستعين بمشرك"[1]. وقبل أن نسرد تفسير الآية في هذا السبب لتحصيل محبَّة الله تعالى عبدَه يجدُر بنا أن نفهم معنى الذلة والعزة..

أ- معنى الذلّة:

قال الإمام القرطبي - في تفسيره ﴿ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمْ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ ﴾ [البقرة: 61] -: الذلة الذل والصغار، وقيل: الذلة فرضُ الجزية عن الحسن وقتادة، وقال أبو عبيدة: الذلة الصّغار[2]. وقال -في تفسيره ﴿ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ ﴾ [آل عمران: 26] -: ذَلّ يذِلّ ذُلا إذا غَلب وعلا وقَهر، قال طرفة:
بطيءٍ عن الجُلَّى سريعٍ إلى الخنا
ذليلٍ بإجماع الرجال ملهدِ[3]



وقال في تفسيره ﴿ وَلَقَدْ نَصَرَكُمْ اللهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ ﴾ [آل عمران: 123]: معناها - أي معنى أذلة - قليلون؛ وذلك أنهم كانوا ثلاثمائة وثلاثةَ عشرَ أو أربعةَ عشر رجلاً، وكان عدوُّهم ما بين التسعمائة إلى الألف. وأذلة جمع ذليل واسم الذل هنا مستعار، ولم يكونوا في أنفسهم إلا أعزّة[4]. وقال -في تفسير الذلة في قوله تعالى ﴿ وَتَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ ﴾ [يونس: 27] -: أي يغشاهم هوانٌ وخزي[5]. وقال -في قوله تعالى ﴿ وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنْ الرَّحْمَةِ ﴾ [الإسراء: 24] -: هذا استعارةٌ في الشفقة والرحمة بهما، والتذلل لهما تذلُّلَ الرعيةِ للأمير والعبيد للسادة؛ كما أشار إليه سعيدُ بن المسيّب، فينبغي، بحكم هذه الآية، أن يجعل الإنسان نفسه مع أبويه في خير ذلة في أقواله وسكناته ونظَرِه، ولا يحدّ إليهما بصرَه؛ فإن تلك هي نظرة الغاضب[6]. وقال -في تفسيره ﴿ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنْ الذُّلِّ ﴾ [الإسراء: : 111] -: قال مجاهِد المعنى لم يحالف أحدًا ولا ابتغى نصرَ أحد؛ أيْ لم يكن له ناصرٌ يجيره من الذل فيكون مدافعًا، وقال الكلبي: لم يكن له وليٌّ من اليهود والنصارى؛ لأنهم أذلة الناس لقولهم: نَحْنُ أَبْنَاءُ الله وَأَحِبَّاؤُهُ، وقال الحسن بن الفضل: يعني لم يذل فيحتاج إلى وليٍّ ولا ناصر لعزته وكبريائه[7].



وإذًا، بجَمْع ما ورد في تفسيرات الذُّلِّ والذِّلَّة ومشتقاتهما، فمعانيها هي: الصغار، وفرض الجزية، والغلب، والقهر، والقلة، والهوان، والخزي، والشفقة، والرحمة، واللين، والانقياد، والسهولة، والاستكانة، والاحتياج. وإذًا فالذلة

جاءت في القرآن الكريم بمعنيين:

الأول: طيب؛ وهو ذلة المؤمن لأبويه وللمؤمنين، وقبل ذلك للهِ - عز وجل -، وتعني هذه الذلةُ المعانِيَ الطيِّبة للكلمة مثل: الشفقة والرحمة واللين والانقياد والسهولة والاستكانة والاحتياج؛ قال - صلى الله عليه وسلم -: "لينوا في أيدي إخوانكم"[8]، وقال تعالى: ﴿ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى ﴾ [المائدة: 2]، وقال تعالى: ﴿ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا ﴾ [آل عمران: 103]؛ فذلك فيه معنى الحاجة، ويستلزم الطاعة للأمراء، وكلُّ إنسانٍ لابد مأمورٌ فعليه الطاعة والتزام الجماعة.



النوع الثاني للذلّة: خُلُقٌ رَذْل قبيح لا يسوغ من المؤمن، وإنما هو صِفة في الكافرين، وخاصةً اليهود والمنافقين منهم، الذين نحن مأمورون بمخالفتهم؛ فلو لم يكن في الذلة شيءٌ من الشر إلا أنها خلق اليهود والمنافقين وصفتُهم

وحالهم لكانت جريرةً يجب الإقلاعُ عنها؛ فكيف وهي تعني الصَّغَار والخزيَ والهوان والغلب مما لا يرضاه أحد لنفسه، خاصة ذو المروءة والنخوة؟



ب- معنى العِزّة في الآية:

قال القرطبي رحمه الله -في تفسيره ﴿ وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ ﴾ [البقرة: 206]:... والعزة القوة والغلبة، من عزَّه يعِزِّه إذا غلبه، ومنه ﴿ وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ ﴾ [ص: 23]، وقيل: العزة هنا الحميّة، ومنه قول الشاعر:
أخذتْه عزَّةٌ من جهلِه
فتولَّى مُغضَبًا فِعْل الضَّجِر



وقيل: العزةُ هنا المنَعة وشدة النفس؛ أي اعتزّ في نفسه وانتحى فأوقعته العزة في الإثم حين أخذته وألزمته إيَّاه،

وقال قتادة: المعنى إذا قيل له مهلاً ازداد إقدامًا على المعصية، والمعنى حملته العزة على الإثم، وقيل: أخذَتْه العزَّة بما يؤثمه؛ أي ارتكب الكفر للعزة وحميّة الجاهلية، ونظيره ﴿ بَلْ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ ﴾ [ص: 2][9].. قال القرطبي -في تفسيرها-: فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ عن قبول الحق وعداوَة لمحمدٍ - صلى الله عليه وسلم -، بل هم في تكبُّر عن قبول الحق[10]. وقال -في تفسير قوله تعالى ﴿ وَاللهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ ﴾ [آل عمران: 4] -: عَزِيزٌ؛ أي منيعٌ في مُلْكِه ولا يمتنع عليه ما يريده.



وإذًا فالعزة هي: الغلبة والقوة والمنعة والقدرة.. إلى آخر هذه المعاني، وكما أن الذِّلة منها ما هو محمودٌ ومنها ما هو مذموم؛ فكذلك العزَّةُ منها ما هو محمودٌ ومنها ما هو مذموم...



فالعزَّة المحمودة هي: العزة بالحق وفي الحقّ، والعزة بالله وبالإيمان والإسلام، والعزَّة بالنفس التي بمعنى الاعتزاز والاعتداد في مواجهة الكفار في الحرب والقتال، وإذا كانا في مقارنةٍ بين الإيمان والكفر، وغير هذا من أشكال ومظاهر العزة المحمودة.

أما العزة المذمومة فهي: العزة على المؤمنين؛ أي الاستعلاء والتمنُّع عليهم والاحتجاب عنهم والشموخ في وجوههم.. إلى غير ذلك من ألوان العزَّة الكريهة التي يُنظر لصاحبها بامتعاض، ويتساءل الناس فيما بينهم عن صاحبِها متعجبين: ما باله ولم يفعلُ ذلك؟!



الذلة على المؤمنين والعزَّة على الكافرين:

يقول الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ ﴾ [المائدة: 54].



قال القرطبي -في تفسيرها-: ﴿ أَذِلَّةٍ ﴾ نعتٌ لقوم، وكذلك ﴿ أَعِزَّةٍ ﴾؛ أي يرأُفًون بالمؤمنين ويرحمونهم ويلِينون لهم؛ من قولهم: دابّة ذَلُول أي تنقاد سهلة وليس من الذل في شيء، ويغلظون على الكافرين ويعادونهم، قال ابن عباس: هم للمؤمنين كالوالد للولد والسيّد للعبد،
وهم في الغلظة على الكفار كالسَّبُع على فريسته؛ قال تعالى: ﴿ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ﴾ [الفتح: 29]، ويجوزُ "أذلةً" بالنصب على الحال؛ أي يحبُّهم ويحبونه في هذا الحال[11].



وقال السعدي - في تفسيرها -: ومن صفاتهم أنهم أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ؛ فهم للمؤمنين أذلَّة من محبَّتِهم لهم ونصحهم لهم، ولِينهم ورفقهم، ورأفتهم ورحمتهم بهم، وسهولة جانبهم، وقرب الشيء الذي يُطلَب منهم. وعلى الكافرين بالله المعاندين لآياتِه المكذِّبين لرسله - أعزَّة، قد اجتمعت هِمَمُهم وعزائمهم على معاداتهم، وبذلوا جهدهم في كل سببٍ يحصل به الانتصار عليهم.. قال تعالى: ﴿ وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللهِ وَعَدُوَّكُمْ ﴾ [الأنفال: 60]، وقال تعالى: ﴿ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ﴾ [الفتح: 29]. فالغلظة الشديدة على أعداء الله مما يقرِّب العبدَ إلى الله، ويوافق العبدُ ربَّه في سخطِه عليهم، ولا تمنع الغلظة عليهم والشدة دعوتَهم إلى الدين الإسلامي بالتي هي أحسن واللِّين في دعوتهم، وكِلا الأمرين من مصلحتهم ونفعُه عائدٌ إليهم[12].


وإذًا فالرفق في معاملة المؤمنين والشدة في معاملة الكفار من أسباب محبة الله تعالى عبدَه، وهو من الإيمان؛ لأنَّ هذه الشدة في معاملة الكفار من باب البغض لهم في الله تعالى الذي هو أوثق عرى الإيمان، والرفق في معاملة المؤمنين هو لله أيضًا منبثق عن الحب فيه تعالى، وفي الحديث "أوثقُ عرى الإيمان الحبُّ في الله والبغضُ في الله"[13].



خلاصة هذا السبب:

أن الدين الإسلامي قد فصَل بين الناس فقسمهم قسمين؛ مؤمنًا على المحجّة وكافرا أقيمت عليه الحُجَّة، وأن على المسلم الحقِّ أن يفرَّق بينهما كما فرَّق اللهُ بينهما، فيذِلَّ للمؤمن، بمعنى يلين ويخفض جناحَه لا أن يعطي الدنيّة في نفسه، ويعزّ على الكافر ليعرِّفه حقيقة نفسه من دون أن يظلمَه أو يأخذ حقَّه.



كما أن هذه الآية تضمَّنت السبب التالي لتحصيل محبَّة الله تعالى عبدَه؛ ألا وهو الجهاد في سبيله سبحانه لا يخشى المجاهدُ لوْمةَ لائم.


شبكة الالوكة
المصدر: ملتقى شذرات


lk Hsfhf lpfm hggi juhgn uf]Wh

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« حقيقة الإعجاز العددي في نسبتيَ البر والبحر | وإنك لعلى خُلُق عظيم »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محبة الصحابة لرسول الله جاسم داود التاريخ الإسلامي 0 10-05-2012 01:06 AM
محبة الله والرسول ( من كلام ابن رجب الحنبلي ) Eng.Jordan شذرات إسلامية 1 08-10-2012 02:41 PM
آل البيت والصحابة - رضي الله عنهم - محبة وقرابة تراتيل التاريخ الإسلامي 8 02-28-2012 08:37 AM
كيف تعبد الله تعالى احمد ادريس شذرات إسلامية 2 01-26-2012 02:14 AM
محبة النبي صلى الله عليه وسلم عبدالناصر محمود شذرات إسلامية 0 01-22-2012 08:16 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:47 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73