تذكرني !

 





أخبار ومختارات أدبية اختياراتك تعكس ذوقك ومشاعرك ..شاركنا جمال اللغة والأدب والعربي والعالمي

المذكرات الشخصية: سجل حياة المشاهير الخاصة

الموسوعة العربية : الكاتب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-13-2013, 09:54 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,456
افتراضي المذكرات الشخصية: سجل حياة المشاهير الخاصة

المذكرات الشخصية: حياة المشاهير الخاصة 201331213112743.jpg


الموسوعة العربية : الكاتب : محمد عبدالشافي القوصي: مصر



‏(المذكرات الشخصية) كثيراً ما تكون شاملة لحياة أصحابها، أو تعنى بفترة من فترات الحياة أو قطاع من ‏قطاعات الفكر، وتضم هذه التراجم رأي أصحابها في الحياة وتضم أبرز الأحداث، وترسم صورة البيئة التي ‏عاشوا فيها، وتحولاتهم من اتجاه إلى اتجاه، ومن وضع إلى آخر!‏
ومنذ عهد بعيد، انتبه بعض الناس إلى كتابة مذكراتهم الشخصية، خصوصاً في أواخر حياتهم، وقد كتب هؤلاء ‏مذكراتهم الشخصية ونشروها في مقالات عبر الصحف والمجلات، أو أصدروها في كتب، سواء كانوا ساسة أو ‏مفكرين أو علماء أو قادة رأي عام. ومن هؤلاء الأعلام الذين كتبوا مذكراتهم: الشيخ محمد عبده، وجمال الدين ‏الأفغاني، والعقاد، وطه حسين، والدكتور محمد حسين هيكل، وإبراهيم عبدالقادر المازني، ومحمد كرد علي، ‏وأحمد حسن الزيات، وطنطاوي جوهري، ولطفي السيد، وعبدالعزيز فهمي، وعبدالله النديم، وعبدالرحمن ‏الرافعي، وأحمد شوقي، والشيخ مصطفى عبدالرازق، وغيرهم.‏
ولعل مذكرات الزعيم الوطني (محمد فريد باشا) تصور جانباً من الحياة السياسية المصرية في فترة من أدق ‏الفترات في الصراع ضد الاستعمار والاحتلال الأجنبي لمصر والعالم العربي. ‏
تخليص حسابات فقط
عندما كتب الفيلسوف الراحل عبدالرحمن بدوي مذكراته التي صدرت قبل موته بسنوات قليلة، أثارت حفيظة ‏الناس ضده، لما فيها من اتهامات صارخة وتجن واضح على رموز عصره الأفذاذ، كالإمام محمد عبده، وعباس ‏العقاد وغيرهم! وقيل: إنه كتبها كتخليص حسابات وانتقام من رموز عصره الذين خطفوا منه الأضواء، ونالوا ‏من الشهرة ما لم ينله هو بالرغم من عبقريته وكثرة مؤلفاته!‏
وكان تحامل عبدالرحمن بدوي واضحاً وشديداً على أعلام عصره، فيقول مثلاً: محمد عبده لم يكن يعرف أي ‏شيء عن الإسلام! ويقول: العقاد لم يكن مثقفاً ولم يكن لديه شيء يقدمه للقراء! وكثير من هذه العبارات الفجة ‏التي يكذبها الواقع والتاريخ والشهود. ‏
سيرة لم تكتمل
أما المفكر الدكتور حسن حنفي، فنظراً لطبيعته الشخصية القلقة التي لا تستقر على حال كسائر الفلاسفة، فقد كتب ‏سيرته بطريقة تحليل نفسي ونقاش فلسفي، وكأنه يريد أن يقول: ليست هذه هي كل سيرتي! فأطلق عليها (سيرة ‏شبه ذاتية) يقول فيها: «لدي طبيعة ثورية منذ صغري، فأنا أكره الاستبداد، وأهوى التغيير.. فلقد خرجت في ‏المظاهرات وأنا صغير السن، وكنت أثناء الجامعة عضواً في جماعة الإخوان المسلمين، وكانت مهمتي جمع ‏المعونات لأسر المعتقلين. وهناك موقف لا أنساه حدث في أثناء أدائي لامتحان اللغة الألمانية في سنة الامتياز، ‏جاءتني ورقة قسم اللغة العربية، وأنا أدرس مع قسم الآثار فكتبت طلباً إلى العميد، وكتبت فيه: (الأخ الفاضل) -‏مخاطباً العميد- فاتهمني قائد الحرس بقلة الأدب وتم تحويلي إلى مجلس تأديب تحت القبة وسألوني: (هل العميد ‏أخ فاضل)؟ فقلت لهم: نعم، وأنا شهيد على أن عباد الله إخوان، لا فرق بين رئيس الجمهورية وكانس الطريق إلا ‏في أداء الواجب»! ‏
البذور والجذور والثمار
على خلاف ذلك، جاءت مذكرات الدكتور (عبدالوهاب المسيري) مكتملة وشاملة كل شيء، وعنوانها دال عليها ‏‏(رحلتي الفكرية من البذور والجذور والثمار) كشف فيها الكثير من تفاصيل حياته الخاصة، كقوله: «أقترب كثيراً ‏من طقوس الأستاذ العقاد في طريقة قراءته وكتابته، فلا أجلس إلى مكتب مطلقاً، وأقرأ دائماً على السرير، وأكتب ‏على رجلي، وبعدما تعرضت لآلام بالظهر اشتريت كرسياً خاصاً للقراءة، ومن عاداتي التي حافظت عليها أنني ‏أحب الموسيقى الهادئة سواء كانت شرقية أو غربية. ولعل من أهم المطربين الذين أستمتع بأصواتهم عبدالحليم ‏حافظ، فهو مطربي المفضل، كما أنني أعشق أداء كاظم الساهر، والمطربة ماجدة الرومي، والمطرب الكبير ‏محمد عبدالمطلب، لكن لا يفوتني أن أذكر المطربة اللبنانية (فيروز) التي لها مكانة خاصة في قلبي، والتي كانت ‏أمنية حياتي هي الزواج بها في شبابي، لكنني فشلت لأنني لم أقابلها، وقد أخبرت ابنها بذلك حينما قابلته مؤخراً». ‏
ماذا علمته الحياة؟
كما سجل الدكتور (جلال أمين) مذكراته الشخصية في كتابه (ماذا علمتني الحياة؟) والذي جاء أشبه بسجل ‏وتاريخ عائلة (أحمد أمين) وكشف فيها عن كثير من الأخطاء والخطايا التي ارتكبها والده في حق نفسه وحق ‏أسرته ومجتمعه! مما جعله مثار جدل مازال محتدماً بين أهله وأصدقائه. ‏
وقد ألح (جلال أمين) كثيراً على مسألة عدم التوافق الأسري في بيت أحمد أمين، فمثلاً نراه يقول: «أمي كانت ‏بخلاف والدي، فليس لديها الحس الأخلاقي القوي الذي كان عند أبي، فقد كانت أخف ظلاً من أبي، ولكنها كانت ‏أيضاً أشد دهاءً ومكراً.. وكانت بخيلة جداً، فقد كان حصول أحد منا على بضعة قروش منها عملية مستحيلة تشبه ‏محاولة استخراج الماء من الصخر! وكانت أيضاً حريصة جداً على مواجهة الحياة بتدبير الأموال اللازمة لذلك، ‏وكانت كثيرة الشك وتردد المثل الشعبي (يا مآمنة للرجال.. يا مآمنة للماء في الغربال)! ولذلك سيطرت عليها ‏فكرة الاستقلال المادي بعيداً عن والدي، فاشترت بيتاً باسمها يغنيها عن أبي إذا ما تنكر لها في يوم من الأيام»! ‏
البحث عن الذات
وكتب الرئيس (أنور السادات) مذكراته في كتاب (البحث عن الذات) لكنها خلت من الأشياء والمواقف المهمة ‏التي ينبغي أن يعرفها الناس، لأنه كتبها قبل رحيله بسنوات كثيرة!‏
سـيدة من مصـر
كما كتبت السيدة (جيهان السادات) مذكراتها في كتاب (سيدة من مصر) وتحدثت بصورة وردية عن حياتها، ‏خصوصاً ارتباطها مع زوجها الراحل الرئيس السادات، وتعرض هذا الكتاب للنقد اللاذع، خصوصاً من ‏‏(الشيوعيين واليساريين والناصريين) وأكثروا من التعليق عن كلامها بأن المصريين يزورون قبر زوجها أنور ‏السادات مثلما يزورون الأهرامات والمعالم التاريخية! ‏
مذكرات المشير الجمسي
أكثر من كتبوا مذكراتهم الشخصية هم ضباط ثورة يوليو، أمثال: حسين الشافعي، وزكريا محيي الدين، ‏و(عبدالمحسن أبو النور) الذي كتب (الحقيقة عن ثورة يوليو) وغيرهم. كما كتب كثير من العسكريين مذكراتهم ‏الشخصية، مثل: المشير الجمسي.. وركزت هذه المذكرات على الفترات العصيبة في تاريخ مصر، خصوصاً منذ ‏حرب حزيران 1967م- حرب تشرين 1973م، ولعل هذه المذكرات كانت أهم ما كتب من مذكرات في النصف ‏الثاني من القرن العشرين، لأنها أفادت القراء والباحثين عن كيفية الإعداد والتجهيزات والاستعدادات التي كانت ‏تقوم بها الدولة في تلك الحقبة، كما كشفت عن الجوانب المضيئة، والأخطاء والخطايا التي ارتكبت في تلك ‏الحقبة. ‏
مذكرات ثروت عكاشة الساخنة
هذا، وقد كانت مذكرات وزير الثقافة المصري الأسبق الدكتور (ثروت عكاشة) ساخنة جداً، وهي التي جاءت ‏تحت عنوان (مذكراتي في السياسة والثقافة). فقد حمل فيها بشدة على ثوار يوليو، وما اقترفوه في حق المجتمع. ‏فكان يتمنى أن يتولى القيادة البطل أحمد عبدالعزيز، بدلاً من جمال عبدالناصر، فيقول: «إنه لو قدر لأحمد ‏عبدالعزيز أن يقود الثورة آنذاك لاختلف الأمر تماماً. لكننا لم نفكر يوماً بكل ما حدث بعد الثورة، ولكننا كنا ‏نطالب بتجديد الجيش وإدخال الحكم النيابي، وإصلاح شأن البلد، وتأكيد العمل الديموقراطي، ولكن للأسف ‏انحرفت الثورة ولم تحقق الديموقراطية».‏
كما يتهم الدكتور عكاشة الضباط المصريين ويكشف أخطاءهم الفادحة في حرب 48 فيقول: «حكاية الأسلحة ‏الفاسدة في حرب فلسطين عام 1948 أكذوبة ودعاية مكشوفة، لأن ضباط يوليو ليسوا معصومين، بل كانت لهم ‏أخطاء فادحة، فسلوكهم -مثلاً- اتسم بالشذوذ حين عاملوا الملك فاروق برفق وإجلال عند رحيله، بينما عاملوا قائد ‏الثورة محمد نجيب بفظاظة وعنف وامتهان لكرامته عند الانقلاب عليه! فمن أسف أن أبطال الثورة الحقيقيين ‏صاروا ضحاياها بينما استولى عليها المنافقون والانتهازيون، فالثورة بدأت تأكل أبناءها الواحد تلو الآخر بعد ‏عدة شهور من اندلاعها!».‏
الآن.. أتكلـم
قبل سنوات خرج علينا (خالد محيي الدين) عضو مجلس قيادة ثورة يوليو وأحد الضباط الكبار بكتابه: (الآن.. ‏أتكلم) وظن البعض أن هذا الكتاب سيكشف أسراراً لا يعرفها أحد عن العهد الناصري! وكانت الصدمة الكبرى ‏أن الناس لم يجدوا شيئاً ذا بال يقرأ في هذا الكتاب الضخم، والذي كانت الجماهير تترقبه بشوق جارف!‏
سنوات الانكسار والانتصار
منذ سنوات كتب الدكتور عصمت عبدالمجيد -الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية- مذكراته في كتابه ‏الشهير (سنوات الانكسار والانتصار) والتي أسهب فيها الحديث عن طفولته وعائلته وتعليمه ودراسته، وعلاقاته ‏بالرؤساء عبدالناصر، والسادات، وحسني مبارك، وغيرهم من الزعماء والقادة العرب، ويقول عن هذه ‏المذكرات: «لقد أنجزت كتابي (زمن الانكسار والانتصار) وهو أشبه بمذكراتي الشخصية، وسجلت من خلاله ‏أهم المراحل التي عايشتها في الداخل والخارج بعيداً عن السيرة الذاتية أو سرد أحداث ووقائع بعينها، أدري بأن ‏كتابتها ستثير أزمات بين أشخاص ودول في المنطقة العربية، إيماناً مني بأن كثيراً من الأحداث لا يعالجها النشر ‏وأساليب التشهير التي لا نجني منها سوى الشر والقلاقل التي نحن في غنى عنها، وفي ظروف كتلك التي نمر ‏بها..».‏
ويقول أيضاً: «أنا كرجل دبلوماسي أعلم أن في حياتي كثيراً من الأحداث الخارجة التي واجهتها من خلال عملي، ‏لكن لا يليق بالدبلوماسي أن يذكرها، لعدم جدواها.. وليس إخفاؤها جبناً، أو خوفاً من أحد، أو طمعاً في منصب ‏ما.. إنما التزام بدبلوماسيتي التي أعتز بها، والتي أصبحت جزءاً من شخصيتي الحياتية». ‏
مذكرات الطنطـاوي ‏
من العلماء الذين كتبوا مذكراتهم الشخصية، الشيخ (علي الطنطاوي) والتي جاءت بعنوان (مذكرات) ألم فيها بما ‏حواه النصف الأول من القرن العشرين، خصوصاً في مسيرة الأدب والثقافة والشعر، ومما امتازت به مذكرات ‏الطنطاوي أنه كتبها بأسلوب ساخر جداً. تحدث فيها عن حافظ وشوقي والرافعي والمنفلوطي والزيات وزكي ‏مبارك والعقاد وطه حسين وغيرهم من أعلام الفكر ومشاهير الأدب. ‏
ابن القريـة والكتـاب
وفي السنوات الأخيرة، سجل الشيخ (يوسف القرضاوي) مذكراته بعنوان: (ابن القرية والكتاب) تناول فيها ‏مسيرته الحياتية منذ طفولته، ثم التحاقه بالأزهر الشريف، وتحدث عن شيوخه وأبرز مواقفهم، وسجنه، وأسفاره، ‏والشخصيات التي التقاها عبر مسيرته الحياتية، والعقبات التي واجهته في طريق الدعوة، إلى غير ذلك مما سجله ‏في هذا الكتاب المكون من جزأين. ‏
عيوب المذكرات الشخصية
إذا كانت المذكرات الشخصية لا تستطيع أن تعطي كل شيء عن حياة كاتبها، فلا أقل من أنها تلقي أضواء على ‏هذه الحياة وتكشف عن الطوايا والغايات.‏
وحول جدوى كتابة المذكرات الشخصية، يقول الدكتور محمد رجب البيومي: «إن من عيوب المذكرات ‏الشخصية أن مؤلفها لا يبوح بكل ما يعرف، خصوصاً إذا كان البوح متصلاً بأشخاص لا يزالون أحياء. ولا أدل ‏على ذلك مما قاله الأديب المهجري (ميخائيل نعيمة) في كتابه (سبعون): ليس ما انكشف لك من حياتي كان كل ‏ما في حياتي، إن الذي انكشف فيه الرغوة وفيه الصريح».‏
المصدر: ملتقى شذرات


hgl`;vhj hgaowdm: s[g pdhm hglahidv hgohwm

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« الفروق اللغوية | مكتبة الأزهر ‏رقمنة التاريخ المخطوط »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روسيا تمتلك معلومات عن حياة ترامب الشخصية والمالية محرجة له Eng.Jordan أخبار منوعة 0 01-11-2017 10:27 AM
وجوه المشاهير بالرموز التعبيرية عبدالناصر محمود الصور والتصاميم 0 02-05-2015 08:40 AM
العتيبي مخترق حسابات المشاهير عبدالناصر محمود التويتر Twitter 0 11-11-2014 07:54 AM
ملياردير يترك حياة الترف في دبي ويعيش حياة عامل عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 07-13-2013 04:30 AM
قواعد في التعامل مع توبة المشاهير احمد ادريس شؤون الدعوة 0 04-12-2013 04:27 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:07 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68