تذكرني !

 





العجاب في بيان الأسباب

الكتاب: العجاب في بيان الأسباب المؤلف: أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن حجر العسقلاني (المتوفى: 852هـ) المحقق: عبد الحكيم محمد الأنيس الناشر: دار ابن الجوزي عدد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-13-2013, 01:34 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,451
افتراضي العجاب في بيان الأسباب

الكتاب: العجاب في بيان الأسباب
المؤلف: أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن حجر العسقلاني (المتوفى: 852هـ)
المحقق: عبد الحكيم محمد الأنيس
الناشر: دار ابن الجوزي
عدد الأجزاء: 2
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي]


المجلد الأول
مقدمة
...
المقدمة:
الحمد لله منزل القرآن نورًا وشفاءً، والصلاة والسلام على سيد الرسل وخاتم الأنبياء، على آله الأصيفاء، وأصحابه النبلاء، ومن اقتفى أثرهم من المفسرين والمحدثين والفقهاء، وسائر العلماء وبعد:
فلما كان الإنسان مسافرًا في هذه الحياة، كان لا بد من دليل يرشده في مسالكها، ويعرفه بأخطارها، ويبين له ما سينقلب إليه، ويقبل عليه، من دار أخرى فيها النعيم للمتقين، والجحيم للخائضين المعرضين.
وقد أرسل الله رسلًا كرامًا وأنزل عليهم كتبًا، تنير الطريق، وتعصم السالكين، إلى أن ختم الأنبياء بسيدهم الهادي البشير محمد صلى الله عليه وسلم، وأيده بمعجزاته وأنزل عليه كلماته وقال: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا، فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا} 1 وقال: {قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ، يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} 2
__________
1 من سورة النساء، الآية 174-175.
2 من سورة المائدة، الآية 15-16.


(1/5)


وقد بلغ صلوات الله وسلامه عليه الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة، ودعا إلى الله بحاله، وقاله، فاستنارت الدنيا بهديه، وأشرقت الظلمات بسنته، وطابت الحياة بأيامه وأحكامه، وقد ترك فينا من إن تمسكنا به فلن نضل؛ كتاب الله وسنته1، ومن هنا كان من المحتم على الأمة الاعتصام بهما، والورود إليهما والصدور عنهما.
ولا بد لذلك من الإقبال على درسهما، والبحث الدائم عن أسرارهما، والتطلع الدائم إلى أحكامهما وإرشاداتهما، فهما العالم المحقق واللبات المصفى يقول الحافظ ابن حجر:
"إن أولى ما صُرفت فيه نفائس الأيام، وأعلى ما خص بمزيد الاهتمام الاشتغال بالعلوم الشرعية، المتلقاة عن خير البرية، ولا يرتاب عاقل في أن مدارها على كتاب الله المقتفى، وسنة نبيه المصطفى، وأن باقي العلوم إما آلات لفهمها وهي الضالة المطلوبة، أو أجنبية عنهما وهي الضارة المغلوبة"2.
وما من ريب في أن علم التفسير أفضل العلوم:
يقول الإمام أبو الفرج بن الجوزي "ت579هـ":
"لما كان القرآن العزيز أشرف العلوم، كان الفهم لمعانيه أوفى الفهوم؛ لأن شرف العلم بشرف المعلوم"3.
وقد روى أبو الليث السمرقندي4 بسنده إلى عبد الله بن مسعود رضي الله عنه
__________
1 روى الحاكم في "المستدرك" "1/ 93" بسنده عن ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال في خطبة الوداع: "إني قد تركت فيكم من إن اعتصمتم به فلن تضلوا أبدًا: كتاب الله وسنة نبيه ... " وفيه كلام انظره فيه.
2 "هدي الساري" "ص3".
3 "زاد المسير في علم التفسير" "1/ 3".
4 انظر "تفسيره" "1/ 204".

(1/6)


أنه قال: "من أراد العلم فليثر القرآن، وفي رواية أخرى: فليثور1 القرآن، فإن فيه علم الأولين والآخرين"2.
وهو المراد بالحكمة:
فقد أخرج ابن حاتم وغيره من طريق علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في قوله تعالى: {يُؤْتِي الْحِكْمَةَ} 3 قال: المعرفة بالقرآن ناسخه ومنسوخه، ومحكمه ومتشابهه، ومقدمه ومؤخره، وحلاله وحرامه، وأمثاله4.
وأخرج عن أبي الدرداء أيضًا: "يؤتي الحكمة" قال: قراءة القرآن والفكرة فيه5. فمن علمه الله علم كتاب فقد أنعم عليه فليفرح وليشكر، ومن حرمه الله فذاك محروم فليتب وليقبل.
يقول عمرو بن مرة: ما مررت بآية في كتاب الله لا أعرفها إلا أحزنتني؛ لأني سمعت الله يقول: {وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ} 6.
__________
1 قال ابن الأثير في "النهاية" "1/ 138": "أي: لينقر عنه، ويفكر في معانيه وتفسيره وقراءته".
2 قال الزركشي في "البرهان" "1/ 8": "رواه البيهقي في "المدخل" وقال: أراد به أصول العلم".
3 من سورة "البقرة"، الآية "269".
4 انظر "الإتقان" للسيوطي "2/ 175" ونقل منه -ولم يصرح- طاش كبري زاده في "مفتاح السعادة ومصباح السيادة" "2/ 577-578".
5 المصدر السابق.
6 من سورة العنكبوت، الآية "43" وهذا القول أخرجه عنه ابن أبي حاتم كما في "الإتقان" "2/ 175" و"مفتاح السعادة" "2/ 578" ويوجد بهذا الاسم: "عمرو بن مرة" رجلان: صحابي وتابعي انظر "تقريب التهذيب" ص"426-427" و"طبقات الحفاظ" للسيوطي ص"46" ولم يتبين لي المقصود الآن لعدم وجود السند كاملًا.
وقال ابن كثير في تفسير قوله: {إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا} "1/ 65": "قال بعض السلف: إذا سمعت المثل في القرآن فلم أفهمه بكيت على نفسي؛ لأن الله قال: {تِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ} .

(1/7)


ويقول الإمام الحافظ سفيان بن عيينة "ت: 198" في قوله تعالى: {سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ} 1: أنزع عنهم فهم القرآن، وأصرفهم عن آياتي2.
ومن علم التفسير اهتدى لمراد الله، وقام بأمره وفاز برضاه.
يقول التابعي الجليل القاضي إياس بن معاوية "ت: 122":
"مثل الذين يقرءون القرآن ولا يعرفون تفسيره، كمثل قوم جاءهم كتاب من ملكهم ليلًا وليس عندهم مصباح، فتداخلتهم روعة لا يدرون ما في الكتاب ومثل الذي يعرف التفسير كمثل رجل جاءهم بمصباح، فقرءوا ما في الكتاب"3.
وكان السلف صحابة وتابعين أحرص الناس على تحصيل علمه، والاستنارة بفهمه، والترغيب بالوقوف على معانية، والتنفير من الجهل بمراميه:
أخرج ابن الأنباري عن عبد الله بن بريدة، عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال: لو أني أعلم إذا سافرت أربعين ليلة أعربت آية من كتاب الله لفعلت4. وأخرج أبو ذر الهروي في "فضائل القرآن" من طريق سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال: الذي يقرأ القرآن ولا يحسن تفسيره كالأعرابي الشعر هذا5.
__________
1 من سورة "الأعراف"، الآية "146".
2 انظر "تفسير" ابن كثير "2/ 274".
3 انظر "المحرر الوجيز" لابن عطية "1/ 26" و"الجامع" للقرطبي "1/ 26-27" ومثله تقريبًا في "زاد المسير" "1/ 4".
4 انظر "الإتقان" "2/ 275".
5 المصدر السابق "2/ 175" وقوله ابن عباس دون مصدر في "المحرر الوجيز" "1/ 26".

(1/8)


وقال الإمام الشعبي: رحل مسروق بن الأجدع "ت: 62" إلى البصرة في تفسير آية: فقيل له: إن الذي يفسرها رحل إلى بلاد الشام، فتجهز ورحل إليه، حتى علم تفسيرها1.
وقال مجاهد: أحب الخلق إلى الله أعلمهم بمن أنزل2.
والحرص البالغ على القرآن ومدارسته هو الذي دفع أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى ترك تدوين السنة:
فقد روى البيهقي في "المدخل" عن عروة بن الزبير أن عمر بن الخطاب أراد أن يكتب السنن، فاستشار في ذلك أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فأشاروا عليه أن يكتبها. فطفق عمر يستخير الله، ثم أصبح يومًا وقد عزم الله له، فقال: إني كنت أردت أن أكتب السنن، وإني ذكرت قومًا كانوا قبلكم، كتبوا كتبًا فأكبوا عليه وتركوا كتاب الله، وإني والله لا ألبس كتاب الله بشيء أبدًا3.
ومن هذا نفهم أيضًا ما رواه الحاكم في "مستدركه"4 عن قَرَظَة5 بن كعب قال:
"خرجنا نريد العراق، فمشى معنا عمر بن الخطاب إلى "صرار"6 فتوضأ ثم قال: أتدرون لِمَ مشيت معكم؟ قالوا: نعم نحن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم مشيت معنا.
__________
1 "المحرر الوجيز" "1/ 26" و"الجامع" للقرطبي "1/ 21".
2 انظر المصدرين السابقين.
3 انظر "تدريب الراوي" للسيوطي "2/ 67-68".
4 في كتاب "العلم" "1/ 102".
5 هكذا ضبط اسمه الفيروزآبادي في "القاموس" ص"901" وابن حجر في ترجمته له في "الإصابة" "3/ 231".
6 صرار: ككتاب: موضوع بقرب المدينة كما في "القاموس" ص"543".

(1/9)


قال: إنكم تأتون قرية لهم دوي بالقرآن كدوي النحل فلا تبدؤنهم بالأحاديث فيشغلونكم1، جردوا القرآن وأقلوا الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وامضوا أنا شريككم.
فلما قدم قرظة قالوا: حدثنا. قال: نهانا ابن الخطاب".
قال الحاكم: هذا حديث صحيح الإسناد ... ووافقه الذهبي.
ومما يؤسف عليه قلة العناية بالتفسير على الوجه المرضي الذي يستحقه، وهذا الإمام الذهبي في القرن الثامن "توفي سنة 748هـ" يقول: "قلَّ من يعتني اليوم بالتفسير ... "2 وهذا السيد بدر الدين الحلبي في القرن الرابع عشر يقول: "طلاب العلوم الشرعية أقل الناس عناية بالتفسير وأزهدهم فيه، فالطالب الذي يصرف عشر سنوات من عمره في تعلم النحو من حواشي المتأخرين، أو بالحري يمضي عشر سنوات في قراءة قيل وقال، وأعترض وأجيب، مما ليس بعلم من العلوم، يضن على كتاب الله قانون دينه ومبدأ سعادة البشر في النشأتين بسنة يصرفها في قراءة تفسير من تفاسيره اللطيفة الموثوق بها، والمعلومة درجة مؤلفيها وطبقتهم بين العلماء"3.
وقد مَنَّ الله عليَّ -ومننه لا تحصى فله الحمد- فجعلني من طلبة العلم وخدمة الشريعة ثم وفقني للتخصص بعلم التفسير وذلك عبء أسأله سبحانه بأسمائه الحسنى وصفاته العليا أن يعينني عليه، ويلهمني السداد والرشاد فيه ويجعلني من الشاكرين له حق شكره.
__________
1 أورد الزركشي هذا الأثر مختصرًا -ولم يبين مخرجه- وهذه العبارة فيه هكذا: "فلا تشغلوهم بالأحاديث فتصدوهم" انظر "البرهان" "1/ 480".
2 بيان زغل والطلب ص"19".
3 نقل كلامه الشيخ قاسم القيسي في "تاريخ التفسير" ص"125" من كتابه "التعليم والإرشاد".

(1/10)


وقد كتب سبحانه وتعالى لي في مرحلة الماجستير، أن أدرس "التفسير الحديث" للأستاذ محمد عزة دَرْوَزَة وهو من المعاصرين المعمرين رحمه الله.
ورأيت في المرحلة اللاحقة أن أعود إلى الأعماق، وأن أخذم أثرًا من آثار أحد أعلام الأمة الكبار، وهو شيخ الإسلام الحافظ الناقد الجبل أبو الفضل شهاب الدين أحمد بن علي المعروف بابن حجر العسقلاني أشهر علامة في القرن التاسع الهجري، تقديرًا له وترحمًا عليه، وشكرًا لما أسداه للعلم والدين والأمة، وانتفاعًا بعلمه الواسع واطلاعه الغزير وفهمه الثاقب.
وقد وقع الاختيار على كتابه "العجاب في بيان الأسباب" لخدمته ودراسته والكشف عن منهجه وموارده وإظهاره إلى علم النور وتيسير وصول أيدي الباحثين والدارسين والمثقفين إليه بعد أن مر على تأليفه ستة قرون ظل فيها راقدًا في خزائن المخطوطات، وقد كنت في رسالتي للماجستير قلت عنه: "وليت له من يخدمه وينشره"1 فالحمد لله أن وفقني لذلك، وسهله لي.
وكنت قد تطلبت الوقوف عليه مذ رأيت ابن حجر يحيل عليه في استكمال مباحث ذكرها في كتابه "الإصابة".
والذي دعاني إلى اختياره أسباب هي:
1- أنه أوسع كتاب وقفت عليه في حشد أسباب النزول المنقول والمقولة، فأشهر كتاب وصل إلينا من القدماء، كتاب الواحدي وفيه إلى الآية "78" من سورة النساء: "155" عنوانًا، ونجد في هذا الكتاب "320" عنوانًا، وإن نوزع في قسم مما أورد.
وهو في كل هذا يسهب في إيراد الطرق المتفقة والمختلفة، مع الحكم على
__________
1 التفسير الحديث للأستاذ محمد عزة دروزة: دراسة وتحليل ص"190".

(1/11)


الأسانيد والرواة، وبيان الوصل والإرسال والنكارة والشذوذ وغير ذلك، وقد قدم في المقدمة "فصلًا جامعًا" عن حال المفسيرين وطرق التفسير أغناه عن كثير من التكرير، وهو فصل مهم جدًّا يهدي المشتغل بالتفسير وغيره في رجوعه إلى التفاسير وإفادته منها.
2- أننا نجد في هذا الكتاب نقولًا من تفاسير تعد الآن مفقودة كتفسير الفريابي، وسنيد، وإسحاق بن راهوية، وعبد بن حميد، وابن المنذر، وأبي الشيخ ابن حيان وابن شاهين، وابن مردويه وغيرهم ونقولًا من تفاسير لم تطبع إلى الآن كتفسير يحيى بن سلام، وعبد الرزاق، والثعلبي، "الوسيط" للواحدي، وابن ظفر، والمرسي، وغيرها، ونقولًا من كتب السنة كثيرة ومنها ما هو مفقود الآن أو مخطوط أيضًا، وفي الوقوف على هذه النصوص فائدة كبرى للباحثين والدارسين ومتعة لا تقدر.
3- ضرورة العناية بتراث ابن حجر المخطوط والمطبوع على حد سواء ففي كل شيء كتبه فائدة يتعين الوقوف عليها والإفادة منها، وما يزال عدد من مؤلفاته -التي وصلت إلينا- راقدًا على رفوف الخزائن لم ير النور.
وكثير مما طبع منه بحاجة إلى إعادة طبعه محققًا مفهرسًا يبين منهجه وتُستخرج موراده ويُشار إلى فوائده. ومن هذا المطبوع: "فتح الباري" و"التلخيص الحبير" و"تهذيب التهذيب" وغيرها.
4- أن هذا الكتاب يبحث في موضوع مهم يتعلق بالقرآن الكريم وهو علم أسباب النزول الذي يبين لنا الظرف الزماني والمكاني لنزول الآية، وما بي من حاجة هنا إلى بيان أهمية هذا العلم، إذ تكلمت على ذلك في الدارسة التي صدرت بها الكتاب.
وحسبي أن أستأنس هنا بالرواية التي تقول: إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يكرم عبد الله

(1/12)


ابن أم مكتوم الذي نزلت فيه: {عَبَسَ وَتَوَلَّى} ويقول له: "مرحبًا بمن عاتبني فيه ربي " 1. وفي ذلك اهتمام بمن نزلت فيه الآيات وتعريف به وإظهار له، وهذا هو علم أسباب النزول بعينه، على أن لنا في عموم قوله صلى الله عليه وسلم: "بلغوا عني ولو آية" 2 ما يمكن الاستدلال به على ذلك، إذ كان علم أسباب النزول قائمًا على النقل المرفوع الصحيح3.
ولولا هذا العلم لزلت الأقدام وكبت الأفهام، وبالجهل به هلك الخوارج وكان ابن عمر رضي الله عنهما يراهم شرار خلق الله. وقال: إنهم انطلقوا إلى آيات نزلت في الكفار فجعلوها على المؤمنين4.
ومن اللطائف أن الحافظ الإمام أحمد بن علي الدلجي المصري "ت837هـ" قال عن الصحابة في حديث عن العلوم الإسلامية: إنهم تلقوا "أصولها من حضرته صلى الله عليه وسلم ومشاهدتهم الوحي، وتفقههم بأسباب النزول وما أفاضته عليهم أنوار النبوة".
__________
1 أخرج هذا الخبر: ابن أبي حاتم من رواية العوفي عن ابن عباس، وذكره الثعلبي بلا إسناد كما في "تخريج أحاديث الكشاف" لابن حجر "4/ 700".
وكذلك ذكره بلا إسناد: الواحدي في "أسباب النزول" "ص479" وابن الجوزي في "زاد المسير" "26/ 9-27" وبدأه بقوله: "قال المفسرون". وذكره الرازي في "تفسيره" "31/ 55" والقرطبي في "الجامع" "139/ 9"، وعلقه عن الثوري، والسيوطي في "الجلالين" "ص791" والبروسوي في "روح البيان" كما في "تنوير الأذهان" "492/ 4"، والصابوني في "صفوة التفاسير" "519/ 3" وعزاه إلى "حاشية الصاوي على الجلالين".
2 رواه البخاري في كتاب "حديث الأنبياء" باب ما ذكر عن بني إسرائيل. انظر "الفتح" "2/ 496".
3 ومن المستغرب جدًّا أن يقول الباحث عبد الرحيم أبو علبة في كتابه "أسباب نزول القرآن" ص"90": "ومن الجدير بالذكر كذلك أنه لم يرد عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه لفت الأنظار إلى علم أسباب النزول، ولا طلبه، ولم توجد آيات وأحاديث بهذا الخصوص ... إلخ".
4 علقه البخاري ووصله ابن حجر انظر تعليقي على الآية "4" من سورة آل عمران.

(1/13)


فقد جعل تفقههم بأسباب النزول من أصول العلم وقد مدح أحد أساتذة المدرسة المستنصرية المحدث المقرئ أبو الفتح مصدق البغدادي "ت677هـ" بأنه كان "عارفًا بالتفسير وأسباب النزول"1.
5- إن هذا الكتاب يبالغ في استقصاء الأسانيد، وعزو الأقوال إلى قائليها، وبيان مصادر الروايات، ويلاحق الواحدي وغيره في إظهار مآخذهم، وذكر المؤاخذات، عليهم. والعلوم الإسلامية في قائمة الإسناد2. وكلما ازداد ضيق القارئ اليوم بالأسانيد ازدادت فرحة الدارسين العارفين بقيمة الإسناد، واشتد حفولهم وتقديرهم لمن يعتني بإيرادهم والكلام عليها.
وقد أهمل عدد من المفسرين الأسانيد وأوردوا الأقوال مرسلة فاختلط القوي بالضعيف، والصحيح بالمكذوب ومنهم:
1- الماوردي في تفسيره "النكت والعيون".
2- والزمخشري في "الكشاف".
3- وابن الجوزي في "زاد المسير".
4- والرازي في "مفتاح الغيب".
5- والبيضاوي في "أنوار التنزيل".
6- والنسفي في "مدارك التأويل".
__________
1 "تلخيص مجمع الآادب" لابن الفوطي "5/ 314" عن تاريخ علماء المستنصرية للدكتور ناجي معروف "1/ 176".
2 انظروا لزامًا الكتاب المهم: "الإسناد من الدين مشرقة من تاريخ الحديث عند المحدثين". للأسناد الشيخ عبد الفتاح أبو غُدَّة.

(1/14)


7- وأبو حيان في "البحر المحيط".
وغيرهم فإنهم أغفلوا الإسناد تماما! وإذا عذر من لم يكن الحديث من فنونه فما القول في ابن الجوزي وهو الحافظ المؤلف في الموضوعات والواهيات والضعفاء؟
وما القول في أبي حيان وهو الذي انتقد المفسرين فقال: "وكذلك ذكروا ما لا يصح من أسباب نزول وأحاديث في الفضائل وحكايات لا تناسب، وتورايخ إسرائيلية، ولا ينبغي ذكر هذا في علم التفسير"1.
6- و"العجاب" -هذا الكتاب الموسوعة في بابه- هو واحد من كتب أخرى ألفها الحافظ ابن حجر في علم التفسير وهي:
1- الإتقان في فضائل القرآن2.
2- الإحكام لبيان ما في القرآن من الإبهام: جمع في كتابي السهيلي وابن عسكر3.
3- تجريد التفسير من صحيح البخاري: رتبه على السور منسوبًا لمن نقل عنه4.
__________
1 "البحر المحيط" "1/ 5" ونقله السيوطي في "الإتقان" "النوع 78" "2/ 186" ولم يبين مصدره وعنه نقله الأستاذ الدكتور عبد الستار حامد في "مباحث في علم التفسير" ص"96" ومنه أفدت هذا النص.
2 انظر عنوان "الزمان" للبقاعي "1/ 52" و"نظم العقيان" للسيوطي ص"47" و"كشف الظنون" للحاج خليفة "1/ 8".
3 "كشف الظنون" "1/ 2".
4 انظر: "ابن حجر العسقلاني" للدكتور شاكر محمود "1/ 285" وهناك عمل لإعادة صياغة هذا الكتاب على ضوء ما وصف به انظر: "القواعد المنهجية في التنقيب عن المفقود من الكتب والأجزاء التراثية" للدكتور حكمت بشير ياسين ص"20-21".

(1/15)


4- كتاب في المتشابهات1.
وهذا الجانب غير معروف من جوانب شخصية ابن حجر، فهو بحاجة إلى دراسة وتجلية، وسيأتي معنا إنه درس التفسير في "الحسنية والمنصورية" من مدارس القاهرة2 وقد قال فيه الشيخ القاضي أبو محمد عبد الكريم بن محمد الهيثمي من إرجوزة:
يتيقن ما يلقيه من دروس ... برتبة تعظم في النفوس
إن درس التفسير فهو آية ... والفقه منه تسمع الحكاية3
وقال فيه تليمذه الإمام البقاعي:
"الذي إن سلك بحر التفسير كان الترجمان"4.
وقال تلميذه الأمير تغري برمش:
"جمع الله له التفسير والحديث والشعر والأدب"5.
وكان يظهر التأسف في إهماله تقييد ما يقع له من ذلك، مما لا يكون منقولًا،
__________
1 المصدر السابق قد نقل عن السخاوي قوله عنه: "وسمعت من يذكر أن شيخنا لخص ذلك من كتاب "درة التنزيل وغرة التأويل" الذي كتبه إبراهيم بن علي بن محمد المعروف بابن أبي الفرج الأردستاني من إملاء أبي عبد الله محمد بن عبد الله الخطيب وزاد شيخنا عليه مواضع، كما أخبرني من وقف عليه، والظاهر أن بعضهم أخفاه فلا حول ولا قوة إلا بالله".
2 "الضوء اللامع" "2/ 38".
3 انظر "الجواهر والدرر" للسخاوي "1/ 468" والبيتان من أرجوزة عمل فيها صداقًا لابنة ابن حجر "رابعة" التي تزوجها الشهاب من مكنون "ت380هـ" فهي إذن هذا التاريخ".
4 انظر "الجواهر" "1/ 258".
5 المصدر السابق "1/ 244" وانظر أيضًا "1/ 249".

(1/16)


وربما قال: فضيحتنا من الله نتكلم في كلامه بالاحتمالات. وفي آخر الأمر صار بعض طلبته يعتني بكتابة ذلك1، وكان يأتي في مجلسه من التفسير بدقائق ومهمات وغرائب لا توجد في سائر التفاسير، بل ينشئها من فكره، ولا يشتغل بإبداء ما في التفاسير من المنقول، لسهولة ذلك على ما يطالعها2.
ولعلي أو لعل أحدًا ينهض بإبراز هذا الجانب المهم عند ابن حجر، ويتتبعه من كتبه الخاصة بعلوم القرآن أو التي فيها ما يتعلق بها كفتح الباري3.
ولعل تحقيق كتابه "العجاب" هذا ودراسته تفتح الباب أمام الدارسين لمتابعة الكشف عن هذا الجانب وإعطائه الاهتمام اللائق به4.
وبعد: فهذا جهدي واجتهادي:
حقق هذا المخطوط على نسخة فريدة في العالم وحررته تحريرًا بالغًا5.
__________
1 سجل لنا البقاعي في ترجمته لشيخه في "عنوان الزمان" بعض كلامه في ذلك، ولولا خشية التطويل لنقلته فهو نفيس انظر "1/ ورقة 64".
2 انظر مقدمة "تغليق التعليق" للدكتور سعيد القزقي "1/ 165" وقد نقل عن ملخصات من "الجواهر والدرر" للشيخ ظاهر الجزائري.
3 نسب الدكتور شاكر إلى ابن حجر منظومة في "المُعَرّب"، انظر كتابه "ابن حجر" "1/ 286-287" والواقع أنها خمسة أبيات أوردها في "فتح الباري" "8/ 252-353" في تفسير سورة النساء، فهي ليست برسالة مستقلة.
4 وللشيخ إبراهيم بن حسن الكوراني "ت1101هـ": التحرير الحاوي لجواب إيراد ابن حجر على البيضاوي في تفسير قوله تعالى: {إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَه} ومنه نسخة في التيمورية في القاهرة انظر "الفهرس الشامل العربي الإسلامي" المخطوط "2/ 739"، وهو ينفع أيضًا في هذا المجال.
5 جاء في "لحظ الألحاظ" في ترجمة أحد طلاب ابن حجر: محمد بن محمد المعروف بابن الغرابيلي "796-835" ص"299": "رحل إلى القاهرة فصحب بها الحافظ أبا الفضل بن حجر وحرر "تحرير المشتبه" له ... " وكذلك كان يستعين بطلبته في تحرير "فتح الباري": انظر: "ابن حجر" للدكتور شاكر محمود "1/ 308 و366".
و"العجاب" مات عنه الحافظ مسودة فلم يحرر، فمن هنا كانت خدمته متعبة جدًّا ولكن لا مناص من ذلك لإخراج الكتاب إلى عالم الحياة.

(1/17)


وعلقت عليه بما يخدم موضوعه، فصوله، ويظهر مقصوده، وييسر الانتفاع به على الوجه الأمثل إن شاء الله تعالى.
وقدمت له: بعد ذلك بدراسة هي: "القسم الأول"1 من هذه الرسالة اشتملت على ثلاثة فصول:
الفصل الأول: التعريف بالمؤلف الحافظ ابن حجر:
وقد جاء في تمهيد أحصيت فيه ما كتب عنه في القديم والحديث مرتبًا على السنين، ومبحثين:
المبحث الأول: حياته.
تكلمت فيه على اسمه، ونسبه ونسبته وكنيته ولقبه، وولادته ونشأته، وطلبه العلم ورحلاته فيه وحجه، وشيوخه، ووطائفه، وأسرته، وتلاميده، وطرف من ورعه وتعبده، ووصف أحواله، ومكانته العلمية وثناء العلماء عليه، ووفاته، وأشرت إلى بعض أوهام دارسي حياته.
المبحث الثاني: مؤلفاته.
أحصيت فيه مؤلفاته، وذكرتها مرتبة على الحروف الهجائية وبينت ما كمل وما لم يكمل أو يبيض وما طبع والذي ما يزال مخطوطًا وتجمعت لدي استدراكات كثيرة تتجاوز "80" استدراكًا على من كتب عن مؤلفاته لم اتطرق لها خشية التطويل، ولها مكان آخر إن شاء الله.
__________
1 أما الكتاب "العجاب" والتعليق عليه فقد عددته القسم الثاني.

(1/18)


ولم أتوسع في هذا الفصل لأني ملتزم بعدم تطويله أصلًا.
الفصل الثاني: علم أسباب النزول وجاء في مبحثين:
المبحث الأول: المؤلفات في أسباب النزول.
وأحصيت فيه ما كتب في أسباب النزول رواية ودراية قديمًا وحديثًا، وعلقت على ما ذكرت تعليقات تكشف عن هذه الكتب، وتظهر حاليًا، واستفادة اللاحق من السابق فيها، والمؤصل من المقلد منها بعد أن رتبتها حسب القدم. ورددت على ما وقع فيه بعض الباحثين في أسباب النزول من تكذيب شيخ المفسيرين الإمام الطبري وزيفت ذلك.
المبحث الثاتي: قواعد علم أسباب النزول:
ذكرت فيه: تعريفه وفوائده وأهميته، وطريق معرفة سبب النزول، وقضية تعدد الأسباب والنازل واحد.



حمل المرجع كاملاً من المرفقات

المصدر: ملتقى شذرات


hgu[hf td fdhk hgHsfhf

__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-13-2013, 01:41 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,451
افتراضي

حمل المرجع كاملاً من المرفقات
الملفات المرفقة
نوع الملف: rar AlojabfebayanAlasbab.rar‏ (586.8 كيلوبايت, المشاهدات 4)
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« أصول الفقه ... تعريف "القياس" عند ابن قدامة | التمهيد في تخريج الفروع على الأصول »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لا يطيل الغياب عن زوجته الا برضاها صابرة شذرات إسلامية 0 10-28-2015 07:14 AM
الغياب المدرسي بالمرحلة الثانوية الأسباب والعــــوامل Eng.Jordan بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 1 03-18-2015 09:01 PM
بيان // جماعة الإخوان المسلمين تكشف الأسباب الحقيقية وراء الانقلاب العسكري ابو الطيب شذرات مصرية 0 10-30-2013 03:52 AM
من بعد الغياب جاسم داود أصدقاء شذرات 2 04-23-2013 08:14 PM
بعد الغياب ... إنها دمشق جاسم داود الملتقى العام 1 05-03-2012 08:46 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:22 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68