تذكرني !

 




شذرات

العودة   ملتقى شذرات > مكتبة شذرات الإلكترونية > بحوث الإدارة والإقتصاد

دور المشروعات النسائية الصغيرة في حل مشكلة البطالة في المملكة العربية السعودية

الأكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك كليه الإدارة والاقتصاد حمل المرجع كاملاً من المرفقات (دراسة ميدانية على قطاع الأعمال الصغيرة النسائية في المملكة العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-16-2013, 09:57 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,418
افتراضي دور المشروعات النسائية الصغيرة في حل مشكلة البطالة في المملكة العربية السعودية

الأكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك
كليه الإدارة والاقتصاد



حمل المرجع كاملاً من المرفقات





(دراسة ميدانية على قطاع الأعمال الصغيرة النسائية في المملكة العربية السعودية)



قدمت هذه الدراسة لاستكمال مطالب الحصول على درجة الدكتوراه في إدارة الموارد البشرية



إعداد:


نهاد عمر السبيعي





-------------




الفصل الثاني


استعراض الدراسات والبحوث حول موضوع البحث


Literature Review


ولتحقيق هدف الدراسة ، تم استخدام مجموعه من اشكال البحث المختلفه وتقصي عدد من مصادرالمعلومات و التي من اهمها استعراض الدراسات السابقة حول المشروعات الصغيرة و بالاخص النسائية حيث تم العثور على مجموعه المعلومات في المنشورات المطبوعة والمقالات الصحفية والملخصات الإلكترونية وعلى شبكة الإنترنت. حيث ان استعراض الدراسات السابقة يضفي معلومات مفيد تساعد الباحثين لاكمال ما توق عنده من سبقهم من الدارسين في نفس الموضوع و مكمل لما سوف يعرض من خلال الدراسة لذلك خصص هذا الفصل لطرح الدراسات السابقة محل الدراسة .

الدراسة الأولى
الصناعات الصغيرة في المملكــة العربيــة السعوديــة (عبدالله الصليع، 2001م)
أعدت هذه الدراسة لبحث واقع المشروعات الصغيرة السعودية حيث هدفت إلى تتبع نمو الصناعات الصغيرة في المملكة، وتطورها خلال الثلاث العقود الماضية، بدءاً بإنشاء أول مصنع صغير في عام 1371هـ، بالإضافة إلى التعرف على طبيعة التوزيع المكاني للمصانع الصغيرة خلال الفترات المذكورة مع إبراز بعض العوامل المؤثرة في التوزيع.
وتوصلت الدراسة إلى النتائج التالية:
1- صغر حجم السوق، بالإضافة إلى عدم توافر العمالة المدربة ذات الخبرات أو المهارات، مما يؤدي إلى أن تنخفض الإنتاجية والجودة عما يجب أن تكون عليه.
2- عدم توافر المعلومات الكافية وصعوبة التمويل، حيث يجد أصحاب المصانع الصغيرة صعوبة في الحصول على قروض من البنوك وذلك لارتفاع عنصر المخاطرة في مثل هذه المشاريع.
3- انفتاح السوق على الاستيراد مما يصعب معه إمكانية المنافسة، وقلة البحوث والتطوير أدت إلى عدم المقدرة على تحقيق المرونة في الإنتاج.[1]

الدراسة الثانية
المنشآت الصغيرة المحرك الأساسي لنمو اقتصادي منشود، (الغرفة التجارية الصناعية بالرياض, 2003م).
أجريت هذه الدراسة في المملكة العربية السعودية، وتهدف الدراسة إلى الوصول إلى تعريف واقعي للمنشآت الصغيرة، وإيجاد الآليات اللازمة لتطبيق استراتيجية المنشأة الصغيرة وأهميتها الاقتصادية، كونها تخلق التجديد والابتكار، وتحسن فعالية الشركات، وتزيد الاستثمار الأجنبي، وتوفي الطلب المتزايد، وتحسّن دخل المعيشة، خاصة أنّها تتميز بانخفاض مستوى رأس المال وانخفاض القدرة الذاتية علي التوسع، حيث طبّقت الدراسة على مائة منشأة موزعة على المدن الرئيسة (جدة والرياض والدمام)، حيث توصل إلى أنّ متوسط رأس المال (409)آلاف في المشاريع الصغيرة النسائية في المملكة، بمعدل إيراد (1.04) مليون، ومتوسط العمالة (6.04).كما بين الخدمات التي تحتاجها المنشأة الصغيرة، حيث كانت خدمة تخليص الاجراءات والتسجيل والتراخيص من أهم الخدمات التي يحتاج إليها أصحاب الأعمال، تليها عقود الاتفاق مع الشركات الكبيرة، بالإضافة إلى توضيح آليات تطوير المنشآت الصغيرة، من خلال إنشاء هيئة عليا لدعم المنشآت الصغيرة كما في الدول الأجنبية وصندوق تمويل المنشآت كما في الدول الأخرى، لتوفير مصادر متنوعة من التمويل، وخلق أدوات تمويلية إبداعية، وتوفير حاضنات الأعمال لخلق أفكار جديدة، وتوفير الدعم المادي والمعنوي. بالإضافة إلى إنشاء شركة تسويق المنتجات للمشروعات الصغيرة ودراسة الأسواق الخارجية وتأهيل وتدريب الكوادر الوطنية[2].
الدراسة الثالثة :
واقع الصناعات الصغيرة والمتوسطة في العراق وأثرها على التشغيل (أحمد الناصح، 2008م).
أجريت هذه الدراسة في العراق على مجموعة من الصناعات الصغيرة العراقية، حيث هدفت الدراسة للتعرف على حال وحجم الصناعات الصغيرة في العراق، مع توضيح أهم المشكلات التي تواجهها نتيجة تقلص دورها في الماضي مع اقتراح سبل الحد منها.
وتوصلت الدراسة للنتائج التالية:
1- انخفاض أعداد الصناعات وأعداد العاملين فيها، خاصة أنها مهمة في الاقتصاد.
2- لا بد من الاهتمام بالجانب التمويلي للمشروعات الصغيرة، ووضع القوانين الداعمة والحامية لمنتجاتها، والتي تكفل تطويرها."[3]

الدراسة الرابعة
الأثر التنموي للمشروعات الصغيرة الممولة في ظل إستراتيجية التنمية(دراسة تطبيقية على المشروعات الممولة من قبل هيئة التشغيل وتنمية المشروعاتفي الجمهورية العربية السورية(ميساء سلمان، رسالة ماجستير، 2009م).
تم إجراءها في الجمهورية العربية السورية على مجموعة المنشآت الصغيرة السورية وأصحابها. الدراسة تهدف إلى التعرف على أثر المشروعات الصغيرة على التنمية من خلال عرض مجموعة من تجارب الدول في مجال المشروعات الصغيرة ووضع جدول يوضح معايير المشروع الصغير بكل دولة، بعد توضيح خصائص المشروعات الصغيرة ومشكلاتها. وعمل لتحقيق أهمية المشروعات الصغيرة من خلال دراسة مجموعة من الدول والمشروعات الصغيرة بها، ومن خلال إثبات ما حققته المشروعات الصغيرة من تنمية من خلال مساهمتها في زيادة الناتج القومي والحد من البطالة، ومحاربة الفقر وتنمية المواهب وغيرها. بالإضافة إلى تقسيم معوقات الصناعات الصغيرة إلى اقتصادية وتسويقية وفنية وإدارية، حتى توصلت الباحثة إلى استنتاج الآتي:
· أن حداثة الاهتمام الحكومي بالمشروعات الصغيرة على مستوى التخطيط الاستراتيجي ضعف الاهتمام الأكاديمي بدراسة المشروعات الصغيرة على المستوى الوطني في الجمهورية العربية السورية، من حيث ندرة وقلة الأبحاث الأكاديمية المتعلقة بموضوع المشروعات الصغيرة.
· و أنه لا يوجد تعريف نهائي ومحدد للمشروعات الصغيرة.
· أنّ المشروعات الصغيرة قادرة بشكل أكيد على توفير فرص عمل دائمة.
· صعوبة توفر الضمان بالنسبة للمشاريع الصغيرة على الرغم من ما توفره من فرصة العمل الدائمة،وأن المرأة ساهمت في العملية الإنتاجية بصفتها رائدة وصاحبة مشروع.[4]
الدراسة الخامسة
المشروعات الصغيرة في الاقتصاد الإسلامي (أحمد قاسم، رسالة ماجستير،2009م).
تم إجراء هذه الدراسة في مصر، وتحدث الباحث عن فكرة المشروعات الصغيرة، حيث هدفت الدراسة لحصر جميع جوانب المشروعات الصغيرة في ظل الجانب الإسلامي. وأجريت الدراسة ضمن المنهج الوصفي المقارن بين الفكر الاقتصادي المعاصر والفكر الاقتصادي الإسلامي، وذلك لإيجاد المقارنة الكاملة بين ما دعا له الإسلام وحث على العمل به وما دعا له الاقتصاد المعاصر وما يحدث به من توجهات جديدة، نحو الاهتمام بالمشروعات الصغيرة.حيث توصل الباحث إلى مجموعة من النتائج التي تشدد على ضرورة وضع تشريعات خاصة بتطوير التشريعات القائمة وتبسيط الإجراءات، مع التأكيد على الدور المحوري الذي تلعبه المنشأة الصغيرة في معظم البلدان المتقدمة والنامية على سواء، واعتبارها أداة فعالة للحد من البطالة، مع ضرورة وجود إطار تنظيمي واضح يجمع بين المشروعات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة، لكي تتكامل مع بعضها، بالإضافة إلى إيجاد جهة موحدة في كل قطر لإعداد دراسات الجدوى الاقتصادية، التي تساعد في اتخاذ القرار الصحيح لإقامة المشروع المناسب، وتقديم كافة الخدمات والتسهيلات اللازمة للانطلاق والتوسع في كافة الأنشطة، والاهتمام والعناية بعملية تسويق منتجات المشروعات الصغيرة، من خلال آليات وهيئات حكومية تقوم بتنظيم معارض تشجع على تقديم وتسويق منتجات أصحاب العمل الصغار.[5]

الدراسة السادسة
واقع حاضنات الأعمال ودورها في دعم المشاريع الصغيرة في الضفة الغربية (ميسون القواسمة، 2010م).
قدمت هذه الدراسة المكونة من خمس فصول في الضفة الغربية. وتهدف إلى دراسة دور الحاضنات والتعرف عليها ووضع قاعدة بيانات لمساعدة حاضنات المشاريع من خلال مجموعة من الافتراضات للبحث، تمثلت في البحث عن فكر ملكية الحاضنات ودورها بدعم المشاريع الصغيرة وتوفيرها فرص عمل للشباب، حيث اعتبرت هذه الدراسة مهمة من خلال إلقاء الضوء على ظاهرة الحاضنات في فلسطين من خلال الدراسة التحليلية على جميع العاملين بحاضنات أعمال الضفة الغربية، حيث خرجت الباحثة بمجوعة من النتائج والتوصيات، من خلال طرح مزايا المشاريع الصغيرة، كسهولة توقع الربح والاتصال المباشر بين المالكين، بالإضافة إلى عرض عوامل نجاح الحاضنة والهدف من الحاضنات، من خلال كون الحاضنة تساعد على إقامة مشاريع جديدة وربطها بالسوق وإيجاد التنمية البشرية، كما حرصت الحاضنات على دعم وتطوير المشاريع الصغيرة، لما له من دور لعلاج البطالة. وأن أكثر الخدمات المقدمة من وجهة نظر المشاريع المحتضنة بشكل عام أثناء فترة الاحتضان كانت خدمات تنمية الموارد البشرية، تلاها خدمات السكرتارية والمعلومات، وهذه الخدمات تعتبر غير مكلفة، بالإضافة إلى أنه ما زالت حاضنات الأعمال تسير وفق آلية غير علمية، من شأنها الفشل."[6]




الدراسة السابعة
دور الصناعات الصغيرة والمتوسطة في معالجة مشكلة البطالة بين الشباب في الدول العربية. (عبد العزيز مخير،ومحمد عبد الفتاح 2010م).
هدفت الدراسة إلى إيجاد حل للبطالة بين الشباب في المجتمع العربي، من خلال دراسة الخصائص المميزة للسكان وعرض القوى العاملة بالدول العربية للوصول إلى النتائج التالية:
· أشارت الدراسات أن قوة العمل وصلت30%،وتزايد دور مساهمة المرأة بها حيث اتسم القطاع الصناعي بتدني مستوى النمو العمالي بسبب سياسات الإصلاح الاقتصادي من خلال زيادة عمليات التوظيف.
· توضيح مستويات البطالة على المستوى الدولي، حيث اتضح أن البطالة بين الشباب أصبح ظاهرة عالمية تعاني منها مجمل الدول، خاصة بعد أحداث حرب الخليج وما تبعها من تخفيض معدلات الاستقدام، واتجاه الدول العربية لبناء برامج طموحة للإصلاح الاقتصادي.
· زيادة معدل النمو السكاني، وتخلف نظام التعليم والتدريب بمعظم الدول العربية.
كما أوصت بأهمية الاهتمام بالصناعات الصغيرة والمتوسطة، نتيجة ظهور العديد من المشكلات التي لم تستطع الصناعات الكبيرة التعامل معها والتغلب عليها،بالإضافة إلى الإيمان بدور الصناعات من قبل الأفراد والحكومات في خلق فرص عمل وتنمية المواهب والإبداعات و الابتكار والارتقاء بمستوى الادخار والاستثمار، خاصة في ظل عدم توفر إحصائيات دقيقة وشاملة للصناعات الصغيرة، بالإضافة إلى أنّها تنمي روح المبادرة، لذلك لابد من توفر غطاء أمني قانوني للمشروعات الصغيرة مع توفير البيانات المؤسسية لتدريب وتأهيل الشباب والعناية بإعداد دراسة الجدوى."[7]





الدراسة الثامنة:
دور المشروعات الصغيرة في الحد من مشكلة البطالة في الأردن (دار الفكر العربي,2011م).
أجريت الدراسة على مجموعة من المشروعات والشباب الأردني. وهدفت الدراسة إلى تسليط الضوء على أهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه المشروعات الصناعية الصغيرة في تحقيق التنمية المتوازنة في المملكة الأردنية، من خلال قدرتها الكبيرة على إيجاد فرص عمل، الأمر الذي يسهم في رفع المستوى المعيشي لفئات كثيرة من أفراد المجتمع.
وقد توصلت الدراسة للنتائج التالية :
1. إن المشروعات الصغيرة في الأردن لديها القدرة على إيجاد فرص العمل واستيعاب التزايد في أعداد الداخلين لسوق العمل أكثر من نظيراتها من المنشآت الكبيرة.
2. إن المنشآت الصغيرة أفضل مشغّل ومساهم في معالجة مشكلة البطالة في الدول التي توجد فيها، وهي من أفضل الوسائل التي لديها القدرة على ذلك."[8]

الدراسة التاسعة:
بطالة الخريجين و دور المشروعات الصغيرة في علاجها (خليل النمروطي،وأحمد صيدام,2012م).
هدفت هذه الدراسة إلى معرفة واقع البطالة في الأراضي الفلسطينية، ولاسيما بين الخريجين، مع تحديد طبيعة المشروعات الصغيرة المتوفرة والخدمات المالية التي تحتاج إليها.
وخرج الباحثان بالنتائج التالية :
1. عدم إقبال الشباب على الأعمال الحرفية والمهنية التي توفرها المشروعات الصغيرة.
2. المشروعات الصغيرة أحد الحلول الناتجة عن عمليات الخصخصة.
3. كلما زادت المشروعات نمواً في مجال معين من مجالات المشروعات الصغيرة الأقل نمواً هذا بدوره يعني النمو الكبير مستقبلاً"[9]
4. لابد من وضع إستراتيجية للتنمية البشرية في فلسطين، ونشر الوعي بأهمية المشروعات الصغيرة.

2-2 : ما يميز الدراسة الحالية عن الدراسات السابقة
من خلال مراجعة الدراسات السابقة التي بحثت في مفهوم وأهمية المشروعات الصغيرة كعنصر فعال لمعالجة البطالة المتزايدة في الوطن العربي و خارجه، وحاولت إيجاد العناصر المدعمة لوجوده سواء من الناحية القانونية أو المادية وأسس التسويق، حيث درست في مجموعة من الدول ولم تدرس هذه المشاريع وتأثيرها في توفير فرص عمل نسائية في المملكة العربية السعودية، خاصة أنّ البطالة النسائية مرتفعة جداً حتى في أوساط المتعلمات، فلا يكاد يوجد دراسة واحدة مستقلة حول هذا الموضوع مما يعطي باعثاً ودافعاً لدراسته.

2-3: مقارنة بين الدراسة الحاليةوالدراساتالسابقة
الجدول التالي رقم (1) مقارنة بين الدراسة الحالية والدراسات السابقة من حيث أهداف الدراسة, البيئة, حدود الدراسة, مجتمع الدراسة وما يمكن أن تضيفه هذه الدراسة لبيئة البحث العلمي.
جدول(رقم 1 ) يبيندراسةمقارنة بين الدراسات السابقة والدراسة الحالية

[1]الصليع: عبدالله بن حمد الصليع، الصناعات الصغيرة في المملكــة العربيــة السعوديــة، جامعة الملك فيصل .2001م

[2] مركز البحوث ،المنشآت الصغيرة المحرك الأساسي لنمو اقتصادي منشود، الغرفة التجارية الصناعية بالرياض, 2003م.

[3]الناصح: أحمد ، واقع الصناعات الصغيرة والمتوسطة في العراق وأثرها على التشغيل،مجله الاقتصاد و الادارة العدد التاسع و الستون لسنه 2008م.


[4] سلمان: ميساء، الأثر التنموي للمشروعات الصغيرة الممولة في ظل إستراتيجية التنمية(دراسة تطبيقية على المشروعات الممولة من قبل هيئة التشغيل وتنمية المشروعاتفي الجمهورية العربية السورية. رسالة ماجستير،الاكادمية العربية في الدنمارك . 2009م

[5]قاسم :أحمد ،المشروعات الصغيرة في الاقتصاد الإسلامي . رسالة ماجستير ،جامعة طنطا ،2009م

[6]القواسمة : ميسون، واقع حاضنات الأعمال ودورها في دعم المشاريع الصغيرة في الضفة الغربية .رسالة ماجستير .جامعه الخليج ،2009م

[7]عبد العزيز مخير،ومحمد عبد الفتاح، دور الصناعات الصغيرة والمتوسطة في معالجة مشكلة البطالة بين الشباب في الدول العربية.المنظمة العربية للتنمية الادارية.2010م

[8]دائرة الإحصاءات العامة،دور المشروعات الصغيرة في الحد من مشكلة البطالة في الأردن .دار الفكر العربي,2011م.

[9]خليل النمروطي،وأحمد صيدام : بطالة الخريجين و دور المشروعات الصغيرة في علاجها.الجامعة الاسلامية بغره 2012م.




رقم الطالبة :


إشراف :


أ.د . إنعام الحيالي



2013م








حمل المرجع كاملاً من المرفقات
المصدر: ملتقى شذرات


],v hglav,uhj hgkshzdm hgwydvm td pg la;gm hgf'hgm hgllg;m hguvfdm hgsu,]dm

الملفات المرفقة
نوع الملف: rar doctor dissertation by nihad omar al sibaie 22052013.rar‏ (789.0 كيلوبايت, المشاهدات 160)
__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-20-2013, 09:42 PM
هنادي غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 1
افتراضي

[align=justify]السلام عليكم
شكرا على هذا الموضوع
وارغب في الحصول على الرسالة كاملة.. كيف ذلك[/align]؟
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-08-2014, 02:17 AM
محمودعلى محمود غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 1
افتراضي lgmdhgxgxd

اشكرك على هذا المجهود يارب شكرا
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« قياس اتجاهات العاملين لأثر المناخ التنظيمي في تبني السلوك الإبداعي | إدارة التغيير »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أثر التمويل في كفاءة المشروعات الصغيرة Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 4 08-13-2015 03:48 PM
المملكة العربية السعودية ستمثل مجموعة الدول العربية في أعلى هيئة تنفيذية في الأمم المتحدة لمدة عامين Eng.Jordan أخبار عربية وعالمية 0 10-16-2013 09:45 PM
فعالية سياسة اعتماد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة كخيار استراتيجي لحل مشكلة البطالة في العالم العربي دراسة حالة الجزائر Eng.Jordan بحوث ودراسات منوعة 0 08-22-2013 10:33 PM
المملكة العربية السعودية Eng.Jordan الملتقى العام 0 03-19-2012 01:45 PM
نشأة المملكة العربية السعودية Eng.Jordan الملتقى العام 0 03-19-2012 01:33 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:57 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68