تذكرني !

 





مقالات وتحليلات مختارة مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية منقولة من مختلف المصادر

حال المسلمين

الحمد لله الذي مَنَّ على العالمين بدين الإسلام، وشرَع أحكامه تبْصِرة وتذكِرة للأنام. أشهد أنْ لا إله إلا الله وحْده لا شريك له، أنار طريق الهدى بفضائل هذا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-15-2013, 12:21 AM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,891
افتراضي حال المسلمين

الحمد لله الذي مَنَّ على العالمين بدين الإسلام، وشرَع أحكامه تبْصِرة وتذكِرة للأنام.

أشهد أنْ لا إله إلا الله وحْده لا شريك له، أنار طريق الهدى بفضائل هذا الدِّين، وأدَّب المؤمنين بآداب شرْعه المتين، وأشهد أنَّ سيدنا وحبيبنا محمدًا عبده ورسوله، نبيٌّ أخلَص لهذا الدين، وأحبَّ المؤمنين، ودلَّهم لِمَا فيه الخير والعِز والتمكين، اللهمَّ صلِّ وسلِّم عليه وعلى آله البَررة الكرام، وارضَ اللهم على أصحابه الأئمة الأعلام، وعلى التابعين لهم بإحسان على مدى الأيام

أمَّا بعدُ:
إخوة الإيمان والعقيدة، الناظر في حال المسلمين - وهم أصحاب أفضل دينٍ، وعلى أصحِّ عقيدة - يرى عجبًا؛ يرى أصحاب الديانات الخاطئة وأتباع النظريَّات الملحدة يتقدَّمون، وتَزدهِر أرضهم بالخيرات، لهم في كلِّ مجال معامل ومصانع، تكاثَرت أموالهم، فسَمَّوا أنفسهم بالعالم المتقدِّم، عالم الحضارة والازدهار، فإذا التفت إلى المسلمين، أصحاب الدِّين القَيِّم، الدِّين الذي تولَّى الله حِفْظه، فقال - تبارك وتعالى - ﴿ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ﴾ [الحجر: 9]، وأصحاب الأرض الطيِّبة، الأرض التي ادَّخر الله فيها للمسلمين ما يجعلهم للناس سادة، وللعالم قادة، فيها الذهب الأسود - النفط الذي تتوقَّف مصانع الدنيا ومعاملها إن فَقَدته، فتتعطَّل وسائل الحركة من نقْلٍ جوي وبَري وبحري، ومن طاقة للإنارة، وأجهزة اتِّصال، وعمليَّات جراحيَّة، وكل الوسائل الضروريَّة للحياة، إن غاب عنها ما جعَله الله مِلكًا للمسلمين، فلماذا تأخَّر المسلمون وقد حباهم الله رجالاً حمَلوا علوم الدنيا، وابتكَروا أسرار التقدُّم، وبفضْل عِلْم المسلمين تقدَّم غير المسلمين، ولكلِّ عالم مسلم فضْلٌ على حضارة الغربيين، فلولا محمد بن موسى الخوارزمي - بما وفَّقه الله لبلوغه - لَمَا ازْدهرت فلاحة ولا صناعة ولا تجارة، ولا طيران ولا غزو فضاء، ولا حواسيب، ولا شبكة اتِّصال، هذا العالم المسلم هو صاحب الفضل الأكبر في معرفة الصفر ووضْعه ضمن الأعداد، وهو الذي ابْتَكر خانات الآحاد والعشرات والمئات، وهو الذي حدَّد الزوجي من الفردي في الأعداد، وأوَّل مَن عرَف عمليَّات الكسور العشريَّة، واستخدامها في تحديد النسبة، وبيَّن محيط الدائرة وقُطرها، مما لَم تعرفه أوروبا من قبلُ.


هذا واحد من المسلمين، ولهم يعود الطب والفيزياء والكيمياء، والهندسة والفَلك، فماذا جرى لأمة الإسلام؟ لماذا فَقَدت مكانتها بين الأُمم؟ لماذا تأخَّرت وتقدَّم عنها المتأخرون؟ والجواب للمتأمِّل ترافقه عدة أسباب:

السبب الأول: أنَّ الله - جل جلاله - يعطي الدنيا للراغبين فيها من كلِّ الناس، لِمَن يشاء؛ فهو القائل - تبارك وتعالى -: ﴿ مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ﴾ [الإسراء: 18].

فالدنيا هِبَة من الله للمسلم والكافر؛ كما جاء في السلسلة الصحيحة من حديث رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إنَّ الله يُعطي الدنيا مَن يُحبُّ ومَن لا يُحبُّ)).

والسبب الثاني: أنَّ الذين بنوا حضارة الغرب أخذوا أخلاق الإسلام، فعملوا بجدٍّ وكَدٍّ، وتعامَلوا بينهم بصدق.

والسبب الثالث: أنهم أسَّسوا تقدُّمهم وازدهارهم على علوم المسلمين؛ فتقدَّموا وتأخَّرت أُمَّة الإسلام؛ لأنها فقَدت منهجها، واختَفى من أمامها الطريق، فضاعَت، وتاهَت، وحبيبها ورسول خالقها إليها محمد الصادق الأمين - صلَّى الله عليه وسلَّم - حذَّرها منذ خمسة عشر قرنًا، - وتحذيره في موطَّأ الإمام مالك - خاطَبها بقوله: ((تركْتُ فيكم أمرين، لن تضلُّوا ما تمسَّكتم بهما: كتاب الله، وسُنة نبيِّه)).


هذا الكتاب المنير، هذا القرآن المبين هو بين أيدينا، ما تغيَّر منه لفظٌ واحد، ولا حرف واحد، بل فتَح الله خزائنه على مَن فسَّره من السابقين واللاحقين، فظهَرت بدائعه، وتألَّقت أحكامه جليَّة للعالمين، أمَّا سُنة حبيبنا - صلَّى الله عليه وسلَّم - فهي أمام أعيننا، منارة تُضيء لنا حياته، حتى لكأنَّنا نراه رأْي العين، كأننا نعيش معه لحظة بلحظة في أخلاقه السامية، في بيته وبين صحابته، في عبادته وتعامُله، فماذا فعَل المسلمون؟ أين كتاب الله في حياة المسلمين؟ ألَم يجعلنا ربُّنا - جل وعلا - أُمَّة واحدة بصريح قوله - عز وجل -: ﴿ إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ ﴾ [الأنبياء: 92]؟

أين الأمة الواحدة؟ هل جسَّمها إنسان هذا الزمان في علاقته مع والديه؟ هل أحسَن إليهما كما أوصاه الله بقوله - جل جلاله -: ﴿ وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا ﴾ [العنكبوت: 8]؟

هل جسَّمها المؤمن بتآلفه مع أخيه المؤمن؛ ليحقِّق قدر الله في قوله - تبارك وتعالى -: ﴿ وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ﴾ [التوبة: 71]؟


هل جسَّمها الجار مع جاره ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - في صحيح الإمام البخاري يُقسم ويُقسم: ((والله لا يؤمِن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، قيل: ومَن يا رسول الله؟ قال: الذي لا يأْمن جاره بوائقه)).

هذه الأمة الواحدة، هل جسمها أهل الإسلام طاعة لأمر ربِّهم، حيث أمرَهم بأمره - عز وجل -: ﴿ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ [البينة: 5]؟

ألَم يأمرنا ربُّنا - جل جلاله - ويوصينا أن نتَّبع صراطه المستقيم، وألاَّ نَحيد عن سبيله، فكان أمره لنا ووصيَّته في قوله - عزَّ وجلَّ -: ﴿ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [الأنعام: 153]؟
هذا الصراط المستقيم والسبيل القويم، منارته خشية الله وطاعته وتقواه، هذا الدين القَيِّم الذي خوَّفنا الغرب منه، فخفناه، وجعله إرهابًا فحارَبه على مَرْأى ومَسمع من المسلمين، هذا الدِّين هو وعْد الله الحق هو المَنْجى والمُنجِّي في كلِّ زمانٍ مكان، هو اليقين الذي ملأ قلب محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم - وهو مهاجر ومطلوب من كفار قريش مقابل مائة ناقة لِمَن جاء به حيًّا أو مَيتًا، يوم لَحِق به سُراقة بن مالك، فقال لسراقة: ((رُدَّ عَّنا الطلب، ألْبَسَك الله سواري كسرى))، ومَن هو كسرى؟ أعظم إمبراطور على وجْه الأرض، ومَن هو سراقة بن مالك؟ راعي إبل في صحراء الجزيرة، ومَن هو الواعد؟ هو اليقين في قلب رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - أنَّ هذا الدِّين إذا تمسَّك به رُعاة الإبل والغنم، إذا أخَذ بتعاليمه ضعاف الناس، أصبحوا للعالم سادَة، والناس لهم تبعًا، ولَم تَمض إلاَّ سنوات، هي في عدِّ السنين خمسة عشر عامًا، حتى تكوَّمت كنوز كسرى في المسجد النبوي أمام الفاروق عمر بن الخطاب والصحابة - رضوان الله عليهم - وشاهَد عمر سواري كسرى بين الكنوز، فنادى في الحاضرين: أين سُراقة بن مالك؟ وتقدَّم سُراقة وألْبَسه عُمر سواري كسرى، قائلاً: هذا ما وعَدك رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وجعَله الله حقًّا.


في سنوات قليلة ملؤوا الدنيا عدلاً، وملؤوا الجيوب ذهبًا وفضة، وملؤوا القلوب طمأنينة وأمنًا، فماذا فعل المسلمون من غير دينهم رغم ما وهَبهم الله مما يحكمون به الدنيا؟ هل كلمتهم مسموعة؟ هل لهم رأي حتى في حاضرهم ومستقبلهم؟

إن المنجى من حال المسلمين اليوم هو عودتهم لهذا الدين، وإخلاصهم لربِّ العالمين؛ ﴿ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ ﴾ [البينة: 5].

ففي الدِّين أُخوَّتهم، وفي الدِّين أمانهم وطمأنينتهم، وفي الدِّين سعادة دنياهم وفوز آخرتهم.

اللهم اجعلْنا من أهل طاعتك المخلصين لك الدِّين، وارزقنا خشيتك واجعلْنا من المتَّقين، والْطُف بنا وثبِّتنا على شرْعك المتين.

أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم الكريم لي ولكم.






المصدر: ملتقى شذرات


phg hglsgldk

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« بشار يمنح الجنسية السورية للشيعة | بيان جبهة علماء الأزهر بشأن أحداث مصر الأخيرة.. »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ستر عورات المسلمين صابرة الملتقى العام 0 07-26-2015 06:17 AM
وسم على تويتر عن أسف المسلمين عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 10-11-2014 09:02 AM
اجتماع المسلمين في الحج يبهر المسلمين الجدد* Eng.Jordan المسلمون حول العالم 1 10-16-2013 08:54 PM
مع تزايد الهجمات العدائية ضد المسلمين.. تاكسي إسلامي لمكافحة العنصرية ضد المسلمين بألمانيا Eng.Jordan المسلمون حول العالم 0 06-10-2013 06:30 PM
مآسي المسلمين : مئات القتلى من المسلمين على يد البوذيين في بورما Eng.Jordan المسلمون حول العالم 1 08-08-2012 09:01 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:34 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68