تذكرني !

 




شذرات


مقالات وتحليلات مختارة مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية منقولة من مختلف المصادر

ما بين طامح أبو ظبي ومجتهد الرياض.. مؤامرات القصور على صفحات "تويتر"

الثلاثاء 23 يوليو 2013 02:51:28 صباحًا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-26-2013, 12:51 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,419
افتراضي ما بين طامح أبو ظبي ومجتهد الرياض.. مؤامرات القصور على صفحات "تويتر"

خلال توقيت يبدو وجيزاً، استطاع اسم مستعار على شبكة التواصل الاجتماعي (تويتر) أن يحظى بمتابعة وإعجاب مئات الآلاف من المغردين في فضاءات "تويتر" و"فيسبوك".

يعرف صاحب الاسم المستعار طامح نفسه بأنه كاتب وعاشق يتحدّى الأمن والساسة، ويمضي في التعريف الذي يعتلي صفحته الشخصية بتعديد الممكنات التي بوسعه فعلها دونما وجل أو خوف بقوله: أصول وأجول في أروقة القصور ودهاليز السجون، وقبل أن يختم تغريدة الاستهلال المثيرة يومئ بذكاء إلى ما يمكن أن يكون عليه تموضعه القيادي الرفيع في إحدى الدول الخليجية بالقول: قريب من صناع القرار، مختتماً بتسطير اعتراف لعله يبدو ضرورياً لإضفاء قوة التأكيد على ما يسوقه من معلومات دورية بعبارة: أملك مفاتيح قصور السياسة ودور المخابرات.

على طريقة العيون الناظرة التي كانت في غابر الأزمان تجوب القفار بحثاً عن النبأ اليقين، يتوارى طامح عن تحديث صفحته الشهيرة في تويتر من يومين إلى بضعه أيام، قبل أن يعود مثقلاً بوابل من الأسرار التي تجعل قارئها فاغراً فاه تعجباً ودهشةً واستغراباً.

فأما التعجب فتعليله يرجع إلى مستويات الدقة التي عادة ما تعززها الأحداث، وأما الاستغراب فيعود سببه إلى التساؤل عن قدرة الرصد اللافتة للشارد والوارد من صاخب الأحداث، وأما الدهشة فسببها يتعلل بالكم الهائل من المعلومات التي تضخ بين الفينة والأخرى حتى ليخيل إلى المرء بأن الماكث خلف أسوار طامح سلطوي تلتقي بين يديه المصادر وتصب إلى جعبته خلاصات ما تجود به قريحة أدوات الرصد والاتصال من يقين المعلومات وشتاتها.

انقلاب الـسي سي بدقة الإتش دي!
سيل معلوماته الجارف في واقع الأمر ليس بحاجة سوى إلى قراءات تحليلية احترافية لكي يبرز المشهد الراهن في مصر للقارئ كمشهد ثلاثي الأبعاد بدقة الإتش دي!

في تغاريده الأخيرة بدا طامح حريصاً على رفع أستار ما يدور في كواليس الأحداث على الساحة المصرية منذ الانقلاب العسكري الذي تسبب في تغييب شرعية شعبية ودستورية تحت بيادات العسكر ورجال الأمن والسلطة العميقة.

فيما بين أسطر تغريداته المتصلة بالوضع المصري يجد المتابع ما يمكن أن يجعل الرؤية لديه عالية الوضوح، إذ عقب النشر تأتي رياح الأحداث بما تشتهيه سفن طامح وبما يعزز واقعية سردياته التي لا تنتهي.

ورغم أن طارئ القراء يشعر أحياناً بأن ثمة مبالغاتٍ لا متناهية الحدود في بعض التغاريد، غير أن تسلسل الأحداث يجعل طارئي القراءة يعيدون النظر في تقييمات الوهلة الأولى.

في غياهب معلومات طامح يقرأ المرء ما خفي من أبعاد المؤامرة التي تمت للإطاحة بالرئيس مرسي، ابتداءً بترتيبات الدولة العميقة في الداخل المصري ومروراً بتخليق تعليلات الانقلاب وأولياته، وانتهاءً بصفقات الإسناد اللا مرئية التي قام بها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وزير خارجية الإمارات العربية المتحدة بهدف تثبيت دعائم الوضع الجديد وتخليق مسببات بقائه وصموده.

بالنسبة لطامح لم يكن انقلاب الفريق أول عبد الفتاح السي سي سوى تتويج لترتيبات وتفاهمات واتفاقات بين قوى وأطراف متعددة جمعت بين أشتاتها قواسم وغايات مشتركة.

فالذين يتغيون توجيه ضربة إلى ثورات الربيع العربي للحيلولة دون انتقال عدواها أو إعادة إنتاجها خليجياً تعين عليهم مشاطرة المتضررين المباشرين من تلك الثورات -فلول الأنظمة الساقطة- في الأهداف وتغذية ما لدى عناصرها من نزعات ذات أبعاد انتقامية.

في مصر، يبدو الالتقاء ذاته واضحاً بالنسبة للقوى الثورية التي أزاحتها عاصفة الصندوق الانتخابي من تموضع الصدارة في واجهة المشهد الثوري إلى تموقعات الظل، الأمر الذي جعلها تأنف الاشتراك في توليفة الإدارة والقيادة لعهد ما بعد نتائج الاقتراع والصندوق الانتخابي.

محمد بن زايد آل نهيان يشرع خزائنه
محمد بن زايد آل نهيان باعتباره أبرز نماذج ساسة القصور المتوجسين من أدنى احتمال لإعادة إنتاج الربيع العربي خليجياً والمتضررين في الوقت عينه من سياسات الحكومات الثورية الصاعدة التي قوّضت ولو جزئياً من الهيمنة الدولية لشركة موانئ دبي العالمية يبدو أبرز الطامحين إلى خلق تحالفات لا مرئية مع أبرز مراكز النفوذ المتضررة من تداعيات الربيع العربي وبالأخص في مصر.

بالنسبة لمحمد بن زايد ليس المهم أن يكون العرق العربي الإماراتي في انحسار حاد أمام النمو المضطرد للجنسيات الوافدة في معظم إمارات الاتحاد، وليس المهم أيضاً أن يأتي اليوم الذي يطالب فيه الهنود والباكستانيون الذين يشكلون وفق إحصائيات خليجية النسبة الأعلى من سكان الإمارات العربية المتحدة بحقوق المواطنة، ومن ثم حق تقرير المصير وانتخاب حكومة مختلطة للإمارات، المهم بالنسبة إليه ألاّ تحظى شعوب الربيع العربي الماكثة تحت نير الطغيان الأسطوري للبيادات والمخابرات بحقها في انتزاع حريتها ليس على طريقة الحرية والبندقية في إحدى عموديات أحمد مطر، وإنما على طريقة الاعتصام والتظاهر السلمي المناوئ للعنف.

ولأن سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان يبدو كثير التعويل على أميركا والحلفاء والشركاء لدرء مخاطر الأساس السلطوي المتصدّع الذي يجلس مع أشقائه على عرشه (ندرة المواطن الإماراتي في مواجهة الجنسيات الوافدة التي تهدد نظام الحكم في الإمارات) فإن الأولويات بالنسبة إليه لا تتمثل في إحداث توازن بين الأجناس داخل الإمارات بصورة تعزز حضور الهوية العربية، وبالتالي استقرار الاتحاد، أولوياته تتلخص في تعزيز حضوره الطاغي ضمن تركيبة الحكم والدولة وإزاحة المنافسين المحتملين بصورة تؤهلِّه لخلافة سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، ولكي تستقيم هذه الغاية فلا بُد لها من التموسق مع غايات أخرى، لعلّ أبرزها تحجيم المد الثوري في "جملكيات" الوطن العربي سابقاً بالإضافة إلى تعزيز الهيمنة الاقتصادية لشركات الإمارات العابرة للقارات، ومن بينها موانئ دبي العالمية.

طموحات شركة موانئ دبي العالمية
بالنسبة للرئيس مرسي، لم تكن نوايا التطوير في قناة السويس تستهدف هيمنة موانئ دبي العالمية الأمر ذاته يسري على حكومات ثورية أخرى، تندرج المسألة هنا في إطار الحرص على مصالح الشعب المصري بدرجة أساسية.

غير أن الشيخ، الذي لا حول له ولا قوة، إزاء الاحتلال الإيراني لجزر بلاده، لم يكن ليحبذ الاستغراق في بحث تعليلات التزام الحياد إزاء إرادة الشعوب العربية وبالأخص في مصر، إذ لم تكن تعنيه غايات مرسي وحقيقة مراميه، كما أنه لم يكن معنياً بتفهم حاجة المصريين إلى تطوير قناة السويس وإحداث تغييرات لصالح الشعب المصري، لقد كان همه الأساسي يتمحور حول بحث الخيارات الكفيلة بتوجيه ضربة إلى ثورات الربيع العربية ونواتجها وإفرازاتها الديمقراطية بموازاة ترسيخ الهيمنة الوهمية لشركة موانئ دبي العالمية، وبما أن ثورة يناير في مصر تعد من أبرز عناوين الربيع العربي فإن إسقاط الوضع الناشئ بفعل تلك الثورة كان هو الغاية للشيخ الطامح محمد بن زايد آل نهيان الذي فاته التدقيق ملياً في الفوارق الفلكية الفاصلة ما بين وضع المواطن الخليجي ونظيره المطوق بثنائية الشقاء والعناء في "جملكيات" الوطن العربي، وهي الفوارق التي جعلت المواطن الخليجي المرفه يأبى الثورة على ملكياته الأسرية، وأجبرت المواطن العربي المجهد على التحاف الشمس في ميادين النضال والصمود لإسقاط أنظمته الجملكية ومبارحه حياة العناء والشقاء.

أمراء في مواجهة ثورات الربيع
في قراءات طامح تويتر، يبدو محمد بن زايد آل نهيان هو بنك التمويل الأكبر لكل الأحداث الجارية داخل مصر، لقد أشرع خزائنه في وجه زعامات الانقلاب على الشرعية الدستورية في مصر، وحمل على عاتقة أوزار وأد تطلعات ملايين المصريين.

منذ التحركات الأولى لمعارضي نظام ما بعد ثورة يناير، كان محمد بن زايد يتزعم حلفاً أميرياً من بعض الدول الخليجية يهدف إلى تخليق مسببات السقوط للرئيس مرسي وحكومة الإخوان، في تغريدات طامح تويتر ثمة ما يؤكد حجم الإسناد والدعم الكبير الذي حظي به حاكم مصر العسكري الفريق أول عبدالفتاح السي سي بالإضافة إلى لفيف الجنرالات المتورطين معه ضد الشرعية الدستورية.

لقد ضخ هذه الحلف المتغول أموالاً طائلة لشراء ولاءات جنرالات المؤسسة العسكرية في مصر بهدف تمرير مخطط الانقلاب الذي تم إعداده بتكتيكات أضلاع الداخل المصري وترتيبات خزائن الخارج الخليجي.

بالمسميات والأرقام، ساق طامح تويتر التفاصيل الدقيقة للانقلاب السي سي، عامداً إلى إيراد الشارد والوارد من الأنباء والمعلومات حول لحظة الصفر والأحداث الماكثة قبلها وبعدها، مجيباً عن تساؤلات عديدة بشأن المهام التي أوكلت إلى كبار القادة والضباط في الجيش المصري بموازاة حجم المبالغ التي ضختها خزائن السميين الشيخ والأمير، محمد بن زايد آل نهيان ومحمد بن نائف بن عبد العزيز وزير داخلية المملكة العربية السعودية لإسقاط الرئيس مرسي وحكومته.

حين كان منطق التشكيك في بعض تسريبات طامح دبي يسود تدريجياً، كانت الأحداث على موعد مع فواصل التأكيد التي تجعل من معظم تغاريده أقرب ما تكون إلى الحقائق.

صراعات القصور الملكية والأميرية
ثمة أبعاد أخرى لظاهرة طامح تويتر، لعل أبرزها وأعلاها شاناً غياب الديمقراطية في الأنظمة الخليجية، حيث إن التطويق الحاصل لوسائل الإعلام بموازاة تغييب النقد الذاتي في دهاليز القصور الملكية والأميرية كان سبباً في لجوء بعض الأمراء وأصحاب السمو الملكي إلى فضاءات تويتر وفيسبوك للإفصاح عن غيض من فيض ما يدور خلف الكواليس.

فظاهرة طامح تويتر لا تبدو فريدة من نوعها، حيث سبق لظاهرة مماثلة إن برزت إلى العلن في تويتر أيضاً، حيث انبرى اسم تويتري مستعار في سلسلة من التسريبات عن ممتلكات وثروات العائلة المالكة في السعودية، بالإضافة إلى تفاصيل من يوميات الصراع الدائر بين أقطاب النظام العائلي الملكي على مستقبل الحكم والدولة.

ما بين الاسمين طامح ومجتهد ثمة قواسم عديدة مشتركة، فمجتهد الذي أشيع بأنه أمير في العائلة المالكة داخل السعودية وقيل إنه حفيد للأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود، بالإضافة إلى شائعات أخرى عديدة تنفي صلته بالعائلة المالكة وتفترض ارتباطه بمخابرات إقليمية، سبق أن أشار في تغاريده إلى جوانب من الصراعات الدائرة في منظومة الحكم والدولة السعودية، وهي إشارات ما لبثت أن عززتها الأحداث.

أتذكر هنا -على سبيل الذكر لا الحصر- أن مجتهد أزاح الأستار عن حقيقة الصراع الذي كان دائراً ما بين الأمير أحمد بن عبدالعزيز آل سعود والأمير محمد بن نائف بن عبد العزيز عقب تعيين الأول وزيراً لداخلية المملكة، حيث أشار مجتهد إلى أن الأخير محمد بن نائف الذي كان يشغل موقع مساعد الوزير ومن ثم نائبه، يعد الأكثر نفوذاً داخل الوزارة لدرجة تسببت في تخليق تصادم بين الأميرين، مجتهد لم يكتف بذلك فحسب حيث أشار إلى أن الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود يثق في محمد بن نائف كثيراً الأمر الذي جعل مجتهد يتوقع حسم الصراع في الداخلية لصالح محمد بن نائف قريباً.

لم تكد تمضي بضعة شهور حتى تحققت نبوءة مجتهد، حيث صدر قرار ملكي بعزل الأمير أحمد بن عبد العزيز آل سعود وتعيين الأمير محمد بن نائف بن عبد العزيز وزيراً للداخلية.

أما أبرز تغريداته فتمثلت في كشفه لملابسات وخلفيات وكواليس تعيين الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولياً لعهد المملكة العربية السعودية والاعتراضات التي أبداها الأميران عبد الرحمن بن عبد العزيز والأمير طلال بن عبد العزيز.

ورغم أن الانقطاعات المتتالية لتغريدات مجتهد عن الساحة التويترية جاءت بعد فترة وجيزة من قرار تعيين الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود رئيساً لجهاز الاستخبارات السعودي، إلا أن ظاهرة مجتهد رغم انقطاعاته المتتالية مازالت تثير تساؤلات عديدة لاسيما في ظل جزم كثيرين بأنه أمير بارز من الجيل الثاني في الأسرة الملكية الحاكمة فقد مصالحة كنتاج لصراعات الأقطاب على مواقع القيادة والسيطرة داخل المملكة، ولعلّ أبرز ما يؤيد هذا الرأي هو الاستهداف الدائم للأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز قائد الحرس الوطني وكذا خالد التويجري رئيس الديوان الملكي السعودي في أعقاب سيطرة الأمير متعب على قطاع واسع من تركة وزارة الدفاع السعودية على خلفية إقصاء الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز من الوزارة والجيش.

ثورات أمراء القصور
غياب الديمقراطية في الدول الخليجية لا تشكل في واقع الأمر تعليلاً وحيداً للإفرازات والظواهر الفيسبوكية والتويترية، حيث إن ثمة تعليلات أخرى من بينها النزعات الثورية "الطافقة" خلف أسوار القصور الأميرية والملكية في دول مجلس التعاون الخليجي.

ليس كل الأمراء وأصحاب السمو يتشاطرون في نزعات السيطرة والاستبداد، إذ ثمة حضور كبير لأمراء ذوي ميولات إصلاحية تقدمية حداثية، يأنفون منطق الانفراد الأسري بمقدرات الأمم والشعوب، ويساندون منطق تشاطر الثروات مع الجماهير وعامة الناس، ويتطلعون إلى إحداث نهضة ديمقراطية في بلدانهم التي لم تستنشق شعوبها يوماً عبير الحرية الآخاذ.

على أن ظاهرتي طامح ومجتهد تكشفان أيضاً جوانب من معاناة الإعلام العربي جراء غياب التشريعات التي تمنح وسائل الإعلام حق الحصول على المعلومات.

فالمنخرطون في المجال الإعلامي يجدون صعوبات كبرى في طرائق استخلاص المعلومات والحصول عليها إذ ليس بوسعهم استخراج أي وثائق أو حقائق أو معلومات من أي جهات رسمية داخل معظم الدول العربية بخلاف منظومة العالم الأول، حيث بوسع الصحافيين الحصول على أي معلومات رسمية من مصادرها بموازاة القدرة على استخلاص أي وثائق سرية للغاية بعد مرور حقبة معينة على تاريخ صدورها.

أياَ تكن هويات طامح ومجتهد، لكنها في أول الأمر وآخرة تشكل ظاهرة تكشف جانباً من المؤامرات التي تدور وراء أسوار القصور الملكية والأميرية وبالأخص تلك المؤامرات التي باتت تستهدف تحجيم ثورات الربيع العربي.


المصدر http://almasdaronline.com/article/48373
المصدر: ملتقى شذرات


lh fdk 'hlp Hf, /fd ,l[ji] hgvdhq>> lchlvhj hgrw,v ugn wtphj "j,djv"

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« السعودية تكتب بداية النهائية وتشرعن للخروج على «ولي الأمر» | تواصوا بالصبر »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بوتين يحذف اوباما من "الفيس بوك".. واوباما يلغي متابعته من "تويتر" Eng.Jordan أخبار عربية وعالمية 0 09-08-2013 10:25 PM
"تويتر" تطلق تحديثا خاصا بتطبيق "فاين" لنظام "أندرويد" ام زهرة علوم وتكنولوجيا 0 07-12-2013 09:17 PM
شركات كبرى تشتكي "فيسبوك" لظهور إعلاناتها في صفحات غير لائقة Eng.Jordan الفيس بوك facebook 0 04-16-2013 11:46 AM
الإعلام الإسرائيلي يشن هجوماً على "ميدو" بسبب مشاركات تدين إسرائيل في "تويتر" Eng.Jordan أخبار الكيان الصهيوني 0 12-14-2012 09:12 PM
سكوت ريتر يفضح مؤامرات "السي اي إيه" والمخططات الأمريكية في العراق Eng.Jordan أخبار عربية وعالمية 0 04-23-2012 02:29 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:36 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68