تذكرني !

 





مقالات وتحليلات مختارة مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية منقولة من مختلف المصادر

لماذاتتقدم المجتمعا ت

فهذه المجتمعات المتقدمة تسودها ثقافة الأخلاق التي تعد أساس الدين؛ حيث الرسول محمد صلى الله عليه وسلم يقول: "إنما بعثت لأتمم مكارم الآخلاق"؛ فالأخلاق هي جوهر الدين ومحوره، ومن لا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-17-2013, 10:26 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,891
افتراضي لماذاتتقدم المجتمعا ت

فهذه المجتمعات المتقدمة تسودها ثقافة الأخلاق التي تعد أساس الدين؛ حيث الرسول محمد صلى الله عليه وسلم يقول: "إنما بعثت لأتمم مكارم الآخلاق"؛ فالأخلاق هي جوهر الدين ومحوره، ومن لا أخلاق له لا دين له، وصدق الإمام محمد عبده مفتي الديار المصرية آنذاك حينما قال قبل مئة عام وبعد عودته من فرنسا: رأيت إسلامًا ولم أر مسلمين.

فلقد طبق الغرب جوهر الدين وهو الأخلاق واحترام القواعد، ولذلك تقدموا بينما تراجعت العديد من المجتمعات العربية الإسلامية بسبب تفشي حالة الانفلات الأخلاقي داخل هذه المجتمعات في الشوارع، وفي العمل، والأماكن العامة، وفي وسائل الإعلام والثقافة؛ حيث أصبحت تسود العديد من هذه المجتمعات حالة من عدم الاحترام بين العديد من الأفراد؛ فلم يعد العديد من التلاميذ يحترمون العديد من أساتذتهم كما كان، ولم يعد العديد من المرؤوسين يحترمون مديرهم كما كان، ولم يعد العديد من الأفراد يحترمون العديد من جيرانهم كما كان، ولم يعد العديد من البائعين يحترمون زبائنهم كما كان، ولم يعد العديد من الصغار يوقرون الكبار كما كان، ولم يعد العامة يوقرون العلماء كما كان، ولم يعد يحترم العديد من الأفراد يحترمون اللوائح والقواعد والآداب العامة في الشوارع ومختلف الأماكن العامة والخاصة كما كان.


ويمكن إرجاع هذا الانفلات الأخلاقي إلى عدة عوامل من أبرزها: ضعف التربية في الأسرة، والمدرسة، والجامعة، ودور العبادة؛ حيث لا يوجد تقويم للسلوك ولا يوجد زرع للوازع الديني؛ فالأديان السماوية تزرع الأخلاق حيث تنفي أن تمام الإيمان الحق بالله لمن لا يحب لأخيه ما يحب لنفسه. كما يمكن إرجاع هذا الانفلات الأخلاقي إلى وسائل الإعلام والثقافة؛ حيث أصبحت لغة الخطاب في العديد من البرامج والحوارات والمسلسلات والأفلام والمسرحيات والأغاني رديئة جدا.

ولا يمكن في النهاية أن نخلي أجهزة الرقابة والأمن والعدالة في هذه المجتمعات المتأخرة من مسؤوليتها في انتشار هذا الانفلات الأخلاقي؛ حيث تراجعت هذه الأجهزة عن دورها في الإمساك بالمخالفين أيا كان وضعهم أو وضع آبائهم وعن محاسبتهم بقوانين صارمة؛ لتقدم الرادع القوي للجميع دون استثناء، وهو الأمر الذي لم تغفل عنه المجتمعات المتقدمة في فرض احترام القواعد العامة واللوائح والقوانين دون استثناء؛ وهو ما يفسر ببساطة السبب وراء أن الفرد في المجتمعات غير المتقدمة لا يحترم القواعد العامة بينما يحترمها إذا انتقل إلى المجتمعات المتقدمة التي تعلي ثقافتها من هذه القيمة وتتصدى أجهزة الرقابة والأمن والعدالة فيها بكل قوة وبدون استثناءات للمخالفين.
المصدر: ملتقى شذرات


glh`hjjr]l hgl[jluh j

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« أوسلو تستمر .. رغم الفشل | ابن تيمية و" المرازقة" »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:45 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68