تذكرني !

 




شذرات

العودة   ملتقى شذرات > أخبار ومقالات صحفية > شذرات مصرية

شذرات مصرية أخبار وتحليلات .. مقالات ومتابعات للحدث المصري

شباب مصر يعانون الاكتئاب والأحباط على إثر صدمة ما يحدث من فوضى واضطراب سياسي واقتصادي

في المئة من شباب مصر يعانون اكتئاب ما بعد الصدمة القاهرة – أمينة خيري الإثنين ٢٦ أغسطس ٢٠١٣ «تشعر ببعض الضيق؟» «تماسك!». «محبط ولديك

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-26-2013, 12:02 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 17,336
افتراضي شباب مصر يعانون الاكتئاب والأحباط على إثر صدمة ما يحدث من فوضى واضطراب سياسي واقتصادي

في المئة من شباب مصر يعانون اكتئاب ما بعد الصدمة القاهرة – أمينة خيري
الإثنين ٢٦ أغسطس ٢٠١٣
«تشعر ببعض الضيق؟» «تماسك!». «محبط ولديك رغبة في الانعزال عن العالم؟». «انعزل ولا تزعجنا بتوافه الأمور». «تتمنى لو إنك لم تولد في هذا التوقيت وفي هذه البلد؟» «احمد ربنا أنك على قيد الحياة. مثلك ولدوا وماتوا في أعمال عنف هنا وتظاهرات سلمية هناك».
عبارات باتت موحدة في أرجاء المحروسة. تسمعها في المقاهي الفاخرة تتردد بالإنكليزية المخلوطة بالعربية على ألسنة شباب تفاءلوا برياح ربيعية في كانون الثاني (يناير) 2011 وصدموا بدولة دينية في حزيران (يونيو) 2012 وبوغتوا بعنف وإرهاب دمويين في صيف 2013 يهددان ويتوعدان بالقتل إما في مسيرة «سلمية» أو الإصابة في تظاهرة حاشدة أو التوقيف في حظر تجوال صارم.
وتسمع العبارات نفسها في مقاهٍ شعبية يرددها رواد من الشباب الذين لم يجدوا ضالتهم المنشودة من ثورة أو تحول ديموقراطي نحو الفاشية الدينية أو انقلاب شعبي نحو دولة مدنية. فالحال من سيء إلى أسوأ والأوضاع لا تدعو إلا إلى مزيد من الإحباط مع إضافات حول السلامة الشخصية تحت وطأة تهديدات جمعت الأطراف المتناحرة.
الحال النفسية للشباب في مصر تتأرجح بين الإحباط والاكتئاب والقرف والخوف والرغبة في الانتقام. ويظل جميعها – باستثناء الرغبة في الانتقام- ينظر إليه باعتباره من الرفاهيات التي يمكن تأجيلها تحت وطأة الوضع الراهن المتأزم. لكن هذا وذاك وجهان لعملة واحدة.
ملايين البيوت المصرية تضيف إلى قلقها على المستقبل وخوفها من مغبة السدة السياسية وانقشاع آمال المصالحة الوطنية قائمة جديدة من القلق على الأبناء والبنات، إما لمشاعر متضاربة تعصف بهم، أو لإحباط متزايد يتملكهم، أو خوفاً على سلامتهم من النزول إلى الشارع. العطلة الصيفية التي قاربت على الانتهاء تجعل من إقناع الأبناء من الطلاب والطالبات بالبقاء في البيت في غير ساعات الحظر أمراً شبه مستحيل. وهذا يعني قلقاً مستمراً وتوتراً عصبياً يضربان أرجاء البيوت لحين عودة الأبناء سالمين.
وكانت الجامعة الأميركية في القاهرة أجرت دراسة ميدانية عقب ثورة يناير عنوانها «فتح النوافذ على القاهرة الكبرى: التغلب على التوتر والصدمات النفسية في مصر الجديدة». ووجدت الدراسة أن نحو 60 في المئة من المصريين بدت عليهم أعراض الاضطراب النفسي ما بعد الصدمة، وبالتالي قد يحتاجون إلى رعاية نفسية. كما أشارت الدراسة إلى أن المشاركين فيها أبدوا قدراً غير متوقع من الاستعداد للمشاركة والبوح والتعبير عن مشاعر القلق والتوتر التي استبدت بهم على رغم إن تلك سلوكيات غير شائعة أو مقبولة عادة في المجتمع المصري، وهو ما يعني أن الوصمة باتت في حد ذاتها رفاهية.
محمد فضل (22 سنة) يقول إنه يخرج يومياً لارتباطه بفترة تدريب عملي في الصيف قبل بدء العام الدراسي الأخير له في الجامعة. وعلى رغم إنه شارك في غالبية الفعاليات الثورية بدءاً من كانون الثاني 2011 مروراً بتظاهرات دعم مطالب الثورة والتنديد بإخفاقاتها، وانتهاء بفعاليات تفويض الجيش لتنفيذ الإرادة الشعبية بعزل الدكتور محمد مرسي، وعلى رغم يقينه باحتمالات تعرضه للإصابة أو حتى الموت في عدد من تلك المشاركات، إلا أن مخاوفه الحالية تختلف تماماً. «هذه الأيام ومع الكشف عن الوجه الدموي للجماعة التي كانت تحكم مصر، بت أخشى على نفسي وعلى سلامتي في كل مرة أنزل فيها إلى الشارع. وصحيح إن الخوف لم يمنعني من النزول، إلا أنه يسبب لي قلقاً وتوتراً ينعكسان سلباً على تفاصيل حياتي اليومية».

ارتفاع البطالة يزيد الإحباط
التفاصيل اليومية لحياة حاتم علي (24 سنة) تأثرت سلباً هي الأخرى ولكن قبل نحو عام حين تم الاستغناء عنه في الفندق السياحي الذي يعمل فيه بسبب الركود الاقتصادي. انضمام علي إلى صفوف العاطلين، وهو انضمام يتوقع أن يطول بعض الشيء في ظل تعقد الوضع السياسي ومن ثم الاقتصادي. وعلى رغم أن والده يحاول أن يطمئنه قدر الإمكان، إلا أن شعوراً يائساً يتملكه بأنه سيقضي بقية عمره عاطلاً من العمل وعالة على أسرته. طريقته في التفاعل مع وضعه ومشكلاته هي النوم. يستيقظ ليشرب كوباً من الشاي ثم يعاود النوم، وتجبره والدته على الانضمام إلى الأسرة حول مائدة الطعام ليعود أدراجه بعد الأكل إلى الفراش. وتمر الأيام وهو يهرب بالنوم، حتى بات النوم يهرب منه.
ومن هروب إلى مواجهة، لكنها أشبه بمواجهة شمشون مع أعدائه في اللحظات التي تسبق قراره بهدم المعبد على رأسه ورؤوسهم هي ما تختبره هانيا منير (25 سنة). فهانيا حلمت بمصر جديدة في 2011 وفوجئت بمصر مخيفة في 2012 ووجدت نفسها في مصر منذرة باقتتال وعنف دموي في 2013 فقررت أن تجاهر بغضبها أمام الجميع. تبحث في قائمة الأصدقاء عمن شاركوا في اعتصام «رابعة» وتحولوا إلى جبهة سب وشتم بالجيش والشرطة والشعب بعد فض الاعتصام وتنخرط معهم في جدل عنيف حول «رابعة» المسلحة المكفرة لكن من خارجها. وتقودها الصدفة إلى أصدقاء ينددون على صفحات «فايسبوك» و «تويتر» بمطالبات المصالحة ودعوات المهادنة مع أنصار الجماعة التي يجب حلها وحبس رموزها وأقصاء أنصارها، فتتهمهم بالفاشية وتنعتهم بالأنانية. وإذا مرت بضابط شرطة في الطريق تعمدت استفزازه لتتهمه بالعنجهية وتنعته بصفات العنف وسوء استخدام السلطة. وحين أوشكت على الإصابة بانهيار عصبي بعدما تحولت حياتها اليومية إلى سلسلة متصلة من الاشتباكات اللفظية والتناحرات الفكرية، لجأت إلى طبيب أمراض نفسية وعصبية نصحها بتناول مهدئات والخضوع لجلسات مطمئناً إياها بأن عيادته – بعدما أمسك الخشب درءاً للحسد- تنافس جاره اختصاصي المسالك البولية في إقبال المرضى لأول مرة منذ بدآ نشاطهما الطبي.
وعلى رغم الرواج الواضح لعيادات الأمراض النفسية والعصبية في الأشهر القليلة الماضية، لا سيما من قبل الشباب، يعد الإقبال نقطة في بحر التوترات النفسية والضغوط العصبية التي يرزح الجميع تحتها. ويفرق أستاذ الطب النفسي الدكتور أحمد رمزي بين مشاعر القلق العادية التي تعتري أي شخص طبيعي في ظل وجود حالة موقتة من الخلل الأمني، إذ يشعر بالخوف على نفسه ومن حوله وبيته وممتلكاته، وقد يظهر هذا في صورة شعور بعدم الارتياح ويصحبه تعرق اليدين وآلام في المعدة. لكن لو تطور الأمر ليتحول إلى نوبات فزع ورعب ووساوس عن التعرض لأخطار مهولة تجعل صاحبها يشعر أنه في خطر رهيب وغير قادر على حماية نفسه، وما يصحب ذلك من سرعة دقات القلب وآلام عضلية وفقدان الإحساس في الأطراف أو بعضها، لدرجة تجعل البعض يعتقد أنه يتعرض لأزمة قلبية، فإن اللجوء إلى أقرب مستشفى هو الحل. الأخبار الطيبة التي يحملها عالم الطب النفسي هي إن الوضع الراهن لشباب مصر لا يدعو إلى القلق. «قليل من القلق لا يضر، شرط ألا يتحول إلى اكتئاب مرضي. فالقلق وارد في مثل تلك الظروف وعلى الجميع أن يحوله طاقة إيجابية سواء بالعمل أم الانخراط في نشاط نافع من شأنه أن يفيد الجميع لا سيما مع شيوع الحالة الثورية لدى الغالبية، أو حتى الاهتمام بهواية أو نشاط ما يصرف الفكر بعيداً عن مسببات القلق ولو موقتاً».
لكن تظل السلامة الشخصية هاجساً يقلق الجميع، شباباً وكباراً وأطفالاً، وهي معضلة يصعب حلها نفسياً باستثناء نصائح التحلي بالقليل من الصبر والكثير من الإيمان.
المصدر: ملتقى شذرات


afhf lwv duhk,k hgh;jzhf ,hgHpfh' ugn Yev w]lm lh dp]e lk t,qn ,hq'vhf sdhsd ,hrjwh]d

__________________
----------
حين يباغت النسيان هياكل الذكريات
المترامية على سفوح الوجدان
تنساب دمعة حزن على مهجة الحروف
ويتدثر الإحساس في صمت الأمكنة
ليداري وجع الفراق >>>>
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« قابوس بن سعيد ضيفاً على طهران لإنجاز مهمة سياسية دولية | شباب مصر يعانون الاكتئاب والإحباط على إثر صدمة ما يحدث من فوضى واضطراب سياسي واقتصادي »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الضحك يجنب الاكتئاب ام زهرة البيت السعيد 0 04-16-2013 12:45 AM
برنامج لمن يعانون من سرقة شبكة الوايرليس Whos On My WiFi 2.1.2 Eng.Jordan برامج وتقنيات حاسوبية 0 03-24-2013 06:53 PM
أشعة الشمس تعالج الاكتئاب صباح الورد الطب البديل 0 11-21-2012 08:53 AM
التلفزيون والآيباد قد يسببان الاكتئاب Eng.Jordan أخبار منوعة 0 11-17-2012 07:08 PM
بحث عن الاكتئاب Eng.Jordan بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 0 11-15-2012 06:58 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:19 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73