مقالات وتحليلات مختارة مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية منقولة من مختلف المصادر

ديمقراطيَّتهم الانتقائية

ديمقراطيَّتهم الانتقائية ـــــــــــــــــــــــــــ الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين.. وبعد: فقد نجح العسكر في تمرير الانقلاب، وتقافزت الأحزاب والتيارات الليبرالية للصعود على الدبابة، وأكدت

إضافة رد
قديم 09-08-2013, 07:05 AM
  #1
عضو مؤسس
 الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 32,567
ورقة ديمقراطيَّتهم الانتقائية

ديمقراطيَّتهم الانتقائية
ـــــــــــــــــــــــــــ


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين.. وبعد:

فقد نجح العسكر في تمرير الانقلاب، وتقافزت الأحزاب والتيارات الليبرالية للصعود على الدبابة، وأكدت بفعلها هذا أنّه لا ظهور لها في المجتمع ولا صعود لها في عالم السياسة إلا في أحضان الديكتاتورية!

وبدأت الآن مرحلة جديدة من الديمقراطية الانتقائية التي يمكن أن تستوعب كل شذوذ فكري، وتتسع لكل رأي سياسي، لكنها تضيق ذرعاً بالتيارات الإسلامية.

لقد استوردوا من الديمقراطية غشاءً رقيقاً شفافاً كبيت العنكبوت، يخفي تحته معاني الكراهية والاستبداد. يصف السياسي الألماني (مراد هوفمان) موقف الغرب من المسلمين بقوله: (إن الغرب يتسامح مع كل المعتقدات والملل، حتى مع عبدة الشيطان، لكنه لا يظهر أي تسامح مع المسلمين). وهكذا العلمانيون العرب في إقصائهم للإسلاميين؛ فهم يتعاملون معهم على أنهم حالة أمنية لا سياسية أو فكرية، ومن ثم فإن الأسلوب الوحيد للتعامل معهم هو القمع والإقصاء!

نعم.. ربما يتدثر بعضهم بالاعتدال ويقبل بوجود بعض التيارات الإسلامية، لكن بصفة رمزية لتكميل المشهد الصوري للديمقراطية، لكن أن يصبح الإسلاميون قوة سياسية تتلاءم مع وزنها الشعبي وحضورهم السياسي؛ فهذا من المحرمات الممنوعة التي لا يمكن أن يقبلها النادي العلماني!

هذه هي الديمقراطية العربية بثوبها الجديد، فبعد تجربتي الجزائر ومصر هل استوعب الإسلاميون اللعبة؟!

وهل أدركوا أن تفرّقهم واختلافهم هو الثغرة التي يُخترقون منها في كل نازلة؟!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
{م: البيان}
ــــــــــــــ

]dlrvh'dQ~jil hghkjrhzdm

عبدالناصر محمود متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

مواضيع ذات صله مقالات وتحليلات مختارة


« أمن الدولة اللقيطة السبب الغربي الأقوى لضرب سوريا | العلاقة الحميمة بين الشيعة واليهود »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:00 PM.