تذكرني !

 




شذرات

العودة   ملتقى شذرات > الإسلام دين الحق > شذرات إسلامية

شذرات إسلامية مواضيع إسلامية عامة

العقيدة وأثرها في انتصار المسلمين لفضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

بسم الله الرحمن الرحيم المقدمة إن الحمد لله نحمده ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-26-2013, 04:44 AM
ابو الطيب غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
المشاركات: 813
افتراضي العقيدة وأثرها في انتصار المسلمين لفضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

بسم الله الرحمن الرحيم




المقدمة

إن الحمد لله نحمده ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، أرسله الله تعالى بالهدى ودين الحق، فبلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة، وجاهد في الله حق جهاده حتى أتاه اليقين، وترك أمته على محجة بيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليمًا كثيرًا‏.‏

أما بعد‏:‏

‏{‏يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولًا سديدًا ‏.‏ يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزًا عظيمًا‏}‏

‏{‏يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالًا كثيرًا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبًا‏}‏‏.‏

أيها الإخوة الكرام، يسرني أن ألتقي بكم، في هذه الليلة لأتحدث عن أمر مهم يتعلق بجنود الرحمن وذلك أن موضوع الجيش والقيادة العسكرية موضوع مهم وليس بالأمر الهين، فإن الإنسان في الواقع يرصد نفسه للقتل والمقاتلة إنه يرصد نفسه التي هي أغلى ما يملك من الحياة الدنيا لأجل أن يقوم بالقتال وربما يقتل، هذا الجندي الذي رصد نفسه لهذا الأمر العظيم إما أن يقتل قتلة جاهلية، وإما أن يقتل شهيدًا في سبيل الله ينال منزلة الشهداء الذين أخبر النبي عليه الصلاة والسلام ‏:‏ ‏)‏أن أرواحهم تكون في أجواف طير خضر تسرح في الجنة حيث شاءت ثم تأوي إلى قناديل معلقة بالعرش‏(‏لأن هؤلاء الذين خرجت أرواحهم من أجسامهم في سبيل الله أبدلهم الله أجسامًا خير منها في جنات النعيم


فأهل الجنة من المؤمنين غير الشهداء في سبيل الله لا يحصل لهم هذا الفضل أي لا تكون أرواحهم في أجواف طير خضر تأوي إلى قناديل معلقة تحت العرش وإذا كان هذا الأمر هو مآل الشهيد في سبيل الله فإنه لابد لنا أن نعرف من هو الشهيد في سبيل الله هل كل من قتل في حرب فهو شهيد في سبيل الله‏؟‏ هل من دافع عن هدف هو في سبيل الله‏؟‏‏.‏

لا، لقد سئل الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ‏(‏عن الرجل يقاتل شجاعة، ويقاتل حمية، ويقاتل ليرى مكانه أي ذلك في سبيل الله‏؟‏ فقال الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ‏:‏‏)‏من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله‏)‏ هذا هو الميزان الحقيقي الذي يجب علينا أن نزن به كل مقاتلة يتلبس بها المرء ويواجه بها أعداءه، إذا كان هذا المقاتل يقاتل لتكون كلمة الله هي العليا لا لأن يكون هو الظاهر أو هو العالي، ولكن ليكون الظاهر دين الله ولتكون كلمة الله هي العليا فهذا هو الذي يقاتل في سبيل الله وهذا هو الذي إذا قتل فهو شهيد، هذا هو الشهيد حقًا الذي ينال درجة الشهداء،


ومع ذلك فإنه لا يجوز لنا أن نشهد لشخص بعينه أنه شهيد حتى لو قتل مظلومًا، أو قتل وهو يدافع عن حق فإنه لا يجوز أن نقول ‏:‏ فلان شهيد وهذا خلافًا لما عليه كثير من الناس اليوم حيث أرخصوا هذه الشهادة وجعلوا كل من قتل حتى ولو كان مقتولًا في عصبية جاهلية يسمونه شهيدًا وهذا حرام،



لأن قولك عن شخص قتل إنه شهيد يعتبر شهادة سوف تسأل عنها يوم القيامة سوف يقال لك ‏:‏ هل عندك علم أنه قتل شهيدًا ولهذا لما قال النبي عليه الصلاة والسلام‏:‏ ‏(‏ما من مكلوم يكلم في سبيل الله والله أعلم بمن يكلم في سبيله إلا جاء يوم القيامة وجرحه يثعب أو قال‏:‏ وكلمه يثعب دمًا اللون لون الدم والريح ريح المسك‏)‏ فتأمل قول النبي عليه الصلاة والسلام‏:‏ ‏(‏والله أعلم بمن يكلم في سبيله‏)‏ أي بمن يجرح فإن بعض الناس قد يكون ظاهر أمره أنه يقاتل لتكون كلمة الله هي العليا ولكن الله يعلم ما في قلبه وأنه خلاف ما يظهر من فعله، ولهذا بوب البخاري رحمه الله علي هذه المسألة في صحيحه فقال‏:‏ ‏(‏باب لا يقال‏:‏ فلان شهيد‏)‏ لأن مدار الشهادة على ما في القلب ولا يعلم ما في القلب إلا علام الغيوب جل وعلا‏.‏

أيها الإخوة‏:‏ إن أمر النية أمر عظيم وكم من رجلين يقومان بأمر واحد يكون بينهما كما بين السماء والأرض وذلك من أجل النية ألم يبلغكم أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال‏:‏ ‏(‏إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله، فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته إلى دنيًا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه‏)‏ العمل واحد والمظهر واحد وهي الهجرة،


لكن بين هذين المهاجرين كما بين السماء والأرض لاختلاف النية، لأن النية عليها مدار عظيم فعلينا أن نخلص النية لله من الأساس نتعلم أساليب الحرب لأجل أن نقاتل حماية لدين الله عز وجل وإعلاءً لكلمته وثقوا بأنه مادامت هذه النية هي النية التي ينويها المقاتل مع صلاح عمله واستقامة حاله فإن الله تعالى سوف يكتب له النصر فإذا نصر الإنسان ربه فإن الله قد ضمن له النصر كما قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم‏}‏ ‏.‏

وهنا مثلان يجب أن نأخذ منهما عبرة‏:‏

المثل الأول‏:‏ في اعتماد الإنسان على نفسه وقوته فإنه متى اعتمد الإنسان على نفسه وقوته خذل مهما كان انظروا إلى ما وقع من المسلمين في غزوة الطائف ‏(‏غزوة حنين ‏(‏خرج الرسول عليه الصلاة والسلام باثني عشر ألفًا الذين فتحوا مكة وألفان من أهل مكة خرجوا إلى ثقيف وهوازن فقالوا‏:‏ ‏(‏لن نغلب اليوم من قلة‏)‏، أعجبوا بكثرتهم وأنهم لن يغلبوا بسبب الكثرة فماذا حصل ‏؟‏ هزموا بثلاثة آلاف وخمسمائة نفر ولهذا ذكرهم الله عز وجل بهذه الحال حيث قال‏:‏ ‏{‏لقد نصركم الله في مواطن كثيرة ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئًا وضاقت عليكم الأرض بما رحبت ثم وليتم مدبرين ‏.‏ ثم أنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين وأنزل جنودًا لم تروها وعذب الذين كفروا وذلك جزاء الكافرين‏}


‏ لما علم المسلمون أن الكثرة لن تغني شيئًا واستقر ذلك في نفوسهم تراجعوا ثم جعل الله لهم النصر في آخر الأمر، إذًا يجب علينا أن نعتقد أننا ما أوتينا من قوة في العدد أو العدد يجب أن نعتقد أنه سبب من الأسباب وأن الأمر بيد الله عز وجل وأن من لا ينصره الله فلا ناصر له حتى لا نعتمد على القوة وحتى لا نركن إلى الدعة والسكون، لأن الإنسان إذا اعتمد على قوته والكثرة في العدد والعدد فإنه لن ينشط على القتال، ولن ينشط على الأهبة والاستعداد، لأنه يرى نفسه غالبًا بسبب ما عنده من الكثرة ولهذا يجب علينا أن نكون دائمًا معتصمين بالله مستعينين به‏.‏

المثل الثاني‏:‏ في غزوة أحد كان النصر في أول الأمر للنبي عليه الصلاة والسلام وأصحابه، ولكن حصل منهم معصية واحدة وهي مخالفة الرماة جعلهم النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في ثغر من الجبل وقال لهم‏:‏ ‏(‏لا تبرحوا مكانكم‏)‏ لكن القوم لما رأوا أن المسلمين هزموا الكفار ظنوا أن لا رجعة للكافرين فتقدموا يقولون ‏:‏ الغنيمة، الغنيمة فماذا حصل‏؟‏ حصل أن استشهد من المؤمنين سبعون رجلًا ، وجرح الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ في وجنته وكسرت رباعيته وأغمي عليه، وحصل ما حصل من التعب والمشقة والجراح ولكن لله تعالى الحكمة في ذلك، ذكرهم الله بهذا في قوله‏:‏‏)‏


حتى إذا فشلتم وتنازعتم في الأمر وعصيتم من بعدما أراكم ما تحبون منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة ثم صرفكم عنهم ليبتليكم ‏(‏لعل قائلًا يقول‏:‏ أين جواب الشرط‏:‏ ‏{‏حتى إذا فشلتم وتنازعتم في الأمر وعصيتم من بعدما أراكم ما تحبون‏}‏ ألا تترقبون شيئًا يأتي بعد هذه الجملة‏؟‏ بلى نترقب شيئًا أين هذا الشيء‏؟‏ هذا الشيء حذف ليذهب الذهن كل مذهب في تقديره، يعني حصل ما تكرهون وحصل كذا وكذا، مما يمكن الذهن أن يقدره من خلال ما وقع في هذه الغزوة‏.‏

أيها الإخوة‏:‏ إذا كان الأمر كذلك في جند من خير القرون، فإن خير قرون بني آدم‏:‏ هم الصحابة رضي الله عنهم وحصل أيضًا مع خير رسول أرسله الله عز وجل إلى أهل الأرض بمعصية واحدة فما بالكم إذا كانت المعاصي كثيرة‏؟‏ إننا إذا أملنا النصر مع كثرة المعاصي فما هي إلا أمنية مبنية على غير حقيقة، لابد أن نطهر أنفسنا أولًا، وأن نرجع إلى الله عز وجل وأن نعمل عملًا صالحًا حتى نستحق النصر يقول الله سبحانه وتعالى‏:‏ ‏{‏ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز‏}‏‏.‏

فمن الذين ينصرون الله ‏{‏الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر‏}‏ استقاموا في أنفسهم وحاولوا إقامة غيرهم، أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة، وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر، فإقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة استقامة لأنفسهم، والأمر

بالمعروف والنهي عن المنكر فيها محاولة إصلاح غيرهم، فهل هذا موجود الآن في أكثر الجيوش الإسلامية‏؟‏‏.‏

الجواب نقولها ‏:‏ وهي مرة لكن ما وافق الحقيقة فهو حلو نقول ‏:‏ هذا غير موجود إلا أن يشاء الله‏.‏

كيف كانت حال الرسول عليه الصلاة والسلام حينما دخل مكة فاتحًا مظفرًا منصورًا كان عليه الصلاة والسلام خاضعًا الرأس يردد قوله تعالى‏:‏‏{‏إنا فتحنا لك فتحًا مبينًا‏}‏ يردد كلام الله لا يردد أنشودة ولا أغنية ولم يصحب أحدًا يغني معه، فيجب علينا مع الإخلاص أن نستقيم في أمرنا ‏{‏إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا‏}‏ فلا لابد من الاستقامة ولا يكفي أن نقول‏:‏ ربي الله ولا أن تؤمن‏.‏ ولهذا يقدم الله العمل أحيانًا على الإيمان ‏{‏من عمل صالحًا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة‏}‏ ‏.‏ فقدم العمل، وبين أن أساس العمل الإيمان ، وقال عز وجل مقدم الإيمان أحيانًا ‏{‏والعصر ‏.‏ إن الإنسان لفي خسر ‏.‏ إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر‏}‏ ‏.‏

أيها الإخوة‏:‏ إن إخلاص النية أمر مهم لا تقاتل لأجل وطنك ولا تقاتل لأجل قومك، ولا تقاتل لأي أحد سوى وجه الله عز وجل حتى تنتصر وحتى تنال الشهادة إن قتلت،

حتى ترجع بإحدى الحسنيين إما الشهادة وإما الظفر والسعادة إن الإنسان الذي يقاتل لغير الله فقد باء بالفشل وخسر الدنيا والآخرة، إن القتال لغير الله سبحانه وتعالى غير مجدٍ شيئًا من أزمنة طويلة وظهرت دعوى الجاهلية دعوى القومية فماذا أنتجت هذه القومية‏؟‏ أنتجت تفريق المسلمين، وانضمام غير المسلمين إلى المسلمين بدعوى هذه القومية،

بل إن القومية في حد ذاتها لم تجتمع ولا على قوميتها إننا نرى هؤلاء القوم ربما يقاتل بعضهم بعضًا، وربما يعين بعضهم على الآخر عدوه‏؟‏

لو كانت الراية راية الإسلام والقتال للإسلام لانضم إلينا أعداد هائلة من المسلمين الذين نعلم أن عندهم من تحقيق الإيمان والعمل الصالح ما يفوق كثيرًا من الناس، ولهذا من الممكن أن ينظر الإنسان في أمره ويفكر هل هو على نية سليمة أو على نية غير سليمة ،

إذا كان على نية سليمة فليحمد الله ويستمر ، وإذا كان على نية غير سليمة فليعد فإن الرجوع إلى الحق فضيلة، والرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل، فالقتال لأجل إعلاء كلمة الله هو الذي ينال به الإنسان إحدى الحسنيين إما الظفر وإما الشهادة‏
.‏

أيها الإخوة ‏:‏ قلت ‏:‏ إن الإنسان لا يقاتل من أجل وطنه ولكن أقول ذلك إذا كان يريد أن يقاتل لأجل الوطن فقط من حيث هو وطنه، أما إذا أراد أن يقاتل دفاعًا عن الوطن لأنه وطن إسلامي فحينئذ تكون نيته سليمة ويكون قتاله لتكون كلمة الله هي العليا لأنه يقول‏:‏ أنا لا أقاتل لأجل وطني من حيث إنه التراب الذي عشت فوقه، ولكن لأنه وطن إسلامي يشتمل على أمة إسلامية يجب علي أن أدافع عنه، وبهذا تكون نية سليمة لكن يجب أن يركز الإنسان على أن أصل ذلك هو القتال لأجل دين الله، وإذا تأملنا قول الله عز وجل‏:‏

‏{‏هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله‏}‏ تبين لنا أن الذي يظهر إنما هو الدين، فمن قام بهذا الدين فإنه سوف يظهر على عدوه، لأن كل من تمسك بالدين فإنه لابد أن يظهر على غيره من الذين تمسكوا بدين سواه ولقد قدم أبو سفيان إلى الشام قبل أن يسلم فيما بين صلح الحديبية وفتح مكة في جماعة له للتجارة فسمع بهم هرقل ملك الروم وكان قد سمع بخروج النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فأرسل إليهم ودعاهم إلى مقره ليسألهم عن حال هذا النبي فسألهم أسئلة ذكرها البخاري في صحيحه فلما أجابه أبو سفيان بما أجابه قال له أي هرقل‏:‏ ‏(1)‏‏.‏

تصور هذا الملك في ذلك الوقت ملك ذو سلطان على دولة تعتبر من أقوى الدول في ذلك الزمان الفرس والروم أقوي دولتين في ذلك الزمان في آسيا ، هذا الملك يقول ‏:‏ إن كان ما تقول حقًّا فسيملك ما تحت قدمي هاتين من يتصور أن هذا الرجل بهذه المكانة يقول عن محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ الذي لم يستطع أن يرجع إلى مسقط رأسه‏؟‏ لكن الرجل عرف أن من هذا دينه فسيملك أقطار الدنيا، فلما خرج أبو سفيان مع قومه قال لهم‏:‏ ‏(‏لقد أمر أمر ابن أبي كبشة إنه ليخافه ملك بني الأصفر‏)‏ ومعنى‏(‏أمر أمر‏(‏أي عظم كما في قوله تعالى‏:‏‏{‏لقد جئت شيئًا إمرًا‏}‏ ‏.‏


يعني جئت شيئًا عظيمًا أمر أمره أي عظم أمره الذي يخافه هذا الملك فهل كان ما توقعه ملك الروم والجواب نعم إن النبي صلى الله عليه وسلم ملك ما تحت قدميه لكنه لم يملكه بشخصه في حياته بل ملكته دعوته ملكته أمته الذين دعوا بدعوته وأصلحوا الناس برسالته حتى ملكوا مشارق الأرض ومغاربها وإني والله واثق كل الثقة أن لو رجعنا إلى ما كان عليه أسلافنا من صدق المعاملة مع الله ومع عباد الله ليمكنن الله لنا في الأرض وأننا ما خذلنا إلا بأسباب ما نحن عليه من المخالفات في الواجبات والوقوع في المحرمات ليشمل ذلك الذكور والإناث، الصغير والكبير إلا من عصم الله ولكن العبرة بالأمة لا بالفرد الواحد فإن الناس إذا رأوا المنكر فلم يغيروه أوشك الله أن يعمهم بعقاب‏.‏

أيها الإخوة‏:‏ إني أدعو نفسي، وإياكم إلى الإخلاص في القول، والعمل، والقصد، كما أدعو نفسي، وإياكم إلى إصلاح الأمر إلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإلزام من لنا عليه ولاية بشريعة الله‏.‏ لا يكفي أن تصلح نفسك ولكن لابد من إصلاح غيرك يقول الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ‏:‏ ‏(‏من رأى منكم منكرًا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه‏)‏ فالله الله في إخلاص النية، وإصلاح العمل، والاستقامة على دين الله عز وجل، وأن نكون دائمًا مع الله سبحانه وتعالى في ذكر الله لنكون من أولي الألباب الذين يذكرون الله قيامًا وقعودًا وعلى جنوبهم ولتخل بنفسك قليلًا وذكرها ما هي الحياة الدنيا‏؟‏ ما فائدتها‏؟‏ ما نتيجتها ‏؟‏ ما مآلها‏؟‏ انظر إلى من حولك هل أحد خلد‏؟‏ هل أحد خلدت له رفاهيته ونضارة عيشه‏؟‏ وربما يسلب وربما يسلب المال، وربما يسلب الأهل ، ربما يسلب الصحة ما أكثر الذين عندهم أموال طائلة وبنون وأهل ولكن

صحتهم مسلوبة والدنيا عليهم أضيق فكر في نفسك لماذا خلقت‏؟‏ لماذا أوجدت‏؟‏ إلى أي شيء مصيرك حتى يحدوك هذا الأمر إلى الإقبال إلى الله عز وجل والإنابة إليه والإخلاص، والعمل الصالح، حتى تكون مع الركب السابقين ‏{‏الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين‏}‏ ‏.‏

أسأل الله تعالى أن يجعلنا منهم والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين‏.‏


المصدر: ملتقى شذرات


hgurd]m ,Hevih td hkjwhv hglsgldk gtqdgm hgado hgughlm lpl] fk whgp hguedldk vpli hggi

__________________
لقد أصبحت المعرفة أهم أسلحة هذا العصر .

ولا يمكن أن يقود الجهلة هذا الصراع

مهما كان من إخلاصهم المفترض

..أبو مصعب السوري.
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« فضل المدينة المنورة | ﺑﻴﻦ ﺳﺒﺎﺕ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﻪ ﻭﻫﺪﻳﺮﺍﻟﺴﺎﺑﻌﺔ »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جاستا الأمريكية.. والشيـخ صالح الحصين رحمه الله عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 01-17-2017 09:59 AM
ما كتب( الشيخ الطنطاوي) رحمه الله صباح الورد الملتقى العام 0 08-10-2014 02:02 PM
من أقوال الشيخ الشهيد المناضل أحمد ياسين رحمه الله Eng.Jordan أخبار ومختارات أدبية 0 03-24-2013 12:32 PM
سؤال عن البدع / للشيخ العثيمين رحمه الله ذكريات شذرات إسلامية 4 06-08-2012 02:28 AM
مقطع من سورة الزمر لفضيلة الشيخ محمد المحيسني Eng.Jordan شذرات إسلامية 0 03-09-2012 08:46 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:32 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68