تذكرني !

 





مقالات وتحليلات مختارة مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية منقولة من مختلف المصادر

الإسلام كما يريده أعداؤه ..

الإسلام كما يريده أعداؤه .. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 4 / 12 / 1434 هـ 9 / 10 / 2013 مـ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ (يحيى البوليني) ـــــــــــــــــــــــ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-09-2013, 07:42 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,562
ورقة الإسلام كما يريده أعداؤه ..

الإسلام كما يريده أعداؤه ..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

4 / 12 / 1434 هـ
9 / 10 / 2013 مـ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
(يحيى البوليني)
ـــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/3341.jpg




كانت شهادة التوحيد التي صدع بها النبي صلى الله عليه وسلم منذ اليوم الأول من بعثته امتثالا لأمر ربه وقياما بواجب إبلاغ الدعوة التي أمر بتبليغها بقوله سبحانه "فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ" الحجر:94, ولم يكن هذا الإعلان الواضح والصريح إلا إيذانا ببداية اكبر وأعظم حلقة من سلسلة حلقات صراع الوجود والبقاء بين الحق والباطل.

فكانت شهادة التوحيد التي تبدأ بنفي كل المعبودات بالحق أو بالباطل فتعلن أنه لا اله لهذا الكون إلا الله, فلا سيادة لشرع دون شريعته, ولا اعتبار بقول قبل قوله سبحانه, ولا إذعان لجبار سواه فكما له الخلق له الأمر وحده في ملكه يتصرف فيه كيف يشاء وفقما ما يشاء, وعلى كل الناس التسليم لربهم سبحانه والسير على منهجه الذي وضعه لهم.

وبهذا التصور لم تدع كلمة التوحيد مساحة رمادية للالتقاء على الحلول الوسط بين الإسلام والكفر, ولا مجال للمهادنة ولا للتنازل عن الثوابت, فإما الإسلام وإما الكفر.

وحاول أهل الكفر أن يظفروا بإعادة المؤمنين إلى بعض طرق الكفر والضلال "وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً"النساء:89, وحاول أهل الديانات من أهل الكتاب وطمعوا أن يخرجوا المسلمين من إسلامهم, فجاء القرآن محذرا "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقاً مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ" آل عمران:100.

وحاول أهل الشرك وأهل الكفر متحدين ومتضامنين إثناء الإسلام والمسلمين عن هذا الوضوح في الغاية والمنهج والوسائل, فبدأت بعهد النبوة حينما عرضوا على الرسول صلة الله عليه وسلم أن يعبدوا إلهه عاما ويعبد إلههم عاما فنزلت سورة "الكافرون" حاسمة وقاطعة, وأوضح الله عز وجل لرسوله الكريم طرقهم في إفساد دعوته وحذره من أي تنازل عقدي قائلا له "وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ" القلم:9.

وعندما وجد الكافرون والمشركون معا استحالة العبث بالمنهج في ذاته اختاروا طريقا آخر وهو العبث بأفكار المسلمين لإعادة إنتاج دعوة تسمى بالإسلامية فيها ما يرغبون من أفكار خارجة عن الإسلام لتنتج في النهاية إسلاما بالشكل الذب يريدونه ليخلصوه مما يخيفهم منه ليتخذ عدة أسماء قديمة وحديثة.

ومن أهم القضايا التي يرغبون في تخليص الإسلام منها قضيتان هامتان وهما:

1- تدخل الإسلام وهيمنته على شئون الحياة كلها للمسلم حتى أدق التفاصيل وهذا مما يزعج أعداء الدين الذين يريدون حصر الدين وآثاره داخل النفس البشرية فيما يسمى بالتأملات الروحية والمواعظ الخلقية والسلوكيات الفردية, وإذا ما سمح له أن يخرج عن هذه الدائرة الضيقة جدا فلا يتوسع في الخروج عن حدود الأربعة جدران في المسجد فلا يتعداها إلى ما هو ابعد من ذلك.

2- مطالبة الإسلام لأتباعه بالعمل على إحقاق كل حق وإبطال كل باطل في الكون بكل الوسائل المتاحة تحت أيديهم بقلوبهم وألسنتهم وأيديهم وأموالهم وأسلحتهم وجنودهم فيما يعرفُّه الإسلام لفكرة الجهاد بمعناها الشامل الواسع الغير مقصور على حالات الحرب فقط, فوجود هذه الفكرة أزمة لغير المسلمين إذ تجعل المسلم دائما عضوا فاعلا في مجتمعه الصغير والكبير, ايجابيا في انتقاد السلبيات ومعالجتها والحث على الايجابيات والفضائل ومساندتها, وهذا يعطي للمسلم ويتطلب منه كذلك دورا رائدا في الحياة لا مجرد دور المتفرج أو المستكين القابع لمصيره الذي يقرره غيره.

إذن هاتان هما المشكلتان الرئيسيتان اللتان يعاني منهما غير المسلمين مع الفكرة الإسلامية التي تتأبى على العصيان والتقوقع والخمول, والتي حاول أعداء الإسلام القضاء عليهما أو إخماد آثارهما قد الإمكان.

وكانت لهم محاولات عديدة نلقى النظر فيها على محاولتين هامتين, إحداهما في بداية القرن العشرين والأخرى في بداية القرن الحادي والعشرين وهما:

1- الدعوة الأحمدية القاديانية.

بعدما ذاق البريطانيون الأمرين من جهاد المسلمين في الهند, وعلموا من خلال دراساتهم أنهم لن ينتصروا أبدا على المسلمين ولن يقر بهم قرار في القارة الهندية تفتقت أذهانهم عن ضرورة إيجاد تخريب في العقيدة المسلمة بحيث تطرد وتجرم فكرة الجهاد ضد المحتل البريطاني, فكانت هذه الفكرة التي أنشأها وباركها الاحتلال هي الدعوة الأحمدية التي قادها وتزعمها من يدعى ميرزا غلام أحمد القادياني.

وصنع المحتل الدعي غلام أحمد على عينه فنشأ مطيعا له في كل حال وفيا للإنجليز ولأوامرهم وساعدوه بكل السبل لكي تترسخ أقدامه بين المسلمين وزرعوه كمتنبئ جديد في ديار الإسلام بدين ليس له صلة بالإسلام إلا الاسم فقط, بعد أن ادعى لنفسه أنه المهدي المنتظر والمسيح الموعود ثم ادعى النبوة ثم زعم أن نبوته أعلى وأرقى من نبوة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

وفضلا عن الأفكار والعقائد الكفرية التي انتهجها والتي لا تهم الإنجليز في شئ إلا أن العقيدة الأهم في نظرهم التي طرحها القادياني هي إلغاء عقيدة الجهاد وتحريمها وتجريمها كما فرض على أتباعه الطاعة العمياء للحكومة الإنجليزية لأنها حسب زعمهم ولي الأمر بنص القرآن.

وكنتيجة للرضا من أعداء الدين عنهم احتضنهم الإنجليز وعاونوهم وقدموهم على أنهم يمثلون الإسلام الحقيقي المطلوب من المسلمين تصحيح أفكارهم وعقائدهم إلى ما انتهوا إليه القاديانيون, واحتضنهم الحكومة الإنجليزية داخل انجلترا وخارجها, ويسرت لأتباعهم التوظف بالدوائر الحكومية العالمية في إدارة الشركات والمفوضيات بل وجعلت منهم ضباطا ذوي رتب عالية يعملون في مخابراتها السرية, ومكنتهم من إطلاق قناة فضائية باسم التلفزيون الإسلامي يديرها القاديانية لتبث سمومها في المسلمين.

وكما احتفى بهم الإنجليز احتفى بهم اليهود ففتحت لهم دولة الكيان الصهيوني مراكز ومدارس ومكنتهم من إصدار مجلات تنطق باسمهم ويسرت لهم طبع كتب ونشرات لتوزيعها في العالم.

2- الوثيقة الأمريكية المسماة " لإسلام الحضاري الديمقراطي" الذي حمله تقرير مؤسسة راند الأمريكية.

في الماضي كان من الصعب أن نعرف ما يخطط له أعداء الإسلام لهدمه, ولكنهم في الآونة الأخيرة لا يستحون من كشف نواياهم وخططهم اعتمادا منهم على ان المسلمين لا يقرئون بداية ولا يملكون حتى مجرد التفكير في كيفية دفع ما يخطط إليه أعداؤهم.

ومن المصادر الهامة لمعرفة الخطط المستقبلية لأعداء الإسلام التقارير التي تصدرها المؤسسات البحثية التي تستخلص عصارة ما قرره مفكروهم في التخلص من العبئ الإسلامي عليهم ومن الخطر المحتمل إذا ما قرر المسلمون يوما أن يكونوا رقما صحيحا في المعادلة الدولية, ولهذا يجب الاعتناء بالتقارير التي تصدر منهم وبالأخص تقارير مؤسسة راند الأمريكية.

ففي عام 2010 أصدر مركز راند تقريرا وضعته شيريل بينارد [1] عنوانه: "إسلام حضاري ديمقراطي: شركاء وموارد وإستراتيجيات" وفيه جملة من التصور الأمريكي للإسلام المنشود الذي يرونه النموذج الأمثل والوحيد الذي يمكن القبول به من المسلمين واعتبار مخالف ذلك إرهابيا لا صاحب ديانة سماوية, فطالبت فيه المؤسسة ولأول مرة بصورة معلنة بضرورة تغيير العالم الإسلامي فكريا عن طريق التأثير المباشر على الدين الإسلامي وبفعل أيد إسلامية.

فيصنف التقرير المسلمين فكريا إلى أربعة مجموعات وهي الأصوليون والتقليديون والمجددون والعلمانيون, ليحاول طرح النموذج العلماني كنموذج أمثل للمسلمين, ويساعدهم بكل الوسائل ليسلمهم مقاليد الحكم والسلطة الفكرية لإنهاء الإسلام عمليا بأيديهم ولتغيير المفاهيم الأساسية للشريعة الإسلامية حتى تتماشى مع مصالح الغرب ومتطلباته على أن يقود هذا التغيير شخصيات تحمل أسماء إسلامية لتقوم بهذه المهمة بالنيابة عنها.

ويطرح التقرير تلك الفكرة المسماة بعصرنة الإسلام التي تعني عزل النص الشرعي عن مقصده الحقيقي والشرعي, على أن ينعت كل مستمسك بالشريعة بنعوت مثل التشدُّد والرجعية والتطرف ومعاداة التجديد ورفض الديمقراطية لإبقاء أمة الإسلام مرهونة وتابعة للغرب ولمخططاته ولسياساته حتى تبقى دائما في دائرة المفعول به لا الفاعل.

إن هذا النموذج هو عين ما يريده الغرب بعد أن يئس من أن يهزم المسلمين رغم ضعفهم الظاهر بابتعادهم عن دينهم, فأراد أن يخترق عقيدتهم بطرح إسلام مزيف هش يبرر الانحراف ويتقبله وينكر الجهاد ويحرمه ويجعل المسلم متقوقعا داخل نفسه برياضات روحية وعبادات لا اثر لها عليه, مع السماح بوجود إسلام محاصر داخل دور العبادة فقط.

لقد فشلت القاديانية الأحمدية على مدى قرن كامل في أن تغير عقيدة كثير من المسلمين رغم كل المساعدات التي منحت لها, والآن تُطرح العلمانية كطريقة مساوية لها لتغير مفاهيم الإسلام عند المسلمين, وستفشل بإذن الله أيضا فالأرض الإسلامية الطيبة لا تتقبل نبتتهم الخبيثة.

إن الغرب الذي يخشى من قاطرة الإسلام المعطلة عمدا من الغرب حاليا, يخشى منها ان تتحرك يوما فتدهسهم جميعا, ففكر الغرب كبديل عن تعطيل القاطرة أن يسيطر على قائدها فكريا وعقليا ليقود القاطرة في الطريق الذي يرسمه لها الغرب, وهذا ما لن يصلوا إليه بإذن الله "يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ" الصف:8.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[1] يهودية متعصبة من كبار المحللين السياسيين والاجتماعيين عملت فترة طويلة ينفوذ كبير فيما يوصف بأنه أكبر مصنع فكري في العالم تستمد منه الولايات المتحدة الأمريكية الأفكار والخطط والسياسات وهو (مؤسسة راند) ولها كتابات كثيرة لتغيير العقلية الإسلامية ولإعادة صياغة عقلية وتفكير منطقة الخليج خاصة

----------------------------------------------
المصدر: ملتقى شذرات


hgYsghl ;lh dvd]i Hu]hci >>

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« الشام وتداعي الأمم | ذودوا عن لغتكم أيها العربُ »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شهر رمضان في الإسلام Eng.Jordan في رحاب رمضان 0 07-08-2013 06:26 PM
نور الإسلام ام زهرة شذرات إسلامية 0 05-19-2013 09:14 PM
يسر الإسلام جيهان السمرى شذرات إسلامية 4 04-16-2013 03:46 PM
ما هو الإسلام؟ ام زهرة شذرات إسلامية 0 04-16-2013 02:15 PM
سماحة الإسلام وأخلاق الإسلام سعاد بن علو شذرات إسلامية 1 06-10-2012 12:08 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:15 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68