تذكرني !

 





هل الكون المرئي منبثق أم دائم الوجود؟

انقضى قرن ونيف على تبلور التصور العلمي للكوزمولوجيا cosmologie, علم الكونيات الحديث ، ويعيش هذا العلم اليوم مخاضاً عسيراً على تخوم العلم الطبيعي لا سيما الفيزياء النظرية ومعضلة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-23-2013, 11:14 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,445
افتراضي هل الكون المرئي منبثق أم دائم الوجود؟



انقضى قرن ونيف على تبلور التصور العلمي للكوزمولوجيا cosmologie, علم الكونيات الحديث ، ويعيش هذا العلم اليوم مخاضاً عسيراً على تخوم العلم الطبيعي لا سيما الفيزياء النظرية ومعضلة الأصل الحقيقي للكون المرئي وما رافقها من أفكار جديدة وجريئة بخصوص بداية الكون المرئي وما قبله وما سيؤول إليه مصيره. وماذا لو كان الكون أزلياً وأبدياً، أي هل الكون المرئي مخلوق أم أزلي؟
[IMG]http://www.shatharat.net/vb/data:image/jpeg;****64,/9j/4AAQSkZJRgABAQAAAQABAAD/2wCEAAkGBhISERUTExMVFBQWFxcYEhgXFxUYFxUUFRUYFRUWHR gXHCYfFxkjGhgXHy8gIycpLCwsFh4xNTAqNSYrLCkBCQoKDgwO Gg8PGiwlHyQwLzUqLC8wLC0sLC0sLCwsLCwqLCwsMiwsLy8sLC wsLCwpLSwsLCwsLCwsLCwsLCwpLP/AABEIAOEA4QMBIgACEQEDEQH/xAAcAAEAAgMBAQEAAAAAAAAAAAAABAUBAwYCBwj/xAA+EAABAwIEAwYEBQIFAwUAAAABAAIRAyEEEjFBBVFhBiJxgZ GhEzKxwUJS0eHwI/EHFHKCkqKy0hUWM1Ni/8QAGQEBAQEBAQEAAAAAAAAAAAAAAAMCAQQF/8QALhEAAgICAgAEBAYCAwAAAAAAAAECEQMhEjETQVGRIjKB8AR hodHh8TNxI1Kx/9oADAMBAAIRAxEAPwD4aiIgCIiAIiIAiIgCIiAIiIAiIgCIiAI iIAiIgCIiAIiIAiIgCIiAyiIgMIiIAiIgCKfguFF4zOORnM6nw G6tsNwui2/zDbM3U/8AK/oqRxykrRiWSMdM5pF3TeHUxllkTcNki/hK9Vm1NshAsAALAafOFSOBvTaX+zDzJbSs4NF2p4Y19qlBkc2w x3sQCo2M7FTek7rDtP8AkFmWFp0mn9Tqypq3aOTRWWL7P16Yl1 MwNSIcPbRV0KTi46ZRNPowiIuHQiIgCIiAIiIAiIgCIiAIiIAi IgMoiIDCIiAK44bwYFueoYGoG8c+ir8Hhi9wjn6df50XSPpnLl kAm7iT7en3VsePltk5zrSPTXU3RqAIAOg8LFXeC4YzNndbLoSQ QBsQI9lz9PCzAztttN53sut4bhRUYaUAQO4Z3G309SvT8m49f+ I8/wA2n/ZpfQpky1wDj+J7TYbAbNWviHCnOpgi7hrlMg8/1XTcO7Lt+EKmJqfBbs0DNUcPAfKOt1oqVaEltCm5rRdz3Olx5W FvdZlJdx7RyN9S6ZzHC8M6O+Tl2abg9YOgVrgcQ2oTTyuaCCGu ggabcuig8Z4gKdSA0HnqNdIWihxEkyyqWn8r4j/lC9D5ZI9L3/gkuMJef39TficJVZId329e8OnUFVuJ7PUKwIA+G/bx8dx43XY1+LPYxrmhpB+drgHC4/uF7wmGw+JnNRNM7upHuz/odb0UXJTj8SNbxy0z5DxLglWgSHttzGn7KAvvfEOyzKlGWk1C0 QbQ4jaRufrC+bcb7IsEmmHMI+ZpBhp5EfM3xghefwXJXH2PV4q TqXucai24jDOYYcIP1HMHcLUoFgiIgCIiAIiIAiIgCIiAIiIDK IiAwsgLClcOo5njS1zPRAWuAZlYALak8zH26LwcSdeq3fEa1pI BI+Xly9loNcfkGnqeemq9LSS2Qtt6JeAqtkvNrH1F1Z8F4j8J4 qkS8mY5NPzHxIkBVQqNyiwGaNPC/wCilYMU3uiHA78vuqQ9H0Tl6rs77HY59Or3XnK4AibjlvtafNZ rvOSS25EmBE8vOFowONpinTdAqlgytJ2ixMeSi8f4r***lJAvO W3lzTGpPpGJqKdtlRxfD57zBFj5fRVjMAfzCPArZink0rzIO+u sKvpYpzflJH09FTEp1XLr8hkcbuuzq+EVYp5MzXXtuIN4j1XUY Ki7LFMDoJtP1XD4Kp3Q4gAu1gRI2Uqli6ucup1DI2a4giNo3WV CXKUb/M5JxcU2jvey1apSxTWVg4Cr3Dm0Lj8hG2oA/wByjdosCadd9I98NuwPMPDXCW5Kmu8ZTItuoHCe3OJpwHZXgbP byuLiL9V23H6WExDKVWs91IvaAx4EtuM4Dh5m9t7qElKEtnUlK FRZ8tx/ZqjXlosb90917XcwNPGNeQXzzivBX0HEEEgb8vH9dPovu+K7F1 CJDm16Q+WpTMuHK2o8LhV/aLgdJ1AVXNzAd15AuHaX8d/FdfHI7ZuE5RVV0fB0XU8f7Khvfo3adtp5A6tPQrl3NIMGx3UZw cHTPTGakrRhERYNBERAEREAREQBERAZREQGFYcOZ3XO8va/1VerjCPy02wLm/uVuCuSMzdIkFhIb6nzUd1Mk7gbWKm13GLLGHqlztfEL0ceTshd KiDihDo/tJO3spXxiLDe56rfiW2+i80ajYlzR6XXI0mdlbRe8FxX9Ejk6f UBacRVqFxIzAbXiwsvGDxDQwkDKLn03WqpiM2lUj2/RXg526/UjNRpWbA5xHegnrofGy0VMKw7EHobe6U6ZAdcOnS881rwVAhxJ EQLea5CM+Ulf6HZONJ0TTX0A/gWk0XFxIj1uomKq/1R0gLZVxbmutpG65U1k73R24OHRd4XE1QIewvHUSR4EXC7ajix WwTGXGQtsdQGktI9CvneF40RrI6iD7FdVwnis05JzC+0SPApmU 6Tkl9DONQ2l6F8eMmgAaZLXaNiRYc418Fe8F4qMayrSqAB5bJc 0AEz3c1rEju7DzXGs4hh3HvOfSJ/MJYfIyPor3s5Q+HWFRjmuaQQSw2g3EtMxcDQlQnGvyO400/VFLxLs45uZ9Ih7fxFotHKpSN2eMELkeMdlBXaXMZlqNiYuHN0B B/ELR912uPrVKGIeWEwHuLSCbNcZGlxY+HirHhXw6rg57MpeC05Y DX5rS5gtOlwB1C03cd7MwfGVLR+f8Zgn0nZXggqOvs3ans6wEs fSlujXdNgHcxyJBXzjjHZSpSl7Jewa/maOoi6nPHS5R6PTDLbp9lAiIolgiIgCIiAIiIDKIiAwr6gw90R Ihv01VCuipVu9ljfqrYVsllej3iKRJEbLbgaLi6421Wus8Zjdw 9CFL4bUiTM25QvR1jsj3OjxVwznEx7g/X91CfSMxG/Q6xC63hGO0l1B3+rKPdwB91RYwO+M4nIe8JyOBABiAIJ0Fum/Xr1SSMp3bZ7oMgZTyvPvos4Jrc5a8AsvBjTcXInomILQ5wbMCY nW33UVuJMjlvIH2WoOfJ0kckoUrssK+FptP8ATNjrrb1Xinhso +fNffVegOil0KTYlwPqVqCyOUqS8vU5NwUY3fmUrnvm7Jvy0vz WcQ1s94O8QugoYWg4mZFjF7ggEj3UOjw572ktiQYg+CzJZFkVp WdUoOD3oqGUm7P8iIV/hqkMLeke0KrOdroeyOsqVSq2K5mlPjUo0dxRjytM80Mc9tpI6H T0KtuDcTArMMQcwu0xra4VTSxtLm4eMn6ypeGdSzAhzZBEbGZ8 voqyyJxdp+xKONpqmvc7DEcdd8bIcj2QDlcDmba8OHX6rbUx9E xDzSMgjNOWxn5xMea5yoSX5hrlA9Cf55KJWFXMSJHrp9FGEYSi qezeTmpO1aO47RYmoKgqMMsc0B4IlhIJ1nu6RrGiqsJ8E1G5h8 EEw5pl1JzTrBu5nOLi2oUPGcaqNZSLZBiHQTybaBY76grzhOM0 6hh7IOpLIbPi35Xf8QsxxycdCckpkPtR/hk34jsv9PdrtnA3nrGhmPErgOJ9lq9EmW5xrLJIjnpcdRI6r7d xXjTnMpljmwRDg4tGeAIs+Wk3P2ULD46k1wc+m6leXDLmpvH4r EyJFpBPgpNcltbK83CVeR8HIWF997R9gsE55cG5mPAdTALMxnU QYdbodFzA/wAOMI5+VxNKdD/UbDthDpHTVTcNWmU8VXTPlKLueL/4XVabiKTxUuYEgkjWQGknTouS4hwmtQMVabm+IMHwKy4tbKKae kQ0RFk0ZREQGaeo8QuiosGaYm/Nc43VdBRLQ/mZ8h+qth7JZeiRXZ3j3QfM/qt2GYYPdj1v6qaMHUc4x3W/mMNGnPfwVrwvgIc8NzZi4HYgWvqbnQ7L0S/xkF/kOVEj8I9T/wCSNHen7+H6K14jwh1JzgQBlJF3CbdJB9lXYXW+5iwJ8T4Lctt U/v3Mx0nZkknOSNfeZXvAYYuLRe7gL+IXrE0y0kC8xHnspDacReD F/wCeq5Bzt0rOyUaWy0q4MB0Dopj+Fkttfw1WvhJ7gebw72ELraG MolgmmPQLePLKEpNxJ5IJqK5HE/5NwO9ueq0OrGmbab7+y7XiGGYaZLbC1jrdcvjcGeSeNeVS4voe FWKrXYoV2VbPA9fodfIyFDx+AFN2VhnMJA3k2AWqo1zeixTxLg 9rtS0gibixke61+IyqUKp+xzBicZXa9ypdUe0w6xGoIW3C1++2 w1G3VXWOrOxDpNNgdH4bHxuSobuHFhBM9D3SPUBankXF0n7GYw +JW17mzEYi/kolPiLho54/3T9V7q1GyZmVoL6fJ3o1ZxyXBJxfsbnF8m0y1xPEiGMmCTrLQd h6FeMPxMH8I8i4exlQ8XVaMoImBa4EbfZR24hn5f8Aq/ZZwpcen9/U1lfxdr7+hd4viIdTZJgTbf7hRqXEyz5KkdA5w9rgqBi6wDWiP KTZRQ6dGf8AcmP5ff0OZPm/s6fiHH3OYwHvRO/QdQNlW/8ArdQfKXD/AEPI9tOSg4rRoj3iF5otvMCdriVnGlx+/wBzWT5vv9i9b2rqM7xudJImPHorOn2jpYqKeJaHNkZryAJG0Zg 08wbdVzuIwckQCSBtvzC00sA6ZBmLg7gTEHb+dViMV4ds7L59E Pt/2PGCxB+ES/Dvg0ndCJyk8xouVX0jCPNZrqNb5HWE6i3dd4jTqPJcJxbhrqFV 1N2xsdiNivNPG40z0wycm0Q0RFIoAr6g4SHbnb2VArjCukNcdr ePL+dFXE6kTyLR12FLDkqPJjKO62xJGtzZo638Crup2jNNoyxT iCGMFzH53G5/3E+AELj8DjDlyk965b0/m39l4cHXn33PM9Oi9K49S8jztN7RYcc4v8Yl8wXRMC5iBM+yo2 1AbacibhYqVL62j7rQWkGESV1fR29XXZYvrPABGvOJt5rzTxDz qZWqrWLbDYKRhsY02cwFaxynFXVmZxi3VnXYAZcNTm2Yz6kn6B W7CMouomEpYd2SnVeaYAGSDGltSCFbVeCUSP6eJaeUlh+jlKOT z9TmTFb15FaaxJibKsr8RhxbqJ0Only9lOdhzScQXB0iRHJc9i qRnVejFmxrI235E54Z+GopeZPJY/Sx/K77H+3mq44Yl7mgRlmekW+q8U3lpG4Gy2UMUQXWBLtZnnO3X6L ebNCcoqO92cxYpQUm/QilzgeR5H7FTH41zqcO3I8bc+fivTcO+oJ7sD1H7KLXZlMTK3m yuUOKi96M4saU7bWtkvFcGY5ocx7Q7LJDnCCREwTvOyo2YQ5r6 TzCssFXyukgOA5iR6FTOKYtlVwysAMjQAbRaP5ZZyOUY+S/X9juNRcvNlHi3NLrk2tAH3Wqk5pcAG+pn6KXjOEuZLoLgTzFuh jfooZxIpiXECflA+vM+6lL/jhX8FY/HK/5NuJqHNqAB6+114pNk3JIFyTp7qqqcZA+Vs9T/P0USpxKod4HS37qLyxjHjEsscpO5HQVqocZt76LNEgd4wAOmp6 XXLGoTqSvVOu5psSs+Priujvg7tnW0cRLpPO0SDblsu04djKb6 RYNT879Sy8C2rgL+hAXzehijHLmr7s9xIUqgLpcPlcJgFrue5/tyXqVSjSPLJNMkcX4fUp1CL90jMQe7lcMzXAjpB667qp7Y1BUp UXR3m5g93OdB6g+C7HtRxY4ii0ANY0Z2ZWCGgiAw85132XFcS7 2HcORkex/VSyQco7K4pU0cuiyi8B7TyrHhzwRl8/RVy3YWpDv5yXYumcatFzTdPiTA6D+Qtj65O9pt5BaabgYOhjT1 usSGxNyvXzR5uDFTT6/Ze8O6bG8XHRac0EzvqtsZWnr9Fx9V5s6u79D3UpkmdR0UjhjAa jehn0uodCqRoVa4OsILyAOvNUk5QjRhKMpWTa+MmoTygemvvKO xsqI1lM3D4nn+8LP+V5OBVYzhFJMlKEpO0Tq2Jy0T/8Ar7/sqPOZkKyxjC6ACABzUM4UbvCzhyRSt9s1lhJul0jZhq5cYK2Oq XXik1rAXTKj/wCaA+VvqSVuGRvI5JXWjM8dQ4t/mWdDFkc/EardSqFzyYlzjAOgnyHJVtGsXeSkU6+W8x1Xck3OaT8vT1Mwgo xbXn6ltjOEFjMznN8hAk/VVABW0cSDyA4yLWJ+YToD+HyjxV9TpUnsimAD/wDW7Weh/F9ehWX3ZrpUVmB4mxrgKkvtpMGOjvtbxV//AOwcJxKi99JzaVdnygWzDLMFp0NuZ1sVyuM4UQTlk6y03M9Ofl 6Be+G8Tq4fvNJG/NTyvVs1jjvRzXF+yOJw57zC5uuZtxHP9xI6qkX2DhnahgZ/XbmHKJb4lu3iI817Z2ZwGPqCzaea2anoHH5TIhwvFntOuqhLCU jna+ZHxxZa2TAX0fi3+ELqTnAVDANu7mkbHu/KD15qLhuwvwm/FBz5buktGTWHQDpO8rkMDk+0af4mCWiBgOC1XNJbTJDQZIaTEA C8dfohOUkFtwQNTrH7FXWC4maM/Ds7WATlJ/DJ5DXLoVT4nHFzpf3jz/EXb+Pn919FRo8blZbt4o004LN+e4tPuPVU+MxLfgVJGrSBYG+3 vC9/C7vdMgW6zoZ8o9FV8aqxSDeZ/f8ARefNVMviu0USLCL5x7jCyFhEBPwlXT0/nqtodbw/sVXUqkFT6bwe8rRmSlE3sGaDy1XsV73EhaxU0jTZbG0gdNeX6K sVe5f0Tk60jc2hN2mem4UnEuytDR5/zxWrDMyjMfJZZiydYPQhUXKUtbSMOlHemzUCpmCZEuO38K1tqN JjIJ6GFurVWtGWLeMf3VMk3JcK7/10YhFL4rIr6mYk81gUyTA3Xs4ho0YPOSt7axDZdA9gFqWRxVJG Y41J22MU2wGjRzMLQ1g8fYfqfZQ6/E6bZiXH+blVmJx7nzsOQ+53XmeVQjxTsusbm7aotcZxZrRlZB5 xp6qvbxV0964+igovN4kvUvwiX1DFA6H9P2VhQxpFtRyOvkd/D2XJseRcGFYYXiI0f6/zReiGf/sRlh9D6BwjiLazg2p3m7uNniNp/F5zGxCs+P4Gk4gME2l0ES0bSNYK4WlxMAdwz/Oq3UOIuBmSXayLO9N/L1W4rnLk+vIxL4FxXZuxuBdmlvejTKSHDnb9PVasLiXscCCZBs YAcPNTafFQ/wCcBx5t7r/MaH081YcOwbKpLswIGhIgz18up1VZvjFv7+/YnBcnRFxHamoXyTJgCTIIjk8XHmtuH7VPlt3EXaRnzCHc5vyVb jcI3MbkXtmFo5j+yjU8HcCWm46fWFpNpWzLjFukYxtclx1MGxc 6fPmjXZhOpFifuF6xeGhxnLtrM6clnC6xeCN7DyC48j48kdUFy 4mKbdMpjl4Tcqi49iGuqw3Rog8i7f8ATyUniePyjKNTqVSEryZ 5JukerDFpWwiIvMXMIiIAtlKsW9RuFrRAWWHrtNvYwp1FrZ1B5 QufXoPPNUWRmHBHQvxPMW5Rf1Rjmk2DvIhUreI1B+L2CHiFT80 eED6KqzJLSJvE29s6QPDfHnyUOrXpC5dPmJ9lQvrOOpJ8SvCz4 zW/M74SZbP4yB8jb8z/AC/sq6tiXPMuJK1IpSk5bZRRS6CIiyaCIiAIiID2yoRoYUyhxMj5h/PBQEWozcejLin2dDhsU1/4h5m/6qxdxGG5WnodTbfS641e21nDQlU8VtpyMeHS+E6puKI0JA5Bwj 0K3YWqS6TtzaB7rlWcQqD8Sy/idQiM0DpA+irL8RapInHBTtnQ4nGjMXOdAOmgPrqq+vxoN/8AjueZ263uVTOeTqZXlTlmbVLopHEk7ZlziTJuVhEUCplERAYR EQBERAEREAREQBERAEREAREQBERAEREAREQBERAEREAREQBERA ZREQGEREAREQBERAEREAREQBERAEREAREQBERAEREAREQBERAE REAREQGUREBhERAEREAREQBERAEREAREQBERAEREAREQBERAER EAREQBERAEREBlERAEREAREQBERAEREAREQBERAEREAREQBERA EREAREQBERAEREAREQGUREB//9k=[/IMG]



جواد بشارة





إن مسألة الأصل والبداية في علم الكون أو الكوزمولوجيا العلمية، ليس جديداً فمنذ أكثر من قرن وهي تؤرق أذهان وتفكير العلماء والفيزيائيين . فما أن انتهى آينشتين من صياغة نظريته الجديدة عن الثقالة أو الجاذبية سنة 1916 والمعروفة بنظرية النسبية العامة ، قرر تعميمها وتطبيق معدلاتها على الكون المرئي برمته وكان يأمل بأنه سوف يتكهن أو يتنبأ ويتوقع مصير هذا الكون المرئي المادي الذي نعيش فيه. ومن بين الصيغ والحلول العديدة لمعادلاته كانت هناك واحدة تقول بأن هذا الكون المرئي ساكن وثابت أولا متغير وأزلي univers inchangeable et éternel . فهناك حسب بعض تلك المعدلات، قوة طاردة أو نابذة répulsive ناجمة عن الفراغ عبر عنها آينشتين آنذاك بالثابت الكوني constante cosmologique ليوازن بها أو يعادل النزوع الطبيعي للكون للتقلص والانكماش تحت تأثير ثقل محتوياته. فآينشتين كان في ذلك الوقت مقتنع تماماً بأن الكون ساكن وثابت statique وليس له لا بداية ولا نهاية. وكان يميل بالفعل لهذه الصيغة ولذلك اختار هذا الحل.



ولكن ، وبعد فترة زمنية وجيزة لا تتجاوز بضة أعوام، دفعته مجموعة من المشاهدات الرصدية إلى التنكر لذلك الخيار. وفي سنة 1929 لاحظ عالم الفلك الأمريكي إدوين هابل Edwine Huble بأن المجرات السابحة في الفضاء ، تهرب وتبتعد عن بعضها البعض، والتفسير الوحيدة الممكن لهذه الظاهرة هو أن الكون المرئي في حالة توسع l’univers est en expansion ، أي أنه ليس كوناً ساكناً وثابتاً كما تصور آينشتين. فالفضاء أو المكان الكوني يتمدد وتتباعد المسافات الكائنة فيه. وهذا يعني أنه إذا كان الكون المرئي اليوم في حالة توسع فهو حتماً كان في الماضي أصغر حجماً ولو تتبعنا الزمان نزولاً إلى الخلف فسوف نصل إلى اللحظة التي كان فيها الكون المرئي مضغوطاً في حجم ميكروسكوبي متناهي في الصغر أية لحظة حدوث الانفجار الكبير البغ بانغ Big Bang .



وتصور العلماء أن ذلك يمثل بداية الطبيعة وربما نقطة انطلاق الكون المرئي وأصله. ثم بنيت نظريات عديدة حول اللحظة البدئية أو الأولية والتأسيسية التي عرفت بإسم الفرادة الكونية la singularité cosmique. وبالتالي حدد له عمر وتاريخ منذ لحظة الظهور وقدرت بـــ 13.7 مليار سنة عندما كان في حالة شديدة الكثافة وشديدة الحرارة ، وبعدها بدأ بالبرودة والتمدد ومر بمرحلة تضخم وتوسع إلى الحدود التي نعرفها اليوم واتخذ هيئته الحالية physionomie actuelle.



قدمت هذه الرؤية العلمية الأولية بعض الإجابات على بعض الأسئلة لكنها، وفي نفس الوقت، ساهمت بطرح العديد من الأسئلة الأخرى التي لا تقل أهمية أو جوهرية عما ردت عليه من أسئلة كانت مطروحة سابقاً، من قبيل مالذي جعل الكون موجوداً ولماذا هذا الوجود المادي ومتى وهل كان هناك شيء ما سبق وجوده؟



دفعت هذه التساؤلات وغيرها العديد من العلماء إلى دحض فرضية الرؤية الساكنة أو التحفظ على هذه الرؤية غير الكاملة للعالم فبعضهم يفضل رؤية أبسط لكون بلا بداية ولا نهاية وهي رؤية تحظى بقبول أكبر في نظرهم . ففي سنة 1948 تخيل علماء كبار من أمثال فريد هويل Fred Hoyle وهيرمان بوندي Hermann Bondi و تومي غولد Tommy Gold نظرية جديدة أسموها نظرية الخلق المستمر théorie de la création continue وبالتالي استبدلوا تأثيرات التوسع التي تزيد مساحة الفضاء الفارغ بين المجرات بفرضية الخلق المستمر للمادة من قبل الكون الدائم ذاته. بمعنى آخر فإن الكون يبدو ومنذ الأزل وإلى الأبد على ما هو عليه اليوم. بيد أن نتائج عمليات الرصد والمشاهدة العلمية والفلكية والأبحاث النظرية الجريئة وضعت نهاية لهذا النموذج الكوني وفضلت عليه نموذج الانفجار الكبير البغ بانغ Big Bang. وقد أثبت العالمان ستيفن هوكينغ Stephen Hawking وروجر بينروس Roger Penrose، وكانا في شبابهما باحثين في جامعة كمبردج ،أنه عندما نعرض فيلم حدث التوسع بالمقلوب ونعود القهقري إلى الوراء فسيكون من المستحيل تفادي نقطة قصوى تتوقف عندها عن العمل كافة المعادلات الفيزيائية. ولا يمكن لتلك النقطة ــ اللحظة إلا أن تكون البداية المفترضة للكون المرئي والمرصود. وفي نفس الوقت جاء إكتشاف الأشعة الكونية الخلفية الميكرو موجية fond diffus cosmologique ، وهي أشعة كهرومغناطيسية أطلقها الكون بعد مرور 380000 سنة من حدث الانفجار الكبير والتي وصلت إلينا اليوم مشعشعة وضعيفة وباردة وأخف حدة بكثير عما كانت عليه بسبب التوسع والتمدد الكونيين حسب ما تنبأت به نظرية الانفجار الكبير لكون في حالة أولية أساسية لا متناهي في كثافته وسخونته مما رفع نظرية الانفجار الكبير إلى مصاف النظريات العلمية الرصينة ولكن غير الكاملة. هيمنت هذه النظرية وما تبعها من نظريات فرعية تدور في فلكها وجمدت النقاش بين المؤيدين والمعترضين بالرغم من استمرار التساؤلات الجوهرية المذكورة أعلاه بلا إجابات مما حدا بالكثير من العلماء والباحثين إلى البحث عن بدائل لذلك عادت اليوم من جديد فكرة الكون الأزلي والأبدي للظهور ولكن بصورة أعقد وأكثر تماسكاً ولا تخص الكون المرئي بل تخص الكون الكلي المطلق الحي الذي لا يشكل الكون المرئي منه سوى جسيم مجهري لا أكثر رغم سعته وشساعته الهائلة. كانت نظرية ولادة ما للكون قد صيغت دون أن تأخذ في الحسبان تأثيرات الفراغ على الفضاء أو المكان الكوني ولكن في الفيزياء المعاصرة فإن كل فراغ هو بالضرورة ليس بفراغ تام وحقيقي، فالفراغ يوجد في حالة تقلبات وترجرجات وتموجات وبالتالي فإن مؤثرات كمومية أو كوانتية des effets quantiques تجعل الجسيمات الأولية تظهر وتختفي بلا توقف وباستمرار مما يقود إلى تمدد المكان أو الفضاء قليلاً في كل مرة. فبعد ثواني من الانفجار الكبير امتلأ الفضاء أو المكان بمائع كوانتي أو كمومي أي ببيئة كمومية أو كوانتية وفجأة بدأت إحدى تلك التموجات والتقلبات الكوانتية بالتنامي، وكلما انتفخت كلما ظهر فراغ يقوم بدوره بزيادة الانتفاخ أكثر فأكثر، وخلال جزء لا متناهي من الثانية انتفخت تلك النقطة التي احتوت كوننا المرئي والمرصود notre univers observable بصورة خارقة خارجة عن التصور وانتقلت، من بعد صغير ما دون ذري، إلى حجم هائل، وهي المرحلة التي عرفت في الفيزياء بمرحلة التضخم inflation ولكن هل التضخم حالة فريدة؟ لا يوجد سبب يقول بأن نقطة واحدة فقط من المائع الكمومي أو الكوانتي الأولي هي التي انتفخت بهذه الصورة. وكما هو الحال على سبيل المثال ما يحدث على سطح ماء يغلي يوجد عدد لا نهائي من الأكوان الفقاعات infinité d’univers-bulles قد ظهرت من التقلبات والتموجات الكوانتية أو الكمومية وكل واحد منها له أصله الخاص به وتضخمه الخاص به أما الفضاء بمجمله، الذي تظهر فيه بلا توقف تلك الأكوان الفقاعات ، فإنه يبدو بلا بداية ولا نهاية مما يعني في هذه النظرية عن التضخم الدائم أو الأبدي فإن الكون لا زمني atemporel. وبالرغم من هذه التخريج لم يستطع هذا النموذج تخطي مشاكل البداية المفترضة للكون المرئي . أثبت ثلاثة علماء للكونيات هم الكسندر فيلينكين Alexander Vilenkin من جامعة توفت و آرفين بورد Arvine Borde من جامعة جنوب نيويورك و آلان غوث Alan Guth من معهد ماسوشوسيت للتكنولوجيا أن للكون المرئي بداية زمنية . وإذا رغب علماء الكونيات تفادي المشاكل التي يطرحها الأصل الكوني فعليهم اللجوء إلى نظريات أخرى. من بين الصيغ الأخرى للكون الأبدي والأزلي نجد صيغة الكون الدوري أو التعاقبي الحلقي univers cycliques وإحدى سيناريوهات هذا النموذج الناجم عن نظريات الأوتار قد رسمه العالم نيل توروك Neil Turok أستاذ الفيزياء النظرية في معهد بريميتر الكندي ، والعالم بول ستينهارد Paul Steinhardt من جامعة برينستون ، يقولان فيه أن كوننا المرئي له أربعة أبعاد وموجود على طوية feuillet تسمى البران brane غارقة في كون كلي super univers ذو أبعاد أكبر وبالتالي فهو ليس وحيد بل محاط بعدد لا متناهي من البرانات – الأكوان الحرة في حركتها ومن هنا إمكانية حصول تصادم بين برانين أو أكثر وربما بصورة منتظمة ، وبالتالي فإن الطاقة الناجمة من جراء التصادم تحول إلى مادة وأشعة مما يعطي انطباع أن انفجاراً كبيراً قد وقع ، وتتكرر الحالة دورياً وعلى نحو متعاقب، ومن هنا ستختفي قضية الأصل الكوني ومشاكله ، وقد أظهر فيلينكين ومساعدته أودري ميثاني Audrey Mithani أن المادة في هذا النوع من السيناريوهات والموجودة على البران تتمدد أكثر فأكثر عند كل تصادم أو انفجار كبير، ولو عدنا في الزمن إلى الوراء فلن يكون بمقدورنا تفادي وجود الفرادة الأصلية singularité originelle . ولم يصب الاحباط كل علماء الفلك والكونيات ، بل حاول آخرون صياغة سيناريو ثالث وهم جورج إيلي Georges Ellis من جامعة كاب تاون في أفريقيا الجنوبية ، و روي ماارتين Roy Maartens من جامعة بورتسموث في بريطانيا ، وهو سيناريو خرج ايضاً من ثنايا أو من صلب نظرية الأوتار الفائقة théorie des supercordes حيث يبدأ كل شيء من كون غاية في الصغر وساكن غارق في سبات من الأزل ، وفجأة يحدث تضخم يقوده إلى حجمه الحالي وهيئته أو هيكيليته الحالية.



هناك نقطة ضعف في هذا السيناريو تتمثل في عدم وجود أية ضمانات لثبات واستقرارية هذا النموذج الكوني إذا أخذنا بالاعتبار ظاهرة التأثيرات الكمومية أو الكوانتية، فيمكن أن ينهار على نفسه في أية لحظة كما أظهرت ذلك المعادلات الرياضياتية المتعلقة به وبالنظر للكمية اللانهائية للزمن المتوفرة فإنهم يعتقدون أن عملية الانهيار سوف تحصل لا محالة. وبالتالي فإن كوناً منبثق univers émmergent لا يمكن أن يكون موجوداً على نحو دائم.



وهكذا رغم جميع المحاولات يجد العلماء أنفسهم دائماً وجهاً لوجه مع معضلة الأصل الكوني مما يعني أنه يوجد على نحو ما مرحلة أولية أساسية أو تأسيسية وإنه يمكن العثور على الإجابات من النظرية الكمومية أو الكوانتية فهي الوحيدة القادرة ، من خلال التقلبات والتحولات أو التموجات الكمومية أو الكوانتية، أن تظهر شيئاً من اللاشيء ومن غير المنطقي والحالة هذه التفكير ببداية ما للكون المرئي. وقد ساهم العالم ليونارد سيسكند Leonard Susskind من جامعة ستانفورد في هذا المضمار وألقى بعض الضوء على هذه المسألة، من خلال التصور الذهني البحت حيث افترض صورة خيالية غير ممكنة عن مدينة مشيدة على خط مستقيم لا نهائي في جهته اليمنى وله حافة في جهته اليسرى وتخيل أن هذه المدينة الخيالية تضم سكان موزعين على نحو منتظم على الخط وكل واحد منهم يمتلك تلسكوب متطابق مع بقية التلسكوبات أي كلها من نوع واحد. ويحاولون مراقبة أو مشاهدة الحافة اليسرى للمدينة . فمن البديهي أن جزء صغير منهم سيتمكن من مشاهدة الحافة وهم الذين يتواجدون بالقرب منها أما الغالبية الساحقة منهم، أي المتوجدون بعيداً عن الحافة فلن يتمكنوا من ذلك وهم ينظرون ناحية اليسار ولن يرصدوا سوى لانهائية المدينة . ونفس الشيء ينطبق على الكون المرئي حسب سيسكند فحتى لو كانت للكون بداية فإنها تعود بلا شك إلى حقبة زمنية بعيدة جداً بحيث لا يوجد اليوم أية مؤشرات أو آثار باقية عنها لتدلنا عليها وبالتالي لن نتمكن مطلقاً من معرفة ما هو شكل هذه البداية اي لو كانت البداية موجودة فإنها ضائعة في ضبابية الزمان ، في البعد الرابع للوجود.



البعد الرابع , هل هو حقيقة ام خيال ؟



نحن نعرف أن في الكون ثلاثة أبعاد مكانية هي الطول والعرض والارتفاع أو العمق ولكن هل هناك أبعاد أكثر من هذه الثلاثة التي تعودنا عليها بحواسنا وأدركناها؟ ولكن هناك بعد رابع كما تقول النسبية العامة لآينشتين وهذا البعد قد يكون زماني وقد يكون مكاني.



إذا سلمنا أن البعد الرابع زماني, فإننا نستطيع أن نتخيل الوضع كأنه سلسلة أحداث أو فلم. فإن شكل الجسم في لحظة معينة قد يتغير في اللحظة التي تليها. وهذا البعد هو الذي تطرق إليه آينشتاين في نظريته النسبية و أدمجه في المكان في وحدة واحدة متداخلة أسماها الزمكان éspace-temps.



لا شيء يمنع أن يكون البعد الرابع الذي نتحدث عنه بعداً مكانياً ولكن كيف يمكن أن يكون البعد الرابع مكاني؟ وكيف يمكننا أن نتخيل الأجسام فيه؟ فالقطعة المستقيمة هي عبارة عن مجموعة نقاط مصفوفة على بعد واحد. والأجسام الثنائية الأبعاد كالمثلث والمربع والدائرة تتألف من مجموعة قطع مستقيمة وكل هذه الأجسام تعيش في عالم ثنائي الأبعاد وترى بعضها البعض كخطوط مستقيمة. فالكائنات البسيطة تألف وتدرك بعدي الطول والعرض وتبرمج عقلها على أن الكون مؤلف من بعدين فقط. وتستطيع التحرك يميناً ويساراً, وشمالاً وجنوباً. لكنها لا تستطيع أن تتحرك, ولا أن تتخيل, الاتجاه الأعلى والأسفل أي البعد الثالث .فالمرء الذي يعيش في مكان ذو بعدين فقط لا يستطيع أن يتخيل البعد الثالث ولا يستطيع أن يراه, رغم كونه موجودا. ولا يسعه تخيل الأجسام ذات الثلاثة أبعاد مثل المكعبات والأهرام والكرات, ولا يستطيع أن يراها. والمكعبات والأهرام والكرات عبارة عن أجسام تتكون من عدة شرائح ثنائية الأبعاد.



وإذا زار الجسم الثلاثي الأبعاد العالم الثنائي الأبعاد, فإن الأجسام ثنائية الأبعاد لا تستطيع أن تراه ولا حتى أن تتخيله على حقيقته الثلاثية الأبعاد. وإذا مر جسم ثلاثي أبعاد واخترق المستوي الذي يعيشون فيه فإنهم فقط سيرون شريحة واحدة فقط من الشرائح المكونة له وهي انعكاس الجسم ثلاثي الأبعاد على العالم ثنائي الأبعاد وهذا الانعكاس هو أيضاً ثنائي الأبعاد وتراه الأجسام الأخرى الثنائية الأبعاد كخط مستقيم.



والشيء نفسه ينطبق علينا, نحن أجسام مكونة من ثلاثة أبعاد ونألف الأبعاد المكانية الثلاثة. ونرى انعكاسات الأجسام الثلاثية الأبعاد والتي هي ثنائية أبعاد. ولكننا لا نألف أو ندرك ونستوعب هيئة وماهية البعد الرابع. ولا نستطيع أن نتخيل الأجسام ذات الأربعة أبعاد لكننا نستطيع أن نرى انعكاسها على عالمنا الثلاثي الأبعاد. وكما أن العالم الثلاثي الأبعاد عبارة عن مجموعة عوالم ثنائية الأبعاد (مستويات) متراصة فوق بعضها البعض, فإن العالم الرباعي الأبعاد عبارة عن مجموعة عوالم ثلاثية الأبعاد متداخلة فوق وجنب وخلف بعضها البعض. وهذه أشكال انعكاسات الجسيم الرباعي الأبعاد في العالم ثلاثي الأبعاد. فالحديث عن مفهوم البعد الرابع إنما هو حديث ميتافيزيقي وليس علمي صرف, وإن كان منطقياً. فلا يوجد أي إسناد علمي أو معادلات رياضية جبرية تؤيد أو تثبت مفهوم البعد الرابع.



لكن نظرية الأوتار, التي تقول أن المادة مكونة من أوتار صغيرة من الطاقة, والتي تعتبر القوى الكهرومغناطيسية والجاذبية كقوى واحدة, تنطوي على وجود أحد عشر بعداً (الأبعاد المكانية الثلاثة إضافة إلى الزمن وسبعة أبعاد أخرى). هذه النظرية لا زالت تحت التطوير ولم تثبت صحتها العلمية بصورة نهائية بعد. كما تقول نظرية الأوتار أن عالمنا المكون من ثلاثة أبعاد متجاور مع عوالم مشابهة أخرى وهذا ما يكون البعد الرابع, كما أنا عالمنا ثلاثي الأبعاد يتكون من عوالم لا نهائية ثنائية الأبعاد.



يأمل القائمون على نظرية الأوتار أن يتوصل تقدم العلم إلى إثبات النظرية. تثبت النظرية عن طريق تسريع جزيئين صغيرين (بروتونين) وعند تصادمهما ببعضهما سينتج عن هذا الاصطدام جزيئات أصغر من ضمنها الجسيم الافتراضي الذي أطلق عليه اسم غرافيتون, Graviton. والغرافيتون هو عبارة عن جسيم افتراضي يتأثر بالجاذبية أو هو الجسيم الحامل أو الناقل للجاذبية أو الثقالة ، وله خاصية وهو التنقل بين العوالم ثلاثية الأبعاد. فإذا اصطدم بروتونين ونتج عن الاصطدام خروج الغرافيتون فإن ذلك سوف يثبت وجود البعد الرابع، كما يفترض العلماء أيضاً وجود نوع من أنواع الحياة مختلف عن حياتنا يمكن أن تنشأ في كون مؤلف من عدة ابعاد مكانية وزمانية لايمكننا معرفتها في الوقت الحاضر.


المصدر: ملتقى شذرات


ig hg;,k hglvzd lkfer Hl ]hzl hg,[,]?

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« نظرية الأوتار .. الكون الأنيق The Elegant Universe | نظرية الأوتار الفائقة Super String Theory »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اعتقال قس أمريكي حاول حرق القرآن عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 09-13-2013 07:37 AM
لا تلعن الظلام فقط حاول ان تضئ شمعة احمد ادريس الملتقى العام 0 11-17-2012 12:42 AM
نبات اكليل بوقيصي , ملكة المرعى , اكليلة المروج Eng.Jordan الملتقى العام 0 10-24-2012 02:09 PM
فضيحة.. شفيق حاول رشوة 6 رؤساء تحرير Eng.Jordan أخبار عربية وعالمية 0 05-28-2012 11:44 PM
الشعوذة رفيق دائم في حياة الساسة Eng.Jordan الملتقى العام 0 03-19-2012 02:51 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:21 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68