تذكرني !

 





مؤثرات الأدب العربيّ في أدب بوشكين

مؤثرات الأدب العربيّ في أدب بوشكين د ممدوح أبو لوي نستطيع القول إن التأثير والتأثر المتبادلين، بين الآداب المختلفة، أمر حتمي بحيث لا نستطيع الزعم بأن أدباً حديثاً، مهما

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-03-2012, 02:40 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,456
افتراضي مؤثرات الأدب العربيّ في أدب بوشكين

مؤثرات الأدب العربيّ في أدب بوشكين

د ممدوح أبو لوي
نستطيع القول إن التأثير والتأثر المتبادلين، بين الآداب المختلفة، أمر حتمي بحيث لا نستطيع الزعم بأن أدباً حديثاً، مهما بلغت أصالته وعراقته، يخلو من التأثر بآداب أخرى غريبة عليه.
وبقدر ما ينفتح أدب قومي على الآداب العالمية الأخرى، بقدر ما تتسع آفاقه، وتتعمق جذوره، ويكفي أن نذكر أن العصر الذهبي بالنسبة إلى أدبنا العربي، كان العصر العباسي، حيث ترجمت الكثير من الآثار الأدبية والفكرية الفارسية والهندية واليونانية إلى لغتنا العربية، وحيث ترجمت مؤلفات الفيلسوف اليوناني أرسطو (384-322) قبل الميلاد إلى لغتنا العربية، التي قامت بحفظ هذه المؤلفات من الضياع، إذ فقد في مرحلةٍ معينةٍ أصلها اليوناني، وحفظت باللغة العربية وترجمت ثانية من اللغة العربية إلى لغات العالم كله، بما فيها اللغة اليونانية.
وعندما انغلق الأدب العربي على ذاته في مرحلة الحكم المملوكي والعثماني، انخفض عدد المؤلفات الأدبية والفكرية المترجمة من اللغات الأجنبية إلى اللغة العربية وكذلك قل عدد المؤلفات المترجمة عن اللغة العربية إلى اللغات الأجنبية. وكان ذلك أحد أسباب انحطاط الأدب العربي في تلك المرحلة الطويلة من تاريخ أمتنا العربية العظيمة.
ونستطيع أن نعمم هذا الاستنتاج على آداب عالميةٍ أخرى، فعلى سبيل المثال، يعتبر القرن التاسع عشر مرحلة ذهبية في تاريخ الأدب الروسي. ففي هذا القرن أصبح الأدب الروسي أدباً عالمياً، وترجمت مؤلفات الشاعر الروسي الكسندر بوشكين (1799-1837) إلى لغاتٍ عالميةٍ كثيرةٍ، وكذلك ترجمت مؤلفات ميخائيل ليرمنتوف (1814-1841) ومؤلفات نيكولاي غوغول (1809-1852) ومؤلفات إيفان تورغينيف (1818-1883) ، ومؤلفات فيدور دوستيفسكي (1821-1881) ومؤلفات ليف تولستوي (1828-1910) ومؤلفات سالتيكوف- شيدرين (1826-1889) ، ومؤلفات فيساريون بيلينسكي (1811-1848) ، ومؤلفات غيرتسين (1812-1870) ومؤلفات الناقد الأدبي دوبرولوبوف (1836-1861) وقصائد نيكراسوف (1821-1878) ومسرحيات أوستروفسكي (1823-1886) وقصص ومسرحيات أنطون تشيخوف (1860-1904) ومؤلفات كورلينكو(1853-1921) وغيرها. وكذلك ترجمت في هذا القرن إلى اللغة الروسية مؤلفات كثيرة عن اللغات العالمية الانكليزية والفرنسية والإسبانية والألمانية والعربية وغيرها.
وعلى أية حال، لا يوجد أدب منغلق على ذاته تماماً. فبشكل أو بآخر، لا بدّ أن يتأثر أدب قومي بآداب العالم، ولا بد من أن يؤثر في هذه الآداب، حتى وإن بدا للوهلة الأولى أنه منعزل انعزالاً تاماً، عن غيره من الآداب، فعلى سبيل المثال يظن بعضهم أن الأدب العربي قبل الإسلام كان أدباً منعزلاً، ولذلك لم يتأثر ولم يؤثر في غيره من الآداب، والحق، فلقد أقام العرب قبل الإسلام صلاتٍ ثفافيةً، بينهم وبين الشعوب المجاورة، على الرغم من الظروف المادية الصعبة، التي من شأنها أن تعوق قيام علاقاتٍ منظمةٍ بين الأمم القديمة.
ولقد ترك الأدب العربي الغني آثاره على الآداب العالمية كلها ونخص بالذكر الأدبين التركي والفارسي، وكذلك في الأدب الإسباني نظراً للعلاقات التاريخية الوثيقة بين الشعب العربي وبين الشعوب الثلاثة المذكورة. وكذلك ترك الأدب العربي آثاره على الأدبين الفرنسي والانكليزي ومن بين الآداب التي تأثرت بالأدب العربي يأتي الأدب الروسي. ولقد تأثر مؤسس المدرسة الواقعية النقدية الكسندر بوشكين بالأدب العربي في قصائده المختلفة نذكر منها:
1-القصة الشعرية "روسلان ولودميلا"، التي نظمها الكسندر بوشكين في عام 1820
وواضح تأثير "ألف ليلة وليلة" على بنيتها. تروي القصة الشعرية حكاية أمير شجاع اسمه روسلان، كان يزف إلى أميرة جميلةٍ، في مدينة كييف، وهي الأميرة لودميلا، التي يخطفها الجن في ليلة زفافها، يصف الكسندر بوشكين (1799-1837) في قصته الشعرية الرومنتيكية عالم الجن، ويسير بذلك على تقاليد قصص الجان في "ألف ليلة وليلة" ولا تختلف حياة الجن كثيراً عن حياة الأنس، ويشبه القصر الذي يعيش فيه الجن الذي اختطف لودميلا قصور الملوك، فهو رائع وبهي ومحاط بحديقةٍ جميلةٍ، فيصفه الشاعر الكسندر بوشكين (1799-1837) ، بأنه أروع من قصور النبي سليمان، وأجمل من قصور الأمير تافريدي، ويوجد في قصر الجن، الذي خطف لودميلا خدم، وجوار.
اقتربت إحدى الجواري من لودميلا، وجدلت شعرها الذهبي بأناملها الرقيقة، وعدد الوصيفات ثلاث، وهو عدد وثيق الصلة بتقاليد الأساطير، وتزخر "ألف ليلة وليلة" بوصف الوصيفات الجميلات، على سبيل المثال، في الليلة 279 قالت: "ومما يحكى أن اسحاق الموصلي قال: ......وإذا بأربع جوارٍ يقلن لي انزل على الرحب والسعة، ومشيت بين يدي جارية، بيدها شمعة، حتى نزلت إلى دارٍ، فيها مجالس مفروشة، لم أر مثلها في دار الخلافة، فما شعرت بعد ساعةٍ إلا بستورٍ، قد رفعت في ناحية الجدار، وإذا بوصيفات يتمايلن، وفي أيديهن الشموع ومباخر البخور، من العود القاقلي، وبينهن جارية كأنها البدر الطالع.."(1) .
تشبه القصة الشعرية "روسلان ولودميلا" حكايات "ألف ليلة وليلة" بالمزج بين الواقع والخيال فنجد في "ألف ليلة وليلة" شخصيات تاريخية مثل الخليفة هارون الرشيد، ووزيره الفارسي جعفر البرمكي وغيرهما، ونجد شخصيات خيالية، يأتي في مقدمتها الملك شهريار وجاريته شهرزاد، التي أصبحت في نهاية "ألف ليلة وليلة" زوجته، كما يلعب الجن و***** والأدوات *****ية دوراً هاماً جداً في أحداث حكايات "ألف ليلة وليلة".
إن "روسلان ولودميلا" هي أول قصة شعرية رومانتيكية لبوشكين، وقد احتاج الشاعر عند كتابتها إلى "ألف ليلة وليلة" لأن إحدى خصائص الرومانتيكية الخيال المجنح وهنا نجد خيالاً لا حدود له.
2-قبسات من القرآن الكريم. نظم بوشكين هذه القصائد التسع في عام 1924، وهي من أولى قصائد مرحلة الواقعية النقدية، نظم قصائده المذكورة في منفاه الثاني، في قرية ميخائيلوفسكي، وأهداها لجارته، التي اهتمت به واسمها براسكونيا اوسيبافا. ويستلهم في القصيدة الأولى سورة الضحى: "فأما اليتيم فلا تقهر، وأمّا السائل فلا تنهر، وأما بنعمة ربك فحدث".
ولقد لاحظت الدكتورة الأستاذة مكارم الغمري أن بوشكين استلهم قصائده التسع من القرآن الكريم مباشرةً، ومن تفاسير القرآن الكريم، فعلى سبيل المثال استلهم بوشكين القصيدة الخامسة من سورة لقمان، والقصيدة السادسة من سورة الفتح، والقصيدة التاسعة من سورة البقرة.(2) .
3-رأي فيدور دوستيفسكي (1821-1881) في قصيدة الكسندر بوشكين (1799-1837) "قبسات من القرآن الكريم.
ألقى الكاتب الروسي العظيم فيدور دوستيفسكي في عام 1880 كلمة حول إبداع الكسندر بوشكين بمناسبة إقامة نصب تذكاري للشاعر بوشكين، ولا بأس من الإشارة إلى أن النصب التذكاري، ما زال قائماً في ساحةٍ من ساحات موسكو، وتسمى ساحة بوشكين. وقال فيدور دوستيفسكي في كلمته الشهيرة: "عندما نقرأ قصيدة الكسندر بوشكين "قبسات من القرآن" نشعر بأن الذي نظمها شاعر مسلم، لأننا نتحسس روح القرآن الكريم بكبريائه، وبساطته، وسيف الحق المشرع على الباطل، وقوة الإيمان.."(3) ويريد دوستيفسكي أن يقول إن بوشكين يستطيع التعبير عن مشاعر الشعوب الأخرى، ويتقمص شخصياتها.
4-قصيدة النبي: كان حسان بن ثابت الشاعر العربي المخضرم شاعر الرسول، إذ كان يمدحه، وقد خلد الكثير من الشعراء العرب والأجانب صفات النبي الكريمة.
نظم بوشكين قصيدة "النبي" في عام 1826 أي بعد مرور عامين على نظمه قصيدة "قبسات من القرآن"، وبعد مرور عامٍ واحدٍ على حركة الديسمبيريين، التي قامت في عام 1825 وأشارت الدكتورة مكارم الغمري إلى أن بوشكين استلهم قصيدة "النبي" من سورة "المدثر": "يا أيها المدثر، قم فأنذر، وربك فكبر".
5-رأي فيدور دوستيفسكي في قصيدة "النبي": لا بأس من الإشارة إلى أن دوستيفسكي في عام 1880، وهو العام الذي سبق العام الذي توفي فيه، قرأ القصيدة المذكورة مرتين في أمسيةٍ أدبيةٍ موسيقيةٍ واحدةٍ، مكرسةٍ لتخليد الشاعر بوشكين، وذلك في الثامن من حزيران عام 1880.
6-الليالي المصرية لبوشكين (1826) : كتب الشاعر بوشكين قصةً قصيرةً بعنوان "الليالي المصرية" يتحدث فيها الشاعر عن كاتبٍ اسمه تشارسكي، كان ينظم الشعر من الصباح الباكر حتى المساء، واستمر على عمله هذا إلى أن زاره موسيقي إيطالي، يعزف على القيثار عزفاً ارتجالياً. وينظم الشعر ارتجالاً، ونظمت له حفلة في مدينة بطرسبرج، وارتجل قصيدة بعنوان "كليوبترا وعاشقها" واختارت إحدى السيدات هذا الموضوع، وطلب منها الشاعر أن تسمي له العشيق، الذي تريد الحديث عنه، لأن عشاق كليوبترا كثيرون، فاختار تشارسكي موضوع أن كليوبترا اقترحت على بعضهم الموت ثمناً للحصول على حبها، فوجدت من يقدم على الموت بشجاعة، في سبيل الحصول على حبها، وأخذت الفرقة الموسيقية تعزف، وأخذ الشاعر الإيطالي يردد أشعاره أمام الحضور، ويقول الشاعر في قصيدته، إن كليوبترا، أقامت حفلةً، وفي ختام الحفلة، بعد أن كاد الناس يخرجون، قالت للحضور:
ألا يسبب حبي لكم السعادة؟
تستطيعون شراء هذه السعادة..
إنني أعاملكم بالعدل..
من يقدم على هذه الصفقة، إنني أبيع حبي، فمن بينكم يشتري
ليلتي، على أن يدفع حياته ثمناً؟(4) .
ولقد أشارت الدكتورة مكارم الغمري رئيسة قسم اللغة الروسية وآدابها بجامعة عين شمس بالقاهرة إلى أن شخصية كليوبترا تشبه شهريار في "ألف ليلة وليلة" إذ أن شهريار يقتل عشيقته، "وكان الملك شهريار، كلما أخذ بنتاً بكراً، يزيل بكارتها ويقتلها من ليلتها، ولم يزل على ذلك مدة ثلاثة سنوات.."(5) .
7-رأي دوستيفسكي في "الليالي المصرية" ينتقد دوستيفسكي
(1821-1881) في كلمته عن بوشكين (1799-1837) التي ألقاها في عام 1880 "الليالي المصرية"، ينتقد كليوبترا لغرقها في الملذات، وحب الذات، تتلذذ بأجساد الشباب، وبعد ذلك تقوم بقتلهم.
".. وهذا العالم القديم في "الليالي المصرية" هؤلاء الآلهة الأرضيون، الجالسون كحمل ثقيل على صدر الشعب، أصبحوا آلهةً بالنسبة إلى الشعب،... لقد انعزل هؤلاء الحكام -الآلهة عن الشعب،.. وبسبب الضجر والسأم والملل، والتخلص من الكسل، وقلة العمل، يغرقون في الملذات الحيوانية، إنها تشبه انثى العنكبوت، التي تقتل ذكرها.."(6) .
ولا بأس من الإشارة إلى أنّ الشاعر الانكليزي العظيم شكسبير (1564-1616) عالج موضوع كليوبترا في مأساته "يوليوس قيصر" وكذلك عالج الموضوع نفسه الشاعر العربي أحمد شوقي (1868-1932) في مأساته "مصرع كليوبترا" وواضح تأثر الكاتب الروسي بوشكين والشاعر العربي أحمد شوقي بمأساة شكسبير "يوليوس قيصر".
ونعرف من خلال إطلاعنا على سيرة حياة الشاعر الروسي بوشكين أنه اهتم بالشرق، واستمع في عام 1834 لمحاضرة الكاتب الروسي الكبير نيكولاي غوغول (1809-1852) عن الخليفة المأمون بن هارون الرشيد وعصره، اطلع بوشكين على تاريخ المشرق العربي وحاول تعلم الأحرف العربية والأرقام العربية.
فلقد اهتم الشاعر الكبير منذ نعومة أظافره بنسبه، لأن أصله يعود إلى أثيوبيا، وكتب عن هذا الموضوع في قصته "عبد بطرس العظيم" في عام 1828.
ومن الواضح أن شاعر روسيا العظيم تأثر في قصائده بالتراث العربي، ولا سيما بالقرآن الكريم، وبألف ليلة وليلة وهذا واضح من قصته الشعرية "أندجيلو" التي نظمها في عام 1833.
وكان يمكن لهذا الشاعر أن يكتب أكثر، إلا أن الضابط الفرنسي دونتيس قتله بالمبارزة بالمسدسات، وحرم الأدب من موهبةٍ عظيمةٍ وذلك في عام 1837، وكانت الإشاعات عن ناتاليا غونتشاروف زوجة الشاعر سبباً لهذه المبارزة.


 المصادر:
1-ألف ليلة وليلة بيروت -دار مكتبة الحياة، المجلد الثاني ص416
2-الدكتورة مكارم الغمري، مؤثرات عربية وإسلامية في الأدب الروسي، عالم المعرفة، الكويت فالعدد 155 ص155
3-فيدور دوستيفسكي، مختارات في عشرة أجزاء، كلمة دوستيفسكي عن بوشكين، المجلد العاشر، موسكو، دار الأدب الإبداعي 1959 ص149
4-الكسندر بوشكين الليالي المصرية، مختارات في عشرة مجلدات، المجلد الخامس، موسكو، دار الأدب الإبداعي، 1960 ص284
5-ألف ليلة وليلة، بيروت، دار مكتبة الحياة، المجلد الأول، ص15
6-فيدور دوستيفسكي، مصدر سابق ص458
المصدر: ملتقى شذرات


lcevhj hgH]f hguvfd~ td H]f f,a;dk

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« مؤثرات أدب دوستيفسكي في رواية " قلب الليل "لنجيب محفوظ | تحديات الفكر والثقافة العربية في الفكر والأدب »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نتائج استطلاع المؤشّر العربيّ عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 09-27-2014 07:14 AM
أصول النّحو العربيّ الاستصحاب ام زهرة دراسات وبحوث أدبية ولغوية 0 12-14-2013 09:37 PM
بوشكين Eng.Jordan مشاهير وشخصيات أجنبية 0 04-29-2013 01:45 PM
تحميل كتاب مؤثرات عربية و اسلامية في الادب الروسي Eng.Jordan كتب ومراجع إلكترونية 0 12-30-2012 02:55 PM
مؤثرات عربيّة في أدب تولستوي Eng.Jordan أخبار ومختارات أدبية 0 02-03-2012 02:16 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:21 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68