تذكرني !

 





بحوث ودراسات تربوية واجتماعية تربية وتعليم , علم نفس ، علم اجتماع

مرجع حول الأهداف التربوية

مقدمــــة احتل موضوع الأهداف التربوية والتعليمية مكانة بارزة في دراسة الباحثين التربويين ومؤلفاتهم وندواتهم ومؤتمراتهم العلمية منذ الخمسينات من القرن العشرين ، بحيث أصبحت الأهداف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-31-2013, 10:16 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 17,360
افتراضي مرجع حول الأهداف التربوية

مقدمــــة


احتل موضوع الأهداف التربوية والتعليمية مكانة بارزة في دراسة الباحثين التربويين ومؤلفاتهم وندواتهم ومؤتمراتهم العلمية منذ الخمسينات من القرن العشرين ، بحيث أصبحت الأهداف من بين أكثر المجالات التربوية رعاية وأهمية ، بل ومن بين أكثرها تأثيرا في الميادين التربوية المتعددة ذات العلاقة .
وللأهداف بصورة عامة أهمية بالغة في حياة الأمم والشعوب ، تسعى جاهدة إلى تحقيقها مستخدمة في ذلك جميع الإمكانيات المتاحة لها اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا بل وعسكريا أحيانا . كما أن للأهداف أهمية واضحة في حياة الأفراد ، تحدد مسارهم ، وتنظم أعمالهم ومواقفهم في الحياة اليومية وتشجعهم على النشاط والاجتهاد في سبيل تحقيقها .
ولا يخفى أهمية الأهداف التعليمية بالنسبة للمتعلّمين والمعلّمين والمديرين والمشرفين التربويين . فهي تحدّد طبيعة التفاعل داخل الحجرة الدراسية وتساعد المعلمين على اتخاذها كدليل لعملية تخطيط الدروس اليومية وتشجع المديرين والمشرفين التربويين على متابعة سير العملية التعليمية والتأكد من فاعلية طرق التدريس التي يستخدمها المعلمون ، والأنشطة التي يقوم بها الطلاب ، كما تساعد في الكشف عن نقاط القوة وجوانب الضعف لدى المنهج المدرسي ، بل والبرنامج الدراسي ككل .




الأهداف التربوية

مقدمــــة
إن تحديد أهداف التربية هو الخطوة الأساسية الأولى في بناء المنهج المدرسي وتنفيذه وتقويمه .
وإذا خلا عمل من الأعمال من وجود أهداف محددة المعالم ، واضحة المفهوم ، يؤمن بها صاحبها ، فإن العمل يتعرض للعشوائية والارتجال .
وإذا كان تحديد الأهداف لازما لممارسة أي نشاط إنساني ، فإنه أشد لزوما في المجال التربوي الذي تنعقد عليه الآمال في تحقيق صورة المستقبل وبلوغ الغايات .
وقد يظن بعض الناس أن تحديد الأهداف وبخاصة في المجال التربوي إنما هو عمل فلسفي نظري لا يرتبط بالواقع ، وأن كثيرا من المعلمين يقومون بأعمالهم بصورة مرضية دون حاجة إلى تحديد الأهداف وواقع الأمر أن المعلم الذي لم يحدد أهدافه تحديدا علميا واضحا ، إنما يعمل وفق أهداف ضمنية توصل إليها نتيجة لخبرته الشخصية ، أو اشتقها من مصادر مختلفة دون أن يمعن في مدى سلامتها وشمولها وخلوها من التناقض ومناسبتها للظروف والإمكانات .
فالأهداف التعليمية هي الركن الأساسي الذي تقوم عليه العملية التربوية ، إذ تتعلق بها عمليات بناء المناهج الدراسية من محتوى واختيار أساليب التدريس ووسائل التقويم .
أهمية صياغة أهداف التدريس صياغة سلوكية :
إن وضوح الرؤيا أمام الفرد ، أمام جموع الأفراد أمر يتطلبه التقدم في المجتمع . . . الوضوح فيه التحديد ، وقاتل للضبابية والغموض .
إن العملية التعليمية أو التربية المدرسية محصلة عمليات لا عشوائية ولا عفوية ، أي عمليات مقصودة ومؤسسة على أسس علمية . ومن هذا المنطلق تتضح أهمية وضوحوتحديد أهداف التدريس . ولعله من المفيد أن ننظر إلى أهمية الأهداف السلوكية في التدريس من ثلاثة اتجاهات أساسية هي :
1- بالنسبة للمعلم نفسه .
2- بالنسبة للمتعلم .
3- بالنسبة للمادة الدراسية .
أولا : بالنسبة للمعلّم
إن صياغة أهداف التدريس صياغة واضحة محددة تصف الأداء الذي يتوقعه المعلّم من المتعلمين كدليل واضع على التعلم ، أي على التغيير المتوقع في سلوك هؤلاء المتعلمين , وهذه الصياغة تساعد المعلّم على ما يلي :-
· أن يعرف مستوى تلاميذه قبل البدء في التدريس ، وهذا يعتبر أهم مدخلات العملية التعليمية ، حيث تساعد المعلّم في اختيار ما يتناسب مع مستوى تلاميذه من مادة تعليمية ووسائل . . . إلخ .
· أن يركز عند تجميعه المادة التعليمية على ما يحقق الأهداف المحددة المرتبطة بكل درس أو بكل وحدة .
· أن يختار الأنشطة التعليمية والوسائل التي تعمل بفاعلية على مساعدة التلاميذ في تحقيق السلوك المطلوب .
· أن يهتم في توازن بجوانب المقرر الدراسي ، وأن يخطط تدريسه تبعا لتلك الأهداف المحددة ، دون إطالة في جزء أو إغفال جزء من أجزاء هذا المقرر .
· أن يختار أساليب التقويم المتمشية مع الأهداف المختلفة ؛ بحيث يتعرف جوانب الضعف والقوة في كل تلميذ بموضوعية .
· أن يحصل على مؤشرات لتقييم أدائه ذاتيا ، وأن يتعرّف جوانب الضعف أو القوة في أساليب تدريسه .
ثانيا : بالنسبة للمتعلّم :
إن معرفة المتعلمين للأهداف التي يضعها المعلّم ، والتي تصف -بالتحديد – السلوك المتوقع أن يسلكوه كدليل على تعلمهم تساعدهم على :
· التركيز على النقاط الأساسية في الدرس .
· الاستعداد اللازم لوسائل التقويم المختلفة ، سواء كانت عملية أم شفهية أم تحريرية .
· ربط المعلومات الجديدة بالسابقة ، لأن كلا منها واضح ومحدد .
· عدم الرهبة من الامتحانات ، فهي وسيلة لمعرفة مدى ما يحققه المتعلمون من أهداف ، وبما أنهم يعلمون الأهداف جيدا فهم يعرفون ما ينتظر أن يأتي في الامتحان من أسئلة .
· تعرّف جوانب الضعف والقوة في تعلمهم ، ومحاولة التغلب على جوانب الضعف بحيث يحقق الأهداف كاملة .
· الثقة في المعلم وأنه جاد ومخلص في تدريسه ، وأنه عادل في تقييمه
ثالثا : بالنسبة للمادة الدراسية :
يساعد تحديد أهداف التدريس على :
· تحليل المادة الدراسية إلى مفاهيم ومدركات أساسية ، والاهتمام بالمهم والتركيز على الأفكار الرئيسة .
· وضوح ترابط العلم وتتابع الموضوعات المختارة والمحددة دون تكرار أو نقص .
· وضوح المستويات المختلفة لمضمون المادة العلمية ، سواء كان منها معلومات أو مهارات أو اتجاهات تبعا لمستوى سن المتعلمين فالسلوك المنتظر من تلميذ المرحلة الابتدائية يختلف – ودون شك عن السلوك المنتظر من تلميذ المرحلة الثانوية ، بالنسبة لموضوع واحد في المادة الدراسية التي تدرس للمرحلتين .
· تحديد ووضوح الترابط والتكامل بين مجالات العلم الواحد والعلوم المختلفة مع بعضها البعض .
· تنمية وإثراء المادة الدراسية ، لأن الأهداف السلوكية تدفع المعلّم إلى تحضير المادة العلمية على الوجه الأكمل ، وكذلك على تحضير ما يلزم لتحقيق تلك الأهداف من وسائل ومواد تعليمية متنوعة .
الأهداف كلها متكاملة ومترابطة :
عندما فكّر التربويون في تصنيف الأهداف التربوية في مجالات تمثل جوانب النمو المختلفة ، لم يكن هدفهم تفتيت العملية التربوية ، أو الإخلال بتكامل شخصية المتعلّم ؛ فالمتعلّم كفرد هو الذي ينمو عقليا ، وهو ذاته الذي يتأثر انفعاليا ، وهو أيضا الذي يتعلم بعض المهارات الحركية .
وكثيرا ما تجتمع أهداف هذه المجالات الثلاثة في درس واحد ، وعندما نطلب من المعلّم أن يصنف هذه الأهداف . . فإنما يكون ذلك لمساعدته على التدريس الجيد ، وعلى إدارة موقف تعليمي فعال .
ما هو الهدف ؟

هو المنتوج النهائي للعملية التربوية .
كما يعرّف بأنه سلوك إيجابي يتوقع أن يكتسبه المتعلّم نتيجة تفاعله مع موقف تعليمي ( يكتسب فيه خبرة مربية ) ويتأثربعناصره .


مستويات الأهداف :

يمكن تقسيم الأهداف التربوية إلى ثلاثة مستويات :

( أ ) الأهداف التربوية العامة "الغايات" aims,
وهي أهداف شديدة العمومية والشمولية والتجريد ، واسعة النطاق ، وعامة الصياغة وتشير إلى تغيرات كبرى في سلوك الأفراد ، وتركز على المتعلّم أكثر من تركيزها على ما يتعلم ؛ فهي أهداف طويلة المدى تمتد بمرحلة دراسية , و هي اهداف استراتيجية عامة و شاملة لجوانب التعلم المعرفية و المهارية و الوجدانية , و ترتبط بفلسفة تدريس العلوم و التربية العلمية , يتولي وضعها التربويون , و هي صعبة القياس و يعبرها عنها بجمل غير محددة الفترة الزمنية :
مثال : - مساعدة التلاميذ علي أكتساب معلومات علمية ووظيفية .
- مساعدة التلاميذ علي أكتساب مهارات مناسبة وظيفية .
- مساعدة التلاميذ علي اكتساب قدرات التفكير العلمي .
- أعداد الفرد المثقف علميا .
( ب ) الأهداف التعليمية :-

وهذه الأهداف أقل تجريدا وأكثر تخصيصا من الأهداف السابقة ، ويشمل هذا المستوى من الأهداف ، الأهداف التعليمية العامة والخاصة للمواد الدراسية خلال سنة أو فصل دراسي ، أو وحدة من الوحدات الدراسية وتوجد هذه الأهداف عادة في كتب أهداف وبرامج المرحلة التعليمية ، أو في كتاب دليل المعلم الذي يستنير به في تدريس مادته الدراسية ، وربما توجد في مقدمات الكتب الحديثة التي توزع على الطلاب وهي أهداف يمكن قياسها وقديشترك في وضعها المعلم .
ومن الأمثلة على هذا النوع من الأهداف :
* معرفة بعض المفاهيم البيئية .

( ج ) الأهداف السلوكية المحددة ((objectves
وهي أهداف محددة تحديدا دقيقا ، قابلة للقياس المباشر ، أو غير المباشر والتي تصف سلوكيات أو استجابات المتعلم (المعرفية ، المهارية ، الوجدانية) المتوقعة بعد انتهاء الدرس أو الوحدة ، ويسترشد بها المعلّم في تدريسه اليومي ، وتعينه على تقويم طلابه تقويما تكوينيا وتحقيق ما ينوي عمله في الحصة الدراسية .
إن صياغة هذه الأهداف من المهمات الأساسية والضرورية للمعلّم ، لأن تحقيق هذه الأهداف من خلال الحصص الدراسية سوف يؤدي إلى تحقيق الأهداف التربوية الكبيرة في النهاية ، شريطة توفر البرامج والأساليب والوسائل التعليمية المناسبة . ومن الأمثلة على هذا النوع :
- أن يستنتج المتعلم قانون أوم .

مصادر اشتقاق الأهداف التربوية :

تشتق الأهداف التربوية العامة من مصادر متعددة على النحو التالي :
[IMG]file:///C:\Users\MOI\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\cl ip_image001.gif[/IMG]
أولا : طبيعة المجتمع وفلسفته وآماله ومشكلاته :


ويتميز مجتمعنا العربي بالخصائص التالية :
أ – إنه مجتمع إسلامي يؤمن بالإسلام دينا وفلسفة وأسلوب حياة .
ب – إنه مجتمع عربي يعتز بعروبته ، ويحرص على وحدته وتضامنه ويؤمن بالميراث الثقافي الأصيل للأمة العربية .
ج – إنه مجتمع ديمقراطي يعترف بقيمة الفرد ويحترم حريته وفرديته وحقوقه وواجباته ، ويقوم على أساس التعاون والإيمان بقيمة العمل والتفكير العلمي .
د _ إنه مجتمع يتبع سياسة مستقلة تقوم على أساس عدم الانحياز والانفتاح على العالم ، والتعاون مع جميع الشعوب المحبة للسلام .
هـ – إنه مجتمع له ظروفه الخاصة من حيث طبيعة التكوين السكاني ومستوى الدخل وأوضاعه الصحية والاقتصادية والسياسية .



[IMG]file:///C:\Users\MOI\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\cl ip_image002.gif[/IMG]


وفي مقدمة خصائص العصر ما يلي :
· إنه عصر التفجر الثقافي والتطور السريع .
· إنه عصر العلم والتكنولوجيا .
· إنه عصر الاتصال السريع وما يترتب عليه من إزالة الحواجز بين المجتمعات والتأثر بالتيارات الثقافية المعاصرة ، وبالتيارات الفكرية والسياسية الجارية .
· إنه عصر المزاوجة بين العلم والعمل ، والنظرية والتطبيق .
· إنه عصر التغير الاجتماعي السريع .
· إنه عصر طغيان المادة على القيم الروحية والاجتماعية والمعنوية مما يعرض البشرية للدمار .
· إنه عصر الابتكار والتجديد ، والتوجيه الاجتماعي للمعرفة .



[IMG]file:///C:\Users\MOI\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\cl ip_image003.gif[/IMG]لابد أن يسيند المنهج إلى دراسات علمية تحدد مطالب نمو الدارسين وخصائصهم ومستوياتهم ، مع ملاحظة أن الدراسات العالمية التي تجري على شعوب أخرى ، لا تغني عما ينبغي أن يقوم به من دراسات محلية في هذا المجال . فللبيئة وللعادات والتقاليد أثرها في تكوين الاتجاهات والقيم وتوجيه السلوك وبناء الشخصية .

[IMG]file:///C:\Users\MOI\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\cl ip_image004.gif[/IMG]


لقد تغيرت النظرة إلى التربية من حيث فلسفتها ومبادئها ، ولا يمكن أن نسير في مناهجنا متخلفين عن الاتجاهات التربوية المعاصرة وفي مقدمتها :
· أن التربية عمل تخصصي له دراساته ومجالاته ، ومن ثم فإنه ينبغي أن نعد له المتخصصين والباحثين والعلماء والمعلّمين .
· أن عصر التفجر المعرفي والتطور السريع في مجال الثقافة يفرض علينا تبنّي مبدأ التعلم الذاتي ، ومبدأ التعلم المستمر .
· أن التعلّم الناجح يعتمد على مدى ارتباط ما يتعلمه الفرد بحاجاته ومطالب نموه ، ودوافعه ومشكلاته ، كما يعتمد على إيجابية الفرد ونجاحه ومراعاة فرديته ، وصولا به إلى أقصى ما تؤهله له مواهبه واستعداداته .
· وبذلك فإن العمل الأساسي للمعلّم هو تهيئة البيئة والظروف المناسبة أمام المتعلّم لكي يقوم بالدور الأساسي في تعليم ذاته .
خامساً : طبيعة المادة المتعلمة :-
من حيث بنائها المعرفي من حقائق ومفاهيم ومبادئ وقوانين ونظريات .

مواصفا ت الهدف السلوكي :
معادلة الهدف السلوكي :
أن + الفعل السلوكي + المتعلم + المحتوي العلمي + الحد الادني للأداء .
أن يصف المتعلم تركيب الزهرة بدقة .
من المثال السابق يمكننا استنتاج مواصفات الهدف السلوكي

1- دلالته على ناتج التعليم ، سلوك الطالب وليس على فعاليات التدريس .
مثال : يستنتج مفهوم الأيون ( هدف سلوكي )
تدريس مفهوم الأيون . ( خبرة تعليمية أو فعالية تدريس ) .
2- قابليته للملاحظة والقياس :
· يعدد أنواع التربة ( قابل للقياس المباشر)
3- قابلا للتحقيق في فترة زمنية محددة ( حصة دراسية مثلا )
· يفحص شريحة لخلية نباتية . ( قابل للتحقيق )

4- صياغته بطريقة مبسطة غير مركّبة :
* يستنتج مفهوم الجزئ . ( بسيط )
* يستنتج مفهوم الجزئ ويعدد أنواعه ( مركب )
هذا المثال يتناول هدفين قد يحقق المتعلم الهدف الأول ، ولا يستطيع تحقيق الهدف الثاني ؛ لذا يحسن صياغة هذا الهدف في جملتين منفصلتين .

5- شموليته لأنواع التغيرات المتوقعة ( عقلية ، وجدانية ، حركية )
* يصف مكونات الخلية الحيوانية ( عقلي – معرفي )
* أن يرسم الخلية الحيوانية . ( مهاري)
* أن يقدر عظمة الخالق في خلقة للخلية الحيوانية . ( وجداني)
6- انسجامه مع فلسفة التربية :
* أن يقرأ الدرس قراءة سليمة ( ينسجم مع فلسفة التربية )
* أن يتعلّم ***** والتنجيم . ( غير منسجم )

7- أن يشمل سلوك ومحتوى ومعيار أداء: وهناك من يضع شرطا آخر هو معيار الأداء وقد يكون على شكل نسبة مئوية ، أو زمن ، أو درجة إتقان . أو ما شابه .
* أن يرسم الخلية الحيوانية في عشر دقائق .
فالرسم هو السلوك ، والمحتوى الخلية الحيوانية والعشر دقائق .
هو المعيار .

8- مناسب لحاجات المتعلّمين وقدراتهم :
يقرأ كتبا عن الهندسة الوراثية . ( هذا الهدف يتناسب وحاجات المتعلّمين في المرحلة الثانوية والجامعية ، ولا يتناسب مع حاجات المتعلّمين في المرحلة الإعدادية ) .
معادلة الهدف السلوكي :
أن + الفعل السلوكي + المتعلم + البنية المعرفية , المحتوي العلمي + الحد الادني للأداء .

تصنيف الأهداف :
تصنف الأهداف بشكل عام إلى ثلاث مجالات وهي :
أولا : المجال العقلي الإدراكي :
ويحتوي على تلك الأهداف التي تركز على الناحية الفكرية والعمليات العقلية والنشاطات الذهنية : كالمعرفة والفهم ومهارات التفكير.
وتنقسم إلى المستويات التالية :
( 1 ) التذكّر : ويقصد به تذكّر المعلومات أو الحقائق أو المباديء والمفاهيم واستدعاؤها عند الطلب ، وتمثل هذه الفئة أدنى مستويات المجال العقلي .
الأفعال السلوكية لمستوي التذكر : يذكر – يسمي – يحدد – يعدد – يعرف – يقابل- يتعرف – يعنون – يختار – يرتب – يصف .
أمثلة : * يذكر أنواع التفاعلات الكيميائية .
* يصف مكونات جهاز تحضير غاز الأكسجين .
( 2 ) الفهم والاستيعاب : هو امتلاك معني للمادة العلمية المتعلقة و تفسير المبادئ و المفاهيم أي هو تعبير عن المعلومة بأسلوب المتعلم الخاص و يشمل القدرة علي التخليص و التفسير و الترجمة و استنتاج العلاقات سواء من الجدال أو الرسوم البيانية
الأفعال السلوكية المستوي الفهم : يشرح – يصف – يوضح – يحلل .
يختصر – يستنتج – يحط أمثلة – يفسر- يميز – يترجم – يناقش – يحول - يتنبأ – يصنف – يعيد كتابة .
أمثلة :
* يستنتج قانون أوم .
* يفسّر حدوث البرق
( 3 ) التطبيق : ويقصد به القدرة على استعمال المعرفة العلمية التي تم تعلمها مسبقا في مواقف غير الموقف الأصلي ولكنها مناظرة له ، حل المشكلات في مواقف جديدة .
الأفعال السلوكية لمستوي التطبيق : يستخدم – يحول – يجدول – يطبق – يحل مسألة - يمثل بيانا – يرسم شكلا – أو مخططا – يجري تمرينا – يستخدم – يحضر – يجري عملية .
أمثلة :يرسم شكلاً بيانياً يمثل العلاقة بين قوة الشد والاستطالة .
( 4 ) التحليل : ويقصد به القدرة على تفكيك المادة إلى أجزائها المختلفة وكشف العلاقات القائمة بين عناصرها .
الافعال السلوكية : يحلل – يميز – يقارن – يصف – يستنبط – يستنتج – يجزئ -يحدّد الأسباب المرتبطة بالنتائج .
أمثلة :
*يقارن بين التنفس الخلوي والتنفس اللاخلوي
( 5 ) التركيب : ويقصد به القدرة على بناء أو تأليف شيء من أجزاء الأفعال السلوكية : يبرهن – يشق – يلخص – يسقرئ – ينظم – يقترح – يؤلف – يعيد بناء - يخطط – يصمم – يولد – يعيد تنظيم – يخترع – ينشء- يعيد ترتيب
أمثلة :
* يصمم جهازاً لتحضير النمحاس من أكسيد النحاس .
( 6 ) التقويم :ويقصد به القدرة على الحكم على صحة الاستنتاجات أو الحكم على قيمة معينة ، أو الحكم على الترابط المنطقي للمادة في ضوء معيار معين .
الأفعال السلوكية : يختار – ينقد – يصحح – يراجع – يحدد قيمة – يقدر- .
أمثلة :
* ينقد موضوع الاستنساخ .
ثانيا : المجال التأثري ( الانفعالي – الوجداني ) :
ويشمل تلك الأهداف المتعلقة بالعواطف والانفعالات كالرغبات والاتجاهات ، الميول - القيم .
التذوق:- هو استماع الفرد أو المتعلم بما يدركه من موضوعات مادية أو معنوية وداخل التذوق يتفق الاستقبال , الاستجابة
الميل :-هو اهتمامات وتفصيلات الفرد العلمية التي يشعر بحالة من الارتياح والسرور والإشباع حين ممارستها .وهو يكون تحت الاستجابة = المشاركة الفعالة).
تعريف آخر :- يعبر عن اهتمام المتعلم أو الفرد بشيء معين فالميل العلمي هو حب مادة العلوم ليس كمادة دراسية فقط لكن حب كل ما يتصل بالعلم وتفضيله عن أشياء أخرى أي أن الميل هو نوع من التفضيل
الاتجاه :- يعرف الاتجاه العلمي بأنه محصلة استجابات الفرد أو المتعلم التي تتكون لدي نتيجة لخبراته السابقة والتي تحدد سلوكه نحو موضوع ما من موضوعات العلم أو الحياة من حيث تأييده لهذا الموضوع. ودرجته له درجة هذا التأييد أو المعارضة وهو يدخل في مستوى التقييم أو التقدير .
القيم :- هي نشاطات تنمو وتستقر في المجتمع نتيجة المعتقدات الفلسفية التي تسود فيه ثم تمارس من قبل أفراده وتصبح معايير لقياس سلوكهم وتصرفاتهم كما في قيم الشجاعة – الكرم – الفضيلة – والصبر .
من أمثلة القيم العلمية :-
منهجية العلمية – الأمانة العلمية –وحب الاستطلاع .
أوجه التقدير :- تشمل تقدير عظمة الخالق – تقدير العلم والعلماء .
ويتكون هذا المجال من خمس مستويات رئيسة :
( 1 ) الاستقبال : ويعني انتباه المتعلّم إلى الظواهر أو المثيرات المحيطة مثل الإلتفات إلى النشاطات الصفية ، الكتب المدرسية ، كلام المعلم. . .و هنا ينبغي ان ينصب اهتمام المعلم علي اثارة انتباه المتعلم و المحافظة علية و توجيهية . و مستوى الاستقبال يتضمن : الوعي ( الإدراك ) لما يدور من احدث ، والرغبة في الاستقبال عن طريق تحري ما يحدث ثم الانتباه الاختياري المضبوط ثم الميل الي الإصغاء
الافعال السلوكية أن يسأل – يصغي - يختار – يستمتع – يهتم –يصغي –يبدي الرغبة - يتابع – يعطي – يشير إلى - يجيب
مثال : أن يختار التلميذ كتابا في العلوم ليقراه .
أن ينتبه المتعلّم إلى شرح المعلّم .
( 2 ) الاستجابة : وتعني اندماج المتعلّم بالمشاركة الفعالّة في النشاطات التي تدور حوله ويستجيب لها بإظهار ردود فعل إيجابية تجاهها . و هي المشاركة الفعالة من جانب المتعلم – بعد قبول الاستجابة و الرغبة فيها و الرضا عن نتائجها – و محاولته اتخاذ مواقف حيال ذلك و تتضمن الاستجابة
الإذعان للاستجابة : كما في قراءة المادة العلمية المراد تحضيرها - يكمل واجباته المدرسية )
الرغبة في الاستجابة : كما في القراءة التطوعية لاكثر ما يتطلب تحضيره- يشارك في المناقشات الصفية)
الارتياح للاستجابة : كما في القراءة لاغراض التسلية و الاستمتاع - يتطوع للمحافظة على النظام المدرسي )
الافعال السلوكية :
يجيب – يساعد – ينهي – يقراء – يشارك – يتطوع – يتحمس .
يناقش – يعاون – يؤدي – يعرض – يقرأ – يقرّر – يكتب - يشارك - يرحّب
مثال : ان يتناقش التلميذ مع معلمه – ان يساعد الطلبة الاخرين في العلوم .
( 3 ) التقييم ( التقدير أو إعطاء قيمة ) : ويقصد به القيمة التي يعطيها المتعلم لشيء معين أو ظاهرة أو سلوك محدد .و نواتج التعلّم في هذا المستوى تتعلّق بذلك السلوك الثابت نسبيا بحيث يمكن التعرّف إلى القيمة بوضوح . ( مواقف الطلبة أو اتجاهاتهم تقع ضمن هذا المستوى )
ويتراوح مستوى هذه الفئة من القبول البسيط إلى تحمّل المسؤولية عن عمل شيء معين .
و يتضمن التقييم : 1- قبول القيمة ( كتقبل أهمية أهداف العلم (
2- تفضيل القيمة – إعطاء أولويات ( كمافي المبادرة لتوضيح أهمية العلم
3- الالتزام او التعهد بالقيمة كالولاء لبعض أهداف العلم في المجتمع من حيث أنه المسئول عن توفير الغذاء و راحة الإنسان )
الأفعال السلوكية : ان يقبل – ان يبادر – ان يدرس – ان يساعد – ان ينضم – ان يتتبع – ان يفضل – ان يقدر – ان يتجنب .

مثال : يفضل العلوم علي الفروع الدراسة الأخرى .

يقدر المتعلّم دور المعلم في الحياة اليومية .
يدافع المتعلّم عن قضية " المحافظة على البيئة " .
( 4 ) التنظيم القيمي : ويعني العملية التي يقوم بها المتعلّم بضم قيم مختلفة مع بعضها ، وحلّ التناقضات الموجودة بينها لغرض الوصول إلى بناء نظام قيمي .
الأفعال السلوكية: ينظّم – يدعم – يجهّز – يحضّر – يدافع عن – يتقبّل – يلتزم – يحافظ –يتبنى
أمثلة : * يضع المتعلّم خططا مستقبلية تتناسب مع قدراته وميوله ومعتقداته .
( 5 ) التمييز بواسطة القيمة : ( التميز بنظام قيمي مركب )
ويعني تميّز المتعلّم من خلال سلوكه الثابت ، والذي أصبح أسلوب حياة وبالتالي يمكن التنبّؤ بهذا السلوك في المواقف المختلفة . في هذا المستوى يطوّر المتعلم لنفسه فلسفة حياة متكيفة .
الأفعال السلوكية ان يثق – ان يؤمن - ان يطور – ان ينمي
أمثلة :
· يعتمد المتعلّم على نفسه .
· أن يواظب المتعلّم على نظافة بدنه وملابسه وأدواته الشخصية .
ملاحظات حول تصنيف الأهداف في المجالين العقلي والانفعالي :-
· النظام المتبع في التصنيف هرمي ، يبدأ من الاستجابة البسيطة وينتهي بالأكثر تعقيدا . ففي المجال العقلي ، تعتبر المعرفة (التذكر ) أدنى مستوياته والتقويم أعقدها .
وفي المجال الانفعالي ، يعتبر مستوى الاستقبال يليه الاستجابة يليه . . حتى نصل إلى تمييز القيم .
كما أن كل مستوى يدخل في المستوى الذي يليه ، ويمكن توضيح ذلك بما يلي :
أ – المعرفة ( التذكر ) .
ب – التذكر ، الفهم .
ج – التذكر ، الفهم ، التطبيق .
د – التذكر ، الفهم ، التطبيق ، التحليل .
هـ - التذكر ، الفهم ، التطبيق ، التحليل ، التركيب .
و - التذكر ، الفهم ، التطبيق ، التحليل ، التركيب ، التقويم .
· أن فئات كل مجال أشبه بألوان الطيف . فهناك ألوان واضحة متمايزة وهناك مناطق تتداخل فيها الألوان ؛ ومعنى ذلك أن هناك أهدافا واضحة يمكن تصنيفها بشكل مباشر في المستوى الذي تنتمي إليه ولكن هناك أهدافا يمكن أن تصنفها في مستوى ويصنفها غيرك في مستوى آخر .
ثالثا : المجال النفسي الحركي :
يهتم الجانب أو المجال النفسحركي بتكوين وتنمية المهارات ، حيث أن المهارة هي القدرة علي اداء مجموعة من المهام بكفاءة عالية او هي السهولة و السرعة و الدقة في اداء العمل مع القدرة علي التكيف للاداء وفقا للظروف المتغيرة . ، وتتطلب المهارة استخدام أو تنسيق عضلات الجسم ، في التداول والبناء والعمل .
وكثير من الخبرات التعليمية التي تصنّّف كمهارات فسيولوجية في الإبداع وممارسة الفنون والرياضة ، يمكن أن تصنف في هذا المجال .
ولكي نحكم على أداء ما بأنه أداء ماهر ، فلا بد أن يتصف بالدقة والصواب والسرعة ، مع الاقتصاد في الوقت وفي المجهود .. ويبنى التدرج المقدم هنا على أساس مراحل تكوين المهارة ، وذلك كما يلي :
1- مستوى الإدراك الحسي ( الملاحظة ) :
وهو أول مستوى في تكوين المهارات ، فعلى أساس هذا المستوى يصبح المتعلّمين على وعي بما يحدث حولهم ، أو بما يقدّم أمامهم . ولا تقصر الملاحظة على النظر فقط ، ولكن يمكن استخدام حواس الإنسان الخمس في عملية الملاحظة ، التي تؤدي إلى إدراك تفاصيل ودقائق الأشياء أو الأفعال ، سواء من حيث الكمية أو النوع أو الإجراءات .و يعني التعرف علي الأشياء باستخدام الحواس فمثلا : في درس النبات يستطيع المتعلم ان يتعرف من صور النباتات علي احجامها المختلفة فهو هنا يستخدم حواسه في التعرف عليها .
الافعال السلوكية : يصف – يميز – يفرق – يكتشف-يختار– يربط بين – يتبين – يلاحظ - ينتقي
.
2-الاستعداد أو الميل :
ويشير إلى استعداد المتعلّم للقيام بنوع من العمل ، أو الميل الجسمي أو استعداد الجسم للعمل . والميل العقلي أو استعداد العقل للعمل ، والميل العاطفي أو الرغبة في العمل . وتؤثر هذه كلها في بعضها البعض .
الافعال السلوكية :
يستعد – يبرهن – يبدي استعدادا – يرغب – يميل – يبدي الرغبة
أمثلة :
* أن يبدي المتعلّم استعدادا لكتابة كلمة للإذاعة المدرسية عن أهمية المحافظة على البيئة .
3- الاستجابة الموجهة :
في هذا المستوى يتم الاهتمام فيه بالمراحل الأولى لتعليم المهارة الصعبة تلك المراحل تشمل التقليد والتجربة والخطأ أو المحاولة والخطأ . وهنا تتم عملية الحكم على كفاية المهارة في ضوء مجموعة المعايير المناسبة ، أو عن طريق المعلم أو عدد من المحكمين .
ولا يقف المتعلّم موقفا سلبيا هنا ، بل يبدأ بالقيام بالمهارة فعلا ، وبخاصة أداء المراحل الأولى للمهارة الصعبة .
وتتمثل أهم الأفعال السلوكية المستخدمة في هذا المستوى :
يقلّد – يجرّب – يحاول – يعيد - يفحص – ينظم – يجمع
مثال : ان يقلد التلميذ المعلم في استخدام المتر لقياس طول النبات و هنا يمكن ان يمسك التلميذ المتر بصعوبة .
4-التعوّد أو ( الآلية ) :
ويهتم هذا المستوى بإجراءات العمل عندما تصبح الاستجابات التي تم تعلمها اعتيادية . وهنا تتم عملية تأدية الحركات دون أدنى تعب ، وبشكل آلي بعد تكرارها مرات ومرات ، و معناها ان المتعلم بعد الاستجابة الموجهة للافعال يتعود علي فعلها بطريقة الية و مستمرة .
مما يؤدي إلى حدوث نوع من الثقة والكفاءة .
وتتمثل أهم الأفعال السلوكية المستخدمة في هذا المستوى :
يتعود – يرسم – يبرهن – يعتاد – يعمل – يؤدي – يقيس - يستخدم
مثال : ان يصبح التلميذ قادرا علي قياس طول النبات كل يوم او كل ساعتين .

5- الاستجابة الظاهرية المعقدة :
ويتمثل في الاهتمام بالأداء الماهر للحركات ، وتقاس الكفاءة هنا بالسرعة وبالدقة والمهارة في الأداء ، وبأقل درجة ممكنة من بذل الجهد كما تتميز نتاجات التعلم في هذا المستوى بالأنشطة الحركية دقيقة التنسيق . مثال : أي انه بعدالاستجابة الالية و قياس طول النبات كل يوم يمكن عمل تسجيل للبيانات و رسم بياني لها .
وتتمثل أهم الأفعال السلوكية المستخدمة في هذا المستوى في الآتي :
يصنع – يؤدي بدقة ومهارة – يرسم – ينسق – ينظم – يطبق – ينقد
6 ) التكيّف :
ويهتم بالمهارات المطورة بدرجة عالية جدا بحيث يستطيع الفرد تعديل أنماط الحركة ، ولكي تتمشى مع المتطلبات الخاصة بها .
وهنا يكون الفرد قد أتقن المهارة وتعرف على دقائق الأمور فيها ، نتيجة ممارسته لها بدقة وسرعة عاليتين ، تجعله يستطيع الانتقال إلى مرحلة الحكم على الآخرين عند أدائهم لها . هنا يستطيع المتعلم القيام باداء المهارة في المواقف جديدة .
مثال : استخدام مهارة القياس في أغراض أخرى ( يقيس حجم معين من الماء )

وأهم الأفعال المستخدمة في هذا المستوى :
يعدّل – يحكم – يتكيّف – يغيّر – ينقّح – يعيد تنظيم شيء ما – يعيد ترتيب شيء ما
7 ) الإبداع :
ويتمثل هذا المستوى في الأصالة والإبداع الذي يتم التركيز فيه على إيجاد أنماط جديدة من الحركات .
وتتمثل أهم الأفعال السلوكية المستخدمة في هذا المستوى في الآتي :
يصمّم – يبدع – يقترح – يعرض – يركّب - يبتكر










[IMG]file:///C:\Users\MOI\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\cl ip_image005.gif[/IMG]



حللي مكونات الأهداف الآتية من خلال فهمك شروط صياغة الهدف( مواصفات الهدف الجيد ) :-

1 ) أن يصوم المتعلم ثلاثة أيام تطوعا من كل شهر هجري .


2 ) أن يجرب المتعلم قراءة سورة المسد دون توجيهات .


3 ) أن يستخرج المتعلم الأفكار الرئيسة التي تضمنها الحديث الشريف في دقيقتين .


4 ) أن يستخلص المتعلم المعنى الإجمالي للآية الكريمة في دقيقتين .


5 ) يعدد أركان الصلاة .


6 ) يكتب المتعلم بحثا عن بطولات سيد الشهداء " حمزة " – رضي الله عنه – بالرجوع إلى المصادر ذات العلاقة وفي ثلاث صفحات على الأكثر .


[IMG]file:///C:\Users\MOI\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\cl ip_image006.gif[/IMG]
[ التدريب الأول ]
======================

ضعي حرف [ م ] أمام الأهداف المعرفية ، وحرف [ و ] أمام الأهداف الوجدانية وحرف [ ح ] أمام الأهداف النفسحركية مع إبداء أبرز الملحوظات فيما يلي : _

أ – تتلو المتعلمة الآيات الكريمة وفق أحكام التلاوة السليمة وقواعد التجويد .
ب – تتقبل المتعلمة التوجيهات من معلمتها بصدر رحب .
ت – تكتب المتعلمة أسماء أولي العزم من الرسل .
ث – تلخص المتعلمة موضوعا قرأته عن مظاهر اليسر في الإسلام .
ج – تبين المتعلمة بالأمثلة دور الصدق في نجاة صاحبه .
ح – تسمي المتعلمة أركان الإسلام الخمسة .
خ – تطبق المتعلمة حكم الإخفاء الحقيقي عند قراءة سورة الملك ، وبنسبة صواب لا تقل عن 90 % .
د – أن تقلد المتعلمة معلمتها في خطوات التيمم - بعد قيام المعلمة بها - وبدقة تامة
ذ – أن تشارك المتعلمة في مسابقة " أجمل فصل " في ضوء دراستها موضوع النظافة .
ر – أن تنقد المتعلمة سلوك الأشخاص الذين يسيئون معاملة جيرانهم ، إذا ما لاحظت مثل هذه الإساءة ، في ثلاثة سطور على الأكثر .
ز – أن تفند المتعلمة ادعاءات المشككين بأن الإسلام دين الإرهاب والتطرف_بالرجوع إلى الآيات الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة وبنسبة صواب لا تقل عن 85 %

[ التدريب الثاني ]
===================



للتأكد من قدرتك على التمييز بين الأهداف التي تصف سلوك المتعلم والتي لا تصف هذا السلوك . . . . . . . . .
ضعي علامة ( P) أمام الأهداف التي تصف سلوك المتعلم ، وعلامة ( Î ) أمام ما يخالف ذلك :

أ – مناقشة أسباب هزيمة المسلمين يوم أحد .
ب _ إكساب المتعلمة معلومات مهمة عن النظافة .
ت – تعرّف المتعلمة مصادر التشريع في الإسلام .
ث – تشرح المتعلمة بأسلوبها الخاص ثلاث طرق للحد من الإسراف في الطعام .
ج – تنمية الشعور بالمسؤولية لدى المتعلمات .

@@@@@@@


[ التدريب الثالث ]
=============

أعيدي صياغة الأهداف السابقة أعلاه لكي يصف كل منها سلوك المتعلمة .



[ التدريب الرابع ]
===========
للتأكد من قدرتك على التمييز بين الأهداف التي تتضمن سلوكا ظاهرا والتي لا تتضمن هذا السلوك . . . .
ضعي علامة ( P) أمام الأهداف التي تحتوي على سلوك ظاهر مما يأتي :
أ – تلم المتعلمة إلماما كاملا بحقوق كل فرد في الأسرة وواجباته .
ب – تعرف المتعلمة فروض الصلاة وسننها .
ت – تؤمن المتعلمة بضرورة اجتناب المعاصي والذنوب .
ج – تتزود المتعلمة بقدر كاف من الوعي الديني .
ح – تتذوق المعاني التي تتضمنها السورة الكريمة .



[ التدريب الخامس ]
============

أعيدي صياغة الأهداف أعلاه ، ليحتوي كل منها على سلوك ظاهر تقوم به المتعلمة




[IMG]file:///C:\Users\MOI\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\cl ip_image007.gif[/IMG]

ضعي علامة ( ) أمام الهدف الصحيح وعلامة ( ҳ ) أمام الهدف غير الصحيح مع بيان السبب :-
م
الهدف
الحكم
السبب
1-
أن يعرف المتعلم أركان الحج .
2-
أن يبين سير النبي – صلى الله عليه وسلم – من مكة على المدينة .
3-
أن يدرك أهمية الصلاة .
4-
يستنبط حكم النصيحة في الإسلام في ضوء شرح المعلم الموضوع وفي دقيقتين على الأكثر .
5-
ينمي المتعلم مهارة إعداد الوسائل .
6-
يصدر المتعلم حكما على سلوك يتعارض مع العقيدة الإسلامية إذا ما شاهد هذا السلوك وبدقة متناهية .
7-
يتقن المتعلم مهارة البحث العلمي .
8-
تعريف المتعلم بأهمية الزكاة .
9-
يدرك المتعلم أهمية النظام .
10-
يعي المتعلم دور السيدة أسماء – رضي الله عنها – يوم الهجرة .
11-
يتلو المتعلم الآيات الأولى من سورة الطارق حسب أحكام التجويد والنطق السليم وبنسبة صواب لا تقل عن 90 % .


[IMG]file:///C:\Users\MOI\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\cl ip_image008.gif[/IMG]
[ التدريب السابع ]

اقرأ الدرس الموجود أمامك بإمعان ؛ ثم قم بإعداد الأهداف السلوكية بحيث لا يقل المجال الواحد عن ثلاث أهداف بمستويات مختلفة .

[IMG]file:///C:\Users\MOI\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\cl ip_image009.gif[/IMG][ التدريب الثامن ]
أمامك مجموعة من الأهداف ، حددي مستوى كل هدف منها بدقة :
م
الهدف
الحكم
السبب
1-
أن يعدد المتعلم مبطلات الصلاة كما وردت في الكتاب المدرسي وبدون أخطاء .
2-
أن يعرّف المتعلم الفقه في الإصطلاح إذا ما سأله الملم وبدون أخطاء .
3-
أن يستشهد المتعلم بآية قرآنية تحث على الجهاد في سبيل الله – تعالى – إذا ما طلب منه المعلم ذلك وبدقة متناهية .
4-
أن يربط بين الإيمان الصحيح والعمل الصالح ، وبين رضاء الله – عز وجل – بالرجوع إلى المصادر ذات العلاقة وبدقة متناهية
5-
أن يصمم المتعلم نموذجا لمسجد الدولة الكبير مصنوع من الكرتون بعد مقارنة ذلك بصورة مكبرة له وبدقة تامة .
6-
أن ينظم المتعلم ندوة قصيرة عن كيفية التعامل مع المراهقين بالتعاون مع معلم المدرسة وبنسبة خطأ لا تزيد عن 15 % .
7-
أن يفند المتعلم الإدعاءات بأن صلح الحديبية كانت انتصارا للمشركين في ضوء قراءته الموضوع وبنسبة من الخطأ لا تزيد عن 15 % .
8-
أن يعلل المتعلم تحريم الإسلام للربا بالرجوع إلى الكتاب المقرر.
9-
أن يبرهن المتعلم على احترامه للقرآن الكريم من خلال الإصغاء لمن يقرأ ، مع تمعن للمعاني ولمدة خمس دقائق على الأقل .
المراجع
1 ) أ . د . كوثر حسين كوجك : اتجاهات حديثة في المناهج وطرق التدريس ، عالم الكتب ، القاهرة 1997 م
2 ) د . سامي عريفج – خالد حسين مصلح : في القياس والتقويم ، دار مجدلاوي للنشر الأردن 1999 م
3 ) د . الدمرداش عبد المجيد سرحان : المناهج المعاصرة ، مكتبة الفلاح – الكويت 1985 م
4 ) أ . د . جودت أحمد سعادة : صياغة الأهداف التربوية والتعليمية في جميع المواد الدراسية ( كتاب الخمسة آلاف هدف ) دار الشروق للنشر– عمّان – الأردن 2001 م
5 ) د . محمد علي الحمادي : مذكرة منظومة الأهداف التربوية ( تصنيفها – وصياغتها – وأسلوب تحقيقها ) 2003 م
المصدر: ملتقى شذرات


lv[u p,g hgHi]ht hgjvf,dm

__________________
----------
حين يباغت النسيان هياكل الذكريات
المترامية على سفوح الوجدان
تنساب دمعة حزن على مهجة الحروف
ويتدثر الإحساس في صمت الأمكنة
ليداري وجع الفراق >>>>
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-31-2013, 10:19 AM
ابو الطيب غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
المشاركات: 813
افتراضي

بارك الله فيكم ونفع بكم
__________________
لقد أصبحت المعرفة أهم أسلحة هذا العصر .

ولا يمكن أن يقود الجهلة هذا الصراع

مهما كان من إخلاصهم المفترض

..أبو مصعب السوري.
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« قياس التغير في مستوى الأتجاهات نحو ممارسة النشاط الرياضي بعد دراسة مساق اللياقة البدنية بجامعة النجاح الوطنية | أهمية دراسة تاريخ التربية الرياضية »

يتصفح الموضوع حالياً : 5 (0 عضو و 5 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مرجع حول علم التغذية العلاجية Eng.Jordan بحوث ودراسات منوعة 2 02-12-2014 08:29 PM
مرجع حول النظام المحاسبي في مصر Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 0 11-01-2012 06:40 PM
الأهداف السلوكية Eng.Jordan بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 0 10-30-2012 01:51 PM
مرجع حول المنظور الاسلامي للتنمية الاقتصادية Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 0 09-09-2012 01:31 PM
مرجع حول ميثاق الطفل في الإسلام Eng.Jordan دراسات وبحوث اسلامية 0 08-28-2012 01:35 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:42 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73