تذكرني !

 





شذرات مصرية أخبار وتحليلات .. مقالات ومتابعات للحدث المصري

من أرشيف فضائح رجال مبارك

بلاغ للنائب العام يكشف تفاصيل فضيحة المرأة التي أشعلت "الرغبة" في رجال مبارك.. قالت في التحقيقات: الكبار اتجننوا.. كلهم وقعوا في حبي.. دول بيعيشوا حالة مراهقة علي كبر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-21-2013, 12:31 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 17,353
افتراضي من أرشيف فضائح رجال مبارك

بلاغ للنائب العام يكشف تفاصيل فضيحة المرأة التي أشعلت "الرغبة" في
رجال مبارك.. قالت في التحقيقات: الكبار اتجننوا.. كلهم وقعوا في حبي.. دول
بيعيشوا حالة مراهقة علي كبر


أرشيف فضائح رجال مبارك 2012-634664461662275479-227.jpg









أرشيف فضائح رجال مبارك los y..home-page.jpg

لقد كشف عصر النجاسة الذي كنا نعيش فيه عن فضائح فساد
وسرقات ونهب منظم لمصر الغالية، ومازال النائب العام مشغولاً بكشف حقائق
البلاغات التي لا تتوقف عن كل جرائم النهب والسرقات، لكننا نحلم كمصريين
ونتمني أن يتم فتح ملفات الفضائح الأخلاقية وعلي رأسها الفضيحة التي هزت
مصر والمعروفة باسم فضيحة فتاة بيانكي أو لوسي آرتين، فالمعروف أن تلك
الفضيحة الأخلاقية التي ارتكبت فيها كل جرائم الشرف والرذيلة قد أغلقت دون
كشف تفاصيل وحقائق حول فضائحها التي ستظل عارا يلاحق مبارك ورجال الحكم
في عصره، فلقد كان الاسم الأشهر والمتورط فيها هو المشير أبوغزالة لكنه
التزم الصمت ولم يكشف حقائق تلك الكارثة التي تورط فيها مساعدو وزير
الداخلية بالإضافة إليه كما تورط فيها الدكتور مصطفي الفقي باعتباره سكرتير
الرئيس لشئون المعلومات الذي كان يتلقي مكالمات ساخنة كل ليلة من لوسي
آرتين.

لقد كانت تلك القضية هي حديث المصريين في
التسعينيات وفوجئ الرأي العام بالنائب العام رجاء العربي يصدر قرارا بحظر
النشر في القضية
لتظل الحقائق كلها غير معروفة حتي هذه اللحظة، وخلال
البحث والتنقيب وجدت أربع شهادات من شهود علي تلك القضية يؤكدون فيها
براءة أبوغزالة من التورط مع لوسي آرتين في أي جريمة أخلاقية، وحكاية لوسي
آرتين ستظل علي كل لسان لأنها تعتبر فضيحة القرن العشرين لرجال مبارك
وتكشف إلي أي مدي وصل الفساد الأخلاقي كما سنعرف من تفاصيل القضية.



فتاة بيانكي وشهوات الكبار


لقد بدأت القصة منذ عام 1984، وتزوجت لوسي آرتين من
شخص يدعي "برنانت هواجيم سرمحجيان" وهو أرمني، ورغم أنهما بعد عام واحد
أنجبا طفلتهما الأولي.. كما أنجبا الابنة الثانية في 1987، لكن المشاكل
اشتعلت بينهما، وبدأت لوسي آرتين في رفع القضايا ضد زوجها وعائلته، وظلت
تلك المرأة اللعينة تبحث عن طريقة كي تنتقم من زوجها وعائلته حتي توصلت
إلي فكرة شيطانية وهي الاتصال بمكتب الرئاسة كي تتقدم ببلاغ ضد والد
زوجها، وفي ليلة ساخنة رفعت لوسي آرتين سماعة الهاتف واتصلت بالرئاسة بدون
خوف أو تردد ولقد كان الموجود في المكتب هو الدكتور مصطفي الفقي الذي كان
يشغل منصب سكرتير الرئيس لشئون المعلومات، ونجحت تلك المرأة الملعونة في
كسب تعاطف سكرتير الرئيس الذي ظل يتحدث معها في التليفون ساعات طويلة
ودارت بينهما حوارات ساخنة تم الكشف عن تفاصيلها في مجلس الشعب حين تصدي
"كمال خالد" لفتح ملف القضية.

ولقد كان أول اتصال بين لوسي آرتين والدكتور مصطفي الفقي في
ديسمبر 1991.. حيث قدمت نفسها باسم مستعار.. ثم كشفت عن اسمها الحقيقي
وقالت إنها مصرية وليست أجنبية وإنها تعرف المشير أبوغزالة معرفة عائلية
وإنه في مقام عمها.. وكان البلاغ الذي أرادت لوسي أن يصل إلي المسئولين هو
أن والد زوجها الثري جداً متهرب من ضرائب تصل إلي 35 مليون جنيه.



الفتوي علي مقاس لوسي!


ولكن السؤال لماذا لجأت لوسي آرتين لكل هذه
الألاعيب؟!.. والإجابة أنها كانت تريد بكل الوسائل الانتقام من زوجها
وعائلته، فلقد قامت برفع قضية نفقة لها ولطفلتيها ضد زوجها رقم 288 لسنة
87.. وحكم لها بنفقة شهرية 600 جنيه ولطفلتيها 500 جنيه.. وأصبح علي الزوج
أن يدفع 1100 جنيه شهرياً.. لكن الحكم لم يعجبها ورفضت استلام المبلغ
ورفعت قضية جديدة.. ومن خلال علاقتها بالمسئولين الكبار في وزارة الداخلية
استخرجت أوراقاً من المباحث وضرائب الاستهلاك تثبت أن دخل زوجها 36 ألف
جنيه شهرياً.. وضمت هذه الأوراق إلي ملف القضية رقم 9/89/91 مصر الجديدة
حكمت المحكمة برفع النفقة إلي 9100 جنيه شهرياً.. وبأثر رجعي من تاريخ رفع
الدعوي الأولي وكان علي الزوج إما أن يدفع وإما أن يدخل السجن.. فقام
الزوج بالسفر خارج مصر متوجها إلي استراليا فوصفته لوسي في الأوراق
الرسمية بأنه هارب وممتنع عن تنفيذ حكم النفقة، وبلغ متجمد النفقة 470 ألف
جنيه لأن الزوج هارب ولا يدفع.

ولقد ارتفع حجم كراهيتها وزادت رغبتها في الانتقام ووصل جبروت
تلك المرأة الملعونة إلي درجة أنها قررت رفع دعوي رقم 109 لسنة 1992 علي
والد زوجها ليحل محل زوجها في دفع النفقة، ولكن وفي المحكمة قدم رئيس
النيابة مذكرة في قضية كفالة الأب من خمس صفحات جاء فيها أن الحكم بإلزام
والد الزوج بدفع النفقة باطل ومخالف للقانون، كما أن الأب لم يكن ممثلاً
في الدعوي الأصلية وبالتالي لا يجوز إلزامه بالكفالة.

وقال الرجل الشريف: «إيه الكلام الفارغ ده، راجل أب تحكموا
عليه بكفالة ابنه، نفقة 9100 جنيه في الشهر، باعتبار أنه كفيل.. دي
الكفالة يا سادة وكل الزملاء المحامين، يعلمون أنها عقد تبرع والراجل قايل
كده.. نذر من النذور.. وكان من الممكن أن يصبح كفيلاً لو جاء في المحكمة
وقال: أتعهد وأكفل ابني بما عسي أن يحكم به.. وتبرع.. إنما راجل تقضي عليه
حكماً غيابياً ولم يكن ممثلاً في الدعوي السابقة ولم يقر بكفالة، تلزموه
أن يدفع نفقة 470 ألف جنيه، جبتوها منين دي؟!.. ده الشرع اهه بيقول كذا..
والقانون اهه بيقول كذا.. والقضاء بيقول كذا.

وكان موقف رئيس النيابة مفاجأة صاعقة للمرأة اللعينة التي
قررت أن تنتقم من عائلة زوجها ومن خلال مكتب رئاسة الجمهورية، فبدأت
اتصالاتها الساخنة برجال مبارك الكبار وتلاعبت بمشاعر الجميع بأنوثتها
الطاغية، ونجحت في إسقاط الكبار في عشقها، وعندما جاء قرار النيابة بالرفض
لدفع والد زوجها للنفقة فكرت في استخدام اسم أبوغزالة ونجحت في الضغط وتم
إصدار فتوي هي جريمة في حق الدين والإسلام تجيز لها أن يدفع والد الزوج
النفقة وبكل أسف تورط الدكتور محمد سيد طنطاوي في تلك الجريمة النكراء حيث
كان يشغل منصب مفتي الديار المصرية قبل أن يصبح شيخا للأزهر.

وهكذا وقفت أسماء كبيرة خلف لوسي آرتين.. لم يكن أبوغزالة
وحده... أصبحت لوسي آرتين هي المتحكم في رجال مبارك بإشارة منها يفعلون
لها ما تشاء حتي ولو وصل الأمر إلي استصدار فتوي دينية بضغط سياسي!!..
فلقد استخدمت اسم المشير في كل تحركاتها، ووقع في شباكها اللواء حلمي
الفقي واللواء فادي الحبشي، وسهلوا لها كل شيء، وبكل أسف وصل الأمر إلي حد
أنها أقامت علاقة آثمة مع القاضي المسئول عن قضيتها وتم القبض عليها هي
والقاضي في حالة تلبس بإحدي الشقق!!.. ولم تنكر علاقاتها بهذه الشخصيات
الكبيرة لكنها كشفتهم أمام الرأي العام، قالت في التحقيقات: الرجال الكبار
اتجننوا.. كلهم وقعوا في حبي.. دول بيعيشوا حالة مراهقة علي كبر.. وبعدين
أنا ذنبي إيه".



المكالمات الساخنة


لكن الطمع والإجرام لم يتوقف بتلك السيدة اللعينة إلي
هذا الحد فقد أراد لها الله الفضيحة الكبري وأراد لهؤلاء المراهقين أن
يكشف أمرهم للرأي العام المصري، فقد أرادت لوسي أن تواصل انتقامها من
عائلة زوجها وأرادت أن تستولي علي عقار لزوجها في مصر الجديدة يكون مقابل
متجمد النفقة، لكنها فوجئت بشقيقة زوجها "آليس" قد سبقتها بطلب إلي الشهر
العقاري لنقل ملكية العقار باسمها بعد أن قدمت عقداً ابتدائياً بالبيع
موقعاً من شقيقها بتاريخ سابق علي حكم النفقة.

وكالعادة لجأت لوسي آرتين إلي أسلوبها الشهير.. وهو الرشوة
والتلاعب في كل شيء فطلبت من موظفة في الشهر العقاري اسمها "فاتن" الحصول
علي طلب شقيقة زوجها، وساعدها أيضاً بعض الموظفين في مكتب البريد الذين
عبثوا بإخطارات الشهر العقاري المرسلة إلي "آليس" حتي تضيع عليها المدة
القانونية ولا تستكمل الإجراءات.. ووفق التقارير الواردة في التحقيقات
فلأول مرة كان سوء الحظ يقف في طريق لوسي ويعاندها، فقد ظهرت آثار الثراء
علي موظفة الشهر العقاري وبدأت الرقابة الإدارية تتحري عنها وتراقب
تصرفاتها وبالطبع وضعت تليفونها تحت المراقبة.. وكانت التحريات تبحث عن
فاتن موظفة الشهر العقاري.. لكن القدر ألقي في طريقها بامرأة شابة وحسناء
تتردد علي مكتبها ومنزلها.. وهي لوسي آرتين.. وتم وضع تليفون لوسي تحت
المراقبة.. وكانت المفاجأة التي هزت مصر كلها فالمكالمات كشفت فضائح لم
يسبق لمصر أن شهدتها وكان نجم مكالمات لوسي آرتين هو المشير أبوغزالة..
الذي كان قد ترك موقعه في وزارة الدفاع في 16 أبريل 1989 وأصبح مساعداً
لرئيس الجمهورية كانت المكالمات التي دارت بينهما ونشرتها جريدة الأهالي
وقتها تؤكد أن العلاقة بين أبوغزالة ولوسي كانت وثيقة للغاية.



الفضيحة الكبري


وفي 16 مارس عام 1993 كانت مقاعد مجلس الشعب المصري
كاملة العدد استعداداً لسماع طلب الإحاطة الذي تقدم به النائب كمال خالد
نائب دمياط، لتبدأ فصول الفضائح اللاأخلاقية.

بدأ النائب كمال خالد كلامه بالقول إن "موضوع الطلب أولاً هو
موجه للأستاذالجليل عاطف صدقي رئيس مجلس الوزراء عن انتشار الفساد والرشوة
واستغلال النفوذ وانعدام الرقابة الجادة والمخلصة وترك الحبل علي الغارب
لكبارالمسئولين في الدولة لينفلت الكثيرون منهم ويعيثوا في الأرض فساداً
وإفساداً لكل القيم والمعاني الأصيلة في الشعب المصري.. لدرجة أن فاحت
رائحة الفساد والرشوة والوساطة والمحسوبية واستغلال النفوذ وانتشرت
الشائعات التي تؤكد هذا الانحراف الذي استشري في ظل إهمالٍ جسيم وتسبب في
زعزعة الثقة في نزاهة الحكم ويؤثر في الاستقرار والأمن.

وفتح النائب المحترم ملفات التسجيلات والفضائح بين لوسي ورجال
مبارك ليكشف عن أكبر فضيحة ومن محضر الجلسات قرأ النائب أول نص للمكالمات
بين المشير أبوغزالة ولوسي آرتين وجاءت كالآتي:

لوسي: أنت تعرف المشكلة بيني وبين زوجي وقد حصلت علي حكم يلزم أباه بدفع النفقة.. لكنه استأنف الحكم وهو راجل واصل بفلوسه.

- أبوغزالة: هي قضيتك قدام مين من القضاة؟

- لوسي: أمام قاضي الأحوال الشخصية!

- أبوغزالة: والقاضي ده بلده إيه؟

- لوسي: السويس.

- أبوغزالة: طيب أنا أعرف اللواء تحسين شنن اللي كان محافظ
السويس وحاكلمه يمكن يعرف حد علي معرفة بالقاضي يكلمه ويطلب منه أن يراعي
الله في قضيتك.

بعد أيام تحدث أبوغزالة مع لوسي مرة ثانية قال لها:

- أنا كلمت صديقي تحسين المحافظ السابق وقال لي إنه يعرف واحد
اسمه مصطفي موظف كبير في محافظة السويس وبالمصادفة يسكن في بيته وممكن
تروحي تقابليه تكلميه عشان يكلم القاضي.

- وبالفعل كما قال النائب قابلت لوسي الموظف الكبير الذي
قابلها بالقاضي.. لتبدأ سلسلة الفضائح، وقال كمال خالد في طلب إحاطته:
إنني لن أقول كلمة دون مستندات ومستندات رسمية خمس محافظ مستندات ما فيش
كلمة من غير دليل، خصوصاً كل ما يتعلق بالأعراض والمساس بالشرف.. كان كلام
كمال خالد يدور حول لوسي آرتين والذين حولها.. أطلق عليها لقب «فاتنة
بيانكي» التي اكتسبت من صداقتها بكبار المسئولين مكانة تفوق أي تصور
وأصبحت موضع إجلال وانحناء كل من كانت تتصل بهم أو تستدعيهم أو تشرفهم
بالزيارة سواء كان وزيراً أو غير ذلك من المناصب، وكانت لوسي آرتين كما
يقول كمال خالد توزع الوعود بتعيين هذا أو ذاك وزيراً أو محافظاً، فوعدت
مدير الأمن العام بمنصب وزير الداخلية أو محافظ علي الأقل.

وتطرق إلي قصة استصدار فتوي علي مقاس لوسي آرتين في مخالفة
واضحة للشرع وتحدِ لمشاعر المسلمين وقال إن رئيس المحكمة رفض الدعوي فتم
إصدار فتو ي دينية.

- رئيس المجلس: من الذي طلب الفتوي؟

- كمال خالد: طلب الفتوي موقع عليه من محمد فريد المحامي
والذي لم يوقع عليه، والذي قالت له لوسي تفضل بالذهاب إلي فضيلة المفتي
لإحضار الفتوي لأن المشير قام بالواجب.. ولا يستطيع أن يسلم الفتوي لأي
شخص إلا لك لأنها مكتوبة باسمك.. وهذه أقوال محمد فريد.

- رئيس المجلس: هل تعني أن المحامي هو الذي طلب الفتوي؟

- العضو كمال خالد المحامي: لا.. المشير هو الذي طلب الفتوي
باسم المحامي ووقع باسم المحامي، والمفتي أدلي بالفتوي التي تقلب الآيات
ولا حول ولا قوة إلا بالله، لطفك يا رب.. لطفك وعطفك يا رب.. نبعد عن
التحقيق والقضية وأتكلم عن لوسي صاحبة النفوذ، ولا أقول بفضل جمالها أو
فتنتها أو إغرائها وإنما أقول بفضل علاقتها بالسادة الكبار.

وصرخ النائب: " لوسي آرتين حسناء بيانكي تركب سيارة ملاكي
بثلاثة أرقام.. سيارة ملاكي بثلاثة أرقام في القاهرة.. وكلكم تعلمون يعني
إيه رقم ملوكي.. لا تحصل علي هذا إلا بتوقيع وموافقة شخصية من نائب وزير
الداخلية.

وكشف النائب عن الفضيحة التي تورط فيها الكبار وانتهت
بالإطاحة بنائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع والإنتاج الحربي المشير محمد
عبدالحليم أبوغزالة، وبالرجلين الثاني والثالث في وزارة الداخلية بعد
الوزير وهما اللواء حلمي الفقي مدير الأمن العام واللواء فادي الحبشي مدير
المباحث الذي سمعها تتحدث هاتفياً لأبوغزالة، فأخذ يتقرب لها لأنه يرغب
في أن يصبح وزيراً للداخلية، وكانت هذه أيضاً رغبة المرحوم حلمي الفقي
مدير الأمن العام، كما كانت رغبة كل مسئول ركع أمامها!!



أبوغزالة والرقص بالسيف!


انتهت فضيحة لوسي آرتين وانتهي معها المشير أبوغزالة
الذي التزم الصمت سنوات طويلة، وقد جاء الوقت كي تتكشف الحقائق، ولقد بحثت
في كل القضية وتوصلت إلي أن الرجل كان بريئا وأنه أراد مساعدة لوسي آرتين
بشكل إنساني ولكنها امرأة ملعونة استغلت تعاطف المشير معها في تحقيق
أغراض دنيئة وحقيرة.

ومن خلال البحث ومراجعة تفاصيل القضية نكتشف أن أبوغزالة كان
يتعرض لحملة تشويه متعمدة فقد حاول البعض توريطه في قضية لوسي آرتين
وفضائحها، كما حاولوا أن يشوهوا صورته فقد نشرت الصحف الأمريكية تقارير عن
قيام مصر بتزويد المجاهدين الأفغان بالسلاح السوفيتي مؤكدة أن ذلك تم بعد
وصلة من الرقص الشرقي أدتها راقصة أمريكية في مكتب المشير عبدالحليم
أبوغزالة وزير الدفاع المصري الأسبق، وقالت صحيفة «وول ستريت جورنال» إن
أبوغزالة قد وافق علي إمداد المجاهدين الأفغان بالسلاح بعد وصلة رقص
شرقي!!

وبدأت القصة، حسب الصحيفة، عندما نجح عضو الكونجرس الأمريكي
تشارلي ويلسون في تجنيد راقصة أمريكية تدعي كارول تجيد الرقص الشرقي
لإقناع أبوغزالة بتزويد المجاهدين الأفغان بالسلاح وأن تشارلي اصطحب معه
صديقته كارول شأنون، حيث قدمت وصلة رقص، واستخدمت السيف بشكل مثير تحت
حزام المشير أبوغزالة. وذكرت الصحيفة أن الأمن السري وافق علي اصطحاب
الراقصة بالسيف إلي مقر أبوغزالة، وأنها رقصت ووضعت السيف فوق رأس
أبوغزالة، ثم وضعته أثناء الرقص علي أذنه، ثم نزلت إلي صدره ثم بطنه فأسفل
الحزام.

وواصلت الصحيفة قائلة إن الحرس الخاص لأبوغزالة حاول عدة مرات
توقيفها، وأخذ السيف منها، ولكن تشارلي كان يصرخ فيهم: دعوها.. هذا جزء
من العرض، وهو ما وافق عليه أبوغزالة.

وأضافت أن أبوغزالة وافق في اليوم التالي علي مساعدة تشارلي والولايات المتحدة في حربهم السرية ضد الاتحاد السوفيتي.

وتلك رواية مغرضة لأن قرارا بهذا الحجم يصدر من أعلي مراكز
القرار، ولا علاقة له بأبوغزالة، وقال بهذا الرأي واحد من أقرب المقربين
من السادات وهو د.محمود جامع المستشار والطبيب الشخصي للرئيس السادات الذي
أكد أن أبوغزالة كان مستهدفا بتلك القصص.

ولقد حاول البعض أن يربط بين شائعات فضيحة "كارول" وبين لوسي
آرتين، ولكن الوقائع التي أعقبت القضية كشفت أن أبوغزالة كان بريئا في
الحالتين، ففيما يخص لوسي آرتين خرج حسب الله الكفراوي وزير الإسكان
والتعمير الأسبق عن الصمت الطويل وقال في أحاديث نشرتها الصحف العام
الماضي إنه ذهب إلي أبوغزالة في بيته يسأله عن حقيقة قضية لوسي آرتين
فأمسك بالمصحف وأقسم بأنه لا علاقة بينه وبين لوسي آرتين أو غيرها.. فهو
لم يعرف في حياته سوي زوجته السيدة أشجان.. صحيح أنه كان يعرف لوسي
آرتين.. لكنها كانت مثل ابنته.. بل أصغر من ابنته.. وكان يساعدها مثلها
مثل غيرها.

وكانت شهادة الكفراوي دليلا كبيرا علي براءة المشير فلم يكن
للكفراوي علاقة جيدة بالمشير بل كانت بينهما حرب خفية، لكن الكفراوي قال
إنه يدلي بشهادة حق فرغم ما كان بينهما من خلافات فإن الكفراوي يقسم بكل
الإيمانات بأن أبوغزالة كان طاهراً طوال حياته وفي أكثر من حديث له تحدث
الدكتور مصطفي الفقي الذي كان يشغل آنذاك منصب سكرتير الرئيس لشئون
المعلومات، والذي تلقي أول اتصالات لوسي آرتين، وأكد أن أبوغزالة كان
يتعامل مع لوسي آرتين بكل براءة ولم يكن يعلم أنها تجيد التلاعب
والمؤامرات، وحاول الفقي بالطبع أن يبرئ نفسه أيضاً من التورط مع لوسي
آرتين، وقال إن تسجيلات لوسي آرتين كانوا يريدون بها إيقاع المشير
أبوغزالة
المصدر: ملتقى شذرات


lk Hvadt tqhzp v[hg lfhv;

__________________
----------
حين يباغت النسيان هياكل الذكريات
المترامية على سفوح الوجدان
تنساب دمعة حزن على مهجة الحروف
ويتدثر الإحساس في صمت الأمكنة
ليداري وجع الفراق >>>>
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-21-2013, 12:34 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 17,353
افتراضي

المزيد

http://january-25.org/post.aspx?k=241926
__________________
----------
حين يباغت النسيان هياكل الذكريات
المترامية على سفوح الوجدان
تنساب دمعة حزن على مهجة الحروف
ويتدثر الإحساس في صمت الأمكنة
ليداري وجع الفراق >>>>
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« باحث بـ"كارنيغي": الانقلاب يسقط قريبًا والعسكر سيفشلون | وزير الدفاع المصري لا يستبعد خوض انتخابات الرئاسة »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أرشيف المنتديات جاسم داود الملتقى العام 0 06-22-2013 04:12 PM
من أرشيف الثورة السورية عابر نثار الحرف 2 03-26-2013 12:14 PM
معلومات ستحدث زلزالاً في لبنان: أرشيف آصف شوكت معروض في المزاد Eng.Jordan أخبار عربية وعالمية 0 03-16-2013 12:28 PM
قريباً جداً تويتر تتيح تحميل كامل أرشيف التغريدات Eng.Jordan التويتر Twitter 0 11-27-2012 08:39 PM
فضائح صغيرة..!! Eng.Jordan مقالات وتحليلات 0 08-20-2012 01:47 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:28 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73