تذكرني !

 





أخبار ومختارات أدبية اختياراتك تعكس ذوقك ومشاعرك ..شاركنا جمال اللغة والأدب والعربي والعالمي

الأدب الألخميائي

بسم الله الرحمن الرحيم الأدب الألخميائي (الأدب الإسباني المكتوب بحروف عربية) المصدر: الحضارة العربية الإسلامية في الأندلس، تحرير: د. سلمى الخضراء الجيوسي الجزء الأول ص 770 إلى 787،

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-15-2012, 04:40 PM
الصورة الرمزية يقيني بالله يقيني
يقيني بالله يقيني غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: جمهورية مصر العربية
المشاركات: 4,854
23 الأدب الألخميائي

بسم الله الرحمن الرحيم

الأدب الألخميائي (الأدب الإسباني المكتوب بحروف عربية)
المصدر: الحضارة العربية الإسلامية في الأندلس، تحرير: د. سلمى الخضراء الجيوسي الجزء الأول ص 770 إلى 787، عن بحث مطوّل بعنوان: التراث الإسلامي في الأدب الإسباني، كتبته لوسي لوبيز بارالت[1]

لربما يكونُ الأدب الإسباني المكتوب بحروفٍ عربيَّة (الألخميائي) من قِبَلِ كُتَّابٍ مسلمين من أكثر الأدلَّة وُضوحًا على هذا البُعد السامي في إسبانيا، والذي بدَأ يضمحلُّ ولكنَّه ما زال رغم ذلك مُؤثِّرًا وفاعلاً، يسمحُ لنا هذا الأدب السري، الذي ما زال مُعظَمه غير منشور، والذي كتبه مُنشَقُّون دُفِعوا دفعًا لأنْ يعملوا تحتَ الأرض، بأنْ نلمح عمليَّة الانقِراض البطيئة كما عاشَها آخِر المسلمين في إسبانيا بأنفُسهم في القَرنين السادس عشر والسابع عشر؛ إذًا كانت إسبانيا التي وصَفَها أوتيس غرين (Otis Green) بأنها "غربيَّة خالصة" تغصُّ بآخِر علامات شرقيَّتها[2].

لم يُكتَشف الأدبُ الإسباني المكتوب بالحروف العربيَّة إلا بعدَ وقتٍ طويل من عمليَّة إجْلاء المسلمين عن إسبانيا التي جَرَتْ عام 1609؛ فلقد شَهِدَ عام 1728 ظُهور العَديد من المخطوطات التي كانت مخبَّاة داخل عَمودٍ في بيتٍ من بيوت ريكلا (Ricla)، ثم اكتُشفت عام 1884 مجموعةٌ أساسيَّة كانت مخبَّاة داخل أرضيَّةٍ مزيفة في بيت مُهدَّمٍ في ألموناسيد دي لاسييرا (Almonacid de la Sierra) في سرقسطة.

إنَّ الأمر الأوَّل الذي يُلاحِظه المرء بِخُصوص هذا الأدب - الذي ما زال قسمٌ كبيرٌ منه غيرَ مطبوعٍ، وما زال القسم الأكبر مُوزَّعًا بين مكتبات إسبانيا والشرق وأوروبا - هو طبيعته الهجينة المولَّدة؛ ومن ثَمَّ الخفيَّة المُلغِزة[3]؛ إذ إنَّ المخطوطات مكتوبة باللغة الإسبانيَّة (أي: القشتاليَّة)، أو باللغات الرومانسيَّة الأخرى مثل: البرتغاليَّة أو الفالنسيَّة، ولكنَّها رغم ذلك مرسومة بحروفٍ عربيَّة.

تقودُنا هذه الظاهِرة اللافتة إلى استنتاجٍ أوَّلِيٍّ مُروِّع وهو: أنَّ قسمًا لا بأسَ به من الأدب الإسباني في العصر الذهبي كان شرقيًّا؛ بحيث ينبغي على الباحث في ذلك الأدب أنْ يكون مستعربًا، أو أنْ يعرف على الأقل الحروف العربيَّة؛ لكي يستطيع قراءةَ ذلك الأدب.

في القرن التاسع عشر بدَأ الرُّوَّاد الأوائل مثل باسكوال غايانغوس (Pascual Gayangos) وإدواردو سافيدرا (Eduardo Saavedra) يفكُّون شيفرة تلك المخطوطات، وفي بداية القرن العشرين قام خوليان ريبيرا وآسين بالاثيوس بهذه المهمَّة، أمَّا في الوقت الحاضر فإنَّ دراسة الأدب الإسباني المكتوب بالحروف العربيَّة تلقى اهتِمامًا أكبر من مختصِّين مثل: ل. ب. هارڤي (L.P.Harvey) ومرسيدس غارسيا إرينال (Mercedes Garcia Arenal) ومانويلا مانزاناريس دي سيري (Manuela Manzanares de Cirre)، وراينهولد كونتزي (Reinhold Kontzi) وأوتمار هيجيي (Ottmar Hegyi) ولويس ودنيس كارديلاك (Louis and Denise cardaillac) وماريا تيريزا نارفيز (Maria Tereza Narvaez) وأنطونيو فيسبرتينو رودريغيز (Antonio Vaspertino Rodriguez)، ونخصُّ بالذِّكر هنا ألفارو غالميز دي فوينتس (Alvaro Galmes de Fuentes) الذي بدَأ بتحقيق سلسلةٍ من هذه المخطوطات أعادَ كتابتها بالحروف اللاتينيَّة، وبدَأتْ تظهَرُ تباعًا عن دار نشر غريدوس (Gredos).

عندما بدأتْ دراسة الأدب الإسباني المكتوب بالحروف العربيَّة في القرن التاسع عشر، عُلِّقَتْ على هذا الأدب آمالٌ كبيرةٌ، ولقد كان الباحثون يُؤمِنون أنَّ جواهرَ نادِرةً في الأدب الإسباني سوف يتمُّ الكشف عنها قريبًا جدًّا.

وينقل لنا ل. ب. هارفي كلمات سيرافين إستيبانيز كالديرون (Serafin Estebanez Calderon) عندما تسلَّم كرسي اللغة العربيَّة في مجمع مدريد (Ateneo de Madrid) عام 1848:
"يمكن للمرء أنْ يقول: إنَّ الأدب الإسباني المكتوب بالحروف العربيَّة هو بمثابة جِبال الإنديز بالنسبة للأدب الإسباني؛ إذ إنَّه بالفعل لم يُكتَشفْ بعدُ ولم تجرِ دراستُه، وهو يعدُّ بكنوز ثمينةٍ سيحصل عليها الأوائل من الرجال والنساء الذين سيقومون بزيارة هذا [الأدب المجهول]"[4].

ويبدو الباحث الأمريكي العظيم المتخصِّص في الإسبانيَّات جيمس ت- مونرو مُتمسِّكًا في كتابه "الإسلام والعرب في الدراسات الإسبانية" Islam and the Arabs in Spanish Scholarship بهذه الآمال، لكنَّ هارفي يعترف أنَّ "عبارة منندث إي بيلايو القاطعة... ما زالت صحيحةً إلى يومِنا هذا: إنَّ النجاح لم يبتسمْ لنا بخصوص هذه الآمال الساطعة[5].

وعليَّ أنْ أقرَّ أنا أيضًا بعَدالة منظور مثل هذا يتمتَّع بقدرٍ أقل من التفاؤل؛ فلقد بيَّنتْ لي الأبحاث التي قُمت بها حول المخطوطات غيرِ المنشورة من الأدب الإسباني المكتوب بالحروف العربيَّة، والمحفوظة في المكتبة الوطنيَّة (Biblioteca Nacional) والمكتبة الملكيَّة (Biblioteca real) ومكتبة الأكاديمية الملكية للتاريخ (Historia de la Real Academia de la Biblioteca) ومكتبة قسم الدراسات العربيَّة في معهد علم اللغات في مدريد:
(Bibliotica del Departamento de Estudios Arabes del Instituto de Filologia in Madrid)

المصدر: ملتقى شذرات


hgH]f hgHgoldhzd

__________________


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-15-2012, 04:45 PM
الصورة الرمزية يقيني بالله يقيني
يقيني بالله يقيني غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: جمهورية مصر العربية
المشاركات: 4,854
افتراضي

والمكتبة الوطنيَّة في باريس ومكتبة جامعة إكس إن بروفنس ومكتبة جامعة كامبريدج، إضافةً إلى تفحُّصي الخاص للفهارس الأساسيَّة الخاصَّة بهذا الأدب - أنَّ الأدب الإسباني المكتوب بالحروف العربيَّة لم يُعطِنا أعمالاً أدبيَّة عظيمة شاهقة؛ إذ إنَّه كان يتكوَّن بصورةٍ أساسيَّة من نصوصٍ استُخدمت لأغراضٍ معيَّنة وتركَّزت على موضوع تحوُّل المرء عن دِينه إلى دينٍ آخَر.

وتنقسمُ هذه المخطوطات بعامَّةٍ إلى نوعين اثنين: فهناك ما يُسجِّل الطقوس والتعاليم الإسلاميَّة التي كانت قد أخَذت في الضَّياع والتَّلاشي، وهناك أيضًا النُّصوص التي تنغمسُ في مجادلاتٍ عنيفة مُعادية للدِّيانة المسيحيَّة، والنوعان في كلتا الحالتين يظهران - كما يُشير لويس كارديلاك[6] - تَراجُعًا ملحوظًا عن الكتابات المعقَّدة لعرب العصر الوسيط، مثل: كتابات الهاشمي وابن حزم القرطبي وفراي إنسيلمو من تورميدا، لكنَّ المخطوطات التي فكَّت شيفرتها تكشف حقًّا عن بعض اهتِمامات المجتمع المسلم: هناك كرَّاسات في الفقه، رسائل في السِّحر والشَّعوذة، ورسائل تدورُ حول الوصفات الطبيَّة، ونُبوءات تتعلَّق بالمستقبل، وتعليمات تشرح كيفيَّة التصرُّف في حال باغتت محاكم التفتيش مُؤلِّفي المسلمين وكُتَّابهم، وكتابات تُسجِّل شهادات المسلمين حول ظُروف اضطهادهم، وأزجال في مديح محمد [النبي]، وأشعار تقلد لوب دي فيغا.

لكن على رغم أنَّ الأدب الإسباني المكتوب بالحروف العربيَّة كان بعامَّةٍ مُبتذلاً من وجهة النظَر الجماليَّة الصِّرف، بل إنَّه كان أسوأ من ذلك إذا قُورن بمعظم الإنتاج الأدبي خلال العصر الذهبي في إسبانيا، فإنَّ هذا الأدب يكشفُ لنا أحيانًا عن نصوصٍ أدبيَّة ذات قيمةٍ جماليَّة حقيقيَّة لا جدال فيها؛ ومثال ذلك تلك الروايات الرومانسيَّة الملحميَّة (مثل الحديث، أو الملحمة التي تدورُ حول الحصن الذهبي (Alcazar de Oro) التي أعاد كتابتها بالحروف اللاتينيَّة غالميز دي فوينتس في كتاب المعارك (Libro de las batallas)، الذي نشَرَه عام 1975)، إضافةً إلى بعض الأشْعار التي كتبها محمد رمضان (Mahomed Rabadan)، وشُعَراء آخَرون درستهم مانويلا مانزاناريس دي سيري.

لكن رغم كلِّ تحفُّظاتي بِخُصوص القيمة الجماليَّة لمعظم الأدب الإسباني الذي كتَبَه المسلمون بالحروف العربيَّة، فأنا أومن حقًّا بأنَّ هؤلاء الكتاب المجهولين الذين يمتلكون هويَّة مهجَّنة ومصيرًا مأساويًّا يتبوَّؤون مكانةً خاصَّة في الأدب الإسباني في عصر النهضة الذي ينتَسِبون إليه بلا أيِّ شك.

وتكشفُ المخطوطات خاصيَّة أدبيَّة شديدة الأهميَّة إذا قرأناها بتمعُّن واهتمام، ولربما من منظورٍ مختلف قليلاً؛ في هذه المخطوطات سنرى - ونشعُر بنوع من الشفقة والحُزن الاستثنائيَّيْن - اختفاءَ شعبٍ بكامِله وانقِراضَه، ونرى في الوقت نفسِه الجهودَ التي بذلها أبناء هذا الشعب لكبْح جِماح القُوَى التاريخيَّة المحتومة التي كانت ستهبطُ عليهم وتسحَقُهم.

لقد كان مُؤلِّفو الأدب الإسباني المكتوب بالحروف العربيَّة مُؤرِّخي عالَم أو ربما كانوا المؤرِّخين المضادِّين؛ إذ إنَّ الوصف الأخير لهم هو أكثر صِدقًا ودقَّةً - يذوب ويختفي.

المأساة الأولى بالنسبة لهؤلاء "المؤرخين" المسلمين تمثَّلت في كونهم غير قادِرين على إنتاج أدبٍ أو كتاباتٍ تتعلَّق بتحوُّلهم من دِينهم إلى الدِّين الآخَر، أو رواياتٍ تحكي حُظوظَهم التاريخيَّة العاثرة باللغة التي استعمَلَها أسْلافُهم في شبه الجزيرة، لقد كانت اللغة العربيَّة الفُصحَى، وحتى اللهجات العاميَّة المستعمَلة من العربيَّة، تنسابُ من بين أيدي المسلمين من الذين بقوا في إسبانيا بسرعة.
__________________


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-15-2012, 04:47 PM
الصورة الرمزية يقيني بالله يقيني
يقيني بالله يقيني غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: جمهورية مصر العربية
المشاركات: 4,854
افتراضي

إنَّ الحروف العربيَّة التي كتبوا بها نُصوصهم الإسبانيَّة، والتي كانت تمثِّل بالفعل كلَّ ما يعرفونه من لغتهم الأولى المقدَّسة عندهم، تشهد حقًّا على مأساة مُروِّعة.

لقد كانت إضاعة لغة القُرآن أمرًا مُؤلمًا وشديدَ الوطأة على المؤمنين المسلمين، ليس من المنظور الثقافي فقط، بل من وجهة نظَر الدِّين كذلك؛ إذ إنَّ الإسلام يعدُّ الصلاة باستخدام لغة الوحي المقدَّسة جزءًا أساسًا لا غنى عنه في الطقس الدِّيني الإسلامي.

وقد قادت هذه الحقيقة أو هيجيي[7] إلى مُلاحَظة أنَّ مُؤلِّفي تلك النُّصوص كانوا يتمسَّكون بالحروف العربيَّة لدَواعي السريَّة أكثر من أنْ يكونوا يفعلون ذلك لإيمانهم بالمنزلة المقدَّسة التي كانت تحتلُّها تلك الحروف بالنسبة لهم ولقُرَّائهم السريِّين أيضًا، ومن هنا ينشأ السخط والنقد اللاذع الذي يصبُّه أحدُ هؤلاء المؤلِّفين السريِّين الذي أراد ترجمة الكراسة التي ألَّفَها "من العربيَّة إلى الإسبانيَّة المكتوبة بالحروف العربيَّة"، فتذمَّر قائلاً: إنَّه:
"ولا أحد من إخوتنا أو أخواتنا في الدِّين يعرفُ العربيَّة التي أُنزِلَ بها القُرآن الكريم، أو يفهم حقائق الدِّين، أو يستطيع أنْ يتمتَّع بجمال هذه الحقائق، إلا إذا عبَّرنا لهم عن هذه الأشياء بصُورةٍ مُلائمةٍ بلسانٍ أجنبي الذي هو اللسان الذي يتكلَّم به هؤلاء الكلاب المسيحيُّون الطُّغاة الذين يضطهدوننا، ليلعنهم الله! وليسامحني الله الذي يقرأ ما هو مكتوبٌ في القلب، ويعلم أنَّ غايتي هي أنْ أفتح للمؤمنين من المسلمين سبيلَ الخلاص، حتى ولو كان ذلك باستِعمال هذه الطُّرق الفاسدة الخسيسة"[8].

إنَّ المهمَّ والمثير للمشاعر بخصوص هذه المخطوطات الإسبانيَّة المكتوبة بالحروف العربيَّة، من وجهة النظَر الأدبيَّة والإنسانيَّة، هو كشفُها عن الاهتِمامات اليوميَّة لمؤلِّفي هذه المخطوطات وأبطالهم، لقد كان هؤلاء المسلمون الموريُّون - هؤلاء المؤرِّخون اليائسون المضادون للإنديز - واعين بدقَّة لما كانوا يُحاولون إنجازَه: كانت مهمَّتهم المستحيلة هي إيقاف التاريخ وانتهاكه، أنْ يواصلوا كونهم ينتسبون إلى الشرق في إسبانيا منتصف القرن السادس عشر، ووسط مجتمع كانت فيه محاكم التفتيش في أوْج ازدِهارها.

إنَّ الأدب الإسباني الذي كتَبَه المسلمون بالحروف العربيَّة هو مَعلَمٌ وأثرٌ باقٍ على ذلك الجهد المثير للشَّفقة من محاولة إنقاذ المعرفة بالدِّين الإسلامي وثقافته - أو ما تبقَّى من هذه المعرفة - التي تقلَّصت الآن إلى مُعتزلات سريَّة للمسلمين المضطهَدين.

"ليس هناك جهادٌ أكبر من نشر دِيننا في أراضي [الخطيئة؟ أرض الخراب المقفرة؟]، هتفت المسلمة العبيديَّة [9] (La Mora de Ubeda)، وإذ نقرأ كلماتها المتَّقدة حماسةً في القرن العشرين في ضوء معرفتنا بانقِراض شعبها فإنَّنا نشعُر بالانفعال والحزن، إنَّ الرجل الشاب من أريفالو (Arevalo) الذي يمتلكُ رؤيةً متفائلة مستحيلة التحقُّق يرجعُ صدى تلك المأساة عندما يعلنُ في الفصل الافتتاحي لعمله الشرح (Tafcira) بإيمانٍ خالص أنَّه سيكتب شرحًا آخَر "عندما تصبح الأرض حرَّة"[10]- أي: عندما "تتحرر" إسبانيا من المسيحيين. من بين أكثر الأمثلة على مُقاومة المسلمين لمصيرهم فجاجةً وإثارةً للحُزن تلك التمرينات على الحروف العربيَّة، التي كان أواخر المسلمين في إسبانيا يرفُضون نسيانها، التي قام بها شخصٌ مجهول على هوامش بعض النسخ الأخيرة للعَديد من مخطوطات الأدب الإسباني المكتوب بالحروف العربيَّة: المخطوطة رقم (5380) المحفوظة في المكتبة الوطنية في مدريد، والمخطوطة رقم (774) المحفوظة في المكتبة الوطنيَّة في باريس لكي نذكُر مثالين فقط من أمثلة عديدة.

لم يكن الموريون إيجابيين على الدَّوام ومُتَفائلين بسَذاجة عندما كانوا يُعبِّرون عن عَواطفهم تجاه ضعف أمَّتهم وانحِدارها.

والملاحظة التي يمكن أنْ نعثرَ عليها على الدَّوام بهذا الخُصوص هي الشعور بالكرب والتَّشاؤُم، لقد كان العالم العربي - الإسباني يختفي ببساطة، وكان أبناء المجتمع السري المضطهَد يعرفون ذلك، "لقد أصرَّ" مؤرخو "المسلمين الموريين" بإلحاحٍ على عرض هذه الصورة الشعاعيَّة الروحيَّة المثيرة للحُزن والأسى، على هذا التفحُّص الداخلي مُزدرِين وصفَ الطبيعة والجغرافيَّة الخارجيَّة الذي استَبَدَّ بمكتشفي العالم الجديد وشكَّل لهم هاجسًا.

__________________


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-15-2012, 04:48 PM
الصورة الرمزية يقيني بالله يقيني
يقيني بالله يقيني غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: جمهورية مصر العربية
المشاركات: 4,854
افتراضي

يكشفُ المسلمون الذين حُوِّلُوا عن دِينهم عن شُعورهم الغامر بالاضطهاد في بعضٍ من أكثر مخطوطات هذا الأدب المأساوي إثارةً للحُزن والأسى، تبكي المرأة العبيديَّة - التي فقدت عائلتها عندما سقطت غرناطةُ - قائلةً للرجل الشاب من أريفالو عن انهيار أمَّتها وسُقوطها هذه الكلمات الموجعة التي تتنبَّأ بالمستقبل:
"قالت لي - وهي تبكي هزيمةَ المسلمين وانهيارهم -: صَلِّ يا بني للطف الله العظيم ألاَّ يستمر عقابه لنا فترةً طويلة من الزمان كما تقولُ لي النُّبوءة... ادعُ لطفَ الله العظيم أنْ تكون محبته لمسلمي هذه الجزيرة الذهبيَّة بعظَمة قُدرته، وادْعُه أنْ يُحوِّل هذه المآذِن إلى مَناراتٍ شاهقة راسخة"[11].

لقد كان عالم المرأةِ العجوز المسلمة، التي أُجبرت على التحوُّل عن دينها، يَتداعَى أمامَ عينيها، وهي تتفجَّع، في خلاصة قصيرة موجزة[12] تُثِيرُ الأسى والحزن اللذين يسحَقان القلب، على ما حلَّ بكتب الإسلام المقدسة من دَمار: "لقد رأيت القُرآن الكريم بين يدي تاجر يصنع منه ورقًا لاستعمال الأطفال، وقد التقطت تلك الأوراق المطويَّة وأنا حزينة القلب..."[13].

شكوى مُتفجِّعة أخرى تثيرُ الأسى نسمَعُها من بين شفتي يوسي بانيغاس (Banegas Yuse) المستعرب العظيم[14]، الذي يَبكِي أيضًا على سُقوط غرناطة، كما أنَّه كان يشعُر أنَّ ما هو أسوأ من ذلك سيُصِيب المسلمين الذين كان يعيشُ بين ظَهرانيهم؛ إذ بسبب الثورة التي وقعت عامي 1500-1501، أعادَ فرديناند وإيزابيلا التفكيرَ بالامتيازات التي مَنَحاها لمسلمي الأندلس الذين استسلَمُوا بعد هزيمة المسلمين، وقد انتشرَتْ فيما بعدُ عمليَّات التعميد الجماعي [للمسلمين]؛ وهكذا فإنَّ يوسي يكتُب للرجل الشاب من أريفالو، الذي كان يعيشُ في أفيللا؛ وبالتالي فإنَّه كان جاهلاً بما حصل وكان يحصل في غرناطة، ويخبره بتخوُّفه الفعلي من أنَّه "إذا لم يكن قائد الفتح - يقصد فرديناند - سوف يُحافظ على كلمته فإنَّه ليس بمقدورنا أنْ نأمل الكثير ممَّن سيَخلُفونه في الحكم".

وفيما يلي المرثاة التي يَكتُبها يوسي:
"اعلم يا بني أنَّك لا تعرف شيئًا عمَّا حلَّ بغرناطة؛ وعليك ألا تفزع حين أُخبِرُك بما حَلَّ بها؛ لأنَّ صدى ما حدَث يترجم بقلبي في كلِّ لحظةٍ من اللحظات، ولا تمرُّ برهةٌ من الزمن إلا وتهرُّ أمعائي من هول ما حدث... أي بني، إنَّني لا أبكي الماضي لأنَّ الماضي لن يعود، لكنَّني أبكي على ما ستشهَدُه عيناك إنْ كُتِبَ لك العيش على هذه الأرض وفي الجزيرة الإسبانيَّة، ادعُ لطفَ الله، إكرامًا فقط لقُرآننا العظيم، أنْ تذهب هذه الكلمات التي سأقولها إلى عالم النِّسيان، وألا تسمع هذه الكلمات التي تنبَّأتُ بها أبدًا، خُصوصًا أنَّ دِيننا الآن محتقرٌ ومُزدَرى إذ يقول الناس: أين ذهبت صلواتكم وأدعيتكم؟ ما الذي حدَث لدِين آبائنا؟ وسوف يحسُّ الإنسان ذو الشُّعور الرقيق بأنَّ كلَّ شيءٍ فج وشديد المرارة.

وما يُؤلم أكثر أنَّ المسلمين سيُقلِّدون المسيحيين ولن يَرفُضوا ارتداء لباسهم، ولن يزدَرُوا طَعامهم، ادعُ لطف الله أنْ يرفض المسلمون أعمالَ المسيحيين وألا يلقوا بالاً إلى قَوانين المسيحيين في قُلوبهم... وها أنت ترى أنَّني أقولُ ذلك وأنا مَفطورُ القلب فادعُ لطف الله ومحبَّته التي تَفُوقُ الوصف أنْ يكون قولي بعيد الاحتمال والحدوث، وأنا أقوله لأنَّني لا أرغبُ أنْ أبكي بكاءً [مرًّا على ذلك الحال]... إنَّا لا نستطيعُ في هذا المكان الضيِّق أنْ نمدَّ أنفسنا بأسباب البَقاء إلا عَبْرَ المواجهة، فما الذي سيكونُ بأيدينا فعلُه إذًا عندما تأتي أيَّام الخريف الأخيرة؟ ما الذي سيفعَلُه الأبناء والحفَدَةُ عندما سيحقرُ الآباء الدِّين ويفترون عليه؟ وإذا لم يكن الملك الفاتح سيَفِي بوعْده فما الذي ينتظرُنا على أيدي مَن سيَخلُفونه في الملك؟

أي بني، إنَّني أقول: إنَّ هزيمتنا سوف تكبر ويصيرُ حالنا من سيِّئ إلى أسوأ، فادعُ لطف الله العظيم أن يُنزل رحمته علينا ثانية، وينعم علينا، ويمدَّنا بأسباب البَقاء"[15].

لقد مَرَّ [المسلمون] بأوقاتٍ صَعبة، ومِئاتٌ من مخطوطات الأدب الإسباني المكتوب بالحروف العربيَّة، التي مُنعت طباعتها بغير وجهِ حقٍّ، تشهدُ مرَّة بعد مرَّة على الحال المتوتِّر والكرب الذي عاناه المسلمون المحصنون وراء الأسوار في المجتمع الأندلُسي المسلم الذي كان آيلاً إلى الزَّوال.

ويكتُب الرجل الشاب من أريفالو واحدةً من أكثر صفحات كتابِه دراميَّة وإثارة للمَشاعر عندما يُخبِرُنا بالتفصيل عن اجتماعٍ سري حضَرَه "رجال من المسلمين وعلمائهم" في سرقسطة (وفي ذلك الاجتماع ولدت فكرةُ كتاب الرجل الشاب الذي أطلق عليه اسم "الشرح").

في هذا المقطع من كتابه يُخبِرُنا عن الإحساس باليأس والغضب الذي كان يشعُر به هؤلاء المسلمون، والذين كان العديد منهم غيرَ قادر على معالجة الوضع؛ ومن ثَمَّ فإنهم كانوا مُتَشائمي النَّظرة بسبب الصُّعوبات التي كانت ستُواجِههم بِخُصوص الإبقاء على دِين الإسلام حيًّا [في تلك الديار]:
"... لقد بدأ الرجال المجتمِعون في الحديث عن الأحزان والمِحَنِ، وكلٌّ منهم ألقى علينا خُطبةً رنَّانة: ومن بين الأشياء العديدة التي ذكَرَها أحدُهم هو أنَّ الضَّياع الذي نحنُ فيه كان عظيمًا، ويدعو إلى الرثاء والشفقة؛ بسبب صغر شأن العمل الذي يمكننا القيام به، عالم آخَر قال: إنَّ ما ينبغي علينا عمله، وما نحس كلَّ يوم أنَّ علينا عمله، سيبرهن على جدارتنا واستحقاقنا، لكنَّهم أنكروا عليه كلامه قائلين: إنَّ ما سنفعله سيكونُ من غير طائلٍ من منظور العقيدة؛ لأنَّ العمل كان ينقصه أمرٌ جوهري وهو الدعوة والتضرُّع الرسميان إلى الله؛ وبالتالي فلن يكون العمل مقبولاً عند الله...

__________________


رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« آخر رغيف | أنا »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأخت المنسية صابرة الملتقى العام 0 10-08-2015 05:02 AM
تأملوا هذه الآية صابرة شذرات إسلامية 0 09-22-2015 09:02 AM
الأدب المقارن Eng.Jordan أخبار ومختارات أدبية 0 03-08-2013 07:52 PM
أبي ليتك انت الميت.. صباح الورد الملتقى العام 2 08-16-2012 10:56 AM
لا تكن كالبحر الميت... صباح الورد الملتقى العام 4 07-12-2012 07:57 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:16 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68