تذكرني !

 





مقالات وتحليلات مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية

العلاقات الفاتيكانية الإسرائيلية وزيارات باباوات الفاتيكان

العلاقات الفاتيكانية الإسرائيلية وزيارات باباوات الفاتيكان .... مسامحة تكتيكية وهيمنة استراتيجية ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (د سامر أبو رمان) ـــــــــــــــــــــــــــ 28 / 7 / 1435 هــ 27 / 5 /

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-27-2014, 06:41 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 18,005
ورقة العلاقات الفاتيكانية الإسرائيلية وزيارات باباوات الفاتيكان

العلاقات الفاتيكانية الإسرائيلية وزيارات باباوات الفاتيكان .... مسامحة تكتيكية وهيمنة استراتيجية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ

(د سامر أبو رمان)
ـــــــــــــــــــــــــــ


28 / 7 / 1435 هــ
27 / 5 / 2014 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

العلاقات الفاتيكانية الإسرائيلية وزيارات باباوات 826052014053130.jpg


أتيحت لي الفرصة البحثية بتحليل العلاقات الفاتيكانية الإسرائيلية مستخدماً منهج ما يسمى بتحليل القرار السياسي لِما يزيد عن أربعين عاماً من القرارات بين الفاتيكان والكيان الإسرائيلي.

بالرغم من أن الكاثوليك من أكثر الطوائف المسيحية عداء مع اليهود والمواقف ولها مواقف لا توافق الكيان الصهيوني إلا أنه من السهل عند تتبع العلاقة بين الطرفين ، بما فيها من قرارات وسياسات ولقاءات وندوات وحوارات وكلمات وغيرها، ادراك ما يشبه الحقيقة السياسية في تهويد المؤسسة الكاثوليكية، والعلاقة الطردية بين الزمن والتنازل والخذلان والخنوع الفاتيكاني للكيان الصهيوني، بدءاً من منتصف القرن العشرين ولغاية زيارات باباوات الفاتيكان للمنطقة والكيان الصهويني سواء السابقة التي قام بها بيندكتوس السادس عشر قبل عدة أعوام والحالية التي يقوم بها بابا الفاتيكان فرانسيس الأول .

ولكن ما الذي صنع وأثَّر على هذه السياسة الإيجابية الفاتيكانية تجاه إسرائيل؟ وكيف استخدمت دولة الكيان الإسرائيلي هذه الاستراتيجيات في السابق، وفي زيارة بابا الفاتيكان الأخيرة والزيارة الحالية لتحقيق مزيد من هذه المكاسب؟

هناك عدة أسباب اختصت بعضها بقرار معين وفي فترة محددة، وهناك وسائل واستراتيجيات مشتركة وعامة أثَّرت في مسار تلك العلاقة، وهذا ما سنتعرض إليه هنا.

الاختراق اليهودي للتعاليم والمبادئ والمعتقدات والشعائر الكاثوليكية

عمدت اليهودية إلى غزو المبادئ الكاثوليكية المتعلقة بإقامة دولة إسرائيل والنظرة الكاثوليكية لليهود؛ فكما هو معلوم أن الكنيسة الكاثوليكية كانت من أشد الطوائف عداءً لليهود، بالاستناد إلى العديد من العقائد، من أبرزها أن الله طرد اليهود من فلسطين عقاباً لهم على (قتل المسيح)، ثم انقلبت هذه الفكرة رأساً على عقب بإعلان البراءة التاريخية لليهود في بداية الستينيات من القرن الماضي، ثم جاء اتفاق الاعتراف والتبادل الدبلوماسي في بداية التسعينيات لتتلاشى جذور هذه العقوبة الإلهية وتصبح نعمة ربانية! وأصبحت النصوص تملأ خطاباتهم للدلالة على هذا الاختراق، فمثلاً في وثيقة الاعتذار البابوي عن المجازر النازية جاء فيها دعوة الكاثوليك “بأن يجددوا معرفتهم بالجذور اليهودية لعقيدتهم المسيحية، وأن يتذكروا بأن المسيح هو أحد أبناء داود، ومن الشعب اليهودي ولدت مريم العذراء والحواريون، وأن اليهود هم بحق الشقيق الأكبر».

وتابع بابا الفاتيكان في زيارته السابقة السير على هذا النهج، وتثبيت هذه القرارات المخالفة لأصوله الدينية؛ حين أعلن عن هذا الترابط بين اليهودية والمسيحية “غير القابل للكسر”، وتغزَّل بعمق رابطة العلاقات المسيحية اليهودية داخل دولة الكيان الصهيوني. وما تأكيده على حل الدوليتين إلا مزيد من التنازل والتأكيد على قرارات سابقة مثل الاعتراف، والتبادل الدبلوماسي في بداية التسعينيات، التي تعتبر مخالَفة أخرى لإحدى عقائد الكنيسة الكاثوليكية!

كما أن تغيير المسيحية الكاثوليكية لبعض الألفاظ في الشعائر التعبدية ـ كما جرى في صلاة الأحد التي كانت تشير إلى اليهود بأنهم الشعب العاصي ـ دلالة أخرى على هذا الاختراق والتغيير!

ومن ميادين الاختراق أيضا الدخول بالجسم الكاثوليكي والتخريب من الداخل، كما جاء في أحد الخطابات اليهودية، ونقله محمد السماك عن كاثوليك جازيت (مصدر كاثوليكي ): “أمَرْنا عدداً من أبنائنا بالدخول في جسم الكاثوليكية مع تعليمات صريحة بوجوب العمل الدقيق والنشاط الكفيل بتخريب الكنيسة من قبلها، عن طريق اختلاق فضائح داخلية، ونكون بذلك قد عملنا بنصيحة أمير اليهود الذي أوصانا بحكمة بالغة (دعوا أبناءكم يكونون كهنة ورعاة أبرشيات، فيهدمون كنائسهم)».

تعميق الكره الكاثوليكي لليهود

وذلك من خلال مبالغتهم بالحقد والعداء الذي يكنه الكاثوليك لليهود، بسبب تحميل اليهود تعذيب و(قتل المسيح كما يعتقد النصارى)، واضطهاد اليهود للمسيحيين في بداية الدعوة المسيحية، والوقوف ضد نشر المسيحية، وهذه كلها شكلت أسباباً ودوافع لاضطهاد اليهود من قبل المسيحية الغربية الأوروبية.

فما فتيء اليهود يُذَكِّرون بهذا الكره والعداء التاريخي لهم في كل مناسبة، بل ضخَّموه بدرجة كبيرة. وقد ألَّف اليهود تطبيقا لهذه الاستراتيجية – بحسب د.أنيس القاسم – كتاب (مؤامرة على الكنيسة)، تحت اسم مستعار، حيث تضمن هجوماً عنيفاً على اليهود، وقدْراً كبيراً من الشتائم ضدهم، متهماً إياهم بأنهم شياطين، ليوصل الفاتيكان إلى موقف الدفاع عن النفس بإصدار قرارات تنفي هذه التهم، وللحصول على المزيد من التنازلات. والمتابع للإعلام الإسرائيلي قبل وأثناء وبعد الزيارة البابوية الأخيرة يدرك أن هذا الموضوع ما يزال حياً في الثقافة اليهودية؛ فهذه أسرة التحرير في صحيفة (هآرت الصهيونية غير راضية عن زيارة البابا، وتستصعب محو ذاكرة ورواسب مئات السنين.

استغلال عقدة الذنب

بالغ اليهود في إبراز اضطهادهم من قبل أوروبا، وخاصة في المجازر النازية؛ للحصول على المزيد من العطف والشفقة ، وحتى يبقى الضمير العالمي ـ والمسيحي بشكل خاص ـ يؤنب نفسه عليهم. ومع الفاتيكان استخدمت هذه الوسيلة مراراً وتكراراً، وخاصة في اتهام الأب بيوس الثاني عشر بالتقصير إبان المجازر النازية قبل وخلال الحرب العالمية الثانية، فلم يفتر اليهود عن ذلك بمختلف الطرق، وقد سخروا ميادين كالمسرح والأدب، ودفعوا ملايين الدولارات من أجل ذلك؛ مما اضطر الفاتيكان في كثير من الأحيان إلى الدفاع عن نفسه، كما جاء على لسان مسؤول ديني: «إن البابا كان ضد الديكتاتورية.. ولكنه لم يكن في وضع يخوله حق التدخل الفعلي لمنع التنكيل الجماعي».

وأصدر الفاتيكان قرار الاعتذار البابوي عن هذه المجازر بـ(وثيقة Shoah). ومن يقرأ بعض المقتطفات منها يعجب إلى أي درجة من الضعف والهوان وصلت إليها المؤسسة الكاثوليكية في دفاعها عن نفسها أمام اليهود، منها مثلا: «علينا أن لا ننسى من ساعد لإنقاذ أكبر عدد من اليهود مُعَرِّضاً حياته لخطر الموت خلال الحرب وبعدها، بما في ذلك البابا بيوس الثاني عشر، الذي فعل ذلك شخصياً أو من خلال الأساقفة والرهبان ورجال الدين». وأيضا الدفاع عن النفس بالتذكير «بأن البابا استقبل لجان ممثلة عن اللاجئين اليهود القادمين من معسكرات الاعتقال في ألمانيا، والذين عبروا عن الشرف العظيم لأنهم تمكنوا من تقديم الشكر شخصياً لقداسة البابا للكرم الذي قدمه لهم عندما كانوا مطاردين خلال الحقبة النازية الفاشية المرعبة»! وبعد كل هذه التسويغات جاء في نهاية الوثيقة: «بعض المسيحيين كانوا، وبسبب ذلك، وللأسف مذنبين»!

وفي زيارة بابا الفاتيكان السابق بيندكتوس السادس عشر لم يُفَوِّت الصهاينة فرصة العزف على هذه الوتيرة المملة، واستثمار الأصل الألماني للبابا ومشاركته حين كان شاباً يافعاً في الحرب العالمية الثانية مع كراهيته لذلك! فلاحظنا ما يشبه الإجماع في دولة الكيان الصهيوني بعدم الرضا من مختلف الفئات، وتعبيرهم عن خيبة الأمل كما فعل حاخام النصب التذكاري للمحرقة، وأشار للتلفزيون الإسرائيلي بقوله: «كان هناك شيء مفقود، لم يتم ذكر الألمان أو النازيين الذين شاركوا في المجزرة، ولم تصدر أي كلمة آسف».

استمر الغاصبون الصهاينة بهذه الاستراتيجية بالرغم من تجرؤ بابا الفاتيكان في البت بهذه القضية الحساسة والجدلية تاريخياً وسياسياً، وذكره لرقم ستة ملايين في عدد القتلى اليهود في المجازر النازية، وكأنه يقدم لهم اعتذاراً وتوضيحاً ورفضاً لتشكيك الأسقف (ريتشارد وليامز) الذي أنكر المحرقة برواية ملايين القتلى، وما تبع ذلك قبل أشهر من رفع الحرمان عنه، والذي سادت على إثرها أجواء مشحونة نسبياً بين الطرفين، والذي اعتبره البعض تقويضاً للحوار الكاثوليكي اليهودي. ولكن ومع خطاب البابا السابق أمام النصب التذكاري، وتأكيده لرقم القتلى، فهو إقرار ما بعده إقرار بميل البابا إلى الكيان الصهيوني، ورواياته المكذوبة أو المبالغ فيها.

الأماكن المقدسة والقدس والرعايا المسيحيون

يرى بعض الباحثين أن مصالح الطائفة الكاثوليكية هي أكثر ما يوجه سياسية الفاتيكان في الشرق الأوسط، والمتتبع لبعض القرارات بين الطرفين يجد أن هذا الموضوع ظل حاضراً فيها، فمثلا في اتفاقية الاعتراف والتبادل الدبلوماسي التي وُقِّعت في عام 1998 كان من ضمن محاورها تحديد حقوق الكنيسة في الأراضي المقدسة، فظلت الأماكن المقدسة والقدس والرعايا المسيحيون ورقة ضغط رابحة استخدمها الصهاينة منذ قيام (دولتهم) وحتى الآن، وتزداد أهميتها في ظل تناقص المسيحيين في المنطقة، والذي يدركه الفاتيكان جيدا، وهي قلقة بشأنه، وكذلك قضية القدس، والتي تعد لغاية الآن من القضايا العالقة والخلافية بين الطرفين، ففي حين يطالب الفاتيكان بتدويل القدس، ويصر بشدة على ذلك، نجد الكيان الصهيوني يتقصد دوماً إبعاد الفاتيكان عن أية مفاوضات سياسية فيما يتعلق بها، ويصر على السيطرة الكاملة عليها. وبالرغم من حساسية وجدلية هذا الموضوع، رحب رئيس بلدية القدس الإسرائيلي نير بركات بالبابا السابق في القدس بقوله: «عاصمة إسرائيل»!

وفي محاولة الكيان الصهيوني تحديد برنامج زيارة البابا السابق لبعض الأماكن، ومنعه من أخرى، واستمرار رفضهم لمنح حقوق لمسيحيين هُجِّروا من ديارهم برغم صدور بعض القرارات القضائية الإسرائيلية، مؤشر من مؤشرات الابتزاز الصهيوني باستخدام هذه الأداة لمزيد من التنازلات والتأثير على المؤسسة الكاثوليكية.

وبعد دراسة اتجاهات العلاقات الفاتيكانية اليهودية، لن نستغرب بل نتوقع أن يتنازل الفاتيكان عن القدس والعديد من الأماكن المسيحية المقدسة لمصلحة الكيان الصهيوني، كما تنازل في قضايا عقائدية من قبل، وخاصة في ظل أفكار تبث من داخل الفاتيكان نفسها على أنه منذ أن سيطرت إسرائيل على الأماكن المقدسة فإن إقامة الحجاج المسيحيين أصبحت أكثر سهولة ومستحبة!

ويمضي الكيان الصهيوني مع المسيحية الكاثوليكية باستخدام هذه الاستراتيجيات في إنتاج مزيد من الدعم والتأييد لمشروعه في السيطرة وبسط نفوذه في المنطقة. وكانت زيارة بابا الفاتيكان السابقة وستكون هذه الزيارة للبابا الحالي فرصة تاريخية تضاف إلى إنجازات الهيمنة الاستراتيجية الصهيونية على المؤسسة الكاثوليكية بغلاف التسامح واحترام الآخر والحوار بين الأديان والحج المسيحي للأراضي المقدسة.

---------------------------------
المصدر: ملتقى شذرات


hgughrhj hgthjd;hkdm hgYsvhzdgdm ,.dhvhj fhfh,hj hgthjd;hk

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« خطيئة الفاتيكان السياسية – الدينية | من أسباب انتشار التشيع بالمغرب »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعرفوا على "كشدان"، مهندس العلاقات الخليجية "الإسرائيلية" عبدالناصر محمود أخبار الكيان الصهيوني 1 02-26-2014 11:30 AM
بابا الفاتيكان يعترف: "لوبي" للشواذ جنسيًّا في قلب الفاتيكان Eng.Jordan أخبار منوعة 0 06-14-2013 12:31 AM
التآكل في العلاقات التركية الإسرائيلية واستبعاد التغيير الاستراتيجي Eng.Jordan بحوث ودراسات منوعة 0 12-19-2012 08:57 PM
حملة امنية واسعة في الجفر تسفر عن ضبط مخدرات وسيارات مسروقة واسلحة.. مصور وفيديو Eng.Jordan الأردن اليوم 0 11-05-2012 10:28 AM
الغواصات الإسرائيلية من طراز "دولفين" التى بحوزة سلاح البحرية الإسرائيلية تعتبر أكثر تطورا من تلك ا Eng.Jordan أخبار عربية وعالمية 0 09-02-2012 01:59 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:25 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73