تذكرني !

 





مقاصد الأحكام الفقهية

مقاصد الأحكام الفقهية..تاريخها ووظائفها التربوية والدعوية* ــــــــــــــــــــــــــــ 21 / 8 / 1435 هــ 19 / 6 / 2014 م ـــــــــــ مقاصد الأحكام الفقهية..تاريخها ووظائفها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-19-2014, 09:49 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
ورقة مقاصد الأحكام الفقهية


مقاصد الأحكام الفقهية..تاريخها ووظائفها التربوية والدعوية*
ــــــــــــــــــــــــــــ

21 / 8 / 1435 هــ
19 / 6 / 2014 م
ـــــــــــ

مقاصد الأحكام الفقهية _7353.jpg



مقاصد الأحكام الفقهية..تاريخها ووظائفها التربوية والدعوية

الدكتور : وصفي عاشور أبو زيد

طباعة : آفاق – وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالكويت – الإصدار "56" - 2012م

ـــــــــــــــــــــــــــــ

إذا كان البحث في المقاصد العامة قد حظي باهتمام كبير في السنوات القليلة الماضية, وصنفت حوله كتب وأنجزت أطاريح علمية, فإن البحث في مقاصد الأحكام الجزئية بتتبع كل حكم من الأحكام الفقهية الجزئية, ما زال في حاجة لعناية خاصة, وهو ما فعله المؤلف في هذا الكتاب.

وقد قسم المؤلف كتابه إلى فصلين اثنين, تناول في الأول تاريخ تقصيد الأحكام الفقهية ضمن ثلاثة مباحث, بينما تناول في الفصل الثاني الوظائف التربوية والدعوية لمقاصد الأحكام الفقهية ضمن مبحثين اثنين, ليختم بأهم النتائج لهذا البحث.

وقبل أن يبدأ المؤلف بالفصل الأول حدد معنى مصطلحات الكتاب, فعرف بمصطلح "مقاصد الأحكام الجزئية" بأنها تعني: ما وضعت له الأحكام من مصلحة ت*** أو مفسدة تدرأ على مستوى كل حكم من الأحكام الفقهية الجزئية العملية.

وأما وظائف مقاصد الأحكام الفقهية فتعني: الأدوار التي تقوم بها مع الحكم الشرعي, والمهمات التي تؤديها, والنتائج التي تترتب على إعمالها في ضوء ضوابطها وطبيعتها.

الفصل الأول : تاريخ تقصيد الأحكام الفقهية

تناول فيه تاريخ التقصيد قبل تناول الفكرة بشكل مستقل في مؤلفات مخصوصة, حيث كان تقصيد الأحكام الفقهية ظاهرة في الفهم الفقهي للأحكام تأصيلا وتنزيلا, أو بعد استقلال التأليف فيها حيث أصبح لها مؤلفات وأعلام.

المبحث الأول : ظاهرة تقصيد الأحكام في الفكر الفقهي

اعتبر المؤلف أن نصوص القرآن والسنة ارتبط كثير منهما منذ نزولها بمقاصده الشرعية سواء كانت جزئية أو كلية, حيث يشكل المستوى الأول من مستويات التأريخ, لتظهر بعد ذلك المستويات الأخرى المتمثلة في:

1- التقصيد الفقهي عند الصحابة والتابعين: حيث كانت اختياراتهم الفقهية محققة لمصلحة الخلق ومراعية لمقاصد الشرع, وقد اكتسبوا علم أسرار الشريعة ومقاصدها من طول الصحبة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقد مثل المؤلف لاجتهادات الصحابة والتابعين في هذا الإطار بأمثلة أهمها:

· قتل الجماعة بالواحد: والذي اجتهد فيه أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه رعاية للمقاصد وتحقيقا للمصلحة, فالمقصد من شرع القصاص هو استبقاء النفوس والحفاظ على الأرواح, وإذا لم نقل بقتل الجماعة بالواحد كان ذلك مضادا للمقصود من شرع الحكم.

· التقاط ضوال الإبل: حيث كانت في زمن النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر لا يمسها أحد, نظرا لكثرة أهل الخير والصلاح, حتى جاء زمن عثمان رضي الله عنه, فرأى أن تعرف ثم تباع فإذا جاء صاحبها أعطي ثمنها, وما ذاك إلا لحفظ حقوق الناس وتحقيق مقصود الشرع, حيث لا يؤمن وصول يد خائنة إليها.

· معاذ بن جبل وزكاة أهل اليمن: حيث نظر إلى مقصود أخذ الزكاة, ولم يقتصر على أخذ البقر من البقر والغنم من الغنم, وإنما أخذ قيمة ذلك من الملبوسات والمنسوجات اليمنية لحاجة أهل المدينة لذلك, وهو بنفس الوقت يسيرا على أهل اليمن, فحقق بذلك مقصود الشرع ومصلحة الخلق.

2- التقصيد الفقهي عند أئمة الفقهاء:

· الإمام مالك: حيث يعتبر الوريث الشرعي لهذا الفكر, فقد ادعى أبو بكر ابن العربي انفراد الإمام مالك بالمقاصد والمصالح, ومن المعلوم توسع الإمام مالك المنضبط بالمصالح المرسلة وسد الذرائع, وقد ذكر المؤلف بعض الأمثلة للتقصيد الجزئي عند الإمام مالك, كتجويزه بيع المغيب في الأرض – كالجزر واللفت – على ما فيه من غرر تيسيرا على الناس, كما أبطل نكاح المحلل واعتبره غير منعقد, ولم ير بأسا بالزيادة على الثلاث بالاستئذان إن علم أنه لم يسمع.

· الإمام أبو حنيفة: الذي توسع في استخدام القياس مع اهتمام بالتقصيد الجزئي في الأحكام, ومن أبرز الأمثلة على ذلك: منع الكفالة في الحدود, وكتابة العقود في البيع وغيره, وتغليظ العقوبة وتنوعها تحقيقا للردع الانزجار مقصود العقوبة في الإسلام.

· الإمام الشافعي: حيث جمع بين علم الرواية والدراية, وتمكن من اللغة العربية وروحها, للوصول إلى مقصد الشارع من النص الشرعي, ومن أبرز أمثلة ذلك: فسخ عقد النكاح بالعيب, وكيفية قتال البغاة فليس المقصود قتلهم وإنما ردعهم وردهم لجماعة المسلمين.

· الإمام أحمد: حيث جعل للمصالح اعتبار في مذهبه خاصة بعد لقائه بأستاذه الشافعي, ومن أبرز الأمثلة على تقصيد الأحكام الجزئية بمذهبه: انعقاد العقود بما يدل على مقصودها, وجواز تعجيل زكاة الفطر بيوم أو يومين, كما يجوز تعجيلها من بعد نصف الشهر تحقيقا للمصلحة ومقصد الشرع.

المبحث الثاني : التصنيف المستقل في مقاصد الأحكام الفقهية

وقد تناول المؤلف في هذا المبحث أهم المصنفات المستقلة في التقصيد الفقهي, وتوضيح طبيعة المادة التي حواها الكتاب, والأمثلة التي تؤكد طبيعته المقاصدية الفقهية.

1- بدأ المؤلف بالحكيم الترمذي وكتابه "إثبات العلل" و"الصلاة ومقاصدها" وأسرار الحج" ومتفرقات في نوادر الأصول" و "المنهيات", وفي كتابه "إثبات العلل" يذكر المقاصد الخاصة أولا, مثل علل الصلاة او الصيام أو الزكاة والحج, ثم يذكر العلل الجزئية تحت كل باب من الأبواب.

2- القفال الشاشي الكبير: وكتابه "محاسن الشريعة في فروع فقه الشافعية", وقد ذكره ابن القيم في مفتاح دار السعادة وأثنى عليه, وقد تضمن الكتاب تقريب الشرائع من العقول في قبولها وجوازها كما يقول الشاشي نفسه, ومن أمثلة كتابه: ترتيب الوضوء, وتغريب الزاني البكر سنة وغير ذلك مظهرا مقصد الشارع من هذه الأحكام الجزئية.

3- محمد بن عبد الرحمن البخاري: وقد تناول المؤلف كتابه "محاسن الإسلام" ومنهجه أن يذكر العبادة أو المعاملة ثم يبين محاسنها على وجه الإجمال, ثم يبين محاسن الحكم على وجه التفصيل, كمحاسن الصلاة والحدود والبيوع.

4- عز الدين بن عبد السلام: ومع كثرة الكتب التي تناولت المقاصد, كقواعد الأحكام في مصالح الأنام, إلا أن المؤلف قد تناول ما كتبه عز الدين في العبادات, لما لها من صلة بالتقصيد الجزئي والاستقلال فيه, فتناول مقاصد الصلاة والصوم ومناسك الحج.

5- ولي الدين الدهلوي: تناول المؤلف كتابه "حجة الله البالغة" الذي تضمن القواعد التي تنتظم بها المصالح المرعية في الأحكام الشرعية, كما تضمن أسرار وحكم ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم تفصيلا.

6- علي بن أحمد الجرجاوي: تناول المؤلف كتابه "حكمة التشريع وفلسفته", والذي أكد في بدايته على أهمية وجود كتاب واف بموضوع حكمة التشريع الإسلامي, ومقاصد جميع الشرائع السماوية, وحكمة الوضوء والغسل والصلاة وتحريم نكاح المسلمة غير المسلم والخيار.

7- أحمد محمد ندا وطنطاوي مصفى: الأستاذين بكلية الشريعة بجامعة الأزهر, ولهما كتاب بعنوان "مذكرة في حكمة التشريع الإسلامي. قسم العبادات", وقد تحدث الكتاب عن الأحكام الشرعية المعللة التي تدرك حكمته, والتعبدي الذي لا تدرك حكمته, ثم تحدثوا عن حكمة الطهارة والصلاة والزكاة.

8- عبد المتعال الصعيدي: وأهم مؤلف له "التوجيه الأدبي للعبادات في الإسلام" تناول مقاصد التشريع وكون العبادات بمقاصدها لا بمظاهرها, ثم تحدث عن أدب الصلاة والصيام والزكاة والحج.

9- فقهاء النهضة الحديثة: كالطاهر بن عاشور ومحمود شلتوت ومحمد أبو زهرة ومصطفى الزرقا ومحمد الغزالي ويوسف القرضاوي وغيرهم.

المبحث الثالث : حقائق مهمة مستخلصة من التأريخ وأهمها :

1- الاقتصار على التأليف المستقل بعد التناثر, ولذلك لم يورد الغزالي والإحياء, كذلك الاقتصار الحديث على التقصيد الجزئي فقط دون الخاص والعام, ولذلك لم يذكر الشاطبي وابن عاشور.

2- مصنفات المبحث الثاني تنحو منحى متقارب, وتحتاج إلى تحرير وتفرقة بين المصطلحات.

3- على مدى التأريخ ليس هناك تطور ملحوظ في تناول هذا الموضوع.

4- لاحظ المؤلف أن الاهتمام بالمقاصد ارتبط بعلماء إصلاحيين ومجددين.

5- ارتبط الاهتمام بالفكر المقاصدي بفترات مواجهة مع أعداء وجهاد ضد محتلين, كابن تيمية وابن القيم وابن عبد السلام والشاطبي وابن عاشور.

6- ارتبطت أيضا بفترات الغزو الفكري وإثارة الشبهات وفترات الضعف الحضاري الإسلامي.

الفصل الثاني : الوظائف التربوية والدعوية لمقاصد الأحكام الفقهية

والمقصود بها الأثار المترتبة على العمل بمقاصد الأحكام الفقهية, وبعد أن تحدث المؤلف عما ذكره كل من الشيخ العلامة عبد الله بن بيه في كتابه "علاقة مقاصد الشريعة بأصول الفقه" عن مناحي الاستفادة من المقاصد, وما ذكره الدكتور أحمد الريسوني عن بعض فوائد المقاصد في كتابه "الفكر المقاصدي في قواعده وفوائده", استعرض المؤلف الوظائف التربوية لمقاصد الأحكام الفقهية وهي:

1- تعزيز كمال التوحيد: من خلال تناول صفة "الحكمة" لله تعالى الذي تعني امتناع الخلل في خلقه وأمره وشرعه, وبالتالي فإن من ينفي التقصيد عن شريعة الله فإنه يعطل بعض ما يقتضيه هذا الاسم.

2- الزيادة في الامتثال والانقياد والاستمرار والإتقان: وهي وظيفة خاصة بالمكلف فإذا علم مقصد الحكم زاد امتثاله وانقياده واستمراره وإتقانه للعمل, ولا يعني ذلك أن العبد لا يمتثل إلا بمعرفته للقصد.

3- سلامة الإتيان بالتكليف وحسن التطبيق والتطمين.

المبحث الثاني : الوظائف الدعوية لمقاصد الأحكام الفقهية ومن أهمها :

1- التجديد في الفكر: حيث تمثل مقاصد الشريعة مرجعا معتبرا لذلك التجديد, حيث فيها الإجابات المناسبة لما ينزل بالأمة من نوازل, سواء كانت عامة, أم نوازل فقهية تمس حياة الناس من الناحية الشرعية.

2- الرد على المشككين وتفنيد الشبهات: حيث يتطلب ذلك علماء على قدر كبير من الوعي بأهداف وغايات مقاصد الرسالة الخاتمة, ولديهم علم ببيان فلسفة الأحكام ومقاصدها, وقد كان جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه مثالا يحتذى في هذا الأمر بموقفه ورده الشبهات أمام النجاشي.

3- الترشيد في مجال العمل الإسلامي: من خلال دورها الكبير في التقريب بين الدعوات المعاصرة ومناهجها المتنوعة, إذ إن هذا الدور لم يأخذ مداه حتى الآن, كما أن معرفة مقاصد الشريعة تظهر أهمية ترتيب الأولويات بالنسبة للداعية في الدعوة إلى الله تعالى, فيقدم الضروريات على الحاجيات, وما فيه مصلحة عامة على ما فيه مصلحة خاصة, كما يحذر الناس من الضرر الأكثر خطورة, ويخاطب الناس على حسب عقولهم.

4- التصحيح والمعارية والتقييم: وهو أقرب إلى حسن التعامل مع التكليف نفسه, فمعرفة مقاصد الأحكام الفقهية هو الذي يمكن المكلف من تصحيح موقفه وتعدل تصوراته وتقوم مساره, وبغير ذلك يضل الإنسان ويقع في مهاوي الهلاك والفتنة.

5- توسيع الوسائل وتجديدها: فلا يضير استخدام أي وسيلة للوصول إلى مقصد الشرع متى كانت مشروعة غير عائدة على المقصد بالإبطال, وهذا الأمر من مقومات صلاحية الشريعة لكل زمان ومكان وخلودها وعمومها.

في الختام أكد المؤلف على أهمية معرفة أسرار ومقاصد الأحكام الفقهية, وضرورة ذلك كخطوة لتنزيل صحيح للنصوص الشرعية على الواقع, وأنه بدون معرفة هذه المقاصد فإن كثيرا من المستجدات ستند عن مظلة الشريعة, ناهيك عن الوقوع في تناقضات عجيبة.

جزى الله المؤلف على هذا الكتاب القيم الذي تحتاجه الأمة بحق, ونفع به المسلمين. آمين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــ
المصدر: ملتقى شذرات


lrhw] hgHp;hl hgtridm

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
مقاصد, الأحكام, الفقهية

« الحرب النفسية في ضوء القرآن | تعظيم النصّ الشرعي »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقاصد سورة النحل ام زهرة شذرات إسلامية 0 07-15-2013 01:12 PM
اليكم مقاصد سورة مريم... صباح الورد شذرات إسلامية 0 07-08-2013 11:08 AM
بعض الأحكام الفقهية التي تتعلق بنكاح المسيار Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 0 02-04-2013 02:48 PM
البحث في مقاصد الشريعة نشأته وتطوره ومستقبله Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 0 02-04-2013 02:40 PM
الحيل الفقهية Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 0 02-04-2013 02:39 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:56 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68