تذكرني !

 





مقالات وتحليلات مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية

"السدة" .. من قرمط إلى مقتدى ( مقال مهم )

الميثولوجيا الشيعية: "السدة" .. من قرمط إلى مقتدى الميثولوجيا الشيعية (3) "السَّدَّة" .. من قرمط إلى مقتدى في صباح الثامن من ذي الحجة عام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-12-2014, 01:42 PM
الصورة الرمزية تراتيل
تراتيل غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 720
5 "السدة" .. من قرمط إلى مقتدى ( مقال مهم )


الميثولوجيا الشيعية: "السدة" .. من قرمط إلى مقتدى

الميثولوجيا الشيعية (3)

"السَّدَّة" .. من قرمط إلى مقتدى


"السدة" قرمط مقتدى مقال Ok6K4c.jpg

في صباح الثامن من ذي الحجة عام 317هـ كان حجاج بيت الله متحلّقين حول بئر زمزم، يملؤون قِرَبهم وأوعيتهم ويشدون رحالهم ترويةً قبل انتقالهم إلى منى والمبيت.
في الساعات ذاتها، كان الشرر يتطاير من أسيافٍ بيتتْ مذبحة لن يعرف قادمُ الأيام مثيلا لها، أو هكذا ظن المؤرخون.
اقتحم700 خيال يسوقهم مجرم حادّ القسمات، معتمٌ بعمامة صفراء يومئ إليهم نحو كعبة الله وحجيجه.

ومن على ظهور الخيل طفقوا قطعًا للرؤوس وبترًا للأطراف...
ثم ترجل الغوغاء ولعابهم يسيل مع تطاير الدماء
قتلوا من الحجاج عشرات الآلاف
ثم غمرتهم شهوة الدم ونشوة الهدم
فعرّوا البيت العتيق، ومزقوا كسوته، واعتلوا ميزابه
ثم طوق السكارى بيت الله ونجسوا محرابه
وثم تناوشوا الحجر الأسود بالفؤوس حتى كسروه واقتلعوه
ثم خَفَتَ الضجيج، وأنهكَ المجرمين فرط سكرهم وسفكهم للدماء ، وما عُدتَ تسمع سوى الأنفاس الثقيلة، وأجساد لفها إحرام البياض، اغرورقت بالدم، وغرغروا ببركة الدماء...
هنالك... واعتلى سيدهم المعمم بيت الله وصاح:
لمن الملك اليوم؟
ثم صاح ثانية
أنـا باللـه وباللـه أنـا
يخلق الخلق وأفنيهم أنا
ثم ضج الغوغاء
وجمعوا الأجساد، وركموا حيها فوق ميتها
وكوموها ثم ردموا بئر زمزم بها ، فامتزج الدم والماء...

هذا المشهد المخيف ما كان بطله يهوديا أو سفاحا من قادة الحملات الصليبية
بل ذاك المعمم الأصفر كان يدعى أبا طاهر الجنابي، ملك البحرين القرمطي.. الشيعي

نعم... جريمة مروعة كهذه لا يمكن أن يكون أبطالها سوى الشيعة..


"السدة" قرمط مقتدى مقال y7iPhL.jpg



أحدى مقابر السدة الجماعية المكتشفة

"قتلانا في الجنة، وقتلاهم ورا السدة"

بعد هذا المشهد القاطر دما، بعده ب1110 عام، أي عام 1427هـ والموافق 2006، تلك السنة التي نقعت صفحاتها بدماء المسلمين في العراق، وقف "أبو درع" على سدة الثورة- وهي كومة ترابية تفصل بين مدينة الصدر وبين حي التنك- ، وقال: قتلانا في الجنة وقتلاهم ورا –أي خلف- السدة.
مدينة الثورة، أو كما يعرفها جيش المهدي بمدينة الصدر المنورة! جمعت إليها خلال خمسين عام عتاة المجرمين الذين لفظتهم حتى النار. واستوطن هؤلاء الرعاع جهة بغداد الشرقية. غالب هؤلاء لا يُعرف لهم أصل سوى أنهم من سقط متاع الغزاة –وما أكثر غزاة العراق-. ومعهم جاءت الجرائم المفجعة وتفشت بينهم ظاهرة ما عرف لها في العراق مثيلا، وهي زنا المحارم "كما أباحها من قبلهم القرامطة" حتى استُحدثت لمرتكبيها عنابر خاصة في السجون.

في مطلع تسعينيات القرن المنصرم، انقسمت الحوزة الشيعية، وتشظى أعضاؤها، ففي قبالة العمامة الفارسية العتيقة التي مثلها آل الحكيم وآل الخوئي ومن تعلق بعباءاتهم من شذاذ المعممين كبشير النجفي الباكستاني ومحمد إسحاق الفياض الأفغاني، في قبالة هذا الحزب، برز معمم صاعد يُدعى محمد محمد صادق الصدر، استغل أحداث الغوغاء عام 1991 والتي شارك بها كل الشيعة بأمر من إيران ومراجعها في العراق، وتصدر الصدر هذا المشهد مجيرًا رصيد هذه الأحداث إلى صالحه. وبعد انهيار الخوئي ودعائه لصدام حسين بالنصر والتمكين على"الغوغاء"، وتظلمه بين يديه أنهم كسروا سيارته واستجدائه لأخرى جديدة! استغل الصدر هذا المشهد الذليل لممثل المرجعية العتيقة لكي يصمها بلقب "الحوزة الصامتة"، وصار هو وأتباعه "الحوزة الناطقة". لقد كان الصدر كالمهدي بالنسبة لغوغاء الشيعة، وكان المشهد الغوغائي الشيعي في العراق خصبًا لاستغلاله، فاستثمر حالة الفقر والجهل والإحباط لموقف المرجعيات "الصامتة" الذي خذلهم، فسخّر منبره لنقل هؤلاء الشيعة من واقعهم "المرير" إلى المستقبل الموعود.. إلى المهدي الذي سيحقق مطالبهم ويعيد لهم "حقوقهم" وينتقم لهم. فالتف حوله كل من يريد الهروب من الواقع. وهكذا سحب البساط من تحت المرجعية "الصامتة"، وانتهى الأمر بقتل الصدر بعد قتل جماعته لمرجعين من المرجعية العتيقة وهما الغروي والبروجردي.
على أية حال، سأفرد إن شاء الله حلقة لهذه الحقبة، فهي ليست من مطالب البحث.
القاعدة الجماهيرية العريضة للصدر كانت من المجرمين، والحشاشين، ومدمني الخمر، والزناة، كلهم التفوا حوله لأنه يقدم لهم "الخلاص"، بخلاف المرجعية الصامتة التي ركزت على النخب والمتعلمين والمغتربين في أوربا ونأت بنفسها عن النزول إلى متسوى الغوغاء المتدني.
الصدر بالنسبة لهم كان كالحسن بن الصباح قائد الحشاشين الشيعة، والذي كان يستقطب الشباب، ويخدرهم بالحشيش، ثم يوقظهم في قلعة من قلاعه، محاطين بأصناف الخمر والطعام، وألوان المجون والإباحية. ثم يخدرونهم ثانية ويعيدونهم إلى بيوتهم البائسة الفقيرة، ويقولون لهم: كيف وجدتم الجنة البارحة؟ إن أردتم فيها خلودا فكونوا من جند ابن الصباح!
وهكذا اشتهر غوغاء الصدر بالحشيش أو الكبسول، وبلقبٍ أسبغه عليهم الصدر وهو "جيش الممهدين للإمام المهدي".
جيش الحشاشين هذا انتقل زمامه إلى مقتدى بعد اغتيال أبيه وأخويه. ومقتدى صبي مصاب بإعاقة ذهنية، كما يعلم من خبر سيرته. لكنه ورث عن أبيه هالة "آل الصدر". أول فعال هذا الجيش المجرم كانت نهب بغداد وسرقتها ومساجدها ومدارسها وكلياتها ودوائرها ومتاحفها في المشهد الشهير يوم 9\4\2003، بل وانتقلوا بحافلات إلى محافظات العراق الأخرى حتى الموصل التي نهبوا جامعتها العريقة، وما تركوا حتى الكراسي والمصابيح.
ثم تنظّم هؤلاء الغوغاء تحت اسم جديد مستحدث، وهو "جيش المهدي"، فهم قد انتقلوا من مرحلة التمهيد إلى مرحلة ترقب الظهور. فالميثولوجيا الشيعية تبشر الشيعة بفرج ظهور القائم المهدي بعد نكبات المسلمين. وإن لم تكن هذه النكبات والمذابح بأيدي اليهود ولا النصارى، يتعجلونها هم بأيديهم كي يمهدوا لمهديهم السفاح. آمالهم وأحلامهم وآمانيهم قائمة على خراب ديار المسلمين لا سيما بغداد ، ومفهومهم للفرج مبني على قتل المسلمين، ولطالما يرد في ميثولوجيتهم بعد ذكر الخراب والهدم وسفك الدماء وانتهاك الأعراض.. "عندها يخرج صاحبكم القائم"
فتروي ميثولوجيتهم عن الحسين عليه السلام –وحاشاه سيدي- أنه وصف أحداث ما قبل ظهور المهدي: اختلاف الصنفين من العجم ، ويسفك فيهم دماء كثيرة ويقتل منهم ألوف ألوف ألوف وخروج الشروس من بلاد الأرومية إلى أذربايجان يسمى بالتبريز، يريد وراء الري الجبل الأحمر بالجبل الأسود لزيق جبال طالقان - فتكون بين الشروس (4) والمروزي وقعة صيلمانية يشيب منه الصغير ويهرم منه الكبير، الله الله فتوقعوا خروجه إلى الزوراء وهي بغداد وهي أرض مشؤومة، هي أرض ملعونة، ويبعث جيشه إلى الزوراء، مائة وثلاثون ألف ويقتل على جسرها إلى مدة ثلاثة أيام سبعون ألف نفس ويفتض اثنا عشر ألف بكر، وترى ماء الدجلة محمرا من الدم ومن نتن الأجساد.
مجمع النورين - الشيخ أبو الحسن المرندي - ص 297

نعم.. يريدون بغداد عاصمة الخلافة، وكذا كانوا يمنون أنفسهم بنكبتها، بأشعار تنم عن كومة الأحقاد عليها وعلى ما تمثله بغداد للأمة المسلمة، وهذا الأحقاد قديمة بقدم بغداد ومجدها، فها هو "الشريف" الرضي ملفق نهج البلاغة يمنّي نفسه بنكبتها في القرن الرابع الهجري، يوم كانت بغداد عروس الدنيا وشاغلة الناس:

نَبّهتُهُمْ مِثْلَ عَوَالي الرّمَاحْ ... إلى الوَغَى قَبلَ نُمُومِ الصّبَاحْ
في حَيثُ لا حُكْمٌ لغَيرِ ... وَلا مُطاعٌ غَيرَ داعي الكِفَاحْ
متى أرى الزوراء مرتجة ... تمطر بالبيض "يعني السيوف" الظبي أو تراح
يَصِيحُ فِيهَا المَوْتُ عَنْ ألسُنٍ ...من العوالي والمواضي فصاح
بكل روعاء عظينية ... يَحتَثّهَا أرْوَعُ شَاكي السّلاحْ
متى أرى الارض وقد زلزلت ... بعارض اغبر دامي النواح
متى أرى الناس " أي سكان بغداد السنة" وقد أصبحوا ... أوَائِلَ اليَوْمِ بِطَعْنٍ صُرَاحْ
يَلتَفِتُ الهَارِبُ في عِطْفِهِ
... مروعاً يرقب وقع الجراح
متى أرى البيض وقد أمطرت ... سَيلَ دَمٍ يَغلِبُ سَيلَ البِطاحْ. أهـ.

بالله أية أحقاد وأمنيات هذه التي تجعله يستغرق في وصف مطاردة حتى المفجوعين الهاربين من أهل السنة! وأي شهوة للدم هذه، ما أصابت يهودًا أو مشركين، بل لم تطل رماحهم سوى أهل السنة الآمنين.

ويقول عنه رشيد الصفار – وهو محقق كتاب أخيه المرتضى - مفتخرًا:
"كان في الحقيقة شبحا مخيفا ، بل قنبلة مرصدة إزاء كيان ملك بني العباس لا يدرون متى تنفجر فتزعزع سلطانهم ، وتعصف بدولتهم لذا يقول : متى أرى الزوراء مرتجة * تمطر بالبيض الظبا أو تراح يصيح فيها الموت عن ألسن * عن العوالي والمواضي فصاح" أهـ.
الانتصار - الشريف المرتضى - ص 19


أمنية الرضي الدموية هذه، تحققت بعد قرنين، إذ نُكبت بغداد على يد الشيعيَين نصير الطوسي وابن العلقمي، وكلكم يعرف القصة وحذافيرها..

يقول العالم الشيعي (الخوانساري) مترجما للطوسي :(ومن جملة أمره المشهور المعروف المنقول حكاية استيزاره للسلطان المحتشم هولاكو خان ، ومجيئه في موكب السلطان المؤيد مع كمال الاستعداد إلى دار السلام بغداد لإرشاد العباد وإصلاح البلاد ، بإبادة ملك بني العباس ، وإيقاع القتل العام من أتباع أولئك الطغام، إلى أن أسال من دمائهم الأقذار كأمثال الأنهار، فانهار بها في ماء دجلة ، ومنها إلى نار جهنم دار البوار ومحل الأشقياء والأشرار. أهـ.
روضات الجنات - الخوانساري – ج 6 ص 279 – ط الأولى الدار الإسلامية بيروت

ويروي المرندي: أن القائم من ولد علي ( ع ) له غيبة كغيبة يوسف ورجعة كرجعة عيسى بن مريم ثم يظهر بعد غيبته مع طلوع النجم الآخر وخراب الزوراء وهي الري وخسف المروزة وهي بغداد وخروج السفياني وحرب ولد العباس مع فتيان ارمينية واذربيجان تلك حرب يقتل فيها الوف الوف كل يقبض على سيفه مجلى تخفق عليهم رايات سود تلك حرب يستبشر فيها الموت الأحمر والطاعون الأكبر
مجمع النورين - الشيخ أبو الحسن المرندي - ص 299


وهكذا، حلم الشيعة بالمهدي مقترن بنكبات المسلمين أهل السنة، بذبحهم وحرقهم وسلخهم وقتل الملايين منهم. هكذا تعلم دهماء جيش المهدي، وعلى هذا المعنى تربوا، فلا بد أن يشيع القتل بأهل السنة كي يظهر القائم، الذي بدوره سيقتل البقية ومعهم ثلثي أهل الأرض!
فنكبوا بغداد تارة أخرى، نكبة يقشعر هولاكو لفجاعتها، ثم كانت "السدة"...

هذه السدة لو نطقت لجأر لهول ما يحويه باطنها حتى الحجر. السدة التي كوّم فيها مجرمو جيش المهدي عشرات الآلاف من أهل السنة، رجالا ونساء وأطفالا،
أساتذة جامعات،
وطلاب كليات،
وأئمة مساجد،
وأطباء،
ومهندسين،
وخبراء وعلماء

كانوا يختطفونهم من بيوتهم، من شوارع أحيائهم، ومن جامعاتهم، واستخدمت لهذه المذابح حتى سيارات الإسعاف – وفّرها لهم المجرم حاكم الزاملي معاون وزير الصحة آنذاك وقيادي في جيش المهدي-، فكانت تطوف أحياء السنة بعد هجمات الأمريكان والغوغاء، فيهرع إليهم الأهالي بفلذات أكابدهم المصابين على أعتاب الموت، ولم يدر هؤلاء المساكين أن راكبي هذه السيارات هم أبو درع وكلابه المسعورة. هكذا حتى لا ينجو من الموت من نجا من الهجمة الأولى!

"السدة" قرمط مقتدى مقال NgEulA.jpg "السدة" قرمط مقتدى مقال 7hNd6S.jpg "السدة" قرمط مقتدى مقال pSS3MS.jpg "السدة" قرمط مقتدى مقال EYGv4a.jpg

حال أهل السنة المعذبين في العراق، شق للصدور واقتلاع للقلوب، وسلخ للجلود، وتثقيب للأجساد بالدريل "المثقاب الكهربائي"


ثم كانوا يُقتادون إلى السدة وما خلفها .. وإذ ذاك تسفك العين ماءها. يتحلّق هؤلاء الأوباش، ضاحكين ساخرين وشاتمين، وأصواتهم يثقلها أثر المخدر والحشيش. يحيطون بخير من أنجبهم العراق والأمة، يخلعون ثيابهم ثم يعطونهم مَسَاحٍ لحفر القبور. وهنالك تتعالى الضحكات، ويتناوب المجرمون على ضربهم وصفعهم والبصق في وجوههم. ذو الحظ حينها من تُعجّل رصاصتُه، بينما يقلب الآخرون أعينهم بفزع ودهشة ذات اليمين وذات الشمال.. أين الفرج؟
ثم تتوالى الشتائم على أصحاب رسول الله عليه الصلاة والسلام ونسائه. ويستلّ المجرمون السكاكين، ويبدأ بتر الأصابع وفقء العيون، ونشر الصدور بالمناشير واقتلاع القلوب.. بل وحتى سلخ الجلود... كل هذا وهم أحياء.. لكن أرواحهم تتحشرج مع الأنين الخفي

ثم تكوّم الجثث ويركم بعضها فوقها بعض، ومن بقي فيه بعض حياة، يقتله النزف ورائحة الدماء.. يبقى محظوظا أن فُقئت عينه فلا يرى الأشلاء.
ثم تركل الجثث حتى تتكوم في الحفرة، ويهال عليها طبقة رقيقة من التراب، لا تفتأ أن تنقشع ويثقلُ الجو برائحة الموت.. تماما، كما فعل القرامطة.




في علم الجريمة، يعرف القاتل المتسلسل بالمنفذ لثلاث جرائم أو أكثر، بدافع الإرضاء الغريزي أو أحقاد ثأرية، بحق طائفة أو فئة عمرية أو جنس معين غالبا بسبب شعوره بالاضطهاد والضعف، فيوغل في التعذيب ويتلذذ في إذلال ضحاياه الأبرياء " الذين لا ذنب لهم سوى اشتراكهم مع 'خصمه المتوهم' ببعض الصفات الخلقية او الأصل أو النسب'. فيُعمّي على شعوره بالنقص من ذاك 'العدو' المزعوم' بالمبالغة في إظهار التسلط والتعذيب ، مميَّزا باشتراك ضحاياه بنمطية ثابتة في أساليب التنكيل وطريقة القتل.

جرائم الشيعي على مدار التاريخ، من "سدة" مكة إلى "سدة" بغداد، كأنها جريمة واحدة، بل هي جريمة واحدة فعلا.. فما كان المقتول في مكة ولا نكبات بغداد، ولا مذابح سنة فارس، ولا الشام، ولا اليمن، ما كان إلا نحن،، نحن أهل السنة
ونمطية الجرائم واحدة، قتل لمئات الآلاف، وركم الجثث حتى تتعفن وتقتل الطير في كبد السماء، وسلخ الجلود، وذبح الأطفال، وقطع الأعضاء..
والقاتل هو نفسه القاتل الثمل الحشاش، هو نفسه قرمط، وميمون القداح، ونصير الطوسي، والحسن بن صباح، ومحمد بن عبد الله النصيري في جبلة الشام عام 717 هـ، وهو نفسه خميني،وباقر الحكيم، ومقتدى، وصولاغ الذي مزق أعين السنة بالدريل، ونصراللات، وبشار، وغوغاء مشيمع في المنامة الذين طاردوا المؤذنين بالسواطير.. العدو نفسه..
فالشيعي إذا تمكن في أي أرض، فانتظر "السدة".

قال حيدر بن سليمان الحلي في ما يسميه الشيعة "المعلقة الحسينية"، مخاطبا المهدي:
يا غيرة الله اهتفي ......بحمية الدين المنيعة
ودعـي جـنود الله تـملأ ....هذه الأرض الوسيعة
واستأصلي حتى الرضيع..... لآل حرب والرضيعة
فـالسيف إنّ بـه شفاء قُـلوبِ شيعتك الوجيعة

هذه الأبيات المشحونة بشهوة الدم، ينشدها الشيعة اليوم على كل منبر، وآل حرب هو رمز ميثولوجي شيعي لأهل السنة...

باسم الكربلائي يهيج غوغاء الشيعة المنعمين في الكويت.. يهيجهم بهذه الكلمات.. وقِبلة مذبحهم هي حُرية بغداد ومدائنها، وبانياس الشام وحولتها، حيث ركموا الجثث الذبيحة بعضها فوق بعض

مذابح الشام وردم زوايا قراها بالجثث كما فعل القرامطة


http://www.youtube.com/watch?v=N4mSYaiPOuE


"السدة" قرمط مقتدى مقال KwBzHG.jpg


يروون عن الصادق كذبا –رحمه الله- أنه قال : إذا خرج القائم ( عليه السلام ) قتل ذراري قتلة الحسين ( عليه السلام).
مكيال المكارم - ميرزا محمد تقي الأصفهاني - ج 1 ص 66

إن التشيع – ممثلا بمهديه- قاتل تسلسلي، يسعى لإرضاء شهوة أحقاده الموروثة بتشهي دماء كل رضيع من المسلمين.. ذبحهم وحرقهم وسلخهم بل ونبش قبورهم، لإرضاء أحقاد ثأر توارثوها على أكذوبة قتل السنة للحسين عليه السلام، هي الأكذوبة التي صدرها الشيعة لغوغائهم بكل وسيلة... لطميات.. أشعار.. مقاتل، لتعمية حقيقة أن قتلة الحسين هم شيعة الكوفة الأراذل. فناصبوا كل حواضر المسلمين بالعداء ورغبة الثأر.. فينتظرون في دمشق خسفا يقتل الآلاف (راجع الحلقة الأولى من هذه السلسلة) ، وبغداد ... بغداد التي نكبوها 12 مرة، لا يزالون يمنّون أنفسهم بالمزيد، كما أقسم المجرم إبراهيم الجعفري وصولاغ عام 2006... " وضلع الزهرا لن أبقي على ظهر بغداد سنيا"

تروي الميثولولجيا الشيعية عن علي عليه السلام – وحاشاه سيدي – أنه قال: في سنة إظهار غيبة المتغيب من ولدي صاحب الراية الحمراء، والعلم الأخضر ، أيّ يوم للمخيبين بين الأنبار وهيت؟! "تهديد ووعيد لأهل الأنبار" . ذلك يوم فيه صيلم الأكراد والشراة ، وخراب دار الفراعنة ، ومسكن الجبابرة ، ومأوى الولاة الظلمة ، وأم البلاء ، وأخت العار ، تلك- ورب علي- بغداد.. ألا لعنة الله على العصاة من بني أمية وبني العباس الخونة الذين يقتلون الطيبين من ولدي ، ولا يراقبون فيهم ذمتي ، ولا يخافون الله فيما يفعلونه بحرمتي . أ.هـ.
بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 52 ص 226


أرأيتم .. حتى الأنبار وجرائمهم فيها ليست عبثا أو رغبة في الحكم.. بل تمهيدا لظهور مهديهم السفاح

وهذا ما نطق به الحشاش رياض الوادي شاعر جيش المهدي مهددا اعتصام الأنبار السلمي بإعادة "فتح السدة".. فالسدة رمز عندهم.. رمز لتمكنهم .. رمز لثأرهم وسطوتهم


http://www.youtube.com/watch?v=6FzbxgS6KAQ


ويروون عنه عليه السلام أنه قال في الخطبة المعروفة بالافتخارية:
وتبنى مدينة يقال لها الزوراء بين دجلة ودجيل والفرات ملعون من سكنها منها يخرج طينة الجبارين تعلى فيها القصور وتسبل السود ويتعاملون بالمكر والفجور فيتدا ولها بنوا العباس ع ملكا على عدد سنى الملك ثم الفتنة الغبراء والقلادة الحمراء في عنقها قائم الحق
مجمع النورين - الشيخ أبو الحسن المرندي - ص 340

كما رأيتم .. هذه المرويات ليست مشاعة بين عوام الشيعة وليس لذلك حاجة.. فمضامينها تترجم إلى خطب بلسان المعممين، وأشعار فصيحة وعامية بأقلام الأدباء والشعراء، (قصيدة استأصلوا الرضيعة بصوت باسم، وقصيدة تهديد الأنبار بالسدة) ثم ينتهي بها المطاف إلى لطميات بصوت أبح يلطم على نشيجه عراة القوم، وهكذا يبقى كل الشيعة حتى أدناهم على إلمام بثنايا المخطط، يمكر سادتهم فيحْدون الغوغاء بموروث هائل من الأحقاد.


http://www.youtube.com/watch?v=tyAcFLKhKjA




"ويّا المهدي وندخل الفلوجة" .. وربط اقتحام فلوجة الأنبار بالمهدي كما قررت الرواية المذكورة، وربطت الشام بالعليلة زينب .. وأخو زينب الكاف بيده رايتنا"..

ركزوا على الكلمات، وأكثر من الكلمات تمعنوا في وجوه الحاضرين، كلهم من فئة الشباب، بل وانظروا تفاعلهم وصياحهم على وقع التهديد لأهل السنة.. كلهم شباب.. وهذا "الخطاب الميثولوجي" لم يكن في معبد شيعي أو معسكر .. بل في حفلة عرس.. رموز الميثولوجيا الشيعية حاضرة في كل مناسبة، وتجد في كل مناسبة آذانا مصغية..


http://www.youtube.com/watch?v=yKqdxZaY0ak

وهذه خطة كاملة .. بكل تفاصيلها .. يلطم على وقعها جيش قرامطة العراق بقيافتهم العسكرية.. يخرج مهديهم ثم يقتحم المدينة، ويأخذ بثأر عليّ ممن خانه " أي من الشيخين" ويصلبهما ، ويعيد الأرض أي فدك ممن غصبها "أي من أبي بكر"ثم يتوجه إلى الباب المخلوع، فيندب ضلع الزهراء المكسور " ذكر الضلع يستدعي أبا بكر وعمر" ثم يتوجه إلى البقيع ويكشف قبر الزهراء "قبر الزهراء الذي أخفاه الصديق حسب الميثولوجيا الشيعية"
لاحظوا أن اللطمية لم تذكر ما ذكرتُه أنا بين علامتي التنصيص، وهنا تكمن خطورة الميثولوجيا الشيعية، فذكر أي رمز من رموزها يستدعي لوازم أخرى دون التصريح بها، فذكرك للشام يستدعي ظلامة زينب وسبيها عندهم، وذكر زينب يستدعي ذكر أخيها "الكفيل" أبي الفضل العباس، وذكر أبي الفضل، يستدعي عند الشيعة الرغبة بالثأر لزينب، هذه ببساطة قصة تأسيس لواء أبو الفضل العباس في دمشق. مجرد التسمية كانت كافية لاستدعاء مائة ألف شيعي من العراق ولبنان والخليج وإيران واليمن بل حتى أفغانستان وباكستان للقتال في الشام.. مجرد التسمية كفت، دون الحاجة لعشرات الخطب الحماسية والخطط المفصلة "راجع الحلقة الأولى من هذه السلسلة"!
لوازم الرموز الميثولوجيا الشيعية متفق عليها بين غوغاء الشيعة، فهم يرضعونها مع حليب المعممين منذ الصغر. فرمزية المعركة حاضرة عندهم " أخو زينب الكافل بيده رايتنا" كما في هوسة العرس في المقطع السابق، يقابلها قصف القصير على يد مسعوري حزب اللات.. والشعار ذات الشعار " هيدي "القذيفة" لكفيل زينب"، وأهل القصير هم "بنو أمية"
فالمعركة وأبعادها الميثولوجية واضحة جدًا في أذهانهم وخطابهم.. وتركوا عفن الخطاب الوطني يلوكه مثقفو السنة ومتصدرو منابرهم!

http://www.youtube.com/watch?v=8qlH5ZaB1E8


إن البنية النفسية الشيعية خطيرة، حيث أن ازدواجية إيمان الشيعي بعقيدة "الانتظار" والخمول لحين ظهور المهدي ، وفي ذات الوقت تغريه قوته وتمكين الغرب له، فينتج عن هذه الازدواجية سعار وتشهٍ للحوم الأطفال

الفرد الشيعي غير مؤثر مهما كان واعيًا و تبرأ من حاضر الجرائم وماضيها وحاد عنها، فالفاعل الأساسي هو اللاوعي الجمعي الذي يقوده الرواديد ، ولذا فشل من راهن على بعض أفراد الشيعة "العرب" في العراق وتوهم أن تحالفه مع جواد الخالصي وغيره يمكنه من اختراق الجمع الشيعي بالخطاب العقلاني الوطني! ، وغاب عنه أن التشيع هو في الحقيقة لاوعي يسوقه الضجيج.. اللطم.. قعقعة السلاسل .. وما يتلوها من لهيب الظهور، وخدر النزيف.. وانتشار رائحة الدم الممتزجة بنتن العرق.. هنا تتكون البنية النفسية للشيعي، وفي هذا المقام فقط ينصت ويصمت، لكن، ما إن تنتهي هذه الحفلة، ويغسل الدم ويزول عن صدره نمل الصفع، تغلق حينها أبواب التفاهم معه، ولا عقل ولا نقل يحول بينه وبين الجريمة، وإن تظاهر بالابتسامة ، وتلبس قناع التقية، وأّجل الثأر واندمج في المجتمع المدني ببدلة ووظيفة، وتنعم بالمال والبنين كما شيعة الخليج... حالة اللاوعي هذه مكنت الرافضة من الانتقال من طور الذل والمظلومية في العراق إلى طور الجرأة وتحدي طلب المناظرة ثم طور القتل ومطاردة الأطفال في العراق والشام .. وكل هذه الأطوار لم تستغرقهم أكثر من 4 سنين، بينما نحن لم نتمكن من نقل الوعي الجمعي السني من طور "إخوان سنة وشيعة" إلى طور "هم على ضلال" إلا بشق الأنفس وفجائع العراق بحجة الوحدة الوطنية، وثم برك أهل السنة وركدوا وأبوا الانتقال إلى طور "المناظرة والحوار وفضح العقيدة" الا بشق الأنفس أيضاً ومزيد من مذابح الشام بحجة عدم تذعيرهم علينا، ثم بركوا وأبوا مغادرة هذا الطور إلى طور "الدفاع عن النفس" الا بشق الأنفس بحجة "التعقل والحكمة والسلمية"، وحين بلغوا هذا الطور، دخلوه بعقلية رومانسية بعيدة عن الواقع تريد من أهل العراق والشام تحرير الأمة ومقارعة حلف الأفاعي الشيعية بالورود وقذائف الزهور، وحلف يضم السناجب والحمام كي يطرد الساحرة الشريرة إيران ويحرر الأميرة من القلعة!

هذه رسالة .. ليست لتخويف أهل السنة ولا لإرجافهم.. بل رسالة ينبغي وعيها وإدراكها عن عدوهم، حتى يعرف أهل السنة أن كثيراً من متصدري منابرهم غاية معرفتهم بالشيعة شبهات وردود مكررة منتهية الصلاحية، واتصالات هاتفية مع حمقى الشيعة توهم أهل السنة بأن لا يزال هناك فسحة للحوار! فيظن ذاك المحاور السني أن غلَبَتَه لهذا الشيعي المغفل الأغتم النكرة ذو الاتصال الرديء من العراق نصر عظيم يتبعه نشوة الظن أنه صار مؤهلا كي يعطي "رأيا " في هذه المعركة الخطيرة. لا يحق لخائض في فلسفة هذه المعركة أن يبدي رأيًا في مجرياتها حتى يعلم خطورة عدوه الذي ينظر إليه بظل ألف عام، بينما يتصدى غالب السنة لهم بنظرة سطحية وطنية، وأكبر أوطانهم سنا ما تجاوز المائة عام!
ولا يحق لمن انشغل بحمقى أفراد الشيعة مهما كان دافعه نقيًا ونيته صافية لدعوتهم، لا يحق له أن يشوش على صاحب المعركة الأكبر، والمتصدي الفعلي للمشروع الصفوي الجمعي على الأرض. وكلامي هنا لا يعني الدعاة الذين ساهموا بالنقلة النوعية لتوعية أهل السنة بعقائد الشيعة وخطرهم.

وللحديث إن شاء الله بقية
كتبه رائـــد العراقي

12raed@

الحلقات/ السابقة من الميثولوجيا الشيعية


اللطميات.. أصوات تقطر الدم

http://raed14.blogspot.com/2013/06/blog-post_14.html


2) بين البهلول وداوود حسين .. يُضحكنا أم يَضحك علينا


http://raed14.blogspot.com/2013/09/blog-post_7.html
المصدر: ملتقى شذرات


"hgs]m" >> lk rvl' Ygn lrj]n ( lrhg lil ) grhx

__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-14-2014, 12:05 AM
الصورة الرمزية تراتيل
تراتيل غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 720
افتراضي

لم يُخذل أحد كما خُذل سنة العراق/ كلمة صوتية للأدمن رائد العراقي
https://m.youtube.com/watch?feature=...&v=80S0CJnSJAI
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
"السدة", لقاء, مقتدى, قرمط

« داعش وتنفيذ عملية عش الدبابير | عالم صواريخ إسرائيلي : القبة الحديدية اكبر خدعة شهدها العالم »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شاهد // لقاء الشيخ "حامد العلي عبر برنامج " ساعة ونص " مع علي السند على قناة اليوم 28-11-2013 ابو الطيب أخبار عربية وعالمية 0 11-30-2013 09:41 AM
الصحة السعودية تحذر من الطبيب الكوري المزعوم "هيون سوك يم" Eng.Jordan أخبار منوعة 0 11-07-2013 05:07 PM
مع كتاب "الفرج بعد الشدة" للتنوخي للدكتور إبراهيم السامرّائي Eng.Jordan دراسات وبحوث أدبية ولغوية 0 06-21-2013 04:53 PM
المتحدث باسم وزارة الصحة الجزائرية:فيروس "كرونا" .. مخطط مفبرك للمتاجرة بالحجاج Eng.Jordan أخبار عربية وعالمية 0 10-01-2012 11:30 AM
"الصحة" تنسق مع منظمة الصحة العالمية وتستعين بخبراء غربيين لمحاصرة فايروس كرونا Eng.Jordan أخبار منوعة 0 09-27-2012 08:22 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 09:29 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73