تذكرني !

 





الملتقى العام مواضيع عامة

خطر... الأمانة...

أعجبني هذا المقال و ما قاله شيخنا الكبير علي الطنطاوي فيما يخص خلق الأمانة الذي هو ركن من أركان الحياة الاجتماعية الخُلُقية السليمة ..... فنقلته لكم .... أرجو أن ينال

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-16-2014, 05:19 PM
الصورة الرمزية صباح الورد
صباح الورد غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: في رحاب الله
المشاركات: 10,207
افتراضي خطر... الأمانة...


خطر... الأمانة... 3dlatcom_13908362337_zps86d571db.gif


أعجبني هذا المقال و ما قاله شيخنا الكبير علي الطنطاوي فيما يخص خلق الأمانة الذي هو ركن من أركان الحياة الاجتماعية الخُلُقية السليمة ..... فنقلته لكم .... أرجو أن ينال اعجابكم

فهو رحمه الله يقول في كتابه "فتاوى علي الطنطاوي" :
جعل النبي صلى الله عليه وسلم للمنافق آيةً يُعرَف بها بين الناس، ومن آياته أنه: «إذا حدّث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤُتمن خان» (متفق عليه).

وهذه الثلاث الصدق والوفاء والأمانة أركان الحياة الخُلقية والاجتماعية، وقد تضافرت الآثار على ذم الكذب وأهله، ومدح الصدق وأهله، وبيان خطر الأمانة، وأنها عُرِضت {عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا} [الأحزاب: من الآية 72]، تلك هي حرية الاختيار التي خص بها الإنس والجن دون سائر المخلوقات، وحملها على ضعفه الإنسان، وأن المسلم ربما ألمَّ ببعض الذنوب ولكنه لا يكذب أبداً كما جاء في الحديث.

ثم إنك مع ذلك كله تجد المُنتسبين إلى الإسلام اليوم، من أرباب الصناعات وأهل السوق أكذبَ لهجةً، وأخلفَ وعداً، وأضيع لأمانة من كثير ممن ليسوا مسلمين، حتى صار المثل يُضرب بالوعد الشرقي في خلفه وإضاعته والتأخر عنه، وصار من يريد أن يُؤكد وعداً يصف بأنه وعدٌ أوروبي!

اللهم إن هذا لمن العجب العجاب!

إن الله بين خطر الأمانة، وأنزلها هذه المنزلة، وخوَّف من حملها، لأنها جماع الأخلاق، وسلكة -السلكة: الخيط وجمعها سلك وأسلاك-، عقد الفضائل، وعمادها، فما من شُعبة من شُعب الأخلاق والخير الاجتماعي إلا إليها مردّها، وما خِصلة من خِصال الشرِّ إلا والخيانة أساسها وحقيقتها.

وليست الأمانة هي أن تحفظ الوديعة التي تُؤديها إلى أصحابها فقط، فإن هذه صورة من صورها، وشكل من أشكالها، وإن السلطان في يد الموظف أمانة، فإن وضعه في غير موضعه، أو اتخذه وسيلةً إلى جلب منفعةٍ له أو لأسرته أو لأصحابه فقد خان أمانته.

خطر... الأمانة... 111_zpse0f20faa.gif

والدرجات أمانة في يد الأستاذ الممتحن يوم الامتحان، فإن أَعطى منها واحدة لغير مستحقها، أو منع واحدة من يستحقها، أو راعى في منحها شفاعةً أو صداقةً أو بُغضاً أو موجدةً فقد خان أمانته.

والقدرة على الحكم أمانة في يد القاضي، فإن زاغ عن الحق شعرة فقد خان.

والعمل أمانة في يد الأجير المستصنع، فإن قصّر في تجويده أو أفسد فيه شيئاً ولو كان الفساد خفياً لا يظهر فقد خان.

واعتقاد الناس بك الصلاح والتُّقى أمانة في يدك، فإن اتخذت هذا الاعتقاد سبباً إلى جمع المال، وعملت من لحيتك العريضة وعمامتك المنيفة شبكة لاصطياد الدنيا، أو كتمت الحق ابتغاء الحظوة عند العامة، أو الزُّلفى إلى الحاكم فهي خيانة، إلى غير ذلك من الصور والأشكال.

بل إنك إذا دققت، وتلطفت وجدت هذه الجوارح التي أعطاكها الله أمانة في يدك، فإذا نظرت بعينيك إلى حرامٍ، أو حرّكت به لسانك، أو خطوت إليه برجلك، أو مددت إليه يدك فقد خُنت أمانتك، بل إن عمرك كله أمانة لديك، فلا تُنفق ساعةً منه إلا فيما يُرضي صاحب الأمانة!

فأين المسلمون اليوم من هذا؟

لقد رأيتُ من قِلة الأمانة، عند الصُنَّاع والتُّجار والعلماء والجهلاء ومن يظنّ به المغفلون الولاية ويرونه قطب الوقت -حكاية القطب والأوتاد لا أصل لها في نقلٍ ولا عقل، ولم يُروى في ذلك إلا حديث ضعيف في: الأبدال. لا يثبت بمثله حكم وهي من بقايا الوثنية الأولى-، مالا ينتهي حديثه ولا العجب منه، وما خوّفني الناس من أعمالهم، حتى جعلني أحملُ هماً كالجبل ثُقلاً كلما عرضت لي حاجةً لا بد فيها من معاملة الناس، ولا والله لا أتألّم من اللص يتسوّر عليَّ الجدار، ويسرق الدار، كما أتألّم من الرجل يُظهر لي المودة ويُعلن التُّقى، فإذا كانت بيني وبينه معاملةً، وتمكّن مِنِّي أكلني بغير ملح، وتعرَّق عظامي!

خطر... الأمانة... 111_zpse0f20faa.gif

تذهب إلى الخياط الحاذق الذي ألفته، وألفك واستمررت على معاملته عمرك، والخياط من شرور المدينة لا يُستغنى اليوم عنه، وقد انقضى زمان كان الرجل فيه يخيط لنفسه أو يخيط له أهله، وكان الثوب يتخذ فيه لمجرد الستر والدفء، ولم يبق لك منجى أن تؤم الخياط تحمل إليه الجوخ الثمين، وتسأله أن يضرب موعداً لا يُخلفه ينجز لك فيه ثوبك الذي تريده للعيد أو للزفاف أو للسفر، ولكل واحد من أولئك وقتٍ لا يتقدّم عنه ولا يتأخّر، فالعيد لا يُنسأ لك في أيامه، والزفاف إن أعلنته لا يُؤجل، فيعدك، ويؤكد الوعد، فإذا جئت في اليوم الموعود وجدته لم يمس بعد قماشك، فإذا زجرته أو أنبهته أخذك باللين، وراغ منك، وحلف لك مائة يمين غموس أنه نسي، أو مرض، أو أنه لم يعدك في هذا اليوم ولكن كان سوء تفاهم، وأنك راجع في يوم كذا فواجد ثوبك مُعدّاً، وتعود، ويعود إلى كذبه، حتى يمضي العيد أو الزفاف ولا يبقى للثوب فائدة، وربما جعله قصيراً أو ضيقاً أو مُعتلاً أو مضاعفاً أو مجوَّفاً، أو على خلاف ما استصنعه عليه ولا حيلة لك فيه، ولا سبيل إلى إصلاح ما فسد، فتلبسه مُكرهاً، أو تُلقيه في دارك حتى تأكله العثَّة والأرضَة.

وهذه الحال من إخلاف المواعيد، واختلاق الأكاذيب عامة في أرباب الصناعات في بلادنا لم ينجُ منها إلا الأقل الأقل ممن عصم ربُّك.

ولقد وقع لي أني كنتُ على جناح السفر إلى العراق، وقد أعددتُ له كل شيء، واتخذتُ له مكاناً في السيارة، ولم يبقَ إلا يوم واحد فخطر لي أن أبعث إلى الكَوَّاء بحُلَّتي الجديدة، لكيّها حتى إذا نزلتُ بغداد لبستها صالحة، وبيَّنتُ له استعجالي ونفضتُ إليه قصة حالي، ونهيتُه أشدّ النّهي عن غسلها، لأنه يُفسدها، ويُؤخرني عن غايتي، فما كان منه إلا أن غسلها، طمعاً بفضل أُجرة ينالها، فأفسدها وجعلني أُسافر، وأدعها.

خطر... الأمانة... 111_zpse0f20faa.gif

ولو شئتُ أو لو شاء القُرّاء لسردتُ ثلاثين واقعة، ما هذا الذي ذكرتُ بأشدّ منها ولا أعجب، فأين تقع الأمانة من نفوس هؤلاء الذين يدَّعون أنهم من المسلمين!؟

وكيف أصنع إذا كان هؤلاء المسلمون لا يُوثق بهم، ولا يُطمئن إليهم أَأُعامِل الفرنسي والرومي والصهيوني وأُقاطع بني ديني وَوطني؟

أما إنه لخطبٌ جسيم، فماذا تصنع المدارس ومعلموها والمساجد وواعظوها والصحف وكاتبوها، إذا لم يُعلِنوا على الخيانة حرباً لا هوادةً فيها ولا مُسالمةً حتى يكون النصر عليها؟

وكيف لعمر الحق يُكمِل لنا استقلال، أو تتم سيادة، أو نُجاري شعوب المدينة ونُسابقها، إذ لم تَسُدْ الأمانة فينا، وإذا كان الواحد منا لا يستطيع أن يطمئن إلى أخيه ولا يعتمد على أمانته؟

وإذا كُنَّا نُقلد الغربيين في الشرور فلماذا لا نُقلدهم في الصدق في المعاملة والوفاء بالوعد والاستقامة في العمل؟

أما إن من أشكال الأمانة وصورها أن القلم المتين، واللسان البليغ أمانةٌ في يد الكاتبِ والخطيب، فإذا لم يستعملاهما في إنكار المنكر، والأمر بالمعروف، والدعوة إلى الإصلاح كانا ممن خان أمانته، وأضاعها، وفرَّط فيها، فلينظر لنفسه كل كاتبٍ وشاعرٍ وصحفي وخطيب!

آآه .... أين نحن من هذا الخلق و من سائر الأخلاق الحميدة .... تكآآد تنعدم في مجتمعاتنا الاسلامية .... وآآآ أسفآآآه

***

دمتم
بخير

المصدر: ملتقى شذرات


o'v>>> hgHlhkm>>>

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الأمانة..., خطر...

« والله لو زدت لزاد السّقا... | عندما يخيب ظنك ماذا تفعل ؟ »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السيسي يتحدث عن الأمانة بعدما غدر برئيس أقسم له الولاء عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 03-27-2014 07:10 AM
استقالة ليبرمان وزير خارجية إسرائيل علي خلفية اتهامه بخيانة الأمانة والاحتيال Eng.Jordan أخبار الكيان الصهيوني 0 12-14-2012 09:07 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:23 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73