تذكرني !

 





مقالات وتحليلات مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية

رسالة إلى شعب العراق

هيئة علماء المسلمين في العـــراق: رسالة إلى شعب العراق* ـــــــــــــــــــــــــــــــ 22 / 10 / 1435 هــ 18 / 8 / 2014 م ــــــــــــ بعثت هيئة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-18-2014, 07:59 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 18,005
ورقة رسالة إلى شعب العراق


هيئة علماء المسلمين في العـــراق: رسالة إلى شعب العراق*
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

22 / 10 / 1435 هــ
18 / 8 / 2014 م
ــــــــــــ

رسالة العراق _8558.jpg


بعثت هيئة علماء المسلمين في العـــراق رسالة موجهة إلى شعب العراق وإلى ثواره الأبطال وإلى رئيس الوزراء الجديد والساسة من (السنة)، تهنئهم على زوال الطاغية نور المالكي الذي زال تحت ضغط ثورة أبنائكم الظافرة.

كما أوضحت الرسالة أنه على القادم من الحكومة القادمة أن تلبي طلبات الثوار العراقيين من أهل السنة، فطالبوا بتوقف الإجرام الحكومي بحق المحافظات الثائرة،فيمنع إلقاء البراميل المتفجرة على المدنيين واستهداف المدن بالمدفعية الثقيلة والطائرات المقاتلة.

وأن يطلق سراح مئات الآلاف من المعتقلين من الرجال والنساء والأطفال والشيوخ الذي أودعوا السجون منذ سنوات، ومنع نشاط الميليشيات التي تمارس القتل والتهجير الطائفيين، وإنهاء سياسة الإقصاء والتهميش لأبناء العراق،ومحاكمة كل من أجرم بحق الشعب العراقي ومارس القتل والتهجير وسرقة المال العام، وإعادة المهجرين والنازحين إلى ديارهم.

وفي تخوف واضح تساءل البيان: هل يستطيع من جاء اليوم أن يقوم بذلك أم هو حلقة جديدة في سلسلة موت لا يراد لها أن تنتهي؟ لأن المطلوب اليوم ليس تغيير الوجوه، إنما المطلوب هو تغيير الأوضاع إلى ما يحقق العدل لجميع العراقيين، ويحفظ للعراق وحدته ونسيجه الاجتماعي. "وهذا ما سينبيء عنه قادم الأيام".

كما حذرت الهيئة الساسة من أبناء "السنة" من الوقوع في خطايا تمس الشعب في حقوقه ومستقبله، كما فعل كثير منكم مع الحكومة السابقة وما قبلها، فهذه ثورة شعب مظلوم، تزعمون أنكم تمثلون قضيته، كما نحذركم من استغلال ما تظنونه فرصة لدفع البلاد إلى خطر التقسيم، فهذه المرة لن تجدوا تسامحاً من أبناء شعبكم، ولا غفرانا.

كما وجهت الهيئة رسالة إلى ثوار العراق وأبطاله اعلموا أن إزاحتكم لطاغية أذاق شعبه مر العذاب، لهو وسام رباني مَنً الله به عليكم، وعجز عنه كثيرون غيركم، فلا تتنازلوا عن أي حق من حقوق شعبكم الذي ثرتم ـ ومازلتم ـ من أجلها.

فنحن نعلم أيها الثوار أن هناك من آذى ثورتكم، وأن هناك تحالفاً دولياً جديداً يوشك أن يتخذ من ذرائع شتى؛ مدخلاً لوأد هذه الثورة، وتضييع فرصة ذهبية للخلاص من الظلم والعذاب؛ لكن هذه عقبات ستزول بإذن الله، لذا لا ينبغي أن يفت ذلك في عضدكم، ولا أن يوقف مسيرتكم، ومثلما نجحت ثورتكم في الإطاحة بصنم خطير، فإن بمقدورها أن تحقق الكثير من الإنجازات لأهليكم وأبناء شعبكم.

كما نبهت الهيئة كل المرحبين بقدوم الحاكم الجديد إلى المنطقة الخضراء؛ أن يحذروا من استغلال المشهد العراقي لتطبيق سياسة (الإفلات من العقاب) على رئيس الحكومة السابق، وكل المتورطين بجرائم في حق الشعب العراقي وهي (جرائم حرب) بامتياز، فضلاً عن كونها (جرائم إبادة جماعية) و(جرائم ضد الإنسانية)؛ لأنها استهدفت بالتدمير الكلي أو الجزئي جماعات بعينها من السكان لأسباب متداخلة: قومية وعنصرية ودينية، وتمت في إطار هجوم منهجي واسع النطاق ضد مجموعة كبيرة ومعروفة من السكان.



وهذا نص الرسالة
-----------

رسالة مفتوحة إلى الشعب العراقي وإلى ثواره الأبطال وإلى رئيس الوزراء الجديد والساسة من (السنة) وغيرهم

))وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ)) [إبراهيم: 42]

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:

فيا أبناء شعبنا العراقي العظيم

لقد هوى بفضل الله صنم من أصنام العملية السياسية التي ساهمت في صناعتها وتوظيفها خدمة للأهداف الكبرى الدولتان الظالمتان المحتلتان الولايات المتحدة الأمريكية ودولة الجوار إيران، وقد اضطرت كلتا الدولتين إلى اتخاذ هذه الخطوة تحت ضغط ثورة أبنائكم الظافرة، بعد أن كانتا متشبثتين به حتى النخاع، وهذا أول الغيث، وستتلوه انهيارات أخرى بإذن الله.

وما حصل من التوافق بين اللاعبين في مصير العراق والعراقيين على رجل آخر من الحزب نفسه (حزب الدعوة) للمرة الرابعة على التوالي، هو خطوة تدل على أن لا أحد من القوى الغاشمة المتحكمة بالعراق ـ وتبعاً لخدمات الحزب الجليلة لها ـ تريد التخلي عن هذا الحزب.

وعلى الرغم من اعتقادنا أن اللعبة مازالت بيد القوى الاستعمارية الظالمة، وأنها لم تتخل بعد عن أهدافها المرسومة في العراق؛ إلا أن أي قادم جديد يريد أن يطوي صفحة الظلم، ويبدأ عهداً جديداً في العراق؛ فبمقدوره ـ لو شاء ـ أن يفعل الآتي:

أولا: أن يخفف الظلم عن المظلومين، وأن يوقف الإجرام الحكومي بحق المحافظات الثائرة، وبحق غيرها، فيمنع إلقاء البراميل المتفجرة على المدنيين في الفلوجة والكرمة والحويجة وغيرها، ويوقف استهداف المدن الآمنة بالمدفعية الثقيلة والطائرات المقاتلة، وهي عمليات ظالمة، لم تتوقف حتى اللحظة.

ثانيا: أن يطلق سراح مئات الآلاف من المعتقلين من الرجال والنساء والأطفال والشيوخ الذي أودعوا السجون منذ سنوات ظلماً وعدواناً، وتركوا فيها يأكل الزمان من أعمارهم وشبابهم من دون محاكمات.

ثالثا: منع نشاط الميليشيات التي تمارس القتل والتهجير الطائفيين اللذين لم يتوقفا يوماً طيلة حكم السالفين.

رابعا: إنهاء سياسة الإقصاء والتهميش لأبناء العراق، وأن يحافظ ما استطاع على ما تبقى من أموالهم.

خامسا: محاكمة كل من أجرم بحق الشعب العراقي ومارس القتل والتهجير وسرقة المال العام.

سادسا: إعادة المهجرين والنازحين إلى ديارهم سالمين آمنين من بطش الميليشيات المتنفذة.

ولكن السؤال المهم: هل يستطيع من جاء اليوم أن يقوم بذلك أم هو حلقة جديدة في سلسلة موت لا يراد لها أن تنتهي حتى تقضي على كل ما هو خير في العراق؛ لأن المطلوب اليوم ليس تغيير الوجوه، إنما المطلوب هو تغيير الأوضاع إلى ما يحقق العدل لجميع العراقيين، ويحفظ للعراق وحدته ونسيجه الاجتماعي، وهذا ما سينبيء عنه قادم الأيام.

أما أنتم أيها الساسة (السنة)؛ فماذا أنتم فاعلون الآن.. إننا نحذركم من الوقوع في خطايا تمس الشعب في حقوقه ومستقبله، كما فعل كثير منكم مع الحكومة السابقة وما قبلها، ومن تخذيل الثورة، أو التحريض عليها، أو التورط في محاربتها، فهذه ثورة شعب مظلوم، تزعمون أنكم تمثلون قضيته، كما نحذركم من استغلال ما تظنونه فرصة لدفع البلاد إلى خطر التقسيم، فهذه المرة لن تجدوا تسامحاً من أبناء شعبكم، ولا غفرانا.

وأنتم أيها الساسة جميعاً، ماذا ستفعلون بعد حقبة مضت كانت مليئة بالدماء والفساد، والإضرار بالعراق وشعبه، وأنتم قبل غيركم تعلمون جيدا أن العراق لن يشهد أي استقرار، أو انقطاع للتفجيرات الدامية والاغتيالات المؤلمة، والأوضاع الخطيرة على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها؛ مادامت العملية السياسية التي صنعها الاحتلال الأمريكي قائمة على نفس أسسها ولن ينعم الشعب بخيراته، أو بالحدود الدنيا من مقومات الحياة واللصوص الكبار مازالوا في سدة الحكم، أو بيدهم مقاليد الثروات، وهذه حقيقة مرة قد يأبى بعض الناس سماعها منا الآن، ويعدها تشاؤماً غير مبرر، ولكن سيأتي اليوم ـ كما يحدث في كل مرة ـ الذي يقول فيه هؤلاء أنفسهم صدقتم فيما قلتم.

وأما أنتم يا ثوار العراق وأبطاله النجباء يا من تقدمون أرواحكم رخيصة في سبيل الله ثم في سبيل الحرية والكرامة لشعبكم، اعلموا أن إزاحتكم لطاغية أذاق شعبه مر العذاب، لهو وسام رباني مَنً الله به عليكم، وعجز عنه كثيرون غيركم، مع أنهم كانوا يصفونه بالدكتاتور والفاسد، والمتستر على القتلة والمرتشين وسراق أموال الشعب، والمطلوب منكم ألا تتنازلوا عن أي حق من حقوق شعبكم الذي ثرتم ـ ومازلتم ـ من أجلها.

نحن نعلم أيها الثوار أن هناك من آذى ثورتكم، ومن انحرف بها في بعض الميادين عن مسارها، وأن هناك تحالفاً دولياً جديداً يوشك أن يتخذ من ذرائع شتى؛ مدخلاً لوأد هذه الثورة، وهدر حقوق المظلومين، وتضييع فرصة ذهبية كان شعبنا ينتظرها على أحر من الجمر للخلاص من الظلم والعذاب؛ لكن هذه عقبات ستزول بإذن الله، وتاريخ ثورات الشعوب فيها هذا النمط من المفاجآت؛ لذا لا ينبغي أن يفت ذلك في عضدكم، ولا أن يوقف مسيرتكم، ومثلما نجحت ثورتكم في الإطاحة بصنم خطير، فإن بمقدورها أن تحقق الكثير من الإنجازات لأهليكم وأبناء شعبكم، أما الذين آذوا هذا الشعب، ونالوا منه فلن يغفر الشعب لهم، وسيقتص منهم، وما ضاع حق وراءه مطالب.

وبهذه المناسبة تؤكد الهيئة على أن ثوابت الموقف السياسي من الاحتلال وعمليته السياسية لا تتغير بتغير الأشكال والحكومات، والأقوال والأمنيات؛ وإنما تتغير بالأفعال والوقائع، والجهود الصادقة والمخلصة على الأرض وفي الواقع، وتحذر الهيئة أبناء الشعب العراقي وغيرهم من التعلق بوعود معسولة من القادمين الجدد، فهي ستمتحن في أول فرصة وأقرب موقف يقتضي الفرقان بين ما هو صواب وما هو خطأ، وما هو حق وما هو باطل، وأن الخطوة الصحيحة هي نقل العراقيين جميعاً من كل الأطياف والمكونات، إلى بر الأمان وبناء الدولة عبر مشروع يمثل الجميع، لا مشروع يقتصر على المتسلطين عليهم على الرغم عنهم، وبعيداً عن خياراتهم الحقيقية.

وتنبه الهيئة كل المرحبين بقدوم الحاكم الجديد إلى المنطقة الخضراء؛ أن يحذروا من استغلال المشهد العراقي لتطبيق سياسة (الإفلات من العقاب) على رئيس الحكومة السابق، وكل المتورطين بجرائم في حق الشعب العراقي وهي (جرائم حرب) بامتياز فقد ارتكبت في إطار خطط وسياسات عامة وليست خاصة أو جزئية، فضلاً عن كونها (جرائم إبادة جماعية) و(جرائم ضد الإنسانية)؛ لأنها استهدفت بالتدمير الكلي أو الجزئي جماعات بعينها من السكان لأسباب متداخلة: قومية وعنصرية ودينية، وتمت في إطار هجوم منهجي واسع النطاق ضد مجموعة كبيرة ومعروفة من السكان.

حفظ الله العراق شامخاً موحداً، وحفظ الله العراقيين من كل شر أريد بهم، وأعاد لهم الأمن والأمان، إنه سميع مجيب الدعاء.

الأمانة العام

21 شوال 1435هـ

17 / 8 / 2014 م
ــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــــــ
المصدر: ملتقى شذرات


vshgm Ygn auf hguvhr

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
العراق, رسالة

« المناوئون لدعوة الشيخ ابن عبد الوهاب | إعلانُ الخِلافةِ الإسلاميَّةِ »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رسالة إلى كل أب ام زهرة مقالات وتحليلات 0 11-05-2013 12:16 AM
رسالة إلى كل أب ام زهرة البيت السعيد 3 06-06-2013 06:10 PM
رسالة إلى شيء ما !! انا !! نثار الحرف 12 11-19-2012 12:38 AM
رسالة امل... صباح الورد الملتقى العام 2 05-06-2012 07:13 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:23 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73