تذكرني !

 





أخبار ومختارات أدبية اختياراتك تعكس ذوقك ومشاعرك ..شاركنا جمال اللغة والأدب والعربي والعالمي

دور الأدب في الحروب الصليبية

دور الأدب في الحروب الصليبية ــــــــــــــــــ (د. محمد بن سعد الدبل) ــــــــــــ 27 / 10 / 1435 هــ 23 / 8 / 2014 م ـــــــــــ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-23-2014, 07:31 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
ورقة دور الأدب في الحروب الصليبية


دور الأدب في الحروب الصليبية
ــــــــــــــــــ

(د. محمد بن سعد الدبل)
ــــــــــــ

27 / 10 / 1435 هــ
23 / 8 / 2014 م
ـــــــــــ


الأدب الحروب الصليبية 275x385xm174f.jpg,qitok=QLbAJ366.pagespeed.ic.ZSlYt5vwmZ.jpg


دور الأدب في الحروب الصليبية
-----------------

ماذا عن دور الأدب شعرًا ونثرًا في حياة حِقَب زمنية في كتب التاريخ والسير الإسلامية بعصر الحروب الصليبية؟
لقد لمَّ شتات هذا الموضوع كثيرٌ مِن الأدباء والنقاد والمؤرِّخين على اختلافٍ وتبايُن في مادة العطاء والعرض والتحليل، فمِن كاتب عُني بحصر النصوص وجمعها، ومِن كاتب استفرغ جهده في النظر إلى مادة هذا الأدب محللاً ومُعلِّلاً ومِن مؤرِّخ اهتمَّ بالتراجم الذاتية للقادة والحكام والولاة والعلماء والأدباء، ومِن مؤرِّخ جعل همَّه في التأريخ للوقائع والحوادث الإسلامية التي خاضها جنود الإسلام مع الجيوش الصليبية في عدد مِن الغزوات والوقائع.

وفى الآوِنَة الأخيرة ظهر على صعيد الحياة الفكرية والأدبية المُعاصِرة عدد مِن الدراسات التي تناوَلت الأدب ودوره في تلك الحروب مِن ذلك ما سطَّره يَراع الأديب الإسلامي الدكتور: عمر عبدالرحمن الساريسي في كتابه "نصوص مِن أدب عصر الحروب الصليبية"، وقد تخيَّرتُ عددًا من نصوص الشِّعر التي صورت آثار الحروب الصليبية وآثار الجهاد الإسلامي، مما كان سببًا في إذكاء الروح الحماسية عند المسلمين، وسببًا مِن أسباب نَصرِهم في عدد مِن الغزوات، ويقول الكاتب الدكتور عمر الساريسي:
غير خاف عن أحد أن أدب الدعوة إلى الله تعالى - على عدم تحقُّقه في أذهان كثير مِن الدارسين - متميز على غيره مِن ألوان الفِكر المختلفة المَنازِع والاتجاهات التي تتوزَّع أدبنا العربي.

ففي كل عصر مِن عصور الأدب نجد أمثلة بيِّنة الوضوح؛ فإننا نجد الأدب الجادَّ الذي يَستشعر مسؤوليته التاريخية في حمل هموم الأمة وتراثها، ونجد الأدب الذي لا يُهمُّه إلا أن يُلبي نداءات فردية حرة مِن كل قَيد.

ودور الأدب في الحروب الصليبية دور له عطاؤه الجمُّ الثابت ثُبوتَ المُجاهدين في معارك تلك الحروب.

ولا يُسعِّر الحروب ويشبُّ أُوارَها مثل الشِّعر، في استنهاض الهِمَم، ويقول القاضي الهروي، وقيل الأبيوردي:
مَزجْنا دماءً بالدُّموع السواجِمِ
فلم يَبْقَ مِنا عَرضَة للمراجِم
وشرُّ سلاح المرء دمع يُفيضه
إذا الحرب شُبَّت نارُها بالصوارِم

إن الشاعر في هذا المطلع، يَصرخ ببكاء الناس بكاءً أنزلَ الدم مِن العيون لشدته واستمراره، وأنهم بكوا حتى لم يبقَ مجال للذمِّ، ولكن الشاعر هنا لا يَلبث أن يَفطِن إلى أن البكاء على شدته لن يُغني في معركة يُسعِّر نارَها ضربٌ مسدَّد وسيف قاطع.
فإيهًا بني الإسلام إنَّ وراءكم
وقائع يُلحقْنَ الذُّرا بالمناسم
أَتَهْويمة في ظلِّ أمن وغِبطة
وعيش كنُوَّار الخَميلة ناعم؟
وكيف تنام العين ملءَ جُفونها
على هفوات أيقظَتْ كلَّ نائم؟
وإخوانكم بالشام يُضحي مَقيلُهم
ظُهور المذاكي أو بطون القَشاعم
تَسومهم الرومُ الهوانَ وأنتمُ
تَجرُّون ذيلَ الخَفضِ فعلَ المُسالم

وهنا يَستصرِخ الشاعر المتخلِّفين عن الجهاد مع إخوانهم المسلمين فيبدأ المقطوعة بتوجيه نداء حارِّ: إيهًا بني الإسلام أن اصحوا مِن نومكم، فما دهمَكم مِن الغزو سيجعل أعزَّتكم أذلَّة، فكيف تنامون ملء عيونكم، وتعيشون عيشًا ناعمًا مُرفَّهًا، وفي إخوانكم تَجري فظائع الأمور التي تقع على رؤوسهم فلا يَجدون للراحة معبَرًا ولا للنوم سبيلاً؛ فهم أبدًا على صهوات خيول، هم يُحارِبون ليُنصروا أو تكتب لهم الشهادة فتَتخطَّفهم نسور الجوِّ ولا يَجدون مَن يُواري جثثهم، أما أنتم ففي ثياب النِّعمة تَرفُلون.
وكم مِن دماء قد أُبيحت ومِن دُمًى
تَوارى حياءً حُسْنها بالمَعاصم
بحيث السيوف البيضُ محمرَّة الظُّبا
وسُمْر العوالي دامياتُ اللَّهاذِم
وبين اختلافِ الطعنِ والضربِ وقفَةٌ
تظلُّ لها الولدان شيبُ القوادِم
وتلك حروب مَن يغبْ عن غِمارها
ليسلَم يَقرَع بعدَها سنَّ نادِمِ
سللْنَ بأيدي المُشرِكين قواضبًا
ستُغمَد منهم في الطُّلا والجَماجِم
يكادُ لهنَّ المستجِنُّ بطيبةٍ
ينادي بأعلى الصوت يا آل هاشم

قال الدكتور الساريسي:
في هذه الأبيات يُصوِّر الشاعر المعارك التي وقعت بين المسلمين وأعدائهم مِن الفِرنجة، فقد أُبيحت فيها دماء كثير من المسلمين، ولقد اقتحم فيها على النساء خدورهنَّ، ولم يَجْدن ما يدفَعْن به عن أعراضهنَّ المصونة غير معاصِمهنَّ المُشتبِكة حياءً وخوفًا.

وقد اشتدَّت هذه الحروب، واستحرَّ فيها القتل حتى بدت أسنَّة السيوف حمراء لاهبة، وحتى إن الصبيان ربما ظهَر في شَعرِهم الشَّيب لما في هذه الحروب مِن هولِ الطعن والجلاد.

وفي أبيات يصور الشاعر تخاذُل بعض المحاربين قائلاً:
أرى أمتي لا يُشرِعون إلى العِدا
رماحَهم والدِّينُ واهي الدعائم
ويَجتنبون النار خوفًا مِن الردى
ولا يحسبون العارَ ضربةَ لازمٍ
أترضى صناديد الأعاريبِ بالأذى
ويُغضي على ذلٍّ كُماة الأَعاجم
فليتهم إذ لم يَذودوا حميةً
عن الدِّين ضنُّوا غَيرةً بالمَحارم
وإن زهدوا في الأجر إذ حَمِيَ الوغى
فهلا أتوه رغبة في الغنائم

قال الدكتور السارسي:
يرى الشاعر قُعود بعض بني قومه عن الجهاد فيتألم لذلك ألمًا يُصوِّر معه واقعهم المتخاذِل عن نصرة دينهم الذي يُحاول الأعداء إسفافه، وطمسَ معالمِه.

وفي نهاية القصيدة يَبلغ الألم بالشاعر مبلغًا أشد فعلاً وتأثيرًا فيَكشِف لهم عن مستقبل أيامهم، وما سيَنتُج عنه مِن إذلال وصغار لأجيالهم القادمة إن لم يتدارَكوا أمرهم بفِعل الحسام.
لئن أذعنَتْ تلك الخياشِيم للبرى
فلا عطَستْ إلا بأجدَع راغِم
دعَوناكمُ والحرب تَدعو مُلحَّةً
إلينا بألحاظِ النُّسورِ القَشاعم
تُراقِب فينا غارةً عربيةً
تُطيل عليها الرومُ عضَّ الأباهِم
فإن أنتمُ لم تغضَبوا بعد هذه
رمَينا إلى أعدائنا بالحَرائم

قال الساريسي: يتسرَّب غضب الموقف في عروق الشعراء فيأتون بأجزل العبارات مُضمَّخةً بلُغة العواطف المنفعلة الصادقة التي وقودها الصدق في القول[1].
-----------------------------------------
[1] نصوص من أدب عصر الحروب الصليبية؛ الدكتور عمر الساريسي (ص: 24) وما بعدها.
--------------------------------------------------
المصدر: ملتقى شذرات


],v hgH]f td hgpv,f hgwgdfdm

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الأدب, الحروب, الصليبية

« ويحك يانفس حدّثيني | دموع الفراق »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أثر الحروب الصليبية في نمو الأدب في العصر الأيوبي وتطوره: ابو فارس دراسات وبحوث أدبية ولغوية 2 11-05-2015 06:13 PM
تحميل كتاب ماهية الحروب الصليبية Eng.Jordan كتب ومراجع إلكترونية 0 12-30-2012 02:54 PM
كتب للآيفون والآيباد : كتاب قصة الحروب الصليبية Eng.Jordan كتب ومراجع إلكترونية 0 12-30-2012 02:20 PM
الحروب الصليبية تطور المصطلح والمفهوم Eng.Jordan بحوث ودراسات منوعة 0 11-11-2012 08:15 PM
الموسوعة الشاملة في تاريخ الحروب الصليبية Eng.Jordan كتب ومراجع إلكترونية 0 02-09-2012 12:08 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:02 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68