تذكرني !

 





الإلحاد وسائله وخطره وسبل مواجهته

الإلحاد وسائله وخطره وسبل مواجهته* ـــــــــــــــــــ 28 / 10 / 1435 هــ 24 / 8 / 2014 م ـــــــــــــ الإلحاد وسائله وخطره وسبل مواجهته

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-24-2014, 07:43 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
ورقة الإلحاد وسائله وخطره وسبل مواجهته


الإلحاد وسائله وخطره وسبل مواجهته*
ـــــــــــــــــــ

28 / 10 / 1435 هــ
24 / 8 / 2014 م
ـــــــــــــ

الإلحاد وسائله وخطره وسبل مواجهته _3878.jpg


الإلحاد وسائله وخطره وسبل مواجهته

الدكتور صالح بن عبد العزيز بن عثمان سندي

طباعة دار اللؤلؤة – بيروت – 2013م

ــــــــــــــــ

رغم أن الأدلة العقلية والنقلية والفطرة الإنسانية كلها شاهدة على تفرد الله تعالى بالربوبية وتوحده بالألوهية, ورغم كون وجوده سبحانه وتعالى وربوبيته وقدرته أظهر من كل شيء على الإطلاق, إلا أن هناك شذاذا من البشر أنكروها, وأضحت فتنتهم و وباؤهم غزوا مركزا تجاه ناشئة المسلمين وشبابهم, يصيب عقيدتهم وأخلاقهم في مقتل, فكان لا بد من الوقوف في وجه هذه الفتنة, فكان هذا الكتاب.

بعد هذه المقدمة بدأ الكاتب بتعريف الإلحاد لغة بالميل عن القصد, واصطلاحا بإنكار وجود الله تعالى, مقسما الملحدين لصنف يعتقد بنفي الله تعالى, وصنف يسمون (اللاأدرية) يقولون: لا ندري هل يوجد خالق أم لا؟!!

ويؤكد المؤلف أن الملحدين جميعا سلبيين لا يستندون في إلحادهم على نظريات علمية, بل يكتفون بعدم قناعتهم بأدلة وجود الله, منوها لندرة منكري وجود الله قديما, بينما ازدادوا عددا في العصر الحديث منذ نهايات القرن 17 وبداية القرن 18, عصر ماركس وداروين ونيتشه وفرويد وغيرهم, ممن أشاعوا الإلحاد ونشروه, مستغلين الموقف الهش للديانة المسيحية, والتغيرات السياسية.

ثم يشير المؤلف إلى عودة رواج الإلحاد بعد خفوته بانهيار الشيوعية (الاتحاد السوفييتي), فحسب إحصائية "يوربا روميتر" 18% من سكان أوربا عام 2005م أصبحوا ملاحدة, و27% منهم لا يؤمنون بخالق بل بعالم روحاني أو وقة وراء الحياة, كما ذكر المؤلف إحصائيات مماثلة في كل من كندا واليابان والمكسيك والصين وأمريكا.

أما في العالم الإسلامي فقد تسلل الإلحاد إليه بمنتصف القرن 19, مدعوما بالاستعمار, ومغطى بثوب التحرر والعقلانية والتنوير (التغريب).

في النقطة الثانية تناول المؤلف المدارس الإلحادية في اتجاهين: الأول علمي تجريبي, والثاني فكري فلسفي, ومنهما نشأت مدارس تستلهم من الإلحاد مادتها: كالعلمانية والوجودية والوضعية والشيوعية والداروينية وعبدة الشيطان, كما يقسم البعض الإلحاد حسب الدافع إليه إلى: عاطفي و مادي نفعي و عقلي علمي فلسفي.

بعد هاتين النقطتين الأساسيتين تحدث المؤلف عن أسباب الإلحاد في كمحور أول, ولخص هذه الأسباب بما يلي:

1- الهزيمة الحضارية التي استولت على نفوس كثير من الشباب أدت لاحتقارهم لأمتهم وإرثهم العقائدي, مع انبهار وإعجاب بتفوق الغرب الملحد.

2- عدم فهم قضية القضاء والقدر على وجهها الصحيح.

3- غسيل العقول الذي يتعرض له من يسكن في الغرب كسائح أو مبتعث أو غير ذلك.

4- حب الشهوات والرغبة الجامحة في الانفلات تحت شعار "الحرية الفردية".

5- وقوع مشكلات وتناقضات في نظر الملحد – لاسيما الشباب – تجاه الدين, وهو سبب مفهوم في النصرانية, وراجع للخرافات من أهل البدع بين المسلمين.

6- الجهل بدين الإسلام ومحاسنه.

7- سبب راجع للملحد نفسه, من خلال الكبر في نفسه.

في المحور الثاني تناول المؤلف دعائم الإلحاد ومرتكزاته, والنهج الذي قام عليه الفكر الإلحادي تأصيلا ودعوة, مؤكدا على عدم وجود نظرية متكاملة للإلحاد, وإنما هي ظنون وافتراضات تستند على مرتكزين هما:

1- نظريات علمية تجريبية تبين فيما بعد أنها غير صحيحة, أو أنها صحيحة لا تعدو أن تكون نظريات تكشف عن أسباب ووسائط وعلاقات بين المخلوقات, وليس تعليلا لوجود الكون, وقد تناول المؤلف مثالا في هذا الباب نظرية دارون مع نقضها, ونظرية الانفجار العظيم ومناقشتها.

2- ونظريات فكرية فلسفية من أهم نظرياتها: تعظيم العقل من خلال توسيع نطاق ما يطيق وجعله لا محدود رغم كونه محدودا, ومن خلال إخضاع كل شيء في الكون إلى الحس, رغم ظهور عوار ذلك وسذاجته, فلاجاذبية والأثير والإلكترون و..و..جميعها حقائق غير مدركة بالحس, إضافة إلى قاعدة الشك ونسبية الحقائق, والتي يعتمدها الملحدون في العصر الحديث بشكل كبير, رغم كونهم يخالفونها من خلال تعصبهم وتمسكهم بالإلحاد.

كما بين المؤلف اعتماد الملحدين على ما يتعلق بقضية القدر أو ما أسموه فكرة الشر لتمرير الإلحاد, وكذلك اعتمادهم على تلبيسات ومغالطات عقلية من أمثال قول الملحد: فمن خلق الله؟؟ وهو سؤال فاسد كما هو معلوم لأن الخالق لا يمكن أن يكون مخلوقا.

في المحور الثالث تناول المؤلف نشاط الملحدين في نشر الإلحاد في صفوف المسلمين, ليخرجوا من نطاق الغربة بكثرة أعدادهم, وليعلوا صوتهم فيها, كما تناول وسائل نشر الإلحاد ومن أهمها: الكتب الإلحادية التي تباع أو تنشر, والقنوات الفضائية من خلال عرض مفاهيم إلحادية واضحة أو مبطنة, أو اللقاءات المباشرة مع الشباب, وقد اعتبر المؤلف أن الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي واليوتيوب من أخطر وسائل نشر الإلحاد بين الناس.

ومن هذه الوسائل أيضا: المنتديات العامة, والمدونات والمواقع الإلحادية, والروايات المنحرفة عقديا, وغير ذلك من السبل والوسائل التي تتطور وتزداد يوما بعد يوم.

في المحور الرابع والأخير تناول المؤلف وسائل المواجهة التي جعلها وقائية وعلاجية, أما الوقائية فقد جعلها في نقاط منها: العكوف على كتاب الله وسنة رسوله تلاوة وتدبرا, وتذوق طعم الإيمان من خلال التأمل في صفات الله وسيرة رسوله صلى الله عليه وسلم, وغرس العقيدة الصحيحة في النفوس بكل الوسائل, والترشيد الثقافي للسباب, وتأصيل المنهج الشرعي في التعامل مع الشبهات, ورعاية شباب الأمة المبتعثين في الغرب, وإقامة حكم الله فيمن وقع بالكفر الغليظ للردع.

وأما عن سبل المواجهة العلاجية لمن وقع بالفعل في حمأة الإلحاد فمن خلال: المناصحة الإيمانية والعقلية لكل مسلم عرضت له شبهة إلحادية فوقع في شك غير أنه لا يدعو إليه ولا يسخر من الشريعة, والرد والمناظرة والمحاججة على الملحد المقيم على الإلحاد والداعي إليه الساخر من الشريعة.

وفي الختام بادر المؤلف لطرح بعض الاقتراحات من أهمها: بناء مؤسسة علمية موثوقة لإقامة مؤتمر عن الإلحاد ومواجهته, ودعوة طلاب الدراسات العليا في أقسام العقيدة لمواجهة الإلأحاد من خلال أطروحات علمية دقيقة, وتدريس الشباب كتابا يطرح هذا الموضوع بأسلوب علمي حكيم.

جزى الله المؤلف على طرحه هذا الموضوع الخطير والمثير, وجعل ذلك في ميزان حسناته؟ ونفع به المسلمين. آمين.

ــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــ
المصدر: ملتقى شذرات


hgYgph] ,shzgi ,o'vi ,sfg l,h[iji

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
مواجهته, الإلحاد, وخطره, وسائله, وسبل

« المعجزة الالهية في ماء زمزم رائعة | اقرأ ثم قل سبحان الله العظيم!! »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فيلبس يحاضر حول الإلحاد عبدالناصر محمود شؤون الدعوة 0 06-01-2014 06:38 AM
الإلحاد الجريمة المهملة عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 04-11-2014 07:02 AM
ظاهرة الإلحاد في الأسماء الحسنى عبدالناصر محمود شذرات إسلامية 0 02-24-2014 09:00 AM
دور الإلحاد فى وجودية سارتر Eng.Jordan بحوث ودراسات منوعة 0 02-09-2013 02:47 PM
التنصير مفهومه وأهدافه ووسائله وسبل مواجهته Eng.Jordan شذرات إسلامية 0 04-19-2012 08:49 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:10 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68