تذكرني !

 





الملتقى العام مواضيع عامة

أنت الأملُ بعد الله يا رفيقَة فلا تتخاذَلِي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :12::12::12: #اقْرئِيهآ تهمُّكِ : الكِيبُوردْ –لوحةُ المفَآتِيحْ- يا رفِيقة مُذْ ولجتِ عالمَ التقنيَة قدْ صار أقرَبَ إليكِ من القلمِ .. صآرَ مُتنفَّسكِ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-24-2014, 11:19 AM
الصورة الرمزية صباح الورد
صباح الورد غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: في رحاب الله
المشاركات: 10,207
24 أنت الأملُ بعد الله يا رفيقَة فلا تتخاذَلِي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأملُ الله رفيقَة تتخاذَلِي 12.gifالأملُ الله رفيقَة تتخاذَلِي 12.gifالأملُ الله رفيقَة تتخاذَلِي 12.gif

#اقْرئِيهآ تهمُّكِ :

الكِيبُوردْ –لوحةُ المفَآتِيحْ- يا رفِيقة مُذْ ولجتِ عالمَ التقنيَة قدْ صار أقرَبَ إليكِ من القلمِ .. صآرَ مُتنفَّسكِ و شفتكِ الثانِية ’

تنقُشِين على جُدرانِ الشبكَة ما شِئتِ من أبجديَّة الضّادِ أوِ العَجمْ ’
تنثُرِينَ ما جالَ بالخاطرِ من همساتٍ وَ تقذفِينَ بالبوحِ هنالكَ إلى حيثُ ترتمِي كلُّ الحُرُوفْ رفقَة الصُورْ{ فيسبوكْ، تْوِيتَر،تمبلرْ...}

لكنْ هلْ فكَّرْتِ يومًآ أن َ حُرُوفك تلك التِي تلقِين بهآ دُون تروٍ يمكنُ أن تكُون عليكِ وبالًآ ! تقُولِين لمَ ؟

دعِينِي أسرُدْ لكِ القلِيل عن هذهِ الآيَة:
{ إذْ يتلقَّى المتلقيانِ عن اليمِين و عنِ الشمالِ قعيدْ () مَا يلفِظُ من قولٍ إلَّا لدَيْهِ رقيبٌ عتيدٌ } [ق:18،17]

يَقُولُ الإمامُ السَّعديُ رحمهُ الله فِي تفسِير هذه الآية :
تتلقى الملائكةُ عن العبدْ أعمالهُ كلَّهآ –ركزِي معِي – (لم يقُلْ جزءًآ منها أو بعضهآ بلْ كلَها ) و يكملُ تفسيرهُ : واحدٌ يتلقى عن اليمين يكتبُ الحسَنآتِ و آخرُ عن الشمآلِ يكتُبُ السَّيئاتِ و كلٌّ منهما متهيءٌ لعملهِ الذِي أعدَّ لهُ ملآزمٌ له مراقبٌ للعملِ و حاضرٌ لحالهِ .. انتهى التفسيرْ

رأيتِ يا رفِيقتِي ؛ بأن الملائكَة لا تفارقُكِ و لا تبرحُ محلَّ وجُودكِ تخيَّلِي معِي هذا و أنت على مواقع التواصُلِ تنسجين كلماتٍ تمدحِين فيها التبرُجْ وَ التعرِي وَ كشفَ السترِ مثلًآ

هل برأيكِ ستغفلُ ملائكةُ الرحمن عن تسجيل ما قُلتِ ؟ لا أظنُ ذلكْ

هَبِي أنكِ قدْ نشرتِ على حسابك بالفيسبوكْ خاطرةً تُمجدِين فيها الحبَ و تُنادِين فيها باتخاذَ الأخدانِ ( المصاحبَة) و بعدَ لحظاتٍ وجدتِ عليها 100 إعْجابٍ ...و اقتنعَتْ بسببكِ فتياتٌ و فتيانٌ بما تقُولين و اتخذُوه لهم منهج حياةٍ...ِووقعُوا في الفاحشةِ انطلاقا من كلماتٍ بنظركِ بريئة ’

أتَظُنِّينَ أن وزركِ سيكُون خفيفا ؟يقُول تعآلَى:

{ و ليحملُن أثقالهُم و أثْقَالا معَ أثقالهمْ} [ العنكبوتْ:13] للسَّعْدِيْ رحمهُ الله مع هذه الآيةِ نصيبٌ من التَفْسِيرْ إذ يقُولُ:

[ وليحملُنَّ أثقالهم] أي أثقال ذنُوبهُمُ التِي عمِلُوها [ و أثقالا مع أثْقآلهِمْ] و هي الذنُوب التي بسببهمْ ، فالذنبُ الذي فعلهُ التابعُ لكل من التابع و المتبُوعْ حصتُهُ منَ الإثم لأن التابعَ فعلهُ و باشرهُ أمَّا المتبُوع فقد تسبب في فعله و دعا إليهِ ... انتهى التفسير
أَ تحتمِلِينَ أنْ تبُوئِي بذنبكِ و ذنُوبِ متابعيكِ ؟

تقُولين : لا لن أقدِرْ !! إذَنْ مالِيي أراكِ فِي ميادِين الرذِيلَة تجُوبينَ الأزقَة المظلمة .. تخطِين بيدكِ ما سيشهدُ عليكِ : تشتُمين فلانة و تفضحين فلانَة وَ تتميعِين في تعليقكِّ على صُورة فلانْ .. إلى أينَ أخيَّة ؟

وهبكِ اللهُ حرفًآ ذا بيانٍ ساحرْ فتدسِينَ فيه السُمَ الزعافَ لغيركِ ... منْ أجلِ ماذا ؟

تقُولينَ أنا لا أجدُ ما أصرفُ فيه موهبتِي ، فما انا فاعله ؟

لكِ أهمسُ الآنَ و كلِي فخرٌ بأنكِ مثلِي تمآمًآ بُرعُمةٌ غضةٌ من أمَّة ذات فرع طيبْ –أمة الإسلامِ-
فلمَ تبخلِينَ بحرفكِ على أمةٍ قد أجدبتْ من كثرةِ القانطِينْ ،
تدْعِين إلى الرذِيلة عوضَ أن تتصدري منابر الدعوة إلى الرشادْ .. تفِسدِين و لا تُصلحينْ ؟

أَينَ أنتِ منْ نُصرَة الأمَّة بقلمكِ و بفكْركِ الراقِي و بحرفكِ الزآهِي ؟ أين؟ أين؟
لمَ لا تتصالحِين مع نفسكِ و تجددين ولاءكِ لدينك لقيمكِ لأمتكِ المجرُوحة
ألم تتفقدِي ثوبها المُنسوج من وجعْ ؟

أترْضَين أن تكُوني ثغرًآ يلُج من خلاله إلى أمتكِ دُعاةُ الانحطاطْ ؟

أدْرِي أن فيكِ بذرة خيرٍ فدعِي أناملكِ تزرعُها ، و اجعلي من الحرفِ موطنآ تزهرُ فيه الدرُوب

فليلهجْ لسانِي و لسانُكِ بما ينصرُ أمتنا ...

أنت الأملُ بعد الله يا رفيقَة فلا تتخاذَلِي
***

دمتم بخير

المصدر: ملتقى شذرات


Hkj hgHlgE fu] hggi dh vtdrQm tgh jjoh`QgAd

__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-24-2014, 01:10 PM
مياس تاج الدين غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 1
افتراضي

موضوع مهم جدا وطرح ممتاز ... بارك الله فيكم وجعله في ميزان حسناتكم
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الأملُ, الله, تتخاذَلِي, رفيقَة

« هل ستقطع الحبل ؟؟؟ | افتَحِي مصارعَ قلبكِ »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بالفيديو .. بداية نزول الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم علاء سعد حميده دراسات وبحوث اسلامية 0 01-14-2014 07:43 AM
أسماء رسول الله صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم علاء سعد حميده دراسات وبحوث اسلامية 0 11-15-2013 04:21 PM
من درر وفوائد كتاب {تعظيم قدر الصلاة}للامام المروزي -رحمه الله-(الحياء من الله) ام زهرة شذرات إسلامية 0 09-30-2013 12:07 AM
صاحبةُ سرِّ رسول الله صلى الله عليه وسلم حفصة بنت عمر Eng.Jordan شخصيات عربية وإسلامية 0 03-03-2013 08:23 PM
نسخة مصورة عن رسالة النبي صلى الله عليه وسلم إلى المنذر بن ساوى رضي الله عنه Eng.Jordan التاريخ الإسلامي 0 01-21-2012 03:31 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:18 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68