تذكرني !

 





مسلمو الشيشان والحصار الفكري المحكم

مسلمو الشيشان والحصار الفكري المحكم* ــــــــــــــــــــ 7 / 11 / 1435 هــ 2 / 9 / 2014 م ــــــــــــــ على الرغم من التاريخ الطويل والمعاناة الشديدة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-02-2014, 04:40 PM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 18,031
ورقة مسلمو الشيشان والحصار الفكري المحكم


مسلمو الشيشان والحصار الفكري المحكم*
ــــــــــــــــــــ
7 / 11 / 1435 هــ
2 / 9 / 2014 م
ــــــــــــــ

مسلمو الشيشان والحصار الفكري المحكم _8613.jpg


على الرغم من التاريخ الطويل والمعاناة الشديدة التي عاناها المسلمون في الشيشان على يد الإمبراطورية الروسية ثم الاتحاد السوفيتي إبان الثورة البلشفية, وعلى الرغم من عشرات الآلاف من الشهداء الذين ضحوا بكل غال ونفيس من اجل الحفاظ على دينهم والحيلولة دون الذوبان في الإلحاد الروسي, إلا أن العلاقة تحولت بينهما الآن على نحو مغاير تماما, فصارت فيها الإدارة الشيشانية من اقرب أصدقاء الروس, وأصبح الرئيس الشيشاني احد أهم أصدقاء وحلفاء الروس ويتم إرساله كمبعوث خاص للرئيس الروسي لإنهاء بعض الأزمات مع أطراف مسلمين كمسلمي القرم وغيرهم, فمن الذي تغير ومن منهما الذي تخلى عن فكرته حتى يتقاربا بهذا الشكل؟ فهل تغير الروس الملحدون وصاروا أكثر حبا للإسلام والمسلمين؟ أم التغيير جاء في الطرف المقابل في عقائد المسلمين الذين ما عادوا يرون في الإلحاد الروسي عدوا وتوجه عداؤهم الكامل للعرب وللملتزمين بالسنة ممن يوصفون لديهم بالوهابيين؟

ففي الوقت الذي يوالي فيه رمضان قديروف للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وللإدارة الروسية التي عاونته على تقلد منصب الرئيس بإجبارهم لمنافسيه سعيداللايف وأصلامبك وحسبلاتوف من الخروج من السباق الانتخابي ليخلو له الطريق وحده إلى قصر الرئاسة, ليقدم لهم الرد العملي على ولائه لهم بإظهار عدائه لما يسميه بـ "الفكر الوهابي" ويقوم بنشر الصورة الأخرى من الإسلام التي يرضى عنها الروس, فقام بنشر الصورة الصوفية وقدمها البديل أو الوجه الإسلامي الوحيد وحارب كل ما عداها.

ولا ينكر قديروف إعجابه وامتنانه وشكره لبوتين, وهذا ما يعترف به في كثير من المناسبات ويعلنه على الملأ, فعندما سافر إلى روسيا في حدث شهير ليحصل على ميدالية "بطل روسيا" صرح بقوله: "لست رئيسًا تابعًا لأي أحد، لست رجل أجهزة الأمن الروسية، ولست رجل بوتين , بوتين هدية من الله، لقد منحنا الحرية".

ولهذا وعلى مدار ثلاثة أعوام قام رجل بوتين الأول في جروزني بحكم الشيشان بقبضة حديدية مدعومة بأموال روسية يراوح بها لإعادة إعمار البلاد جاعلا الثمن هو الوقوف في مواجهة التيار الإسلامي السلفي الذي ينتهج الدليل من القرآن والسنة متقربا إلى الزعماء الصوفيين في البلاد مظهرا أوراق اعتماده كصوفي متدين وينعت كل مخالفيه بالكفر والردة والتخلف والجهل.

ولهذا أراد قديروف – كضرورة سياسية ملحة للإبقاء على حكمه للشيشان - أن يعزز من الاتجاه الصوفي من أجل إضعاف النفوذ السلفي الذي دخل إلى البلاد على يد المجاهدين الأجانب في حربهم مع الروس وخاصة أن الاتجاه السلفي لا يضع الروس موضع الصداقة وأن البديل الصوفي هو الأكثر مهادنة وانعزالا وعزوفا عن الدنيا بكل ما فيها وهو الاختيار المفضل للإلحاد في مواجهة المسلمين.

من اجل ذلك وفي هذه الأيام دعا الرئيس الشيشاني رمضان قديروف لمؤتمر دولي كبير وموسع يجمع صوفية العالم الإسلامي من كافة البلدان الإسلامية تحت عنوان "مؤتمر التصوف أمان للإنسان واستقرار للأوطان" الذي عقد في العاصمة الشيشانية جروزني.

وتجمع في العاصمة الشيشانية لحضور هذا المؤتمر عدد من الرموز الصوفية من مختلف بلدان العالم الإسلامي إلا أن أبرزهم حضورا كان الوفد المصري الذي قدم إلى الشيشان على متن طائرة خاصة أرسلها الرئيس الشيشاني تكريما لهم.

وكان على رأس الوفد المصري الذي خرج من مصر لا بوصفه وفد أزهري بل لأول مرة يخرج تحت مسمى وفد صوفي ضم مجموعة من علماء الأزهر الشريف على رأسهم المفتي المصري الدكتور شوقي علام والدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء والمفتي السابق والشيخ عبد الهادي القصبى شيخ مشايخ الطرق الصوفية ونقيب اﻷشراف محمود الشريف، والدكتور محمد محمود أبو هاشم، نائب رئيس جامعة اﻷزهر والدكتور أسامة الأزهري مدير مكتب رسالة الأزهر، والدكتور محمد مهنا مستشار شيخ الأزهر للعلاقات الخارجية، وعدد من عمداء وأساتذة جامعة الأزهر, وهو الوفد الذي يتضح منه الاهتمام الكبير بالحضور والمشاركة ويتضح به أكثر انه سيكون له تأثيرات داخل الشيشان وخارجها.

ويقول الدكتور شوقي علام مؤكدا على أهمية المؤتمر لنشر التصوف "التصوف في حقيقته هو المظهر الأخلاقي والروحي للإسلام، وهو الطريق الموصل إلى التقوى وتزكية النفس والسمو الأخلاقي والتحلي بالفضائل الروحية والأخلاقية، وتطهير الإنسان من خصال الشر للنفس الدنيا الموجودة بداخل كل منّا، مثل الجهل والكبر والحقد والحسد والغضب والكره، والتحلي بالفضائل مثل المعرفة والتواضع والرضا والصبر والحب".

واقترح المفتي "أن يركز المؤتمر على عرض التصوف الإسلامي الصحيح ودورة في تعزيز السلم المجتمعي حتى يطرح بابا جديدا للألفة والمودة بين أبناء الشعب الشيشاني إذ التصوف الحقيقي يمثل عمودا للاستقرار في الأمة الإسلامية"

وأكد شيخ مشايخ الطرق الصوفية المصري أن الرئيس الشيشاني طلب منه المساهمة في نشر التصوف في دولة الشيشان وذلك بعد أن استشعر قدر حماسه لنشر الصوفية المعتدلة التي تستمد أورادها وتعاليمها من السنة النبوية الشريفة للابتعاد بالشعب الشيشانى عن شبهات التشدد والتطرف، مؤكدا أن مصر كمنبر للوسطية السنية في العالم يسعدها أن تشارك فى مؤتمر عن التصوف في الشيشان، ولن تألو جهدا في التعاون البناء معهم من أجل مستقبل أفضل يجمع الأمة كلها.

وأضاف القصبى: إنه سوف يتم توقيع بروتوكول للتعاون بين المشيخة العامة للطرق الصوفية وبين دولة الشيشان من أجل التواصل ونشر الصوفية هناك، مشيرًا إلى أن الشيشان بلد عظيم ولديه استجابة واضحة نحو الإسلام المعتدل بعيدا عن التطرف!!.

والغريب أن الصوفية تقول دوما أن التصوف هو جوهر الإسلام, وان الإسلام والتصوف شيئ واحد مع أن هذا اللفظ والمصطلح لم يكن موجودا في القرون الفاضلة حتى يتم استحداثه واعتباره هو الإسلام, وحتى إذا ما سلمنا – لمجرد الفرضية – أن التصوف هو الإسلام كما يدعون؛ فلماذا الإصرار على هذا اللفظ فلا يقال "نشر الإسلام في الشيشان"؟, أم أن نشر الإسلام سيعرضهم للغضب الروسي بينما نشر التصوف بين المسلمين سيضمن رضا الدب الروسي عنهم وسيفتح لهم أبواب خزائنه؟

إن مسلمي الشيشان يتقلبون حاليا في حصار فكري محكم وشديد, الحاد روسي مجاور وطاغ, استبداد داخلي, طرح صوفي قديم ومتغلغل يتلون بصور جديدة, وتشيع محيط, وغفلة سنية كبيرة إذ ينعت كل من يتحدث في العالم عن الفكر الإسلامي السلفي بالإرهاب!!.

إن هذا المؤتمر له ما بعده, ولن يكون حدثا عابرا في الشرق الأقصى وفي الجمهوريات الإسلامية هناك, فما بين الجهالات والخرافات من المتصوفة وضلالات الشيعة مع بعض أخطاء لبعض شباب من المجاهدين لا ينكر أيضا يتقلب أهل الشيشان, فهل سيكون للعلماء متابعة لهذا الشأن لتوضيح الصورة ولتعديل تلك المفاهيم المغلوطة عن متبعي ما كان عليه سلف الأمة؟

ــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــ
المصدر: ملتقى شذرات


lsgl, hgadahk ,hgpwhv hgt;vd hglp;l

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
مسلمو, المحكم, الشيشان, الفكري, والحصار

« خطر التنصير يجتاح مدينة "مليلية" المغربية. | مسلم يتسبب في إنقاذ أسرة من حريق »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجوّ الفكري جاسم داود الملتقى العام 0 08-11-2013 04:15 PM
الغزو الفكري وأركانه احمد ادريس الملتقى العام 0 07-17-2013 08:23 PM
ظاهرة الشذوذ الفكري Eng.Jordan مقالات وتحليلات 0 04-30-2013 08:53 AM
العثور على بيض ديناصورات في الشيشان يقيني بالله يقيني أخبار عربية وعالمية 0 04-21-2012 08:08 PM
وسائل الغزو الفكري في تشويه التاريخ عبدالناصر محمود التاريخ الإسلامي 1 04-09-2012 06:55 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:14 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73