تذكرني !

 





شذرات إسلامية مواضيع إسلامية عامة

طالبُ العلم .. والتصدُّر

طالبُ العلم .. والتصدُّر ـــــــــــ (مشاري بن سعد الشثري) ــــــــــــ 25 / 11 / 1435 هــ 20 / 9 / 2014 م ـــــــــ كثيرةٌ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-20-2014, 08:52 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 18,005
ورقة طالبُ العلم .. والتصدُّر


طالبُ العلم .. والتصدُّر
ـــــــــــ

(مشاري بن سعد الشثري)
ــــــــــــ

25 / 11 / 1435 هــ
20 / 9 / 2014 م
ـــــــــ

طالبُ العلم والتصدُّر 710529052014045055.jpg

كثيرةٌ هي العلل النفسية المحرِّكة للرؤى والمواقف، بل لا يكاد ينفك رأي عن باعث نفسي، وإنما الشأن في كبح استطالته حتى لا يغلبَ مادَّةَ العقل في بنائه وتوجيهه.

وبقدر كثرة هذه العلل كَثُرت الأدوات الكاشفة لها، وهكذا .. فما خلق الله داءً إلا خلق له دواءً، وبحجم حاجة الناس لمطلوبٍ يُكرِم الله تعالى عباده بكثرة الطرق الموصلة إليه.

ومن أشرف كواشف الشُّعَب النفسيَّة المتخللة للرؤى: كاشفُ التناقض وعدم الاطراد .. فبه تنجلي حقيقة المادَّة المستعملة في صناعة الرأي، وهذا الكاشف يستلزم بَصَرًا بحال المتكلم، ومن ثم الاستعانة على كشف نفسيَّة آرائه محلِّ البحث من خلال تحسُّسِ الاطِّراد وقياس مستواه في مجموع مواقفه.

ما علاقة التصدُّر بهذه التقدمة؟ وأين هو طالبُ العلم؟

نسمع كثيرًا عن فضيلة التأنِّي في تلقي المعرفة وضرورة التريُّث في بثِّها ونشرها بين الناس، فلا يمرُّ على طالب العلم الهلال و الهلالان إلا وقد طرق سمعه الكثير من الوصايا في ذلك، وصُبَّت في أذنيه مياه الآثار والأقوال الناهضة بهذا المعنى، وهذا معنًى حسن .. لو حملته عقولٌ تحترم الاطِّراد!

كيف ذلك؟
-------

ترى رجلًا من الناس يُدعى للحديث أمام جملة من طلاب العلم الصاعدين عن رفع الهمم والتشبه بالسلف الماضين في جدِّهم .. فيأخذ في حرث مراجعه، ولملمة أوراقه، أو يكلِّف سكرتير مكتبه بذلك كما يصنع كثيرٌ من الأشياخ (والغرض هنا بيانُ واقعٍ لا إقرارُه) .. ثم إذا مَثَل أمام مخاطَبيه الشباب حدَّثهم عن الإمام البخاري (256هـ)، وكيف أنه وضع التاريخ الكبير وعمره ثمانية عشر عامًا، واستنهض هممهم بالتفتازاني (792هـ) الذي وضع شرح العِزِّيَّة في التصريف وهو في بحر السادسة عشرة من عمره، ثم ثلَّث بعبدالرحمن الأخضري (953هـ) الذي نظم السلم المنورق في المنطق وهو ابن إحدى وعشرين عامًا، ونظم الجوهر المكنون في البلاغة وهو ابن ثلاثين .. ولئلا يحسُّوا بفارق الزمان بينهم وبين البخاري والتفتازاني والأخضري يأتي بنموذج قريب، وليكن العلامة السَّعدي (1376هـ) الذي نظم القواعد الفقهية وطبعها ووزعها وهو لم يبلغ العشرين، أو ليأتِ بالعلامة الحكمي (1377هـ)، فينبئهم عن تأليفه للسلم والمعارج وهو في أواخر عقده الثاني من عمره.

ثُمَّ ..

تأتيه دعوة أخرى ليتحدث أمام مجموعة أخرى عن هضم النفس، وخطر التصدر، فيشرع في الحرث واللملمة، أو تكليف السكرتير - على الخلاف السابق، وهو خلاف تنوع على كل حال - ثم يأتيهم متحدثًا عن فضيلة التصدر بعد الأربعين، ويزلزل مجلسهم بأقوال مخيفة عن فساد نية مَن حدثته نفسه بالجلوس للناس قبل أن تنبض في رأسه شرايينُ الشيب، وكيف أن ذلك من محق بركة العلم وتعريض النفس لورطات الرياء، ناهيك عن تلبُّس هؤلاء المبكِّرين في التصدر بالعجب والغرور والاعتداد بالنفس وما شابهها، وهو في سياق حديثه هذا يقرأ في عيون مجالسيه سؤالًا منطقيًّا، وهو: هل هذا التحذير صادقٌ حتى على المتأهل؟

فيبادر بالإجابة بأن هذا التحذير لا ينبغي أن يكون له استثناء، فكل الناس سواسية في ضرورة مباعدة هذه المهالك.

لم يتنبَّه صاحبنا إلى وجود أحد طلاب العلم ممن حضر مجلسه الأول، ولما أتيح هامشٌ للسؤالات، تقدم هذا الطالب بسؤاله الآتي:

أحسن الله إليك يا شيخ، ونفعنا بعلومك، انتفعنا بحديثك كثيرًا، لكن ماذا نصنع بالبخاري والتفتازاني والأخضري والحكمي والسعدي؟ هل كان ما حدثتنا به في مجلسٍ سلف نَمذجةً للاستثناء، أم كان عرضًا لمشاهد الهالكين؟!

ولك أن تتخيَّل ما شئت من الجوابات الململمة لطيوف الخجل والحيرة ..

هذا التنافر بين حديث المجلسين كان من الممكنِ إحكامُه بإنزال كِّل معنًى من العطف أو الصرف منزلَه اللائق به، لكنَّ العقل توارى لصالح باعثٍ نفسيٍ، أو فلنقُلْ: إن الطرحين وإن كانا صحيحين في ذواتهما فإن الذي نافر ما بينهما هو الحبل الواصل بينهما، وهو ما يمكن أن نسميه: (نفسيَّة المعدّ)، وغلبة هذه النفسيَّة تحرِّض المدعوَّ للحديث أمامَ جمعٍ إلى جمعِ كل ما يمكن أن تُملَأَ بها دقائق الكلمة، دوى وعيٍ بمدى اتساقها مع المنهج العام.

وعليه فتأشيرة تصدُّر طالب العلم ليست إذًا متعلقة بـ (مدى التأهل)، بل هي متعلقةٌ بـ (حضور مجلس)، فهنيئا للحاضرين الأُوَل!

******

رجلٌ آخر يرعى مؤسسة علمية، أو يدير مجموعة معرفية، وبين يديه طائفةٌ من طلاب العلم الواعدين، فيعقد لهم جلساتٍ وبرامجَ تأهيليةٍ، حتى إذا ما اجتازوا المراحل التي رسمها لهم منحهم تأشيرة التصدر.

في حين نراه يلمز طلاب العلم المتصدرين لنفع الناس الخارجين عن محيط عباءته بالانجراف مع حظوظ النفس، والانسياق مع شهوة التصدُّر، وليس من فارقٍ بينهم وبين المجلَّلِين بعباءته إلا نوال تأشيرة التصدُّر، التي هي هنا (تأشيرة العباءة)، والنفسيَّة المسيطرة هنا (نفسيَّة المتبني)، ولا علاقة لشيء من ذلك - لا تأشيرة العباءة، ولا نفسية التبني - بمدارك العقل البشري، بل هي مجرَّدُ أخلاطٍ نفسيَّةٍ رديئة.

******

رجلٌ ثالثٌ شديدُ اللصوق بتخصصه، كثيرُ اللهج به، والمنافحة عنه، تراه يسد كل ذرائع فساده بفرض رسوم جمركية على الدخول فيه ابتداء، ثم التوكيد على عسر الحديث عنه فضلًا عن الكتابة فيه، فالتصدُّر عنده ليس متاحًا إلا لخاصَّة الخاصَّة، والتأشيرات الممنوحة لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة .. في حين تراه مشاركًا في الحديث عن سائر العلوم، وقد تكون له كتاباتٌ فيها، وإذا رأى بعض طلبة العلم الكَتَبة في غير علمه وقفَ مشيدًا بهم، حاثًّا لهم على المزيد، محرِّضًا على الجرأة البحثية وعدم الركون إلى النتائج المسبقة.

وأنا حين أشاهد مثل هذه المفارقة لا أكلِّف نفسي عناء العقلنة، ولا رَهَق اقتناص صُيُود الاطراد، فـ (نفسيَّة المتخصِّص الغَيُور) هي الناشطة في هذه الحال، أما خلايا العقل فمتلحِّفة بمروط النوم.

ثم إنَّ لهذه النفسيَّة تبعاتٍ أخرى جديرةً بالرَّصد لظرافتها، ومنها – وألتمس عذرك على هذا الاستطراد، لكنه مليح - أني كنت يومًا في مجلس حوى أحد المتخصصين في علم التفسير، وجرى الحديث عن تفسير الطبري، فطرحتُ سؤالًا عن مختصرات هذا التفسير والموازنة بينها، فما كان من هذا المتخصص الغيور إلا أن صرف النظر عنها جملةً، وقال: (تفسير الطبري يُقرَأُ كاملًا كما وضعه مصنفه، والاختصار يُذهِب بهجته).

قال ذلك مع أنه كثير الدلالة على مختصرات العلوم الأخرى والكتب الميسرة فيها، ولكنَّها الغَيرة على عِرْضِ هذا العلم!

وآخرُ متخصِّصٌ في العلم نفسه يستغرب أن يكون لتفسير ابن كثير مختصرات كثيرة، والحال أن الأصل موجود، وكأن مختصرات العلوم الأخرى قد فُقِدت أصولها!

وولعُ المتخصِّصين بتوعير الطرق الموصلة لعلومهم ليس من بِدَع المعاصرين منهم، وما نبأ أبي سعيد السيرافي (368هـ) عنَّا ببعيد، فإنه لما صنف في النحو كتاب (الإقناع)، وعرض فيه النحو بصورة عذبة ميسرة تغني مطالعه عن استشراحه نابذه النُّحاة حتى قالوا: (وضع أبو سعيد النحوَ على المزابل بكتابه الإقناع)!

ولم يكتفوا بالمنابذة اللسانية، بل أودعوا كتابه حيِّزَ النسيان، وانظرْ: هل تحسُّ من كتابه من فصلٍ أو تسمع له ذكرًا!

******

هذه نماذجُ لبعض النفسيَّات الصارفةِ عن التصدُّر، المجافيةِ لمنطق العقل وإكسير الحكمة .. فما موقفُ طالبِ العلم الشابِّ حيالَ طغيان هذه الآراء المعبَّأة بنفسيَّات متعددة؟

· على طالب العلم ألا ينكسرَ أمام هذه الآراء المعبَّأة، ولا يهدرَ لخاطر رضاها ملكاته، فإن الملكات تنمو وتخبو، ونموُّها برعايتِها وحفظِ كرامتها بعدم الركون للوصايا التعبُّدية اللامعقلنة من أناسٍ ربَّما لم ينالوا بعدُ أهليَّة التصدُّر للحكم على طلاب العلم بعدم التصدُّر!

· على طالب العلم أن يستحضر أن ذمَّ التصدُّر المبكِّر معنًى صحيحٌ، وأنَّ التصدُّرَ مزلَّةُ قدم، لكن ليوازن استحضاره هذا باستحضار أن الشارع لم يحظر التصدُّر المبكر، بل إنما حظر التصدُّرَ الفاقدَ لشرط الأهلية، وعلى ذلك جرت البيئات العلمية في مختلف القرون، وما يُذكر في دواوين الطلب وآداب العلم من آثارٍ دالَّةٍ على ذم التصدُّر فمعناها استعمالُ التريُّث لا حسمُ المسارعة إلى الخيرات ما توفَّر شرطُها، ونظير ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: (ليلني منكم أولو الأحلام والنهى)، فليس المرادُ به تأخيرَ المتأهلين من الصغار، كما ليس معناه تقديمَ كل ذي حلم ونهية من الكبار، بل القصد رعايةُ المقصود من أمر الشارع، وهو أن يكون للإمام من ينبهه إذا غفل ويخلفه إذا احتاج.

وفي جانب العلم تجد في بعض البيئات العلمية صورةً مضادَّةً، ترى الواحدَ منهم يزُفُّ إلى الناس علومَ من ليس بأهلٍ من الكبار سنًّا لا علمًا، وليس ذلك لشيء إلا أحد طلابه، أو فردًا في حاشيته (وقد صار للشيوخ حواشٍ)، أو يكون من المنتفعين بهذا الزَّفّ، وتراه في المقابل يزهِّد في المتأهلين من طلاب العلم بحجةٍ ظاهرُها كونُهم شبابًا، وباطنُها من قِبَلها سَطَوات النفوس!

· على طالب العلم أن يفقهَ أن للتصدر مراتبَ، تمامًا كالاجتهاد، فشرعنة أصل التصدُّر لا يعني أن تبلغ هذه المشروعية بطالب العلم غاية المراتب، وكما أن الاجتهاد يتجزَّأ فكذلك القول في التصدُّر، فالتأهل للتعليم لا يعني التأهل للفتيا، والتأهل لتعليم صغار الطلاب لا يعني التأهل لتعليم كبارهم، والتأهل للكتابة لا يعني التأهل للمحاضرة، وهلم جرًّا.

ووزن طالب العلم لمرتبته يفتقر إلى جملة معطيات، من أخصِّها: مصالحةُ النفس ومكاشفتها في الخلوات، فربما رأى مَن يحيطُ بالطالب من الأشياخ أهليتَه وهو يرى خلاف ذلك، فليتريَّث .. وربما رأى مَن حوله عدم أهليَّته فليمتحن رؤاهم ولينظر في بواعثها، فإذا رآها منطقية لانَ لها وسلَّم قياده لإرشادها، ومصالحةُ النفس من أعونِ ما يديرُ به طالب العلم حالَه، فليتَّقِ الله في خطواته، ولا يجامِلْ نفسه على حساب دين الله تعالى.

ومن معطيات وزن طالب العلم مرتبتَه: شهادةُ أشياخه المتجرِّدين عن حظوظ النفس، وكلما كان لطالب العلم شيخٌ متجرِّدٌ - ولذلك أماراتٌ - كان الطالب محكَمَ المشية واثقَها.


طالبَ العلم .. خُذْها من ابن الصَّلاح (643هـ)
--------------------------

(من أراد التصدِّي لإسماع الحديث أو لإفادة شيءٍ من علومه فلْيُقدِّم تصحيحَ النيَّة وإخلاصَها، ولْيُطهِّر قلبَه من الأغراض الدنيوية وأدناسها، ولْيحذرِ بليَّةَ حبِّ الرياسة ورعوناتها.

وقد اختُلِف في السِّنِّ الذي إذا بلغه استُحِبَّ له التصدِّي لإسماع الحديث والانتصابُ لروايته.

والذي نقوله: إنَّه متى احتيجَ إلى ما عندَه استُحِبَّ له التصدِّي لروايته ونشرِه في أيِّ سنٍّ كان).
------------------------------------------------------
المصدر: ملتقى شذرات


'hgfE hgugl >> ,hgjw]~Ev

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
العلم, والتصدُّر, طالبُ

« المعونة على قدر المئونة | ثـــلاثيات نبـــوية ...1 »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحت العلم زهير شيخ تراب الشاعر زهير شيخ تراب 1 09-10-2014 11:03 AM
العلم مقدم على العمل ام زهرة مقالات وتحليلات 0 02-19-2014 02:58 PM
وزارة 'العمل'' تمدد فترة تجديد تصاريح العمل المنتهية ابو الطيب الأردن اليوم 0 11-10-2013 11:38 PM
روح العلم عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات 0 05-24-2013 06:45 AM
الظلم عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات 0 01-04-2013 06:07 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:19 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73