تذكرني !

 





مكوث الأمهات في البيوت في أمريكا

تصاعد ظاهرة مكوث الأمهات في البيوت في أمريكا* ــــــــــــــــــــــــــ 5 / 12 / 1435 هــ 29 / 9 / 2014 م ــــــــــــ دراسة أمريكية:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-29-2014, 07:53 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
ورقة مكوث الأمهات في البيوت في أمريكا


تصاعد ظاهرة مكوث الأمهات في البيوت في أمريكا*
ــــــــــــــــــــــــــ

5 / 12 / 1435 هــ
29 / 9 / 2014 م
ــــــــــــ

مكوث الأمهات البيوت أمريكا 12-8-2014.jpg



دراسة أمريكية:
-----------

تصاعد ظاهرة مكوث الأمهات في البيوت في أمريكا:
-----------------------------------

هل هو مؤشر على تنامي الوعي بوظيفة المرأة الطبيعية في المجتمع الأمريكي؟
-------------------------------------------------

هذا نموذج من الدراسات التي يقوم بها معهد بيو الأمريكي للأبحاث المختص في المسوح والاستطلاعات الاجتماعية، وتتمثل أهميته في كونه يقارب مكوث الأمهات الأمريكيات في البيوت، ويحاول أن يقدم تفسيرا لتنامي هذه الظاهرة بشكل معاكس تماما للمنحنيات التي كانت تعرفها في السابق.

وتزداد أهمية هذه الدراسة في كونها تحاولت أن تختبر فاعلية العديد من العوامل التفسيرية (السن، الزواج، الدخل، الوضع الاجتماعي، مستوى التعليم، الجنسية الأصلية وأثر الهجرة) لكنها لم تجد في الأخير بدا من طرح قضية الأسرة وتربية الأبناء وأثرها في تفسير هذا الاختيار.

لا تقول الدراسة بصريح العبارة بأن قضية رعاية الأسرة وتربية ألأبناء هو العامل المفسر لتنامي هذه الظاهرة، لكنها في المقابل لم تنجح في أن ترفع العوامل الأخرى إلى درجة العوامل التي تمتلك القدرة التفسيرية، ولم تستثن في الوقت ذاته عامل الوظيفية الطبيعية للمرأة، إذ اكتفت في الأخير بصياغته بطريقة لا تصدم المجتمع الأمريكي الذي لا يقبل الطعن أو التشكيك في مسار عمل المرأة خارج البيت.

نقدم بين يدي القارئ ترجمة لأهم المعطيات التي وردت في الدراسة، مع تنبهه إلى بعض خصوصيات أنماط العلاقة بين الرجل والمرأة في المجتمع الأمريكي التي قد يجدها في الدراسة، والتي تتعارض مع بنية المجتمع العربي وخصائصه، ومن ذلك قضية الأمهات العازبات، ويقصد بهن في الدراسة النساء اللواتي أنجبن خارج مؤسسة الزواج ويحتفظن بأبنائهن، وأيضا الأمهات المتعاشرات، ويقصد بهن النساء اللواتي اخترن بالاتفاق العيش إلى جانب رجل أجنبي تحت سقف واحد تحت مسمى العشرة من غير عقد زواج.

نقدم هذه الدراسة إلى القارئ العربي حتى يأخذ صورة عن تنامي الوعي داخل المجتمع الأمريكي الذي وصل الذروة في النمط الحداثي، بضرورة مكوث المرأة في البيت وقيامها بوظيفتها الطبيعية في رعاية الأسرة وتربية ألبناء

نص الترجمة
-----------

بعد عقود من التراجع، تم تسجيل صعود نسبة الأمهات اللواتي اخترن المكوث في البيت، إذ ارتفعت نسبة مكوث الأمهات اللواتي لا يعملن خارج البيوت إلى 29 في المائة سنة 2012 بعد أن كانت هذه السنة لا تتجاوز 23 في المائة سنة 1999 حسب استطلاع جديد صدر عن مركز "بيو" للأبحاث لبيانات حكومية.

هذا الارتفاع الذي لم يسجل في عشرات السنين الماضية، يمثل التحول المعاكس لمدى طويل من التراجع في مكوث الأمهات في البيوت صمد لثلاث عقود في القرن الماضي.

تعزى دورة التحول هذه إلى خليط من العوامل الديمغرافية والاقتصادية والاجتماعية، بما في ذلك تصاعد الهجرة وتراجع مشاركة القوة العاملة النسائية، كما تعزى أيضا إلى تأثير الأمهات العاملات على الأطفال الصغار.

لا تشمل الشريحة الواسعة من النساء الماكثات في البيوت فقط الأمهات اللواتي يصرحن بأنهم اخترن المكوث في البيوت من أجل رعاية أسرهن، ولكن تشمل أيضا الأمهات اللواتي اخترن المكوث في البيوت لأنهم غير قادرات على العثور على عمل، أو لأنهن عاطلات أو مسجلات في المدارس.

تضم الفئة العريضة من الأمهات اللواتي يمكثن في البيوت: الأمهات اللواتي تزوجن الزواج التقليدي بقصد خدمة أزواجهن، ويشكلن ثلثي الأمهات الماكثات في البيوت بما يقارب 10.3 مليون أم في سنة 2012، وبالإضافة إلى هذه المجموعة، تتشكل المجموعة الأخرى من الأمهات اللواتي يمكثن في البيوت من الأمهات العازيات أو الأمهات المتعاشرات أو الأمهات المتزوجات بأزواج لا يعلمون.

ويحتمل أن يكون للصعود أو الهبوط الاقتصادي في العقود الماضية تأثير على قرار الأمهات بالمكوث في البيت أو الذهاب إلى العمل.

ارتفعت الشريحة الواسعة من الأمهات اللواتي يمكثن في البيوت بهدف تربية أبنائهن من 2000 إلى 2004، لكن هذا الصعود توقف سنة 2005 بسبب هيمنة حالة عدم اليقين في الاقتصاد وبداية الانكماش والكساد الاقتصادي سنة 2007.

ثم استؤنف التزايد في الأرقام والفئات مع بداية 2010 وإلى غاية 2012، ليعرف مكوث الأمهات في البيوت ارتفاعا وصل إلى 29 في المائة، أي بزيادة ثلاث نقط أعلى مما كانت عليه سنة 2008 لما كان الاقتصاد في ذروة الركود.

أمهات متزوجات ثريات يمكثن في البيوت
------------------------

على الرغم من أن هذه الفئة توضع عادة في دائرة التركيز الإعلامي، فإن فئة قليلة نسبيا من الأمهات المتزوجات اللواتي يمكثن في البيت (مع أزواج يعملون) يصنفن بأنهن متعلمات تعليما عاليا أو ثريات. هذه المجموعة تسمى أحيانا " الأمهات المنسحبات". بعض الباحثين يقولون بأنه من الممكن أن تكون هذه الفئة دفعت للخروج من القوة العاملة النسائية بسبب صراعات العائلة حول العمل.

في سنة 2012، تم تسجيل حوالي 370000 أم متزوجة ماكثة في البيت (بأزواج عاملين) ممن يحملن على الأقل شهادة الماستر، ويتجاوز متوسط دخل الأسرة عندهن 75000 دولار. هذه الفئة صارت تشكل 5 في المائة من الأمهات المزوجات الماكثات في البيوت بأزواج عاملين.

حسب الإحصائيات والبيانات لسنة 2011 و 2012، فإن الأمهات الثريات الماكثات في البيوت، واللواتي تتمتع أسرهن بمتوسط دخل يصل إلى حوالي 132000 دولار، هن أكبر سنا من اللأمهات المتزوجات الماكثات في البيوت بأزواج عاملين.

نصفهن يتراوح سنهن ما بين 35 و 44، بينما 19 في المائة منهن فقط أقل من 35 سنة.

وكما هو الحال بالنسبة إلى جميع الأمهات المتزوجات الماكثات في البيوت، فإن ما يقرب من نصف هذه المجموعة /النخبة (53٪) لهن على الأقل طفل عمره من خمس سنوات.

تتمايز هذه الفئة من النساء عن بعضها البعض بحسب أصولها، فحوالي 7 من 10 نساء من هؤلاء من أصول أوربية (بيض)، و 19 في المائة منهن أسيويات، و7 في المائة من أصول إسبانية، ولا يتعدى السود منهن 3 في المائة.

ثمة فئة متنامية من الأمهات الماكثات في البيوت (6 في المائة في 2012 مقارنة مع 1 في المائة سنة 2000) يصرحن بأنهن في البيت مع أبنائهن لأنهن لا يستطعن العثور على عمل.

مع ركود مستويات الدخل في السنوات الأخيرة بالنسبة إلى جميع الفئات، وتحديدا بالنسبة للأقل تعليما، فإن العاملات الأقل تعليما يحتمل أن يكن قمن بمقارنة بين كلفة رعاية أبنائهن وبين الدخل الذي يتلقينه، فقررن المكوث في البيت لاعتبارات اقتصادية.

تصرح الأمهات المتزوجات الماكثات في البيوت بأنهن غير عاملات لأنهن يقمن برعاية أسرهن (85 في المائة منهن يصرحن بذلك) وتفوق هذه الحصة نسبة الأمهات العازبات أو المتعاشرات الماكثات في البيوت.

ومن خلال المقارنة، فقط 41 في المائة من الأمهات العازبات الماكثات في البيوت و 64 في المائة من الأمهات المتعاشرات يصرحن بأنهن يمكثن في البيوت لرعاية الأسرة، ويعتبرن ذلك هو السبب الأول في اتخاذهن لقرار المكوث في البيت. فحسب البيانات والإحصاءات المتوفرة، فإنهن يصرحن بأنهن يمكثن في البيوت إما بسبب مرضهن أو لأنهن غير قادرات على العمل أو غير قادرات على العثور على العمل أو مسجلات في المدارس.

ويمثل الصعود الذي سجل مؤخرا في عدد الأمهات الماكثات في البيوت الجانب الآخر من تراجع مشاركة القوى العاملة النسائية بعد عقود من النمو.

ويسود جدل كبير حول أسباب ذلك، لكن البيانات التي يوفرها الاستطلاع لا تشير إلى أن هذا التراجع سيؤدي إلى الغرق، كما أن أغلب الأمهات يصرحن بأنهن يحبذن العمل إما نصف الوقت أو كله.

خصائص ديمغرافية
------------

تزايدت نسبة الأمهات الماكثات في البيوت سواء منهن المتزوجات بأزواج عاملين أو العازبات. وسواء كن عازبات أو مجرد متعاشرات، فإن كل فئة من الأمهات الماكثات في البيوت تتمتع بخصائص ديمغرافية تتمايز بشكل مختلف عن الأمهات العاملات، كما تختلف الخصائص الديمغرافية للأمهات الماكثات في البيوت من فئة لأخرى.

وبغض النظر عن الحالة الاجتماعية، فإن الأمهات الماكثات في البيوت هن أصغر وأقل تعليما بالمقارنة مع الأمهات العاملات.

فمن بين كل الأمهات الماكثات في البيوت سنة 2012، حوالي 4 من 10 أي حوالي 42 في المائة هن أصغر من 35 سنة. وتقارن هذه النسبة مع ثلث الأمهات العاملات (حوالي 35 في المائة). نصف الأمهات الماكثات في البيوت (51 في المائة) تقمن برعاية طفل على الأقل من خمس سنوات، أو دون ذلك بالمقارنة مع 41 في المائة من العاملات.

وتحمل 49 في المائة من الأمهات الماكثات في البيوت شهادات من الدراسة العليا أو أقل مقارنة مع 30 في المائة من الأمهات العاملات. بالإضافة إلى ذلك، فإن نسبة البيض من الأمهات الماكثات في البيوت هي أقل من نسبتهن في الأمهات العاملات، فـ 50 في المائة من الأمهات الماكثات في البيوت من البيض، بينما 60 في المائة من الأمهات العاملات من الآسيويات، كما أن الأمهات الماكثات في البيوت من المهاجرات هن أكثر من الأمهات العاملات المهاجرات (33 في المائة في مقابل 20 في المائة)

الارتفاع العام في نسبة الأمهات الأمريكيات من اللواتي ولدن في الخارج، بالإضافة إلى التنامي السريع لذوي الأصول الآسيوية والساكنة اللاتينية، يمكن أن يفسر الصعود الذي سجل مؤخرا في نسبة الأمهات الماكثات في البيوت بالولايات المتحدة الأمريكية.

واحد من بين أهم العناصر المحددة لاختلاف الخصائص الديمغرافية بين الأمهات الماكثات في البيوت والأمهات العاملات خارج البيت، يرتبط بمستويات الدخل. فأكثر من ثلث الأمهات الماكثات في البيوت يعانين في الفقر مقارنة مع 12 في المائة من ألأمهات العاملات.

هناك أيضا تمايز واضح بين الأمهات الماكثات في البيوت. فالمتزوجات بأزواج عاملين، هم عموما، أفضل من الناحية المالية من الفئات الأخرى. فهن الأكثر تعلما، وهن نسبيا الأقل فقرا (15 في المائة) بالمقارنة مع الأغلبية من الأمهات الماكثات في البيوت سواء كان أزواجهن يعملون أم لا، كما أن أكثرهن ولدن بالخارج مقارنة مع الأمهات العازبات أو المتعاشرات اللواتي يعتبرن أقل سنا من الأمهات المتزوجات، فأغلبهن أصغر من 35 سنة مقارنة مع 40 في المائة من الأمهات المتزوجات الماكثات في البيوت.

ما الأفضل بالنسبة للأطفال؟
-------------------

استطلاعات الرأي تدعم بشكل متقدم فكرة عمل المرأة مع مرور الوقت. لما وجه المسح الاجتماعي العام السؤال سنة 1977 عما إذا كانت الأم العاملة تستطيع أن تؤسس علاقة هادئة وآمنة مع أطفالها بالمقارنة مع الأم الماكثة في البيت، فقط نصف الأمريكيين أيدوا هذا الأمر (حوالي 49 في المائة). النسبة بشكل عام ارتفعت حتى سنة 1994، إذ بلغت 70 في المائة، ثم تراجعت إلى 60 في المائة خلال العقد الموالي

ومنذ سنة 2008، بلغت النسبة 70 في المائة وأكثر. ومع ذلك، استمر الأمريكيون في الاعتقاد بأن مكوث الأم في البيت هي أفضل بالنسبة للطفل.

ففي استطلاع حديث أجراه مركز بيو للأبحاث، حوالي 60 في المائة من المستجوبين صرحوا بأن الأطفال يكونون أفضل حين تمكث الأم في البيت، وتركز اهتمامها على الأسرة وذلك بالمقارنة مع 35 في المائة ممن يرون بأن ألأطفال يكونون ايضا بخير مع الأم العاملة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{م:نماء للبحوث والدراسات}
ـــــــــــــــ
المصدر: ملتقى شذرات


l;,e hgHlihj td hgfd,j Hlvd;h l;kj hgfdzm

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
أمريكا, مكنت, الأمهات, البيئة

« الأرق... الأعراض والأسباب والحلول | هل أنتم راضون على تربيتكم؟؟؟ »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مكالمة بين مشعل و"الضيف" مكنت المخابرات من اكتشاف مكان محمد ضيف Eng.Jordan أخبار عربية وعالمية 0 08-24-2014 09:38 AM
مواقف مضحكة من الأطفال .. تُخجل الأمهات صباح الورد البيت السعيد 0 08-02-2014 12:43 PM
أمريكا المصالح لا أمريكا القيم عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 08-03-2013 04:14 AM
البيئة الحاضنة للانحراف عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 05-22-2013 07:25 AM
البيئة الافتراضية والتعليم Eng.Jordan بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 0 02-18-2012 08:16 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:12 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68