تذكرني !

 





شذرات مصرية أخبار وتحليلات .. مقالات ومتابعات للحدث المصري

حول خطاب السيسى بالامم المتحدة

ما لم يخبرك به "إعلام الانقلاب" عن زيارة السيسي لأمريكا واجه خطاب السفاح عبد الفتاح السيسى بالامم المتحدة انتقادات لاذعة على مستوى دول العالم واكتشف زعماء الدول

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-29-2014, 09:02 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,413
افتراضي حول خطاب السيسى بالامم المتحدة


ما لم يخبرك به "إعلام الانقلاب" عن زيارة السيسي لأمريكا

خطاب السيسى بالامم المتحدة 2014928234313869.jpg

واجه خطاب السفاح عبد الفتاح السيسى بالامم المتحدة انتقادات لاذعة على مستوى دول العالم واكتشف زعماء الدول جهل وتدنى ذوق صاحب اكبر مجرزة فى تاريخ البشرية وقالوا ان قبول المنظمة الدولية لهذا الانقلابى يمثل خطيئة غير مسبوقة لان ذلك يعنى تراجعها عن دعم الديمقراطية والحرية مقابل دعم الانقلابات العسكرية والديكتاتورية وتحت عنوان "حضور السيسي يهبط بالأمم المتحدة إلى مستوى جديد من التدني"، نشر موقع ميدل إيست مونيتور مقالا لـ د. ولاء رمضان؛ أبرزت فيه بعض النقاط التي لم يتحدَّث عنها الإعلام المصري خلال تغطيته لزيارة السيسي إلى أمريكا..
تقول د. ولاء ظهرت عقدة النقص لدى السيسي حين استهلّ كلمته في الأمم المتحدة بمهاجمة الإخوان وانتقاد العام الذي حكم فيه مرسي، رغم مرور أكثر من عام على انقلابه الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي المنتخب ديمقراطيا.
انتظر قائد الانقلاب أربعة أيام في نيويورك قبل لقاء باراك أوباما في اليوم الخامس من زيارته الأولى كرئيس مثير للجدل، كان واضحًا خلالها أن شرعيته لا تزال محل تساؤل.
واضافت لم يكن أوباما هو الرئيس الوحيد الذي بدا مترددًا في مقابلة السيسي. وفي الواقع لم يُظهِر اهتماما بلقائه سوى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني. ولم يجد السيسي سلواه سوى في لقاء بعض المسئولين الأمريكيين السابقين، مثل: هنري كيسنجر أحد أبرز مهندسي السياسة الخارجية الأمريكية تجاه إسرائيل، والمعروف بدعمه للاحتلال الإسرائيلي، والتحيز ضد مصر خلال حرب أكتوبر 1973. ومادلين أولبرايت التي أظهرت تحيزها المخزي لإسرائيل إبان الانتفاضة الفلسطينية الثانية، وظهرت قسوتها خلال حرب الخليج حينما ردت على سؤال، عن قتل 500 ألف طفلٍ بسبب العقوبات التي تقودها الولايات المتحدة، بإجابتها الشائنة: "أعتقد أنه خيار صعب جدًا، لكن الثمن- نعتقد أن الثمن يستحق".
واشارت د. ولاء الى انه حتى خطاب السيسى أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أثار جولة جديدة من السخرية على موقعي فيس بوك وتويتر، حيث استهزأ الرواد من أخطائه اللغوية وتكراره الكلمات والجمل. وفي الأسبوع الذي شهد انتحار 11 مصريًا بسبب صعوبات مالية، من بينهم الخمسينيّ الذي شنق نفسه على لوحة إعلانية، والمسن الذي أودى بنفسه أمام إحدى الوزارات الحكومية، تحدَّث السيسي عن شرعيته وكرر زعمه بتمثيل جميع المصريين.
واستطردت قائلة رغم أن بعض المحللين اعتبروه واحدا من أسوأ الخطابات التي أدلي بها رئيس مصري في الجمعية العامة، صفق مرافقوه، في تصرفٍ "غير مألوف" بروتوكوليًا بحسب أستاذة العلوم السياسية نادية مصطفى، التي فسَّرت تكراره لجملة: "أنا أمثل كل المصريين"، باعتبارها "مؤشرًا على إدراكه أنه لا يمثل سوى نفسه، وحاشيته المؤيدة للانقلاب".
ولفتت د. ولاء الى انه على النقيض تماما من هذه الزيارة، كانت الوفود المشاركة في الجمعية العامة عام 2012 تنتظر بفارغ الصبر سماع الرئيس مرسي؛ باعتباره أول رئيس منتخب في أعقاب ثورة 25 يناير. حينها لم يكن مرسي بحاجة إلى التأكيد على أنه الرئيس المصري الذي يمثل كل المصريين؛ لأنه كان هناك بهذه الصفة.
من جانبه انتقد الرئيس التركي المنتخب حديثا رجب طيب أردوغان منح الشرعية للسيسي والانقلاب الدموي الذي قاده ضد الرئيس المنتخب ديمقراطيا من خلال السماح له بالتحدث في الجمعية العامة، وقال: "علينا احترام خيار الشعب عبر صناديق الاقتراع. أما إذا كنا نريد دعم الانقلابات؛ فلماذا توجد الأمم المتحدة أصلا؟". مشددًا على ضرورة عدم الاعتراف بشخص جاء إلى السلطة بعد قتل الآلاف من مواطنيه الذين خرجوا إلى الشوارع للتظاهر من أجل حقوقهم الديمقراطية. وأشار أردوغان بعلامة "رابعة"، واعتبر الصامتين على مجزرة الأطفال والنساء الأبرياء مشاركين في المسئولية.
وفي مقابلةٍ مع صحيفة وول ستريت جورنال ومجلة تايم تعهد السيسي مجددًا بدعم الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد "الدولة الإسلامية"، وعندما سُئِل عما إذا كانت مصر ستسمح باستخدام مجالها الجوي، أو تقدم دعما لوجستيا للغارات الجوية، قال: "نحن ملتزمون بتقديم الدعم. سنفعل كل ما هو مطلوب". وقال في لقاء مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، ينبغي أن يوسع التحالف حملته ضد التطرف، فلا يقتصر على مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، بل يتعدى ذلك وصولا إلى محاربة جماعات مسلحة أخرى في المنطقة، مشيرًا إلى التهديدات الإرهابية في ليبيا والسودان واليمن وشبه جزيرة سيناء.
حتى حينما التقى السيسي بالأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أعرب الأخير عن قلقه بشأن الحرية في مصر. يضاف إلى ذلك الانتقادات الدولية الكثيرة التي وجهت للجنرال السابق منذ أطاح بأول رئيس مصري منتخب بحرية، وما أعقبه من مجازر وحملات قمع همجية.
ورغم أن قادة العالم لم يسارعوا لتحيته، إلا أن مجرد تواجده في اجتماع الجمعية العامة، بعد قتل وتعذيب آلاف المواطنين المصريين، يهبط بالأمم المتحدة إلى مستوى جديد من التدني.

بوابة الحرية والعدالة عن ميدل إيست مونيتور

ف . ع
المصدر: ملتقى شذرات


p,g o'hf hgsdsn fhghll hgljp]m hgaowd

__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-29-2014, 01:05 PM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,560
ورقة

Al-Sisi's presence at the UN took it to a new low
---------------------------------------

(Dr Walaa Ramadan)
ـــــــــــــ




On the first four days of his visit to New York to attend the UN General Assembly, the coup leader and President of Egypt, Abdel Fattah Al-Sisi, sat kicking his heels waiting to meet Barack Obama. On the fifth day, he was finally granted an audience with the American president. It was his first official visit as a controversial president and his legitimacy was clearly still open to question.

Obama wasn't alone among world leaders in showing a reluctance to meet Al-Sisi; indeed, only the Palestinian Authority President Mahmoud Abbas and Jordan's King Abdullah II showed any interest. Al-Sisi comforted himself with meeting some of America's legion of ex-officials, such as Henry Kissinger, one of the most prominent theorists and architects of US-Israel foreign policy. The former secretary of state is well-known for his support of the Israeli occupation and has reiterated several positions in favour of the Zionist state, as demonstrated in his bias against Egypt in the 1973 October War.

The Egyptian president also met with Madeleine Albright, another former US Secretary of State (1997-2001) who showed her shameful bias towards the Israelis during the second Palestinian uprising. She was merciless during the Gulf War when, in response to a question about the killing of 500,000 children due to US-led sanctions, she uttered her now infamous reply: "I think this is a very hard choice, but the price - we think the price is worth it." Al-Sisi also met with former US President Bill Clinton, and his wife Hillary, another former Secretary of State.

His speech at the UN General Assembly sparked a new round of ridicule against Al-Sisi on Facebook and Twitter, which mocked his linguistic errors and repetition of words and sentences. Despite it being more than a year since his coup which overthrew the democratically-elected Mohammed Morsi of the Muslim Brotherhood, Al-Sisi opened his UN speech by attacking the movement and criticising Morsi's year in office; the man appears to have an inferiority complex.

In a week which saw 11 Egyptians committing suicide due to financial difficulties, including a 48-year old man who hanged himself on a motorway billboard and an elderly man immolating himself in front of a government ministry, Al-Sisi spoke of his legitimacy and repeated his claim to represent all Egyptians. Some political analysts declared that this was one of the worst speeches ever to be given by an Egyptian leader at the General Assembly.

Nevertheless, the speech was duly applauded by the Egyptian loyalists accompanying their boss. According to the Professor of Political Science at Cairo University, Nadia Mustafa, for the president's own entourage to applaud him was "unusual" protocol. Professor Mustafa added that the president's repetition of "I represent all Egyptians, I represent all Egyptians" suggests that "he knows that he only represents himself and the pro-coup people around him."

In stark contrast, in the 2012 General Assembly every delegate was waiting eagerly to listen to the then President Morsi, the first to be elected following the 25 January Revolution. Morsi did not feel the need to emphasise that he was the Egyptian president who represented all Egyptians, because he was there as President of Egypt.

Turkey's newly-elected President Recep Tayyip Erdogan criticised the UN for conferring legitimacy on Al-Sisi and the bloody coup which he led against a democratically-elected president by allowing him to speak at the General Assembly. "We should respect the choice of the people at the ballot box," said Erdogan. "If we want to support coups, then why does the UN even exist?" The international ****, he added, should not recognise someone who came to power after killing thousands of his own citizens who took to the streets to demonstrate for their democratic rights.

Erdogan used the four-finger Rabaa sign in remembrance of and solidarity with the pro-democracy supporters who were killed in Rabaa Al-Adawiyya square on 14th August last year. "Those who stay silent about the massacre of children, innocent women and the overthrowing of democratically elected governments by force must share in the responsibility for those crimes," he insisted.

In his first US television interview since becoming president, Al-Sisi was quizzed by CBS presenter Charlie Rose about Egypt's position in the US-Arab coalition's fight against ISIS in Syria and Iraq, and whether the Egyptian Air force will take part. Al-Sisi's immediate response was to smile and ask, "Do you even need the Egyptian Air Force?" Ross replied, "Yes, because the President would not like it to be Americans alone against Muslims." At this, the Egyptian president nodded his head and said, "True, true." Rose, still not getting a clear answer asked again if Egypt would support the strikes, and Al-Sisi laughed. "Give us the Apaches and the F16s that you have been suspending for over a year and a half now." This was a reference to the $1.3 billion annual military aid from the US which was halted after last summer's coup. Al-Sisi emphasised his support for the US air strikes, but reiterated that he expects a resumption of US military aid in return. "The coalition has been formed and we are part of this coalition," he said.

In interviews with the Wall Street Journal and TIME magazine, Al-Sisi again pledged his support for the US-led war against ISIS. Asked if Egypt might provide airspace access or logistical support for airstrikes, he said: "We are completely committed to giving support. We will do whatever is required." In a meeting with Secretary of State John Kerry on Saturday, Al-Sisi said that the US-led coalition should widen its campaign against extremism beyond Iraq, Syria and ISIS fighters, and fight other militant groups in the region.

Al-Sisi has cited terrorist threats in Libya, Sudan, Yemen and the Sinai Peninsula as mirroring the danger posed to the Middle East and the West by ISIS. Speaking to the Associated Press, he insisted that the actions he took following his ouster of Morsi and the ferocious crackdown against the Muslim Brotherhood and its supporters were to combat militancy and save the country from civil war. He told AP that Egypt is a model for fighting terrorism and that the coalition fighting ISIS should take note.

Despite last month's Human Rights Watch Report which called on the UN to investigate Al-Sisi over the Rabaa massacre in Cairo in which over 1,000 people were killed, UN Secretary General Ban Ki-moon met the Egyptian leader in New York; he expressed his "concerns" regarding freedom in Egypt.

The former army general has received much international criticism since he ousted Egypt's first freely-elected president, and the massacres and barbarous crackdown thereafter. It appears that world leaders have still not warmed up to Al-Sisi. They did not rush to greet him at the UN and his speech struck a chord with his own delegation and few, if any, others. However, the fact that he was at the UN General Assembly meeting at all after the killing and torturing of thousands of Egyptian citizens degrades the world ****; his presence took the UN to a new low.


ــ{https://www.middleeastmonitor.com/articles/americas/14400-al-sisis-presence-at-the-un-took-it-to-a-new-low}ــ

-----------------------------------
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
المتحدة, الشخصي, بالامم, خطاب

« السيسي يرد على أردوغان: "بكرة أكبر وأضربكم"! | امشوا جنب الحيط »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
باسم يوسف يبدأ برنامجه بالسخرية من خطاب السيسي Eng.Jordan شذرات مصرية 0 04-06-2014 10:35 AM
كاتب مصري يرصد خلليْن في خطاب السيسي عبدالناصر محمود شذرات مصرية 0 03-27-2014 07:03 AM
السيسي يستعين بـ "هيكل" في خطاب مرتقب للمصريين Eng.Jordan شذرات مصرية 0 01-02-2014 09:47 AM
الرياض قد تبتعد عن الولايات المتحدة في ظل التحولات الجديدة في علاقة السعودية بالولايات المتحدة الأمريكية Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 0 10-23-2013 09:50 AM
شاهد بالفيديو خطاب عزة الدوري Eng.Jordan أخبار عربية وعالمية 0 01-06-2013 08:58 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:25 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68